المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

دليل العالم المؤطر في ميثاق العلماء

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

تدبير الشأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

إن التغيرات العالمية والتفاعل الحضاري عبر التاريخ الإسلامي فرض على المسلمين أن يعيشوا في ظل أمة إنسانية ومحيط عالمي تحكمه قوانين التعايش السلمي، مما يقتضي نوعا من الفقه والحكمة في تدبير العلاقات ومراعاة التغيرات العالمية والقوانين الدولية التي لا تعارض أحكام الشريعة.

كما يوجب ذلك حفظ حقوق الآخرين التي أوجب الله رعايتها، وحرم على أي مسلم انتهاكها، ومنها دماء الناس وأموالهم وأعراضهم، مع حفظ حسن الجوار، ورعاية العهود والمواثيق، ومن ثم فإنه لا يجوز التعرض لمعتقدات المخالفين بالسب أو الإهانة أو التجريح، امتثالا لقول الله تعالى:"ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم"(الأنعام:108)

 ومن المعاني والمعالم السامية التي يجب التذكير بها ومراعاتها في هذا المضمار ما يلي:

 

للاطلاع أيضا

الوفاء بالعهود والمواثيق

الإسلام ينعم في ظل الحوار وحسن الجوار

لزوم النمط الأوسط ونبذ ظاهرة الغلو والتطرف

ترك الدخول في المضايق المثيرة للفتن

مراعاة التكريم الإلهي للإنسان

رعاية حقوق الإنسان كما قررها الإسلام

حق الحياة

حق الحرية والعيش الكريم

رعاية حق الإنسان في المساواة

حِرمة الدماء والأموال والأعراض

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "للا أسماء" بالرباط
facebook twitter youtube