السبت 19 رمضان 1440هـ الموافق لـ 25 مايو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

أحكام الأضحية: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

ahkamo alodhiya 

درس أحكام الأضحية من كتاب الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني، درس في الفقه للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق المرحلة الثانية (الدرس 11)

أهداف الدرس:

  1. أن أتعرف على حكم الأضحية وما يجزئ فيها من الأسنان.
  2. أن أضبط العيوب التي تمنع إجزاء الأضحية.
  3. أن أتمثل أحكام الأضحية وأعرف بها داخل أسرتي.

تمهيد:

رأى إبراهيم الخليل عليه السلام في المنام أنه يذبح ابنه، فاستجاب لأمر ربه صابرا محتسبا، فأخبر ابنه إسماعيل عليه السلام بالأمر، فما كان منه إلا أن طلب من أبيه فعل ما أُمر به قال:

assafat al aya 102

سورة الصافات الآية 102

. ولما جاء الإسلام أحيى النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الحدث بناءً على أمر الله تعالى له في قوله سبحانه:" فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَر"[الكوثر2] واتخذ يوم الأضحية عيدا فضحَّى وضحَّت أمته.
فما حكم الأضحية؟ وما الأسنان المجزئة فيها؟ وما العيوب التي تمنع من إجزائها ؟ وما وقت ذبحها؟

المتن:

قال ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله:" وَالْأُضْحِيَّةُ سُنَّةٌ وَاجِبَةٌ عَلَى مَنِ اسْتَطَاعَهَا، وَأَقَلُّ مَا يُجْزِئُ فِيهَا مِنَ الْأَسْنَانِ الْجَذَعُ مِنْ الضَّأْنِ، وَهُوَ: ابْنُ سَنَةٍ وَقِيلَ ابْنُ ثَمَانِيَةِ أَشْهُر،ٍ وَقِيلَ ابْنُ عَشَرَةِ أَشْهُر،ٍ وَالثَّنِيُّ مِنْ الْمَعْزِ وَهُوَ: مَا أَوْفَى سَنَةً وَدَخَلَ فِي الثَّانِيَةِ وَلَا يُجْزِئُ فِي الضَّحَايَا مِنْ الْمَعْزِ وَالْبَقَرِ وَالْإِبِلِ إلَّا الثَّنِيُّ، وَالثَّنِيُّ مِنْ الْبَقَرِ مَا دَخَلَ فِي السَّنَةِ الرَّابِعَةِ، وَالثَّنِيُّ مِنْ الْإِبِلِ ابْنُ سِتِّ سِنِينَ. وَفُحُولُ الضَّأْنِ فِي الضَّحَايَا أَفْضَلُ مِنْ خِصْيَانِهَا، وَخِصْيَانُهَا أَفْضَلُ مِنْ إنَاثِهَا، وَإِنَاثُهَا أَفْضَلُ مِنْ ذُكُورِ الْمَعْزِ وَمِنْ إنَاثِهَا، وَفُحُولُ الْمَعْزِ أَفْضَلُ مِنْ إنَاثِهَا، وَإِنَاثُ الْمَعْزِ أَفْضَلُ مِنْ الْإِبِلِ وَالْبَقَرِ فِي الضَّحَايَا، وَأَمَّا فِي الْهَدَايَا فَالْإِبِلُ أَفْضَلُ، ثُمَّ الْبَقَر،ُ ثُمَّ الضَّأْنُ، ثُمَّ الْمَعْزُ. وَلَا يَجُوزُ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ عَوْرَاءُ وَلَا مَرِيضَةٌ، وَلَا الْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ضَلَعُهَا، وَلَا الْعَجْفَاءُ الَّتِي لَا شَحْمَ فِيهَا، وَيُتَّقَى فِيهَا الْعَيْبُ كُلُّهُ، وَلَا الْمَشْقُوقَةُ الْأُذُنِ إلَّا أَنْ يَكُونَ يَسِيرًا، وَكَذَلِكَ الْقَطْعُ، وَمَكْسُورَةُ الْقَرْنِ إنْ كَانَ يُدْمِي فَلَا يَجُوزُ، وَإِنْ لَمْ يُدْمِ فَذَلِكَ جَائِزٌ. وَلْيَلِ الرَّجُلُ ذَبْحَ أُضْحِيَّتِهِ بِيَدِهِ بَعْدَ ذَبْحِ الْإِمَامِ أَوْ نَحْرِهِ يَوْمَ النَّحْرِ ضَحْوَةً، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ أَنْ يَذْبَحَ الْإِمَامُ أَوْ يَنْحَرَ أَعَادَ أُضْحِيَّتَهُ وَمَنْ لَا إمَامَ لَهُمْ فَلْيَتَحَرَّوْا صَلَاةَ أَقْرَبِ الْأَئِمَّةِ إلَيْهِمْ وَذَبْحَهُ ".

الفهــم:

الشـرح:

ضَلَعُهَـــا: - بفتح الضاد واللام- أَيْ ضعفها عن لحوق الْغنَم.
الْعَجْـفَاءُ: الْهَزِيلَةُ الُّتِي لَا شَحْمَ فِيهَا.

استخلاص المضامين:

  1. أستخرج من المتن حكم الأضحية وما يجزئ فيها من الأسنان.
  2. أستخرج من المتن العيوب التي لا تجزئ معها الأضحية.
  3. أستخلص من المتن وقت ذبح الأضحية.

التحليـل:

يشتمل هذا الدرس على ما يأتي:

أولا: حكم الأضحية وما يجزئ فيها من الأسنان.

حكم الأضحية

الأضحية سنة واجبة؛ أي مؤكدة على من قدر على شرائها، أو على من تُصُدِّقَ عليه بها، أو على من وُهِبَتْ له، وسميت بذلك؛ لأنها تذبح يوم عيد الأضحى في وقت الضحى؛ فعن أنس رضي الله عنه:" أن النبي ﷺ ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ". [صحيح البخاري. كتاب الأضاحي باب التكبير عند الذبح]. وتفتقر إلى نية التقرب بها إلى الله تعالى؛ لأنها عبادة وقربة وطاعة للمنعم بها فلا ثواب فيها إلا بإخلاص النية وتصحيح القصد دون مباهاة أو مفاخرة.

ما يجزئ في الأضحية

لا يجزئ في الأضحية إلَّا الإبل والبقر والغنم، قال تعالى:

alhaj al aya 26

سورة الحج الآية 26

. وتجزئ في الأضحية الأسنان الآتية:

الأصناف الأسنان المفضل منها
الضأن الجذع: ابن سنة، وقيل ابن عشرة أشهر فحول الضأن؛لأنها أكمل خِلقة ثم خصيانها؛لأنها تكون في غالب الأحيان سمينة ثم إناث الضأن فهي أفضل من ذكورالمعز ومن إناثها
المعز الثني: الذي أوفى سنة ودخل في ا لثانية

فحول المعز أفضل من إناثها

وإناث المعز أفضل من الإبل والبقر في الضحايا

البقر الثني ما دخل في السنة الرابعة -
الإبل الثني ابن ست سنين -


بعد الحديث عن المفضَّل من الأنعام في الأضاحي ذكر المصنف رحمه الله المفضَّل من الأنعام في الهدايا، مراعيا المقصد من الهدايا وهو تكثير اللحم، ولذلك فُضِّلت الإبل على البقر، والبقر على الضأن، والضأن على المعز، فقال:" وَأَقَلُّ مَا يُجْزِئُ فِيهَا مِنَ الْأَسْنَانِ ... ثُمَّ الْبَقَرُ ثُمَّ الضَّأْنُ ثُمَّ الْمَعْزُ".

ثانيا: العيوب التي لا تجوز في الأضاحي.

الأضحية قُربة يتقرب بها العبد إلى ربه؛ لذلك فهي ليست لحما يؤكل فقط، بل هي عبادة يؤجر عليها المضحِّي؛ فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي ﷺ قَالَ:" مَا عَمِلَ آدَمِيٌّ مِنْ عَمَلٍ يَوْمَ النَّحْرِ أَحَبَّ إِلَى الله مِنِ إِهْرَاقِ الدَّم. إِنَّهَا لَتَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ بِقُرُونِهَا وَأَشْعَارِهَا وَأَظْلاَفِهَا، وِإِنَّ الدَّمَ لَيَقَعُ مِنَ الله بِمَكَانٍ قَبْلَ أَنْ يَقَعَ عَلَى الأَرْضِ فَطِيبُوا بِهَا نَفْساً" [سنن الترمذي كتاب الأضاحي باب: ما جاء في فضل الأضحية]. وبما أنها قُربة فيجب على المضحِّي أن يقدم الأجود، وأن يتقي العيوب التي إن وجدت بالأضحية أصبحت غير مجزية ويُطلب استبدال غيرها بها. وهذا بيان لتلك العيوب:

العيب التوضيح
العرج إذاكان يمنعها من اللحوق بأخواتها، أماإن كان يسيرا فلا يمنع.
العور ذهاب نور إحدى عينيها وبقاء صورتها.
العمى إذا لم تجزئ العوراء فإن العمياء من باب أولى.
المرض إذا كان مرضا بينا يمنعها من الأكل والحركة، كالجرب: داء يُحدث في الجلد،أما إن كان خفيفا فلا يؤثر.
العجف الشاة العجفاء هي التي لاشحم فيها، وقيل: التي لا مخ في عظامها.
الخرق شاة خرقاء هي المشقوقة الأذن، فإذا كانت الشاة مشقوقة الأذن وكان الشق كبيرا فإنها لاتجزئ في الأضحية، أما إن كان الشق يسيرا وهو الثلث فما دونه فإنها تجزئ.
القطع إذا كانت الشاة مقطوعة الأذن فإنها لاتجزئ في الأضحية إلا إذا كان القطع يسيرا في حدود الثلث.
كسرالقرن إذاكان القرن يُدمي أي يخرج منه الدم فذلك عيب،أما إن برئ فتجزئ


 وفي هذه العيوب قال المصنف:" وَلَا يَجُوزُ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ عَوْرَاءُ وَلَا مَرِيضَةٌ، وَلَا الْعَرْجَاءُ الْبَيِّنُ ضَلَعُهَا، وَلَا الْعَجْفَاءُ الَّتِي لَا شَحْمَ فِيهَا، وَيُتَّقَى فِيهَا الْعَيْبُ كُلُّهُ، وَلَا الْمَشْقُوقَةُ الْأُذُنِ إلَّا أَنْ يَكُونَ يَسِيرًا، وَكَذَلِكَ الْقَطْعُ، وَمَكْسُورَةُ الْقَرْنِ إنْ كَانَ يَدْمِي فَلَا يَجُوزُ، وَإِنْ لَمْ يَدْمِ فَذَلِكَ جَائِزٌ".
يتجلى فيما سبق من أحكام الأضحية تربية المسلم على طاعة ربه وامتثال أمره والتقرب إليه، وتربية المسلم على الجود بتقديم الأجود من ماله طيبة به نفسه. 

التقويم

  1. ما الأسنان المطلوب توفرها في الأضحية؟
  2. أذكر العيوب التي تمنع الإجزاء في الأضاحي.
  3. ما حكم من ذبح قبل أن يذبح الإمام؟

الاستثمار:

قال العلامة العدوي في حاشيته على كفاية الطالب الرباني على الرسالة:"...أَوْ ضَحَّى بِشَاةٍ وَهُوَ يَعْتَقِدُ أَوْ يَظُنُّ أَنَّهَا سَلِيمَةٌ، ثُمَّ تَبَيَّنَ بِأَنَّ بِهَا عَيْباً يَمْنَعُ الْإِجْزَاءَ، أَوْ يَعْتَقِدُ أَنَّ الْعَيْبَ لَا يَمْنَعُ الْإِجْزَاءَ، فَإِنَّهُ لَا يَجُوزُ بَيْعُ شَيْءٍ مِنْ لَحْمِهَا وَلَا جِلْدِهَا وَلَا غَيْر ذَلِكَ لِأَنَّهَا خَرَجَتْ مَحَلَّ القُرَبِ، والقُرَبُ لَا تَقْبَلُ الْمُعَاوَضَاتِ" [حاشية العدوي على كفاية الطالب الرباني 1 / 506]
أتأمل هذا القول وأجيب عن الآتي:

  1. هل تجزئ هذه الأضحية؟ أعلل جوابي.
  2. أشرح معنى قول العدوي:" خَرَجَتْ مَحَلَّ القُرَبِ، والقُرَبُ لَا تَقْبَلُ الْمُعَاوَضَاتِ"
  3. أبين الحكمة في عدم إجزاء الأضحية مع العيوب السابقة.
  4. أبرز المقاصد الاجتماعية للأضحية.

الإعداد القبلي:

أقرأ متن الدرس الموالي وأجيب عما يلي:

  1. ما هي آداب الذبح؟
  2. ما حكم بيع شيء من الأضحية؟

للاطلاع أيضا

موجبات الوضوء والغسل: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني

الفقه من رسالة ابن أبي زيد القيرواني بشرح كفاية الطالب الرباني لأبي الحسن بحاشية العدوي للسنة الثانية من التعليم الإعدادي العتيق

أحكام الرضاع والحضانة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

سكنى المطلقة والمتوفى عنها زوجها ونفقتهما: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الإحداد والاستبراء: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام العدة: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الإيلاء والظهار واللعان: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

الطلاق بالعيب وتمليكه والتخيير فيه: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الخلع ومتعة الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

أحكام الطلاق: الفقه من متن الرسالة لابن أبي زيد القيرواني

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بـ"مسجد الإسراء والمعراج" بالدار البيضاء
facebook twitter youtube