الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 21 نوفمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

حق الحرية والعيش الكريم

وهذا الحق لا يقل أهمية عن الاهتمام بحق الحفاظ على الحياة، إذ به يتعلق تقرير بقية الحقوق والدفاع عنها، وقد كفله الإسلام، وسارت على ذلك جميع المواثيق الدولية، وكان لأسلاف المسلمين عناية عظيمة بتحرير الإنسان من العبودية. وهو ما عبّر عنه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بقوله: "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً ؟".

 والإسلام في تقريره حق الحرية لم يجعلها شعاراً أو كلمات قابلة للتغيير والتبديل، وكذلك لم يجعلها مرتبطة بظروف اجتماعية أو اقتصادية أو ثقافية أو غيرها.. وإنما جعلها حقا ملازما للحياة لا يصح أن يستغنى عنه. وقد أكد ذلك ربعي بن عامر رضي الله عنه حين دخل على رستم الفارسي وهو «يزج النمارق والبسط... فكلمه فقــال: ما جاء بكم ؟ قال: الله جاء بنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة الله، ومن ضيق الدنيا إلى سعتها، ومن جور الأديان إلى عدل الإســلام ! »([1])



[1]- تاريخ الطبري: 2 /401.

للاطلاع أيضا

الوفاء بالعهود والمواثيق

الإسلام ينعم في ظل الحوار وحسن الجوار

لزوم النمط الأوسط ونبذ ظاهرة الغلو والتطرف

ترك الدخول في المضايق المثيرة للفتن

مراعاة التكريم الإلهي للإنسان

رعاية حقوق الإنسان كما قررها الإسلام

حق الحياة

حق الحرية والعيش الكريم

رعاية حق الإنسان في المساواة

حِرمة الدماء والأموال والأعراض

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط
facebook twitter youtube