الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 21 نوفمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

حديث: ألا أُخبِركُم بأفضلَ من الصَّلاة والصِّيام

الحديث الثامن والثلاثون

عن أمِّ الدَّرداء عن أبي الدَّرداء رضي الله عنهما قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ألا أُخبِرُكم بأفضلَ من الصَّلاة والصِّيام والصَّدَقة ؟  قُلنا: بَلَى يا رسول الله، قال إِصلاحُ ذاتِ البَيْن (العَداوةِ والبَغضاءِ)، وإفسادُ ذات البَيْن هي الحَالقةُ".

هذا الحديث رواه أبو داود، والتِّرمذيُّ من حديث أمِّ الدَّرداء عن أبي الدَّرداء رضي الله عنه، والطَّبَراني من حديث أمِّ الدَّرداء تَرفَعُه إلى رَسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلم.

قال التِّرمذي: وهو حديثٌ صحيحٌ، وأراد صلى الله عليه وسلم بإفساد ذاتِ البَيْنِ العداوةُ والبغضاءُ، ومعنى الحالِقةِ: الَّتي تحلِقُ الدِّين، فقد روَيْنا عن رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: "إنَّه قد دبَّ إليْكم داءُ الأُمَم قبلَكم الحَسَدُ والبغضاءُ هي الحالِقةُ، لا أقولُ: تحلِق الشَّعرَ، ولكن تحلِق الدِّين".

قُلتُ: وحدَّثَ أبو عُمَر بسَنَدِه عن عَمرو بنِ مَيْمون قال: " لمَّا رفع الله موسى نجِيّاَ رأى رجُلاً متعلِّقاً بالعَرش، فقال: يا ربِّ مَن هذا ؟ قال عَبدٌ مِن عِبادي صالحٌ إن شئتَ أخبرتُك بِعَمَله، قال: يا ربِّ أخبِرني، قال: كان لا يحسُدُ النَّاس على ما آتاهُمُ اللهُ مِن فَضله، ثم حدَّث أبو عُمر بِسَنَده عن أَنَس رَضِيَ اللهُ عنه قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: " إنَّ الحسد يأكل الحَسنات كما تأكل النَّارُ الحَطَب الرَّقيق".

وذكر عبد الرزاق عن معْمَّر عن اسماعيل ابنِ أمِيَّة قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: "ثلاثٌ لا يَسلَم منهنَّ أَحَدٌ : الطَّيْرَة والظَنُّ والحَسَد، قيل فما المَخرَج مِنهنَّ يا رسول الله ؟ قال: إذا تطيَّرت فلا ترجِع، وإذا ظَننتَ فلا تُحقِّق، وإذا حَسدتَ فلا تَبغِ" انتهى من التمهيد.

قُلتُ: اِعلم رحِمكَ الله أنَّه قد جاءت آثارٌ صحيحةٌ في ذَمِّ الشَّحناء والتباغُض لغير موجِبٍ شرعيٍّ، ففي صحيحِ مسلمٍ عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلم قال: "تُفتح أبوابُ الجنَّة يومَ الإثنين ويومَ الخميس فيُغفَر لكلِّ عبدٍ لا يُشركُ بالله شيئا إلاَّ رجلٌ كانت بيْنه وبيْن أخيه شحناء، فيقول: انظِروا هاذَيْن حتى يَصطَلِحا".

وفي رواية مسلم: "تُعرض الأعمال في كل خميس واثنين فيغفر الله في ذلك اليوم لكلِّ امرِئ لا يُشركُ باللهِ شَيْئاً" الحديث انتهى.

قلتُ وروى ابنُ المبارك في رقائقه بسنده عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم أنَّه قال: "لا يحِلُّ لامرئٍ مُسلِم أن يَهجُر مُسلماً فوق ثلاثِ لَيالٍ، فإنهما ناكبان عن الحق ما داما على صِرامِهما فأوَّلهما فَيْئاً يكون سَبْقُه بالفَئْ كفَّارةٌ، وإن سَلَّم عليه فلم يقبل وردَّ عليه سلامَهُ ردَّت عليه الملائكة، وردت على الآخر الشياطين، وإذا ماتا على صِرامهما لم يدخلا الجنة، أراه قال: أبَداً" انتهى.

وسنده جيِّدٌ، ونصُّه: قال ابنُ المبارَك: أخبرنا شُعبة عن يزيد الرَّشيد عن معاذة العَدويَّة قالت: سمِعتُ هشام بن عامر يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم، فذَكَر الحديث.

وقوله "لم يدخلا الجنّةَ" ليس على ظاهره، ومعنى لم يدخلا الجنة أبداً حتى يُقتصَّ لبعضهم من بعضٍ، أو يقع العَفوُ وتحُلُّ الشَّفاعةُ حسب ما هو معلومٌ في صحيح الآثار.

قلتُ وروى الدَّارقُطني في سُنَنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلم أنه قال: "خِيارُ عبادِ الله الَّذين إذا رُءُوا ذُكِرَ اللهُ، وشرُّ عبادِ الله المشَّاؤُون بالنَّميمة المفرِّقون بَيْن الأحبَّة الباغون للبُرَآءِ العَيْبَ" انتهى.

من كتاب "أربعون حديثا في اصطناع المعروف" جمع زكي الدين أبي محمد عبد العظيم بن عبد القوي المنذري المتوفى سنة 256 هـ علق عليه وقدم له محمد بن تاويت الطنجي منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المملكة المغربية 1405-1985.

للاطلاع أيضا

حديث: من مشى مع أخيه في حاجةٍ كان كصيام شهرٍ أوِ اعتكافِه

حديث: مَنْ عَفا في الدُّنيا بَعدَ قُدرَةٍ

حديث: ألا أُخبِركُم بأفضلَ من الصَّلاة والصِّيام

ٍحديث: ما مِن مُسلِمٍ يُعَزِّي أخاهُ بمُصِيبَة

حديث: مَثلُ المؤمِنين فيما بيْنهم كَمَثل البُنيان

حديث: إن كنتم تريدون رحمتي فارحموا خلقي

حديث: طُوبَى لمن جَعلتُ مَفاتح الخيْر على يَديْه

حديث: من أٌّقال مُسلِماً عَثرّتَه

حديث: لا يَضَعُ اللهُ الرَّحمة إلاَّ عَلى رَحِيم

حديث: من أنعش حقاًّ بِلِسانه

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط
facebook twitter youtube