اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

حِرمة الدماء والأموال والأعراض

قررت الشريعة حرمة الاعتداء على أرواح الناس وأعراضهم وأموالهم، حفظا للنظام الاجتماعي والأخلاقي من الاختلال، وقد أعْلَنَ النبي صلى الله عليه وسلم ذلك في حجة الوداع حيث قال: «فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا»([1]).

وقد حدِدت الشريعة العقوبات الشرعية لمن ينتهكون الحرمات ويسعون في الأرض فسادا بإشاعة الفاحشة والرعب والفوضى. كما قررت مجموعة من الآداب الاجتماعية التي تحمى الأفراد والمجتمع كله من التورط في معصية هتك حرمات البيوت والأسر، والاطلاع على ما لا يحل الاطلاع عليه من أسرار الناس.

ومن المعلوم أن حفظ الدماء والأعراض والأموال لا تمييز فيه في الإسلام بين مسلم وغير مسلم، لأن الشريعة كفلت ذلك لكل إنسان كيفما كان دينه ولونه وجنسه، وحرمت الاعتداء على هذه الحرمات.



[1]- أخرجه الدارمي 2/44 ومسلم 1218 وأبو داود 1905 وابن حبان 4/310 والبيهقي 5/7.

للاطلاع أيضا

الوفاء بالعهود والمواثيق

الإسلام ينعم في ظل الحوار وحسن الجوار

لزوم النمط الأوسط ونبذ ظاهرة الغلو والتطرف

ترك الدخول في المضايق المثيرة للفتن

مراعاة التكريم الإلهي للإنسان

رعاية حقوق الإنسان كما قررها الإسلام

حق الحياة

حق الحرية والعيش الكريم

رعاية حق الإنسان في المساواة

حِرمة الدماء والأموال والأعراض

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube