islamaumaroc

آمنت بالشعب فردا لا شريك له

  دعوة الحق

55 العدد

لأي حج هنا تتصب بلدان؟                                وأي أرض لها ترتج أكوان؟               
وأي عبد له الأجيال شاخصة                              وأي حفل تجلى فيه قطحان؟
وأي ساح بها تصغي الدنا كلمي                           كأنها ـ بعد وحي الله ـ قرآن؟   
هي الحقيقة أم حلم يهدهدني؟                              كم راعه في ظلام الليل سجان؟
أواقع.؟ أم طلاسيم، وأخيلة؟                               هاروت إبداعه.. أم صاغها جان؟
ومن أنا.. هل أنا من كنت أعرفه؟                         أم كيف يحمل عرش الله إنسان؟
هي الجزائر.. صدر الغيب أطلقها                          لما تفجر بالعملاق بركان
هي الجزائر.. وعد الله أنجدها                             لما استخف بوعد الله طغيان
وتلك ألوية للنصر خافقة                                   (ثالوثها) عن ضمير الشعب عنوان
ودا حمى وطني والشمل ملتئم وذاك قدس                  وبين جنبي إخوان وخلان
 تداوينا بتربته                                               كما تداوى بشم الترب ولهان
أرض بها سمات الرب مشرقة                             كأنها عن جمال الله برهان
وجنة.. قيل أن الله خباها                                   سرا عن الناس، لا يدريه رضوان
قف بي على رفرف (الإيبار) متئدا                        نسكرك من رفرف (الإيبار) ألحان  
وته (بحيدر) عجبا كلما عبقت                             من ورد (حيدر) أرواح وريحان
(وقية الحور) تفشيها منارتها                              كأنها عن عميق الحب إعلان 
تطوف حول فراشات مروعة                              تنسل.. أعوزها في النور كتمان  
كم ضج في الدرب ألف من نميمتها                        وكم مشوق بها هاجنه أشجان
وأصعد على صرعات الحي في صلف                     يفجاك في عرصات الحي هامنان
تلك الجزائر غرقي في مباهجها                              والشعب في عرسها نشوى ونشوان
نهر المجرة وهم من فوانها                                   والأفق منها انعكاسات وألوان
خميلة باركتها كف مبدعها                                    وخصها بدم الأحرار جنان
ولوحة صنع الرسام ريشته                                   منها فأمعن في الإعجاز فنان   
والبحر في لهفة الولهان خاصرها                           كما تخاصر غادات وولدان
الحالمات على الشاطئ زوارقه                              العابثات وموج البحر وسنان
مررن كالذكريات العابرات ضحى                           يلفها مع غروب الشمس نسيان   
كأن البحر بعضا من خلائقها                                 في السلم منتزه في الحرب طوفان 
أرض البطولات أن تمس كرامتها                            والعبقريات أن تنصب أذهان 
ونبع يعرب في علم وفي أدب                                ليشهد لها من كرام العرب عدنان
سلوا (بجاية) في الأمجاد ما صنعت                         كم للعروبة فيها اعتز سلطان 
وأخشع (بسرتا) وواديها، وربوتها                            فيها يخبرك عن (تيهرت) (سلمان)
وقف (بتيهرت) واستعرض سيادتنا                           تجبك عنه مع الدنيا (تلمسان)
واستفت في قرية (العباد) عاهلها                             وملء مشورها مازال (زيان)
آثار (زيزي) شهود في معاقلها                               فشع من نبعها عقل ووجدان 
يادار.. يا خبر أرض لامست كبدي                           بما ورته عن الأجداد أزمان 
آمنت بالله.. مثل الناس عن ثقة                               لولاك ما صح إسلام وإيمان
وفيك جددت إيماني ومعتقدي                                 ما في عبادتها شرك وكفران
لولا التقى لقطعت العمر أعبدها                               مافي حمى الشعب أسياد وعبدان
آمنت بالشعب فردا لا شريك له                               وللسياسة إصغاء وإذعان 
له السيادة في قول وفي عمل                                  كأنها في جبين الشعب بهتان
ما للكنيسة في مغناك باهتة                                    أليس يسمعها في الخلد (حسان) (1)
ما للنواقيس لا تنفك تزعجنا                                   متى تعوض بالآيات صلبان 
متى يلعلع ذكر في محاربها                                    حينا بها.. متلما كنا.. وما كانوا
أم هل نرى صلوات الله قائمة                                  فتستريح من الأجراس رهبان
أم الأذان بدوي ملء ساحنها                                   ما في النبيئين نصاب وخوان
حاشاك.. حاشاك ياعيسى، هم كذبوا                      كم كنت بشرت من عقوا ومن خانوا  
لأنت صهر رسول الله من قدم                                 في عيد شعب له بالرسل إيمان
أحييت موتاك، أحبي اليوم لي أملا                             أتلوا الروائع، والأسلاك آذان
وقفت في الفرحة الكبرى بساحتها                              فارتج من رنة الرشاش إيوان
بالأمس وقعت للرشاش رنته                                   خوالدي، ملؤها دفء وتحنان  
واليوم تشدو العذارى في مواكبها                              ومعقل، بكرام العرب يزدان  
في مهرجان به الدنيا مجدة                                    وكل شهم له بالدار إخوان  
من كل حد صديق صان حرمتنا                               وأبيض ساقه فضل وإحسان
من أسمر حملته الشمس موثقها                                ما في ضمائرنا بيض وسمران...
ما في العقيدة ألوان توزعنا                                    أرض الجزائر للأحرار أوطان
يا نازلي، كراما في ديارهم                                    هنا العروبة دوحات وأغصان    
ويا عروبة من أم لنا وأب                                     هنا القرارات، تدبير ورجحان
هنا الأصالة في صلب وفي رحم                               تشاد من وحيها للسلم أركان
هنا اشتراكية من صلب واقعنا                      تشاد من وحيها للسلم أركان                      
هنا فلسطين.. تمتد انطلاقتها                                   إن كان في العرب أنصار وأعوان   
ونحن للوحدة الكبرى دعامتها                                  إن كان في العرب تفكير وميزان     
مدوا يدا نبني دنيانا موحدة                                     مما استقام بدنيا الخلف بنيان
هذا نشيدي ليوم البعث أنشره                                   وفي معانيه إيضاح وتبيان  
وتلك أغنيتي، والحفل منتظم                                    لها من القلب تقطيع وأوزان


(1)اسم الأمير الذي بنى مسجد كشاوة الذي صيرته فرنسا فيما بعد كنيسة

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here