islamaumaroc

بنتي

  دعوة الحق

46 العدد

هي فرحة لا تنقضي، ومسرة                     لا تنتهي، ومدامة لا تنضب
بنتي، وما بنتي سوى كبدي، فهل                 شاهدت من كبد تجيء وتذهب
أنثى ـ على قصر السنين ـ أحار في              ما تبتغي وأحار في ما تطلب
ولعل عجمتها وقاء تصدعي                        فلو أنها طلبت وعز المطلب
لبكيت عجزي والهوان، وليس في                 دنيا المصائب مثل أن يبكي الأب
قد ألهمت قبل الكلام أنوثة                           تسبي بها قلبي الكئيب وتسلب
أخلو إلى كتبي فتأتي طفلتي                        تلهو بما أخلو إيه وتلعب
فإذا رضيت من الكتاب بقبلة                        ومططت من شفتي، تروغ وتهرب
ويقال: لقنها احترامك طفلة                           فأجيء أفتعل الخطى وأقطب
فإذا انحنيت على الحذاء افكه                        قفزت إلى ظهري الموطأ تركب
ويهز مهجتي اعتقاد صغيرتي                     أن امتطائي حقها المتكسب
ترنو إلي إذا حظرت ركوبها                     بعيون مبهوت يحار ويعجب
هي بسمة البيت العبوس وسكر                  يحلو به كعم الحياة ويعذب
                             ***********
نبهت من نومي على فكر لها                        لفح اللظى ولسانه الملتهب
تأتي على زهر الرجاء بمهجتي                     فتردها وكأنما هي سبسب
أين الخلاص؟ فما ورائي موحل                  مما عرفت وما أمامي غيهب
هذا السرير علالة، والمرء إن                     لم يحتمل قسوة الحقائق يكذب
إني كبوت من المتاعب مثلما                        تكبو المطي إذا تكد وتتعب
لا فرق إلا أنها فوق الثرى                        تكبو وإني في سرير ينصب
وغدا أتابع رحلتي في موكب                     فظ السياقة يستحث فيضرب
فإذا ونيت وداعبت جفني الرؤى                  فيه، أطير عن رؤاي وأرعب
كبرت همومي في الحياة ولم يزل                 برق الأماني يستدق ويشجب
                               **********
وأقوم أفتتح النوافذ لا أرى                        إلا همودا في المشاهد يكرب
مت إن أدرت من الشقاء فلن ترى                 عشبا يميل ولا ذبابا ينحب
وأروح ألتمس الضياء لعله                        شجن يذوب مع الضياء ويغرب
فيلوح لي وجه ابنتي وكأنه                        فوق الوسادة برعم يتثقب
متهلهلا في صمته متكلما                           ينعي على تضعضعي ويؤنب
وسنى يناغيها الملاك وتمتطي                     وسط الحنان فراشة تتوثب
ترتاد آفاقا وفي قسماتها                            مما ترى أثر ومما تطرب
في وجهها من كل فن آية                        وبثغرها من كل خمر مشرب
تحمي حماها هالة لا تعتدي                     وتذوذ عنها بسمة لا تغلب
حورية في زورق من فضة                     من تحته بحر مذهب
                            ***********
ياللسنى ـ ياللجلالة ـ كيف لا                     أشقى، ولا أعنى، ولا أتعذب
لولا عنائي لم يلح هذا السنى                     يوما، ولم يفتر هذا الكوكب

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here