islamaumaroc

ملحمة الجزائر

  دعوة الحق

47 العدد

اعد ايها التاريخ مجدنا والفخرا                    وصغ من معالينا المخلدة الدرا
ورتل على سمع الزمان مدائحا                    تبيض وجه العرب مادامت الغبرا
ونبيء بني الدنيا جميعا باننا                          لنا همم في العز لا قبل الحصرا
لكل شعوب الارض يوم مخلد                    وايامنا الغراء تستوعب الدهرا
فبالعز نحيي كل يوم وليلة                          ولسنا بغير العز نصطحب العمرا
ففيه لنا ماء وخبز،  وغيرنا                       له فيهما عيش ولو صاحب القهرا
ولا عجب،  فالعرب اول امة                       على الارض سنت عزة النفس والفخرا
ففي دمهم عز عريق وسؤدد                       ولا يعرفون الذل سرا ولا جهرا
اماجد احرار بطبع وفطرة                          وغير همو امسى_بتعليمهم_حرا
وهذه دنيا العرب في كل حقبة                       تسجل للاجيال امثلة غرا
مآثر_عبر الدهر_تشهد اننا                          اباة حماة لانباع ولا نشرى
شغلنا حياة الناس فتحا وعزة                       ففي كل صقع نجمنا يسبق الفجرا
شمائلنا فاحت على الكون فانتشى                   وهام بها حبا وماد بها سكرا
روائع من عدل وعلم وحكمة                       بها استغنت الغبراء عن انجم الخضرا
مفاخرنا في السلم والحرب لم يطق                سوانا لها شفعا فما فتئت وترا
فما امة كالعرب تبلغ شأوهم                       وان اغرقت برا وان ايبست بحرا
وان ابدعت للمحق كل قذيفة                       تحرق اقصى الارض في امحة صغرى
هم الناس،  والاقوام شبه وان ابت                عقول تظن الترب_في رأيها_تبرأ
وما عرفت ارض الورى من مزية                 فنسبتها للعرب لا تعرف النكرا
الم يخرجوا للناس نورا وحكمة                    ومن ينكر الشمس المضيئة والبدرا؟
الم يملكوا شرقا وغربا فاقسطوا                    وامرعت النعماء في ظلهم دهرا؟
وهل عرف المعمور كالعرب ساسة                طووا صفحة الآلام وانتهجوا اليسرا؟
وهل عرف النصر الشريف سواهمو                فان حاربوا لادس يستجلب النصرا؟
لهم شرف في السلم والحرب واحد                وليسوا كمن يحتال في حربه مكرا
مواقعهم حمر على كل بارز                       ينابذهم بالحرب،  بيض على الاسرى
فقل للذي يرتاب في العرب:هل درى                بموقعهم فوق(الجزائر)والصحرا؟
هنالك شاء الله ءاخر وقعة                          يديل بها للعرب من دول كبرى
فرنسا واهل الحلف من كل دولة                    تشايعها في الغضب مذ اضمرت شرا
فجاءوا باعداد الحصى وبعدة                       كمن لقتال الجن والانس قد اسرا
وجاءوا بجيش الغزو ثم بمثله                       من الكيد والارهاب بل طبقوا القطرا
فسدوا فضاء الارض بالجند كثرة                وغطوا ضياء الشمسواستوعبوا البحرا
وجاؤوا بمال الارض من كل وجهة                ودسوا دعاة المكر كي يبهموا الامرا
واهل الحمى عزل قليل اذا بدوا                 كثير شداد باليقين وبالبشرى
كانهمو في العين_عدا وعدة_                    نواة على البحر المحيط اذا استشرى
ولكنهم في البأس والصبر عصبة                معدية الاعراق تستسهل الوعرا
لهم في الوغى آيات صدق فريدة                تسير بها الامثال معجزة كبرى
تقاليد اقدام وعزم ونخوة                        مقدسة الاسرار محبوبة الذكرى
توارثها العرب الاباة ذخيرة                    عن الغر من اجدادهم سنة غرا
وعدتهم في الحرب عزم مضرم                    يبيد جيوش الارض بل يفلق الصخرا
ملاحمهم بالشرق والغرب لم تزل                احاديثها الغراء تستوقف الفكرا
وملحمة فوق(الجزائر)لم تزل                    تهز الدنا طرا مواقعها الحمرا
بها انتصف الحق الهضيم واخفقت                جيوش من الاعلاج واستسلمت قسرا
بها ختم الفصل الاخير لقصة                                وملحمة للعرب والغرب لاتقرا
فصول من الحرب العوان تأججت                   على العرب فاستجلوا غواشيها الغبرا
بها حول الدهر المعاند وجهه                 عن الغرب نحو العرب يمنحهم بشرا
بها حول التاريخ سير حياته                    الى موكب للعرب فاستأنف السيرا
يجر الى العلياء امة يعرب                    على عجلات طالما وقفت دهرا
فعاد لدنبا العرب سالف عهدها                 كان لم يحل يوما الى امة اخرى
اظن علوج الغرب ان عداءهم                 سيورد شعب العرب كلهم القبرا؟
اما عرفوا ان الحياة بدونهم                 سراب؟فهم بالعيش في عزة احرى
اذا لم يكن في الارض عرب فمن ترى    يجمل وجه الارض او ينثر الخييرا؟
فهم زينة الدنيا واشرف عنصر                 وفي لبني الانسان والتزم البرا
ايقتل شعب العرب ظلما وفضله                 على الارض لا تحصى مواهبه الزهرا؟
فكم سفكت فوق(الجزائر)مهجة                 من العرب الاحرار لم تقترف وزرا
وكم رملت انثى ويتم صبية                       وقتل آباء وابناؤهم صبرا
وذبح اطفال صغار ونسوة                       محجبة في الدور تلتزم السترا
وكم هتك الاوغاد عفة حرة                       تنادي قبيل العار:فلتقتلوا البكرا
وكم حرقوا دورا وكم نسفوا قرى                فهام ضعاف الحي في مهمه الصحرا
وكم نهبوا مالا وقوتا وسلعة                       وكم غصبوا الانعام وانتزعوا الازرا
وكم فجروا في العزل_عمدا ونقمة_                قنابل لا تبقى_اذا انفجرت_عمرا
مجازر من هول ومحق وفتنة                    تطيش عقول السامعين بها ذعرا
فظائع لم تعرف لها الارض اخوة                فلا قيصر يدري بهن ولا كسرى
بدائع من صنع(الفرنسيين)سودت                   وجوههم الصفراء واستبشعت ذكرا
تلوث بالعار المقيم قبيلهم                           فتلعنه في الدهر اجياله طرا
قبيل له في الغصب والنهب نهمة                يريد الورى قنا واملاكهم ذخرا
يرى كل من في الارض عبدا لحكمه             وليس يطيق ان يرى غيره حرا
فجر عليه الشؤم اغرب نكبة                       وجر على الدنيا بها فتنا حمرا
ايزعم ان الناس ليسوا بكفئيه؟                    ام الطمع الكذاب اورده شرا؟
اظن بلاد العرب تقبل ظله                    فجن بها حتى استحل لها عقرا؟
اما عرف المغرور ان بلادهم                 حرام على الاعداء؟هل يجهل الامرا؟
كاني به لم يدر للعرب مخبرا                 ولا سمعت اذناه عن شأنهم شعرا
ولم يعرف المعتوه ان شعوبهم                 درت قبله الامجاد وانتزعت فخرا
وكانوا سراة الناس اذ كان لبسه                 جلود وحوش الغاب فليسأل الدهرا
ولولاهم لظل في الجهل سادرا                 يخال من الاطباق(ساعتنا)سحرا
احقا نرى الدنيا على العرب اجمعت                تحاربهمالبا وتوسعهم مكرا؟
فما بال هذا الشعب ان كان محسنا                يكن اجره وزرا ومعروفه نكرا؟
وماذنبه والله غير فضائل                       على جنسه وقف،  تحلى بها طهرا
وملته البيضاء خص بفضلها                    وقام بها يدعو الى الوحدة الكبرى
فان يكن الاحسان جرما فاننا                       علر حقنا والله لا نرهب الزجرا
وليس يضير المرء ان كان صالحا                   حسود،  ولا تثنيه السنة تضرى
لقد طال ليل العرب في الهم والاسى                ولو تركوا والامر كانوا به ادرى
دهتهم بلايا البغي من كل وجهة                    فهدمت البنيان واستاصلت جذرا
مغول واحزاب الصليب ونقمة                    من الترك والافرنج قصمت الظهرا
ومكروب صهيون يشمر ساريا                 يدب دبيب النار في الغابة الشجرا
خطوب واهوال على العرب لم تزل                مكايدها العمياء في جمعهم تترى
باي خطوب العرب اقرع مسمعا؟                وليس لها عد نظاما زلا نثرا
ومن ايها اجلو وابرز عبرة     ا            سوء بها قطرا واهدى بهاقطرا؟
ولكنها والله للعرب واعظ     ت            علمهم_بالجد_ان يلزموا حذرا
ويستلهموا التاريخ هديا وخطة                 وان ينبذوا الاعداء ان عزموا سيرا
وان يرتقوا فتقا تضاعف خرقه                 وان يقفوا صفا ويلتحموا سطرا
كفى فرقة ياقوم فالامر مرهب                 وداء شعوب الارضان تعرف الشطرا
وهذه احداث الجزائر لم تزل                 نواطق عن جد وليست ترى عذرا
فهل جربت منها العروبة محنة؟                 وهل كونت رأيا؟وهل قررت امرا؟
وهل تكتفي بالنصر في ساحة الوغى                وتنسى اقتصادا مستقر البنا حرا؟
فما النصر كل النصر الا تحرر                 يشد اقتصاد العرب كي يدفع المكرا
      ***
اليكم اشقائي واهلي وجيرتي                    بني الحرة العرباء عاطفتي الحرى
اليكم تحايا العرب في كل موطن                وتهنئة تسري الى ربعكم عطرا
صبرتم فكان النصر خير نتيجة                    هنيئا لشعب العرب اذ نلتم النصرا
كان السنين السبع يوم وليلة                       ولولا كمو فاقت بعدتها عشرا
كذا فليكن عزم الشعوب اذا صحت                   تنال الذي ترتاد او تبلغ الحشرا
فطيبوا نفوسا لا ترى العين مثلكم                   بررتم وايم الله بالملة الغرا
بحق وصلتم ماضيا متألقا                          لامتنا بحاضر زادها فخرا
رعاكم من الرحمن عون مؤيد                       وبارك ما شدتم،  وشد لكم ازرا
وبشرى لابطال الكفاح بنصرة                    ستبقى مدى الآباد انشودة عذرا
احيي ابن بلا والرفاق وانحني                    لموقفهم اذ جد ما اذهل الحجرا
هم الخمسة الابطال خيب عزمهم                   ظنون فرنسا اذ احاطت بهم غدرا
وللحسن الثاني مؤيد عزمهم                             وحافظ عهد العرب استخلص الشكرا
مليك ولكن الملوك بجنبه                                 ظلال فلا تغني غناءه والقدرا
دعا صادقا شعب المغارب فانبرى                      يؤسس بنيانا على الوحدة الكبرى
مواهبه الجلي وقوة عزمه                             وآماله في المجد لاتعرف الحصرا
فذيته من فذ تقدم مسرعا                                    بشعبه نحو المجد فاقتعد الصدرا

 
   

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here