islamaumaroc

[ذكرى إيفيان..]

  دعوة الحق

47 العدد

يعيش المغرب هذه الأيام فرحة كبرى بمناسبة إعلان اتفاقية أيفيان وعودة الزعماء الخمسة إلى ترابه مظفرين معززين بعدما أقدمت فرنسا بكل وقاحة على اختطافهم والزج بهم في السجون مدة تزيد على الخمس سنوات، إن كل متتبع للثورة الجزائرية في مختلف مراحلها كان يؤمن بحتمية انتصارها ذلك لأنها نبع قوي من تيار تحرري عارم يغمر شعوب العالم اجمع، ولان قيادتها برهنت في كل مناسبة عن وعي و نضج وتبصر، وإذا كنا نهنئ أنفسنا بهذا المكسب الأول الذي حققته الثورة الجزائرية في زحفها المقدس فما زلنا نتطلع الى الأهداف الكبرى البعيدة التي كانت تجول في ضمير كل مغربي ثائر وتلهب حماسه وتفجر فيه طاقات ثورية جبارة.
إن الاستقلال ليس غاية ينبغي إن ينتهي عندها كل عمل ثوري وإنما هو وسيلة لخلق مجتمع جديد تحقق فيه الأمة وجودها الكامل وإرادتها الفاعلة، ونحن المغاربة العرب تجمعنا العرب تجمعنا أكثر من ءاصرة، ويوحد بيننا أكثر من هدف ولقد عشنا خلال فترة كفاحنا المرير يراودنا حلم كبير و عميق في بناء وحدة كاملة للمغرب العربي الكبير، فالفرحة التي تهزنا اليوم تمس جملة من الأهداف والرغائب والمطالب الثاوية في صميم شعورنا، و قد أن الأوان للشروع في رسم الصورة الحية للمغرب العربي، الصورة التي تتجاوب مع مشاعر شعوبه ومطامحه، وتلبي حاجات كل فرد بصورة يستطيع معها أن يصبح إنسانا مبدعا خلاقا قادرا على أن يسهم بدوره في بناء المجتمع الإنساني’ويمده بروافده جديدة من الخير والحق والجمال.

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here