الخميس 17 رمضان 1440هـ الموافق لـ 23 مايو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أحكام الرضاع والحضانة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

 ahkam arradaa wa lhadana

درس أحكام الرضاع والحضانة من كتاب الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، درس في الفقه للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الثانية (الدرس 28)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف على بعض أحكام الإرضاع والحضانة والنفقة.
  2. أن أستشعر الحكمة من وجوب الحضانة والنفقة.

تمهيد:

اهتم الإسلام برعاية الأطفال اهتماما بالغا، فأوجب حفظهم مما قد يضرهم في تربيتهم التكوينية، وجعل رعايتهم مسؤولية شرعية لا تغفل حقهم في الإرضاعَ والحضانة وغيرهما.
فعلى من يجب إرضاع الولد؟ وما مفهوم الحضانة؟ وما حكمها؟ وإلى متى يجب الإنفاق على الأبناء؟

المتن:

قال ابن أبي زيد رحمه الله:" وَالْمَرْأَةُ تُرْضِعُ وَلَدَهَا فِي الْعِصْمَةِ إلَّا أَنْ يَكُونَ مِثْلُهَا لَا يُرْضِعُ، وَلِلْمُطَلَّقَةِ رَضَاعُ وَلَدِهَا عَلَى أَبِيهِ، وَلَهَا أَنْ تَأْخُذَ أُجْرَةَ رَضَاعِهَا إنْ شَاءَتْ. وَالْحَضَانَةُ لِلْأُمِّ بَعْدَ الطَّلَاقِ إلَى احْتِلَامِ الذَّكَرِ وَنِكَاحِ الْأُنْثَى وَدُخُولٍ بهَا، وَذَلِكَ بَعْدَ الْأُمِّ إنْ مَاتَتْ أَوْ نُكِحَتْ لِلْجَدَّةِ، ثُمَّ لِلْخَالَةِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ مِنْ ذَوِي رَحِمِ الْأُمِّ أَحَدٌ فَالْأَخَوَاتُ وَالْعَمَّاتُ. فَإِنْ لَمْ يَكُونُوا فَالْعَصَبَةُ، وَلَا يَلْزَمُ الرَّجُلَ النَّفَقَةُ إلَّا عَلَى زَوْجَتِهِ كَانَتْ غَنِيَّةً أَوْ فَقِيرَةً، وَعَلَى أَبَوَيْهِ الْفَقِيرَيْنِ، وَعَلَى صِغَارِ وَلَدِهِ الَّذِينَ لَا مَالَ لَهُمْ عَلَى الذُّكُورِ حَتَّى يَحْتَلِمُوا وَلَا زَمَانَةَ بِهِمْ، وَعَلَى الْإِنَاثِ حَتَّى يُنْكَحْنَ وَيَدْخُلَ بِهِنَّ أَزْوَاجُهُنَّ. وَلَا نَفَقَةَ لِمَنْ سِوَى هَؤُلَاءِ مِنْ الْأَقَارِبِ، وَإِنْ اتَّسَعَ فَعَلَيْهِ إخْدَامُ زَوْجَتِهِ... وَاخْتُلِفَ فِي كَفَنِ الزَّوْجَةِ فَقَالَ ابْنُ الْقَاسِمِ فِي مَالِهَا، وَقَالَ عَبْدُ الْمَلِكِ فِي مَالِ الزَّوْجِ، وَقَالَ سُحْنُونٌ إنْ كَانَتْ مَلِيَّةً فَفِي مَالِهَا، وَإِنْ كَانَتْ فَقِيرَةً فَفِي مَالِ الزَّوْجِ".

الفهــم:

الشـرح:

الْعِصْـمَة: قيامُ الْعَلَاقَةِ الزَّوْجِيَّةِ. (رباط الزوجية)
 زَمَانَـــةَ: آفَةَ وَإعَاقَةَ.
اتـَّسَـــــعَ: أَيْسَرَ وَكَانَ غَنِيّاً.
 مَلِيَّــــــةً: غَنِيَّةً.

استخلاص المضامين:

أستخلص من المتن الآتي:

  1. متى يجب على الأم إرضاع الولد؟
  2. من تجب عليه الحضانة؟
  3. من تجب لهم النفقة؟

التحليـل:

يشتمل هذا الدرس على ما يلي:

أولا: حكم الإرضاع.

قال المصنف رحمه الله:" وَالْمَرْأَةُ تُرْضِعُ وَلَدَهَا فِي الْعِصْمَةِ إلَّا أَنْ يَكُونَ مِثْلُهَا لَا يُرْضِعُ، وَلِلْمُطَلَّقَةِ رَضَاعُ وَلَدِهَا عَلَى أَبِيهِ وَلَهَا أَنْ تَأْخُذَ أُجْرَةَ رَضَاعِهَا إنْ شَاءَتْ" اشتمل كلامه على المسائل الآتية:

وجوب الإرضاع على الأم.

إرضاع الولد واجب على أمه، ما دامت في عصمة الأب، أو كانت مطلقة طلاقا رجعيا وهي في العدة، وليس لها أجرٌ نَظِير إرضاعها؛ لأن عرف المسلمين على توالي الأعصار في سائر الأمصار جَارٍ على أن الأمهات يرضعن أولادهن من غير طلب أجرة على ذلك، ولا حد لأقل الرضاع على الصحيح وأكثره حولان، قال تعالى:

albakara al aya 231 1

البقرة الآية 231


. واستثنى علماؤنا ثلاث حالات لا يجب فيها على الأم إرضاع ولدها:

  1.  إذا كانت الأم ذات حَسَبٍ وقَدْرٍ، ومن أناس شأنهم أنهم لا يرضعون أولادهم فإنها لا يلزمها إرضاع ولدها إلا إذا لم يقبل الولد ثدي مرضعة أخرى، أو لم توجد مرضعة أخرى على الإطلاق، أو مات والد الطفل، أو كان والد الطفل فقيرا غير قادر على استئجار مرضعة أخرى.
  2. إذا كانت الأم مريضة ولم تسمح لها حالتها الصحية بالإرضاع.
  3. إذا كانت الأم قليلة اللبن.

إرضاع الأم ولدها بعد فراق الزوج.

يجب على الأم إرضاع ولدها إذا كانت في عدة من طلاق رجعي، فإذا انتهت العدة فلا يجب عليها الإرضاع، وأما المطلقة طلاقا بائنا فلا يجب عليها إرضاع ولدها سواء في العدة، أو خارجها؛ لقوله تعالى:

attalak al aya 6 3

الطلاق 6

فقد جعل الله لها الحق في الأجرة، ولو كان الإرضاع واجبا عليها لما كان لها الحق في الأجرة. وأما المتوفى عنها زوجها فلا يجب عليها إرضاع ولدها في العدة، ولا بعدها.
 ويجب على المطلقة طلاقا بائنا، أو المتوفى عنها زوجها إرضاع ولدها إذا لم يقبل ولدها مرضعا غيرها، ولها الحق في الأجرة؛ لأن وجوب الإرضاع عليها ليس بالأصالة وإنما هو بسبب عدم قبول الولد غيرها. وفي ذلك قال المصنف:" وَلِلْمُطَلَّقَةِ رَضَاعُ وَلَدِهَا عَلَى أَبِيهِ وَلَهَا أَنْ تَأْخُذَ أُجْرَةَ رَضَاعِهَا إنْ شَاءَتْ".

أجرة الرضاع.

إذا أُرضِعَ الصبي بالأجرة فإنها تؤخذ من ماله إذا كان له مال، وإن لم يكن له مال فهي واجبة على الأب، وتؤخذ من ماله، وإذا مات الأب، أو كان فقيرا، ولم يكن للصبي مال وجبت الأجرة على الأم.

ثانيا: الحضانة

تعريف الحضانة:

الحضانة هي: الكفالة والتربية والقيام بجميع أمور المحضون ومصالحه، وهي حفظ الولد في مبيته وذهابه ومجيئه والقيام بمصالحه وتأديبه وتربيته وتوفير الطعام واللباس له، وتنظيف جسمه وموضعه.

حكم الحضانة:

الحضانة واجبة؛ لأن في تركها تضييع الولد وهلاكه، وإذا تتبعنا الآيات القرآنية أدركنا أن الحضانة من الأمور التي تدعو إليها الفطرة الإنسانية، ولذلك لم تكن خاصة بشريعة الإسلام، فقد قال تعالى في قصة موسى:

al kassas al aya 11

القصص الآية11

وقال تعالى:

a imrane al aya 37

آل عمران الآية37

وقال تعالى:

abakara al aya 231 2

البقرة 231

والحضانة واجبة على أب الطفل أولا، لقوله تعالى:

albakara al aya 231 3

البقرة الآية 231

  فإن لم يكن له أب ولا مال، فإن الحضانة تجب على الأم في حوليْ رضاعته، وإن كان يتيم الأبوين، أو لا يُعرف له أب، فإن كفالته فرض كفاية على المجتمع.

ترتيب المستحقين للحضانة.

اتفق الفقهاء على أن الحضانة حق مشترك بين الأبوين ما دامت الحياة الزوجية قائمة، كما اتفقوا على أن الأم بعد الطلاق أحق بحضانة الولد من أبيه وغيره ممن له الحق في الحضانة ما لم تتزوج، ويلي الأمَّ في استحقاق الحضانة الجدةُ من جهة الأم وإن بعدت، ثم خالة الطفل شقيقة، أو لأب، أو لأم، ثم خالة أمه، ثم الجدة من جهة الأب، ثم أب الطفل المحضون، ثم أخت المحضون، ثم عمة المحضون، وعمة أبيه.
وروعي في هذا الترتيب الحنان والرفق والقيام بأمر المحضون على أحسن وجه، فقُدِّم من يُعلَم بالطبع والعادة أنه أشفق وأرأف بالمحضون.

مدة الحضانة:

 تثبت الحضانة للطفل الذكر من الولادة، وتنتهي بالبلوغ، وتنتهي حضانة الأنثى بزواجها ودخول الزوج بها. وفي ذلك قال المصنف رحمه الله: "وَالْحَضَانَةُ لِلْأُمِّ بَعْدَ الطَّلَاقِ إلَى احْتِلَامِ الذَّكَرِ وَنِكَاحِ الْأُنْثَى وَدُخُولٍ بهَا".

ثالثا: من تجب له النفقة.

الأصناف الذين تجب لهم النفقة هم:

  • الزوجة: فالنفقة عليها من حقوقها على زوجها، سواء كانت غنية أو فقيرة، قال المصنف رحمه الله: "وَلَا يَلْزَمُ الرَّجُلَ النَّفَقَةُ إلَّا عَلَى زَوْجَتِهِ كَانَتْ غَنِيَّةً أَوْ فَقِيرَةً ".
  • الأبوان: فنفقتهما واجبة على ولدهما إذا كان الولد موسرا، وكان الأبوان فقيرين لا يقدران على الكسب؛ لقوله تعالى:

al israa al aya 23

الإسراء الآية 23

، ومن الإحسان إليهما الإنفاق عليهما عند حاجتهما. وفي ذلك قال المصنف رحمه الله: "وَعَلَى أَبَوَيْهِ الْفَقِيرَيْنِ".

  • الأولاد: فيجب على الأب أن ينفق على أولاده الصغار الذكور والإناث؛ لقوله تعالى:

albakara al aya 231 5

البقرة الآية 231

. ويستمر الإنفاق على الذكر إلى البلوغ، فإذا بلغ وهو قادر على الكسب، فلا تجب نفقته على أبيه، فإن بلغ وهو عاجز عن الكسب كالأعمى والمجنون، فلا تسقط النفقة عليه، وتستمر النفقة على الإناث حتى يتزوجن ويدخل بهن أزواجهن. وفي ذلك قال المصنف رحمه الله:" وَعَلَى صِغَارِ وَلَدِهِ الَّذِينَ لَا مَالَ لَهُمْ عَلَى الذُّكُورِ حَتَّى يَحْتَلِمُوا وَلَا زَمَانَةَ بِهِمْ وَعَلَى الْإِنَاثِ حَتَّى يُنْكَحْنَ وَيَدْخُلَ بِهِنَّ أَزْوَاجُهُنَّ".

يتجلى في أحكام النفقة المقصد الحقوقي بمراعاة أحوال الفئات التي هي بحاجة إلى النفقة عليها كالزوجة والأبناء والآباء.

التقويم

  1. أستثمر معطيات الدرس وأبين الحكم الشرعي مع التعليل في الحالات الآتية:
  • طالبت امرأة زوجَها بأجرة إرضاع الأولاد.
  • امرأة طلَّقها زوجُها طلاقا بائنا، وادَّعَى وجوبَ إرضاع الأولاد عليها.
  • طالبت امرأة زوجها بالنفقة عليها قبل الدخول بها.

الاستثمار:

قال الشيخ خليل في مختصره: " يَجِبُ لِمُمَكِّنَةٍ مُطِيقَةٍ لِلْوطْءِ عَلَى الْبَالِغِ، وَلَيْسَ أَحَدُهُمَا، مُشْرِفا قُوتٌ وَإِدَامٌ وَكِسْوَةٌ وَمَسْكَنٌ، بِالْعَادَةِ بِقَدْرِ وُسْعِهِ وَحَالِهَا، وَالْبَلَدِ وَالسِّعْرِ، وَإنْ أَكُولَة، وَتُزَادُ الْمُرْضِعُ مَا تُقَوَّى بِهِ، إِلَّا الْمَرِيضَةَ وَقَلِيلَةَ الْأَكْلِ، فَلَا يَلْزَمُهُ إِلَّا مَا تَأْكُلُ عَلَى الْأَصْوَبِ" [مختصر خليل ص: 124]
 أقرأ النص وأستخرج منه ما يلي:

  1. شروط وجوب النفقة للزوجة.
  2. ما يراعى في تقدير النفقة.

للاطلاع أيضا

موجبات الوضوء والغسل: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني

الفقه من رسالة ابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني لأبي الحسن بحاشية العدوي للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق

أحكام الرضاع والحضانة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

سكنى المطلقة والمتوفى عنها زوجها ونفقتهما: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الإحداد والاستبراء: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام العدة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الإيلاء والظهار واللعان: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الطلاق بالعيب وتمليكه والتخيير فيه: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الخلع ومتعة الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1440 هـ ـ2019 م
facebook twitter youtube