islamaumaroc

فلا عز حتى تستقل الجزائر

  دعوة الحق

45 العدد

خيوط الفجر.. قم نصنع الفجرا                       وصغنا كتاب البعث.. قم ننشر السفرا
وغصنا بصدر الغيب نجلو ضميره                    ونقرأ من عدل السماء، به سطرا
ودسنا غرور الدهر، في كبريائه                       فصعر خدا، وانحنى يطلب العذرا
وخضنا تصاريف الزمان نروضها                    ونصدع –بالإعجاز- احداثها السكرى
وسقنا سفين الوعد حمرا شراعها                     يوجهها للنصر من وعد النصرا
ورعنا الليالي الحبليات، فأجهضت                   ولم نك نخشى من عجائبها شرا
وما دلنا عن موت من ظن أنه                         سليمان – منساة – على وهمها خرا(1)
ورثنا عصى موسى، فجدد صنعها                    حجانا، فراحت تلقف النار، لا السحرا
وكلم موسى الله في الطور خفية                      وفي – الأطلس الجبار- كلمنا جهرا
وانطلق عيسى الأنس بعد وفاته                        فالهمنا – في الحرب- أن ننطق الصخرا
وكانت لإبراهيم بردا جهنم                             فعلمنا – في الخطب – أن نمضغ الجمرا
وآدم بالتفاح ضيع خلده                                 و(ماريان) بالتفاح نلقي بها بحرا
وحدثنا عن يوم – بدر – محمد                        فقمنا نضاهي في جزائرنا (بدرا)
تباركت شهرا بالخوارق طافحا                        وسبحان من بالشعب في ليله اسرى
فكم كنت يا رحمان في الشك غارقا                    فآمنت بالرحمان في الثورة الكبرى
وكم كنت بين (الكاف والنون) حائرا                   ومذ قلتها يا رب جنبتني الكفرا
ولباك شعب كاد يفقد ظنه                              (بوعدك) لولا أنه يحفظ الذكرى
ويقرأ في التنزيل عند صلاته                           بأنك بعد العسر تغمره يسرا
وأشربته حب الشهادة فأرتمى                         على غمرات الموت، تلهبه الذكرى
وطالبته بالمهر (أن رام عزة)                          فأسرع من أرواحه يدفع المهرا
ولقنته أن الجهاد عقيدة                                  طوى (الازل العلوي) في صدرها سرا
ودون منال المجد جسر ومعبر                         فراح على أكباده يقطع الجسرا
وأعلنت إفلاس السياسة فانبرى                         لسوق المنايا صامدا يفتح التجرا
وعن مصرف المستهترين صرفته                      فراح (لصراف البقا) يجمع الوفرا ضمائر 
وفي ساحة التحرير، سوق قوامها                     قوم، لاتباع ولا تشرى
توزع فيها (للشهيد) شهادة                              بها (بصمات) الرب تطفح بالبشرى
فالهبت من بركان نارك ناره                            وألقيت من علياك في روعه امرا
وقلت له: كن.. قال: وعدك قلت: خذ                   وهبتك أن آمنت بالثورة النصرا
وحاشاك هل اخلفت وعدك مرة؟                        أطعنا، وصدقنا فكنت بنا برا
عبرنا على السبع الشداد نشقها                          ولم تثننا الارزاء أن نعبر العشرا(2)
ونفرض في الدنيا احترام وجودنا                       وننشر في – احلافها- الرعب والذعرا
ونلقي دروسا في البطولة للورى                       ونترك للاجيال عن حربنا خيرا
وتشرق في الدنيا رسالات بعثنا                          فتبيض بالاشعاع – افريقيا السمرا
ونعصف بالاصنام تذرو حطامها                        هشيما، وندعو للهدى الانفس الحيرى 
وأن ساومونا – في التفاوض أننا                        الفنا (رهانا) حول مائدة خضرا
وإن داهمونا (بالبيادق) أسرعت                          بنادقنا تستأصل العسكرا المجرا(3)
على رقعة الشطرنج – رقعة أرضنا                     يغازل – نصابون – في جوفها التبرا
وترصد في دنيا المطامع اسهم                           تكسر في الرمل الذي يجبر الكسرا(4)
وتعقد باسم السلم للحرب ندوة                           يصرفها – السمسار- (بالعملة الصفرا) (5)
ستنقلب الاوضاع يا (جمع) أنها                         (بلغراد) نضت عن تعصبك السترا
شعوب لاقرار السلام طليقة                             فلا الكتلة اليمنى ولا الكتلة اليسرى
قرارات آمال الضعاف تجسدت                         عزائم، لن تبقى على ورق حبرا
إذا ما الضعاف الصامدون تنمروا                       فلا قيصر في الارض يبقى، ولا كسرى 
فرنسا أضاعت رشدها يوم اسلمت                       قيادتها ديغول يحكمها قهرا  
تدحرجه(هستيريا) الحكم للفنا                            ويدفعه مس الجنون إلى العسرا
خراب وفوضى، وانحلال، وأزمة                       به سرطان الموت في دمها استشرى

(1)إشارة إلى الآية: (فلما خر تبينت الجن أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين).
(2)سنوات الحرب الجزائرية.
(3)المجر الضخم العظيم ومنه قول أبو فارس الحمداني (لنا الهبوات السود والعسكرا المجرا) والبيادق من قطع الشطرنج.
(4)أصله تتكسر، بحذف احدى التاءين.
(5)الذهب.

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here