الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 21 نوفمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

تعريف بالقاضي عياض

هو أبو الفضل عياض بن موسى اليحصبي، ولد بسبتة سنة 476 هـ، وتعلم على شيوخ بلده، وأشير إليه عند ذاك بالذكاء والفهم.

ثم رحل إلى الأندلس في طلب العلم، وجد في لقاء كبار العلماء والأخذ عنهم فاجتمع له من شيوخه نحو المائة، جمعهم وعرف بهم في كتابه المعروف ب "الغنية".

وعاد من رحلته إلى بلده، عالما بالحديث والتفسير، والأصول والنحو، واللغة، والأنساب، والتاريخ، وكلام العرب، حافظا لمذهب مالك، شاعرا مجيدا، خطيبا بليغا، فقدرت له سبتة وغيرها من بلاد المغرب اجتهاده، ومعارفه وخلقه، ورفعت مكانته، وتقدم للعمل في مختلف الميادين، فكان: عالما مدرسا، هدى مواطنيه ودلهم على سبل الحق والخير/ فاستفاد من هدايته ومن دلالته من جمعه به، أو قربه إليه، الزمان والمكان.

وكان مؤلفا مكثرا، تجاوزت مؤلفاته حدود زمانه ومكانه، وأبعدت مشرقة ومغربة، ووسع الانتفاع بها الداني والقاصي، وظلت منذ ذلك الحين حتى الآن، تدل الأجيال على فضله، وتعرف البلاد البعيد ببلده، ولعياض الفضل فيما أفاد وعرف، وأبقى من الذكر الجميل لهذه البلاد.

وكان قاضيا ينشر بين مواطنيه لواء العدل، ويضرب لهم المثل العليا في التخلق بالخلق الإسلامي والسيرة الحميدة. ومواطنا يعي أحداث بلده، ويتبين أهدافها، فيشارك في توجيه هذه الأحداث ومسايرتها.

وتتحدث المصادر عن أخلاق القاضي عياض فتقول:

كان صبورا، حليما، جميل العشرة، جوادا، سمحا، كثير الصدقة، دؤوبا على العمل، صلبا في الحق، هينا من غير ضعف، لم يزده ما بوأته بلده من عزة ورئاسة، ورفعة مكانة إلا تواضعا وخشية لله.

هكذا حيي، وعلى هذا النهج سار، إلى أن لبى داعي الله بمراكش سنة 544 هـ.

للاطلاع أيضا

تعريف بكتاب الإعلام

تعريف بالقاضي عياض وكتابه الإعلام

تعريف بالقاضي عياض

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط
facebook twitter youtube