المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

دليل العالم المؤطر في ميثاق العلماء

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

تعليم الناس بصغار العلم قبل كباره

لقد وصف الله العلماء الربانيين بأنهم العالمون العاملون، قال تعالى: ."ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون"آل عمران:79

الرباني الذي يعلم الناس بصغار العلم قبل كباره. وهذا يقتضي العناية بتزكية الأنفس، والاتجاه إلى بناء الإنسان الذي هو محور الإصلاح والتغيير، وقد قال تعالى:" إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"(الرعد:11)

فإن ما يتعلق بفروع الخلاف في المذاهب عموما أمور اتسعت لها أنظار العلماء، وقال فيها الأئمة بما ظهر لهم من الأدلة، فلا يسوغ أن تكون مثار خلاف ونزاع بين الناس، لأنها داخلة ضمن مسمى الاجتهاد والخلاف المعتبر الذي لم يزل العلماء يضعون الخلاف فيه ما بين راد ومردود عليه، ولم يقع بينهم ما يفسد الود أو يحدث شرخا في وحدة الأمة، فلا يستقيم أن يحمل المرء الناس على آراء اجتهادية مما يظنه صوابا، فيحدث بينهم خلافا وفتنة تضيع بسببها الأصول، من أجل إقرار فرع من الفروع لم يُلزم الله أحدا من المسلمين به، في حين أوجب عليهم لزوم الجماعة والاعتصام بالوحدة ونبذ الفرقة.

للاطلاع أيضا

الإمام ينوب عن أمير المؤمنين ويحترم اختيارات الأمة

حسن الأسوة

طاعة ولاة الأمر ولزوم الجماعة ونبذ الفرقة

الخلاف شر

وحدة الأمة وصيانة الأمن الروحي

التصوف

المذهب المالكي ومنحى الوسطية والاعتدال

ترتيب الأولويات في فقه التوجيه والإصلاح

الدعوة بالحكمة والتأني والتدرج في الإصلاح

اجتناب المضايق المثيرة للخلاف

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube