islamaumaroc

ذكرى أبنائي

  دعوة الحق

64 العدد

ذكرت أحبتي وبني وأهلي                      ففاضت ادمعي واهتاج قلبي
وآلمني التذكر، والحنايا                         يؤجهها البعاد بكل كرب
أأبنائي ذكرتكمو بعيدا                            فحنت أضلعي ونثرت غربي
ولم اك قبل بعدكمو أعاني                      عذابات الحنين ولا التصبي
فقد كنتم لقلبي ظل امن                          ووارف جنة تنسيني كربي
وكنتم عدتي عند الرزايا                         وكنتم جنتي في كل حرب
أأحلامي ذكرتك مستهاما                        وناجيت ابتسامك في غيوبي
لقد كانت تحاياك لقلبي                           صلاة خففت عني ذنوبي
وكان عناقك الميمون برءا                       لإسقامي وآلامي وكربي
وأمجد لو رأيت دموع عيني                    تفيض غزيرة ملأت دروبي
لقد كانت تحياك لقلبي                            فأضناني إليك حنين قلبي
وأشهد لو شهدت حنين نفسي                    إلى لقياك يا من كنت حبي
أدغدغ فيك ضحكات الأماني                    واذكر فيك آمالي وصحبي
وازهد يا دنى أملي المندى                       بأحلام الحياة وما تخبي
ينسيني ابتسامك ما أقاسي                        وينعشني اقترابك لي وقربي
أرى فيك الحياة وما أرجى                       وارقب فيك أمالي واربي
اذكر إذ عناقك لي حلم                           تشهاه الفؤاد وكان يسبي
أم اذكر دغدغات منك هزت                      حنايا أضلعي بلذيذ حب

أم اذكر غضبة هدت كياني                     وأذكتني لهيبا بات دأبي
أم اذكر قهقهات منك سكرى                    أذابت مهجتي بغروب هدبي
أغالب فيك أشجاني ولكن                       تحطمني الشجون وجحب قلبي
وارغد مهجتي وشغاف قلبي                    أرقت على هواك اليوم غربي
هويتك ماجنا نزقا ضحوكا                       تهز مشاعري وتنير دربي
ذكرتكمو الغداة فهجت شوقا                    إنساني ادكاركم سهوبي
أزاهر جنة الفردوس انتم                       وريحان الخلود لكل صب
أأحبابي هفوت إلى جناكم                       وطاف بربعكم طيفي وقلبي
أناديكم ولي شغف إليكم                         ترى أرواحكم هتفت لما بي

أأبنائي وانتم كل شأني                           من الدنيا وانتم كل صحبي
لقد أمست طيوفكم رجائي                       وأمسي قربكم أملي في ربي
أبيت الليل اجتر الأماني                         وارتقب الصباح رجاء ربي
إلى أحضانكم فردوس قلبي                     وجنة مهجتي وخلود حوبي
وتمضي بي سويعات وأخرى                   اردد في ابتهال عهد قربي
أأبناي وانتم لي ابتسام                            يضيء لي الطريق لعهدي ربي

أناغيكم فالمس في نشيدي                       لذاذات الرضى من كل صوب
وأذكركم فانعم في ادكاري                      بآمال تبدد كل خطب
ملأتم بالمنى جنبات صدري                    وعطرتم بها أكواب نخبي
فكنتم جنتي وظلال قدسي                      بكم ازهوا وابدي كل عجب


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here