islamaumaroc

تحية وتهنئة

  دعوة الحق

47 العدد

الى صاحب العرش المفدي تهانيا                 يحف بها ازكى الولاء واصدق
مليك على عرش القلوب متوج                  يرجى نداه مغرب ثم مشرق
هو الحسن الثاني الذي عز شأنه                  هو البدر في كبد السما يتألق
هو الحسن الثاني الذي ذاع صيته                 ويملا اسماع الزمان ويطرق
هو الحسن الميمون سعدا وطالعا                 شذا المسك من اردانه يتفتق
يقول فيزجى السحر في كل لفظة                 وان قال قولا فالفعال تصدق
تجيء وفود الارض تخطب وده                  وتسعى اليه جهدها تتملف
اذا ما رأوه مشرقا في سمائه                     تساموا اليه بالعيون وحدقوا
تعات هتافات فبحث حناجر                        وظات له الايدي طويلا تصفق
بعيد مدى الادراك في كل امره                     فحينا له عزم،  وحينا ترفق
فللبأس اوقات اذا حان حينها                        تفر صناديد الرجال وتفرق
وللحلم اخرى والسياسة حنكة                     وذو الملك اولى بالدهاء واليق
له من ابيه الملك خير صفاته                        ومن جده الاعلى الرسول تخلق
وفي قلبه نور النبوة والهدى                        على وجهه منه رواء ورونق
اذا سابقته الريح جورا ومنة                        تراه يفوق الريح جودا ويسبق
وان طاولته الشهب عزا ورفعة                     فلا هي تعلوه ولا هي تلحق
وان نازعته الاسد بأسا وقوة                        تجدها لدى صولاته تتفرق
ولو فاخرته الناس مجدا ومحتدا                     يكون له مجد اعز واعرق
عرفناه شهما كابرا وابن كابر                        لاسلافه ترنو العيون وترمق
وقد عطر التاريخ منهم محمد                        ابوه الذي بالخلد اجدى واخلق
ومولاي اسماعيل لم ينس فضله                     ومن قبل هزام الجحافل طارق
لاسيافهم دانت رقاب اعزة   م                        لوك حواليها خميس وفيلق
لنا في تهانيكم بملك مؤثل                           مدائح شعر تنتقي وتنمق
وان الذي يشدو بوصف خلالكم                   ليسموا فخارا وهو يشدو وينطق
سجايا لنا فيها اقتداء واسوة                        وتأسى لها الاعداء غيظا وتحنق
مكانكمو في كل عين ضياؤها                        وحبكمو في كل قلب موثق
اياديكمو البيضاء نعمة ورحمة                        وعطفكم السامي قريب محقق
وان عم هذا المغرب الحر ف                        ضلكم  فانتم بابناء العروبة   اشفق
وماننس لاننس العظيم محمدا                        وذكراه نار في القلوب تحرق
بكينا وقد فاضت دماء عيوننا                        وكادت من الدمع الحلاقيم تشرق  
عليه سلام الله حيا وميتا                            ورحماته تترى عليه وتفرق
فما مات من يحيا بذكر مخلد                        ومن كان في كل الامور يوفق
         

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here