islamaumaroc

رمضان شهر الله

  دعوة الحق

46 العدد

رمضان وافى، لحهل يا ساقي                 واسبق لبيت الله في السباق
ما كان اقصره على الافــه                    أهل التقى والدين والأخلاق
لم لا نواصل صومه وقيامـه                  والصوم لله الحكيم الباقي
افتح له أبواب قلبك كلهــا                     ليبث فيه خشية الخلاق
شهر كضيف جاء بيتك طارقا                 فاستقبلنه ببهجة وعناق
ضيف نظيف لا يلوث منزلا                    لطهارة الأنفاس والأعراق
ضيف طبيب دون أجر سابق                 أو لاحق أو فتح أو إغلاق
ودواءه في كونه ونظامه                    لا ما يخط الطب في الأوراق
يكفي تتبع ما يشير بفعله                     لتصح دون تجرع الترياق
هو مرشد، ولكم يحول بهديه                 ما بين نفسك والهوى الزلاق
ضيف عفيف لا يسوء مضيفه                 أو يقتضيه كثرة الانفاق
لبس الكفاف من العفاف تزينا                 فأراك قصد الصوم عند الباقي
ضيف من الله الكريم موجه                    لعباده في هذه الآفاق
لم لا يلاقى بالبرور حلوله                     والوجه في بشر وفي إشراق  
                         * * * * * *
يا مرشدين: ادعوا إليه وشوقوا                 فالصوم مشتاق إلى مشتاق
حثوا عليه شبابنا، وليلزموا                    بأداء واجبه بلا إشفاق
قولوا لهم: في أي دين لم يرد                 أمر بصوم العبد للرزاق؟؟
قولوا لهم: في ديننا وصيامنا                 ما ليس عند الغير من أخلاق
قولوا لهم: في الصوم وحدتنا                التي عاشت زمانا، لم تسم بفراق
فإذا تنكر للصيام شبابنا                        ورموه بالاغراق والإرهاق
فلكم أريد بدين آباء لهم                        سوء، ومنه كم حماه الواقي
                 **************
وطنية الدين الحنيف أعز من                 وطنية لم تلتحم بخلاف
قويت وسادت واستطاع رجالها              أن يخرقوا بالعزم كل نطاق
قولوا لهم: ما في الصيام موانع              لمساير عصر الحضارة، راقي
كم فيه من خير ومن فضل ومن              أشياء عن فهم الغرير دقاق 
ما في الصيام عوارض لنظامنا              وشؤون هصر الذرة البراق 
قولوا لهم: كنا شبابا مثلكم                    لكن له كنا من العشاق 
كنا نصومه والمواسم قبله                    أو بعده، بالحب لا بنفاق
أو لستم منا، ودينكم الهدى                    وبه فتحنا معظم الآفاق؟؟
دين النبي، محمد، ما مثله                    في الصدق إلا الشمس في الإشراق
لما دأبنا ناهجين سبيله                        ما كان يطمع خصمنا للحاق
                         ********
قولوا لهم: أسلافنا كم جاهدوا                 في الصوم، واستولوا على آفاق
حتى لقد ظن الخصوم بأنهم                    جن، لبأسهم وشد وثاق
فمتانة الإيمان تفعل فعلها                       ولكم تظن خوارقا لنطاق
لكننا لما تركنا ديننا                              هنا ومزقنا عضال شقاق
هنا، وإسرائيل حل محلنا                       في موطن الاسرا، مكان براق
                         ********
رمضان شهر الله في أيامنا                    يمضي سريعا والذنوب تواقي؟؟
من لم يطهره الصيام، فلم يكن                 لحلول هذا الشهر بالتواق
رمضان ذكرى كل ناس دينه                    فاذكر به فضل العزيز الباقي 
وانسف به تلك الخطيئات التي                 قد خلفتك، وجد في استلحاق
واعمل بصف المومنين مؤيدا                 لتسوقك الأعمال حسن مساق

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here