islamaumaroc

الحضارة الغربية كما يراها محمد إقبال

  دعوة الحق

55 العدد

قد بدأ الشباب الإسلامي الذكي في فجر القرن العشرين يتوسعون في الدراسات الغربية، ويتعمقون فيها، في الجامعات الهندية الراقية، وقد زالت عنهم دهشة الفتح، وهيبة الإنجليز، وبدأت بعثات ثقافية ترحل إلى  أوربا، ويقيم عدد كبير منهم في عواصمها إقامة طويلة ينهلون من مناهلها الثقافية، ويدرسون العلوم العصرية بدقة وإتقان، تحت إشراف أساتذة كبار أحرار، ويعرفون الحضارة الغربية عن كثب، بل يخوضون فيها ويسبرون غورها، ويعجمون عودها كأي شاب غربي مثقف من أبناء البلد، ويدسون الفلسفات والنظم والمدارس الفكرية، ويطلعون على دخائلها وأسرارها وعلى الطبيعة الغربية المادية، والنخوة القومية الأوربية، والأثرة الشعبية في نفوس هذه الشعوب، ويرون جوانب الضعف، وبوادر الإفلاس، وطلائع الانهيار في المجتمع الغربي، ويلاحظون العناصر المفقودة الصالحة البناءة، المعدة للبشرية في تركيب هذه الحضارة، وفي طبيعة زعمائها وحملة لوائها وعناصر الفساد الهدامة المدمرة للمدنية المضللة للبشرية الموجودة في عجينها المركبة مع طينها من اليوم الأول، فيثير كل ذلك في نفوسهم وعقولهم معاني وأحاسيس لم تكن ممكنة إلا مع الإقامة الطويلة في أوربا، والتعمق في فلسفاتها وأفكارها، والدراسة المقارنة وإلا مع النظر العميق الجريء، والتحرر من ربقة التقليد، وإلا مع الإيمان الذي لم يتجردوا عنه بل بقي جمرة في رماد، مستعدة للالتهاب في كل وقت، فيرجع كثير منهم يائسا من مستقبل الحضارة الغربية، ثائرا عليها، ناقدا نقدا جريئا عميقا متزنا لا تطرف فيه ولا إنكار للواقع، ولا مكابرة في الحقائق.
لقد كان في مقدمة هؤلاء الناقدين الثائرين محمد إقبال (1) الذي يعتبر بحق أنبغ عقل أنتجته الثقافة الجديدة، التي ظلت تشتغل وتنتج في العالم الإسلامي من قرن كامل، وأعمق مفكر أوجده الشرق في عصرنا الحاضر، ولم نر من نوابغ الشرق وأذكيائه ـ على كثرة من أم الغرب منهم ودرس هناك ـ أحدا نظر في الانتقاد الجريء.
إن محمد إقبال قد لاحظ جوانب الضعف الأساسية في هذه الحضارة وتركيبها، والفساد الذي عجنت به طينتها لاتجاهها المادي، وثورة أصحابها على الديانات والقيم الخلقية والروحية عند نهضتها، وعلل فساد القلب والفكر الذي اتسمت به هذه الحضارة بكون روح هذه المدنية ملوثة غير عفيفة(2) وقد جردها تلوث الروح عن الضمير الطاهر، والفكر السامي، والذوق السليم، وتسلط عليها ـ رغم المدنية الباذخة والحكومات الواسعة، والتجارة الرابحة ـ القلق الدائم، لقد أظلم الجو في عواصمها بدخان المصانع المتصاعد الكثيف ولكن بيئتها ـ على  كثرة أنوارها ـ غير متهيأة لفتح جديد في الفكر وإشراق من عالم الغيب، إنها حضارة شابة ـ بحداثة سنها والحيوية الكامنة فيها ـ ولكنها محتضرة تعاني سكرات الموت، وإن لم تمت حتف أنفها فستنتحر وتقتل نفسها بخنجرها، ولا غرابة في ذلك فإن كل وكر يقوم على غصن ضعيف ليس له استقرار، ولا يستغرب أن يرث ثراتها الديني ويدير كنائسها اليهود (3)، إن أساس هذه الحضارة ضعيف منهار، وجدرانها من زجاج لا تحتمل صدمة (4) وأن نورها باهر وشعلة حياتها ملتهبة وهاجة، ولكن لم يكن في ربوعها من يمثل دور موسى فيتلقى الإلهام ويتشرف بالكلام، ولا من يمثل دور إبراهيم فيحطم الأصنام ويحول النار إلى برد وسلام (5) إن عقلها الجريء يغير على ثروة الحب وينمو على حساب العاطفة (6) إن عمالقتها وثوارها قد طغى عليهم التقليد فلا يخرجون ـ حتى في ابتكارهم وثورتهم ـ عن طريق المرسوم والدائرة المحدودة.
لقد تضخم العلم وتقدمت الصناعة في أوربا، ولكنها بحر الظلمات ليست فيه عين الحياة، إن أبنية مصارفها تفوق أبنية الكنائس في جمال البناء وحسن المنظر، إن تجارتها قمار يربح فيه واحد ويخسر فيه ملايين، إن هذا العلم والحكمة، والسياسة والحكومة التي تتبجح به أوربا ليست إلا مظاهر جوفاء ليست وراءها حقيقة، إن قادتها  يمتصون دماء الشعوب، ويلقون درس المساواة الإنسانية، والعدالة الاجتماعية، إن البطالة والعرى وشرب الخمر والفقر هي فتوح المدنية الإفرنجية، إن الأمة التي لا نصيب لها من التوجيه السماوي والتنزيل الإلهي غاية نبوغها تسخير الكهرباء والبخار، إن المدنية التي تتحكم فيها الآلات، وتسيطر فيها الصناعة، تموت فيها القلوب، ويقتل فيها الحنان والوفاء، والمعاني الإنسانية الكريمة(7).
وقد كان انتقاده واستعراضه للحضارة الغربية وأسسها ومناهج تفكيرها في محاضراته العلمية التي ألقاها في مدارس ونشرت بعنوان (تجديد الفكر الديني في الإسلام (8) أعمق وأكثر تركيزا بطبيعة الحال، لأن جو البحوث الفلسفية غير جو الشعر والأدب، فقال وهو يتحدث عن طبيعة الحضارة المادية في الغرب والإنسان المعاصر الذي يمثلها ويتزعمها وعن الأزمة والمشكلات التي يعانيها:
« الرجل العصري بما له من فلسفات نقدية وتخصص علمي يجد نفسه في ورطة، فمذهبه الطبيعي قد جعل له سلطانا على قوى الطبيعة لم يسبق إليه، لكنه قد سلبه إيمانه في مصيره هو » (9).
(الإنسان العصري وقد أعشاه نشاطه العقلي كف عن توجيه روحه إلى الحياة الروحانية الكاملة أي إلى حياة روحية تتغلغل في أعماق النفس، وهو في حلبة الفكر في صراع صريح مع نفسه، وهو في مضمار الحياة الاقتصادية والسياسية في كفاح صريح مع غيره، وهو يجد نفسه غير قادر على كبح أثرته الجارفة، وحبه للمال حبا طاغيا يقتل كل ما فيه من نضال سام شيئا فشيئا، ولا يعود عليه منه إلا تعب الحياة، وقد استغرق في « الواقع » أي في مصدر الحس الظاهر للعيان، فأصبح مقطوع الصلاة بأعماق وجوده، تلك الأعماق التي يسبر غورها بعد، وأخف الأضرار التي أعقبت فلسفته المادية هي ذلك الشلل الذي اعترى نشاطه، والذي أدركه هكسلي وأعلن سخطه عليه) (10).
( والاشتراكية الملحدة الحديثة ـ ولها كل ما للدين الجديد من حمية وحرارة ـ لها نظرة أوسع أفقا، لكنها وقد استمدت أساسها الفلسفي من المتطرفين من أصحاب مذهب هيجل وقد أعلنت العصيان على ذات المصدر الذي كان يمكن أن يمدها بالقوة والهدف، وهي « إذن ليست » بقادرة على أن تفشي علل الإنسانية (11)).
ومحمد إقبال يصف هذا المجتمع ـ الأوربي ـ بمجتمع يحركه تنافس وحشي، وهذه الحضارة بحضارة فقدت وحدتها الروحية بما انطوت عليه من صراع بين القيم الدينية والقيـــــم السياسيــــــة (12).
وينظر محمد إقبال ـ ككل مطلع خبير ـ إلى الرأسمالية والشيوعية كفرعين من دوحة المادية وأسرتين للحضارة الغربية، إحداهما شرقية والأخرى غربية، تلتقيان على النسب المادي والتفكير المادي والنظر المحدود إلى الإنسان، ويقول بلسان السيد جمال الدين الأفغاني ـ في رحلة فكرية تخيلها واجتمع به فيها ـ أن الغربيين فقدوا القيم الروحية والحقائق الغيبية، وذهبوا يبحثون عن الروح في « المعدة » أن الروح ليست قوتها وحياتها من الجسم، ولكن الشيوعية لا شأن لها إلا « بالمعدة والبطن » وديانة « ماركس » مؤسسة على مساواة البطون، إن الأخوة الإنسانية لا تقوم علة وحدة الأجسام والبطون إنما تقوم على محلة القلوب وألفة النفوس (13).
إن الرأسمالية والشيوعية تلتقيان على الشره والنهامة والقلق والسآمة، والجهل بالله، والخداع للإنسانية، الحياة عند الشيوعية « خروج » وعند الرأسمالية « خراج » والإنسان البائس بين هذين الحجرين قارورة زجاج، إن الشيوعية تقضي على العلم والدين والفن، والرأسمالية تنزع الروح عن أجسام الأحياء، وتسلب القوت من أيدي العاملين والفقراء، لقد رأيت كلتيهما غارقتين في المادة، جسمهما قوي ناضر، وقلبهما مظلم فاجر(14).
ويعتقد محمد إقبال أن هذه الحضارة غير قادرة على إسعاد البلاد الإسلامية، وإعادة الحياة إليهما، ويقول : ( إن الحضارة التي قد أشرفت على الموت لا تستطيع أن تحيي غيرها (15)، وقد جزت من إحسان هذه البلاد الشرقية إساءة من جانبها، وكافأت خيرها بشر، فقد منحها الشام نبيا رسالته العفة والمواساة والرحمة، ومقابلة الشر بالخير، والظلم بالعفو، وقد منحته أوربا ـ بدورها ومقابل ذلك ـ الخمر والقمار والفجور، وهجوم المؤسسات) (16)
إنه يسيء الظن بدعاة التجديد ـ وبالأصح التغريب ـ في الأقطار الإسلامية، ويخشى أن تكون الدعوة إلى التجديد حيلة وستارا لتقليد الإفرنج (17) ويقول (إنني يائس من زعماء التجديد في الشرق فقد حضروا في نادي الشرق بأكواب فارغة، وبضاعة مزجاة في العلم والفكر).
(إن البحث عن « برق جديد » في هذا السحاب عبث وإضاعة وقت فقد تجرد هذا السحاب الجهام عن البرق القديم، فضلا عن البرق الجديد) (18).
إنه يعارض التقليد الأعمى في أمة من الأمم، ولاسيما الأمة التي خلقت لقيادة الأمم وإحداث الثورة في العالم، ويقول : ( إن الذي يأتي بالجديد في هذا العالم الذي يتجدد دائما هو نقطة الدائرة التي يطوف حولها الزمان، لا تعطل شخصيتك ـ أيها المسلم ـ بالتقليد الأعمى، واحتفظ بكرامتك فإنها الجوهر الفرد، إن التجديد (بمعنى التقريب) لا يليق إلا بأمة لا تفكر إلا في الترف والدعـــة) (19).
إنه يعاتب الأمم الشرقية الإسلامية التي كان دورها دور التوجيه والقيادة وأصبحت تمثل دور التلميذة الخاشعة، والتقليد الذليل، يقول ـ كأنه يشير إلى الشعب التركي الإسلامي ومن كان على شاكلته ـ إن أولئك الذين كانوا يستطيعون أن يقودوا عصرهم أصبحوا بسخافتهم يقلدونه ويمشون وراءه.
إنه شديد الإيمان بما تضمره الحضارة الإسلامية والشريعة الإسلامية من حيوية خالدة، وقوة دافقة، وإمكانيات واسعة، لتكوين عالم جديد، وتأسيس مجتمع جديد، يقول في خطبته التي ألقاها رئيسا لمؤتمر الأحزاب الإسلامية في دهلي سنة 1933م مخاطبا للمسلمين :
(إن الدين الذي تحملون رايته يقرر قيمة الفرد ويربيه تجعله يبذل كل ما عنده في سبيل الله وفي صالح عباده، إن مضمرات هذا الدين القيم وكوامنه لم تنته بعد، إن في استطاعته أن يوجد عالما جديدا، يجبي فيه الفقراء الأغنياء، عالما لا يقوم فيه المجتمع البشري على مساواة البطون، بل يقوم على مساواة الأرواح).
ولذلك كان يعتقد ـ بكل إخلاص وحماسة ـ أنه لابد من وجود رقعة حرة، تقوم فيها عملية الحياة الإسلامية بجميع نواحيها وشعبها، وتتجلى فيها عبقرية الشريعة الإسلامية، وعدل النظام الإسلامي، وتستطيع فيها الطريقة الإسلامية في الحياة أن تعبر عن نفسها تعبيرا علميا وثقافيا.


 (1) ولد محمد إقبال في سيالكوت (باكستان) سنة 1877م، وانضم إلى كلية الحقوق في لاهور، وأخذ درجة ماجستر في الفلسفة بامتياز وسافر إلى لندن سنة 1905 حيث التحق بجامعة كمبردج وأخذ شهادة عالية في الفلسفة وعلم الاقتصاد وسافر إلى ألمانيا وأخذ من جامعة ميونخ الدكتوراه في الفلسفلة ثم رجع إلى لندن وحضر الامتحان النهائي في الحقوق، وانتسب إلى مدرسة علم الاقتصاد والسياسة في لندن وتخصص في المادتين وألقى عدة محاضرات في مدارس الهند وفي جامعة كمبردج (انكلترا) وقد اعتنى بهذه المحاضرات المستشرفون وعلماء الفلسفة اعتناء عظيما وترجم أكثر كتبه إلى الإنجليزية والفرنسية والألمانية والطليانية والروسية وأقامت له جمعية أرسطو عرض فكرة باكستان لأول مرة في سنة 1930م توفي في 21 من أبريل سنة 1938م، له سبعة دواوين بالفارسية، وثلاثة بالاردو، ومحاضرات وبحوث في الإنجليزية.
(2) ضرب كليم، ص 69.
(3) ضرب كليم ص 14 يشير إلى نفوذهم الزائد وثقة أوربا النصرانية بهم.
(4) بال جبريل.
(5) بيام مشرق ص 248 يعني أن أوربا لم تكن أرض النبوءة والأنبياء من الزمن القديم، ولم يكن فيها إشراق روحاني وإنما ازدهرت فيها الماديات.
(6) أيضا.
(7) بال جبريل.
(8) المصدر المذكور ترجمة عباس محمود ص 214.
(9) أيضا ص 215 ـ 216.
(10) المصدر السابق 216 ـ 217.
(11) المصدر السابق ص 217.
(12) جاويد نامه مأخوذ من « روائع إقبال » للمؤلف ص 113 ـ 114.
(13)جاويد نامه ص 113 ـ 114.
(14) ضرب كليم ص 68.
(15) يصير إلى سيدنا عيسى عليه السلام.
(16) ضرب كليم ص 150.
(17) ضرب كليم ص 170.
(18) أيضا ص 69 يشير إلى أن هؤلاء المصلحين ثقافتهم القديمة وثقافتهم الجديدة ضعيفتان محدودتان ليس لهم في إحداهما كعب ولا باع طويل.
(19) ضرب كليم ص 170.

 


 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here