المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

دليل العالم المؤطر في ميثاق العلماء

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

‬الزبير‭ ‬دحان :الخلافة الراشدة، الوهم والحكم‬‬

‬الزبير‭ ‬دحان :الخلافة الراشدة، الوهم والحكم‬‬ 

تمهيد‭:  ‬مسألة‭ ‬التطرف‭ ‬والغلو‭ ‬بوجهيه‬‬‬‬

من‭ ‬المعلوم‭ ‬أن‭ ‬مسألة‭ ‬التطرف‭ ‬ليست‭ ‬منحصرة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬من‭ ‬البلاد،‭ ‬ولا‭ ‬زمان‭ ‬من‭ ‬الأزمان،‭ ‬ولا‭ ‬دين‭ ‬من‭ ‬الأديان،‭ ‬بل‭ ‬ولا‭ ‬جنس‭ ‬من‭ ‬الأجناس،‭ ‬وقد‭ ‬حصل‭ ‬التطرف‭ ‬في‭ ‬أمم‭ ‬قبلنا‭ ‬قال‭ ‬فيهم‭ ‬جل‭ ‬شأنه‭ (‬يَا‭ ‬أَهْلَ‭ ‬الْكِتَابِ‭ ‬لَا‭ ‬تَغْلُوا‭ ‬فِي‭ ‬دِينِكُمْ‭ ‬غَيْرَ‭ ‬الْحَقِّ‭ ‬وَلَا‭ ‬تَتَّبِعُوا‭ ‬أَهْوَاءَ‭ ‬قَوْمٍ‭ ‬قَدْ‭ ‬ضَلُّوا‭ ‬مِنْ‭ ‬قَبْلُ‭ ‬وَأَضَلُّوا‭ ‬كَثِيرًا‭ ‬وَضَلُّوا‭ ‬عَنْ‭ ‬سَوَاءِ‭ ‬السَّبِيلِ‭)‬1،‭ ‬والغُلُوَّ‭ ‬نَقيضُ‭ ‬التَّقْصِير،‭ ‬ومعْنَاهُ‭: ‬الخُرُوجُ‭ ‬عَنِ‭ ‬الحَدِّ‭ ‬وهو‭ ‬معنى‭ ‬التطرف‭. ‬والنهي‭ ‬عن‭ ‬الغلو‭ ‬الوارد‭ ‬في‭ ‬الآية‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬ظاهره‭ -‬كما‭ ‬قال‭ ‬المفسرون‭- ‬خاصا‭ ‬بأهل‭ ‬الكتاب،‭ ‬فهو‭ ‬نهي‭ ‬عن‭ ‬الغلو‭ ‬بصفة‭ ‬عامة؛‭ ‬إذ‭ ‬العبرة‭ ‬بعموم‭ ‬للفظ‭ ‬لا‭ ‬بخصوص‭ ‬السبب‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومقابل‭ ‬الغلو‭ ‬والتقصير‭ ‬دعا‭ ‬الإسلام‭ ‬إلى‭ ‬الوسطية‭ (‬وَكَذَلِكَ‭ ‬جَعَلْنَاكُمْ‭ ‬أُمَّةً‭ ‬وَسَطًا‭ ‬لِتَكُونُوا‭ ‬شُهَدَاءَ‭ ‬عَلَى‭ ‬النَّاسِ‭ ‬وَيَكُونَ‭ ‬الرَّسُولُ‭ ‬عَلَيْكُمْ‭ ‬شَهِيدًا‭)‬2‭. "‬الوسطية‭" ‬التي‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬الوسط‭ "‬الواقع‭ ‬بين‭ ‬طرفين‭"‬،‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬الأصبهاني‭ ‬في‭ ‬مفردات‭ ‬غريب‭ ‬القرآن‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومعنى‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬التطرف‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬غلوا‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬تقصيرا،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يعنينا‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬النوع‭ ‬الأول،‭ ‬أي‭ ‬الغلو‭ ‬لا‭ ‬التقصير،‭ ‬والغلو‭ ‬الذي‭ ‬نقف‭ ‬عنده‭ ‬بالخصوص‭ ‬هو‭ ‬الغلو‭ ‬الذي‭ ‬ارتبط‭ ‬بالدين،‭ ‬أي‭ ‬الذي‭ ‬ينتصب‭ ‬صاحبه‭ ‬مدعيا‭ ‬الانطلاق‭ ‬من‭ ‬الشريعة‭ ‬وباسمها‭ ‬لتقويم‭ ‬الناس،‭ ‬والحكم‭ ‬عليهم‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

التطرف‭: ‬أسباب‭ ‬ووسائل‬‬

كما‭ ‬هو‭ ‬شأن‭ ‬كل‭ ‬الأشياء‭ ‬تولد‭ ‬صغيرة‭ ‬ثم‭ ‬تكبر،‭ ‬وتكون‭ ‬قليلة‭ ‬ثم‭ ‬تكثر،‭ ‬فكذلك‭ ‬التطرف‭ ‬ينشأ‭ ‬شيئا‭ ‬فشيئا،‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يشعر‭ ‬به‭ ‬صاحبه،‭ ‬يبدأ‭ ‬خلية‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬ولا‭ ‬تحس،‭ ‬ثم‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬ينمو‭ ‬فيكون‭ ‬أوراما‭ ‬مؤلمة،‭ ‬ثم‭ ‬ينتهي‭ ‬سموما‭ ‬قاتلة‭! ‬وبعبارة‭ ‬أخرى‭ ‬فالتطرف‭ ‬يكون‭ ‬أولا‭ ‬فكرة‭ ‬خاطئة،‭ ‬تتولد‭ ‬عنها‭ ‬أحكام‭ ‬جائرة،‭ ‬ثم‭ ‬ينتهي‭ ‬أعمالا‭ ‬فاجرة‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬هذا‭ ‬وإن‭ ‬من‭ ‬الأخطاء‭ ‬العلمية‭ ‬التي‭ ‬تنتج‭ ‬الفكر‭ ‬الغالي‭ ‬تسميره‭ ‬البصر،‭ ‬وتحديده‭ ‬النظر‭ ‬على‭ ‬نص‭ ‬واحد‭ ‬يغرف‭ ‬منه‭ ‬جل‭ ‬نظريته،‭ ‬ويبني‭ ‬عليه‭ ‬أساس‭ ‬فكرته،‭ ‬مما‭ ‬ينتج‭ ‬تصورا‭ ‬مضخما‭ ‬غاية‭ ‬التضخم‭ ‬في‭ ‬ناحية‭ ‬من‭ ‬النواحي،‭ ‬وغالبا‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬نواحي‭ ‬أخرى‭ ‬وردت‭ ‬فيها‭ ‬نصوص‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬أهمية،‭ ‬بل‭ ‬ربما‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬النص‭ ‬أو‭ ‬النصوص‭ ‬التي‭ ‬انطلق‭ ‬منها‭ ‬الفكر،‭ ‬وبهذا‭ ‬يفقد‭ ‬التوازن‭ ‬ويظهر‭ ‬الخلل‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
والأسباب‭ ‬الباعثة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأمراض،‭ ‬والمولدة‭ ‬لتلك‭ ‬الأورام‭ ‬في‭ ‬التدين‭ ‬عدة،‭ ‬فهي‭ ‬قد‭ ‬تحصل‭ -‬كما‭ ‬قال‭ ‬العلامة‭ ‬الطاهر‭ ‬بن‭ ‬عاشور‭- ‬‭"‬بحسب‭ ‬العقل‭ ‬أو‭ ‬العادة‭ ‬أو‭ ‬الشرع‭"‬3،‭ ‬ولكن‭ ‬يجمعها‭ ‬الجهل‭ ‬الذي‭ ‬يغذيه‭ ‬الهوى،‭ "‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬الجنس‭ ‬تعبد‭ ‬الخوارج‭"‬؛‭ ‬فإنهم‭ ‬مع‭ ‬اقتناعهم‭ ‬بعلمهم‭ ‬القاصر‭ ‬وهو‭ ‬قولهم‭: "‬لا‭ ‬حكم‭ ‬إلا‭ ‬لله‭"‬،‭ ‬الذي‭ ‬سبق‭ ‬لهم‭ ‬فيه‭ ‬معنى‭ ‬خاطئ؛‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬يفهموا‭ ‬أن‭ ‬التحكيم‭ ‬أي‭ ‬تحكيم‭ ‬الرجال‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬حكم‭ ‬الله؛‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬جعلوا‭ ‬قتال‭ ‬علي‭ ‬الخليفة‭ ‬الراشد‭ -‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭- ‬وقتله‭ ‬مبنيا‭ ‬على‭ ‬ظنهم‭ ‬الفاسد4،‭ ‬فهي‭ ‬فكرة‭ ‬خاطئة،‭ ‬ارتكبوا‭ ‬بسببها‭ ‬جريمة‭ ‬خالدة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬بين‭ ‬الحكم‭ ‬والوهم‬‬‬‬

ومسألة‭ ‬الخلافة‭ ‬والحكم‭ ‬لم‭ ‬تخرج‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬القاعدة؛‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬إلى‭ ‬فهمها‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬معاني‭ ‬خاطئة‭ ‬مبنية‭ ‬على‭ ‬الظنون،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬وبسبب‭ ‬سوء‭ ‬التقدير‭ ‬لها‭ ‬تطرفت‭ ‬مواقفهم‭ ‬إزاءها،‭ ‬إلى‭ ‬طرائق‭ ‬عدة،‭ ‬وفرق‭ ‬شتى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬منصب‭ ‬الخلافة‭ ‬نظرت‭ ‬إليه‭ ‬بعض‭ ‬الفرق‭ ‬الإسلامية‭ ‬نظرة‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬المثالية،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أن‭ ‬الخليفة‭ ‬ملَكٌ‭ ‬معصوم،‭ ‬وليس‭ ‬بشرا‭ ‬يصيب‭ ‬ويخطئ،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الخطأ،‭ ‬بل‭ ‬الخطيئة‭ ‬لا‭ ‬يسلم‭ ‬منها‭ ‬إلا‭ ‬الأنبياء‭ ‬المعصومون؛‭ ‬فـقد‭ ‬تقرر‭ ‬أن‭ "‬كل‭ ‬ابن‭ ‬آدم‭ ‬خطاء‭ ‬وخير‭ ‬الخطائين‭ ‬التوابون‭"‬‭. ‬وهذا‭ ‬العموم‭ ‬يدخل‭ ‬فيه‭ ‬الحاكم‭ ‬والمحكوم،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬ثمة‭ ‬أحاديث‭ ‬مشهورة‭ ‬تؤكد‭ ‬بعض‭ ‬هذا‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وبجهل‭ ‬أو‭ ‬تجاهل‭ ‬تلك‭ ‬الأحاديث،‭ ‬وعدم‭ ‬التوازن‭ ‬في‭ ‬فهمها‭ ‬وتناولها،‭ ‬نشأ‭ ‬تطرف‭ ‬سلط‭ ‬على‭ ‬الحكام‭ ‬آيات‭ ‬قرآنية‭ ‬وأحاديث‭ ‬نبوية‭ ‬معينة‭ ‬تدينهم،‭ ‬وتجاهلوا‭ ‬تسليطها‭ ‬على‭ ‬أنفسهم‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬كما‭ ‬تجاهلوا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬آيات‭ ‬وأحاديث‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الموضوع‭ ‬تنظر‭ ‬بواقعية‭ ‬لا‭ ‬بمثالية‭ ‬إلى‭ ‬الحكام،‭ ‬وتعتبرهم‭ ‬يجورون‭ ‬ويعدلون،‭ ‬ويصيبون‭ ‬ويخطئون،‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬النظرة‭ ‬حجبت‭ ‬أو‭ ‬احتجبت؛‭ ‬لأنها‭ ‬عورة‭ ‬لا‭ ‬تناسب‭ ‬أن‭ ‬تراها‭ ‬الصورة‭ ‬المثالية‭ ‬التي‭ ‬بناها‭ ‬التطرف‭ ‬في‭ ‬خيالهم‭ ‬عن‭ ‬الحاكم‭ ‬عامة،‭ ‬والخليفة‭ ‬الراشد‭ ‬خاصة،‭ ‬صورة‭  ‬قلما‭ ‬يجود‭ ‬التاريخ‭ ‬بمثلها،‭ ‬وحسبك‭ ‬أن‭ ‬الخلفاء‭ ‬الراشدين‭ ‬أنفسهم‭ ‬كانوا‭ ‬دون‭ ‬المكانة‭ ‬التي‭ ‬تصورها‭ ‬المثاليون‭ ‬المتطرفون‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومن‭ ‬ثم‭ ‬فمن‭ ‬اسقرى‭ ‬تاريخ‭ ‬الإسلام‭  ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬كبير‭ ‬عناء‭ ‬للعثور‭ ‬على‭ ‬آراء‭ ‬ألبست‭ ‬الخلفاء‭ ‬نظريا‭ ‬لبوس‭ ‬الإلهية،‭ ‬وأضفت‭ ‬عليهم‭ ‬صفات‭ ‬الأرباب،‭ ‬وخلعت‭ ‬عليهم‭ ‬من‭ ‬الحلل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬الخيال،‭ ‬وما‭ ‬فرقة‭ ‬السبئية‭ ‬التي‭ ‬ألهت‭ ‬عليا‭ ‬منا‭ ‬ببعيد‭! ‬ومن‭ ‬غرائب‭ ‬الأمور‭ ‬أن‭ ‬عليا‭-‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭- ‬ألهه‭ ‬قوم،‭ ‬وكفره‭ ‬آخرون‭!! ‬فهما‭ ‬وجهان‭ ‬لعملة‭ ‬التطرف‭ ‬المجنون‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وثمة‭ ‬فرق‭ ‬من‭ ‬الشيعة‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تبلغ‭ ‬في‭ ‬غلوها‭ ‬مبلغ‭ ‬تأليه‭ ‬الأئمة،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬رفعتهم‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬غير‭ ‬بشرية،‭ ‬حين‭ ‬تراهم‭ ‬يعيشون‭ ‬لقرون‭ ‬عدة‭ ‬بغير‭ ‬صفة‭ ‬البشر‭ ‬التي‭ ‬جرت‭ ‬بها‭ ‬سنن‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬خلقه،‭ ‬دونما‭ ‬حكمة‭ ‬ظاهرة،‭ ‬ولا‭ ‬ضرورة‭ ‬قاهرة،‭ ‬فيزعمون‭ ‬أن‭ ‬خلفاءهم‭ ‬وأئمتهم‭ ‬المثاليين‭ ‬الذين‭ ‬تصوروهم‭ ‬لا‭ ‬تجري‭ ‬عليهم‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬السنن‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬على‭ ‬سائر‭ ‬البشر‭ ‬بما‭ ‬فيهم‭ ‬الرسل‭ ‬والأنبياء،‭ ‬فيعيشون‭ ‬مخفيين‭ ‬قرونا‭ ‬عدة،‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬أحدا‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬ولا‭ ‬يراهم‭ ‬أحد،‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬الغلو‭ ‬حين‭ ‬يدحرج‭ ‬الأفكار‭ ‬إلى‭ ‬الطرف،‭ ‬ويقود‭ ‬صاحبها‭ ‬إلى‭ ‬الهرف‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
قال‭ ‬قائلهم‭:‬‬‬
ألا‭ ‬إن‭ ‬الأئمة‭ ‬من‭ ‬قريـــش‭        ‬ولاة‭ ‬الحــــــق‭ ‬أربعة‭ ‬ســـــــواء‬‬‬‬‬‬‬‬
علي‭ ‬والثلاثة‭ ‬مـن‭ ‬بـنيـه‭        ‬هم‭ ‬الأسباط‭ ‬ليس‭ ‬بهم‭ ‬خفاء‬‬‬‬‬‬‬‬
فسبط‭ ‬سبط‭ ‬إيمان‭ ‬وبـــــر‭        ‬وسبـط‭ ‬غيبتــــــه‭ ‬كـــــــــــربلاء‬‬‬‬‬‬
وسبط‭ ‬لا‭ ‬تراه‭ ‬العين‭ ‬حتى‭        ‬يقـود‭ ‬الخيـــــل‭ ‬يقدمها‭ ‬اللواء‬‬‬‬‬‬‬‬
تغيب‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬عنهم‭ ‬زمانا‭        ‬برضوى‭ ‬عنده‭ ‬عســــــل‭ ‬وماء‬‬‬‬‬‬‬‬
فماذا‭ ‬يفعل‭ ‬بجبل‭ ‬رضوى،‭ ‬وإلى‭ ‬متى‭ ‬يبقى‭ ‬هناك؟‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬يقال‭ ‬مات‭ ‬كما‭ ‬مات‭ ‬من‭ ‬قبله‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولازال‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬ينتظرون‭ ‬غائبا‭ ‬آخر‭ ‬لهم‭ ‬فقدوه،‭ ‬لم‭ ‬يفقدوه‭ ‬في‭ ‬جبل‭ ‬ولكن‭ ‬اختفى‭- ‬كما‭ ‬زعموا‭- ‬في‭ ‬سرداب‭ ‬منذ‭ ‬اثني‭ ‬عشر‭ ‬قرنا،‭ ‬والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬المفقود‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬جبل‭ ‬ولا‭ ‬سرداب،‭ ‬إن‭ ‬المفقود‭ ‬الوحيد‭ ‬لديهم‭ ‬هو‭ ‬الرشد‭ ‬والاعتدال‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
بل‭ ‬نفخ‭ ‬التطرف‭ ‬والغلو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬بات‭ ‬الإمام‭ ‬في‭ ‬اعتقاد‭ ‬هؤلاء‭ ‬يعلم‭ ‬الغيب،‭ ‬ولا‭ ‬يموت‭ ‬إلا‭ ‬بإذنه،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬المثاليات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬نقل‭ ‬يسندها،‭ ‬ولا‭ ‬عقل‭ ‬يشهد‭ ‬لها‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وحين‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬المثالية‭ ‬التي‭ ‬نظر‭ ‬بها‭ ‬بعض‭ ‬المسلمين‭ ‬إلى‭ ‬مسألة‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬تاريخيا،‭ ‬فذلك‭ ‬لا‭ ‬ينفي‭ ‬حضورها‭ ‬حاليا؛‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬التصور‭ ‬الوهم‭ ‬الذي‭ ‬نبت‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الإسلامي‭ ‬منذ‭ ‬وقت‭ ‬مبكر،‭ ‬لم‭ ‬تنحسم‭ ‬المواد‭ ‬الفاسدة‭ ‬التي‭ ‬تمده‭ ‬بشبهات‭ ‬تدفعه‭ ‬نحو‭ ‬التطرف‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬وسطية‭ ‬الدين،‭ ‬وعن‭ ‬وسط‭ ‬المسلمين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومن‭ ‬النصوص‭ ‬النموذجية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬التي‭ ‬التبست‭ ‬على‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬وتطرفت‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬فهما‭ ‬وتنزيلا،‭ ‬حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الثانية‭ ‬الذي‭ ‬روي‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬النبي‭ (‬ص‭) ‬قال‭: "‬تكون‭ ‬النبوة‭ ‬فيكم‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون،‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭ ‬فتكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون،‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬ملكا‭ ‬عاضا‭ ‬فيكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬ملكا‭ ‬جبرية‭ ‬فتكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها،‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة،‭ ‬ثم‭ ‬سكت‭" /‬حم‭ ‬4‭ /‬279‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬هذا‭ ‬النص‭ ‬نموذج‭ ‬نمت‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬العلم‭ ‬به‭ ‬صورة‭ ‬متطرفة‭ ‬عن‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬فهما‭ ‬وتنزيلا،‭ ‬فرتبوا‭ ‬الصور‭ ‬الواردة‭ ‬فيه‭ ‬بالتوالي‭ ‬عن‭ ‬الملك‭ ‬العض‭ ‬والجبري‭ ‬على‭ ‬مقاس‭ ‬فهمهم‭ ‬المتطرف،‭ ‬فشقوا‭ ‬به‭ ‬وأشقوا‭ ‬غيرهم‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

نموذج‭ ‬مشرقي‭ ‬ينافسه‭ ‬آخر‭ ‬مغربي‬‬‬‬

وهي‭ ‬منافسة‭ ‬في‭ ‬سوء‭ ‬الفهم،‭ ‬وذلك‭ ‬حين‭ ‬تضخم‭ ‬مفهوم‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬البعض‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الأحاديث‭ ‬فيها‭ ‬عامة،‭ ‬وهذا‭ ‬الحديث‭ ‬خاصة،‭ ‬وبلغ‭ ‬مستوى‭ ‬حجب‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الواجبات،‭ ‬وترك‭ ‬أصحابه‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬شيئا‭ ‬يجب‭ ‬الانشغال‭ ‬به‭ ‬سوى‭ ‬هذا،‭ ‬وحسبنا‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬لحزب‭ ‬إسلامي‭ ‬شهير‭ ‬يرفع‭ ‬شعارا،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ "‬إننا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬برنامج‭ ‬يفوق‭ ‬برنامج‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وبرنامج‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬الكبير،‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬برنامج‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬ستعم‭ ‬الأرض‭!‬‭" ‬وكان‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يبقى‭ ‬هذا‭ ‬التفاؤل‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬المعقول‭ ‬الموافق‭ ‬للسنن‭ ‬الشرعية‭ ‬والكونية،‭ ‬ولكنه‭ ‬قفز‭ ‬بعيدا‭ ‬في‭ ‬الوهم‭ ‬لما‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ "‬مؤشرات‭ ‬خير‭ ‬تبشر‭ ‬بقرب‭ ‬بزوغ‭ ‬فجر‭ ‬جديد‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬بزوغ‭ ‬فجر‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭..."‬5،‭ ‬ويزيد‭ ‬غيره‭ ‬‭"‬إننا‭ ‬نعمل‭ ‬وعيوننا‭ ‬تتطلع‭ ‬إلى‭ ‬الخلافة،‭ ‬وقلوبنا‭ ‬تخفق‭ ‬نحوها،‭ ‬وكلنا‭ ‬طمأنينة‭ ‬بقيامها‭ ‬فرسول‭ ‬الله‭ (‬ص‭) ‬أنبأنا‭ ‬بذلك‭ ‬وبشرنا‭ ... ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافةً‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭". ‬وكل‭ ‬هذا‭ ‬حقيق‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يشحذ‭ ‬الهمم،‭ ‬ويقوي‭ ‬العزائم،‭ ‬ويشرح‭ ‬الصدور‭..‬فالرسول‭ (‬ص‭) ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قال‭ "‬تكون‭ ‬النبوة‭ ‬فيكم‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون‭".. ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الخلافة‭ ‬التي‭ ‬تقام‭ ‬قريباً‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬جنس‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الأولى،‭ ‬فكلاهما‭ ‬بالوصف‭ ‬نفسه‭ "‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭"... ‬فأعينوني‭ ‬أيها‭ ‬الإخوة‭ ‬من‭ ‬أنفسكم‭ ‬بالعمل‭ ‬الجاد‭ ‬الصادق‭ ‬المخلص‭ ... ‬لعلنا‭ ‬بهذا‭ ‬نقرِّب‭ ‬الطريق،‭ ‬ونرفع‭ ‬الراية‭ ‬نحن‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬أبناؤنا‭. ‬وما‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬الله‭ ‬بعزيز‭". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
إن‭ ‬هذا‭ ‬التعلق‭ ‬المثالي‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬أصل‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬لكنه‭ ‬أصل‭ ‬تضخم‭ ‬في‭ ‬العقل،‭ ‬وتغول‭ ‬في‭ ‬القلب،‭ ‬فانقلب‭ ‬من‭ ‬أمل‭ ‬منشود،‭ ‬إلى‭ ‬وهم،‭ ‬فمن‭ ‬أخبر‭ ‬هؤلاء‭ ‬بقرب‭ ‬الخلافة‭!‬؟‭ ‬لو‭ ‬سلمنا‭ ‬أن‭ ‬ثمة‭ ‬نصوصا‭ ‬تعد‭ ‬بها،‭ ‬ولا‭ ‬مطعن‭ ‬فيها‭! ‬بل‭ ‬يترقبون‭ ‬رؤيتها‭ ‬قبل‭ ‬أبنائهم‭ ‬لولا‭ ‬الغلو‭ ‬والتضخيم‭ ‬وحبس‭ ‬النظر‭ ‬عند‭ ‬نص‭ ‬أو‭ ‬نصوص‭ ‬بعينها‭!‬؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وكما‭ ‬بلغ‭ ‬الوهم‭ ‬في‭ ‬المشرق‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬الخلافة‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬سوء‭ ‬فهم‭ ‬والمؤدي‭ ‬إلى‭ ‬فساد‭ ‬حكم،‭ ‬بلغ‭ ‬الوهم‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬مرتبة‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عنها‭ ‬فسادا‭ ‬عما‭ ‬هو‭ ‬إخوانهم‭ ‬في‭ ‬المشرق،‭ ‬واستبد‭ ‬الأمل‭ ‬بعقول‭ ‬فئة‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬وباتوا‭ ‬يرون‭ ‬الخلافة‭ ‬في‭ ‬اليقظة‭ ‬والمنام،‭ ‬وفي‭ ‬الرؤى‭ ‬والأحلام،‭ ‬وبينما‭ ‬استبشر‭ ‬بها‭ ‬إخوانهم‭ ‬في‭ ‬الوهم‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬المشرق‭ ‬استبشارا‭ ‬تقريبيا‭ ‬وجدنا‭ ‬هؤلاء‭ ‬استبشروا‭ ‬بها‭ ‬استبشارا‭ ‬تحديديا،‭ ‬فعينوا‭ ‬السنة‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬تعرف‭ ‬حدثا‭ ‬عظيما‭ ‬يؤذن‭ ‬بالتحول‭ ‬المنشود‭ ‬نحو‭ ‬الحكم‭ ‬المفقود،‭ ‬والذي‭ ‬تمثله‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬التي‭ ‬أنتجها‭ ‬فهمهم‭ ‬المثالي‭ ‬الخاطئ‭ ‬للحديث‭ ‬المتقدم،‭ ‬والذي‭ ‬طافوا‭ ‬يبشرون‭ ‬به‭ ‬الناس‭ ‬يمينا‭ ‬وشمالا،‭ ‬فلما‭ ‬انصرمت‭ ‬اللحظة‭ ‬الموعودة‭ ‬أو‭ ‬الموهومة،‭ ‬وانتهت‭ ‬السنة‭ ‬التي‭ ‬حلموا‭ ‬بها‭ ‬ولم‭ ‬يحدث‭ ‬شيء‭ ‬أُسْقِطَ‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬كثير‭ ‬منهم،‭ ‬وثبت‭ ‬الصادقون‭ ‬على‭ ‬الوهم‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬القوم‭ ‬أساؤوا‭ ‬استثمار‭ ‬الحديث‭ ‬الذي‭ ‬يبشر‭ ‬بالخلافة‭ ‬رواية‭ ‬ودراية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬رواية‬‬
 
وكما‭ ‬مر‭ ‬فاعتماد‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النص،‭ ‬والسياحة‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬النوادي‭ ‬والمجالس،‭ ‬يشي‭ ‬أنه‭ ‬نص‭ ‬قاطع‭ ‬مقطوع‭ ‬بثبوته‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وواضح‭ ‬مقطوع‭ ‬بمعناه‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النص‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
أما‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الرواية‭ ‬فرواه‭ ‬أبو‭ ‬داود‭ ‬الطيالسي‭ ‬في‭ ‬مسنده‭ (‬438‭)‬،‭ ‬ومن‭ ‬طريقه‭ ‬أحمد‭ (‬18680‭)‬،‭ ‬عن‭ ‬داود‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬الواسطي،‭ ‬عن‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم،‭ ‬عن‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير‭ ‬قال‭ :..‬وذكره‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهذا‭ ‬إسناد‭ ‬ضعيف‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬العلل‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
أولا‭: ‬مداره‭ ‬على‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬مولى‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير،‭ ‬وحبيب‭ ‬هذا‭ ‬أودعه‭ ‬الذهبي‭ ‬في‭ ‬المغني‭ ‬في‭ ‬الضعفاء،‭ ‬وقال‭ ‬في‭ ‬الميزان‭: "‬وثقه‭ ‬أبو‭ ‬حاتم‭. ‬وقال‭ ‬البخاري‭ ‬فيه‭ ‬نظر‭. ‬وقال‭ ‬ابن‭ ‬عدي‭ ‬في‭ ‬أسانيده‭ ‬اضطراب‭". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهذا‭ ‬الضرب‭ ‬من‭ ‬الرواة‭ ‬لا‭ ‬يحتج‭ ‬بمثلهم‭ ‬إذا‭ ‬انفردوا،‭ ‬إعمالا‭ ‬لقواعد‭ ‬الجرح‭ ‬والتعديل‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬الجرح‭ ‬المفسر‭ ‬على‭ ‬التعديل،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الجارح‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬هنا؛‭ ‬فالبخاري‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬تلك‭ ‬الكلمة‭ "‬فيه‭ ‬نظر‭" ‬التي‭ ‬يعلم‭ ‬أهل‭ ‬العلم‭ ‬أنها‭ ‬من‭ ‬أشد‭ ‬عبارات‭ ‬الجرح‭ ‬في‭ ‬قاموسه‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭. ‬وكذلك‭ ‬ابن‭ ‬عدي‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭
 
‬بل‭ ‬يميل‭ ‬إلى‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التساهل،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬انتقد‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم،‭ ‬وأورده‭ ‬في‭ ‬ضعفائه،‭ ‬وقال‭ ‬بعدما‭ ‬ساق‭ ‬بعضا‭ ‬من‭ ‬أحاديثه‭ ‬التي‭ ‬أخطأ‭ ‬فيها‭ ‬كعادته‭ "‬ولحبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬هذه‭ ‬الأحاديث‭ ‬التي‭ ‬أمليتها‭ ‬له‭ ‬قد‭ ‬خولف‭ ‬في‭ ‬أسانيدها‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬متون‭ ‬أحاديثه‭ ‬حديث‭ ‬منكر‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬اضطرب‭ ‬في‭ ‬أسانيد‭ ‬ما‭ ‬يروى‭ ‬عنه‭". ‬وترجم‭ ‬لحبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬العقيلي‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬في‭ ‬الضعفاء،‭ ‬وأورد‭ ‬فيه‭ ‬كلام‭ ‬البخاري‭ ‬الذي‭ ‬تقدم‭. ‬ولهذا‭ ‬وقف‭ ‬ابن‭ ‬حجر‭ ‬مرتبته‭ ‬في‭ ‬التقريب‭ ‬في‭ ‬قوله‭ "‬لا‭ ‬بأس‭ ‬به‭". ‬وهي‭ ‬مرتبة‭ ‬من‭ ‬لا‭ ‬يقبل‭ ‬تفرد‭ ‬أصحابها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ثانيا:‬‭ ‬أبو‭ ‬داود‭ ‬الطيالسي‭ ‬صاحب‭ ‬المسند،‭ ‬فرغم‭ ‬توثيق‭ ‬البعض‭ ‬له‭ ‬قال‭ ‬فيه‭ ‬الذهبي‭ ‬في‭ ‬المغني‭ ‬في‭ ‬الضعفاءاوثقوه‭ ‬وقال‭ ‬إبراهيم‭ ‬الجوهري‭ ‬أخطأ‭ ‬في‭ ‬ألف‭ ‬حديث،‭ ‬وقال‭ ‬أبو‭ ‬حاتم‭ ‬كان‭ ‬كثير‭ ‬الخطأب‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ثالثا:‬‭ ‬داود‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ -‬وهو‭ ‬الواسطي‭- ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬محل‭ ‬نظر،‭ ‬لم‭ ‬يوثقه‭ ‬معتبر‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذا‭ ‬حال‭ ‬إسناد‭ ‬الحديث‭ ‬فكل‭ ‬من‭ ‬رواته‭ ‬فيه‭ ‬كلام‭ ‬ما‭ ‬عدى‭ ‬الصحابي،‭ ‬كل‭ ‬منهم‭ ‬لا‭ ‬يترك‭ ‬حديثه،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضا‭ ‬لا‭ ‬يقبل‭ ‬تفرده‭. ‬فهل‭ ‬يستحق‭ ‬مثله‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬ضوئه‭ ‬خصامات،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬قتالات،‭ ‬بله‭ ‬أن‭ ‬يوقف‭ ‬عليه‭ ‬مشروع‭ ‬الخلافة؟‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬دراية‬‬ 

وكما‭ ‬كان‭ ‬اعتماد‭ ‬الحديث‭ ‬ضعيفا‭ ‬رواية،‭ ‬فهو‭ ‬ضعيف‭ ‬فهما‭ ‬ودراية،‭ ‬لأن‭ ‬راويه‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭-‬وهو‭ ‬أدرى‭ ‬بمرويه‭ - ‬قال‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الحديث‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حجبه‭ ‬تضخم‭ ‬واستبداد‭ ‬الفهم‭ ‬الخاطئ‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
فلما‭ ‬قام‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ -‬وكان‭ ‬يزيد‭ ‬بن‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير‭ ‬في‭ ‬صحابته‭- ‬فكتبت‭ ‬إليه‭ ‬بهذا‭ ‬الحديث‭ ‬أذكره‭ ‬إياه‭ ‬فقلت‭ ‬له‭ ‬إنى‭ ‬أرجو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أمير‭ ‬المؤمنين‭ ‬يعنى‭ ‬عمرَ‭ ‬بعد‭ ‬الملك‭ ‬العاض‭ ‬والجبرية‭ ‬فأدخل‭ ‬كتابي‭ ‬على‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬فسر‭ ‬به‭ ‬وأعجبه‭".‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إذن‭ ‬فالذي‭ ‬ينتظره‭ ‬القوم‭ ‬من‭ ‬خلافة‭ ‬راشدة،‭ ‬والتي‭ ‬سموها‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الثانية،‭ ‬عهدها‭ ‬مضى‭ ‬وفات،‭ ‬والخليفة‭ ‬توفي‭ ‬ومات،‭ ‬والقوم‭ ‬ينتظرون‭ ‬في‭ ‬خمرة‭ ‬وسبات‭!! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

الخاتمة 

إن‭ ‬مسألة‭ ‬الحكم‭ ‬كسائر‭ ‬المسائل‭ ‬في‭ ‬الشريعة‭ ‬لها‭ ‬أهميتها،‭ ‬ولها‭ ‬مستوياتها،‭ ‬وهي‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تتحقق‭ ‬في‭ ‬مستواياتها‭ ‬العليا،‭ ‬وتكون‭ ‬خلافة‭ ‬راشدة،‭ ‬أو‭ ‬حكما‭ ‬عادلا،‭ ‬فلا‭ ‬يوجب‭ ‬تخلفها‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المستوى‭ ‬شحذ‭ ‬النصال،‭ ‬ولا‭ ‬نصب‭ ‬القتال،‭ ‬ولا‭ ‬رمى‭ ‬الناس‭ ‬بالكفر‭ ‬والضلال‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

هوامش

1‭ ‬المائدة‭: ‬77‭.‬‬‬‬
2‭ ‬البقرة‭: ‬143‭.‬‬‬‬
3‭ ‬التحرير‭ ‬والتنوير‭ (‬6‭ /‬290‭).‬‬‬‬‬‬
4‭ ‬صيد‭ ‬الخاطر‭ (‬ص‭: ‬373‭).‬‬‬‬‬‬
5‭ ‬من‭ ‬لقاءً‭ ‬صحفي‭ ‬مطول‭ ‬مع‭ ‬السيد‭ ‬يلمـاز‭ ‬شيلِك‭ ‬نشرته‭ ‬مجلة‭ ‬التغيير‭ ‬الجذري‭ ‬التي‭ ‬يصدرها‭ ‬شباب‭ ‬حزب‭ ‬التحرير‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬عددها‭ ‬لشهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬1427هـ‭ ‬الموافق‭ ‬أيلول‭/ ‬سبتمبر‭ ‬2006م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 

للاطلاع أيضا

توفيق‭ ‬الغلبزوري‬‬‬‬: الشورى والديمقراطية

إدريس خليفة: اللامذهبية في الفقه

ادريس بن الضاوية: الخوارج سماتهم وجامع أفكارهم

محمد بوطربوش: السلفية بين الغلوّ والاعتدال

سعيد بيهي: فتنة التكفير

فريد الانصاري: مفهوم الولاء والبراء في الإسلام

الحاكمية وظاهرة الغلو في الدين

عبد الرزاق الوزكيتي: الجاهلية مفهومها وسماتها وحكم من يصف المجتمع المسلم بها

رضوان بنشقرون: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

اليزيد الراضي: الإرهاب ودعوى الجهاد

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube