islamaumaroc

ذبت في الشعب فارتضاك وليا

  دعوة الحق

57 العدد

أنا – لولا الفدآ – وحق شبابك                   سوف ألقاك بعد (عشر) بأرض(1)                
ولو أن الرحاب ما كنت فيها                     بلد جل في فداك فداه
فيك قدست – مذ عرفتك –نبلا                   أينما كنت... أنت في المغرب الحـ
فيك خلدت عبقرا بلهم الفكـ                       رضي الله عنك.. ما دمت تبني
وضميرا يشع ملء حنايا                          باعث الشعب – ما خشعت ببابك
وشبابا موفقا يصدع الغيـ                          تصنع المجد... لم أصل برحابك
وحفاظا، يصرف القدر العـ                      عربيا... كم عز في أترابك
وبئآل الرسول شرفك اللـ                         ـر، فيختط نهجه من صوابك
ذبت في الشعب فارتضاك وليا                   ك، وروحا تموج ملء أهابك      
مد تناسى الملوك حرمة شعب                   ـب، فتجري الأمور طوع طلابك
ودعا للفدا... فكنت المجلي                       ـاتي، فينساب عدله بانسيابك
وابتغى الحكم في المصير فقرر                  ـه، فشرفت آله بانتسابك
فيك كم حقق ابن يوسف عهدا                     ومضى للحياة خلف ركابك
فيك آمنت بالتناسخ لما                             ضيعوه... لم تنسه من حسابك 
أعذروني – إن شئتم – أو فلوموا                وتنادى، فصلت قبل جوابك
أنا صدقت يوم صدقت بالشعـ                     ت – وفاء – مصيره بانتخابك
أنا أيقنت يوم أيقنت أن الـ                         يوم حققت عهده في انتدابك
ورأيت الملوك تحتكر الأمـ                       أن تبينت روحه في ثيابك
ملك الصاعدين... إن جاد شعري                 أنا ألهمت حجتي من خطابك
وإذا قمت في مغانيك أشدو                       ـب، وقدست وحيه في كتابك
وطني مغربي... وأهلي بنوه                      ـحكم للشعب وحده... فسما بك 
ذكريات ملء الحشى – خالدات                  ـر، ففوضت أمره... فاحتمى بك
فيك – مولاي – فهو من آدابك                   شاقها الوجه حرمة لجنابك
إن للقلب شعبة في شعابك                         وتعالى غلابه من غلابك
إن ما بي من حبه... مثل ما بك                   ـر، وبين الأباة من أصلابك
عابقات، ندية كترابك                              وحدة عزها كعز شبابك

(1)يسير الشاعر إلى الزيارة التي يقوم بها العاهل الكريم إلى الجزائر الشقيقة,

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here