islamaumaroc

إلى عابرة سمراء

  دعوة الحق

العددان 60 و61

فدا كل مشقة رمح أنيق تفتت مهجه
وكرحي لكل عمود من المسلك ينشر وهجه
على العابرين، فيعشب صيف وتمزع مرجه
غلو هزاز، وبوح كنار، وبت كمنجه
خطرت، فإفريقيا في الطريق اعتداد وبهجة
فبتنا على موجع الأبنوس، وبات المحجه
مجوسا نصلي لدى محمر النار نقيم لجه
فطاب لاعيننا أ، تغاوي، فنحن ذهول وضجة
فمن حدق العين ما ترتدين
وفي خفقة القلب ما تبعدين
وفينا تموت الثواني، ومن مترف الخطو رجه
ونحن على دورة الخضر ما قد تطرز موجه
أيهزج خضر بتيل ولسنا نواكب هزجه؟
ويفنج طرف مدل، ولسنا نمجد غنجه ؟
***
فيا أنت، يا سروة، يا نياسين حومي علينا
رددت لنا الزهر حتى شكانا الضياع إلينا
مررت فمر الربيع، وطاف العبير لدينا
فمن بعض أضيافنا الخيزران فأنى التقينا
وما أعتل منك ونطعمه من عروق بدينا
وقينا فقولي لأضياف أهدابنا أن وفينا
وغيبي مع العابرين، صحونا وكنا انتشينا
 بدانا فرنق ألف نهار فليث انتهينا
على مرفأ أو جزيرة نار
وها نحن نبحر دون مدار
لنا بعدك القصة المستبدة قال أينا ؟
ظمئنا أنزعم حين مررت بأنا ارتوينا ؟
وكيف ؟ ونحن على المضعف المثنى اكتوينا
أمرنا الزمان فسار وئيدا فسيري الهوينا
غصصنا ولولا الذي يقتضي الكبرياء بكينا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here