islamaumaroc

الجدار الأسود

  دعوة الحق

58 العدد

سئمت أعيني جدارا من الظلمة قد حال بين قومي وبيني
ظلمة لا تضيئها شمس يليوز في الجهل، والطوى، والتمني،

وتلاشي شعورهم بالمصير
أعين في الفراغ يملأها الحرمان، والجوع والضنا، والعذاب،
وقلوب يقيم في جوفها الذعر، ويعلي دقاتها الإرهاب،

تتلظى كالجمر وسط السعير
والصغار الحفاة كالحيوانات سرت، لا آباء، لا أمهات
عالم حواليهم مضيء.. وهم فيه قطيع حي من الظلمات

نحن شعب، إذن، بدون ضمير
أتمنى لو كنت شمسا وكانوا أنجما فيهمو أشع بنوري
أو أكن مزنة من العلم، والعدل، فأروي ديارهم بغزيري

وألتمني سلوى الفؤاد الأسير
ليتني كنت موجة من سناء الله تملأ عقولهم بالضياء
فتفيق الإنسان فيهم، وتحييهم، وتعلي رؤوسهم للسماء  
وتغذي بالخير كل شعور..
 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here