islamaumaroc

العيد القومي

  دعوة الحق

47 العدد

الشعر عاود بعد طول الزمان                     سلس المقادة مرخيا لعنان
وغدت قوافيه تدفق غضة                        لما استبان الصبح للعيان
راودتها ردحا فجاءت سهلة                     تصف المليك الخالد البنيان
ملك البراعة واليراعة والحجى                  والمجد مرتكزا على اركان
من وطد الاسلام بين ذوي النهى                 واقام عزا في ذرى كيوان
ومن الذي يعنو لسابغ حلمه                     متعاظمو الدنيا على استحسان
السيد البطل الهمام المرتضى                     المفرد العلم العظيم الشان
ذاك ابن يوسف سيد من سيد                     من سيد من سادة اقران
فجعت به الدنيا فطال حدادها                     تنساب ادمعها باحمر قان
يامن بنى في كل قلب موطنا                     نم في الجنان مخلدا ياباني
      ***
الله اقدر للامانة بعدكم                            بطلا يناصر حرمة القرآن
والشبل من اسد وسرك سره                     في كل مأثرة وكل بيان
      ***
يرعى العلوم ويحفز الهمم التي                  وهنت ويغدق لامع العقيان
ويجود بالوقت الثمين معبئا                        همما لرفع دعائم البنيان
حتى تشيد في المصيف مدارس                  لتعلم الالاف من صبيان
ويوجه الوزراء نحو عزائم                        بناءة ويفوز بالايقان
وبنفسه يغدو لكل مبرة                            ويحوطها ببراعة الربان
وتخاله مختص كل جماعة                        لما يحدثها:اخا سحبان
والعلم انفس ما تسابق نحوه                        فكر،  واخلد ما اتيح لبان
واذا الملوك تعلمت حكم الالى                     نقشت عظائم في جبين زمان
والعلم آية ربنا وفريضة                            والعلم بعدهما حصيل ثان
ومليكنا الحسن الاغر موطد                        للدين بالحسنى وبالسلطان
شهر العبادة بالقداسة شاهد                           لموجه الدنيا الى الديان
اعطى المثال ينفسه متصدرا                        درس الحديث معظما متفاني
ان الرسول دعا لنا قل قوله                        ببهاء وجه مشرق نوراني
     ***
ويشاء ربك ان يكون جلوسه                    فوق الاريكة مشعرا بامان
فالليلة العظمى تحف بعاهل                     في عرشه فيحاط بالرضوان
الله اكرمها وعظم قدرها                         وحبا المليك بها سنى الايمان
عرش تأثل واصطفى متأثلا                     قطب المحامد واحد الشجعان
العرش فخر والمليك فخاره                     والتاج مزهو على التيجان
والعيد بينهما طروب ساحب                     ذيل الاناقة عاطر الاردان
عنوان رمز للمحبة والولا                        بين المليك وشعبه اليقظان
شعبية العرش الاثيل تعانقت                      وجلال ملك من قديم زمان
فاختال عيد العرش بالملك الرضا                وبشعبه في الريف والبلدان
يرنو الى مجد تجسم شامخا                     ويريك عقل الشيب في الشبان
دنيا السياسة والرجاحة والهدى                  تغزوك من خطب عذبن دواني
فاذا توجه بانيا او عاطفا                         ابصرت عزما صيغ في انسان
يحلو له القلم البليغ وتارة                         بالسيف يعلو متن خير حصان
والجيش_منتظما_يخط طريقه                 رهن الاشارة فائزا برهان
     ***
ياايها الملك الحبيب المرتجى                     لنوائب الازمان والاخدان
انت الذي غذى المعارف يافعا                     والملك غضا في زكي بنان
فحملت اعباء الامارة وارثا                        عرش الجدود منابع العرفان
السادة الصيد الذين بنوا لهم                        عزا يطاول صولة الازمان
فبرزت في عرش الجدود متوجا                 بحصافة وتوقد وسنان
والعرش يشرف بالابي يصونه                     ويذود عنه عوادي الحدثان
والتاج يلمح كلما لمعت به                        همم المليك الدائم اللمعان
باني المعاهد والسدود ورافع                     شان البلاد وغارس للجاني
والجامعات برعيه وعهاده                        زخرت بعلم لذ للظمان
يستاف عطرك كل انف شامخ                     في الناطحات فينحني لك عان
ويراك ذو بصر حريا بالعلا                     ويراك مكفوف بناظر ران
واذا رجاك مؤمل نال المنى                     قبل السؤال وصين من طغيان
واذا امتشقت على الخطوب مهندا              خرت لعزمك طاقة الازمان
     ***
بطل الجزيرة قد اتاك مهنئا                        بالعيد مغمورا بكل تهاني
صلة لود بين والدك الرضا                     وولي عهد في ربيع زمان
هذا سعود على السعود محلق                     هذا سعود معانق لك دان
يطوي المراحل حاملا في ردنه                  في شخصه عطرية الاكنان
قد ضمخت بالطيب من حرم                      الهدى  وبمغرب طفحت على الاركان
هو في العلو مكانة وجلالة                        وعبيرة سار بكل مكان
تابى عليه طوية محمودة                            الا تجشم رؤية الاخوان
وكانه وكان وجهك نحوه                            قمران دون سناكما القمران
وكان عيدك_والمليك اتى له                        عيد لعرشك حوله عيدان
     ***
لازال ملككما بقصد ظافرا                           ماغردت ورق على افنان
        

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here