الأربعاء 14 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 17 يوليو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

محمد بنكيران : النظر في السند عند المحدثين الدرس التاسع عشر من الدروس الحديثية

dars 19 haditi

ملخص الدرس التاسع عشر من سلسلة الدروس الحديثية للأستاذ محمد بنكيران حول موضوع النظر في السند عند المحدثين

ألقى الأستاذ محمد بنكيران، عضو بالمجلس العلمي المحلي بالعرائش، الدرس التاسع عشر من الدروس الحديثية في موضوع "النظر في السند عند المحدثين".

ففي بداية الدرس، أشار الأستاذ محمد بنكيران إلى أن كل ما يتعلق بنقد المحدثين هو مؤسس على العلمية والموضوعية وليس على المزاجية.

وقد كانت العاطفة الجياشة لعلماء الحديث اتجاه رسول الله الله صلى الله عليه وسلم وحديثة هي السبب الرئيسي في بناء منهج علمي دقيق من أجل حراسة الحديث النبوي الشريف.

وهذا المنهج كان مؤسساً على الإسناد، حيث اعتبروه أساس علوم الحديث، كما اعتبر من خصائص الأمة الإسلامية.

ومن ضمن ما ورد في فضل الإسناد، قول عبد الله بن المبارك رحمه الله: " الإسناد من الدين، ولولا الإسناد لقال من شاء ما يشاء..." ولذلك عند مدارسة أي حديث لابد من البحث في سنده وقول العلماء في ذلك. وقد نتج بحثهم في الإسناد عن عدة أمور، منها:

تحقق ضبط الاتصال، أي الوسائط والحلقات التي تربطه بالرسول عليه الصلاة والسلام.

فهذه الوسائط هي التي تضبط اتصال الروايات للحديث النبوي. ومن خلال تحقق الاتصال يتم معرفة هوية الوسائط وهل هم مؤهلون لرواية الأحاديث أم لا.

  • معرفة مقدار ضبط الرواة.
  • معرفة عدد مرويات كل راو من رواة الحديث.
  • حصول السماع بين الراوي وشيخه حيث يبحث عما إذا سمع الراوي حقا من الشيخ أم لا وعما إذا لقيه أم لا.
  • الكشف عن الوضاعين، إذ بسببه أمكن أن يعرف أمر الوضاعين.
  • التمييز بين مراتب التلاميذ عن الشيخ الواحد، ويتم تصنيفهم إلى طبقات من حيث الحفظ والإتقان، والملازمة للشيخ...
  • فرز الأحاديث بناء على مخارجها الإسلامية، بحيث أمكنهم أن يميزوا ما كان رواته بصريون أو كوفيون ...

تم ختم الأستاذ بحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الذي قال فيه: " جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله ذهب الرجال بحديثك فاجعل لنا من نفسك يوما نأتيك فيه تعلمنا مما علمك الله فقال اجتمعن في يوم كذا وكذا في مكان كذا وكذا فاجتمعن فأتاهن رسول الله صلى الله عليه وسلم فعلمهن مما علمه الله ثم قال ما منكن امرأة تقدم بين يديها من ولدها ثلاثة إلا كان لها حجابا من النار فقالت امرأة منهن يا رسول الله أو اثنين قال فأعادتها مرتين ثم قال واثنين واثنين" وفيه أشار إلى أن هذه المرأة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم تطالب بحقها في التعلم كما هو الأمر بالنسبة للرجل.

كما أن رسول الله عليه الصلاة والسلام وافق المرأة في رأيها واستجاب لطلبها في التعلم.

الكلمات المفتاح:

السند؛ الرواة؛ الموضوعية العلمية؛ السماع؛ المنهج.

التسجيل المرئي للدرس الذي ألقاه الأستاذ محمد بنكيران حول موضوع النظر في السند عند المحدثين

للاطلاع أيضا

المصطفى زمهني : الصحابة الكرام منزلتهم وعدالتهم وخدمتهم للحديث الدرس الثلاثون من الدروس الحديثية

محمد مشان : مكانة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها الدرس الثامن والعشرون من الدروس الحديثية

توفيق الغلبزوري: أطوار علوم الحديث من النشأة إلى اليوم الدرس التاسع والعشرون من الدروس الحديثية

محمد ناصيري : منهج النقاد في تطبيق قواعد الجرح والتعديل الدرس السادس والعشرون من الدروس الحديثية

محمد بنكيران : الحديث النبوي وقضية الإستعمال الدرس الرابع والعشرون من الدروس الحديثية

توفيق الغلبزوري: "حسن فهم الحديث وتفقهه الدرس السابع عشر من الدروس الحديثية"

توفيق الغلبزوري: علم الجرح والتعديل الدرس السابع والعشرون من الدروس الحديثية

محمد عز الدين المعيار الإدريسي : قول أهل الحديث متفق عليه الدرس الإثنان والعشرون

إدريس ابن الضاوية : قواعد نقد الحديث عند الإمام مالك الدرس العشرون من الدروس الحديثية

محمد مشان: مكانة السيدة عائشة رضي الله عنها في الحديث النبوي الدرس الخامس والعشرون من الدروس الحديثية

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله  من 1999 إلى 2019
facebook twitter youtube