السبت 2 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ 20 يناير 2018
islamaumaroc
Print Email

حرمة الاعتداء على أنفس غير المسلمين وأعراضهم وأموالهم

وفي هذا يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «من قتل نفسًا معاهدًا لم يَرُح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاما»([1]).

  وكذلك لا يجوز الاعتداء على أعراضهم وأموالهم ولو كانت هي الخمر والخنـزير، مع أن الخمر أو الخنـزير إذا كان مملوكا لمسلم وتعدى عليه أحد لا يُعوّضُ المسلم عنه ؛ لأنه ليس بمال في الإسلام. لكنه عند غيره مال، ولذا لا يجوز للمسلم أن يعتدي عليه. وإن اعتدى عليه مسلم اعتبر سارقا له، ووجبت عليه عقوبة السرقة، وإذا اعتدي على غير المسلم بشيء عوقب بمقتضى الشريعة.



[1]- أخرجه أحمد 5/38 والبخاري 2995 وأبو داود 2760 وابن حبان 16/332.

للاطلاع أيضا

الوفاء بالعهود والمواثيق

الإسلام ينعم في ظل الحوار وحسن الجوار

لزوم النمط الأوسط ونبذ ظاهرة الغلو والتطرف

ترك الدخول في المضايق المثيرة للفتن

مراعاة التكريم الإلهي للإنسان

رعاية حقوق الإنسان كما قررها الإسلام

حق الحياة

حق الحرية والعيش الكريم

رعاية حق الإنسان في المساواة

حِرمة الدماء والأموال والأعراض

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

برقية تعزية من أمير المؤمنين إلى الخليفة العام للطريقة المريدية بالسنغال إثر وفاة المرحوم الشيخ سيدي المختار إمباكي
مفكرة الوزارة
لا أحداث
facebook twitter youtube