islamaumaroc

الشعب في هم الملوك وديعة

  دعوة الحق

47 العدد

لمن السواجع،  ينطلقن هديلا؟                    والروض،  وضاح السمات،  بليلا؟
ولم البراعم يرتعشن،  وقد سرى                  فيهن مسحور النسيم عليلا؟
وعلى من تحمر الورود،  من الندى               يهوى على وجناتها تقبيلا؟
ولم الحناجر،  بالبشائر لعلعلت                    فتصاعدت نغماتها تهليلا؟
ولم العذارى،  زغردت،  فعنا لها                سمع الزمان،  مرنحا،  مثمولا؟
ولم البلاد،  ازينت،  وتبرجت                   وتناهلت كاس الهنا معلولا؟
والباسقات السمر من وحداتها                   نشوى،  تدق مزمرا وطبولا
والارض تمعن في النميمة بالسما               ولطالما حسد الجميل جميلا
الاجل عيد الشعب.   .   صغت                نجومها   آذار_فوق جبينها اكليلا؟
آذار.   .   هاأناذا.   .   بعيدك ماثل          ولكم اقمت على الوفاء دليلا
ولكم نزلت على رباط بموطني                ووجدت من اهلي الكرام قبيلا
ارباط.   .   .   هل بك مثل ما بي لوعة       ام كان حظي من هواك ضئيلا؟
طارت بي الاشواق نحوك،                       بعد ما   غالبتها.   .   حينا.   .   وكان طويلا
وهفا الفؤاد الى حماك.   .                     وماانقضى   هذا الفؤاد بعدويتك نزيلا
وسما بي الالهام من سمائك.   .               جئته   لولا التقى.   .   .   لحسبته تنزيلا
والشعر،  وحي من سمائك.   .   جئته       ممن يعلم في سماك.   .   .   الجيلا
لا تعجبوا.   .   .   اماذكرت محمدا          في الخالدين،  ذكرت جبرائيلا
وكلاهما اقتعد الخلود،  فعبدا                   للصاعدين الى الخلود سبيلا
وكلاهما ضدق الرسالة.   .                     فاغتدى   هذا لذاك.   .   خليفة وزميلا
ان كان تحرير الشعوب رسالة                   فلم ابن يوسف لا يعد رسولا؟
ومن الذي ينفى رسالة مصلح                   ماانفك يصنع بالحفاظ عقولا؟
ومن الذي لا ينحني لمعلم                      فتح العيون وارشد الضليلا؟
كلماته بالمعجزات نواطق                      وحديثه.   .   .   لايقبل التأويلا
وكفاحه للصامدين عناية                       ضمنت لركب الزاحفين
هزم المنية بالحياة.   .   .   فراعها             واراح من ازماته.   .   .   عزريلا
هو بيننا.   .   فتبينوا.   .   تجدوا له          من صلبه_في المهرجان_مثيلا
هو ذا.   .   هنا.   .   في شعبه.   .فتأملوا    تجدوا ابن يوسف ما استطاب رحيلا
      ***
ماذا ارى.   .   .   امحمد في عرشه             يتلو البيان مفصلا تفصيلا؟
آمنت.   .   .   لما ان سمعتك قائلا:          {عهد ابن يوسف لم يزل موصولا}
انا ظله.   .   .   انا نفحة من روحه          مهما بذلت،  رأيت ذاك قليلا
اناذرة من طينه،  خلاقة                       تبني الحياة،  ولاتهاب جليلا
انا جذوة من نوره.   .   .   انا كوكب          من افقه.   .   .   ما ان يريك افولا
انا فكرة من روعه.   .   .   انا قصة          من مجده.   .   .   لا تقبل التبديلا
انا نبتة من غرسه.   .   .   وخلاصة          من درسه،  لاتبتغي التحويلا
انا صارم في كفه،  يحمي الحمى             وكما عهدتم.   .   .   لن يزال صقيلا
ودعامة كبرى،  لوحدة مغرب                كو شاد مجدا للبقاء اثيلا
انا للجزائر،  لن ازال مقدسا                   عهد ابن يوسف.   .   .   لن احيد فتيلا
مهما طغى المستعمرون،  واجرموا            فسليل مكة  .   .   .     لايخاف  الفيلا.   .  
      ***
حسن فديتك_كنت اصدق ناطق                هزم النفاق،  وزلزل التدجيلا
ملك الشباب .   .   .    وللشباب مطامح   حققت منها الارشد المعقولا
وغزوت مشبوب الحماس روية                ومن الشبيبة من يكون عجولا.   .   .  
تحدو مواكبها بخبرة ملهم    وتقود                فيها للكفاح رعيلا
سقت الشراع على الخضم بحكمة               فمضى شراعك،  كالشعاع ذلولا
وسمعت عن كبش الفداء حكاية                   فسبقت فيه اباك:اسماعيلا
ونزلت معركة الجلاء.   .   .   فلم تلن       للغاضبين.   .   .   ولا اجرت دخيلا
ورفعت شعبك فوق تاجك عزة                فغدوت فيه،  الرافع المحمولا
وفتحت صدرك للعتاب،  تسيغه                مالم يكن كذبا،  ولا تضليلا
للرأى في عصر التقدم حرمة                مالم يكن فوضى،  .   .   .   ولا مدخولا
والشعب في ذمم الملوك وديعة                مهما يكن عبء الشعوب ثقيلا 
والملك في ذمم الشعوب امانة                ما دام ظلا للصلاح ظليلا
والوحدة الكبرى.   .   .   رفعت لواءها    ورسمت مناهجا لهل واصولا
صرخت بها_ملء العروق_دماؤنا            وزكا بها الحب العميق اصيلا
والمغرب العربي اقدس وحدة                   صنعت وشائجها،  القرون الاولى
غنيت في فجر الحياة نشيدها                   ووضعت في(ثالوثها)انجيلا
ووقفت في دنيا العروبة،  ضارعا               متبتلا بجلالها تبتيلا
وانشاد الاحرار.   .   .   علي واجد          حرا،  تعفف ان يكون عميلا.   .   .  
ولعل في العرب الكرام بقية                      ترعى الضمير.   .   .   وعهده المسؤلا.   .  
وتوحد العزمات.   .   .   حتى لا نرى          في ارض يعرب.   .   .   ظل اسرائيلا
الصدر ضاق.   .   وما استطعت فصاحة            ولرب صمت الحر،  اقوم قيلا
وبخاطري سر،  ينوء بحمله                   رضوى،  وكنت لما ينوء حمولا
لاتسألوني.   .   .   انتم ادرى به                وكفاحنا.   .   .   ماان يزال طويلا
وتقلبات الدهر،  اكبر واعظ                   يجلو الغموض،  ويكشف المجهولا
      ***
يادار.   .   .   والبشرى تلوح بنودها          خفاقة.   .   .   عرض البلاد،  وطولا
والموكب الميمون،  يزحف زاخرا            جرف البلاد،  هضابها،  وسهولا
والذكريات الضارعات،  اعدن لي               ايام   كنا   لا   نخاف   عذولا
والامسيات الحالمات،  يخلنني                   مازلت اجمع بالصباح اصيلا
رفقا بقلب.   .   .   في دروبك لم يزل          رغم الوقار.   .   .   متيما متبولا
قلب .   .   .    كان نياطه بمراكش              شدت،  فحط جناخه المبلولا
وكانما نبضاتها،  دقاته                          ماان يطيق لجرسها تعديلا
هذي التي منها نظمت خوالدى                   غررا على قسماتها وحجولا
وبها اهنى الشعب.   .   والحسن الذي            ماانفك فيها حارسا وكفيلا.  

         


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here