اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

حديث: من نفس عن أخيه كربة من كرب الدنيا

الحديث الخامس عشر

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من نفَّس عن أخيه كربة من كُرَب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسَّر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستر الله عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما يسر الله له طريقا إلى الجنة، وما جلس قومٌ مجلسا يتلون كتاب الله عز وجل ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة،وخفَّتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن أَبطأ به عمله لم يُسرع به نسبه."

هذا الحديث رواه مسلم في صحيحه وروينا في صحيحَي البخاري ومسلم من حديث أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "كُلُّ معروفٍ صدقةٌ. قالوا يا رسول الله ! أرأيت إن لم يجد ? قال: يعمل بيَديْه وينفع نفسه ويتصدق، قالوا: أرأيت إن لم يستطع ? قال يعين ذا الحاجة الملهوف، قالوا: أرأيت إن لم يستطع ? قال: يأمر بالمعروف أو الخير، قالوا: أرأيت إن لم يفعل ? قال: يُمسك عن الشر فإنه لهه صدقةٌ"

 قلتُ:وعن يزيد بن أبي حبيب أن أبا الخير حدثه انه سمع عقبة بن عامر يقول : سمعت رسول الله يقول :"كل امرئ في ظل صدقته، حتى يَفصِل بين الناس أو قال : حتى يَحكُم بين الناس ، قال يزيد: وكان أبو الخَيْر لا يُخطِئُهُ يَومٌ لا يتصدق بشئ فيه و لو كعكةً أو بصلةً قال الحاكم هذا الحديث صحيح على شرط مسلم، ولم يخرجاه يعني البخاري ومسلما.

انتهى من "الإلمام في أحاديث الأحكام " لابن دقيق العيد.

قلتُ: قال الشيخ ابن أبي جمرة : ولا يُلهَمُ للصَّدقة إلا من سبقت له سابقة خير.انتهى.

قلتُ: قال أبو عمر في "التمهيد" وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :" ما أحسن عبد الصدقة إلا أحسن الله له الخلافة على بنيه، وكان في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله وحُفِظ في يوم صدقته من كل عاهة وآفة.انتهى.

قلتُ: وروى أبو داود في سننه أن سعد بن عبادة، قال:" يا رسول الله إن أم سعد ماتت، فأي الصدقة أفضل ? قال: الماء فحفر بئرا وقال: هذه لأم سعد" انتهى.

قلتُ: وحدث ابن الجوزي في "صفة الصفوة" بسنده إلى حارثة بن النعمان الصحابي رضي الله عنه أنه قال : لما كُفَّ بصره جعل خيطا من مُصَلاَّه إلى باب حجرته ووضع عنده مِكْتَلاً يعني قفة في ثمر وغير ذلك فكان إذا سأل المسكين أخذ من ذلك التمر ثم أحذ من ذلك الخيط حتى يأخذ إلى باب الحجرة فيناوله المسكين فكان أهله يقولون: نحن نكفيك، فيقول: سمعت رسول الله صلى الله عيه وسلم يقول: "مناولة المسكين تقي ميتة السوء"

قال عياض: في "المدارك" جاء رجل إلى ابن وضاح فقال له : إني حضرت الآن فأصابت العِجلة وَلَدَك ومَشَت إليه، فأقبل ابن وضاح على ما كان عليه من إسماع العلم وقال للقارئ: اقرأ، ولم يكترث لذلك، فما لبث أن جاء آخر فقال : أبشر يا أبا عبد الله ! سَلِم الصَّبِي، إنما أصابت العجلة ثوبة فسقط وجازت فلم تضُرَّه، فقال : الحمد لله، قد أيقنت بذلك، لأني رأيت الصبي قد ناول اليوم مسكينا كسرة فعلمت أنه لا يصيبه بلاء في هذا النهار، للحديث: "إِنَّ الله يدفع عن العبد المَيَْتة السُّوء بالصدقة يتصدق بها". انتهى.

من كتاب "أربعون حديثا في اصطناع المعروف" جمع زكي الدين أبي محمد عبد العظيم بن عبد القوي المنذري المتوفى سنة 256 هـ شرح وتعليق أبي عبد الله محمد بن ابراهيم السلمي المتوفى سنة 803هـ تلخيص أبي زيد عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف الثعالبي المتوفى سنة 875هـ علق عليه وقدم له محمد بن تاويت الطنجي  منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المملكة المغربية 1428 هـ 2007 م

   

للاطلاع أيضا

حديث: من مشى مع أخيه في حاجةٍ كان كصيام شهرٍ أوِ اعتكافِه

حديث: مَنْ عَفا في الدُّنيا بَعدَ قُدرَةٍ

حديث: ألا أُخبِركُم بأفضلَ من الصَّلاة والصِّيام

ٍحديث: ما مِن مُسلِمٍ يُعَزِّي أخاهُ بمُصِيبَة

حديث: مَثلُ المؤمِنين فيما بيْنهم كَمَثل البُنيان

حديث: إن كنتم تريدون رحمتي فارحموا خلقي

حديث: طُوبَى لمن جَعلتُ مَفاتح الخيْر على يَديْه

حديث: من أٌّقال مُسلِماً عَثرّتَه

حديث: لا يَضَعُ اللهُ الرَّحمة إلاَّ عَلى رَحِيم

حديث: من أنعش حقاًّ بِلِسانه

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube