اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

الشهادتان

ولابد فيها من اعتقاد بالقلب ونطق باللسان.

وتفاصيلها أربعون عقيدة: عشر يعتقد وجوبها، وعشر يعتقد استحالتها، وعشر يتحقق وجودها، وعشر متيقن ورودها.

  • فالعشر الواجبات:

أن تعتقد أن الله واحد غير منقسم في ذاته، وأنه ليس معه ثان في إلاهيته، وأنه حي قيوم، لا تأخذه سنة ولا نوم، وأنه إله كل شيء وخالقه، وأنه على كل شيء قدير، وأنه عالم بما ظهر وما بطن، (لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض)، وأنه مريد لكل كائن من خير أو شر، ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، وأنه سميع بصير متكلم بغير جارحة ولا آلة، بل سمعه وبصره وكلامه صفات له، لا تشبه صفاته الصفات، كما لا تشبه ذاته الذوات، (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير).

  • والعشر المستحيلات:

أن تعتقد أنه تعالى يستحيل عليه الحدوث، والعدم، بل هو تعالى بصفاته وأسمائه، قديم باق، دائم الوجود، (قائم على كل نفس بما كسبت) ليس له أول ولا آخر، بل هو (الأول والآخر)، وأنه لا إلاه سواه، (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا))، وأنه مستغن عن جميع خلقه، غير محتاج إلى ظهير في ملكه، وأنه لا يشغله شأن عن شأن في قضائه وأمره، وأنه لا يحويه مكان في سماواته ولا أرضه، بل هو كما كان قبل خلق المكان، وأنه ليس بجوهر ولا جسم، ولا على صورة ولا شكل، ولا له شبيه ولا مثل، بل هو الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفؤا أحد، وأنه لا تحله الحوادث والتغيرات، ولا تلحقه النقائص والآفات، وأنه لا يليق به ظلم، بل قضاؤه كله حكمة وعدل، وأنه ليس شيء من أفعال خليقته بغير قضائه وخلقه وإرادته، بل (تمت كلمات ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته، يضل من يشاء ويهدي من يشاء، لا يسأل عما يفعل، وهم يسألون.

  • والعشر المتحقق وجودها:

أن تعتقد أن الله تعالى أرسل لعباده أنبياءه ورسله، وأنه أنزل عليهم آياته وكتبه، وأنه ختم الرسالة بمحمد نبينا، وأنه أنزل عليه (القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان) وأنه كلام ربنا ليس بمخلوق ولا خالق، وأنه عليه السلام فيما أخبر به صادق، وأن شريعته ناسخة لجميع الشرائع، وأن الجنة والنار حق، موجودتان، لأهل الشقاء والسعادة معدتان، وأن الملائكة حق، منهم حفظة يكتبون أعمال العباد، ومنهم رسل الله إلى أنبيائه، و(ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يومرون).

  • والعشر المتيقن ورودها:

أن يعتقد أن الدنيا فانية، وكل من عليها فان، وأن الخلق يفتنون في قبورهم وينعمون ويعذبون، وأن الله تعالى يحشرهم يوم القيامة، كما بدأهم يعودون، وأن الحساب حق، والميزان حق، وأن الصراط حق، وأن الحوض حق، وأن الأبرار في الجنة في نعيم، وأن الكفار في النار في جحيم، وأن المؤمنين يرون الله عز وجل بأبصارهم في الآخرة، وأن الله تعالى يعذب بالنار من يشاء من أهل الكبائر من المؤمنين، ويغفر لمن يشاء، ويخرجهم من النار إلى الجنة بفضل رحمته، وشفاعة الأنبياء والصالحين من عباده، حتى لا يبقى في جهنم إلا الكافرون، (إن الله لا يغفر أن يشرك به، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).

للاطلاع أيضا

الشهادتان

الشهادتان

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube