الثلاثاء 21 شوّال 1440هـ الموافق لـ 25 يونيو 2019

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

جواب الهيئة العلمية للإفتاء حول استفتاء أمير المؤمنين في موضوع المصلحة المرسلة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

توفيق‭ ‬الغلبزوري‬‬‬‬: الشورى والديمقراطية

توفيق‭ ‬الغلبزوري‬‬‬‬: الشورى والديمقراطية
 
 
إن‭ ‬الباعث‭ ‬لنا‭ ‬على‭ ‬الكتابة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الموضوع‭ ‬هو‭ ‬نار‭ ‬الفتنة‭ ‬التي‭ ‬أيقظها‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬بعض‭ ‬أهل‭ ‬الغلو‭ ‬من‭ ‬حدثاء‭ ‬الأسنان‭ ‬وسفهاء‭ ‬الأحلام،‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬من‭ ‬بلاد‭ ‬الإسلام،‭ ‬وأصل‭ ‬بدعتهم‭ ‬وضلالهم‭ ‬أمران‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
التكفير‭ ‬والخروج‭ ‬على‭ ‬الحكام،‭ ‬فسفكوا‭ ‬الدم‭ ‬الحرام،‭ ‬وأخذوا‭ ‬المال‭ ‬الحرام،‭ ‬ورملوا‭ ‬النساء،‭ ‬ويتموا‭ ‬الأطفال،‭ ‬وروعوا‭ ‬الآمنين،‭ ‬ودمروا‭ ‬الأبنية‭ ‬والمساكن،‭ ‬والطرق‭ ‬والسيارات،‭ ‬والمحلات‭ ‬التجارية‭ ‬والسكنية‭ ‬باسم‭ ‬الإسلام،‭ ‬وقد‭ ‬ارتكبوا‭ ‬بصنيعهم‭ ‬هذا‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المخالفات‭ ‬والمنكرات‭ ‬والمفاسد‭ ‬العظام،‭ ‬فوجب‭ ‬التحذير‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬بنصوص‭ ‬السنة‭ ‬والقرآن،‭ ‬وبهدي‭ ‬الأئمة‭ ‬الأعلام،‭ ‬مصابيح‭ ‬الدجى‭ ‬ونجوم‭ ‬الهدى‭ ‬بين‭ ‬الانام،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬أئمة‭ ‬مذهب‭ ‬مالك‭ ‬الإمام،‭ ‬إمام‭ ‬دار‭ ‬الهجرة‭ ‬الهمام‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

المحور‭ ‬الأول‭: ‬السياسة‭ ‬الشرعية‭ ‬هل‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬فروعه؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

قبل‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬،‭ ‬يجدر‭ ‬بنا‭ ‬أن‭ ‬نعرف‭ ‬السيباسة‭ ‬لغة‭ ‬واصطلاحا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
السياسة‭ ‬في‭ ‬اللغة‭:‬‭ ‬مصدر‭ ‬ساس،‭ ‬يسوس؛‭ ‬فهو‭ ‬سائس،‭ ‬فهي‭ ‬كلمة‭ ‬عربية‭ ‬أصيلة،‭ ‬ويكفي‭ ‬أن‭ ‬ننقل‭ ‬هنا‭ ‬هذه‭ ‬الفقرة‭ ‬من‭ (‬لسان‭ ‬العرب‭) ‬لابن‭ ‬منظور،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ -‬رحمه‭ ‬الله‭- ‬في‭ ‬مادة‭ (‬سوس‭): ‬والسوس‭: ‬الرياسة،‭ ‬يقال‭: ‬ساسوهم‭ ‬سوسا‭ ‬وإذا‭ ‬رأسوه‭ ‬قيل‭: ‬سوسوه‭ ‬وأساسوه،‭ ‬وساس‭ ‬الأمر‭ ‬سياسة‭: ‬قام‭ ‬به‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وسوسه‭ ‬القوم‭: ‬جعلوه‭ ‬يسوسهم،‭ ‬ويقال‭: ‬سوس‭ ‬فلان‭ ‬أمر‭ ‬بني‭ ‬فلان‭: ‬أي‭ ‬كلف‭ ‬سياستهم‭.  ‬الجوهري‭: ‬سست‭ ‬الرعية‭ ‬سياسة،‭ ‬وسُوِّسَ‭ ‬الرجل‭ ‬أمور‭ ‬الناس،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يسم‭ ‬فاعله،‭ ‬إذا‭ ‬ملك‭ ‬أمرهم،‭ ‬ويروى‭ ‬قول‭ ‬الحطيئة‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لقد‭ ‬سُوِّست‭ ‬أمر‭ ‬بنيك‭ ‬حتى‭    ‬تركتهم‭ ‬أدق‭ ‬من‭ ‬الطحيـــــن‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وقال‭ ‬الفراء‭: ‬وفلان‭ ‬مجرب‭ ‬قد‭ ‬ساس‭ ‬وسيس‭ ‬عليه‭ ‬أي‭ ‬أمر‭ ‬وأمر‭ ‬عليه،‭ ‬وفي‭ ‬الحديث‭: (‬كان‭ ‬بنو‭ ‬إسرائيل‭ ‬يسوسهم‭ ‬أنبياؤهم‭ )‬1،‭ ‬أي‭ ‬تتولى‭ ‬أمورهم،‭ ‬كما‭ ‬يفعل‭ ‬الأمراء‭ ‬والولاة‭ ‬بالرعية‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والسياسة‭: ‬القيام‭ ‬على‭ ‬الشيء‭ ‬بما‭ ‬يصلحه،‭ ‬والسياسة‭: ‬فعل‭ ‬السائس‭. ‬يقال‭: ‬هو‭ ‬يسوس‭ ‬الدواب‭ ‬إذا‭ ‬قام‭ ‬عليها‭ ‬وراضها،‭ ‬والوالي‭ ‬يسوس‭ ‬رعيته2‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وبهذا‭ ‬يتضح‭ ‬لنا‭: ‬أن‭ ‬كلمة‭ (‬سياسة‭) ‬عربية‭ ‬خالصة،‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬اثنان،‭ ‬ولا‭ ‬ينتطح‭ ‬فيها‭ ‬عنزان‭ ‬كما‭ ‬يقال،‭ ‬خلافا‭ ‬لمن‭ ‬زعم‭ ‬من‭ ‬قليلي‭ ‬الاطلاع‭ ‬أن‭ ‬اللفظة‭ ‬دخيلة‭ ‬على‭ ‬العربية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وأما‭ ‬المراد‭ ‬بالسياسة‭ ‬في‭ ‬الاصطلاح‭: ‬فهو‭ ‬سياسة‭ ‬الناس،‭ ‬أي‭ ‬القيام‭ ‬على‭ ‬تدبير‭ ‬شؤونهم‭ ‬بما‭ ‬يصلحها،‭ ‬فهي‭ ‬نيابة‭ ‬عن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬حراسة‭ ‬الدين،‭ ‬وسياسة‭ ‬الدنيا‭ ‬به،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬تعريف‭ ‬المصنفين‭ ‬في‭ ‬الأحكام‭ ‬السلطانية‭ ‬والسياسة‭ ‬الشرعية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وفي‭ ‬ذلك‭ ‬ينقل‭ ‬ابن‭ ‬القيم‭ ‬في‭ (‬الطرق‭ ‬الحكمية‭) ‬عن‭ ‬العلامة‭ ‬ابن‭ ‬عقيل‭ ‬قوله‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ (‬الفنـون‭): (‬جرى‭ ‬في‭ ‬جواز‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬السلطنة‭ ‬بالسياسة‭ ‬الشرعية‭: ‬أنه‭ ‬هو‭ ‬الحزم،‭ ‬ولا‭ ‬يخلو‭ ‬من‭ ‬القول‭ ‬به‭ ‬إمام‭. ‬فقال‭ ‬شافعي‭: ‬لا‭ ‬سياسة‭ ‬إلا‭ ‬ما‭ ‬وافق‭ ‬الشرع‭. ‬فقال‭ ‬ابن‭ ‬عقيل‭: ‬السياسة‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬فعلا‭ ‬يكون‭ ‬معه‭ ‬الناس‭ ‬أقرب‭ ‬إلى‭ ‬الصلاح،‭ ‬وأبعد‭ ‬عن‭ ‬الفساد،‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يضعه‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬ولا‭ ‬نزل‭ ‬به‭ ‬وحي،‭ ‬فإن‭ ‬أردت‭ ‬بقولك‭ (‬إلا‭ ‬ما‭ ‬وافق‭ ‬الشرع‭) ‬أي‭ ‬لم‭ ‬يخالف‭ ‬ما‭ ‬نطق‭ ‬به‭ ‬الشرع‭: ‬فصحيح،‭ ‬وإن‭ ‬أردت‭ ‬لا‭ ‬سياسة‭ ‬إلا‭ ‬ما‭ ‬نطق‭ ‬به‭ ‬الشرع‭: ‬فغلط،‭ ‬وتغليط‭ ‬للصحابة‭) ‬3‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
بعد‭ ‬هذا‭ ‬التعريف‭ ‬المقتضب‭ ‬لمعنى‭ ‬السياسة‭ ‬لغة‭ ‬واصطلاحا‭ ‬نعود‭ ‬إلى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تحرير‭ ‬محل‭ ‬النزاع‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬السياسة‭ ‬هل‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬فروعه‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الأهمية؛‭ ‬لما‭ ‬ترتب‭ ‬ويترتب‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬خطيرة‭ ‬تمس‭ ‬عقائد‭ ‬المسلمين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والحق‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬السياسة‭ ‬ليست‭ ‬أبدا‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬أركان‭ ‬العقيدة‭ ‬التي‭ ‬تدور‭ ‬على‭ ‬الكفر‭ ‬والإيمان‭ ‬،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬فرع‭ ‬من‭ ‬فروع‭ ‬الدين؛‭ ‬لأنها‭ ‬تتعلق‭ ‬بالعمل‭ ‬لا‭ ‬بالاعتقاد،‭ ‬وهي‭ ‬أمر‭ ‬اجتهادي‭ ‬يدور‭ ‬بين‭ ‬الخطأ‭ ‬والصواب‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬مقرر‭ ‬عند‭ ‬أهل‭ ‬السنة‭ ‬والجماعة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وقد‭ ‬جرى‭ ‬مجرى‭ ‬اعتبارها‭ ‬من‭ ‬الأصول‭ ‬بعض‭ ‬أهل‭ ‬الغلو‭ - ‬بلسان‭ ‬الحال‭ ‬والمآل‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يعلنوها‭ ‬بلسان‭ ‬المقال‭- ‬لما‭ ‬جعلوا‭ ‬خلافهم‭ ‬مع‭ ‬غيرهم‭ ‬في‭ ‬قضايا‭ ‬السياسة‭ ‬والحكم‭ ‬محلا‭ ‬للتكفير‭ ‬والتبديع‭ ‬والتفسيق؛‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬التخطئة‭ ‬والتصويب‭ ‬في‭ ‬أمر‭ ‬اجتهادي‭ ‬فيه‭ ‬مندوحة‭ ‬وسعة،‭ ‬وهو‭ ‬مجال‭ ‬لتعدد‭ ‬الأفهام،‭ ‬واختلاف‭ ‬الآراء‭ ‬بين‭ ‬الأنام‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهناك‭ ‬إجماع‭ ‬من‭ ‬علماء‭ ‬أهل‭ ‬السنة‭ ‬والجماعة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الحقيقة‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يقول‭ ‬الإمام‭ ‬الجرجاني‭: (‬الإمامة‭ ‬ليست‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الديانات‭ ‬والعقائد،‭ ‬خلافا‭ ‬للشيعة؛‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬عندنا‭ ‬من‭ ‬الفروع‭ ‬المتعلقة‭ ‬بأفعال‭ ‬المكلفين‭).‬4‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ويقول‭ ‬الإمام‭ ‬الشهرستاني‭: (‬إعلم‭ ‬أن‭ ‬الإمامة‭ ‬ليست‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الاعتقاد؛‭ ‬بحيث‭ ‬يفضي‭ ‬النظر‭ ‬فيها‭ ‬إلى‭ ‬قطع‭ ‬ويقين‭ ‬بالتعيين‭)‬5‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ويقول‭ ‬الإمام‭ ‬الآمدي‭: (‬إعلم‭ ‬أن‭ ‬الكلام‭ ‬في‭ ‬الإمامة‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬أصول‭ ‬الديانات؛‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬الفرعيات‭)‬6‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ويقول‭ ‬العلامة‭ ‬ابن‭ ‬خلدون‭: (‬وقصارى‭ ‬أمر‭ ‬الإمامة‭ ‬أنها‭ ‬قضية‭ ‬مصلحية‭ ‬إجماعية،‭ ‬ولا‭ ‬تلحق‭ ‬بالعقائد‭)‬7‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وقد‭ ‬يحتج‭ ‬محتج‭ ‬فيقول‭: ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬السياسة‭ ‬والخلافة‭ ‬من‭ ‬مباحث‭ ‬الفقهيات‭ ‬ذ‭ ‬كما‭ ‬تزعمون‭ ‬ذ‭ ‬فلماذا‭ ‬أدرجت‭ ‬عند‭ ‬أهل‭ ‬السنة‭ ‬والجماعة‭ ‬ضمن‭ ‬المعتقدات؟‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والجواب‭: ‬إن‭ ‬بعض‭ ‬أحكام‭ ‬السياسة‭ ‬انتقل‭ ‬من‭ ‬كتب‭ (‬الفروع‭) ‬إلى‭ ‬كتب‭ (‬الأصول‭) ‬أعني‭ ‬أصول‭ ‬الدين؛‭ ‬لما‭ ‬ظهر‭ ‬قديما‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬الفرق‭ ‬الإسلامية‭ ‬من‭ ‬بدعة‭ ‬القول‭ ‬بأنها‭ ‬من‭ ‬عقائد‭ ‬الدين‭ ‬وأركان‭ ‬الإيمان‭ ‬،‭ ‬فاحتاج‭ ‬علماء‭ ‬أهل‭ ‬السنة‭ ‬إلى‭ ‬الرد‭ ‬عليهم‭ ‬،‭ ‬وبيان‭ ‬القول‭ ‬الصحيح‭ ‬في‭ ‬المسألة‭ ‬،‭ ‬فجرت‭ ‬عوائد‭ ‬أئمة‭ ‬علم‭ ‬التوحيد‭ ‬وأصول‭ ‬الدين‭ ‬بذكرها‭ ‬في‭ ‬خواتيم‭ ‬تآليفهم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وكذلك‭ ‬لما‭ ‬خشي‭ ‬العلماء‭ ‬التهوين‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬باعتبارها‭ ‬من‭ ‬الفروع‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬الأصول‭ ‬ذ‭ ‬مع‭ ‬عظم‭ ‬أهميتها‭  ‬وخطورة‭ ‬شأنها‭ ‬ذ‭ ‬ألحقوها‭ ‬بمسائل‭ ‬كتب‭ ‬الاعتقاد؛‭ ‬كصنيع‭ ‬مالك‭ ‬الصغير‭ ‬أبي‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬زيد‭ ‬القيرواني‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ (‬الرسالة‭) ‬حيث‭ ‬قال‭: (‬باب‭ ‬ما‭ ‬تنطق‭ ‬به‭ ‬الألسنة‭ ‬وتعتقده‭ ‬الأفئدة‭ ‬من‭ ‬واجب‭ ‬أمور‭ ‬الديانات‭. ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬الإيمان‭ ‬بالقلب‭ ‬والنطق‭ ‬باللسان‭ ..) ‬8‭ ‬في‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬المذكورات‭ ‬عطف‭ ‬عليها‭ ‬قوله‭: (‬والطاعة‭ ‬لأئمة‭ ‬المسلمين‭ ‬من‭ ‬ولاة‭ ‬أمورهم‭ ‬وعلمائهم‭) ‬9‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وقال‭ ‬الإمام‭ ‬أبو‭ ‬جعفر‭ ‬الطحاوي‭ ‬في‭ ‬عقيدته‭: (‬ولا‭ ‬نرى‭ ‬الخروج‭ ‬على‭ ‬أئمتنا‭ ‬وولاة‭ ‬أمورنا،‭ ‬وإن‭ ‬جاروا،‭ ‬ولا‭ ‬ندعو‭  ‬عليهم،‭ ‬ولا‭ ‬ننزع‭ ‬يدا‭ ‬من‭ ‬طاعتهم،‭ ‬ونرى‭ ‬طاعتهم‭ ‬من‭ ‬طاعة‭ ‬الله‭ ‬عزوجل‭ ‬فريضة،‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يأمروا‭ ‬بمعصية،‭ ‬وندعو‭ ‬لهم‭ ‬بالصلاح‭ ‬والمعافاة،‭ ‬ونتبع‭ ‬السنة‭ ‬والجماعة،‭ ‬ونجتنب‭ ‬الشذوذ‭ ‬والخلاف‭ ‬والفرقة‭ )‬10‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كله،‭ ‬فإن‭ ‬إيراد‭ ‬العلماء‭ ‬الكلام‭ ‬على‭ ‬الخلافة‭ ‬والسياسة‭ ‬في‭ ‬كتب‭ ‬العقيدة‭ ‬لايسوغ‭ ‬جعلها‭ ‬من‭ ‬أصولها،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬خلط‭ ‬كبير،‭ ‬وخبط‭ ‬كثير،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬مسألة‭ ‬فرعية‭ ‬من‭ ‬مسائل‭ ‬العمل،‭ ‬ومحل‭ ‬للاجتهاد‭ ‬والاختلاف‭ ‬المشروع‭ ‬الدائر‭ ‬بين‭ ‬الخطأ‭ ‬والصواب،‭ ‬وخلطها‭ ‬بمسائل‭ ‬الاعتقاد‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬الكفر‭ ‬والإيمان‭ ‬بدعة‭ ‬في‭ ‬الدين،‭ ‬وجناية‭ ‬على‭ ‬الحق‭ ‬المبين،‭ ‬يفضي‭ ‬إلى‭ ‬تكفير‭ ‬المسلمين،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬دأب‭ ‬الخوارج‭ ‬قديما‭ ‬حين‭ ‬كفروا‭ ‬أمير‭ ‬المؤمنين‭ ‬عليا‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه؛‭ ‬بتصرف‭ ‬عملي‭ ‬اجتهادي‭ ‬له‭ ‬صلة‭ ‬بالإمارة‭ ‬والسياسة،‭ ‬فعدوها‭ ‬عقيدة؛‭ ‬فقالوا‭: (‬حَكَّمَ‭ ‬الرجال‭ ‬في‭ ‬دين‭ ‬الله،‭ ‬ولا‭ ‬حكم‭ ‬إلا‭ ‬لله‭)‬،‭ ‬فقال‭ ‬قولته‭ ‬المشهورة‭  ‬والحكيمة‭ : (‬كلمة‭ ‬حق‭ ‬أريد‭ ‬بها‭ ‬باطل‭). ‬وما‭ ‬أبلغها‭ ‬وأصدقها‭ ‬من‭ ‬كلمة‭ ‬من‭ ‬إمام‭ ‬حق‭ ‬وعدل،‭ ‬وقد‭ ‬ناظرهم‭ ‬حبر‭ ‬الأمة‭ ‬وبحرها‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬عباس‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬فأفحمهم‭ ‬،‭ ‬وقطع‭ ‬شبهتهم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ونحن‭ ‬لما‭ ‬نؤسس‭ ‬هذا‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الشورى‭ ‬والديموقراطية‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المحور‭ ‬من‭ ‬التفريق‭ ‬بين‭ ‬الأصول‭ ‬والفروع‭ ‬لانتجنى‭ ‬على‭ ‬القوم‭ ‬من‭ ‬أهل‭ ‬الغلو‭ ‬؛‭ ‬فإنه‭ ‬عندهم‭ ‬أصل‭ ‬البلاء‭ ‬،‭ ‬ودرك‭ ‬الشقاء‭ ‬؛‭ ‬الذي‭ ‬تتفرع‭ ‬عنه‭ ‬أحكامهم‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬كلها‭ ‬؛‭ ‬فلاغرو‭ ‬أن‭ ‬ألف‭ ‬بعضهم‭ ‬رسالة‭ ‬سماها‭ : (‬القول‭ ‬السديد‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬دخول‭ ‬البرلمان‭ ‬ينافي‭ ‬التوحيد‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬خلط‭ ‬عجيب،‭ ‬وخبط‭ ‬غريب،‭ ‬يدخل‭ ‬مسائل‭ ‬العمل‭  ‬في‭ ‬أصول‭ ‬العقيدة،‭ ‬ومسائل‭ ‬العمل‭ ‬تدور‭ ‬بين‭ ‬الصواب‭ ‬والخطأ،‭ ‬لا‭ ‬بين‭ ‬الإيمان‭ ‬والكفر،‭ ‬فهي‭ ‬من‭ ‬السياسة‭ ‬الشرعية‭ ‬التي‭ ‬يؤجر‭ ‬المجتهد‭ ‬فيها‭ ‬مرتين‭ ‬إن‭ ‬أصاب‭ ‬،‭ ‬ومرة‭ ‬واحدة‭ ‬إن‭ ‬أخطأ‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وإذا‭ ‬كنا‭ ‬قد‭ ‬حررنا‭ ‬محل‭ ‬النزاع‭ ‬ذ‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬ذ‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المسألة،‭ ‬أمكننا‭ ‬أن‭ ‬نفهم‭ ‬حقيقة‭ ‬ما‭ ‬يبنى‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬مسائل‭ ‬الشورى‭ ‬والديموقراطية؛‭ ‬باعتبارها‭ ‬مسائل‭ ‬يحكمها‭ ‬الاجتهاد‭ ‬،‭ ‬وتناط‭ ‬بالمصلحة‭ ‬المرسلة‭ ‬،‭ ‬ومقاصد‭ ‬الشريعة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

المحور‭ ‬الثاني‭: ‬حقيقة‭ ‬الديمقراطية

إن‭ ‬الحكم‭ ‬على‭ ‬الشيء‭ ‬فرع‭ ‬عن‭ ‬تصوره،‭ ‬فللحكم‭ ‬للديمقراطية‭ ‬أوعليها‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تصورها‭ ‬تصورا‭ ‬صحيحا‭ ‬وسليما،‭ ‬ينفذ‭ ‬إلى‭ ‬جوهرها،‭ ‬ويخلص‭ ‬إلى‭ ‬لبابها؛‭ ‬وإلا‭ ‬كان‭ ‬حكمنا‭ ‬عليها‭ ‬حكما‭ ‬سطحيا‭ ‬متعجلا؛‭ ‬إذ‭ ‬العبرة‭ ‬بالمسميات‭ ‬والمضامين،‭ ‬لا‭ ‬بالأسماء‭ ‬والعناوين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

 
ويرجع‭ ‬أصل‭ ‬كلمة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬إلى‭ ‬أصل‭ ‬إغريقي‭ ‬يوناني،‭ ‬فهي‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬لفظين‭ ‬هما‭: (‬Demos‭) ‬ومعناها‭ ‬الشعب‭ ‬و‭(‬Kratos‭) ‬ومعناها‭ ‬السلطة،‭ ‬فيكون‭ ‬أصل‭ ‬معنى‭ ‬الديمقراطية‭ ( ‬سلطة‭ ‬الشعب‭ ).‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والديمقراطية‭ ‬في‭ ‬الاصطلاح‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬تدل‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المعنى؛‭ ‬فهي‭ ‬تعني‭ ( ‬حكم‭ ‬الشعب‭ ) ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الشعب‭ ‬له‭ ‬وحده‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬السلطة‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬باعتباره‭ ‬صاحب‭ ‬السيادة‭ ‬فيها11‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وقد‭ ‬ظلت‭ ‬الديمقراطية‭ ‬مجرد‭ ‬فكرة‭ ‬نظرية‭ ‬،‭ ‬ولم‭ ‬تصبح‭ ‬مبدءا‭ ‬وضعيا‭ ‬للحكم‭ ‬إلا‭ ‬بتأثير‭ ‬وفعل‭ ‬الثورة‭ ‬الفرنسية‭ ‬سنة‭ : ‬1789‭ ‬م‭ ‬التي‭ ‬أخرجت‭ ‬الديمقراطية‭ ‬من‭ ‬فكرة‭ ‬نظرية‭ ‬إلى‭ ‬حقيقة‭ ‬واقعية‭ ‬،‭ ‬وعن‭ ‬فرنسا‭ ‬أخذت‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭ ‬هذا‭ ‬المبدأ‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الذي‭ ‬صار‭ ‬منتشرا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الدول‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
لكن‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬معنى‭ ‬تطور‭ ‬مفهوم‭ ‬الديمقراطية‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬أبرز‭ ‬معالمها‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الحديث؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لقد‭ ‬أفضى‭ ‬المفهوم‭ ‬إلى‭ ‬النظر‭ ‬إلى‭ ‬لباب‭ ‬الديمقراطية‭ ‬وجوهرها‭ ‬ذ‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬التعريفات‭ ‬والمصطلحات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬ذ‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬يختار‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬يسوس‭ ‬أمرهم،‭ ‬وأن‭ ‬لا‭ ‬يفرض‭ ‬عليهم‭ ‬شخص‭ ‬يكرهونه،‭ ‬أو‭ ‬نظام‭ ‬سياسي‭ ‬يبغضونه،‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬حق‭ ‬محاسبة‭ ‬حكوماتهم‭ ‬إذا‭ ‬أخطأت،‭ ‬وحق‭ ‬عزلها‭ ‬وتغييرها‭ ‬إذا‭ ‬انحرفت،‭ ‬وأن‭ ‬لا‭ ‬تفرض‭ ‬على‭ ‬الناس‭ ‬مناهج‭ ‬اقتصادية‭ ‬أو‭ ‬اجتماعية‭ ‬أو‭ ‬ثقافية‭ ‬أو‭ ‬سياسية‭ ‬لا‭ ‬يرضونها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
هذا‭ ‬هو‭ ‬جوهر‭ ‬الديمقراطية‭ ‬الحقيقية‭ ‬التي‭ ‬أوجدت‭ ‬البشرية‭ ‬لها‭ ‬صيغا‭ ‬ووسائل‭ ‬متنوعة،‭ ‬مثل‭ ‬الانتخاب‭ ‬والاستفتاء‭ ‬العام،‭ ‬وترجيح‭ ‬حكم‭ ‬الأكثرية‭ ‬أو‭ ‬الأغلبية،‭ ‬وحق‭ ‬الأقلية‭ ‬في‭ ‬المعارضة‭ ‬والمحاسبة،‭ ‬وحرية‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬الرأي‭ ‬بشتى‭ ‬أنواعه‭ ‬وصوره‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
فهل‭ ‬الديموقراطية‭- ‬في‭ ‬جوهرها‭ ‬المذكور‭- ‬منكر‭ ‬وكفر‭ ‬وبدعة‭ ‬كما‭ ‬يردد‭ ‬بعض‭ ‬السطحيين‭ ‬المتعجلين؟‭ ‬وهل‭ ‬تنافي‭ ‬الإسلام‭ ‬جملة‭ ‬وتفصيلا؟‭ ‬وأي‭ ‬دليل‭ ‬من‭ ‬محكمات‭ ‬الكتاب‭ ‬والسنة‭ ‬وعمل‭ ‬الصحابة‭ ‬يدل‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الدعوى؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬القول‭ ‬بكفرها،‭ ‬أو‭ ‬كفر‭ ‬القائلين‭ ‬بها،‭ ‬أو‭ ‬العاملين‭ ‬بها‭ ‬،مبني‭ ‬عند‭ ‬بعض‭ ‬الغلاة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الحاكمية‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬هي‭ ‬لله‭ ‬لا‭ ‬للشعب،‭ ‬مستدلين‭ ‬بقوله‭ ‬تعالى‭: (‬إن‭ ‬الحكم‭ ‬إلا‭ ‬لله‭)‬12‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وهذه‭ ‬شبهة‭ ‬ضعيفة،‭ ‬وقول‭ ‬غير‭ ‬مسلم،‭ ‬فمبدأ‭ ( ‬الحكم‭ ‬للشعب‭ ) ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬أساس‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬ليس‭ ‬مضادا‭ ‬أبدا‭ ‬لمبدإ‭ ( ‬الحكم‭ ‬لله‭ ) ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬أساس‭ ‬التشريع‭ ‬الإسلامي،‭ ‬إنما‭ ‬هو‭ ‬مضاد‭ ‬لمبدإ‭ ( ‬الحكم‭ ‬للفرد‭ ) ‬أساس‭ ‬الاستبداد،‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬أصل‭ ‬كل‭ ‬فساد‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وليس‭ ‬يلزم‭ ‬من‭ ‬المناداة‭ ‬بالديمقراطية‭ ‬رفض‭ ‬حاكمية‭ ‬الله‭ ‬للبشر،‭ ‬فالمسلمون‭ ‬الذين‭ ‬ينادون‭ ‬بالديمقراطية‭ ‬لا‭ ‬يخطر‭ ‬هذا‭ ‬ببالهم،‭ ‬وإنما‭ ‬الذي‭ ‬يعنونه‭ ‬ويحرصون‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬رفض‭ ‬الاستبداد‭ ‬والطغيان‭ ‬،‭ ‬والجور‭ ‬والجبروت‭ ‬والخسران،‭ ‬فلا‭ ‬يلزم‭ ‬ذ‭ ‬إذن‭ ‬ذ‭ ‬من‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬الديمقراطية‭ ‬اعتبار‭ ‬حكم‭ ‬الشعب‭ ‬بديلا‭ ‬عن‭ ‬حكم‭ ‬الله،‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬تناقض‭ ‬بينهما‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولو‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬لازما‭ ‬من‭ ‬لوازم‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬فالقول‭ ‬الصحيح‭ ‬لدى‭ ‬المحققين‭ ‬من‭ ‬علماء‭ ‬الإسلام‭: ‬أن‭ ‬لازم‭ ‬المذهب‭ ‬ليس‭ ‬بمذهب،‭ ‬وأنه‭ ‬لا‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يكفر‭ ‬الناس‭ ‬أو‭ ‬يفسقوا‭ ‬أخذا‭ ‬لهم‭ ‬بلوازم‭ ‬مذاهبهم،‭ ‬فقد‭ ‬لايلتزمون‭ ‬بهذه‭ ‬اللواز،‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تخطر‭ ‬على‭ ‬بالهم‭ ‬بالمرة13،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬يقول‭ ‬الدكتور‭ ‬توفيق‭ ‬الشاوي‭: (‬سيادة‭ ‬الشريعة‭ ‬لاتتعارض‭ ‬مع‭ ‬إعطاء‭ ‬السلطة‭ ‬العليا‭ ‬للأمة‭)‬14‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
أما‭ ‬قول‭ ‬بعض‭ ‬الغلاة‭ ‬بأن‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بدعة‭ ‬من‭ ‬بدع‭ ‬العصر‭ ‬الحاضر،‭ ‬لم‭ ‬يعرفها‭ ‬الإسلام،‭ ‬ومن‭ ‬الثابت‭ ‬بالنص‭ ‬والإجماع‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬بدعة‭ ‬ضلالة‭. ‬فهذا‭ ‬قول‭ ‬من‭ ‬لايعرف‭ ‬معنى‭ ‬البدعة،‭ ‬ويقاوم‭ ‬كل‭ ‬جديد‭ ‬مستفاد‭ ‬بإدخاله‭ ‬تحت‭ ‬اسم‭ ‬البدعة‭ ‬؛بغير‭ ‬علم‭ ‬ولا‭ ‬هدى‭ ‬ولا‭ ‬كتاب‭ ‬منير،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬الخطأ‭ ‬البين،‭ ‬والغلط‭ ‬البعيد‭. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬البدعة‭ ‬هو‭ ‬ماكان‭ ‬من‭ ‬أمر‭ ‬الدين‭ ‬المحض،‭ ‬كالعقائد‭ ‬والعبادات‭ ‬وما‭ ‬يلحق‭ ‬بهما،‭ ‬أما‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬العادات‭ ‬والوسائل،‭ ‬وأمور‭ ‬الحياة‭ ‬المتغيرة،‭ ‬والأوضاع‭ ‬الإدارية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والثقافية‭ ‬والسياسية‭ ‬ونحوها‭ ‬؛‭ ‬فلا‭ ‬تدخل‭ ‬تحت‭ ‬مسمى‭ ‬البدعة‭ ‬أبدا،‭ ‬بل‭ ‬هذا‭ ‬يدخل‭ ‬فيما‭ ‬سماه‭ ‬المحققون‭ ‬من‭ ‬العلماء‭ ‬والفقهاء‭ ‬بـ‭ (‬المصلحة‭ ‬المرسلة‭) ‬كما‭ ‬بين‭ ‬ذلك‭ ‬الإمام‭ ‬الشاطبي‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬الفريد‭ (‬الاعتصام‭)‬،‭ ‬فأجاد‭ ‬وأفاد‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
قال‭ ‬ذ‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭ ‬ذ‭: (‬وقد‭ ‬تبين‭ ‬بهذا‭ ‬القيد16‭ ‬أن‭ ‬البدعة‭ ‬لا‭ ‬تدخل‭ ‬في‭ ‬العادات،‭ ‬فكل‭ ‬ما‭ ‬اخترع‭ ‬من‭ ‬الطرق‭ ‬في‭ ‬الدين‭ ‬مما‭ ‬يضاهي‭ ‬المشروع‭ ‬ولم‭ ‬يقصد‭ ‬به‭ ‬التعبد،‭ ‬فقد‭ ‬خرج‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬التسمية‭)‬17‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
تلك‭- ‬إذن‭- ‬هي‭ ‬الديموقراطية‭ ‬في‭ ‬جوهرها‭ ‬وبأبرز‭ ‬معالمها؛‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬حقيقة‭ ‬الشورى؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

المحور‭ ‬الثالث‭: ‬حقيقة‭ ‬الشورى‬‬‬‬‬‬ 

أ‭- ‬التعريف‭

‬‭ ‬الشورى‭ ‬في‭ ‬اللغة‭ ‬هي‭ ‬مطلق‭ ‬الاستخراج،‭ ‬تقول‭: ‬شرت‭ ‬العسل‭ ‬وشَوَرته‭ ‬واشترتُه‭: ‬استخرجته،‭ ‬واجتنيته،‭ ‬والتشاور‭ ‬والمشاورة‭ ‬والمشورة‭: ‬استخراج‭ ‬الرأي‭ ‬بمراجعة‭ ‬البعض‭ ‬إلى‭ ‬البعض؛‭ ‬والشورى‭: ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يتشاور‭ ‬فيه‭ ‬18‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
والمعنى‭ ‬الفقهي‭ ‬العام‭ ‬للشورى‭ ‬والتشاور‭: (‬هو‭ ‬استخراج‭ ‬الرأي‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الخبرة‭ ‬فيه‭ ‬للتوصل‭ ‬إلى‭ ‬أقرب‭ ‬الأمور‭ ‬للحق‭)‬19‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وعرفها‭ ‬القاضي‭ ‬أبوبكر‭ ‬ابن‭ ‬العربي‭ ‬المالكي‭ ‬بقوله‭: (‬إن‭ ‬المشاورة‭ ‬هي‭ ‬الاجتماع‭ ‬على‭ ‬الأمر‭ ‬ليستشير‭ ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬صاحبه‭ ‬ويستخرج‭ ‬ما‭ ‬عنده‭)‬20‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ب‭- ‬التأصيل‭:
‬‭ ‬لقد‭ ‬جعل‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬الشورى‭ ‬من‭ ‬الصفات‭ ‬الرئيسة‭ ‬للجماعة‭ ‬المؤمنة،‭ ‬ونص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬موضعين‭ ‬اثنين‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الأول‭:‬‭ ‬في‭ ‬سورة‭ ‬الشورى،‭ ‬وهي‭ ‬مكية،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭- ‬يمدح‭ ‬المؤمنين‭: (‬والذين‭ ‬استجابوا‭ ‬لربهم‭ ‬وأقاموا‭ ‬الصلاة‭ ‬وأمرهم‭ ‬شورى‭ ‬بينهم‭ ‬ومما‭ ‬رزقناهم‭ ‬ينفقون‭)‬21‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وهي‭ ‬صيغة‭ ‬خبرية‭ ‬جاءت‭ ‬مقرونة‭ ‬بالاستجابة‭ ‬لله،‭ ‬وإقام‭ ‬الصلاة،‭ ‬والإنفاق‭ ‬مما‭ ‬رزق‭ ‬الله،‭ ‬والقِرانُ‭ ‬في‭ ‬النظم‭ ‬يوجب‭ ‬القِران‭ ‬في‭ ‬الحكم‭ ‬غالبا‭ ‬،‭ ‬ولما‭ ‬كان‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬ذكر‭ ‬ركائز‭ ‬ضرورية‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الجماعة‭ ‬المسلمة،‭ ‬كانت‭ ‬الشورى‭ ‬كذلك‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
الثاني‭: ‬في‭ ‬سورة‭ ‬آل‭ ‬عمران،‭ ‬وهي‭ ‬مدنية،‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: (‬فبما‭ ‬رحمة‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬لنت‭ ‬لهم‭ ‬ولو‭ ‬كنت‭ ‬فظا‭ ‬غليظ‭ ‬القلب‭ ‬لانفضوا‭ ‬من‭ ‬حولك‭ ‬فاعف‭ ‬عنهم‭ ‬واستغفر‭ ‬لهم‭ ‬وشاورهم‭ ‬في‭ ‬الأمر‭)‬22‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
قال‭ ‬الإمام‭ ‬ابن‭ ‬عطية‭ ‬عند‭ ‬تفسيره‭ ‬لهذه‭ ‬الآية‭: (‬والشورى‭ ‬من‭ ‬قواعد‭ ‬الشريعة‭ ‬وعزائم‭ ‬الأحكام،‭ ‬ومن‭ ‬لا‭ ‬يستشر‭ ‬أهل‭ ‬العلم‭ ‬والدين؛‭ ‬فعزله‭ ‬واجب،‭ ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬خلاف‭ ‬فيه‭)‬23‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وذكر‭ ‬العلامة‭ ‬محمد‭ ‬الطاهر‭ ‬بن‭ ‬عاشور‭ ‬أن‭ ‬العلماء‭ ‬اختلفوا‭ ‬في‭ ‬مدلول‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭: (‬وشاورهم‭) ‬هل‭ ‬الأمر‭ ‬للوجوب‭ ‬أو‭ ‬للندب،‭ ‬وهل‭ ‬هو‭ ‬خاص‭ ‬بالرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬أو‭ ‬عام‭ ‬له‭ ‬ولولاة‭ ‬أمور‭ ‬الأمة‭ ‬كلهم؛‭ ‬فذهب‭ ‬المالكية‭ ‬إلى‭ ‬الوجوب‭ ‬والعموم‭. ‬قال‭ ‬ابن‭ ‬خويز‭ ‬منداد‭: ‬واجب‭ ‬على‭ ‬الولاة‭ ‬المشاورة،‭ ‬فيشاورون‭ ‬العلماء‭ ‬فيما‭ ‬يشكل‭ ‬من‭ ‬أمور‭ ‬الدين،ويشاورون‭ ‬وجوه‭ ‬الجيش‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالحرب،‭ ‬ويشاورون‭ ‬وجوه‭ ‬الناس‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمصالحهم،‭ ‬ويشاورون‭ ‬وجوه‭ ‬الكتاب‭ ‬والعمال‭ ‬والوزراء‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمصالح‭ ‬البلاد‭ ‬وعمارتها24‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
هذه‭ ‬هي‭ ‬الشورى‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬وأمر‭ ‬بها‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬بالعبارة‭ ‬الصريحة‭ ‬،‭ ‬أما‭ ‬الإشارة‭ ‬إليها‭ ‬فقد‭ ‬وردت‭ ‬في‭ ‬مواطن‭ ‬أخرى‭ ‬منها‭ : ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
في‭ ‬سورة‭ ‬البقرة،‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬تعالى‭ : ( ‬وإذ‭ ‬قال‭ ‬ربك‭ ‬للملائكة‭  ‬إني‭ ‬جاعل‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬خليفة‭)‬25،‭ ‬وقد‭ ‬علق‭ ‬العلامة‭ ‬الطاهور‭ ‬بن‭ ‬عاشور‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬بقوله‭: ( ‬وعندي‭ ‬أن‭ ‬هاته‭ ‬الاستشارة‭ ‬جعلت‭ ‬لتكون‭ ‬حقيقة‭ ‬مقارنة‭ ‬في‭ ‬الوجود‭ ‬لخلق‭ ‬أول‭ ‬البشر؛‭ ‬حتى‭ ‬تكون‭ ‬ناموسا‭ ‬أشربته‭ ‬نفوس‭ ‬ذريته؛‭ ‬لأن‭ ‬مقارنة‭ ‬شيء‭ ‬من‭ ‬الأحوال‭ ‬والمعاني‭ ‬لتكوين‭ ‬شيء‭ ‬ما‭ ‬تؤثر‭ ‬تآلفا‭ ‬بين‭ ‬ذلك‭ ‬الكائن‭ ‬وبين‭ ‬المقارن‭)‬26‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وفي‭ ‬سورة‭ ‬النمل‭ ‬،‭ ‬قوله‭ ‬سبحانه‭ ‬على‭ ‬لسان‭ ‬بلقيس‭ ‬ملكة‭ ‬سبأ‭: ( ‬يا‭ ‬أيها‭ ‬الملأ‭ ‬أفتوني‭ ‬في‭ ‬أمري‭ ‬ما‭ ‬كنت‭ ‬قاطعة‭ ‬أمرا‭ ‬حتى‭ ‬تشهدون‭ ) ‬27‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وقد‭ ‬علق‭ ‬القاضي‭ ‬أبو‭ ‬بكر‭ ‬بن‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الآية‭ ‬بقوله‭: ( ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬صحة‭ ‬المشاورة‭ ‬إما‭ ‬استعانة‭ ‬بالآراء،‭ ‬وإما‭ ‬مداراة‭ ‬للأولياء،‭ ‬ويقال‭ ‬إنها‭ ‬ذ‭ ‬أي‭ ‬بلقيس‭ ‬ذ‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬جاء‭ ‬أنه‭ ‬شاور‭ ) ‬28‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وفي‭ ‬السنة‭ ‬النبوية‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬النصوص‭ ‬الحاضة‭ ‬على‭ ‬الشورى،‭ ‬والتي‭ ‬تبرز‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬منهجا‭ ‬عمليا‭ ‬متبعا‭ ‬عند‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬أحواله‭ ‬العامة‭ ‬والخاصة‭. ‬وفي‭ ‬ذلك‭ ‬يقول‭ ‬أبو‭ ‬هريرة‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ (‬ما‭ ‬رأيت‭ ‬أحدا‭ ‬أكثر‭ ‬مشورة‭ ‬لأصحابه‭ ‬من‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭)‬29‭. ‬فقد‭ ‬شاور‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬أصحابه‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬ما‭ ‬موطن‭ ‬قائلا‭: (‬أشيروا‭ ‬علي‭ ‬أيها‭ ‬الناس‭)‬،‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الروايات‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
‭ ( ‬أشيروا‭ ‬أيها‭ ‬الناس‭ ‬علي‭ ) ‬30،‭ ‬شاورهم‭  ‬في‭ ‬بدر،‭ ‬وفي‭ ‬أسراها،‭ ‬وفي‭ ‬أحد،‭ ‬وفي‭ ‬غزوة‭ ‬الخندق‭ ‬أو‭ ‬الأحزاب،‭ ‬وفي‭ ‬صلح‭ ‬الحديبية،‭ ‬وفي‭ ‬قضية‭ ‬الإفك،‭ ‬مع‭ ‬كونها‭ ‬قضية‭ ‬عائلية‭ ‬خاصة،‭ ‬وشاور‭ ‬نساءه‭ ‬كأم‭ ‬سلمة‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬الحديبية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وعلى‭ ‬هذا‭ ‬المنهج‭ ‬الرشيد‭ ‬والمهيع‭ ‬السديد‭ ‬سار‭ ‬الصحابة‭ ‬رضوان‭ ‬الله‭ ‬عليهم،‭ ‬وعلى‭ ‬رأسهم‭ ‬الخلفاء‭ ‬الراشدون‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ج‭- ‬أصل‭ ‬الأخذ‭ ‬بمبدإ‭ ‬الأغلبية‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولما‭ ‬كانت‭ ‬الشورى‭ ‬مفضية‭ ‬إلى‭ ‬تعدد‭ ‬الآراء‭ ‬والاجتهادات،‭ ‬وتنوعها‭ ‬واختلافها؛‭ ‬فإن‭ ‬الرسول‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬وخلفاءه‭ ‬الراشدين‭ ‬عدوا‭ ‬رأي‭ ‬الأكثرية‭ ‬راجحا‭ ‬على‭ ‬رأي‭ ‬الأقلية،‭ ‬ومن‭ ‬أدلة‭ ‬ذلك‭ ‬شورى‭ ‬أحد،‭ ‬فالأخذ‭ ‬فيها‭ ‬برأي‭ ‬الأغلبية‭ ‬كان‭ ‬بينا‭ ‬واضحا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
فقد‭ ‬خرجت‭ ‬قريش‭ ‬إلى‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ومعها‭ ‬أحلافها‭ ‬من‭ ‬المشركين؛‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬يربو‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬مقاتل‭ ‬ناقم‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬وأهله،‭ ‬وسمع‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بالخبر؛‭ ‬فاستشار‭ ‬أصحابه‭ ‬وخيرهم‭ ‬بين‭ ‬الخروج‭ ‬لملاقاتهم‭ ‬وقتالهم،‭ ‬والبقاء‭ ‬في‭ ‬المدينة،‭ ‬فإن‭ ‬دخلوا‭ ‬عليهم‭ ‬فيها‭ ‬قاتلوهم‭ ‬،‭ ‬فكان‭ ‬رأي‭ ‬بعض‭ ‬شيوخ‭ ‬المسلمين‭ ‬عدم‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬المدينة،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬الصحابة‭ ‬ممن‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬لهم‭ ‬شرف‭ ‬القتال‭ ‬في‭ ‬بدر‭ ‬رغبوا‭ ‬في‭ ‬الخروج،‭ ‬وقالوا‭: ( ‬يا‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬أخرج‭ ‬بنا‭ ‬إلى‭ ‬أعدائنا،‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬أنا‭ ‬جبنا‭ ‬عنهم‭ ‬وضعفنا‭ )‬،‭ ‬ولم‭ ‬يزل‭ ‬أصحاب‭ ‬هذا‭ ‬الرأي‭ ‬برسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬حتى‭ ‬وافقهم‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أرادوا،‭ ‬فدخل‭ ‬بيته‭ ‬ولبس‭ ‬درعه‭ ‬وأخذ‭ ‬سلاحه،‭ ‬وظن‭ ‬الذين‭ ‬ألحوا‭ ‬على‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬بالخروج‭ ‬أنهم‭ ‬قد‭ ‬استكرهوه‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يريد،‭ ‬فندموا‭ ‬على‭ ‬ماكان‭ ‬منهم،‭ ‬ولما‭ ‬خرج‭ ‬عليهم‭ ‬قالوا‭: ‬استكر‭ ‬هناك‭ ‬يا‭ ‬رسول‭ ‬الله،‭ ‬ولم‭ ‬يكن‭ ‬لنا‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬شئت‭ ‬فاقعد،‭ ‬فقال‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ : ( ‬ماينبغي‭ ‬لنبي‭ ‬إذا‭ ‬لبس‭ ‬لأمته‭ ( ‬أي‭ ‬درعه‭ ) ‬أن‭ ‬يضعها‭ ‬حتى‭ ‬يقاتل‭ ) ‬31‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وسواء‭ ‬أكان‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قد‭ ‬اقتنع‭ ‬برأي‭ ‬أصحابه‭ ‬بآخره‭ ‬أم‭ ‬بقي‭ ‬على‭ ‬رأيه‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬الخروج،‭ ‬فقد‭ ‬نزل‭ ‬على‭ ‬رأي‭ ‬جمهور‭ ‬الصحابة‭ ‬وأكثريتهم‭ ‬وأمضاه‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ولم‭ ‬يثبت‭ ‬أن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬أخذ‭ ‬برأي‭ ‬الأقلية‭ ‬في‭ ‬سائر‭ ‬القضايا‭ ‬التي‭ ‬شاور‭ ‬فيها‭ ‬أصحابه‭ ‬أبدا؛‭ ‬بل‭ ‬قال‭ ‬لأبي‭ ‬بكر‭ ‬وعمر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنهما‭: (‬لو‭ ‬اجتمعتما‭ ‬في‭ ‬مشورة‭ ‬ما‭ ‬خالفتكما‭).‬32‭ ‬ومعنى‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬رأي‭ ‬الاثنين‭ ‬يرجح‭ ‬رأي‭ ‬الواحد،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬هو‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬فيما‭ ‬لايتعلق‭ ‬بالتشريع‭ ‬والتبليغ‭ ‬عن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬طبعا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ويدل‭ ‬على‭ ‬أصل‭ ‬مبدإ‭ ‬الأخذ‭ ‬برأي‭ ‬الأكثرية‭ ‬أحاديث‭ ‬كثيرة‭ ‬في‭ ‬لزوم‭ ‬الجماعة،‭ ‬وعصمة‭ ‬الأمة،‭ ‬واتباع‭ ‬السواد‭ ‬الأعظم‭ ‬،‭ ‬منها‭ : ‬قوله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬أفضلية‭ ‬الكثرة‭ ‬في‭ ‬الخير‭ ‬على‭ ‬القلة‭: (‬عليكم‭ ‬بالجماعة،‭ ‬وإياكم‭ ‬والفرقة،‭ ‬فإن‭ ‬الشيطان‭ ‬مع‭ ‬الواحد،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬الاثنين‭ ‬أبعد،‭ ‬من‭ ‬أراد‭ ‬بحبوحة‭ ‬الجنة‭ ‬فليلزم‭ ‬الجماعة‭)‬33‭ ‬،‭ ‬وحديث‭ ‬ابن‭ ‬عمر‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬رسول‭ ‬الله‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬قال‭: (‬إن‭ ‬الله‭ ‬لايجمع‭ ‬أمتي‭ ‬ذ‭ ‬أو‭ ‬قال‭: ‬أمة‭ ‬محمد‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم‭ ‬ذ‭ ‬على‭ ‬ضلالة،‭ ‬ويد‭ ‬الله‭ ‬مع‭ ‬الجماعة،‭ ‬ومن‭ ‬شذ‭ ‬؛‭ ‬شذ‭ ‬في‭ ‬النار‭ ) ‬34‭ ‬،‭ ‬ومن‭ ‬الآثار‭ ‬قول‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬ابن‭ ‬مسعود‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭: (‬ما‭ ‬رآه‭ ‬المسلمون‭ ‬حسنا‭ ‬فهو‭ ‬عند‭ ‬الله‭ ‬حسن،‭ ‬وما‭ ‬رأوا‭ ‬سيئا‭ ‬فهو‭ ‬عند‭ ‬الله‭ ‬سيء‭)‬35‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وجماعة‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأحاديث‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬التأويلين‭ ‬هم‭ ‬جمهور‭ ‬الأمة‭ ‬أو‭ ‬الأغلبية‭ ‬فيها؛‭ ‬التي‭ ‬أشارت‭ ‬بعض‭ ‬الروايات‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬السواد‭ ‬الأعظم؛‭ ‬فلا‭ ‬يجوز‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬التشكيك‭ ‬في‭ ‬الالتزام‭ ‬بقرارات‭ ‬الشورى‭ ‬الصادرة‭ ‬بالأغلبية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وأما‭ ‬عمل‭ ‬الصحابة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬فمن‭ ‬أبرز‭ ‬شواهده‭ ‬وهي‭ ‬كثيرة‭: ‬طريقة‭ ‬مبايعة‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬في‭ ‬سقيفة‭ ‬بني‭ ‬ساعدة،‭ ‬فقد‭ ‬قامت‭ ‬على‭ ‬مبدأ‭ ‬الأكثرية،‭ ‬وجعل‭ ‬عمر‭ ‬الشورى‭ ‬في‭ ‬ستة‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬الصحابة،‭ ‬وأن‭ ‬يختاروا‭ ‬بالأغلبية‭ ‬واحدا‭ ‬منهم،‭ ‬فإن‭ ‬تساووا،‭ ‬اختاروا‭ ‬مرجحا‭ ‬من‭ ‬خارجهم،‭ ‬وهو‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬بن‭ ‬عمر،‭ ‬فإن‭ ‬لم‭ ‬يقبلوه،‭ ‬فالثلاثة‭ ‬الذين‭ ‬فيهم‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬بن‭ ‬عوف‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وكذلك‭ ‬كانت‭ ‬سيرة‭ ‬الراشدين‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬عنهم؛‭ ‬فإنهم‭ ‬ما‭ ‬حملوا‭ ‬الأمة‭ ‬على‭ ‬رأي‭ ‬كرهته‭ ‬قط‭ ‬،‭ ‬ولا‭ ‬خالفوا‭ ‬جمهورهم‭ ‬أبدا‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهذا‭ ‬المبدأ‭ ‬مقرر‭ ‬حتى‭ ‬عند‭ ‬الفقهاء‭ ‬والمحدثين؛‭ ‬إذ‭ ‬يرجحون‭ ‬بقول‭ ‬الجمهور‭ ‬أو‭ ‬الأكثر،‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يوجد‭ ‬مرجح‭ ‬آخر‭ ‬معتبر‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
د‭- ‬شبهات‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الأصل‬‬‬‬‬‬‬‬
غير‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬التيارات‭ ‬تزعم‭ ‬أن‭ ‬الأخذ‭ ‬برأي‭ ‬الأغلبية‭ ‬نظام‭ ‬غربي،‭ ‬ومبدأ‭ ‬دخيل‭ ‬وليس‭ ‬بالأصيل‭ ‬،‭ ‬ولا‭ ‬صلة‭ ‬له‭ ‬بالإسلام،‭ ‬ولا‭ ‬يقول‭ ‬به‭ ‬إلا‭ ‬المتأثرون‭ ‬بهذه‭ ‬النظم‭ ‬الغربية‭ ‬الفاسدة‭ ‬والفاشلة،‭ ‬والإسلام‭ ‬في‭ ‬نظرهم‭ ‬لا‭ ‬يعتد‭ ‬بهذه‭ ‬الوسيلة،‭ ‬بل‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬ذاته‭ ‬أصواب‭ ‬هو‭ ‬أم‭ ‬خطأ؟‭ ‬وأن‭ ‬الأكثرية‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬آي‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬الذم‭ ‬والقدح؛‭ ‬كقوله‭ ‬تعالى‭: (‬وما‭ ‬أكثر‭ ‬الناس‭ ‬ولو‭ ‬حرصت‭ ‬بمؤمنين‭) ‬36،‭ ‬وقوله‭ ‬سبحانه‭: ( ‬وإن‭ ‬تطع‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬في‭ ‬الأرض‭ ‬يضلوك‭ ‬عن‭ ‬سبيل‭ ‬الله‭)‬37،‭ ‬وقوله‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ : ( ‬ولكن‭ ‬أكثرهم‭ ‬للحق‭ ‬كارهون‭ )‬38‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وهذا‭ ‬الكلام‭ ‬مردود‭ ‬على‭ ‬قائله،‭ ‬وهو‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬الغلط‭ ‬والمغالطة‭ ‬من‭ ‬وجهين‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
الوجه‭ ‬الأول
‬‭ ‬القول‭ ‬بأن‭ ‬الأخذ‭ ‬برأي‭ ‬الأكثرية‭ ‬نظام‭ ‬غربي‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬الإسلام،‭ ‬هو‭ ‬خطأ‭ ‬شنيع،‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬ليس‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬النظم‭ ‬الغربية‭ ‬باطلا‭ ‬ومخالفا‭ ‬للإسلام؛‭ ‬فهذا‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الإنصاف‭ ‬في‭ ‬شيء،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬كثيرا‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬النظم‭ ‬والقوانين‭ ‬لاتخالف‭ ‬الإسلام،‭ ‬فكون‭ ‬الحاكم‭ ‬مثلا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يرضى‭ ‬عنه‭ ‬جمهور‭ ‬الأمة‭ ‬،‭ ‬لاينافي‭ ‬الإسلام؛‭ ‬وهو‭ ‬أحد‭ ‬القوانين‭ ‬في‭ ‬النظم‭ ‬الديمقراطية،‭ ‬وكذلك‭ ‬نظام‭ ‬الانتخاب‭ ‬والعدد‭ ‬والتصويت،‭ ‬وهو‭ ‬معمول‭ ‬به‭ ‬بطريقة‭ ‬أو‭ ‬بأخرى‭ ‬في‭ ‬شريعة‭ ‬الإسلام‭ ‬وفي‭ ‬سنة‭ ‬الراشدين‭ ‬،‭ ‬فقد‭ ‬صنعه‭ ‬عمر‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬حين‭ ‬فوضته‭ ‬الأمة‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬نائب‭ ‬له،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬الأخذ‭ ‬بقول‭ ‬الأغلبية‭ ‬منافيا‭ ‬للإسلام‭ ‬لما‭ ‬وافق‭ ‬الصحابة‭ ‬عمر‭ ‬على‭ ‬رأيه‭ ‬هذا،‭ ‬ولقالوا‭ ‬له‭: ‬لقد‭ ‬ابتدعت‭ ‬بدعة‭ ‬عظيمة‭ ‬في‭ ‬الإسلام،‭ ‬فكيف‭ ‬يكون‭ ‬الاختيار‭ ‬بترجيح‭ ‬أو‭ ‬بموافقة‭ ‬الأغلبية؛‭ ‬بل‭ ‬الأمر‭ ‬لك‭ ‬وحدك‭ ‬،‭ ‬وإقرار‭ ‬الصحابة‭ ‬له‭ ‬وعدم‭ ‬وجود‭ ‬مخالف‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬يومنا‭ ‬هذا‭ ‬دل‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬إجماع‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نظام‭ ‬العدد‭ ‬والتصويت‭ ‬أصله‭ ‬مقرر‭ ‬في‭ ‬شريعة‭ ‬الإسلام،‭ ‬وليس‭ ‬نظاما‭ ‬غربيا‭ ‬صرفا‭ ‬كما‭ ‬يدعي‭ ‬المدعون‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
الوجه‭ ‬الثاني
‬‭ ‬أما‭ ‬زعمهم‭ ‬أن‭ ‬الكثرة‭ ‬قد‭ ‬جاءت‭ ‬مذمومة‭ ‬في‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم،‭ ‬فلم‭ ‬ير‭ ‬قول‭ ‬في‭ ‬الباطل‭ ‬كهذا‭ ‬القول،‭ ‬إذ‭ ‬هو‭ ‬إنزال‭ ‬للآيات‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬منازلها‭ ‬،‭ ‬وتطبيق‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬مواقعها،‭ ‬ووضع‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬مواضعها؛‭ ‬لأن‭ ‬حديثنا‭ ‬هنا‭ ‬عن‭ ‬أكثرية‭ ‬فاضلة‭ ‬وخيرة‭ ‬في‭ ‬مجتمع‭ ‬مسلم،‭ ‬أما‭ ‬المراد‭ ‬بالأكثرية‭ ‬في‭ ‬الآيات‭ ‬المتقدمة‭ ‬فهو‭ ‬الأكثرية‭ ‬الضالة‭ ‬الخبيثة،‭ ‬ومعلوم‭ ‬أن‭ ‬الخبيث‭ ‬لا‭ ‬تزيده‭ ‬الكثرة‭ ‬إلا‭ ‬خبثا‭ ‬وسوءاً،‭ ‬فإهدار‭ ‬هذه‭ ‬الكثرة‭ ‬لخبثها‭ ‬لا‭ ‬لكثرتها،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬تعالى‭: ( ‬قل‭ ‬لايستوي‭ ‬الخبيث‭ ‬والطيب‭ ‬ولو‭ ‬أعجبك‭ ‬كثرة‭ ‬الخبيث‭ )‬39‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ونخلص‭ - ‬من‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ - ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الشورى‭ ‬قد‭ ‬سبقت‭ ‬إلى‭ ‬تقرير‭ ‬القواعد‭ ‬وتأصيل‭ ‬الأصول،‭ ‬ولكنها‭ ‬تركت‭ ‬التفاصيل‭ ‬والصيغ‭ ‬والوسائل‭ ‬والآليات؛‭ ‬لاجتهادات‭ ‬المسلمين،‭ ‬وفق‭ ‬أصول‭ ‬الشريعة‭ ‬المحكمة‭ ‬ومقاصدها‭ ‬المعتبرة،‭ ‬ومقتضى‭ ‬تطور‭ ‬المصالح،‭ ‬واختلاف‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان،‭ ‬وتجدد‭ ‬أحوال‭ ‬الإنسان‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

المحور‭ ‬الرابع‭: ‬مظاهر‭ ‬الائتلاف‭ ‬والتكامل‭ ‬بين‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

إن‭ ‬معالم‭ ‬الائتلاف‭ ‬والتكامل‭ ‬بين‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية‭ ‬واضحة‭ ‬بينة‭ ‬لمن‭ ‬بحث‭ ‬المسألة‭ ‬بإنصاف‭ ‬وتجرد‭  ‬،‭ ‬ومن‭ ‬أبرز‭ ‬هذه‭ ‬المظاهر‭ ‬والمعالم‭: ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
1‭ ‬ذ‭ ‬مناهضة‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية‭ ‬للاستبداد‭ ‬والحكم‭ ‬المطلق‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬القاعدة‭ ‬الفرعونية‭ ‬المعروفة‭: ( ‬ما‭ ‬أريكم‭ ‬إلا‭ ‬ما‭ ‬أرى‭ ‬وما‭ ‬أهديكم‭ ‬إلا‭ ‬سبيل‭ ‬الرشاد‭)‬40‭.
‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
2‭ ‬ذ‭ ‬قيام‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬الحرية،‭ ‬وهي‭ ‬أس‭ ‬التكليف‭ ‬ومناطه‭ ‬في‭ ‬التشريع‭ ‬الإسلامي،‭ ‬فلا‭ ‬تكليف‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬حرية،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬شرط‭ ‬أساس‭ ‬في‭ ‬البيعة‭ ‬الشرعية‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬حرية‭ ‬الاختيار‭ ‬وانتفاء‭ ‬الإكراه‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
3‭ ‬ذ‭ ‬اعتماد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية‭ ‬مبدأ‭ ‬الأغلبية‭ ‬معيارا‭ ‬للترجيح،‭ ‬مع‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬بهذا‭ ‬المبدأ‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬لا‭
‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬الشورى‭ ‬السياسية‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬متولج‭ ‬في‭ ‬سائر‭ ‬مجالات‭ ‬الشريعة‭ ‬وميادين‭ ‬الحياة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
4‭ ‬ذ‭ ‬ضمانهما‭ ‬لحق‭ ‬الأقلية‭ ‬في‭ ‬المعارضة‭ ‬،‭ ‬وإبداء‭ ‬الرأي‭ ‬؛‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬حق‭ ‬آخر‭ ‬أصيل‭ ‬وهو‭ ‬حق‭ ‬الاختلاف،‭ ‬والتعدد،‭ ‬والتنوع؛‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬وحدة‭ ‬الأمة‭ ‬الكبرى،‭ ‬ومبادئها‭ ‬العظمى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
5‭ ‬ذ‭ ‬وحدة‭ ‬المقصد‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬كرامة‭ ‬الإنسان،‭ ‬وتحريره‭ ‬من‭ ‬الظلم‭ ‬والطغيان،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬تعالى‭: ( ‬ولقد‭ ‬كرمنا‭ ‬بني‭ ‬آدم‭ ‬وحملناهم‭ ‬في‭ ‬البر‭ ‬والبحر‭ ‬ورزقناهم‭ ‬من‭ ‬الطيبات‭ ‬وفضلناهم‭ ‬على‭ ‬كثير‭ ‬ممن‭ ‬خلقنا‭ ‬تفضيلا‭ )‬41‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وإذا‭ ‬اختلفت‭ ‬الوسائل‭ ‬أحيانا‭ ‬بينهما؛‭ ‬فإن‭ ‬العبرة‭ ‬بالمقاصد‭ ‬والمعاني‭ ‬لا‭ ‬بالألفاظ‭ ‬والمباني؛‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬مقرر‭ ‬في‭ ‬القواعد‭ ‬الشرعية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

خلاصة‭ ‬ونتيجة‬‬ 

بعد‭ ‬بيان‭ ‬بعض‭ ‬أوجه‭ ‬الائتلاف‭ ‬والاختلاف‭ ‬بين‭ ‬الشورى‭ ‬والديمقراطية؛‭ ‬نخلص‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬مانع‭ ‬من‭ ‬الاستفادة‭ ‬مما‭ ‬حققته‭ ‬الديمقراطية‭ ‬من‭ ‬منجزات‭ ‬وآليات‭ ‬ووسائل‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الحرية‭ ‬الإنسانية‭ ‬وصيانة‭ ‬كرامتها،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬بلغته‭ ‬الديمقراطية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬يعد‭ ‬أرقى‭ ‬ما‭ ‬أبدعه‭ ‬الاجتهاد‭ ‬البشري‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التنظيم‭ ‬السياسي‭ ‬والإداري،‭ ‬والتداول‭ ‬للسلطة،‭ ‬وهذا‭ ‬من‭ ‬قبيل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬الواجب‭ ‬إلا‭ ‬به‭ ‬فهو‭ ‬واجب،‭ ‬وأن‭ ‬للوسائل‭ ‬حكم‭ ‬المقاصد،‭ ‬وأن‭ ‬الحكمة‭ ‬ضالة‭ ‬المؤمن،‭ ‬ولنا‭ ‬في‭ ‬سلف‭ ‬هذه‭ ‬الأمة‭ ‬أسوة‭ ‬حسنة،‭ ‬فقد‭ ‬استفادوا‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬غيرهم‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬والحضارات‭: ‬كحفر‭ ‬الخندق،‭ ‬واتخاذ‭ ‬الخاتم‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلم،‭ ‬واستحداث‭ ‬نظام‭ ‬الدواوين‭ ‬والخراج،‭ ‬وسك‭ ‬العملات،‭ ‬واتخاذ‭ ‬البريد،‭ ‬كما‭ ‬صنع‭ ‬صحابته‭ ‬الكرام‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنهم‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
غير‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أخذنا‭ ‬بالديمقراطية‭ ‬ذ‭ ‬وينبغي‭ ‬أن‭ ‬نأخذ‭ ‬بها‭ ‬لأنها‭ ‬الوسيلة‭ ‬إلى‭ ‬سد‭ ‬الذريعة‭ ‬على‭ ‬المستبدين‭ ‬وأهل‭ ‬الغلو‭ ‬معا‭ ‬ذ‭ ‬هو‭ ‬أخذ‭ ‬باجتهاد‭ ‬بشري‭ ‬في‭ ‬تدبير‭ ‬الحكم‭ ‬والسياسة،‭ ‬لايزال‭ ‬خاضعا‭ ‬للتطور‭ ‬والصيرورة‭ ‬،‭ ‬وفيه‭ ‬من‭ ‬السعة‭ ‬والمرونة؛‭ ‬ما‭ ‬يثمر‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ ‬جديدا‭ ‬زمانا‭ ‬ومكانا‭ ‬وبيئة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
والله‭ ‬من‭ ‬وراء‭ ‬القصد،‭ ‬وهو‭ ‬يهدي‭ ‬السبيل،‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬رب‭ ‬العالمين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

هوامش

1‭  ‬متفق‭ ‬عليه‭ ‬عن‭ ‬أبي‭ ‬هريرة‭ ‬،‭ ‬أخرجه‭ ‬البخاري‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ : ‬الأنبياء‭ ‬،‭ ‬ومسلم‭ ‬في‭ ‬الإمارة‭ ‬،‭ ‬أنظر‭ : ‬اللؤلؤ‭ ‬والمرجان‭ ‬فيما‭ ‬اتفق‭ ‬عليه‭ ‬الشيخان‭ ‬رقم‭ : ‬1208‭ ‬،‭ ‬وتمام‭ ‬الحديث‭:  ‬كلما‭ ‬هلك‭ ‬نبي‭ ‬خلفه‭ ‬نبي‭ ‬،‭ ‬وإنه‭ ‬لا‭ ‬نبي‭ ‬بعدي‭ ‬،‭ ‬وسيكون‭ ‬خلفاء‭ ‬فيكثرون‭ ‬،‭ ‬قالوا‭ : ‬فما‭ ‬تأمرنا؟‭ ‬قال‭ : ‬فوا‭ ‬ببيعة‭ ‬الأول‭ ‬فالأول‭ ‬،‭ ‬أعطوهم‭ ‬حقهم‭ ‬،‭ ‬فإن‭ ‬الله‭ ‬سائلهم‭ ‬عما‭ ‬استرعاهم‭ )‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
2‭  ‬لسان‭ ‬العرب‭ ‬لابن‭ ‬منظور‭ ‬،‭ ‬مادة‭ ( ‬سوس‭ )‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
3‭  ‬الطرق‭ ‬الحكمية‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الشرعية،‭ ‬لابن‭ ‬القيم‭ ‬،‭ ‬ص‭ : ‬15‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
4‭  ‬المواقف‭ ‬للجرجاني‭ ‬3/578‭  ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
5‭  ‬نهاية‭ ‬الأقدام‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الكلام‭  ‬للشهرستاني‭ ‬،‭ ‬1/168‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
6‭  ‬أبكار‭ ‬الأفكار‭ ‬في‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭ ‬للآمدي‭ ‬،‭ ‬نقلا‭ ‬عن‭ ‬كتاب‭ ‬،‭ ( ‬الإمامة‭ ‬من‭ ‬أبكار‭ ‬الأفكار‭ ) ‬لمحمد‭ ‬الزبيري‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
7‭  ‬المقدمة‭ ‬لابن‭ ‬خلدون‭ ‬ص‭: ‬435‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
8‭  ‬الرسالة‭ ‬لابن‭ ‬أبي‭ ‬زيد‭ ‬القيرواني‭ ‬ص‭ : ‬7‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
9‭  ‬المصدر‭ ‬السابق‭ ‬،‭ ‬ص‭ : ‬10‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
10‭  ‬العقيدة‭ ‬الطحاوية‭ ‬،‭ ‬ص‭ : ‬68‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
11‭  ‬النظم‭ ‬السياسية‭ ‬والقانون‭ ‬الدستوري‭ :  ‬للدكتور‭ ‬محسن‭ ‬خليل‭ ‬1‭ / ‬138‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
12‭  ‬الأنعام‭ : ‬54‭.‬‬‬‬‬‬‬
13‭  ‬من‭ ‬فقه‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬الإسلام‭ ‬،‭ ‬للدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬القرضاوي‭ ‬ص‭: ‬139‭ ‬وما‭ ‬بعدها‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
14‭  ‬أعلى‭ ‬مراتب‭ ‬الديمقراطية‭ ‬الشورى‭ ‬،‭ ‬للدكتور‭ ‬توفيق‭ ‬محمد‭ ‬الشاوي‭ ‬ص‭ : ‬119‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
16‭  ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬قيد‭ (‬في‭ ‬الدين‭) ‬الوارد‭ ‬في‭ ‬تعريفه‭ ‬للبدعة‭ ‬بأنها‭ (‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬طيقة‭ ‬في‭ ‬الدين‭ ‬مخترعة،‭ ‬تضاهي‭ ‬الشرعية،‭ ‬يقصد‭ ‬بالسلوك‭ ‬عليها‭ ‬المبالغة‭ ‬في‭ ‬التعبد‭ ‬لله‭ ‬سبحانه‭) ‬الاعتصام‭  ‬للشاطبي‭ ‬1/43‭ ‬بتحقيق‭: ‬مشهور‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬آل‭ ‬سلمان‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
17‭  ‬الاعتصام‭ ‬للشاطبي‭ ‬1/50،‭ ‬وانظر‭: ‬البدعة‭ ‬والمصلحة‭ ‬المرسلة‭ ‬للدكتور‭: ‬توفيق‭ ‬يوسف‭ ‬الواعي‭ ‬ص‭: ‬361‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
18‭  ‬مفردات‭ ‬ألفاظ‭ ‬القرآن‭ ‬للراغب‭ ‬الأصفهاني‭ ‬،‭ ‬مادة‭( ‬شور‭).‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
19‭  ‬الشورى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬الإسلامي‭ ‬لعبد‭ ‬الرحمن‭ ‬عبد‭ ‬الخالق‭ ‬ص14‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
20‭  ‬أحكام‭ ‬القرآن‭ ‬لابن‭ ‬العربي‭ ‬1‭ / ‬389‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
21‭  ‬الشورى‭ ‬38‭.‬‬‬‬‬‬‬
22‭  ‬آل‭ ‬عمران‭ ‬159‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
23‭  ‬المحرر‭ ‬الوجيز‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬الكتاب‭ ‬العزيز‭ ‬لابن‭ ‬عطية‭ ‬3‭/ ‬397‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
24‭  ‬التحرير‭ ‬والتنوير‭ ‬لمحمد‭ ‬الطاهر‭ ‬بن‭ ‬عاشور‭  ‬4/148‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
25‭  ‬البقرة‭ ‬3‭ ‬‬‬‬‬‬‬
26‭  ‬التحرير‭ ‬والتنوير‭ ‬1/400‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
27‭  ‬النمل‭ ‬32‭ ‬‬‬‬‬‬‬
28‭  ‬أحكام‭ ‬القرآن‭ ‬3/486‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬
29‭  ‬أخرجه‭ ‬الترمذي‭ ‬في‭ ‬سننه‭ ‬،‭ ‬كتاب‭ ‬الجهاد‭ ‬،‭ ‬باب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬المشورة‭ ‬،‭ ‬رقم‭ ‬1714‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
30‭  ‬أخرجه‭ ‬البخاري‭  ‬في‭ ‬كتاب‭ : ‬المغازي‭ ‬،‭ ‬باب‭ : ‬غزوة‭ ‬الحديبية‭  ‬رقم‭ ‬4179‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
31‭  ‬قال‭ ‬الألباني‭ ‬في‭ ‬تعليقه‭ ‬على‭ ‬فقه‭ ‬السيرة‭ : ( ‬رواه‭ ‬ابن‭ ‬هشام‭ ‬2/126-128‭ ‬عن‭ ‬ابن‭ ‬اسحاق‭ ‬عن‭ ‬الزهري‭ ‬وغيره‭ ‬مرسلا‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬وصله‭ ‬أحمد‭ ‬3‭ / ‬351‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬طريق‭ ‬أبي‭ ‬الزبير‭ ‬عن‭ ‬جابر‭ ‬نحوه‭ ‬،‭ ‬وسنده‭ ‬على‭ ‬شرط‭ ‬مسلم‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬أبا‭ ‬الزبير‭ ‬مدلس‭ ‬وقد‭ ‬عنعنه‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬له‭ ‬شاهد‭ ‬من‭ ‬حديث‭ ‬ابن‭ ‬عباس‭ ‬الذي‭ ‬أخرجه‭ ‬البيهقي‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬البداية4/11‭ ‬بسند‭ ‬حسن‭ ‬،‭ ‬فالحديث‭ ‬صحيح‭ ‬،‭ ‬وقد‭ ‬رواه‭ ‬أحمد‭ ‬أيضا‭ ‬رقم‭ : ‬2609‭ ‬والحاكم‭ ‬2‭ / ‬128‭ -‬129‭ ‬،‭ ‬296‭ ‬ذ‭ ‬297‭ ‬وصححه‭ ‬ووافقه‭ ‬الذهبي‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬حديث‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬غزوة‭ ‬أحد‭) ‬فقه‭ ‬السيرة‭ ‬لمحمد‭ ‬الغزالي‭ ‬ص‭ : ‬250‭ ‬التعليق‭ ‬رقم‭ :‬1‭ ‬،‭ ‬وانظر‭ ‬أيضا‭ : ‬فقه‭ ‬السيرة‭ ‬النبوية‭ ‬للدكتور‭ ‬محمد‭ ‬سعيد‭ ‬رمضان‭ ‬البوطي‭ ‬ص‭ : ‬253‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
32‭  ‬أخرجه‭ ‬أحمد‭ ‬في‭ ‬المسند‭ ‬4‭ / ‬237‭ ‬،‭ ‬وفي‭ ‬إسناده‭ ‬شهر‭ ‬بن‭ ‬حوشب‭ : ‬صدوق‭ ‬مختلف‭ ‬فيه‭ ‬،‭ ‬ووثقه‭ ‬أحمد‭ ‬شاكر‭ ‬في‭ ‬تخريج‭ ‬المسند‭ .‬2363‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
33‭  ‬أخرجه‭ ‬الترمذي‭ ‬عن‭ ‬ابن‭ ‬عمر‭ ‬،‭ ‬كتاب‭ ‬الفتن‭ ‬باب‭ ‬،‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬لزوم‭ ‬الجماعة‭ ‬رقم‭ : ‬2165‭ ‬،‭ ‬وقال‭ : ‬هذا‭ ‬حديث‭ ‬حسن‭ ‬صحيح‭ ‬غريب‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الوجه‭ ‬،‭ ‬ورواه‭ ‬أحمد‭ ‬في‭ ‬المسند‭ ‬بلفظ‭ ( ‬بحبحة‭ ) ‬رقم‭ ‬114‭ ‬،‭ ‬وقال‭ ‬أحمد‭ ‬شاكر‭ : ‬إسناده‭ ‬صحيح‭ ‬،‭ ‬وصححه‭ ‬الألباني‭ ‬في‭ : ‬صحيح‭ ‬الترمذي‭ ‬2165‭ ‬،‭ ‬وصحيح‭ ‬ابن‭ ‬ماجة‭ ‬2363‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
34‭  ‬أخرجه‭ ‬الترمذي‭ ‬في‭ ‬كتاب‭ : ‬الفتن‭ ‬،‭ ‬باب‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬لزوم‭ ‬الجماعة‭ ‬رقم‭ : ‬2167‭ ‬،‭ ‬وصححه‭ ‬الألباني‭ ‬في‭ ‬صحيح‭ ‬الترمذي‭ ‬2/458‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
35‭  ‬رواه‭ ‬الإمام‭ ‬أحمد‭ ‬في‭ ‬المسند‭ ‬1/379‭ ‬وغيره‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬حسن‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
36‭  ‬يوسف‭ : ‬103‭ ‬‬‬‬‬‬‬
37‭  ‬الأنعام‭ : ‬116‭ ‬‬‬‬‬‬‬
38‭  ‬الزخرف‭ : ‬78‭ ‬‬‬‬‬‬‬
39‭  ‬المائدة‭ : ‬100‭ ‬‬‬‬‬‬‬
40‭  ‬غافر‭ : ‬29‭ ‬‬‬‬‬‬‬
41‭  ‬الإسراء‭ : ‬70‭ ‬‬‬‬‬‬‬ 

ثبت‭ ‬المصادر‭ ‬والمراجع‭ ‬‬‬

1‭ ‬أبكار‭ ‬الأفكار‭ ‬في‭ ‬أصول‭ ‬الدين‭: ‬للآمدي،‭ ‬الفصل‭ ‬الخاص‭ ‬بالإمامة‭ ‬من‭ ‬كتابه‭ ‬المذكور‭ ‬الذي‭ ‬نشره‭ ‬مفردا‭ ‬محمد‭ ‬الزبيري‭ ‬بعنوان‭ " ‬الإمامة‭ ‬من‭ ‬أبكار‭ ‬الأفكار‭ "‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
2‭ ‬أحكام‭ ‬القرآن‭ ‬لابن‭ ‬العربي،‭ ‬تحقيق‭ ‬محمد‭ ‬عبد‭ ‬القادر‭ ‬عطا،‭ ‬دار‭ ‬الكتب‭ ‬العلمية،‭ ‬بيروت،‭ ‬1416‭ ‬هـ‭ - ‬1996‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
3‭ ‬أعلى‭ ‬مراتب‭ ‬الديمقراطية‭ ‬الشورى،‭ ‬للدكتور‭ ‬توفيق‭ ‬محمد‭ ‬الشاوي،‭ ‬الناشر‭ ‬الزهراء‭ ‬للإعلام‭ ‬العربي،‭ ‬القاهرة‭ ‬،‭ ‬ط‭ ‬1‭ ‬،‭ ‬1414‭ ‬هـ‭ -‬1994‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
4‭ ‬البدعة‭ ‬والمصالح‭ ‬المرسلة،‭ ‬للدكتور‭ ‬توفيق‭ ‬يوسف‭ ‬الواعي،‭ ‬مكتبة‭ ‬دار‭ ‬التراث،‭ ‬الكويت،‭ ‬ط‭ ‬1،‭ ‬1404‭ ‬هـ‭ ‬1984‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
5‭ ‬التحرير‭ ‬والتنوير‭ ‬لمحمد‭ ‬الطاهر‭ ‬ابن‭ ‬عاشور،‭ ‬الدار‭ ‬التونسية‭ ‬للنشر‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
6‭ ‬الرسالة‭ ‬لابن‭ ‬أبي‭ ‬زيد‭ ‬القيرواني،‭ ‬دار‭ ‬الكتب‭ ‬العلمية،‭ ‬بيروت‭ ‬ط‭ ‬1،‭ ‬1418هـ‭ - ‬1998‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
7‭ ‬سنن‭ ‬الترمذي‭ ‬بشرحه‭ ‬تحفة‭ ‬الأحوذي‭ ‬،‭ ‬تحقيق‭ : ‬عبد‭ ‬الوهاب‭ ‬عبد‭ ‬اللطيف‭ ‬،‭ ‬الفاروق‭ ‬الحديثة‭ ‬للطباعة‭ ‬والنشر‭ ‬،‭  ‬ط‭ ‬2‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
8‭ ‬الشورى‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬نظام‭ ‬الحكم‭ ‬الإسلامي‭ ‬لعبد‭ ‬الرحمن‭ ‬عبد‭ ‬الخالق‭ ‬،‭ ‬كتاب‭ ‬إلكتروني‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬العنكبوتية‭ ‬،‭ ‬موقع‭ ‬نداء‭ ‬الإيمان‭ ‬،‭ ‬www.al-eman.com‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
9‭ ‬صحيح‭ ‬البخاري،‭ ‬دار‭ ‬الكتب‭ ‬العلمية،‭ ‬بيروت،‭ ‬1420‭ ‬هـ‭ - ‬1999‭ ‬م‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
10‭ ‬صحيح‭ ‬سنن‭ ‬ابن‭ ‬ماجة‭ ‬للألباني،‭ ‬مكتب‭ ‬التربية‭ ‬العربي‭ ‬لدول‭ ‬الخليج،‭ ‬الرياض‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
11‭ ‬صحيح‭ ‬سنن‭ ‬الترمذي‭ ‬للألباني،‭ ‬مكتبة‭ ‬المعارف،‭ ‬الرياض‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
12‭ ‬صحيح‭ ‬مسلم،‭ ‬طبعة‭ ‬دار‭ ‬ابن‭ ‬حزم،‭ ‬بيروت‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
13‭ ‬الطرق‭ ‬الحكمية‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الشرعية،‭ ‬لابن‭ ‬القيم،‭ ‬مكتبة‭ ‬البيان،‭ ‬دمشق،‭ ‬تحقيق‭ : ‬بشير‭ ‬عيون‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
14‭ ‬العقيدة‭ ‬الطحاوية‭ ‬لأبي‭ ‬جعفر‭ ‬الطحاوي،‭ ‬بشرح‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬ناصر‭ ‬الدين‭ ‬الألباني،‭ ‬المكتب‭ ‬الإسلامي،‭ ‬بيروت‭ ‬ط‭ ‬2‭ ‬،‭ ‬1414‭ ‬هـ‭ ‬1993‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
15‭ ‬الاعتصام،‭ ‬للشاطبي،‭ ‬تحقيق‭: ‬مشهور‭ ‬بن‭ ‬حسن‭ ‬آل‭ ‬سلمان،‭ ‬مكتبة‭ ‬التوحيد،‭ ‬المنامة،‭ ‬البحرين،‭ ‬ط‭ ‬1،‭ ‬1421‭ ‬هـ‭ - ‬2000‭ ‬م‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
16‭ ‬فقه‭ ‬السيرة‭ : ‬لمحمد‭ ‬الغزالي،‭ ‬دار‭ ‬القلم،‭ ‬دمشق،‭ ‬ط‭ ‬7‭ ‬،‭ ‬1418‭ ‬هـ‭ ‬1998‭ ‬م‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
17‭ ‬فقه‭ ‬السيرة‭ ‬النبوية،‭ ‬للدكتور‭ ‬محمد‭ ‬سعيد‭ ‬رمضان‭ ‬البوطي،‭ ‬دار‭ ‬الفكر،‭ ‬دمشق،‭ ‬ط‭ ‬10‭ ‬،‭ ‬1411‭ ‬هـ‭ ‬1991‭ ‬م‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
18‭ ‬لسان‭ ‬العرب،‭ ‬لابن‭ ‬منظور،‭ ‬دار‭ ‬إحياء‭ ‬التراث‭ ‬العربي،‭ ‬بيروت،‭ ‬ط‭ ‬3،‭ ‬1419‭ ‬هـ-1999‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
19‭ ‬اللؤلؤ‭ ‬والمرجان‭ ‬فيما‭ ‬اتفق‭ ‬عليه‭ ‬الشيخان،‭ ‬لمحمد‭ ‬فؤاد‭ ‬عبد‭ ‬الباقي،‭ ‬دار‭ ‬الفيحاء،‭ ‬دمشق،‭ ‬ومكتبة‭ ‬السلام،‭ ‬الرياض‭ ‬،‭ ‬ط‭ ‬1‭ ‬،‭ ‬1414‭ ‬هـ‭- ‬1994‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
20‭ ‬المحرر‭ ‬الوجيز‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬الكتاب‭ ‬العزيز،‭ ‬لابن‭ ‬عطية،‭ ‬تحقيق‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأساتذة،‭ ‬طبعة‭ ‬الدوحة،‭ ‬قطر‭ ‬،‭ ‬1402‭ ‬هـ-1982‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
21‭ ‬مختار‭ ‬الصحاح،‭ ‬للرازي،‭ ‬المكتبة‭ ‬العصرية،‭ ‬بيروت،‭ ‬ط‭ ‬5،‭ ‬1420‭ ‬هـ‭ ‬1999م‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
22‭ ‬مفردات‭ ‬ألفاظ‭ ‬القرآن‭ ‬للراغب‭ ‬الأصفهاني،‭ ‬دار‭ ‬القلم،‭ ‬دمشق،‭  ‬ط‭ ‬2‭ ‬،‭ ‬1418‭ ‬هـ-1997‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
23‭ ‬المقدمة‭ ‬لابن‭ ‬خلـدون،‭ ‬تحقيق‭ ‬الدكتور‭ ‬درويش‭ ‬جويدي،‭ ‬المكتبة‭ ‬العصرية،‭ ‬صيدا‭  - ‬بيـروت،‭ ‬ط‭ ‬2،‭ ‬1420‭ ‬هـ‭ ‬2000م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
24‭ ‬من‭ ‬فقه‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬الإسلام،‭ ‬للدكتور‭ ‬يوسف‭ ‬القرضاوي،‭ ‬دار‭ ‬الشروق،‭ ‬القاهرة،‭ ‬ط‭ ‬1‭ ‬،‭ ‬1417‭ ‬هـ-1997‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
25‭ ‬المواقف‭ ‬للجرجاني،‭ ‬دار‭ ‬الجيل،‭ ‬بيروت،‭ ‬ط1‭ ‬،‭ ‬1997‭ ‬م،‭ ‬تحقيق‭: ‬الدكتور‭ ‬عبد‭ ‬الرحمن‭ ‬عميرة‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
26‭ ‬النظم‭ ‬السياسية‭ ‬والقانون‭ ‬الدستوري،‭ ‬للدكتور‭ ‬محسن‭ ‬خليل،‭ ‬الناشر‭ ‬منشأة‭ ‬المعارف‭ ‬بالإسكندرية،‭ ‬1971‭ ‬م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
27‭ ‬نهاية‭ ‬الأقدام‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الكلام،‭ ‬للشهرستاني،‭ ‬كتاب‭ ‬إلكتروني‭ ‬على‭ ‬الشبكة‭ ‬العنكبوتية،‭ ‬موقع‭ ‬الوراق‭ ‬www.alwarraq.com‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 

‬الزبير‭ ‬دحان :الخلافة الراشدة، الوهم والحكم‬‬

‬الزبير‭ ‬دحان :الخلافة الراشدة، الوهم والحكم‬‬ 

تمهيد‭:  ‬مسألة‭ ‬التطرف‭ ‬والغلو‭ ‬بوجهيه‬‬‬‬

من‭ ‬المعلوم‭ ‬أن‭ ‬مسألة‭ ‬التطرف‭ ‬ليست‭ ‬منحصرة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬من‭ ‬البلاد،‭ ‬ولا‭ ‬زمان‭ ‬من‭ ‬الأزمان،‭ ‬ولا‭ ‬دين‭ ‬من‭ ‬الأديان،‭ ‬بل‭ ‬ولا‭ ‬جنس‭ ‬من‭ ‬الأجناس،‭ ‬وقد‭ ‬حصل‭ ‬التطرف‭ ‬في‭ ‬أمم‭ ‬قبلنا‭ ‬قال‭ ‬فيهم‭ ‬جل‭ ‬شأنه‭ (‬يَا‭ ‬أَهْلَ‭ ‬الْكِتَابِ‭ ‬لَا‭ ‬تَغْلُوا‭ ‬فِي‭ ‬دِينِكُمْ‭ ‬غَيْرَ‭ ‬الْحَقِّ‭ ‬وَلَا‭ ‬تَتَّبِعُوا‭ ‬أَهْوَاءَ‭ ‬قَوْمٍ‭ ‬قَدْ‭ ‬ضَلُّوا‭ ‬مِنْ‭ ‬قَبْلُ‭ ‬وَأَضَلُّوا‭ ‬كَثِيرًا‭ ‬وَضَلُّوا‭ ‬عَنْ‭ ‬سَوَاءِ‭ ‬السَّبِيلِ‭)‬1،‭ ‬والغُلُوَّ‭ ‬نَقيضُ‭ ‬التَّقْصِير،‭ ‬ومعْنَاهُ‭: ‬الخُرُوجُ‭ ‬عَنِ‭ ‬الحَدِّ‭ ‬وهو‭ ‬معنى‭ ‬التطرف‭. ‬والنهي‭ ‬عن‭ ‬الغلو‭ ‬الوارد‭ ‬في‭ ‬الآية‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬ظاهره‭ -‬كما‭ ‬قال‭ ‬المفسرون‭- ‬خاصا‭ ‬بأهل‭ ‬الكتاب،‭ ‬فهو‭ ‬نهي‭ ‬عن‭ ‬الغلو‭ ‬بصفة‭ ‬عامة؛‭ ‬إذ‭ ‬العبرة‭ ‬بعموم‭ ‬للفظ‭ ‬لا‭ ‬بخصوص‭ ‬السبب‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومقابل‭ ‬الغلو‭ ‬والتقصير‭ ‬دعا‭ ‬الإسلام‭ ‬إلى‭ ‬الوسطية‭ (‬وَكَذَلِكَ‭ ‬جَعَلْنَاكُمْ‭ ‬أُمَّةً‭ ‬وَسَطًا‭ ‬لِتَكُونُوا‭ ‬شُهَدَاءَ‭ ‬عَلَى‭ ‬النَّاسِ‭ ‬وَيَكُونَ‭ ‬الرَّسُولُ‭ ‬عَلَيْكُمْ‭ ‬شَهِيدًا‭)‬2‭. "‬الوسطية‭" ‬التي‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬الوسط‭ "‬الواقع‭ ‬بين‭ ‬طرفين‭"‬،‭ ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬الأصبهاني‭ ‬في‭ ‬مفردات‭ ‬غريب‭ ‬القرآن‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومعنى‭ ‬هذا‭ ‬أن‭ ‬التطرف‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬غلوا‭ ‬وقد‭ ‬يكون‭ ‬تقصيرا،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يعنينا‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬النوع‭ ‬الأول،‭ ‬أي‭ ‬الغلو‭ ‬لا‭ ‬التقصير،‭ ‬والغلو‭ ‬الذي‭ ‬نقف‭ ‬عنده‭ ‬بالخصوص‭ ‬هو‭ ‬الغلو‭ ‬الذي‭ ‬ارتبط‭ ‬بالدين،‭ ‬أي‭ ‬الذي‭ ‬ينتصب‭ ‬صاحبه‭ ‬مدعيا‭ ‬الانطلاق‭ ‬من‭ ‬الشريعة‭ ‬وباسمها‭ ‬لتقويم‭ ‬الناس،‭ ‬والحكم‭ ‬عليهم‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

التطرف‭: ‬أسباب‭ ‬ووسائل‬‬

كما‭ ‬هو‭ ‬شأن‭ ‬كل‭ ‬الأشياء‭ ‬تولد‭ ‬صغيرة‭ ‬ثم‭ ‬تكبر،‭ ‬وتكون‭ ‬قليلة‭ ‬ثم‭ ‬تكثر،‭ ‬فكذلك‭ ‬التطرف‭ ‬ينشأ‭ ‬شيئا‭ ‬فشيئا،‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يشعر‭ ‬به‭ ‬صاحبه،‭ ‬يبدأ‭ ‬خلية‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬ولا‭ ‬تحس،‭ ‬ثم‭ ‬سرعان‭ ‬ما‭ ‬ينمو‭ ‬فيكون‭ ‬أوراما‭ ‬مؤلمة،‭ ‬ثم‭ ‬ينتهي‭ ‬سموما‭ ‬قاتلة‭! ‬وبعبارة‭ ‬أخرى‭ ‬فالتطرف‭ ‬يكون‭ ‬أولا‭ ‬فكرة‭ ‬خاطئة،‭ ‬تتولد‭ ‬عنها‭ ‬أحكام‭ ‬جائرة،‭ ‬ثم‭ ‬ينتهي‭ ‬أعمالا‭ ‬فاجرة‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬هذا‭ ‬وإن‭ ‬من‭ ‬الأخطاء‭ ‬العلمية‭ ‬التي‭ ‬تنتج‭ ‬الفكر‭ ‬الغالي‭ ‬تسميره‭ ‬البصر،‭ ‬وتحديده‭ ‬النظر‭ ‬على‭ ‬نص‭ ‬واحد‭ ‬يغرف‭ ‬منه‭ ‬جل‭ ‬نظريته،‭ ‬ويبني‭ ‬عليه‭ ‬أساس‭ ‬فكرته،‭ ‬مما‭ ‬ينتج‭ ‬تصورا‭ ‬مضخما‭ ‬غاية‭ ‬التضخم‭ ‬في‭ ‬ناحية‭ ‬من‭ ‬النواحي،‭ ‬وغالبا‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬نواحي‭ ‬أخرى‭ ‬وردت‭ ‬فيها‭ ‬نصوص‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬أهمية،‭ ‬بل‭ ‬ربما‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬النص‭ ‬أو‭ ‬النصوص‭ ‬التي‭ ‬انطلق‭ ‬منها‭ ‬الفكر،‭ ‬وبهذا‭ ‬يفقد‭ ‬التوازن‭ ‬ويظهر‭ ‬الخلل‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
والأسباب‭ ‬الباعثة‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأمراض،‭ ‬والمولدة‭ ‬لتلك‭ ‬الأورام‭ ‬في‭ ‬التدين‭ ‬عدة،‭ ‬فهي‭ ‬قد‭ ‬تحصل‭ -‬كما‭ ‬قال‭ ‬العلامة‭ ‬الطاهر‭ ‬بن‭ ‬عاشور‭- ‬‭"‬بحسب‭ ‬العقل‭ ‬أو‭ ‬العادة‭ ‬أو‭ ‬الشرع‭"‬3،‭ ‬ولكن‭ ‬يجمعها‭ ‬الجهل‭ ‬الذي‭ ‬يغذيه‭ ‬الهوى،‭ "‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬الجنس‭ ‬تعبد‭ ‬الخوارج‭"‬؛‭ ‬فإنهم‭ ‬مع‭ ‬اقتناعهم‭ ‬بعلمهم‭ ‬القاصر‭ ‬وهو‭ ‬قولهم‭: "‬لا‭ ‬حكم‭ ‬إلا‭ ‬لله‭"‬،‭ ‬الذي‭ ‬سبق‭ ‬لهم‭ ‬فيه‭ ‬معنى‭ ‬خاطئ؛‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬يفهموا‭ ‬أن‭ ‬التحكيم‭ ‬أي‭ ‬تحكيم‭ ‬الرجال‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬حكم‭ ‬الله؛‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬جعلوا‭ ‬قتال‭ ‬علي‭ ‬الخليفة‭ ‬الراشد‭ -‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭- ‬وقتله‭ ‬مبنيا‭ ‬على‭ ‬ظنهم‭ ‬الفاسد4،‭ ‬فهي‭ ‬فكرة‭ ‬خاطئة،‭ ‬ارتكبوا‭ ‬بسببها‭ ‬جريمة‭ ‬خالدة‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬بين‭ ‬الحكم‭ ‬والوهم‬‬‬‬

ومسألة‭ ‬الخلافة‭ ‬والحكم‭ ‬لم‭ ‬تخرج‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬القاعدة؛‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬إلى‭ ‬فهمها‭ ‬لدى‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬معاني‭ ‬خاطئة‭ ‬مبنية‭ ‬على‭ ‬الظنون،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬وبسبب‭ ‬سوء‭ ‬التقدير‭ ‬لها‭ ‬تطرفت‭ ‬مواقفهم‭ ‬إزاءها،‭ ‬إلى‭ ‬طرائق‭ ‬عدة،‭ ‬وفرق‭ ‬شتى‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬منصب‭ ‬الخلافة‭ ‬نظرت‭ ‬إليه‭ ‬بعض‭ ‬الفرق‭ ‬الإسلامية‭ ‬نظرة‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬المثالية،‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬أن‭ ‬الخليفة‭ ‬ملَكٌ‭ ‬معصوم،‭ ‬وليس‭ ‬بشرا‭ ‬يصيب‭ ‬ويخطئ،‭ ‬رغم‭ ‬أن‭ ‬الخطأ،‭ ‬بل‭ ‬الخطيئة‭ ‬لا‭ ‬يسلم‭ ‬منها‭ ‬إلا‭ ‬الأنبياء‭ ‬المعصومون؛‭ ‬فـقد‭ ‬تقرر‭ ‬أن‭ "‬كل‭ ‬ابن‭ ‬آدم‭ ‬خطاء‭ ‬وخير‭ ‬الخطائين‭ ‬التوابون‭"‬‭. ‬وهذا‭ ‬العموم‭ ‬يدخل‭ ‬فيه‭ ‬الحاكم‭ ‬والمحكوم،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬ثمة‭ ‬أحاديث‭ ‬مشهورة‭ ‬تؤكد‭ ‬بعض‭ ‬هذا‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وبجهل‭ ‬أو‭ ‬تجاهل‭ ‬تلك‭ ‬الأحاديث،‭ ‬وعدم‭ ‬التوازن‭ ‬في‭ ‬فهمها‭ ‬وتناولها،‭ ‬نشأ‭ ‬تطرف‭ ‬سلط‭ ‬على‭ ‬الحكام‭ ‬آيات‭ ‬قرآنية‭ ‬وأحاديث‭ ‬نبوية‭ ‬معينة‭ ‬تدينهم،‭ ‬وتجاهلوا‭ ‬تسليطها‭ ‬على‭ ‬أنفسهم‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬كما‭ ‬تجاهلوا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬آيات‭ ‬وأحاديث‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الموضوع‭ ‬تنظر‭ ‬بواقعية‭ ‬لا‭ ‬بمثالية‭ ‬إلى‭ ‬الحكام،‭ ‬وتعتبرهم‭ ‬يجورون‭ ‬ويعدلون،‭ ‬ويصيبون‭ ‬ويخطئون،‭ ‬ولكن‭ ‬هذه‭ ‬النظرة‭ ‬حجبت‭ ‬أو‭ ‬احتجبت؛‭ ‬لأنها‭ ‬عورة‭ ‬لا‭ ‬تناسب‭ ‬أن‭ ‬تراها‭ ‬الصورة‭ ‬المثالية‭ ‬التي‭ ‬بناها‭ ‬التطرف‭ ‬في‭ ‬خيالهم‭ ‬عن‭ ‬الحاكم‭ ‬عامة،‭ ‬والخليفة‭ ‬الراشد‭ ‬خاصة،‭ ‬صورة‭  ‬قلما‭ ‬يجود‭ ‬التاريخ‭ ‬بمثلها،‭ ‬وحسبك‭ ‬أن‭ ‬الخلفاء‭ ‬الراشدين‭ ‬أنفسهم‭ ‬كانوا‭ ‬دون‭ ‬المكانة‭ ‬التي‭ ‬تصورها‭ ‬المثاليون‭ ‬المتطرفون‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومن‭ ‬ثم‭ ‬فمن‭ ‬اسقرى‭ ‬تاريخ‭ ‬الإسلام‭  ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬كبير‭ ‬عناء‭ ‬للعثور‭ ‬على‭ ‬آراء‭ ‬ألبست‭ ‬الخلفاء‭ ‬نظريا‭ ‬لبوس‭ ‬الإلهية،‭ ‬وأضفت‭ ‬عليهم‭ ‬صفات‭ ‬الأرباب،‭ ‬وخلعت‭ ‬عليهم‭ ‬من‭ ‬الحلل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬الخيال،‭ ‬وما‭ ‬فرقة‭ ‬السبئية‭ ‬التي‭ ‬ألهت‭ ‬عليا‭ ‬منا‭ ‬ببعيد‭! ‬ومن‭ ‬غرائب‭ ‬الأمور‭ ‬أن‭ ‬عليا‭-‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭- ‬ألهه‭ ‬قوم،‭ ‬وكفره‭ ‬آخرون‭!! ‬فهما‭ ‬وجهان‭ ‬لعملة‭ ‬التطرف‭ ‬المجنون‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وثمة‭ ‬فرق‭ ‬من‭ ‬الشيعة‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬تبلغ‭ ‬في‭ ‬غلوها‭ ‬مبلغ‭ ‬تأليه‭ ‬الأئمة،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬رفعتهم‭ ‬إلى‭ ‬مرتبة‭ ‬غير‭ ‬بشرية،‭ ‬حين‭ ‬تراهم‭ ‬يعيشون‭ ‬لقرون‭ ‬عدة‭ ‬بغير‭ ‬صفة‭ ‬البشر‭ ‬التي‭ ‬جرت‭ ‬بها‭ ‬سنن‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬خلقه،‭ ‬دونما‭ ‬حكمة‭ ‬ظاهرة،‭ ‬ولا‭ ‬ضرورة‭ ‬قاهرة،‭ ‬فيزعمون‭ ‬أن‭ ‬خلفاءهم‭ ‬وأئمتهم‭ ‬المثاليين‭ ‬الذين‭ ‬تصوروهم‭ ‬لا‭ ‬تجري‭ ‬عليهم‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬السنن‭ ‬التي‭ ‬تجري‭ ‬على‭ ‬سائر‭ ‬البشر‭ ‬بما‭ ‬فيهم‭ ‬الرسل‭ ‬والأنبياء،‭ ‬فيعيشون‭ ‬مخفيين‭ ‬قرونا‭ ‬عدة،‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬أحدا‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬ولا‭ ‬يراهم‭ ‬أحد،‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬الغلو‭ ‬حين‭ ‬يدحرج‭ ‬الأفكار‭ ‬إلى‭ ‬الطرف،‭ ‬ويقود‭ ‬صاحبها‭ ‬إلى‭ ‬الهرف‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
قال‭ ‬قائلهم‭:‬‬‬
ألا‭ ‬إن‭ ‬الأئمة‭ ‬من‭ ‬قريـــش‭        ‬ولاة‭ ‬الحــــــق‭ ‬أربعة‭ ‬ســـــــواء‬‬‬‬‬‬‬‬
علي‭ ‬والثلاثة‭ ‬مـن‭ ‬بـنيـه‭        ‬هم‭ ‬الأسباط‭ ‬ليس‭ ‬بهم‭ ‬خفاء‬‬‬‬‬‬‬‬
فسبط‭ ‬سبط‭ ‬إيمان‭ ‬وبـــــر‭        ‬وسبـط‭ ‬غيبتــــــه‭ ‬كـــــــــــربلاء‬‬‬‬‬‬
وسبط‭ ‬لا‭ ‬تراه‭ ‬العين‭ ‬حتى‭        ‬يقـود‭ ‬الخيـــــل‭ ‬يقدمها‭ ‬اللواء‬‬‬‬‬‬‬‬
تغيب‭ ‬لا‭ ‬يرى‭ ‬عنهم‭ ‬زمانا‭        ‬برضوى‭ ‬عنده‭ ‬عســــــل‭ ‬وماء‬‬‬‬‬‬‬‬
فماذا‭ ‬يفعل‭ ‬بجبل‭ ‬رضوى،‭ ‬وإلى‭ ‬متى‭ ‬يبقى‭ ‬هناك؟‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬يقال‭ ‬مات‭ ‬كما‭ ‬مات‭ ‬من‭ ‬قبله‭!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ولازال‭ ‬بعض‭ ‬الناس‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬ينتظرون‭ ‬غائبا‭ ‬آخر‭ ‬لهم‭ ‬فقدوه،‭ ‬لم‭ ‬يفقدوه‭ ‬في‭ ‬جبل‭ ‬ولكن‭ ‬اختفى‭- ‬كما‭ ‬زعموا‭- ‬في‭ ‬سرداب‭ ‬منذ‭ ‬اثني‭ ‬عشر‭ ‬قرنا،‭ ‬والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬المفقود‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬جبل‭ ‬ولا‭ ‬سرداب،‭ ‬إن‭ ‬المفقود‭ ‬الوحيد‭ ‬لديهم‭ ‬هو‭ ‬الرشد‭ ‬والاعتدال‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
بل‭ ‬نفخ‭ ‬التطرف‭ ‬والغلو‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬بات‭ ‬الإمام‭ ‬في‭ ‬اعتقاد‭ ‬هؤلاء‭ ‬يعلم‭ ‬الغيب،‭ ‬ولا‭ ‬يموت‭ ‬إلا‭ ‬بإذنه،‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬المثاليات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬نقل‭ ‬يسندها،‭ ‬ولا‭ ‬عقل‭ ‬يشهد‭ ‬لها‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وحين‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬المثالية‭ ‬التي‭ ‬نظر‭ ‬بها‭ ‬بعض‭ ‬المسلمين‭ ‬إلى‭ ‬مسألة‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬تاريخيا،‭ ‬فذلك‭ ‬لا‭ ‬ينفي‭ ‬حضورها‭ ‬حاليا؛‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬التصور‭ ‬الوهم‭ ‬الذي‭ ‬نبت‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬الإسلامي‭ ‬منذ‭ ‬وقت‭ ‬مبكر،‭ ‬لم‭ ‬تنحسم‭ ‬المواد‭ ‬الفاسدة‭ ‬التي‭ ‬تمده‭ ‬بشبهات‭ ‬تدفعه‭ ‬نحو‭ ‬التطرف‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬وسطية‭ ‬الدين،‭ ‬وعن‭ ‬وسط‭ ‬المسلمين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
ومن‭ ‬النصوص‭ ‬النموذجية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬التي‭ ‬التبست‭ ‬على‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬وتطرفت‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬فهما‭ ‬وتنزيلا،‭ ‬حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الثانية‭ ‬الذي‭ ‬روي‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬النبي‭ (‬ص‭) ‬قال‭: "‬تكون‭ ‬النبوة‭ ‬فيكم‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون،‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭ ‬فتكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون،‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬ملكا‭ ‬عاضا‭ ‬فيكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬ملكا‭ ‬جبرية‭ ‬فتكون‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬ثم‭ ‬يرفعها‭ ‬إذا‭ ‬شاء‭ ‬أن‭ ‬يرفعها،‭ ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة،‭ ‬ثم‭ ‬سكت‭" /‬حم‭ ‬4‭ /‬279‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إن‭ ‬هذا‭ ‬النص‭ ‬نموذج‭ ‬نمت‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬العلم‭ ‬به‭ ‬صورة‭ ‬متطرفة‭ ‬عن‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬فهما‭ ‬وتنزيلا،‭ ‬فرتبوا‭ ‬الصور‭ ‬الواردة‭ ‬فيه‭ ‬بالتوالي‭ ‬عن‭ ‬الملك‭ ‬العض‭ ‬والجبري‭ ‬على‭ ‬مقاس‭ ‬فهمهم‭ ‬المتطرف،‭ ‬فشقوا‭ ‬به‭ ‬وأشقوا‭ ‬غيرهم‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

نموذج‭ ‬مشرقي‭ ‬ينافسه‭ ‬آخر‭ ‬مغربي‬‬‬‬

وهي‭ ‬منافسة‭ ‬في‭ ‬سوء‭ ‬الفهم،‭ ‬وذلك‭ ‬حين‭ ‬تضخم‭ ‬مفهوم‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬البعض‭ ‬بسبب‭ ‬سوء‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الأحاديث‭ ‬فيها‭ ‬عامة،‭ ‬وهذا‭ ‬الحديث‭ ‬خاصة،‭ ‬وبلغ‭ ‬مستوى‭ ‬حجب‭ ‬جملة‭ ‬من‭ ‬الواجبات،‭ ‬وترك‭ ‬أصحابه‭ ‬لا‭ ‬يرون‭ ‬شيئا‭ ‬يجب‭ ‬الانشغال‭ ‬به‭ ‬سوى‭ ‬هذا،‭ ‬وحسبنا‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬لحزب‭ ‬إسلامي‭ ‬شهير‭ ‬يرفع‭ ‬شعارا،‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ "‬إننا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬برنامج‭ ‬يفوق‭ ‬برنامج‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬وبرنامج‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬الكبير،‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬برنامج‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬ستعم‭ ‬الأرض‭!‬‭" ‬وكان‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يبقى‭ ‬هذا‭ ‬التفاؤل‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬المعقول‭ ‬الموافق‭ ‬للسنن‭ ‬الشرعية‭ ‬والكونية،‭ ‬ولكنه‭ ‬قفز‭ ‬بعيدا‭ ‬في‭ ‬الوهم‭ ‬لما‭ ‬تحدث‭ ‬عن‭ "‬مؤشرات‭ ‬خير‭ ‬تبشر‭ ‬بقرب‭ ‬بزوغ‭ ‬فجر‭ ‬جديد‭ ‬ألا‭ ‬وهو‭ ‬بزوغ‭ ‬فجر‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭..."‬5،‭ ‬ويزيد‭ ‬غيره‭ ‬‭"‬إننا‭ ‬نعمل‭ ‬وعيوننا‭ ‬تتطلع‭ ‬إلى‭ ‬الخلافة،‭ ‬وقلوبنا‭ ‬تخفق‭ ‬نحوها،‭ ‬وكلنا‭ ‬طمأنينة‭ ‬بقيامها‭ ‬فرسول‭ ‬الله‭ (‬ص‭) ‬أنبأنا‭ ‬بذلك‭ ‬وبشرنا‭ ... ‬ثم‭ ‬تكون‭ ‬خلافةً‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭". ‬وكل‭ ‬هذا‭ ‬حقيق‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يشحذ‭ ‬الهمم،‭ ‬ويقوي‭ ‬العزائم،‭ ‬ويشرح‭ ‬الصدور‭..‬فالرسول‭ (‬ص‭) ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قال‭ "‬تكون‭ ‬النبوة‭ ‬فيكم‭ ‬ما‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬تكون‭".. ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الخلافة‭ ‬التي‭ ‬تقام‭ ‬قريباً‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬جنس‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الأولى،‭ ‬فكلاهما‭ ‬بالوصف‭ ‬نفسه‭ "‬خلافة‭ ‬على‭ ‬منهاج‭ ‬النبوة‭"... ‬فأعينوني‭ ‬أيها‭ ‬الإخوة‭ ‬من‭ ‬أنفسكم‭ ‬بالعمل‭ ‬الجاد‭ ‬الصادق‭ ‬المخلص‭ ... ‬لعلنا‭ ‬بهذا‭ ‬نقرِّب‭ ‬الطريق،‭ ‬ونرفع‭ ‬الراية‭ ‬نحن‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يرفعها‭ ‬أبناؤنا‭. ‬وما‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬الله‭ ‬بعزيز‭". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
إن‭ ‬هذا‭ ‬التعلق‭ ‬المثالي‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬أصل‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬لكنه‭ ‬أصل‭ ‬تضخم‭ ‬في‭ ‬العقل،‭ ‬وتغول‭ ‬في‭ ‬القلب،‭ ‬فانقلب‭ ‬من‭ ‬أمل‭ ‬منشود،‭ ‬إلى‭ ‬وهم،‭ ‬فمن‭ ‬أخبر‭ ‬هؤلاء‭ ‬بقرب‭ ‬الخلافة‭!‬؟‭ ‬لو‭ ‬سلمنا‭ ‬أن‭ ‬ثمة‭ ‬نصوصا‭ ‬تعد‭ ‬بها،‭ ‬ولا‭ ‬مطعن‭ ‬فيها‭! ‬بل‭ ‬يترقبون‭ ‬رؤيتها‭ ‬قبل‭ ‬أبنائهم‭ ‬لولا‭ ‬الغلو‭ ‬والتضخيم‭ ‬وحبس‭ ‬النظر‭ ‬عند‭ ‬نص‭ ‬أو‭ ‬نصوص‭ ‬بعينها‭!‬؟‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
وكما‭ ‬بلغ‭ ‬الوهم‭ ‬في‭ ‬المشرق‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬الخلافة‭ ‬المبني‭ ‬على‭ ‬سوء‭ ‬فهم‭ ‬والمؤدي‭ ‬إلى‭ ‬فساد‭ ‬حكم،‭ ‬بلغ‭ ‬الوهم‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬مرتبة‭ ‬لا‭ ‬تقل‭ ‬عنها‭ ‬فسادا‭ ‬عما‭ ‬هو‭ ‬إخوانهم‭ ‬في‭ ‬المشرق،‭ ‬واستبد‭ ‬الأمل‭ ‬بعقول‭ ‬فئة‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬وباتوا‭ ‬يرون‭ ‬الخلافة‭ ‬في‭ ‬اليقظة‭ ‬والمنام،‭ ‬وفي‭ ‬الرؤى‭ ‬والأحلام،‭ ‬وبينما‭ ‬استبشر‭ ‬بها‭ ‬إخوانهم‭ ‬في‭ ‬الوهم‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬المشرق‭ ‬استبشارا‭ ‬تقريبيا‭ ‬وجدنا‭ ‬هؤلاء‭ ‬استبشروا‭ ‬بها‭ ‬استبشارا‭ ‬تحديديا،‭ ‬فعينوا‭ ‬السنة‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬تعرف‭ ‬حدثا‭ ‬عظيما‭ ‬يؤذن‭ ‬بالتحول‭ ‬المنشود‭ ‬نحو‭ ‬الحكم‭ ‬المفقود،‭ ‬والذي‭ ‬تمثله‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬التي‭ ‬أنتجها‭ ‬فهمهم‭ ‬المثالي‭ ‬الخاطئ‭ ‬للحديث‭ ‬المتقدم،‭ ‬والذي‭ ‬طافوا‭ ‬يبشرون‭ ‬به‭ ‬الناس‭ ‬يمينا‭ ‬وشمالا،‭ ‬فلما‭ ‬انصرمت‭ ‬اللحظة‭ ‬الموعودة‭ ‬أو‭ ‬الموهومة،‭ ‬وانتهت‭ ‬السنة‭ ‬التي‭ ‬حلموا‭ ‬بها‭ ‬ولم‭ ‬يحدث‭ ‬شيء‭ ‬أُسْقِطَ‭ ‬في‭ ‬يد‭ ‬كثير‭ ‬منهم،‭ ‬وثبت‭ ‬الصادقون‭ ‬على‭ ‬الوهم‭!!‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
والحقيقة‭ ‬أن‭ ‬القوم‭ ‬أساؤوا‭ ‬استثمار‭ ‬الحديث‭ ‬الذي‭ ‬يبشر‭ ‬بالخلافة‭ ‬رواية‭ ‬ودراية‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬رواية‬‬
 
وكما‭ ‬مر‭ ‬فاعتماد‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬النص،‭ ‬والسياحة‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬النوادي‭ ‬والمجالس،‭ ‬يشي‭ ‬أنه‭ ‬نص‭ ‬قاطع‭ ‬مقطوع‭ ‬بثبوته‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وواضح‭ ‬مقطوع‭ ‬بمعناه‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬ثانية،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬ليس‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النص‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
أما‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الرواية‭ ‬فرواه‭ ‬أبو‭ ‬داود‭ ‬الطيالسي‭ ‬في‭ ‬مسنده‭ (‬438‭)‬،‭ ‬ومن‭ ‬طريقه‭ ‬أحمد‭ (‬18680‭)‬،‭ ‬عن‭ ‬داود‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬الواسطي،‭ ‬عن‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم،‭ ‬عن‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير‭ ‬قال‭ :..‬وذكره‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهذا‭ ‬إسناد‭ ‬ضعيف‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬العلل‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
أولا‭: ‬مداره‭ ‬على‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬مولى‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير،‭ ‬وحبيب‭ ‬هذا‭ ‬أودعه‭ ‬الذهبي‭ ‬في‭ ‬المغني‭ ‬في‭ ‬الضعفاء،‭ ‬وقال‭ ‬في‭ ‬الميزان‭: "‬وثقه‭ ‬أبو‭ ‬حاتم‭. ‬وقال‭ ‬البخاري‭ ‬فيه‭ ‬نظر‭. ‬وقال‭ ‬ابن‭ ‬عدي‭ ‬في‭ ‬أسانيده‭ ‬اضطراب‭". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وهذا‭ ‬الضرب‭ ‬من‭ ‬الرواة‭ ‬لا‭ ‬يحتج‭ ‬بمثلهم‭ ‬إذا‭ ‬انفردوا،‭ ‬إعمالا‭ ‬لقواعد‭ ‬الجرح‭ ‬والتعديل‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬الجرح‭ ‬المفسر‭ ‬على‭ ‬التعديل،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الجارح‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬هنا؛‭ ‬فالبخاري‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬تلك‭ ‬الكلمة‭ "‬فيه‭ ‬نظر‭" ‬التي‭ ‬يعلم‭ ‬أهل‭ ‬العلم‭ ‬أنها‭ ‬من‭ ‬أشد‭ ‬عبارات‭ ‬الجرح‭ ‬في‭ ‬قاموسه‭ ‬رحمه‭ ‬الله‭. ‬وكذلك‭ ‬ابن‭ ‬عدي‭ ‬يعتبر‭ ‬من‭ ‬المعتدلين،‭
 
‬بل‭ ‬يميل‭ ‬إلى‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬التساهل،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬انتقد‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم،‭ ‬وأورده‭ ‬في‭ ‬ضعفائه،‭ ‬وقال‭ ‬بعدما‭ ‬ساق‭ ‬بعضا‭ ‬من‭ ‬أحاديثه‭ ‬التي‭ ‬أخطأ‭ ‬فيها‭ ‬كعادته‭ "‬ولحبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬هذه‭ ‬الأحاديث‭ ‬التي‭ ‬أمليتها‭ ‬له‭ ‬قد‭ ‬خولف‭ ‬في‭ ‬أسانيدها‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬متون‭ ‬أحاديثه‭ ‬حديث‭ ‬منكر‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬اضطرب‭ ‬في‭ ‬أسانيد‭ ‬ما‭ ‬يروى‭ ‬عنه‭". ‬وترجم‭ ‬لحبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭ ‬العقيلي‭ ‬في‭ ‬كتابه‭ ‬في‭ ‬الضعفاء،‭ ‬وأورد‭ ‬فيه‭ ‬كلام‭ ‬البخاري‭ ‬الذي‭ ‬تقدم‭. ‬ولهذا‭ ‬وقف‭ ‬ابن‭ ‬حجر‭ ‬مرتبته‭ ‬في‭ ‬التقريب‭ ‬في‭ ‬قوله‭ "‬لا‭ ‬بأس‭ ‬به‭". ‬وهي‭ ‬مرتبة‭ ‬من‭ ‬لا‭ ‬يقبل‭ ‬تفرد‭ ‬أصحابها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ثانيا:‬‭ ‬أبو‭ ‬داود‭ ‬الطيالسي‭ ‬صاحب‭ ‬المسند،‭ ‬فرغم‭ ‬توثيق‭ ‬البعض‭ ‬له‭ ‬قال‭ ‬فيه‭ ‬الذهبي‭ ‬في‭ ‬المغني‭ ‬في‭ ‬الضعفاءاوثقوه‭ ‬وقال‭ ‬إبراهيم‭ ‬الجوهري‭ ‬أخطأ‭ ‬في‭ ‬ألف‭ ‬حديث،‭ ‬وقال‭ ‬أبو‭ ‬حاتم‭ ‬كان‭ ‬كثير‭ ‬الخطأب‭. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 
ثالثا:‬‭ ‬داود‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ -‬وهو‭ ‬الواسطي‭- ‬هو‭ ‬الآخر‭ ‬محل‭ ‬نظر،‭ ‬لم‭ ‬يوثقه‭ ‬معتبر‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
هذا‭ ‬حال‭ ‬إسناد‭ ‬الحديث‭ ‬فكل‭ ‬من‭ ‬رواته‭ ‬فيه‭ ‬كلام‭ ‬ما‭ ‬عدى‭ ‬الصحابي،‭ ‬كل‭ ‬منهم‭ ‬لا‭ ‬يترك‭ ‬حديثه،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضا‭ ‬لا‭ ‬يقبل‭ ‬تفرده‭. ‬فهل‭ ‬يستحق‭ ‬مثله‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬ضوئه‭ ‬خصامات،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬قتالات،‭ ‬بله‭ ‬أن‭ ‬يوقف‭ ‬عليه‭ ‬مشروع‭ ‬الخلافة؟‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

حديث‭ ‬الخلافة‭ ‬دراية‬‬ 

وكما‭ ‬كان‭ ‬اعتماد‭ ‬الحديث‭ ‬ضعيفا‭ ‬رواية،‭ ‬فهو‭ ‬ضعيف‭ ‬فهما‭ ‬ودراية،‭ ‬لأن‭ ‬راويه‭ ‬حبيب‭ ‬بن‭ ‬سالم‭-‬وهو‭ ‬أدرى‭ ‬بمرويه‭ - ‬قال‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الحديث‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حجبه‭ ‬تضخم‭ ‬واستبداد‭ ‬الفهم‭ ‬الخاطئ‭:‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
فلما‭ ‬قام‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ -‬وكان‭ ‬يزيد‭ ‬بن‭ ‬النعمان‭ ‬بن‭ ‬بشير‭ ‬في‭ ‬صحابته‭- ‬فكتبت‭ ‬إليه‭ ‬بهذا‭ ‬الحديث‭ ‬أذكره‭ ‬إياه‭ ‬فقلت‭ ‬له‭ ‬إنى‭ ‬أرجو‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أمير‭ ‬المؤمنين‭ ‬يعنى‭ ‬عمرَ‭ ‬بعد‭ ‬الملك‭ ‬العاض‭ ‬والجبرية‭ ‬فأدخل‭ ‬كتابي‭ ‬على‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬فسر‭ ‬به‭ ‬وأعجبه‭".‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إذن‭ ‬فالذي‭ ‬ينتظره‭ ‬القوم‭ ‬من‭ ‬خلافة‭ ‬راشدة،‭ ‬والتي‭ ‬سموها‭ ‬الخلافة‭ ‬الراشدة‭ ‬الثانية،‭ ‬عهدها‭ ‬مضى‭ ‬وفات،‭ ‬والخليفة‭ ‬توفي‭ ‬ومات،‭ ‬والقوم‭ ‬ينتظرون‭ ‬في‭ ‬خمرة‭ ‬وسبات‭!! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

الخاتمة 

إن‭ ‬مسألة‭ ‬الحكم‭ ‬كسائر‭ ‬المسائل‭ ‬في‭ ‬الشريعة‭ ‬لها‭ ‬أهميتها،‭ ‬ولها‭ ‬مستوياتها،‭ ‬وهي‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تتحقق‭ ‬في‭ ‬مستواياتها‭ ‬العليا،‭ ‬وتكون‭ ‬خلافة‭ ‬راشدة،‭ ‬أو‭ ‬حكما‭ ‬عادلا،‭ ‬فلا‭ ‬يوجب‭ ‬تخلفها‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المستوى‭ ‬شحذ‭ ‬النصال،‭ ‬ولا‭ ‬نصب‭ ‬القتال،‭ ‬ولا‭ ‬رمى‭ ‬الناس‭ ‬بالكفر‭ ‬والضلال‭! ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ 

هوامش

1‭ ‬المائدة‭: ‬77‭.‬‬‬‬
2‭ ‬البقرة‭: ‬143‭.‬‬‬‬
3‭ ‬التحرير‭ ‬والتنوير‭ (‬6‭ /‬290‭).‬‬‬‬‬‬
4‭ ‬صيد‭ ‬الخاطر‭ (‬ص‭: ‬373‭).‬‬‬‬‬‬
5‭ ‬من‭ ‬لقاءً‭ ‬صحفي‭ ‬مطول‭ ‬مع‭ ‬السيد‭ ‬يلمـاز‭ ‬شيلِك‭ ‬نشرته‭ ‬مجلة‭ ‬التغيير‭ ‬الجذري‭ ‬التي‭ ‬يصدرها‭ ‬شباب‭ ‬حزب‭ ‬التحرير‭ ‬في‭ ‬ولاية‭ ‬تركيا‭ ‬في‭ ‬عددها‭ ‬لشهر‭ ‬رمضان‭ ‬المبارك‭ ‬1427هـ‭ ‬الموافق‭ ‬أيلول‭/ ‬سبتمبر‭ ‬2006م‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
 

الحاكمية وظاهرة الغلو في الدين

الحاكمية وظاهرة الغلو في الدين
 
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على سيدنا محمد إمام المرسلين، وٍعلى آله وصحبه الغر الميامين، وعلى من اتبع هداه واستن بسنته إلى يوم الدين. 
 
أما بعد، يعتبر مصطلح «الحاكمية»  اصطلاحا مولدا في التراث الإسلامي لم يُعرف استعماله في لغة العرب، وقد وردت أصوله في القرآن والسنة ومنها "الحُكمُ والحاكِم والتحكيم والحَكَمُ" كما في قوله تعالى: (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُومِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا)1. 
 
وأول من استخدم اصطلاح الحاكمية في تاريخ الفكر الإسلامي المعاصر هو المفكر الهندي أبو الأعلى المودودي، ثم استعمله بعده سيد قطب رحمه الله، خاصة في كتابه "معالم في الطريق"، وتفسيره "في ظلال القرآن"، وشاع بين المفكرين الإسلاميين، لاسيما بعدما طُرح سؤال المرجعية في الحكم والتشريع، عقب حركات التحرر والانعتاق من ربقة الاستعمار الغربي التي ظهرت في العالم الإسلامي، وقد أصبح مرادفا للحكم في اصطلاح كثير من المتأخرين، ويراد به عند الإطلاق الشرعي "إفراد الله بالتحكيم والتشريع، وتفويض الحكم إليه في جميع الأمور"، كما هو مستفاد من نصوص كثيرة في القرآن والسنة، كقوله تعالى: (إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُواْ إِلَّا إِيَّاهُ)2.
 
ولم يكن مفهوم الحاكمية مثار أي التباس أو سوء فهم في الصدر الأول من تاريخ الأمة حتى ذر قرن الفتن، وتفرق المسلمون إلى شيع وطوائف، واشرأبت رؤوس الخوارج الذين حذر منهم النبي (ص) في قوله: "سيكون في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من قول خير البرية، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية". فكان ما كان، ثم تجددت هذه الفتن في العصر الحديث.
 

الحاكمية عند فقهاء  الأمة

لقد أفضى مسلك التعميم والإطلاق في مفهوم الحاكمية إلى غلو وتقصير بين طوائف المسلمين، في الفهم والتنزيل لهذا المفهوم، ولذا ميز العلماء بين نوعين من الحاكمية، كما هو مستفاد من نصوص القرآن والسنة: 
 
(1) الحاكمية التكوينية: وهي إرادة الله الكونية القدرية التي تتمثل في المشيئة العامة المحيطة بجميع الكائنات، وهي "حاكمية الله" التي لا يشاركه فيها أحد. وفيها دلالة على إحاطة الله بشؤون الخلق والأمر، فلايقع ولايجري في الكون إلا ما سبق في حكم الله، كما قال تعالى: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالامرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (سورة الأعراف الآية: 54).
 وقال سبحانه: (إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ) (الأنعام 57).
 
(2) الحاكمية التشريعية: وهي التي تتعلق بإرادة الله الشرعية في الخلق، بتحكيم شرع الله في الناس، وهذه فوض سبحانه تنزيلها في الأرض للأنبياء والخلفاء وأولي الأمر وأهل الحل والعقد، ومنها تستمد "حاكمية الأمة" كما في قوله تعالى: (إن الله يامركم أن تودوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل). 
 
ويدخل في ذلك التحكيم في شؤون القضاء، وبعث الحكمين حالة الشقاق بين الزوجين، والحكم في صيد الحرم.. وإنزال النبي (ص)  أقواما عند حكم بعض الصحابة، واجتهاد الأمراء في أحكام التعزير في أبواب التصرف بالإمامة، ولذلك احتج ابن عباس على الخوارج في شأن التحكيم، بأن الله حكم العدول في الأبضاع وصيد أرنب، فكيف تنكرون التحكيم في شأن الأمة، فرجع منهم أربعة آلاف إلى الحق.
 
وقد حكّم النبي (ص) سعد بن معاذ في شأن بني قريظة الذين نقضوا العهد، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ "أَنَّ أُنَاسًا نَزَلُوا عَلَى حُكْمِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ فَجَاءَ عَلَى حِمَارٍ، فَلَمَّا بَلَغَ قَرِيبًا مِنْ الْمَسْجِدِ قَالَ النَّبِيُّ (ص) قُومُوا إِلَى خَيْرِكُمْ أَوْ سَيِّدِكُمْ، فَقَالَ يَا سَعْدُ إِنَّ هَؤُلَاءِ نَزَلُوا عَلَى حُكْمِكَ، قَالَ فَإِنِّي أَحْكُمُ فِيهِمْ أَنْ تُقْتَلَ مُقَاتِلَتُهُمْ، وَتُسْبَى ذَرَارِيُّهُمْ، قَالَ حَكَمْتَ بِحُكْمِ اللَّهِ أَوْ بِحُكْمِ الْمَلِكِ"3.
 
كما دلت على ذلك سياسة النبي (ص) في بعث السرايا وآداب الحكم والقضاء، كما في حديث سليمان بن بريدة عن أبيه أن النبي (ص) "كان إِذَا أَمَّرَ أَمِيرًا عَلَى جَيْشٍ أَوْ سَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ فِي خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى اللَّهِ وَمَنْ مَعَهُ مِنْ الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا، ثُمَّ قَالَ اغْزُوا بِاسْمِ اللَّهِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، اغْزُوا وَلَا تَغُلُّوا وَلَا تَغْدِرُوا وَلَا تمثلوا وَلَا تَقْتُلُوا وَلِيدًا، وَإِذَا لَقِيتَ عَدُوَّكَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ فَادْعُهُمْ إِلَى ثَلَاثِ خِصَالٍ أَوْ خِلَالٍ، فَأَيَّتُهُنَّ مَا أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى الْإِسْلَامِ، فَإِنْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ ثُمَّ ادْعُهُمْ إِلَى التَّحَوُّلِ مِنْ دَارِهِمْ إِلَى دَارِ الْمُهَاجِرِينَ، وَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ إِنْ فَعَلُوا ذَلِكَ فَلَهُمْ مَا لِلْمُهَاجِرِينَ وَعَلَيْهِمْ مَا عَلَى الْمُهَاجِرِينَ، فَإِنْ أَبَوْا أَنْ يَتَحَوَّلُوا مِنْهَا فَأَخْبِرْهُمْ أَنَّهُمْ يَكُونُونَ كَأَعْرَابِ الْمُسْلِمِينَ يَجْرِي عَلَيْهِمْ حُكْمُ اللَّهِ الَّذِي يَجْرِي عَلَى الْمُؤْمِنِينَ، وَلَا يَكُونُ لَهُمْ فِي الْغَنِيمَةِ وَالْفَيْءِ شَيْءٌ إِلَّا أَنْ يُجَاهِدُوا مَعَ الْمُسْلِمِينَ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَسَلْهُمْ الْجِزْيَةَ، فَإِنْ هُمْ أَجَابُوكَ فَاقْبَلْ مِنْهُمْ وَكُفَّ عَنْهُمْ، فَإِنْ هُمْ أَبَوْا فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَقَاتِلْهُمْ وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تَجْعَلَ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ نَبِيِّهِ، فَلَا تَجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّةَ اللَّهِ وَلَا ذِمَّةَ نَبِيِّهِ، وَلَكِنْ اجْعَلْ لَهُمْ ذِمَّتَكَ وَذِمَّةَ أَصْحَابِكَ، فَإِنَّكُمْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَمَكُمْ وَذِمَمَ أَصْحَابِكُمْ أَهْوَنُ مِنْ أَنْ تُخْفِرُوا ذِمَّةَ اللَّهِ وَذِمَّةَ رَسُولِهِ، وَإِذَا حَاصَرْتَ أَهْلَ حِصْنٍ فَأَرَادُوكَ أَنْ تُنْزِلَهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ فَلَا تُنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِ اللَّهِ، وَلَكِنْ أَنْزِلْهُمْ عَلَى حُكْمِكَ، فَإِنَّكَ لَا تَدْرِي أَتُصِيبُ حُكْمَ اللَّهِ فِيهِمْ أَمْ لا"4.
 
وفي هذه النصوص والآثار دليل على أن «الحاكمية التشريعية» من الأمور التي ناط الله تطبيقها وتنزيلها بالأنبياء وولاة الأمر من بعدهم، وأنها مجال اجتهاد البشر والتصرف بالإمامة والقضاء والفتوى، ضمن مرجعية الكتاب والسنة، وأن ولاة أمور المسلمين فيها بين مجتهد مأجور، ومخطئ معذور، ما اجتهدوا في تنزيل شرع الله، أصابوا ذلك أم لم يصيبوه. وهي مجال تنويع الوسائل وسن القوانين التي تحفظ مصالح الناس، في مجال النفوس والأعراض والأموال، وأنه لا مشاحة في ذلك، بل هو مطلوب لحفظ المقاصد والكليات، شريطة عدم مضاهاة أحكام الشريعة بما يتناقض مع مقاصدها.
 
فالأولى خاصة بالله، والثانية يمارسها الشعب من خلال منصب الإمامة، ومن ينوب عنه في ظل المرجعية الإسلامية للقرآن والسنة. 
 
أما آيات الحاكمية التي ثار حولها جدل الطوائف، فقد أطبقت كلمات المفسرين على أنها نزلت في الرد على أهل الكتاب الذين تحاكموا إلى النبي (ص) في شأن حد الزاني، وأخفوا الرجم الذي كان مكتوبا عندهم في التوراة، وفي ذلك نزل قوله تعالى: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، وقد روى أهل الأثر عن طاووس قال: "سئل ابن عباس في قوله: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) قال: هي كبيرة، قال ابن طاوس: وليس كمن كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله"5.
 
قال ابن عطية الغرناطي: "وقالت جماعة عظيمة من أهل العلم الآية متناولة كل من لم يحكم بما أنزل الله. ولكنه في أمراء هذه الأمة كفر معصية لا يخرجهم عن الإيمان.. فلا يترتب له ما ذكر في المسلمين إلا على أنهم خوطبوا بقوله: (فلا تخشوا الناس)"6.
 
وقال البغوي: "وسئل عبد العزيز بن يحيى الكناني عن هذه الآيات، فقال: إنها تقع على جميع ما أنزل الله لا على بعضه، فكل من لم يحكم بجميع ما أنزل الله فهو كافر ظالم فاسق، فأما من حكم بما أنزل الله من التوحيد وترك الشرك، ثم لم يحكم بجميع ما أنزل الله من الشرائع لم يستوجب حكم هذه الآيات"7.
 
وعليه، فلا تلازم بين مسألة الحاكمية وبين نواقض الإسلام، إلا من جهة الجحود العام والانسلاخ التام  من أحكام الدين، وإحالة الشرع المنزل إلى شرع مبدل، أما ما كان من جهة الهوى والتشهي أو مسايرة التيار العام لأهل الزمان، فإنه معصية تتناولها التوبة والمغفرة، لا يكون ذلك كفرا ينقل عن الملة بحال.
 
قال أبو بكر ابن العربي: "قَالَ طَاوُسٌ وَغَيْرُهُ: لَيْسَ بِكُفْرٍ يَنْقُلُ عَنْ الْمِلَّةِ، وَلَكِنَّهُ كُفْرٌ دُونَ كُفْرٍ. وَهَذَا يَخْتَلِفُ إنْ حَكَمَ بِمَا عِنْدَهُ عَلَى أَنَّهُ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ؛ فَهُوَ تَبْدِيلٌ لَهُ يُوجِبُ الْكُفْرَ، وَإِنْ حَكَمَ بِهِ هَوًى وَمَعْصِيَةً فَهُوَ ذَنْبٌ تُدْرِكُهُ الْمَغْفِرَةُ، عَلَى أَصْلِ أَهْلِ السُّنَّةِ فِي الْغُفْرَانِ لِلْمُذْنِبِينَ"8.
 

مسألة الحاكمية بين سوء الفهم وسوء القصد

لا شك أنّ "توحيد الحاكمية" اصطلاح حادث في الملة لا مُشَاحَّةَ فيه، ما لم يتضمن معنى فاسدًا، إذ لمَّا تضمن معنى فاسدا صار اللفظ صحيحًا والقصدُ فاسدًا سيِّئا، كما قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه للخوارج لما قالوا له: "لا حكم إلا الله" وكان قصدهم فاسدًا، فقال لهم مقولته الشهيرة: "كلمة حق أريد بها باطل".  قال النووي رحمه الله: "معناه أن الكلمة أصلُها صِدق، قال الله تعالى: (إن الحكم إلا لله)، لكنهم أرادوا بها الإنكار على علي رضي الله عنه في تحكيمه"9.
 
وقد ارتبط سوء فهم مسألة الحاكمية بظاهرة الغلو في الدين التي انتحلها الخوارج، وكفروا بها عوام المسلمين، وهي ظاهرة قديمة حديثة تتجدد في المسلمين كلما وجدت القابلية في الناس لذلك، لقلة النضج العلمي، وسيادة الجهل، واستشراء سوء الفهم، والعصبية للرجال. كما قال الحسن البصري رضي الله عنه: "ضاع هذا الدين بين الغالي فيه والجافي عنه".
 
قال الطاهر بن عاشور: "فالغلو، في الغالب، يبتكره قادة الناس ذوو النفوس الطامحة إلى السيادة أو القيادة، بحسن نية أو بضده، إفراطا في الأمور، وذلك إما بداعية التظاهر بالمقدرة، وحب الإغراب لإبهات نفوس الأتباع، وتحبيب الانقياد.. أو حب الإكثار والزيادة والتفريع في الأمور المستحسنة لديهم، فإن النهم في المحبوب من نزعات النفوس"10.
 
وقد حدثت بسبب سوء الفهم والتنزيل للنصوص الواردة في شأن الحاكمية فتن، ماجت في الأمة كقطع الليل المظلم أريقت فيها دماء، وأزهقت فيها أرواح، وتكبدت الأمة بسببها فتنا ومحنا لم يزل شررها يتطاير في كل ناد، بسبب سوء الفهم أو سوء القصد.
كما قال رَسُولُ اللَّهِ (ص): "يكون بين يدي الساعة الهرج"، قالوا: يا رسول الله وما الهرج؟ قال: القتل، قالوا: أكثر مما نَقتل؟ قال: إنه ليس من قتلكم المشركين، ولكن قتل بعضكم بعضا، قال: ومعنا عقولنا؟ قال: إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان". قَالَ، وفي رواية أحمد وَيُخَلَّفُ لَهُ هَبَاءٌ مِنْ النَّاسِ يَحْسِبُ أَكْثَرُهُمْ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ وَلَيْسُوا عَلَى شَيْءٍ"11. 
 
ومعلوم أن سوء الفهم كان سبب كل فتنة وبلاء في الإسلام، فإذا انضاف إليه سوء القصد، فيا محنة الدين والشريعة!!.
مسألة الحاكمية في فكر الفرق الإسلامية 
 
كانت مسألة الحاكمية في تاريخ المسلمين مثار جدل ونزاع بين طوائف من المسلمين، كالخوارج والشيعة وغلاة المكفرة في زماننا ممن أساءوا فهمها ووضعها في غير موضعها، فتحولت من «حاكمية الله» إلى «حاكمية الطوائف» التي نصبت نفسها وكيلا عن صاحب الشريعة، وأرهجت بذلك بلاد الإسلام فتنا، وانقلبت الحاكمية عندها إلى «كلمة حق أريد بها باطل» كما قال علي رضي الله عنه للخوارج.
 

الخوارج الحرورية ومسألة الحاكمية

 
اتخذ الخوارج قديما مسألة الحاكمية ذريعة ومطية إلى تكفير العوام والحكام، وإعلان العصيان والخروج على الأمة، وإلزام المسلمين بقاعدة لبس بها عليهم الشيطان "من لم يكفِّر الكافر فهو كافر"، وهم أول نابتة أهل الأهواء في الإسلام "كفروا أهل القبلة والمعاصي وحكموا بتخليدهم في النار، واستحلوا دماءهم وأموالهم، حتى الصحابة من السابقين الأولين"12.
 
وقد خرجوا إلى حروراء وسموا بالحرورية، وسموا "الخوارج" لخروجهم على علي، وزعموا أنه من الخروج في سبيل الله، وسموا أنفسهم الشُّراة"13 لقوله تعالى: (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله)، وهذا افتئات وتأويل بعيد. 
 
وقد كان أكثر الخوارج من أجلاف الأعراب الذين ألفوا شظف العيش والخشونة، وكانوا عُبادا زهادا، يقومون الليل ويصومون النهار، كما قال النبي (ص) "يحقر أحدكم صلاته عند صلاتهم"، فلم ينفعهم شيء من ذلك إزاء فساد الأصول والمشارب، حيث غلب عليهم الجهل، فكانوا لا يميزون بين مراتب الأحكام، ولا يعرفون لمنازلها وردا ولا صدرا، فكان ما يفسدون في الدين أكثر مما يصلحون. فقد لووا أعناق النصوص، وأساءوا تنزيلها في غير محالها، حيث كفروا المسلمين، وسفكوا دماء الأبرياء، ونهبوا أموالهم، وسبوا نساءهم وذراريهم، وأضعفوا أمر الخلافة، وشغلوا الأمة زمنا بحروبهم. ولم يكن ينتظر منهم غير ذلك لأن منطلقهم في الفهم والعقيدة كان أعمى عن رؤية الحق.كما قال الله تعالى: (قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا)14. 
 
وكان أصل بدعتهم التنطع وسوء الفهم عن الله ورسوله، في خلافهم مع علي رضي الله عنه، حيث أنكروا عليه قبول التحكيم، وطلبوا منه الحكم على نفسه بالكفر، أو نقض ما أبرمه مع معاوية، وقالوا: "لاحكم إلا لله" فصار ذلك شعارا لهم وسموا "المحكِّمة"، وخرجوا على علي رضي الله عنه بعد رجوعه من صفين، انحازوا الى حروراء، وهم يومئذ اثنا عشر ألف مقاتل، بزعامة عبد الله بن الكواء، وشِبت بن ربعى، ثم ناظرهم علي فرجع منهم ابن الكواء مع عشرة من الفرسان، وانحاز الباقون إلى النهروان وأمروا على أنفسهم عبد الله بن وهب الراسبي وحرقوص بن زهير البجلي بــ "ذي الثدية". 
 
وقد غالوا في آرائهم، وجادلوا خصومهم بفصاحة وبيـان، وأخذوهم بعنف وقوة، فلما يئسوا منه، اجتمعوا في منزل سليمان بن صرد، وخطب خطيبهم يقول: "أما بعد: فإنه لا ينبغي لقوم يؤمنون بالرحمن، وينيبون إلى حكم القرآن، أن تكون هذه الدنيا أثر عندهم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقول  الحق، فاخرجوا بنا إخواننا من هذه القرية الظالم أهلها، إلى بعض كور الجبال، أو إلى  بعض هذه  المدائن، منكرين هذه البدع المضللة".
 
فكان ذلك منطلق الشر في الأمة، لأنهم فارقوا الجماعة، وخرجوا على السواد الأعظم، كما قال عمر بن عبد العزيز: "ما تناجى قوم دون جماعتهم إلا كانوا على تأسيس ضلالة". 
 
ومن فواقرهم أنهم التقوا عبد الله بن خباب بن الأرت، فقالوا له حدثنا حديثا سمعته عن أبيك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: سمعت أبي يقول، قال رسول الله: "ستكون فتنة القاعد فيها خير من القائم، والقائم خير من الماشي، والماشي خير من الساعي، فمن استطاع أن يكون فيها مقتولا فلا يكونن قاتلا" فشد عليه رجل من الخوارج بسيفه فقتله، فجرى دمه فوق ماء النهر كالشراك الى الجانب الآخر، ثم دخلوا منزله فقتلوا ولده وجاريته أم ولده، ثم عسكروا بالنهروان فسار إليهم علي في أربعة آلاف من أصحابه، فأرسل إليهم على أن سلموا قاتل عبد الله بن خباب فأرسلوا إليه، إنا كلنا قتله، ولئن ظفرنا بك قتلناك، وناظرهم ابن عباس قبل القتال فيما نقموا على علي من المسائل، ففل من غربهم، ورجع منهم ثمانية آلاف، وبقي منهم أربعة آلاف15.

 

مناظرة ابن عباس للخوارج في مسألة الحاكمية

روى ابن عبد البر بسنده، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لما اجتمعت الحرورية يخرجون على علي، جعل يأتيه الرجل فيقول: يا أمير المؤمنين! إن القوم خارجون عليك، قال: دعهم حتى يخرجوا. فلما كان ذات يوم قلت: يا أمير المؤمنين! أبرد بالصلاة فلا تفتني حتى آتي القوم ـ قال ـ فدخلت عليهم وهو قائلون، فإذا هم مسهمة وجوههم من السهر، قد أثر السجود في جباههم، كأن أيديهم ثفن الإبل عليهم قمص مرخصة، فقالوا: ما جاء بك با بن عباس؟ وما هذه الحلة عليك؟ ـ قال ـ قلت: ما تعيبون من ذلك؟ فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه أحسن ما يكون من الثياب اليمنية ـ قال ـ ثم قرأت هذه الآية: (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق) فقالوا:ما جاء بك؟ قال: جئتكم من عند أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وليس فيكم منهم أحد، ومن عند ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعليهم نزل القرآن وهم أعلم بتأويله، جئت لأبلغكم عنهم وأبلغكم عنكم، فقال بعضهم: لا تخاصموا قريشاً فإن الله يقول: (بل هم قوم خصمون) فقال بعضهم: بلى ! فلنكلمه ـ قال ـ فكلمني منهم رجلان، أو ثلاثة ـ قال ـ قلت ماذا نقمتم عليه؟ قالوا: ثلاثاً. فقلت: ما هن؟ قالوا: حكم الرجال في أمر الله، وقال الله تعالى: (إن الحكم إلا لله) ـ قال ـ هذه واحدة، ماذا أيضاً؟ قالوا: فإنه قاتل فلم يسب ولم يغنم، فلئن كانوا مؤمنين ما حل قتالهم، ولئن كانوا كافرين لقد حل قتالهم وسبيهم ـ قال ـ قلت: وماذا أيضاً؟ قالوا: ومحا نفسه من إمرة المؤمنين، فإن لم يكن أمير المؤمنين، فهو أمير الكافرين ـ قال ـ قلت أرأيتم إن أتيتكم من كتاب الله وسنة رسوله بما ينقض قولكم هذا، أترجعون؟ قالوا:وما لنا لا نرجع؟
قال ـ قلت ـ أما قولكم حكم الرجال في أمر الله فإن الله قال في كتابه: (يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم ومن قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم ) وقال في المرأة وزوجها: (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها) فصير الله ذلك إلى حكم الرجال، فناشدتكم الله ! أتعلمون حكم الرجال في دماء المسلمين وفي إصلاح ذات بينهم أفضل أو في دم أرنب ثمنه ربع درهم؟ وفي بضع امرأة؟ قالوا: بلى ! هذا أفضل: قال: أخرجتم من هذه؟ قالوا: نعم !
قال وأما قولكم: قاتل ولم يسب ولم يغنم أتسبون أمكم عائشة؟ فإن قلتم نسبيها فنستحل منها ما نستحل من غيرها. فقد كفرتم، وإن قلتم ليست بأمنا فقد كفرتم، فأنتم ترددون بين ضلالتين، اخرجتم من هذه؟ قالوا: بلى !
قال: وأما قولكم: محا نفسه من إمرة المؤمنين فأنا آتيكم بمن ترضون "إن نبي الله يوم الحديبية حين صالح أبا سفيان وسهيل بن عمرو، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اكتب يا علي: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله، فقال أبو سفيان وسهيل بن عمرو: ما نعلم أنك رسول الله، ولو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك. قال رسول الله: اللهم إنك تعلم أني رسولك، يا علي اكتب: هذا ما اصطلح عليه محمد بن عبد الله وأبو سفيان وسهيل بن عمرو قال: فرجع منهم ألفان وبقي بقيتهم فخرجوا فقتلوا أجمعون"16. 
 
وقد قاتلهم علي مع أعلام الصحابة في معركة النهروان عام 36 هـ. وصح عن أبي أمامة رضي الله عنه أنه وقف على قتلاهم من الأزارقة في أبواب المدائن، فَقَالَ: "كِلابُ النَّارِ كِلابُ النَّارِ ثَلاثًا، شَرُّ قَتْلَى تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ، خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ، ثُمَّ قَرأَ (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ) وفي رواية لأحمد: ثُمَّ إِنَّهُ بَكَى ثُمَّ انْصَرَفَ عَنْهُمْ فَقَالَ لَهُ قَائِلٌ يَا أَبَا أُمَامَةَ أَرَأَيْتَ هَذَا الْحَدِيثَ حَيْثُ قُلْتَ كِلَابُ النَّارِ شَيْءٌ سَمِعْتَهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ أَوْ شَيْءٌ تَقُولُهُ بِرَأْيِكَ؟ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ إِنِّي إِذًا لَجَرِيءٌ، لَوْ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ مَرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ حَتَّى ذَكَرَ سَبْعًا.. فَقَالَ الرَّجُلُ لِأَيِّ شَيْءٍ بَكَيْتَ، قَالَ رَحْمَةً لَهُمْ أَوْ مِنْ رَحْمَتِهِمْ"17.
 
ولذلك قال علي رضي الله عنه لما رأى ما آلوا إليه: "إنه ليس من طلب الحق فأخطأه كمن طلب الباطل فأدركه". وقد أبادهم يومئذ عن بكرة أبيهم، فلم يفلت منهم غير تسعة أنفس، صاروا منهم الى سجستان واليمن وعمان والجزيرة، ومن أتباعهم كان بقايا الخوارج في الجزيرة18.
 
ولم يزل بهم الشيطان حتى حملهم على قتل سادات المسلمين، وذلك من علاماتهم "يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان".      وقد تقرب زعيمهم عبد الرحمن بن ملجم إلى الله، كما زعم، بقتل علي بن أبي طالب، وطعنه وهو في المسجد يصلي، ومدحه بذلك عمران بن حطان الخارجي قائلا:
 
يا ضربة من تقي ما أراد بها         إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا
إني لأذكره يومـــا فأحسبـــه         أوفى البرية عند الله ميزانا
 
ورغم هزيمتهم في معركة النهروان، فقد ظلوا شوكة في تاريخ الدولة الإسلامية، وكبدوها الويلات في معارك متواصلة، ثم ضعف شأنهم في العصر العباسي19. وامتد تأثير أفكارهم إلى العصر الحديث.

دعاة العصمة وحاكمية الأئمة

كما أن أدعياء "عصمة الأئمة" صاروا في نفس المنحى، حيث اصطنعوا لأئمتهم سلطة إلهية، صار عليها الولاء والبراء، حتى  قال قائلهم: "إن من ضروريات مذهبنا، أن لأئمتنا مقاما لا يبلغه نبي مرسل، ولا ملك مقرب"22، وجعلوا لهم "حاكمية" بناء على عقيدة الإمامة، و"خلافة تكوينية تخضع لها جميع ذرات الكون".
 
وقد ظهرت هذه الدعوة لحاكمية الأئمة، زمن بني عبيد، لما قويت شوكتهم بمصر، وتوطد ملكهم بها، وكان ذلك زمن المعز لدين الله. كما أفصح عن ذلك الشاعر أبو عيسى بن هانئ في مدحه، وقال:
 
ما شئت لا ما شاءت الأقدار        فاحكم فأنت الواحد القهار
وكأنمـا أنت النـبي محمد           وكأنما أنصارك الأنصار
أنت الذي كـانت تبشرنا            به في كتبها الأحبار والأخبار
هذا إمـام المتقين ومـن به          قد دوخ الطغيـان والكفار
هذا الذي ترجى النجاة بحبه        وبه يحط الإصـر والأوزار
هذا الذي تجدي شفاعته غــدا       حقـا وتخمد أن تراه النار
 
فاعتبروا من خالف حاكمية الأئمة المعصومين كافرا خارجا عن الملة، حلال الدم. ولذلك كفروا الصحابة لما زعموا أنهم كتموا وحرفوا أمر الوصية بالإمامة لعلي وأئمة آل البيت من بعده. وخرجوا في ثورات مسلحة ضد جماعة المسلمين، وأعملوا السيف في رقاب مخاليفهم، كما حصل لعلماء المالكية مع العبيديين الروافض، فقد نكل بهم العبيديون وأذاقوهم صنوف العذاب، كما حكى القاضي عياض في المدارك، وابن ناجي في معالم الإيمان.
 
قال القاضي عياض: "كان أهل السنة أيام بني عبيد في حال شديدة من الاهتضام، تجري عليهم المحن في أكثر الأيام، ولما أظهر بنو عبيد أمرهم، ونصبوا حسينا الأعمى السباب، لعنه الله في الأسواق، للسب بأسجاع لُقنها، ثم انتقل منها إلى سب النبي صلى الله عليه وسلم، في ألفاظ حفظها، كقوله: العنوا الغار وما وعى، والكساء وما حوى، وغير ذلك، وعلقت رؤوس الحمر على أبواب الحوانيت، عليها قراطيس، معلقة مكتوب فيها أسماء الصحابة، اشتد الأمر على أهل السنة، فمن تكلم أو تحرك قتل ومثل به"24.. 
 
وممن أوذي في تلك المحنة من علماء المالكية "أبو بكر بن الهذيل، وأبو إسحاق بن البرذون"، قتلا وسحبا في أذناب الدواب، لعدم إفتائهما بإحاطة البنات بالميراث، كما هو مذهب الروافض الإثني عشرية، من أجل أن تكون فاطمة أحاطت بميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم.  قال القاضي عياض: "فقتلا ثم ربطت أجسامهما بالحبال، وجرتهما البغال مكشوفين بالقيروان، وصلبا نحو ثلاثة أيام، ثم أنزلا ودفنا"25.
 
وقد مارس الروافض باسم "حاكمية الأئمة" ضروبا من الاستبداد الديني والتسلط السياسي على رقاب المسلمين، أيام عُتُوّهم، زمن بني عبيد والقرامطة وأيام الصفويين حيث ساموا علماء الأمة وأهل السنة سوء العذاب في عهود تسلطهم، ولم يزل ذلك مستمرا تحت مظلة حاكمية الأئمة المعصومين. 

سوء فهم الحاكمية بين غُلاة المكفِّرة من خوارج العصر 

بعد انبعاث ظاهرة الغلو التي خرج قادتها التاريخيون إبان محنة الإخوان المسلمين في المشرق، ظهر دعاة التكفير الذين نظروا إلى المجتمع نظرة سوداء، يطبعها اليأس من أي إصلاح، وغلاة المكفرة نابتة من بقايا الخوارج، ظهروا في هذا الزمان بسبب قلة العلم وسيادة الجهل بين المتحمسين، وسادت في أوساطهم انحرافات فكرية خطيرة، تهدد منحى الاعتدال في العمل الإسلامي.
 
فعمدوا إلى تكفير المجتمعات والحكام، وأعلنوا العصيان، وركبوا مطية الحاكمية بفهم سطحي ظاهري، وأعلنوا العمل المسلح الذي راح ضحيته كثير من العلماء ورموز السياسة في الأمة، والأبرياء المستأمنين.
 
وقد خرجت أكثر أفكارهم في الغلو والتكفير والإرهاب من رحم السجون، تحت وطأة التعذيب الذي تعرض له الإخوان في مصر وسوريا، حيث ولد ذلك ردة فعل عند بعضهم كمصطفى شكري وكرم زهدي وغيرهم، ممن اعتقدوا كفر الحكام، وكفر المجتمعات الساكتة على كفرهم وظلمهم. ثم صار لهم أتباع انتحلوا تلك الأفكار، وبدأوا بعدما خرجوا من السجون ببث أفكار الرعب والغلو بين الناس حتى صار منهم ما صار، وانتشروا في كثير من بلاد الإسلام، متخذين العمل الإسلامي دثارا، والجهل والغلو إماما، والتكفير وسفك الدماء ونهب الأموال جنة وشعارا. ومن أصول هؤلاء الغلاة فيما انتحلوه:
 
      1 - اعتقاد التفرد بالنجاة ومعرفة الحق
فإنه قد حملهم الاغترار بلزوم بعض ظواهر السنن، والغلو في العصبية لفهوم حرفية ظنوها غاية المرام، على اعتقاد التفرد بمعرفة الحق، اغترارًا منهم بأنهم وحدهم «الطائفة الناجية» وأن من سواهم على الباطل، ولو كان المخالفون لهم أصحاب خلاف في فروع المسائل الفقهية والسياسية، فصار من خالفهم في مسألة من ذلك مخالفا للسنة، شاذًّا عن الجماعة، مفارقا لحاكمية «الطائفة المنصورة».
 
وقد وُجد من قعَّد لهم قواعد في مفاصلة كل مخالف، وهجر كل مناوئ لفهوم بعض المتشبهين بالعلماء، فصارت النجاة منوطة بموالاتهم، والانتساب لرأيهم، مناداتهم بنبذ المذاهب الإسلامية جمعاء !!.
ومما قوّى لديهم هذه الشبهة، فهمهم السيء لآيات الحاكمية، وحديث افتراق الأمة، عن معاوية رضي الله عنه أن رسول صلى الله عليه وسلم قال: "إن أهل الكتابين افترقوا في دينهم على ثنتين وسبعين ملة، وإن هذه الأمة ستفترق على ثلاث وسبعين ملة، يعني الأهواء، كلها في النار إلا واحدة، وهي الجماعة، وإنه سيخرج في أمتي أقوام تجارى بهم تلك الأهواء، كما يتجارى الكَلَب بصاحبه، لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلا دخله"26. 
 
فحملو افتراق أهل الأهواء على اختلاف المذاهب الإسلامية، دون تمييز بين المفارقة في الأصول والعقائد، واختلاف المذاهب التي وجدت منذ سالف الأزمان ولم توجب هذا الفهم الكاسد، الموجب لإقحام المذاهب الإسلامية ضمن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا.
 
وأكثر المحدثين ذكروا هذا الحديث في أبواب الفتن وقتال أهل البغي، وقرنوه بأحاديث قتال الخوارج، وحملوا معنى الافتراق على طوائف الضلال المخالفة لإجماع الأمة في العقائد والأصول، كالخوارج، والمرجئة، والقدرية، والقرامطة، والخرمية، ومن جرى مجراهم27. قال القرطبي عند تفسيره لقوله تعالى (فويل للذين يكتبون الكتاب بأيدهم ثم يقولون هذا من عند الله): "فكل من بدل وغيَّر، أو ابتدع في دين الله ما ليس منه ولا يجوز فيه، داخل تحت هذا الوعيد الشديد والعذاب الأليم"28.
وقد بالغ هؤلاء في هذا الشأن، واتخذوه دينا وعقيدة يدينون بها الله، ونصبوا أنفسهم وكلاء عن الله، يحاكمون العباد إلى «حاكمية الطائفة الناجية» كما يزعمون، فيدخلون في منهاج الطائفة الناجية، ويخرجون من يشاءون، دون أدنى فقه لقواعد التصنيف والحكم على الطوائف والرجال. وآفتهم كانت من جهة سوء الفهم، وضعف التمرس بآلات فقه النصوص والأحكام، والاعتداد بالرأي في المظنونات، مما يفضي بالمرء إلى أن يسترسل مغرورا في عناده، وأن يعصي الله في عباده.
 
      2 - هجر المجتمعات وتكفير المخالفين 
فقد صار هؤلاء ينظرون إلى المجتمعات نظرة سوداء متشائمة من كل خير أو أمل في إصلاح، مما ولد لديهم سوء فهم لمعنى العزلة وهجران الفتن، اعتقادا منهم بأنّ الأمة عطلت الشرائع،  جملة وتفصيلا، فوجب الهجر والعزلة بسبب سوء التأويل لأحاديث الفتن، مثل حديث أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:"يأتي على الناس زمان خير مال الرجل المسلم الغنم يتبع بها شعف الجبال، ومواقع القطر، يفر بدينه من الفتن"29. 
وهي أحاديث متعلقة بأحوال خاصة، حين يرتفع الخير ويكثر الشر، ويقل المال الحلال، وتموج الفتن، ويفشو الهرج والقتل تحت رايات عمية.
 
ولذلك صاروا يرون حرمة الاشتغال بوظائف الدولة، أو التعلم والدراسة في المدارس والجامعات، لأنها مؤسسات تابعة لحاكمية الطواغيت والمشركين كما يزعمون، فكثر فيهم الجهال والأميون، وهجر كثير منهم الوظائف والمدارس لأجل ذلك. كما ترك طائفة منهم صنائعهم وهجروا ديارهم، وخرجوا إلى قرى نائية، وتخلصوا من كل وثائقهم الإدارية، لأنها من رسوم الكفر وشريعة المجتمعات الجاهلية، وصاروا يمتهنون بيع الأعشاب أمام مساجد لايصلون فيها، إذ يرونها المهنة الوحيدة لكسب الحلال، لأنها لاترتبط بمؤسسات جاهلية، ولما ضاقوا ذرعا بذلك، وأمضتهم الحاجة، رجع بعضهم عن ذلك الخبال، ولا يزال لفكرهم نفوذ بين الأميين والبسطاء.ومنهم غلاة المكفّرة اليوم الذين يعتقدون أن المخالفين لهم من عوام المسلمين والقائمين على أجهزة الدولة كفار وأعداء الإسلام، لأنهم رضوا بالحكم بغير ما أنزل الله، ومن رضي بحكم الكافر فهو كافر حلال الدم.
 
ومن طرائف ما يحكى عن أحدهم أنه دخل السجن مع عدد من أصحابه، وكان يخرجهم السجانون كل يوم من الزنازن إلى ساحة يتفسحون فيها، فمرة مكث منزويا مع صاحبه، وقال له: "يامحمود ترى هؤلاء الإخوان كلهم كفار، ورجال الحكومة كفار، ولم يبق اليوم في مصر مؤمن إلا أنا وأنت وصاحب لي أكفره احتياطا"  خشية أن يكون صاحبه كافرا فيتردى بعدم تكفيره في داهية30.
 
فكافة المستضعفين المغلوبين على أمرهم من أهالي البلاد الإسلامية، في نظرهم تجري عليهم أحكام الكفر، ويرون بلادهم دار كفر وحرب، وكل ما تتوفر عليه من المصالح والمؤسسات العمومية للدولة يعد غنيمة وفيئا يحل الاستيلاء عليه، واستغلاله للتمكين لدين الله في الأرض وإعلاء راية الجهاد!! 
 
وهذا من الفهم المعوج، والمكر السيء بهذه الأمة، فأي دين هذا الذي يستحل السرقة والنهب باسم الدين، ويستبيح أموال الأبرياء وأعراضهم ويحكم على مجتمع مسلم بأنه دار حرب، فيكفر من بها من المسلمين ويهدر دماءهم، ويستبيح أموالهم وذراريهم.. فلقد أزرى هؤلاء بأحكام الشريعة، وأساءوا إلى الإسلام إساءة بالغة في نظر الذين لا يميزون الغث من السمين، ولا يعرفون الشمال من اليمين.
 
      3 - نهج خيار العنف في التغيير
فقد صار هؤلاء اليائسون لايعرفون من الدين سوى خيار العنف، وفتح جبهات الصراع مع المخالفين، وركوب طريق الدماء والأشلاء، إذ يرونه السبيل الوحيد لنصرة الإسلام، بدل الدعوة والعلم والتدرج في التربية !!. لأنهم استطالوا أمد نصر الله للمسلمين، بعدما رأوا المحن التي تعرضت لها الحركات الإسلامية في المشرق، ولم تجن وراء صبرها في نظرهم، سوى التقهقر والبقاء في الظل، وتعطيل الحكم بما أنزل الله.
 
وقد ركبوا لذلك مطايا الغلو والتحريف، فصاروا يحشرون ويتصيدون آيات وأحاديث السيف والقتال، يحرفونها عن مواضعها، وينزلوها في غير منازلها. ومنها آيات السيف في سورة التوبة، وحديث "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله". وحديث جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي، نصرت بالرعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا، فأَيُّما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصلّ، وأحلت لي المغانم ولم تحل لأحد قبلي.." الحديث31. 
وحديث ابنِ عُمَرَ أن رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال:"بُعِثْتُ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ بِالسَّيْفِ، حَتَّى يُعْبَدَ اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي وَمَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ". وهو من طريق عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان،  قال أحمد: أحاديثه مناكير.
 
ومع ذلك يطرحون المحكّمات ويتبعون المتشابهات. فتراهم يسلخون هذه النصوص من مواردها، وسياقها الذي وردت فيه، ويخرجون بها إلى فهوم  غاية في السطحية والحرفية، فيرونها دالة على وجوب قتال المشركين، وتتبعهم في كل زمان ومكان، واختطافهم رهائن، والقعود لهم بكل مرصد، ويدخل معهم من حكموا بكفرهم من المسلمين.
 
وهذا سبيل الجهلة المتحمسين الذين لا يجدون ما يقدمون من أدوية ومشاريع إصلاحية لعلل الشعوب، فيرون أن هذه الأمة إنما تنصر بالرعب والإرهاب، لا بالدعوة والتدرج في الإصلاح كما أمر الله، مما يرونه أمرا بعيد المنال بسبب الجهل وقصور النظر. 
 
وقد بلغ ببعضهم الجهل والغلوّ، أن حكموا بجواز قتل النساء والأطفال في أحداث العنف التي جرت في بعض البلدان، نكاية بالأنظمة والحكام، مع أن ذلك قتال فتنة، لا يستبين فيه وجه الحق، وأولئك الأبرياء من المستضعفين الذين لايستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا، وقد حرمت الشريعة التعرض لهم بشيء من الأذى، ولو كانوا غير مسلمين، فما بالك بأنهم من ذراري المسلمين. فصنف متنطع من رؤوس هؤلاء رسالة سماها "تنبيه الإخوان إلى جواز قتل الذراري والنسوان"32. وفي هذا ما فيه من النكاية بالإسلام والافتئات على دين الله، وقد قال ابن مسعود رضي الله: "أجرأكم على الفتوى أجرأكم على النار".
خاتمة 
 
لقد أثبتت التجربة، في تاريخ اعتلاج الأهواء والفتن، أن منهج الترشيد والحوار مع طوائف المخالفين من أنجع سبل علاج ظاهرة الغلو والتطرف، والتي كان للعلماء فيها دور أساسي في النقد والتحليل، وبيان جذور الظاهرة وكشف العلل والأدوية الفكرية في هذا المضمار.
 
فبفعل الحوار والعمل الراشد لعلماء الأمة قد حصلت أوبة لقادة أكبر تيار في هذا المنحى، حيث تراجعت الجماعة الإسلامية، في مصر، عن بعض معتقداتها، وآبت إلى العمل في ظل الشرعية مع السواد الأعظم، وقررت أن مسألة الحاكمية لا علاقة لها بالحكم على الأشخاص بالكفر أو النفاق، وأن البلاد لم تجن من الخروج على الحكام سوى إراقة الدماء، وهدر الطاقات، والخسائر الفادحة، وعشرات الآلاف من المعتقلين والخراب والدمار، وأن وجود بعض المظالم والمعاصي لا يُسوِّغ القول بجاهلية المجتمع المعاصر.
 
ولا سبيل إلى سداد الفهم وترشيد سلوك أبناء الأمة في شأن مسألة الحاكمية، إلا بفقه منزلتها في التشريع، وتعريفهم بمن وكلهم الله بحفظها، ووضعها في موضعها، بالرجوع إلى فقه علماء الأمة وأئمة الهدى الذين لم يعدموا شجاعة ولا إخلاصا، ولم تلن لهم قناة في الحق، ومع ذلك عاشوا في عصور تطبعها مظاهر الضعف البشري، والاختلال السياسي في سياسة الدين والدنيا، ولم يزالوا يأمرون الأمة بوحدة الصف والكلمة ولزوم غرز السنة والجماعة، لأن الخلاف شر، والفرقة سبيل الضعف والهوان وطريق إلى ضياع مجد أمة. كما قال الإمام مالك: "السنن سفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق". 

هوامش 

1 سورة النساء الآية:65.  
2 سورة يوسف الآية:40.
3 أخرجه البخاري في المناقب3520 - ، ومسلم في صحيحه 3314.
4 أخرجه مسلم في كتاب الجهاد والسير 3261، باب تأمير الْإِمَامِ الْأُمَرَاءَ عَلَى الْبُعُوثِ وَوَصِيَّتِهِ إِيَّاهُمْ بِآدَابِ الْغَزْوِ..
5 تفسير ابن أبي حاتم الرازي 22 /301)
6 تفسير المحرر الوجيز لابن عطية الأندلسي: 2 / 294
7 تفسير البغوي - (ج 3 / ص 61)
8 أحكام القرآن لابن العربي - (ج 3 / ص 213).
9 أخرجه مسلم (2/749) [1066] من طريق عبيد الله بن أبي رافع عنه.
10 أصول النظام الاجتماعي في الإسلام، للطاهر بن عاشور: 23.
11 أخرجه أحمد في المسند 18672، وابن حبان في صحيحه 6834. 
12 معارج القبول للحكمي: 3 /1172
13 ومن أسمائهم كذلك"الشراة" لأنهم في زعمهم باعوا أنفسهم لله تعالى (ومن النـاس من يشري نفـسه ابتـغاء مرضاة الله) البقرة، الآية: 207.وكانوا قسمين:أحدهما بالعراق في منطقة "البطائح" استولوا على كرمان وفارس وهددوا البصرة، وكان المهلب بن أبي صفرة صاحب البلاء معهم، ومن رجالهم » نافع بن الأزرق وقطري بن الفجاءة، وثانيهم "بجزيرة العرب "استولوا على اليمامة، وحضرموت، والطائف ومن أشهر أمرائهم أبو طالوت، ونجدة بن عامر.
14 سورة الكهف: الآية: 103-104
15 الفرق بين الفرق لعبد القاهر البغدادي: 57.
16 الاعتصام للشاطبي: 470
17 أخرجه أحمد في المسند 18923، والترمذي في التفسير 3000، وابن ماجة: 173. وهو حديث حسن رجاله ثقات متقنون سوى أبي غالب الراوي عن أبي أمامة وثقه الدارقطني وقال ابن معين صالح الحديث، وقال الحافظ: صدوق يخطئ. وله شاهد صحيح في مسند أحمد 19635من حديث عبد الله ابن أبي أوفى قَالَ "لَعَنَ اللَّهُ الأَزَارِقَةُ لَعَنَ اللَّهُ الأَزَارِقَةُ حَدَّثَنَا رَسُولُ اللَّهِ (ص) أَنَّهُمْ كِلاَبُ النَّارِ قَالَ قُلْتُ الأَزَارِقَةُ وَحْدَهُمْ أَمِ الْخَوَارِجُ كُلُّهَا قَالَ بَلَى الْخَوَارِجُ كُلُّهَا" 
20 الفرق بين الفرق: 60
21 "الفصل في الملل والأهواء والنحل" لابن حزم:5/51. 
23 انظر الحكومة الإسلامية للخميني: 56.
24 ترتيب المدارك في معرفة أعيان مذهب مالك: 
25 انظر ترتيب المدارك في معرفة أعيان مذهب مالك: 5/ 119.
26 أخرجه ابن ماجة:3996 وأحمد في المسند 16329، والحاكم في المستدرك: 1/218 والطبراني
27 انظر اعتقاد أهل السنة للالكائي: 11/106، والبيهقي في السنن الكبرى 8/ 187. 
28  الجامع لأحكام القرآن: 2/9.
29 أخرجه البخاري 5/2382، باب العزلة راحة من خلاط السوء.
30 محاضرة المسلمون في الغرب، للدكتور محمد فؤاد البرازي، جامعة ابن طفيل مارس 1998.
31 أخرجه البخاري في كتاب التيمم 1/128، والنسائي في السنن: 1/212 حديث 433، وابن حبان في صحيحه: 14/308، والبيهقي في السنن: 2/433.
32 وفيه ضعف رواه أحمد في المسند: 486، وابن أبي شيبة (4/212)، والبيهقي في الشعب (2/75)، والطبراني في مسند الشاميين (1/135) وذكره البخاري تعليقا، باب ما جاء في الرماح. من طريق عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان ثنا حسان بن عطية، عن أبي منيب الجرشي، عن ابن عمر، وعبد الرحمن بن ثوبان قال فيه أحمد: أحاديثه مناكير. وقال مرة: لم يكن بالقوي في الحديث..وقال يحيى بن معين: صالح. وقال في موضع آخر: ضعيف.. زاد معاوية فقلت: يكتب حديثه؟ قال: نعم على ضعفه وكان رجلا صالحا.

 من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428 الموافق لـ 19 ماي 2007

ادريس بن الضاوية: الخوارج سماتهم وجامع أفكارهم

 
ادريس بن الضاوية: الخوارج سماتهم وجامع أفكارهم
 
إن أكرم جيل عرفته الأمة، جيل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، الذي امتاز بصفات استوجب بها تعديل الله تعالى له، وإعظام الثناء عليه.
 
قال ابن حبان: والله جل وعلا نزه أقدار أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم عن إلزاق القدح بهم، حيث قال: (يوم لا يخزي الله النبيء والذين آمنوا معه نورهم يسعى بين أيديهم وبأَيْمانهم يقولون ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شيء قدير). فمن أخبر الله جل وعلا أنه لا يخزيه في القيامة فالحريّ ألا يجرح1.
 
واستحق لهذا التفرد ثناءه صلى الله عليه وسلم عليه في مثل قوله: "النجوم أمنة السماء، فإذا ذهبت النجوم أتى السماء ما توعد، وأنا أمنة لأصحابي، فإذا أنا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأمتي، فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون"2. 
 
ولأجل ذلك أجمعت الأمة على ضرورة اعتقاد سلامة باطنهم، واستقامة حالهم، وحسن مصيرهم3.
 
ويرجع سبب هذا الثناء، إلى تحققهم بصفات أولياء الله تعالى الذين قال فيهم:
(يا أيها الذين آمنوا من يرتدد منكم عن دينه فسوف يَاتِي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المومنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم)، (المائدة 54).
 
ثم خلف بعدهم خلوف بعد فتنة حرب علي بن أبي طالب ـ كرم الله وجهه ـ في الجمل، وهرج الفريقين في صفين، فارقوهم في الفهم، وخالفوهم في الاعتقاد، وعاكسوهم في مفهوم الإمامة، وضادّوهم في طريقة الاستدلال، ورغبوا عن مسلكهم في الاحتجاج.
 
وصدق عليهم قول النبي صلى الله عليه وسلم:
"ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي، إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب، يأخذون بسنته، ويقتدون بأمره، ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف، يقولون ما لا يفعلون، ويفعلون ما لا يؤمرون، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، ليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل"4.
 
وقد عاش الصحابة الذين تأخرت وفاتهم مثل: عبد الله بن عمر، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن أبي أوفى، وأنس بن مالك.. آثار أهواء هذه الخلوف، التي كانت هي الأصلَ في تعدد التفرق في القرون الخالفة، ففرغوا أنفسهم لعلاجها، وتفسير نواقض حججها من كتاب الله، وما بلغ آذانهم من صحيح سنة رسوله صلى الله عليه وسلم. 
 
وكانت أبرز الأهواء المُعْوصة، والفرق المتعبة، والمعضلات المقلقة التي انبروا لها: هوى التعثمن5، والتشيع6، والقدر7، والجبر8، والإرجاء9، والخروج10 الذي هو رأس هذه الأهواء وأقدمها وأخطرها، لأن أهله أول من فارق جماعة المسلمين من أهل البدع؛ وأول فتنة ظهرت في الإسلام بشهادة النبي عليه السلام11، وكان أول خروج لهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما رأى رأسهم ذو الخويصرة حُرقوص بن زهير التميمي قسمة النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين قال: "يا محمد، اعدل فإنك لم تعدل"12.
 
واشتدت شوكتهم في حرب صفين، لما اختار علي كرم الله وجهه قبول التحكيم13. 

فرق الخوارج

وهم حسب عد أبي المظفر الإسفراييني وجماعة من مؤرخي الفرق، عشرون فرقة14. كل فرقة منهم تأولت غير التأويل الذي تأولته الفرقة الأخرى، وزعمت أنه هو الذي قصده صاحب الشرع15.  وتتقدم هذه الفرق جميعا ست فرق، هي: 
الأزارقة16؛ والنَّجَدات، أو النجدية17؛ والصُّفْرية18 على المشهور أو الصِّفْرية على ما صوبه الأصمعي19؛ والعَجَاردة20؛ والإباضية21؛ والثعالبة22؛ وكلهم حرورية، والباقون فروعهم ويجمعهم القول بالتبرؤ من عثمان وعلي، وتكفير أصحاب الكبائر لجهلهم بالله؛ ويرون الخروج على الإمام إذا خالف ما لا يجوز خلافه في نظرهم أمرا لازما. 

مميزات الخوارج

للخوارج سمات يعرفون بها، وعلامات يهرمون عليها بقصد التميز عن سواد المسلمين، تشمل ثلاثة أمور: 
1 - المظهر؛ 
2 - والعبادة؛ 
3 - والأفكار.
 
ـ أما المظهر فله خمس علامات:
الأولى: أنهم يحلقون رءوسهم ليتميزوا عن سواد المسلمين،وليعلنوا تفردهم بالحق عنهم، وليحصل التعارف بينهم بين أهل الدين؛ وليعلنوا به انتسابهم لإمامهم ذي الخويصرة الذي كان محلوق الرأس23، الذي جادل النبي صلى الله عليه وسلم في قسمة غنائم حنين لما لم يفقه مقاصدها، ولم يدرك حكمتها، ولم يبصر نوع العوض المعنوي فيها.ولم يعلم أنها كانت "خالصة لمن شهد الحديبية"24.
 
فعن أبي سعيد الخدري، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يخرج ناس من قبل المشرق ويقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، ثم لا يعودون فيه حتى يعود السهم إلى فوقه. قيل ما سيماهم؟ قال: سيماهم التحليق، أو التحالق25، أو قال: التسبيد"26. "والتسبيد هو حلق شعر الرأس واستئصاله"27. 
 
وعن سهيل بن حنيف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يتيه ـ أي يذهبون عن الصواب وعن طريق الحق  ـ  قوم قبل المشرق محلقة رؤوسهم..28.
 
وقد عرض للأحنف بن قيس مثل ذلك في كشف رأسه مع عمر بن الخطاب، لأنه أعجبه ما سمعه منه من البلاغة والحكمة، فخشي أن يكون من الذين قال فيهم النبي عليه السلام: أخوف ما أخاف على أمتي كل منافق عليم اللسان. فكشف عن رأس الأحنف، فوجده ذا شعر، وأثنى عليه قومه، فسر بذلك عمر29.
 
وعن قيس بن حازم، أن عمر بن الخطاب كشف عن رأس صبيغ بن عسل، فإذا له شعر، فقال: لو وجدته محلوقا لعاقبتك أشد العقوبة30.
 
ولأجل هذا كان السلف يوفرون شعورهم لا يحلقونها، خلافا لهذه الفرقة المارقة التي جعلته شعارا لها31.
 
الثانية: أنهم لا يهتمون بمظهرهم ولا يتجملون بزيهم، ويلبسون أردأ ما يجدون لينافروا المنعمين، وليباينوا المتمتعين32، وليحققوا في أنفسهم ظاهر قوله صلى الله عليه وسلم: "البذاذة من الإيمان"33، الذي فهموا منها حقارة المتاع، وضيق العيش؛ وجعلوها شرطا في الإمامة34، لأنها كانت صفة في زعيمهم ذي الخويصرة الذي كان يحلق رأسه ويكشفه، ويلبس أقبح ما يجد من الثياب لينسب إلى الزهادة والقشافة، وتمام الرثاثة. 
 
وهذه السمة الخارجية، بخلاف هدي النبي صلى الله عليه، وبعكس مسلك خيار أصحابه؛ وقد حكى ابن عباس أنه لما أرسله علي إليهم ليناظرهم في فهمهم، تعمد أخذ زينته عندهم، ليعلن خلافهم، قال رضي الله عنه:
كنت رجلا حسن الخلق لا أوذي أحدا؛ قال: فلبست أحسن ما يكون من اليمنيّة، وترجلت ثم دخلت عليهم ـ وهم قائلون ـ فقالوا لي: ما هذا اللباس؟ فتلوت عليهم القرآن: (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق)؛ ولقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس أحسن ما يكون من اليمنيّة فقالوا لا بأس35
.
والثالثة: أنهم حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، لا بصيرة لهم، ولا تجارب، يتميزون في غالبهم بخفة العقل التي لا يكتمل معها التمييز المعين على فهم مراد الله تعالى، من جمهور آياته التي يفسر بعضها بعضا، ويكمل بعضها بعضا. 
 
فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من غير قول البرية، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم..36.
وعليهم يصدق حديث أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم:
إن بين يدي الساعة الهرج. قالوا: وما الهرج؟ قال: القتل. قالوا: أكثر مما نقتل؟ إنا لنقتل كل عام أكثر من سبعين ألفا. قال: إنه ليس بقتلكم المشركين، ولكن قتل بعضكم بعضا. قالوا: ومعنا عقولنا يومئذ؟، قال: إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان، ويخلف له هباء من الناس، يحسب أكثرهم أنهم على شيء، وليسوا على شيء37.
 
والرابعة: أنهم يرفضون سماحة الإسلام، ويعاكسون يسره، الذي عرف من سيرة نبيه، وأحكام شرعته، وتصرفات أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، وينكرون ما ورد من ذلك من طرق الأثبات.
 
فعن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ذي الخويصرة الذي قال له: "لم أرك عدلت": إنه سيكون له شيعة، يتعمقون في الدين حتى يخرجوا منه، كما يخرج السهم من الرمية، ينظر في النصل فلا يجد شيئا، ثم ينظر في القدح فلا يوجد شيء ..38.
 
والخامسة: أنهم يحسنون رفع الشعارات الذي يفيد ظاهرها الصدق، كشعار الدعاء إلى كتاب الله، والعدل، واختصاص الله بالحكم..المأخوذة من ظواهر القرآن دون فقه تنزيلها. وقد وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بإحسان القول، وإساءة الفعل الناتج عن سوء تأويل القرآن الذي سفكوا به دماء، وانتهكوا به أعراضا، واستحلوا به حرمات..
 
وكانوا في أيام شوكتهم، يخرجون بسيوفهم في الأسواق، فيجتمع الناس على غفلة، فينادون: "لا حَكَم إلا الله" ويضعون سيوفهم فيمن يلحقون من الناس39.
 
فعن أنس بن مالك، وأبي سعيد الخدري، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: سيكون في أمتي اختلاف وفرقة، قوم يحسنون القيل، ويسيئون الفعل، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية، لا يرجعون حتى يرتد السهم على فُوقِه.. ـ والفوق موضع الوتر من السهم ـ ورجوع السهم إليه محال"40 سيماهم التحليق41.
 
وعلى هذا قاتلهم علي كرم الله وجهه،42  الذي صدقت عليه نبوءة النبي صلى الله عليه وسلم، التي رواها عنه أبو سعيد الخدري، قال:
كنا جلوسا ننتظر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فخرج إلينا قد انقطع شسع نعله، فرمى بها إلى علي، فقال: إن منكم من يقاتل على تأويل القرآن كما قاتلتُ على تنزيله43. فقال أبو بكر: أنا؟ قال: لا. قال عمر: أنا؟ قال: لا، ولكن صاحب النعل ـ يريد على بن أبي طالب ـ44.
 
- أما العبادة
 فكانوا غالين فيها أشد ما يكون الغلو، لأنهم يرونها فارقة بين الإيمان والكفر، إذ حسبوا أنها منحصرة في الفرائض، وفي الإتيان بأضعاف النوافل من جنسها، لنيل القربى، والحظوة بالزلفى، ولم يعدوا في العبادة إعمار الأرض، والتفاعل مع منافعها للقيام بحق التسخير.
 
وقد اتفقت الأحاديث التي وردت فيهم، والآثار التي عرفت بهم، والكتب التي ترجمت لهم، أنهم يكثرون من الصلاة، والصيام، وقراءة القرآن، ويتفرغون لتتبع تصرفات الناس للإنكار عليهم عندما يخالفون ما يعتقدون. وكانت هذه الأعمال تأخذ جل ساعات اليوم، حتى إذا ما نظر إليها المتعبد في ظاهرها، وعدها بطولها، وزمنها، ثم قارنها بتنفله وحاله في عبادته، عد عمله أقل ثوابا، وأنقص أجرا.
 
فعن زيد بن وهب، أنه كان في الجيش الذين خرجوا مع علي الذين ساروا إلى الخوارج، فقال علي: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
إنه سيخرج من أمتي قوم، يقرؤون القرآن، ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء، ولا صلواتكم إلى صلواتهم بشيء، ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء، يقرؤون القرآن، يرون أنه لهم وهو عليهم، لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام مروق السهم من الرمية..45. 
 
ـ أما الأفكار فتنقسم إلى قسمين:
  • قسم اعتقادي؛
  • وقسم سياسي. 
أما الاعتقادي فيشمل: الأصول، والفروع.
أما الأصول، فلهم فيها مذاهب منكِرة للمعلوم من الدين بالضرورة، اختاروها بالهوى دون أن تكون لهم حجة من سمع، أو عقل، أو عمل متقدم معتبر، منها: 
- أنهم يقولون إن كلام الله تعالى حادث مفتتح الوجود، وليس بقديم، وإلى قولهم صار جماعة من أهل الأهواء الذين أتوا بعدهم كالمعتزلة46. 
 
- وأنهم ينكرون إلهية بعض سور القرآن: كسورة يوسف التي نزهوا الله عنها بزعمهم، لحديثها عن العشق، والعاشق، والمعشوق47. 
 
- ويكذبون بصفات الله تعالى48. 
 
- ويجحدون ما صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم من أشراط الساعة، كالدجال، وطلوع الشمس من مغربها. 
- ويكذّبون بعذاب القبر، وبالشفاعة. 
 
ويكذبون بقوم يخرجون من النار بعدما امتحشوا49. ـ أي قد احترقوا وصاروا فَحْماً، والمَحْشُ احتراقُ الجلد وظهورُ العظم.
 ويكذبون بالحوض50. 
 
ـ وينكرون سؤال القبر، وعذاب القبر، وحياة البرزخ التي تظاهرت بها الأخبار، ويعدونه من المحال، ومن القول الخطأ، لأن الميت قد فارقه الروح، وزايلته المعرفة،  فلو كان يألم وينعم ـ في نظرهم ـ لكان حيا لا ميتا، ولا فرق بين الحي والميت إلا الحس، فمن كان يحس الأشياء فهو حي، ومن كان لا يحسها فهو ميت، ومحال اجتماع الحس وفقد الحس في جسم واحد51. 
ـ ويردون ما زاد على القرآن من الحديث مطلقا52.
 
ـ ويرفضون أحاديث الصحابة المكفَّرِين عندهم، كأحاديث عثمان، وأحاديث علي، وأحاديث من والاهما، وأحاديث من أتى كبيرة من الكبائر، وأحاديث من خالفهم في المشرب، لأنه عندهم جاهل بالله لا يستحق وصف العدالة الموجب لقبول الرواية.
ـ ويعدون دار مخالفيهم دار كفر، ويجوز فيها قتل الأطفال والنساء53. 
 
قال أبو المظفر الإسفراييني: 
العلوم المتعلقة بأحاديث المصطفى، والتمييز بين الصحيح والسقيم من الروايات، ومعرفة السلف الصالح، لا حظ في شيء منها لأحد من الخوارج.. وكيف يكون فيه حظ لمن يدعي أن في القرآن زيادة ونقصا، ويقدح في الصحابة الذين عليهم مدار الأحاديث، بل لا يبالي بأن يُقْدم عليهم بالتضليل والتكفير..54. 
 
وقال ابن عبد البر:
أجمع أهل العلم من أهل الفقه والأثر في جميع الأمصار ـ فيما علمت ـ على قبول خبر الواحد العدل، وإيجاب العمل به إذا ثبت ولم ينسخه غيره من أثر أو إجماع، على هذا جميع الفقهاء في كل عصر من لدن الصحابة إلى يومنا هذا، إلا الخوارج، وطوائف من أهل البدع، شرذمة لا تعد خلافا55.
 
وأنهم يصيرون الكبائر والصغائر شيئا واحدا بالنظر إلى المعاصي؛ وهذا جعلهم يقولون: من نظر نظرة صغيرة، أو كذب كذبة صغيرة وأصر عليها فهو مشرك56 . ولم يجدوا إلى الحجة سبيلا من عقل ولا سمع57، وهذا الاعتقاد الذي جعلوه مطية للطعن في عامة المسلمين، مخالف للآيات المُفرِّقة بين الصغائر والكبائر، مثلِ قوله تعالى: (الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم)، النجم 32. 
 
وقوله سبحانه: (إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم وندخلكم مدخلا كريما)،58 النساء 31. 
وأنهم يزعمون أن كل من أذنب ذنبا واحدا59  من أمة محمد صلى الله عليه وسلم فهو كافر، ويكون في النار خالدا مخلَّدا60، إلا النجَدات منهم، فإنهم قالوا: إن الفاسق كافر، على معنى أنه كافر نعمة ربه، فيكون إطلاق هذه التسمية عند هؤلاء منهم على معنى الكفران، لا على معنى الكفر. لأن الإيمان عندهم لا يكون إلا بفعل الطاعات المفترضة كلها، بالقلب واللسان وسائر الجوارح، خلافا لأهل السنة الذين يرون أن أصل الإيمان المعرفة بالله، والتصديق له، وبه، وبما جاء من عنده بالقلب واللسان، ..فإذا أتى بهذا الأصل، فقد دخل في الإيمان، ولزمه اسمه وأحكامه، ولا يكون مستكملا له حتى يأتي بفرعه، وفرعه أخذ الفرائض واجتناب المحارم"61. 
 
وهذا الاعتقاد في الإيمان عندهم، حملهم على تكفير المسلمين، واستباحة دمهم. فكانوا يخرجون بسيوفهم في الأسواق، فيجتمع الناس على غفلة، فينادون: "لا حَكَم إلا الله" ويضعون سيوفهم فيمن يلحقون من الناس: فلا يزالون يقتلون حتى يقتلوا. وكان الواحد منهم إذا خرج للتحكيم لا يرجع أو يقتل، فكان الناس منهم على وجل وفتنة"62.
 
ولم يدركوا أن الله تعالى بين في كتابه أن الفاسق له منزلة بين الإيمان والكفر، بقوله: (والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون). ولم يقل إنهم مع فسقهم كفار كما قال الخوارج، وأثبت لهم اسم الفسق فقط، فهم فساق لا مؤمنون ولا كافرون، كما قال الله عز وجل، وأجمعت عليه الأمة، والأمة مجمعة على اسم الفسق لأهل الكبائر، وإنما هو اسم، ومنزلة بين الكفر والإيمان أجمعت الأمة على ذلك..63.
 
ـ وأما الفروع فلهم فيها مفاهيم، باينوا بها كل المذاهب الإسلامية المعتمدة في مجموع أرض الإسلام، بسبب موقفهم السيئ من السنة، وبسبب الظاهرية المجتزئة في الاستدلال، منها أنهم:
ـ أنكروا الصلاة في جماعة، وكرهوا أن يأتمّ أحد بأحد في صلاته، إلا أن يكون نبيا أو صِدِّيقا64.
ـ ويقولون: من أتى كبيرة كالزنا، والقذف65، والارتشاء66، فقد جهل الله، ومن جهل الله تعالى فهو كافر لجهله بالله، لا لإتيانه الكبيرة67.
 
ـ ويقولون بأن حد الزاني المحصن الجلد، دون الرجم الثابت بالسنة القولية، والفعلية، والإجماع68.
ـ ويقولون بأن الحائض يجب عليها أداء الصلاة في أيام حيضها، ونحوها من الفرائض كالصيام والطواف.. للأدلة العامة الحاثة على إقامة العبادات في وقتها، على شرط الله تعالى بزعمهم69؛ رافضين الحجة التي نقلتها الجماعة التي لا يجوز في خبرها الخطأ ولا السهو ولا الكذب. "ومن جحد من فرائض الله عز وجل شيئا بعد قيام الحجة عليه به، فهو من ملة الإسلام خارج"70، كما قرره العلماء المحققون.
 
ـ وأباحوا الجمع بين من عدا الأختين: كالمرأة وعمتها، والمرأة وخالتها، لقوله تعالى: (وأحل لكم ما وراء ذلكم..)71. 
ـ ولم يقيموا الحد على قاذف الرجل المحصن، وأقاموه على قاذف المحصنات من النساء، لظاهر قوله تعالى: (والذين يرمون المحصنات ثم لم ياتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة)، النور 4.
 
ـ وقطعوا يد السارق من الإبط،72 في القليل والكثير، ولم يعتبروا في السرقة نصابا، لإنكارهم ما صح من رواية الثقات، وما أجمع عليه فقهاء الأمصار الأثبات.
 
ـ وكفروا من ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إن كان قادرا، وإن لم يكن قادرا فقد ارتكب كبيرة، وحكم مرتكب الكبيرة عندهم حكم الكافر73. 
 
ـ وكفوا عن أموال أهل الذمة وعن التعرض لهم مطلقا، وفتكوا فيمن ينسب إلى الإسلام بالقتل والسبي والنهب، فمنهم من يفعل ذلك مطلقا بغير دعوة منهم، ومنهم من يدعو أولا، ثم يفتك74.
 
ـ وقسم سياسي، ويشتمل على آراء خطيرة أثرت في وحدة الأمة وفي تماسكها، منها:
 
ـ أنهم يزعمون أن عليا، وعثمان، وأصحاب الجمل، والحكمين، وكل من رضي بالحكمين، كفروا كلهم75. وهذا معظم ذنوب الخوارج الناتج عن لَيِّ معاني الآيات، الذي وصفهم به النبي صلى الله عليه وسلم76؛ وعليهم يصدق قوله: "من قال لأخيه: "يا كافر"، فقد باء بها أحدهما"77. 
 
وكان من حججهم في القول ببطلان تحكيم الحكم، قوله تعالى78: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)79، المائدة 44. 
وقوله: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون)، المائدة 45.
 
وقوله: (وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون)80، المائدة 47.
 
ونسوا أن الله تعالى قد حكم الناس في كتابه في غير موضع؛ قال عز وجل في جزاء الصيد: (يحكم به ذوا عدل منكم)، المائدة 95. 
 
وقال تعالى: (وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا فلا جناح عليهما أن يصَّالحا بينهما صلحا)، النساء 128. 
 
وقال: (وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها إن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما)، النساء 35. يعني الزوج والزوجة. 
 
وقال:(ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لا تّبعتم الشيطان إلا قليلا)81 النساء 83. 
 
قال أبو الحسين اللمطي: 
فهذا محكم القرآن، قد جعل أحكاما كثيرة إلى العلماء، وإلى الأمراء من الناس ينظرون فيه مما لم ينزل بيانه من عند الله، فكيف قلتم: «لا حَكَم إلا الله». فإن أبى الخوارج هذا الشرح ومحكم الكتاب، ظهر جهلهم. وإن قالوا به، تركوا قولهم، ورجعوا إلى الحق82.
 
ومنها: أنهم يجوزون الخروج على الإمام الجائر في اعتقادهم83. وهذا حملهم عل الطعن في عثمان، وفي علي، وفي معاوية، وفيمن تلاهم من أمراء بني أمية، وبني العباس الذي هم في حسبانهم أئمة جور، التي جعلوها أُلْقية لفتنة حدثاء الأسنان، بحق تحكيم الله تعالى الذي قامت به السماوات والأرض، وبحق العدل الذي هو مقصد الشرع الأكبر؛ وجعلهم يطعنون في عامة ولاة الأمة وعمالها من الصحابة وخيار التابعين، بل حملهم على الطعن في الأنبياء الذين حكى القرآن الكريم عنهم بعض ما يخالف العصمة في فهمهم مثل: آدم، ونوح، وإبراهيم، وداود، وسليمان، ويوسف، عليهم جميعا أفضل السلام84.
 
ومنها: أنهم يسعون في تفرقة أمر الأمة، ويدعون إلى اعتزال سوادها، لاتهامهم لها في دينها، واعتقادهم ضلالها.
 
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بحلّية دم من يسعى إلى تفرقة جمع المومنين، ويجري في مفارقة سبيل المتقين، عندما قال: "إنها ستكون هنات وهنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهم جميع، فاضربوا رأسه بالسيف كائنا من كان"85.
 
وعندما قال: "من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد، يريد أن يشق عصاكم، أو يفرق جماعتكم فاقتلوه"86.
 
وعندما قال: "من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة، فلتدركه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، ويأتي إلى الناس ما يحب أن يؤتى إليه، ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه إن استطاع.. فإن جاء أحد ينازعه، فاضربوا عنق الآخر"87.
 

سبب ضلال  الخوارج  

وقد تتبعت ما نسبت إليهم النصوص من ابتداعات، وعزا المحققون إليهم من مقولات، وما انتقدوا عليهم من أمور مهلكات، فوجدت أن أفكارهم ترجع إلى جملة أمور، تندرج تحتها جزئيات كثيرة، تتفرع عنها على جهة اللزوم:
 
الأول: إتباعهم ما تشابه من آي القرآن الكريم، على طريقة أهل الزيغ، دون أن يكلوا أمر ما جهلوه إلى عالمه88. "واعتقادهم أن السمع ورد بعقائدهم، فجحدوا كل ما خالف ذلك مما لم يعلموه، وتأولوا ما علموه، ففحش جهلهم89، حيث قدموا الأكاذيب «المعلوم» عند أهل السمع بطلانها على المتواترات.."90.
 
فعن أبي أمامة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم غير مرة ولا اثنتين ولا ثلاثا فعدد مرارا، يقول في الخوارج: كلاب النار، هؤلاء لشر قتلى قتلوا تحت أديم السماء، وخير قتلى تحت أديم السماء الذين قتلوا هؤلاء. ثم تلا فيهم قوله تعالى: (يوم تَبْيَضُّ وجوه وتَسْوَدُّ وجوه فأما الذين اسودَّت وجوههم أكفرتم بعد إيمانكم فذوقوا العذاب بما كنتم تكفرون وأما الذين ابيضَّت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون). 
 
وقوله تعالى: (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هنَّ أمُّ الكتاب وأُخَر متشابهات فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تَاوِيلَه وما يعلم تَاوِيلَه إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب)، آل عمران 7. 
 
ثم أخذ أبو أمامة بيد أبي غالب فقال: أما إنهم بأرضك كثير، فأعاذك الله تعالى منهم91. 
 
وبسبب اتباع المتشابه، نزلوا الآيات الواردة في الكفار والمنافقين على عموم المسلمين، ورفضوا اعتماد أقوال الصحابة وخيار التابعين، أو النظر في أسباب النزول، التي رواها الثقات العدول. وكانوا لأجل ذلك يقولون: نحن مشركون ما دمنا في دار الشرك، فإذا خرجنا فنحن مسلمون، ومخالفونا في المذهب مشركون، ومرتكبوا الكبائر مشركون، والقاعدون عن موافقتنا في القتال كفرة. وأباح هؤلاء قتل النساء، والصبيان من المسلمين، وحكموا عليهم بالشرك..92.
 
فعن جعفر بن أبي المغيرة القمي، عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى قال: أتاه رجل من الخوارج، فقال له: (الحمد لله الذي خلق السماوات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون)، الأنعام1. أليس كذلك؟ قال: بلى. قال: فانصرف عنه، فقال له رجل من القوم: يا ابن أبزى، إن هذا أراد تفسير هذه الآية على غير ما ترى. إنه رجل من الخوارج. فقال: ردوه علي، فلما جاءه قال: أتدري فيمن نزلت هذه الآية؟ قال لا: قال: نزلت في أهل الكتاب فلا تضعها على غير حدها93.
 
وعن ابن أبي داود قال: أُدخل رجل من الخوارج على المأمون، فقال: ما حملك على خلافنا. قال آية في كتاب الله تعالى. قال: وما هي؟ قال: قوله: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، المائدة 44. فقال له المأمون: ألك علم بأنها منزلة؟ قال: نعم. قال: وما دليلك؟ قال إجماع الأمة. قال: فكما رضيت بإجماعهم في التنزيل، فارض بإجماعهم في التأويل، قال: صدقت. السلام عليك يا أمير المؤمنين94.
 
الثاني: الأخذ بظواهر النصوص، كالآيات والأحاديث التي يفيد ظاهرها الكفر، دون التفرقة بين الكفر المخرج من الملة، والكفر المتعلق بالعمل الذي لا يضيع معه الإيمان95. 
 
فهم مثلا فهموا اشتراط العمل لصحة الإيمان، اتكاء على آيات لم يوافقهم على مدركها أئمة التفسير المحققون، كقوله تعالى: (يوم ياتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا)،96 الأنعام 158.
 
لأن المراد منها كما بينه فقهاء التفسير، أن النفس التي لم تكن آمنت من قبل إتيان بعض الآيات، لا ينفعها إيمانها إذا آمنت عند نزول العذاب، فعلم منه أن النفس التي كانت آمنت من قبل نزول العذاب ينفعها إيمانها في الآخرة، لا كما يتوهمون97.
 
قال ابن العربي في العواصم: "وأصل الظاهريين، الخوارج الذين قالوا : "لا حكم إلا لله" يعني أنهم أخذوا بظاهر قوله تعالى: (إن الحكم إلا لله ..)، الأنعام 57. ولم يتأولوه بما هو المراد من الحكم".
 
ولأجل هذا، مدح الله الراسخين في العلم، لأنهم تمكنوا في علم الكتاب، ومعرفة محامله، وقام عندهم من الأدلة ما أرشدهم إلى مراد الله تعالى، بحيث لا تروج عليهم الشبه98. 

ما جاء من صحيح السنة في الخوارج

وقد جاءت السنة بذمهم، والتحذير من شرهم، والتنبيه على خطرهم، والتنصيص على عيوبهم، والإذن في قتالهم بعد إعذارهم99، ـ لأن مقالتهم حدثت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ـ وقد وصفوا في أحاديث صحيحة بلغت من عشرة أوجه100 بأنهم:
ـ يقرؤون القرآن دون تدبر وفقه، ويعملون بما يفهمون دون لحاظ سنة النبي صلى الله عليه وسلم، ودون اعتبار عمل الصحابة الذين نزل القرآن بلسانهم، قال علي بن أبي طالب: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، لا يجاوز إيمانهم حناجرهم101، فأينما لقيتوهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم يوم القيامة102.
ـ وأنهم على اجتهادهم، وشدة تبتلهم، وكثرة قراءتهم وتلاوتهم، لا يُقْبِل الله عليهم، ولا يَقْبل أعمالهم. لأنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم103. 
فعن أبي سلمة بن عبد الرحمن، وعطاء بن يسار، أنهما أتيا أبا سعيد الخدري فسألاه في الحرورية فقال: أجل، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الحرورية يقول: يخرج في هذه الأمة ـ ولم يقل منها ـ قوم تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز حلوقهم أو حناجرهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية، ينظر الرامي إلى سهمه، ثم إلى نصله، ثم إلى رِصافه، فينظر ويتمارى في الفُوق هل عَلِقَ به شيء من الدم أم لا104؟
ـ وأنهم لتقولهم على الله بحمل الآيات على غير مراده، وغلوهم في دينهم، وسفكهم دماء المسلمين، وردهم سنة سيد المرسلين، وطعنهم في عامة المسلمين، خرجوا عن سنن المهتدين، وتفرقوا عن جمهور المؤمنين.
فعن ابن أبي أوفى، وأبي أمامة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: الخوارج كلاب النار105.
وعن سعيد بن جُمْهان قال: دخلت على ابن أبي أوفى وهو محجوب البصر، فسلمت عليه، فرد علي السلام، فقال: من هذا؟ فقلت: أنا سعيد بن جُمْهان. فقال: ما فعل والدك؟ فقلت: قتلته الأزارقة. فقال: قتل الله الأزارقة كلها. ثم قال: حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
ألا إنهم كلاب أهل النار. قال: قلت: الأزارقة كلها أو الخوارج؟ قال: الخوارج كلها106.
ـ وأنهم شر الخلق والخليقة، منهم خرجت الفتة وإليهم تعود.
وعن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر قوما يكونون في أمته، يخرجون في فرقة من الناس، سيماهم التحليق، هم شر الخلق، ومن شر الخلق، تقتلهم أَوْلى الطائفتين بالحق..107.
ـ وأنهم يفرقون أمر الأمة، ويعتزلون سوادها، لاتهامهم لعامة أفرادها في دينهم، ولاعتقادهم ضلالهم في تعبدهم.
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بحلّية دم من يسعى إلى تفرقة جمع المومنين، ويجري في مفارقة سبيل المتقين عندما قال: "إنها ستكون هنات وهنات، فمن أراد أن يفرق أمر هذه الأمة وهم جميع، فاضربوا رأسه بالسيف كائنا من كان"108. 
وقال: "من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم، أو يفرق جماعتكم فاقتلوه"109.
وقال: "من أحب أن يزحزح عن النار، ويدخل الجنة، فلتدركه منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، ويأتي إلى الناس ما يحب أن يؤتى إليه، ومن بايع إماما فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه، فليطعه إن استطاع.. فإن جاء أحد ينازعه، فاضربوا عنق الآخر"110.
وقد قال: "من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة فمات، مات ميتة جاهلية. ومن قاتل تحت راية عَمِيَّة يغضب لعصبة، أو يدعو إلى عصبة، أو ينصر عصبة فقتل، فقتلة جاهلية، ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها، ولا يتحاش من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه"111.
وقال: "من خرج من الجماعة قيد شبر، فقد خلع ربقه الإسلام من رأسه حتى يراجع، ومن دعا دعوة جاهلية فإنه من جثى جهنم. فقال رجل: يا رسول الله، وإن صلى وصام، قال: نعم وإن صلى وصام"112.
قال ابن عبد البر:
"الآثار المرفوعة ـ في الاجتماع والائتلاف ـ كلها تدل على أن مفارقة الجماعة، وشق عصا المسلمين، والخلاف على السلطان المجتمع عليه، يريق الدم ويبيحه، ويوجب قتال من فعل ذلك"113. 

حكم الخوارج

اختلف العلماء في حكم أهل الخروج، ومشهور القول فيهم أنهم على قسمين:
أحدهما: أنه كحكم أهل الردة، لأنهم ردوا السنة، وكفّروا الصحابة، واستحلّوا دماء الموحدين.
وثانيهما: أنه كحكم أهل البغي، لأنهم خرجوا لطلب الملك فقط، سواء كانت فيه شبهة أم لا، وهم البغاة. 
قال القاضي عياض:
أجمع العلماء على أن الخوارج وأشبابههم من أهل البدع والبغي، متى خرجوا وخالفوا رأي الجماعة، وشقوا عصا المسلمين، ونصبوا راية الخلاف، أن قتالهم واجب بعد إنذارهم والإعذار إليهم، قال الله تعالى: (فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله).
 
لكنه لا يجهز على جريحهم، ولا يُتْبع منهزمهم، ولا يقتل أسراهم، ولا تستباح أموالهم.
 قال مالك: "إلا أن يُخاف منهم عودة، فيُجهز على جريحهم ويُتبع مدبِرهم"114.
ومما ورد مما يأذن بقتلهم، ويحث على قطع دابر بغيهم، قوله صلى الله عليه وسلم: "سيخرج أقوام في آخر الزمان أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام.. يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فأينما لقيتَهم فاقتلهم، فإن في قتلهم أجرا لمن قتلهم يوم القيامة115.
وقوله: لو يعلم الجيش الذين يصيبون مالهم على لسان نبيهم صلى الله عليه وسلم، لاتكلوا على العمل116.
 
ولأجل ذلك قال الإمام مالك في سائر أهل البدع:
"يستتابون، فإن تابوا وإلا ضربت أعناقهم". قال إسماعيل بن إسحاق: "رأى مالك قتل الخوارج، وأهل القدر من أجل الفساد الداخل في الدين، كقطاع الطريق ، فإن تابوا وإلا قتلوا على إفسادهم"117.
 
ولا شك في أنهم يستحقون النار، إن ماتوا على اعتقادهم الباطل في ألفاظ القرآن ومعانيه، ورد السنة الصحيحة الزائدة جملة، وتكفير جمهور الصحابة، واستحلال دم المسلمين. لقوله صلى الله عليه وسلم: "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية". 
وقوله: "الخوارج كلاب النار". 
 
وقوله: "هم شر الخلق والخليقة". 
 
وبهذا الظاهر احتج من احتج من الصحابة لما اشتدت إذايتهم، وعظم خطرهم؛ ولا يستثنى منهم عند التأمل، إلا من اعتقد الخروج عن شبهة وتأويل، أو نشأ في الخروج ولم يبلغه سعي المهتدين.  

ما بقي من فكر الخوارج

لم ينقطع فكر الخوارج بانقطاع دابر رؤوسهم، وضياع عامة أصولهم ومصادرهم، وذهاب جماعتهم ودولتهم، بل بقيت آثار قبيح اختياراتهم سارية في بعض أفراد الأمة منذ ظهور المحكمة الأولى، التي اختلفت في القرآن، والسنة، والعقيدة، والعبادة، والسلوك؛ معتمدة على آراء مزخرفة، وتأويلات مستنكرة.  
 
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم ببقاء آثارهم واستمرار فتنتهم، إلا إذا شاء الله تعالى ألا تبقى، وسريان دعوتهم في عقبهم، فلا تنقطع ولا تفنى. 
 
فعن أبي برزة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ذي الخويصرة: "يخرج في آخر الزمان قوم كأن هذا منهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، سيماهم التحليق، لا يزالون يخرجون..، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم، هم شر الخلق والخليقة"118.
 
ـ وقد اتفق خوارج الوقت مع أسلافهم الماضين في أمور كثيرة، لم يخرجوا بها في الجملة عن سننهم، وإن خالفوهم في الاعتقاد في الله، وفي القرآن، وفي السنة، وفي الصحابة:
الأول: أن الإيمان عند عامتهم هو الطاعة119، فلا يكون بفعل العبادات المفترضة كلها، بالقلب واللسان وسائر الجوارح، خلافا لأهل السنة الذين يرون أن أصل الإيمان المعرفة بالله، والتصديق له، وبه، وبما جاء من عنده بالقلب واللسان، فإذا أتى بهذا الأصل، فقد دخل في الإيمان، ولزمه اسمه وأحكامه، ولا يكون مستكملا له حتى يأتي بفرعه، وفرعه أخذ الفرائض واجتناب المحارم120. 
وهذا الرأي حملهم على تسمية أئمة الأمة، وفقهائها المستندين إلى عقد الأشعري رحمه الله مرجئة، لا تقيم للعمل وزنا، ولا ترى تركه موجبا للإنكار. 
الثاني: تنزيل الآيات التي وردت في الكفار والمنافقين على المؤمنين، لأنهم لا يفرقون بين كفر الجحود، وكفر العمل121. 
فعن نافع مولى ابن عمر أنه كان يرى الحرورية شرار خلق الله؛ وكان يقول: إنهم انطلقوا إلى آيات في الكفار فجعلوها على المؤمنين122.
وعن ابن سيرين أنه قال فيهم: إنهم عمدوا إلى آيات الوعيد النازلة في المشركين، فوضعوها على المسلمين، فجاؤوا ببدعة القول بالتكفير بالذنب123. وردوا النصوص الصحيحة المحكمة في موالاة المؤمنين ومحبتهم، وإن ارتكبوا بعض الذنوب التي تقع، والمكَفَّرة بالتوبة النصوح، والاستغفار، والحسنات الماحية، والمصائب المكفّرة، ودعاء المسلمين لهم في حياتهم وبعد موتهم، وبالامتحان في البرزخ، وفي موقف القيامة، وبشفاعة من يأذن الله له في الشفاعة، وبصدق التوحيد، وبرحمة أرحم الرحمين، فهذه عشرة أسباب تمحق أثر الذنوب، فإن عجزت هذه الأسباب عنها فلابد من دخول النار ثم يخرجون منها؛ فتركوا ذلك كله بالمتشابه من نصوص الوعيد، وردوا المحكم من أفعالهم وإيمانهم وطاعتهم بالمتشابه من أفعالهم..124.  
الثالث: فصل النصوص الشرعية عن سياقها، وسباقها، ولحاقها، وأسباب نزولها؛ كتنزيلهم آية: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، المائدة 44.على ولاة الأمر الذين يصومون ويصلون.. دون أن يعلموا أنها نزلت أصالة في غير المسلمين125.
وبهذا الاجتزاء في الفهم، كفر أسلافهم عليا، وعثمان، ومن والاهما. وقالوا: ومن حكّم الرجال في دين الله، فقد حكم بغير ما أنزل الله، فيكون كافرا. ومن تولى الكافر فهو كافر، لقوله تعالى: (ومن يتولهم منكم فإنه منهم). وقالوا إنه هو وعثمان ومن تولاهما مرتدون بقول النبي صلى الله عليه وسلم: ليُذادَنَّ ـ أي ليُطْرَدنَّ ـ رجال عن حوضي، كما يُذَادُّ البعير الضال؛ فأقول: أي رب، أصحابي، أصحابي؛ فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك. إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم126.
الرابع: إنكار المذاهب المتفق على اعتبارها، والاقتداء بأئمتها، وترك الاعتداد بها، وباختياراتها المسددة بالوحي، وبعمل الصحابة، وعدم الاعتراف بمدارسها؛ وعدها طواغيت مقصودة في قول الله تعالى: والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت..البقرة 256، ومخالفة لحكم الله الذي نادى به الخوارج الأولون، وجعلوه شعارا لهم.
ـ ولأنها فاسدة الاعتقاد في الإيمان؛
ـ ولأن فيها حكم البشر الذي لم ينزل به سلطانا؛
ـ ولأنها لا تمثل الشريعة المنزلة، لمخالفتها، لنصوص كثيرة صحيحة، تخالف في ظاهرها اختيارات الأئمة المتبوعين.
ولم يتسع ذهنهم لفهم أصلها، وإدراك حقيقتها، واستشعار أهميتها في جمع الكلمة، ووحدة الأمة؛ ولم تقتنع عقولهم بأنها مؤسسة على أقوال النبي صلى الله عليه وسلم، وفقه أصحابه، وتفريعات أتباعهم المهتدين127.
الخامس: رفض مسائل الإجماع إلا ما وافق هواهم، لأن الإجماع المنقول لا يتحقق فيه شرطه عندهم، من جهة اتفاق المجموع المجهول بعض أفراده الذي لا سبيل إلى الوقوف على رأيه، ومن جهة فساد الاعتقاد الموجب لرفض اختياره.
 
ومن مسائل الإجماع التي خالفوها:
أن الإيمان يزيد وينقص، وأن مؤمني أهل القبلة الذين آمنوا بالله وملائكته وكتبه ورسله، وبجميع ما أمر الله تعالى ورسوله بالإيمان به غير خارجين من الإسلام بكبائرهم، ولا مكفرين بها. وأن أحكام الإسلام جارية على القاتل، والزاني، وشارب الخمر، وسائر أهل الكبائر، مخاطبون باسم الإيمان، مشتملة عليهم أحكامه، وأن المؤمن مؤمن بإيمانه، فاسق بكبيرته، غير كافر بها. وأن الصلاة جائزة على كل من مات من أهل القبلة، وإن أذنب أي ذنب كان. وأنه لا يقطع على أحد من عصاة القبلة في غير البدع بالنار، ولا على أحد من أهل الطاعة بالجنة إلا من قطع عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك. وأن العصاة من أهل القبلة مأمورون بسائر الشرائع غير خارجين عن الإيمان بمعاصيهم128.
السادس: الخروج على الجماعة، والتميز عنهم في الهيأة وفي العبادة. لأنهم يدعون الحق المطلق، الذي تجب الموالاة والمعاداة فيه. ولم يلتفتوا إلى صحيح الأخبار الآمرة بلزوم الجماعة والاعتصام بحبلها، كقوله صلى الله عليه وسلم:"من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة فمات، مات ميتة جاهلية. ومن قاتل تحت راية عَمِيَّة يغضب لعصبة، أو يدعو إلى عصبة، أو ينصر عصبة فقتل، فقتلة جاهلية، ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها، ولا يتحاش من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه"129.
وقوله: "من خرج من الجماعة قيد شبر، فقد خلع ربقه الإسلام من رأسه حتى يراجع، ومن دعا دعوة جاهلية فإنه من جثى جهنم. فقال رجل: يا رسول الله، وإن صلى وصام، قال: نعم. وإن صلى وصام"130.
قال ابن عبد البر: "الآثار المرفوعة في ـ الاجتماع والائتلاف ـ كلها تدل على أن مفارقة الجماعة، وشق عصا المسلمين، والخلاف على السلطان المجتمع عليه يريق الدم ويبيحه، ويوجب قتال من فعل ذلك؛ ..لأن الفرض الواجب، اجتماع كلمة أهل دين الله المسلمين على من خالف دينهم من الكافرين، حتى تكون كلمتهم واحدة، وجماعتهم غير مفترقة..131.
السابع: منازعة الأمر أهله، لأنهم لا يقرون ببيعة، ولا يرون أن رأي الجماعة يلزمهم، غافلين عن قوله صلى الله عليه وسلم: 
"من خرج من الطاعة، وفارق الجماعة فمات، مات ميتة جاهلية. ومن قاتل تحت راية عَمِيَّة يغضب لعصبة، أو يدعو إلى عصبة، أو ينصر عصبة فقتل، فقتلة جاهلية، ومن خرج على أمتي يضرب برها وفاجرها، ولا يتحاش من مؤمنها، ولا يفي لذي عهد عهده فليس مني ولست منه"132.
وقوله: "من خرج من الجماعة قيد شبر، فقد خلع ربقه الإسلام من رأسه حتى يراجع، ومن دعا دعوة جاهلية فإنه من جثى جهنم. فقال رجل: يا رسول الله، وإن صلى وصام، قال: نعم. وإن صلى وصام"133.
وهذه المنازعة جرأتهم على تكفير المسلمين، والطعن في إجماعهم والإنكار لبيعة إمامهم، والتعبد بقتل أنفسهم وقتل غيرهم، والسعي في الأرض بالإفساد.
قال نعيم بن حماد: قلت لسفيان بن عيينة: أرأيت قوله: من ترك الجماعة فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه؛ فقال: من فارق الجماعة، خلع طاعة الله والاستسلام لأمره وللرسول ولأولي الأمر. قال: ولا أعلم أحدا عوقب بأشد من عقوبتهم، ثم قال: (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم)، المائدة 32. ثم قال: هذا في أهل الإسلام134.
الثامن: استحلال دماء الأبرياء من الرجال، والنساء، والولدان، والأطفال، بالخروج بالسلاح عليهم، والانغماس فيهم ، وإزهاق أرواحهم، وإفساد ممتلكاتهم، وترويع آمنيهم، بحجة أن دماءهم، وأموالهم، وأعراضهم صارت حلالا، بسبب فساد معتقداتهم، وضلال مساعيهم. معتمدين في ذلك على فهم، هو عند أهل التحقيق أوهى من بيت العنكبوت. ونسوا أن من استحل دم مسلم فكأنما استحل دماء الناس جميعا، ومن حرم دم مسلم فكأنما حرم دماء الناس جميعا135. 

هوامش

1 ابن حبان 5/24 
2 قال ابن حبان 16/234: يشبه أن يكون معنى هذا الخبر، أن الله جل وعلا جعل النجوم علامة لبقاء الفناء الذي كتب عليها، وجعل الله جل وعلا المصطفى أمنة أصحابه من وقوع الفتن، فلما قبضه الله جل وعلا إلى جنته أتى أصحابه الفتن التي أوعدوا، وجعل الله أصحابه أمنة أمته من ظهور الجور فيها، فإذا مضى أصحابه أتاهم ما يوعدون من ظهور غير الحق من الجور والأباطيل. 
3 انظر الإقناع في مسائل الإجماع 1/95 وما بعدها.
4 مسلم برقم 50 عن عبد الله بن مسعود.
5 نشأ هوى التعثمن بعد مقتل عثمان رضي الله عنه المتوفى سنة خمس وثلاثين، ونشط بالبصرة حتى غلب على أكثرية أهلها، وظهر على بدع ساكنيها، كما قال أبو ناجية مولى أم هانئ،بل زعم أبو جعفر محمد بن عبد الله الإسكافي أنها دين كل بصري، وأشنع ما كان في اختيارهم تعبدهم ببغض علي رضي الله عنه، «وإنكار إمامته» ومناصرة مخالفيه عليه، وتحميله وزر مقتل عثمان رضي الله عنه. وكان أولياؤهم يمدونهم بما يحتاجون إليه للنيل من علي بن أبي طالب وشيعته. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 4/103 ، ومنهاج السنة النبوية 7/339، والمنتظم لابن الجوزي 5/150.
6 وأما الشيعة فهم الذين شايعوا عليا رضوان الله عليه، وقدموه على سائر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقالوا إنه الإمام بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأن الإمامة حق لأولاده. مقالات الإسلاميين 5، والتعريفات 443.
7 القدرية هم الذين تعبدوا بنفي الكتابة والعلم عن الله تعالى تنزيها له عن خلق ما يليق مما يبدو في تصرفات المكلفين، وقد نشطت في البصرة، وفيها حركت هواها الذي أثارته على مبدأ خلق العبد أفعال نفسه. 
8 الجبرية، هم أتباع الجهم بن صفوان الذين قابلوا القدرية وقالوا: بأن الإنسان مسير لا مخير. وجعلوا العبد المأمور المنهي المكلف لا يستطيع من الخير والشر شيئا على الحقيقة، ولا يفعل شيئا على الصحة، وذهبوا إلى أن كل فعل ينسب إليه فإنما ينسب إليه على المجاز كما يقال في الموات: مال الحائط وإنما أميل، وذهب البرد وإنما ذهب به.الفرقان بين الحق والباطل 59 ، وخلق أفعال العباد 113 ، وأصول الدين 333 ، واعتقادات فرق المسلمين والمشركين 103 ، وفتح الباري 13/347.
9 المرجئة هم الذين أخروا العمل عن الايمان ولم يعدوه منه. وكان الإمام مالك بن أنس يذكر المرجئة عند ذكره قول الله تعالى: «وما كان الله ليضيع إيمانكم» إذ سمى الصلاة إيمانا ويقول: إني لأذكر بهذه الآية قول المرجئة : إن الصلاة ليست من الإيمان. لأن الله تعالى سمى الصلاة إيمانا لاشتمالها على نية وقول وعمل. انظر تفسير ابن كثير 2/157
10 وسموا خوارج لقول النبي صلى الله عليه وسلم في زعيمهم ذي الخويصرة: يخرج من ضئضئ هذا قوم.. يمرقون.. أو لأنهم خرجوا على على بن أبي طالب رضوان الله عليه.. ، وسموا مارقة لقول النبي صلى الله عليه وسلم فيهم: يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، وسموا حرورية لاجتماعهم على شعار: لاحكم إلا لله بحاروراء، ويسمون أنفسهم الشراة لقولهم: إنهم باعوا الدنيا بالآخرة. انظر مسلم برقم 1064 ، ومقالات الإسلاميين 3، والمنية والأمل 104.
11 عن مسلم بن أبي بكرة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم مر برجل ساجد، وهو منطلق إلى الصلاة، فلما قضى الصلاة ورجع إليه وهو ساجد قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من يقتل هذا؟ فقام رجل فحسر عن ذراعيه واخترط سيفه وهزه ثم قال: يا نبي الله، بأبي أنت وأمي، كيف أقتل رجلا ساجدا يشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد عبده ورسوله؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من يقتل هذا؟ فقام رجل فقال: أنا، فحسر عن ذراعيه، واخترط سيفه حتى رعدت يده فقال: يا رسول الله، كيف أقتل رجلا ساجدا يشهد أن لا إله إلا الله وأنك محمد عبده ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أما والذي نفسي بيده لو قتلتموه لكان أول فتنة وآخرها. رواه أحمد 5/42 وبغية الباحث عن زوائد مسند الحارث 2/712  وإسناده صحيح.
12  فقال له النبي: ويلك، ومن يعدل إذا لم أعدل؟ قد خبت وخسرت إن لم أكن أعدل. فقال عمر: يا رسول الله ائذن لي فيه فأضرب عنقه؟ فقال: دعه، فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية..رواه اليخاري برقم 3414، ومسلم برقم 6534.
13 كان مبتدعة الخروج من وقت تحكيم علي بن أبي طالب يردون عليه، ولا يرضون بفعله؛ فلما رجع، باينوه، فأتوا حروراء، فنزل بها منهم اثنا عشر ألفا وقالوا: «لا حَكَم إلا الله» التي انتزعوها من القرآن، وحملوها على غير محملها، وكان ذلك أول ظهورهم، ونادى مناديهم: إن أمير القتال شَبَث بن رِبعِي التميمي، وأمير الصلاة عبد الله بن الكَوَّاء اليشكري، والأمر شورى. المنتظم لابن الجوزي 5/124.
14 التبصير في الدين 26وانظر تاريخ الأمم والملوك 3/114.
15 من كلام لابن رشد قاله في الكشف عن مناهج الأدلة. انظر إعلام الموقعين 4/253.
16 أما الأزارقة فهم أتباع نافع بن الأزرق الحنفى المكنى بأبي راشد فقيه الخورارج، ظهروا بالعراق ولم تكن للخوارج قط فرقة أكثرَ عددا ولا أشدَّ منهم شوكة. انظر فتح الباري 12/297 ، والفرق بين الفرق 62. 
17 وأما النَّجَدات، فهم أتباع نجدة بن عامر الحنفي، ظهروا باليمامة وكان السبب في رياسته وزعامته أن نافع بن الأزرق، لما أظهر البراءة من القََعَدة عنه أن كانوا على رأيه، سماهم مشركين، واستحل قتل أطفال مخالفيه ونسائِهم، وفارقه جماعة، وذهبوا الى اليمامة، فاستقبلهم نجدة بن عامر في جند من الخوارج يريدون اللحوق بعسكر نافع، فاخبروهم بإحداث نافع، وردوهم الى اليمامة، وبايعوا بها نجدة بن عامر، وأكفروا من قال بإكفار القَعَدة منهم عن الهجرة اليهم، وأكفروا من قال بإمامة نافع، وأقاموا على إمامة نجدة إلى أن اختلفوا عليه في أمور نقموها منه. الفرق بين الفرق 67.
18 وأما الصِّفرية، فهم أتباع زياد بن الأصفر، وقولهم في الجملة كقول الأزارقة في أن أصحاب الذنوب مشركون، غير أن الصفرية لا يرون قتل أطفال مخالفيهم ونسائهم، والأزارقة يرون ذلك وقد زعمت فرقة من الصفرية أن ما كان من الأعمال عليه حد واقع لا يسمى صاحبه الا بالاسم الموضوع له، كزان وسارق وقاذف وقاتل عمد، وليس صاحبه كافرا ولا مشركا، وكل ذنب ليس فيه حد كترك الصلاة والصوم فهو كفر، وصاحبه كافر .. الفرق بين الفرق 70، وانظر مقالات الإسلاميين 101، والملل والنحل للشهرستاني 137.
19 لسان العرب، مادة صفر.
20 وأما العجاردة فهم أتباع عبد الكريم بن عجرد، وكان عبد الكريم من أتباع عطيه بن الاسود الحنفى. من مشهور قولهم: أن الطفل يدعى إذا بلغ، وتجب البراءة منه قبل ذلك حتى يدعى إلى الإسلام، أو يصفه هو. وفارقوا الأزارقة في شيء آخر وهو أن الأزارقة استحلت أموال مخالفيهم بكل حال والعجاردة لا يرون أموال مخالفيهم فيئا إلا بعد قتل صاحبه.
21 وأما الإباضية فهم أتباع عبد الله بن إباض التميمي، وهم من عتاة الخوارج وعتقهم الذين كانوا ينكرون على الصالحين من مخالفيهم، ممن ينتسبون إلى أهل السنة والجماعة فضلا عن غيرهم حتى تلا فيهم أبو الجوزاء هذه الآية: (وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الْأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ). قال هم الإباضية. جامع البيان 4/66.  
22  وأما الثعالبة، فهم أتباع ثعلبة بن مُشْكان؛ وهؤلاء كانوا يقولون بإمامة عبد الكريم بن عجرد، ويقولون: إنه كان الإمام، إلى أن خالفه ثعلبة في التبرؤ من أطفال المسلمين، وبسبب هذا الخلاف، تبرأ أحدهما من صاحبه، وكان يكفر كل منهما صاحبه. التبصير في الدين 57.
23 كان ذو الخويصرة كث اللحية، مشرف الوجنتين، غائر العينين، ناتئ الجبين، محلوق الرأس. مسلم برقم 1064.
24 الكامل 3/1108.
25 مسلم برقم 1065
26 البخاري برقم 7123.
27 أبو داود برقم 4766 وابن ماجه برقم 175.
28 أحمد 3/486 ومسلم برقم 1068 
29 الاستذكار 5/71
30 الاستذكار 5/71، وأحكام أهل الذمة 3/1293. 
31  فتح الباري 8/68
32 وفي ترجيله صلى الله عليه وسلم لشعره وسواكه، وأخذه من شاربه ونحو ذلك، دليل على أنه ليس من السنة والشريعة ما خالف النظافة وحسن الهيئة في اللباس والزينة. ويدل على أن قوله صلى الله عليه وسلم : "البذاذة من الإيمان" أراد به طرح الشهرة في اللباس والإسراف فيه الداعي إلى التبختر والبطر. التعليق الممجد 1/156.
33 رواه أبو داود برقم 4161، وابن ماجه برقم 4118 ، والطبراني في المعجم الكبير 1/51 والحاكم 1/51.
34 تلبيس إبليس 117. 
35  إعلام الموقعين 1/214
36 أحمد 2/657 والبخاري برقم 4770 وأبو داود برقم 4767 
37  أحمد 4/391 وابن حبان 15/104 واللفظ لأحمد.
38  أخرجه احمد 2/219 ورجاله ثقات كما قال الهيثمي في مجمع الزوائد.
39 التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع لأبي الحسين الملطي 47
40 انظر عون المعبود 13/78
41 أحمد 3/64 وأبو داود برقم 4765 والبيهقي في الكبرى 8/171
42 لأنه رضي الله عنه كان يعلم خطورة التأويل الذي بسبه كان افتراق أهل الكتابين وافتراق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة إنما أوجبه التأويل، وإنما أريقت دماء المسلمين يوم الجمل وصفين والحرة وفتنة ابن الزبير وهلم جرا بالتأويل، وإنما دخل أعداء الإسلام من المتفلسفة والقرامطة والباطنية والإسماعلية والنصيرية من باب التأويل؛ فما امتحن الإسلام بمحنة قط إلا وسببها التأويل، فإن محنته إما من المتأولين، وإما أن يسلط عليهم الكفار بسبب ما ارتكبوا من التأويل وخالفوا ظاهر التنزيل، وتعللوا بالأباطيل؛ فما الذي أراق دماء بني جذيمة وقد أسلموا غير التأويل، حتى رفع رسول الله صلى الله عليه وسلم يديه، وتبرأ إلى الله من فعل المتأول بقتلهم وأخذ أموالهم، وما الذي أوجب تأخر الصحابة رضى الله عنهم يوم الحديبية عن موافقة رسول الله صلى الله عليه وسلم غير التأويل حتى اشتد غضبه لتأخرهم عن طاعته حتى رجعوا عن ذلك التأويل، وما الذي سفك دم أمير المؤمنين عثمان ظلما وعدوانا وأوقع الأمة فيما أوقعها فيه حتى الآن غير التأويل، وما الذي سفك دم علي رضي الله عنه وابنه الحسين وأهل بيته رضي الله تعالى عنهم غير التأويل وما الذي أراق دم عمار بن ياسر وأصحابه غير التأويل، وما الذي أراق دم ابن الزبير وحجر بن عدي وسعيد بن جبير وغيرهم من سادات الأمة غير التأويل.. انظر  إعلام الموقعين 4/251.  
43  قال ابن قيم الجوزية في إعلام الموقعين 4/250: أصل خراب الدين والدنيا إنما هو من التأويل الذي لم يرده الله ورسوله بكلامه، ولا دل عليه أنه مراده؛ وهل اختلف الأمم على أنبيائهم إلا بالتأويل، وهل وقعت في الأمة فتنة كبيرة أو صغيره إلا بالتأويل، فمن بابه دخل إليها، وهل أريقت دماء المسلمين في الفتن إلا بالتأويل.
44 رواه النسائي برقم 8541
45 مسلم برقم 156
46 الإرشاد إلى قواطع الأدلة في أصول الاعتقاد 100 ، والغنية في أصول الدين 98.
47 وهو اعتقاد العجاردة من الخوارج. انظر اعتقادات فرق المسلمين والمشركين ص 49. والتبصير في الدين 140 والفرق بين الفرق 265 والملل والنحل 1/127. كتاب المواقف 3/694
48 التمهيد 7/145
49 التمهيد 9/84 و23/98، قال ابن القيم الجوزية: المروي عن ابن عباس، وحذيفة، وابن مسعود، أن من ترجحت سيئاته بواحدة دخل النار، وهؤلاء هم القسم الذين جاءت فيهم الأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله، فإنهم يدخلون النار فيكونون فيها على مقدار أعمالهم، فمنهم من تأخذه النار إلى كعبيه، ومنهم من تأخذه النار إلى أنصاف ساقيه، ومنهم من تأخذه النار إلى ركبتيه؛ ويلبثون فيها على قدر أعمالهم، ثم يخرجون منها فينبتون على أنهار الجنة فيفيض عليهم أهل الجنة بالماء حتى تنبت أجسادهم، ثم يدخلون الجنة؛ وهم الطبقة الذين يخرجون من النار بشفاعة الشافعين، وهم الذين يأمر الله سيد الشفعاء مرارا أن يخرجهم من النار بما معهم من الإيمان؛ وإخبار النبي أنهم يكونون فيها على قدر أعمالهم مع قوله تعالى: (بما كنتم تعملون). و(هل تجزون إلا ما كنتم تعملون). وقوله تعالى: (ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون). وأضعاف ذلك من نصوص القرآن والسنة، يدل على ما قاله أفضل الأمة وأعلمها بالله وكتابه وأحكام الدارين، وأصحاب محمد والعقل والفطرة تشهد له، وهو مقتضى حكمة العزيز الحكيم الذي بهرت حكمته العقول. انظر طريق الهجرتين 569. 
50 التمهيد2/291
51 انظر التبصير في معالم الدين 208
52 فتح الباري 1/422
53 الفرق بين الفرق 62
54 التبصير في الدين 1/191   
55 التمهيد 1/2
56 الفرق بين الفرق 70 وانظر مقالات الإسلاميين 101 والملل والنحل للشهرستاني 137
57 التنبيه والرد 50
58 وجمهور العلماء على التفريق بين الذنوب باعتبار مواجبها وآثارها، إلا ما كان من بعض السادة الأشاعرة الذي عدوا الإقدام على مخالفة الله تعالى بمواقعة جمهور ما نهى عنه كبيرة، وكرهوا أن يسموها صغيرة إجلالا لله تعالى، كالأستاذ الإسفرايني، والقاضي أبو بكر الباقلاني، وإمام الحرمين، وابن القشيري، وابن فورك. ولم يجعلوا رأيهم في إعظام الذنوب مطية لاتهام العامة في اعتقادهم، أوالطعن عليهم في إيمانهم كما فعل المعتدون بالخروج، حاشاهم من ذلك.ولأجل ذلك قال حجة الإسلام الغزالي في الذنوب باعتبار آثارها وما ورد فيها: لا يليق إنكار الفرق بين الكبائر والصغائر، وقد عرفا من مدارك الشرع. انظر  الزواجر عن اقتراف الكبائر 1/5. 
59 انظر الإرشاد إلى قواطع الأدلة في أصول الاعتقاد 384
60 قال ابن رجب:في جامع العلوم والحكم 30: أول اختلاف وقع في هذه الأمة وهو خلاف الخوارج للصحابة، حيث أخرجوا عصاة الموحدين من الإسلام بالكلية، وأدخلوهم في دائرة الكفر، وعاملوهم معاملة الكفار، واستحلوا بذلك دماء المسلمين وأموالهم.
61 الإيمان لابن منده 1/331 قال الطاهر بن عاشور في قوله تعالى: (ويوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا ولقاء الآخرة فأولئك في العذاب محضرون)، وإنما قوبل (من كفر) بـ (من عمل صالحا) ولم يقابل ب (من آمن) للتنويه بشأن المؤمنين بأنهم أهل الأعمال الصالحة دون الكافرين، فاستغني بذكر العمل الصالح عن ذكر الإيمان لأنه يتضمنه، ولتحريض المؤمنين على الأعمال الصالحة لئلا يتكلوا على الإيمان وحده فتفوتهم النجاة التامة؛ وهذا اصطلاح القرآن في الغالب أن يقرن الإيمان بالعمل الصالح كما في قوله قبل هذه الآية (ويوم تقوم الساعة يومئذ يتفرقون فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فهم في روضة يحبرون وأما الذين كفروا وكذبوا بآياتنا ولقاء الآخرة فأولئك في العذاب محضرون) حتى توهمت المعتزلة والخوارج أن العمل الصالح شرط في قبول الإيمان. التحرير والتنوير 1/3254
62 التنبيه والرد على أهل الأهواء والبدع لأبي الحسين الملطي 47
63 التنبيه والرد 49 بتصرف يسير.
64 التمهيد 14/140
65 أحكام القرآن للجصاص 5/160
66 تفسير القرطبي 6/179
67 لسان الميزان 3/248
68  التبصير في معالم الدين 161 والاستذكار 24/52 وانظر مطالع التمام ونصائح الأنام، ومنجاة الخواص والعوام، في رد القول بإباحة إغرام ذوي الجنايات والإجرام، زيادة على ما شرع الله من الحدود والأحكام.1/208
69 رواه البخاري رقم 321.وانظر التبصير في معالم الدين 161
70 التبصير في معالم الدين 162
71 أحكام القرآن للجصاص 2/79
72  فتح الباري 21/285
73  فتح الباري 12/285
74  فتح الباري 12/285
75  وهذا كان في متأخريهم، أما الأولون فاكتفوا بإعلان البغض في حق علي وعثمان. قال الذهبي في سير أعلام النبلاء 5/374 : وكان الناس في الصدر الأول بعد وقعة صفين على أقسام: أهل سنة، وهم أولو العلم، وهم محبون للصحابة كافون عن الخوض فيما شجر بينهم، كسعد وابن عمر ومحمد بن سلمة وأمم. ثم شيعة يتوالون وينالون ممن حاربوا عليا ويقولون: إنهم مسلمون بغاة ظلمة ، ثم نواصب: وهم الذين حاربوا عليا يوم صفين، ويقرون بإسلام علي وسابقيه ويقولون: خذل الخليفة عثمان. فما علمت في ذلك الزمان شيعيا كفر معاوية وحزبه، ولا ناصبيا كفر عليا وحزبه، بل دخلوا في سب وبغض، ثم صار اليوم شيعة بكذا يكفرون الصحابة، ويبرؤون منهم جهلا وعدوانا، ويتعدون إلى الصديق قاتلهم الله.
76  عندما قال يقرؤون القرآن ليا رطبا كما هي رواية المغاربة. انظر  شرح صحيح مسلم للنووي 4/178
77  رواه مالك برقم 1777 وأحمد 2/112
78  حجج القرآن 68
79  المائدة 44
80  المائدة 47
81  انظر  بعض ما هنا في  الإشارة إلى مذهب أهل الحق للشيرازي 215
82  التنبيه والرد 1/ 48  
83  التبصير في الدين 26
84    التبصير في معالم الدين للطبري 161. وحجج القرآن 61. وانظر  ردود أهل العلم على مدعي الإثم على الأنبياء، في كتاب تنزيه الأنبياء عما نسب إليهم حثالة الأغبياء لابن حمير؛ وكتاب تنزيه الأنبياء للشريف المرتضى.
85  مسلم برقم  والبيهقي في الكبرى 8/178 / مسلم: ك. الإمارة: ح 59
86  مسلم برقم 1852 والبيهقي في الكبرى 8/169 من طريقه. 
87  مسلم برقم 1844 ورواه البيهقي 8/169
88  قال ابن القيم الجوزية: رد الخوارج والمعتزلة النصوص الصريحة المحكمة غاية الإحكام في ثبوت الشفاعة للعصاة وخروجهم من النار بالمتشابه من قوله: فما تنفعهم شفاعة الشافعين؛ وقوله ربنا إنك من تدخل النار فقد أخزيته؛ وقوله: ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها ونحو ذلك. إعلام الموقعين 2/295.
89  قال أبو الوليد بن رشد المالكي في كتابه المسمى بالكشف عن مناهج الأدلة في قوله تعالى: فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه..: ..هؤلاء أهل الجدل والكلام، وأشد ما عرض على الشريعة من هذا الصنف، أنهم تأولوا كثيرا مما ظنوه ليس على ظاهره، وقالوا: إن هذا التأويل هو المقصود به؛ وإنما أمر الله به في صورة المتشابه ابتلاء لعباده واختبارا لهم، ونعوذ بالله من سوء الظن بالله، بل نقول: إن كتاب الله العزيز إنما جاء معجزا من جهة الوضوح والبيان، فما أبعد من مقصد الشارع من قال فيما ليس بمتشابه: إنه متشابه، ثم أول ذلك المتشابه بزعمه، وقال لجميع الناس: إن فرضكم هو اعتقاد هذا التأويل..وبالجملة، فأكثر التأويلات التي زعم القائلون بها أنها المقصود من الشرع، إذا تأملت وجدت ليس يقوم عليها برهان. إعلام الموقعين 4/252.
90  إيثار الحق على الخلق 199
91  مصنف عبد الرزاق    [ جزء 10 -  صفحة 152 ]  
92  تلبيس إبليس 92
93  طبقات المحدثين بأصبهان 1/352
94  تاريخ بغداد 10/186 وتاريخ دمشق 23/306
95  قد يعبر في القرآن بالكفر عن المعصية كما قالت زوجة ثابت بن قيس: «أكره الكفر في الإسلام» أي الزنى، ..وروى هذا عن ابن عباس. وقال طاووس «هو كفر دون كفر وليس كفرا ينقل عن الإيمان». وذلك أن الذي لا يحكم بما أنزل الله، قد يفعل ذلك لأجل الهوى وليس ذلك بكفر ولكنه معصية، وقد يفعله لأنه لم يره قاطعا في دلالته على الحكم كما ترك كثير من العلماء الأخذ بظواهر القرآن. التحرير والتنوير 1 / 1144. 
96  الأنعام 159
97  انظر التحرير والتنوير 1/1470
98  التحرير والتنوير 1/713
99  قال صلى الله عليه وسلم: "لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد". انظر مسلم برقم 1064. ولم يقتل النبي صلى الله عليه وسلم ذا الخويصرة لأنه كان معدودا في أصحابه، وكان يخشى إن قتله، أن يتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه. انظر إكمال المعلم 3/608
100  قال ابن القيم: قال الإمام أحمد: صح الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج من عشرة أوجه، وهذه هي العشرة التي قد استوعبها مسلم في صحيحه. انظر حاشية ابن القيم على سنن أبي داود 13ّ/74
101  وردت أحاديث كثيرة في وصف الخوارج بعدم الفقه منها: ما رواه أبو برزة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في ذي الخويصرة: « يخرج في آخر الزمان قوم كأن هذا منهم، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية، سيماهم التحليق، لا يزالون يخرجون..، فإذا لقيتموهم فاقتلوهم، هم شر الخلق والخليقة. رواه النسائي برقم 4103. وما رواه سهل بن حنيف قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر هؤلاء الخوارج، قال: سمعته وأشار نحو المشرق: يخرج منه قوم يقرؤون القرآن بألسنتهم لا يعدو تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية. رواه البخاري برقم 6535 ومسلم برقم 1068.وعن علي بن أبي طالب قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده عائشة فقال: كيف أنت وقوم كذا وكذا؟ فقلت: الله ورسوله أعلم. قال: ثم أشار بيده فقال: قوم يخرجون من قبل المشرق، يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية، فيهم رجل مخدج اليد كأنها ثدي حبشية، أنشدكم الله، هل أخبرتكم إنه فيهم فأتيتموني فأخبرتموني إنه ليس فيهم، فحلفت لكم أنه فيهم، فأتيتموني تستحيونه كما نعت لكم؟ قالوا: نعم. فأهل وكبر وقال: صدق الله ورسوله. أخرجه أحمد وأبو يعلى وابن أبي عاصم في السنة بإسناد صحيح
102  البخاري برقم 3415 ، ومسلم برقم 1066. قال القاضي عياض: يقرؤون القرآن [لا يتجاوز تراقيهم] فيه تأويلان: ٍ[التأويل الأول] أنه لم تفقهه قلوبهم، ولا انتفعوا بما تلوا منه، ولا لهم فيه حظ سوى تلاوةِِ الفم والحنجرة والحلق، إذ بهما تقطيع الحروف. والتأويل الآخر: أنه لا يصعد لهم عمل ولا تلاوة ولا تتقبل.إكمال المعلم 3/609
103  انظر مسلم برقم 1064
104  رواه البخاري برقم 6532 ومسلم برقم 1064.
105  رواه أحمد والبيهقي والحاكم في المستدرك عن ابن أبي أوفى واحمد والحاكم عن أبي أمامة. 
106  ظلال الجنة  2 / 143  
107  رواه أحمد 2/53.
108  مسلم برقم  والبيهقي في الكبرى 8/178 / مسلم ك:. الإمارة حديث 59.
109  مسلم برقم 1852 والبيهقي في الكبرى 8/169 من طريقه. 
110  مسلم برقم 1844 ورواه البيهقي 8/169
111  مسلم برقم 1848
112  مصنف عبد الرزاق 11/339 والنسائي في الكبرى 5/272
113  التمهيد 21/
114  إكمال المعلم 3/614
115  مصنف عبد الرزاق 10/157
116  أخرجه مسلم وأبو داود وابن أبي عاصم في كتاب السنة
117  المغني لابن قدامة 9/7
118  النسائي برقم 4103 قال الشوكاني: مازالت تخرج منهم على المسلمين طائفة بعد طائفة، ومنهم شرذمة باقية إلى الآن، يقال لهم: الإباضية بأطراف الهند، لا يزالون يخرجون على المسلمين في برهم وبحرهم. إرشاد الثقات إلى إتفاق الشرائع على التوحيد والمعاد والنبوات للشوكاني 55
119  انظر الإرشاد إلى قواطع الأدلة في أصول الاعتقاد 396
120  الإيمان لابن منده 1/331
121  قال ابن القيم: الكفر نوعان: كفر عمل، وكفر جحود وعناد؛ الجحود أن يكفر بما علم أن الرسول جاء به من عند الله جحودا وعنادا.. وهذا الكفر يضاد الإيمان من كل وجه. وأما كفر العمل، فينقسم إلى ما يضاد الإيمان وإلى ما لا يضاده، فالسجود للصم، والاستهانة بالمصحف، وقتل النبي، وسبه، يضاد الإيمان، وأما الحكم بغير ما أنزل الله، وترك الصلاة، فهو من الكفر العملي قطعا.. انظر الصلاة وحكم تاركها 72.
122  التمهيد 23/335
123  التحرير والتنوير 1/26
125  إعلام الموقعين 2/304
126   أبو داود برقم 3576 وعن البراء بن عازب قال: مر على رسول الله صلى الله عليه وسلم بيهودي محمم مجلود، فدعاهم فقال: وهكذا تجدون حد الزاني؟ « قالوا: نعم. فدعا رجلا من علمائهم قال له « نشدتك بالله الذي أنزل التوراة على موسى، أهكذا تجدون حد الزاني في كتابكم؟ « فقال: اللهم لا. ولولا أنك نشدتني بهذا لم أخبرك. نجد حد الزاني في كتابنا الرجم، ولكنه كثر في أشرافنا فكنا إذا أخذنا الرجل الشريف تركناه، وإذا أخذنا [ الرجل ] الضعيف أقمنا عليه الحد. فقلنا: تعالوا فنجتمع على شىء نقيمه على الشريف والوضيع، فاجتمعنا على التحميم والجلد، وتركنا الرجم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « اللهم إني أول من أحيا أمرك إذ أماتوه « فأمر به فرجم، فأنزل الله عزوجل « يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر « إلى قوله « يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا « إلى قوله  «ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون « في اليهود، إلى قوله «ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون « في اليهود، إلى قوله» ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون «. قال هي في الكفار كلها.. أبو داود برقم 4448.
127  منهاج السنة النبوية 7/260 / ط. طهارة: 28 / م: طهارة: 39.
128  انظر مقالات الكوثري 212
129  الإقناع في مسائل الإجماع 1/9 و10. 
130  مسلم برقم 1848
131  مصنف عبد الرزاق 11/339 والنسائي في الكبرى 5/272
132  التمهيد 21/282
133  مسلم برقم 1848
134  مصنف عبد الرزاق 11/339 والنسائي في الكبرى 5/272
135  التمهيد 21/282.
136 تفسير ابن كثير 2/65 عن سعيد بن جبير.
 

إدريس خليفة: اللامذهبية في الفقه

 
إدريس خليفة: اللامذهبية في الفقه
 
الفقـه في الاصطلاح هو العلم بالأحكام الشرعية المستمدة من الأدلة التفصيلية، وهو علم قائم على الكتاب والسنة والاجتهاد؛ وقد نشأ الفقه كعلم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي نزل عليه قرآن كريم، فيه أحكام شرعية تتعلق بالعبادات والمعاملات، كالصلاة والصوم والزكاة والحج وأحكام الأسرة والميراث والبيع والشراء والهبات وغيرها.
 
وَقد أمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم بأن يبين للناس أحكام الدين كما قـال تعالـى: (وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم)، فصدع صلى الله عليه وسلم بالأمر، وبَيَّن بسنته الحلال والحرام وتفاصيل الأحكام، وكان صلى الله عليه وسلم مرجع الأحكام الشرعية على عهده، وأفتى مجيبا عن الوقائع التي حدثت إلى وفاته، واجتهد في بعض ما كان يقع، تعليما للأمة وإرشادا لها إلى طرق الاستنباط.
 
وهذا معنى قوله تعالى: (ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولـي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم) وقوله صلى الله عليه وسلم لما بعث معاذا إلى اليمـن: "يا معاذ بم تقض؟ قال: أقضي بما في كتاب الله، قال: فإن جاءك أمر ليس في كتاب الله، قال: أقضي بما قضى به نبي الله صلى الله عليه وسلم، قال: فإن جاءك أمر ليس في كتاب الله ولم يَقْضِ به نبيه؟ قال: أقضي بما قضى به
 
الصالحـون، قال: فإن جاءك أمر ليس في كتاب الله ولم يفض به نبيه، ولا قضى به الصالحون؟ قال: أَجتهد رأيي ولا آلـو"؛ وفي رواية: أَؤُم الحق جهدي، وفي رواية: لم يات ذكر الصالحين، وهو مروي عن عمر بن الحارث عن جماعة من أصحاب معاذ بحمص،
 
واستمر الأمر على هذا بعد وفاته صلى الله عليه وسلم، فكان أصحابه يحكمون بالكتاب والسنة والاجتهاد، وكان بعضهم أميل للنص وبعضهم أميل للرأي، إذا لم يكن نص أو كان النص يحتمل أكثر من معنى، أو كان هناك قصد للشارع باعتبار المصلحة، يراعيها صاحب الرأي، وقد اختلفت لذلك بعض أحكامهم الاجتهادية لنفس الأسباب التي كانت وراء الخلاف المذهبي فيما بعد، وهو راجع لأمرين كما يذكره ابن خلدون في مقدمته:
 
 الأول: "أن السنة مختلفة الطرق في الثبوت، وتتعارض في الأكثر أحكامها فتحتاج إلى الترجيح".
الثاني: "أن الأدلة من غير النصوص مختلَف فيها"؛
 
ويمكن إضافة أمر آخر يرتبط بدلالة النص القرآني، لأن النص القرآني قطعي الثبوت، أما المعنى فمنه ما هو قطعي ومنه ما هو ظني، والظني يتطرق إليه الاحتمال، فيقع الاختلاف، ولم يكن الصحابة رضي الله عنهم جميعا أهلُ فقه وفتيا، وإنما كانت مختصةًً بالحاملين للقرآن، العارفين بالناسخ والمنسوخ والمحْكَم والمتشابه، وهم الذين عُرِفوا في وسطهم باسم القراء، وفي مقدمة من أفتى منهم الخلفاء الأربعة، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن عمر، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وعائشة أم المؤمنين، وسعد بن أبي وقاص وغيرهم، وسار التابعون على نهجهم، وكان من الصحابة من بلغ درجة الاجتهاد، ومنهم من كان يقلد المجتهد منهم، بدليل قول الله تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) وأكثر الصحابة حظا من الاجتهاد والإفتاء ثلاثة: ابن مسعود، وزيد بن ثابت،  وعبد الله بن عباس (الفكر السامي 1: 287).
 
وسار التابعون على نهجهم وكذلك تابعوهم، واختلفوا كذلك في عدد من الأحكام، ومن هؤلاء سعيد بن المسيب المخزومي القرشي، وعروة بن الزبير،  والقاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وسالم بن عبد الله مولى عمر بن الخطاب، وعكرمة، وعطاء، وسعيد بن جبير، وغيرهم؛ وفي هذه الفترة ظهرت الفرق الإسلامية من خوارج ومرجئة ومعتزلة وشيعة، وخاض الناس في الجدَل العقدي إلى جانب اشتغالهم بالفتوى والأحكام، واختلق المبتدعة أحاديثَ وضعوها ونسبوها للرسول عليه الصلاة والسلام، وامتُحِنت الأمة امتحانا عظيما، لم يخرجها منه إلا انتظامها تحت لواء المذاهب الفقهية السنية التي أسسها أعلام وجهابذة الفقه، وفي طليعتهم الأئمة الأربعة: مالك والشافعي وأبو حنيفة وأحمد ابن حنبل، وظهرت إلى جانبها مذاهب أخرى؛ سنية وشيعية. ومن هذه المذاهب السنية مذاهب الأوزاعي، والثوري، والليث بن سعد، والمذهب الظاهري، ومذهب الطبري، وقد اندثرت ولم يبق بها عمل، ويتمثل الاتجاه الشيعي في الزيدية والإمامية والإسماعيلية، والزيدية قريبة من المذاهب السنية.
 
وفي عصر الأئمة الأربعة نما الفقه وازدهر، وأجاب عن القضايا والنوازل، بعلل للأحكام، بالرجوع للأصول كتابا وسنة واجماعا وقياسا وغيرها من مصادر الفقه، ووضعت للفقه ضوابط وقواعد، ووضح الأيمة سبل الاجتهاد، وطرق التعامل مع الحديث، ووضع علماء الحديث المصطلح للتمييز بين الصحيح والحسن والضعيف، ونظروا في الرجال وما يقدح في عدالتهم، وضبطوا أحوال الرواة والرواية، وهكذا ظهرت المذهبية الفقهية، إذ صار الفقه صناعة لها قواعدها وضوابطها، وبلغ كبار علماء الفقه درجة الاجتهاد المطلق، وهو ما تجلى في استيعاب هذه المذاهب أبواب الفقه واستيفائها مصادره، ووضع الأحكام انطلاقا من الحديث والسنة والاجتماع والاجتهاد بالاقسية وغيرها.
 
ولارتباط هذا الفقه ارتباطا وثيقا بالحديث سميت مذاهب سنية، إذ كان كل إمام من الأئمة الأربعة المشهود لهم بالفضل يقول: إذا صح الحديث فهو مذهبي، فالمذهبية السنية مؤسسة على السنة النبوية والحديث الصحيح، ولا يعدل عنها أحدهم إلا لمعارض قادح، إما في الرواية بأن لم تصح، أو تعارُضٍ في المعنى بين الأحاديث، أو بين القرآن والحديث، أو غير هذا مما يجعل الأخذ بالحديث أمرا لا يحسن، فيرجح الإمام ما يرى ترجيحه على ما ورد به الحديث، ومن هذا أن يكون العمل بخلاف الحديث، كما كان ذهب إليه الإمام مالك في موطئه، فإن المدينة كانت مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفيها مسجده وبها دفن، وسكنها الصحابة والتابعون وتابعوهم، وقد رسخت فيها السنة النبوية العملية، فكان يقدمها على القول إذا كان على خلافها، وكانت لا تخفى عليه السنة القولية، لأنه كان بحرا في رواية الحديث، وحفظ منه عشرات الآلاف، لكنه كان يقدم العمل الثابت، لأنه أدل على السنة وأرجح للمروي منها، والأخذ به أصح وأقرب للحق وأهدى سبيلا، وكان مالك مشهورا بتوقير السنة وتوقير الرسول صلى الله عليه وسلم، واقتفاءِ آثار التابعين والصالحين، لذلك قيل: لا يفتى ومالك بالمدينة، وقد تمذهب الناس منذ عصر الأئمة الأربعة، فالمذهبية لهذا هي الأصل.  

مزايا المذهبية

وللمذهبية مزايا عديدة، منهـا:
 
أولا: اعتمادها على اجتهاد إمام وضع أسس المذهب، وأجاب عن الأسئلة المرتبطة بأكثرِ أبواب الفقه، وكان الفقه سجية له، بل كان يجيب عن طبع وذوق وفهم لما يلقى إليه، ومعرفة بالواقع، وحسن تنزيل للنصوص ومعرفة بالمعمول به منها، ومعرفة للناسخ والمنسوخ، وبصر بالحديث صحيحه وضعيفه، ومعرفة بالروايات الشاذة، وقُدرة على الترجيح عند تعارض الروايات؛ ومن بين طرق ترجيح الرواية فقاهة الراوي، وأئمة المذهب أعلم الناس بهذا، خاصة الإمام مالك، الذي كان له القدح المعَلَّى في علم الحديث وسائر علوم الشريعة، بإجماع علماء المذاهـب.
 
ثانيا: اعتمادها على أصول وقواعد فقهية، فلكل مجتهد أصوله وقواعده، وهي تتلاقى في الأكثر، وينفرد بها البعض، ولكنها في جملتها تميز كل مذهب، وتجعل منه بناء متماسكا، له خصائصه ومظاهره وهندستـه.
 
ثالثا:أنهـا معززة بفقهاء منضوين تحت راية المذهب، يُعْرَفون بالأصحاب، يُثْرون المذهب بأقوالهم وتجاربهم الفقهية، معروفون بالعلم والالتزام بالأصول والاطلاع على الفروع، وقياس الفروع على الأصول وعلى أقوال إمام المذهب، منهم فقهاء بلغوا درجة الاجتهاد المذهبي، يدلون بالرأي المنسجم مع المذهب، ويسدون الثغرات، حيث يحتاج المذهب إلى شرح أو تفصيل أو توضيح أو نقـاش.
 
رابعا: انسجام القضاء والفتوى داخل الدائرة الترابية لنفوذ المذهب، فإن الأيمة اختلفوا، واختلافهم رحمة؛ وهناك أسباب للاختلاف، لكنهم لم يخرجوا عن دائرة الشريعة، وأسباب ذلك معروفة، صنف فيها العلماء، وتجنبا لعدم الانسجام صار الناس إلى المذهبيـة، حيث اختارت الأمصار الإسلامية المذهب الذي يوافقها أن تأخذ بـه. (انظر كتاب «الإنصاف في التنبيه على المعاني والأسباب التي أوجبت الاختلاف بين المسلمين في آرائهم» لابن السيـد البطليوسي، وكتاب: «رفع الملام عن الأئمة الأعلام» لابن تيميـة).
 
خامسا: وجود مؤلفات علمية حسب كل مذهب، مرتبة على أبواب الفقه، تلخص زبدته، وتظهر أدلته وأقواله، وتنوعها من حيث الطول والاختصار، فالتطويل وضع للعالم المتبحر المتفرغ للعلم، والتوسط لمن هو دونه، والاختصار لمن يريد معرفة القول المشهور الراجح في المذهب، مع ضبط الحكم، من حيث الوجوب والحِرمة والندب والكراهة والإباحة، وقد تشتمل المختصرات كمختصر خليل على عزو الأقوال لأصحابها، كما ذكر ذلك في مقدمة مختصره.
 
سادسا: وضع مؤلفات تُعْرف بفقهاء كل مذهب وتترجم لهم، وتظهر فضائلهم، وتُعَرِّف بكل تاريخ المذهب وتفاعلاته بقضايا المجتمع، وترصُد تدخل الفتوى في حياة الناس وآثارها العلمية والاجتماعيـة.
 
سابعا: أنها تشغل عن إضاعة الوقت في الاطلاع على كل المذاهب، وآثار رجالها، ومؤلفاتهم المبسوطة والمتوسطة والمختصرة، وما كان بينهم من جدل، فإن الباحث عن الحكم الشرعي يكفيه الرجوع إلى مذهبه ومؤلفات علمائه، ليجد قيد جواب ما يبحث عنه، ولا يستغرق الوقتَ في الخلاف وأسبابه والترجيحِ وغيـره.
 
ثامنا: أن المذهبية توافق طريق التربية في التعليم، إذ مما يحسن من طرقه أن يتلقى المتعلم وجهة نظر واحدة دون تطويل، فإذا حصلت له الملكة أمكن أن يطلع على ما هو أكثرُ من ذلك، ولهذا كان طريق الفقه وتعلمه أن يحصل المتعلم على الأحكام الأساسية من المختصرات، ثم ينتقل إلى المطولات، ولا مانع في نهاية المطاف بعد تحصيل العلوم الضرورية، من كتاب وسنة وعلوم الآلة نحوا وبلاغة ومصطلحا، أن ينظر في خلاف المذاهب وأدلتها وأقوال علمائها وغير ذلك.
 
تاسعا: أن المذهبية وجدت من بلاد العالم الإسلامي شعوبا ودولا ركونا إليها، واطمئنانا لأحكامها، وقبولا لأقوال علمائها، وظهر أثر ذلك في القضاء والإفتاء، وصلحت عليه أحوال الناس، عكس اللامذهبية التي لم يحصل عليها إجماع، ولم تفرد بالاتباع، وظهور اللامذهبية بشكلها العنيف ووجهها الكالح المقطب المخيف دون انضباط بالقواعد والأصول وسط مذهبية هادئة بصيرة حكيمة، إنما هو فتنة للعوام، وشطط للطغام، وعبث بالمقرَّر من نافذ الأحكـام. 
 
وأما اللامذهبية فهي لا شيء، إلا أن يقال فيها: "سرَابٌ بقِيعَة يحسِبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا، ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب" ومع أنها لا شيء في النظر، فإنه لا بد مع دعوى أصحابها أنها شيء أن نحاول معرفتها والاطلاع على حججها،   إن كان يصح أن يقال عما يبرزه القائلون بها إنها حجج لهم، ومناقشتَها رغم أنهم لم يعرفوها ولم يجعلوها مذهبا.
 
وحيث إن اللامذهبية غير ثابتة ولا موجودةٍ في مذهب، بل هي اسم أو وصف مناقض للمذهب، وحيث إن الأشياء قد تُعرف بأضدادها، فإني أرجع هنا للضد الذي هو المذهبية لتحديد معنى اللامذهبية، فأقول وبالله التوفيـق: 

ما المذهب؟

كلمة مذهب مصدر ميمي، وهي بفتح الميم، وهـو في اللغة الطريق ومكـان الذهاب، قال الشيخ العدوي في حاشيته على شرح الخرشي على المختصر: إنه مصدر ميمي أُريد منه المفعول، وهي الأحكام التي ذهب إليها إمام من الأيمة، ولا يصح حمله على المكان إلا بتعسف، لأن الأحكام مذهوب إليها، لا فيها. ووجه صحة الحمل مع التعسف أن المكان هنا ليس حقيقيا، وإنما هو مجازي، فكأنه لما ينتقل من حكم إلى حكم ذاهب في الأحكام الاجتهادية، أي المنسوبة إلى الاجتهاد،  وهو بذل الوسع في استخراج الأحكام الشرعية. وهو عند الفقهاء حقيقة عرفية فيما يذهب إليه إمام من أيمة الفقه اجتهادا واستنباطا، وأطلقه فقهاء العصور المتأخرة على ما به الفتوى، وهذا الاستعمال لم يكن معروفا في الصدر الأول، والمذهب الذي انبثق إنشاء عن أحد أيمة الفقه، يتضمن اجتهاد فقهاء المذهب من أتباعه المنسوبين إليه وإلى مذهبه، وهو اجتهاد يثري المذهب ويزيده قوة وتفاعلا مع الواقع، وعلاجا لأصناف الحوادث والوقائع، ما عرف الإمام منها وما لم يعرف، وذلك حسب تطور الفتوى زمانا ومكانا.
 
يقول الشيخ العدوي: "يطلق المذهب عند المتأخرين من أيمة المذهب على ما به الفتوى من إطلاق الشئ على جزئه الأهم، كالحج عرفة، لأن ذلك هو الأهم عند الفقيه المقلد، والمراد بمذهبه ما قاله هو وأصحابه على طريقته، ونسب إليه مذهبا، لكونه يجري على قواعده وأصله الذي بني عليه مذهبه".  ونَقَل الحطاب في «مواهب الجليل» أن ابن عرفة سئل: هل يقال في أقوال الأصحاب: إنها من مذهب الإمام؟ فقال: إذا كان المستخرِج لها عارفا بقواعد إمامه وأَحسَن مراعاتها، صح نسبتها للإمام وجعلها من مذهبه، وإلا نسِبت لقائلها".
 
وهكذا يكون المذهب ما ذهب إليه الإمام، وما به الفتوى وما يجْري على طريقة الإمام في الاجتهاد وأصوله، ويستوعب المذهب لهذا كلَّ أقوال فقهائه، وخلافهم، ما دام يجري على أصوله على ترتيب في تقديم الأقوال بعضها على بعض، ما بين مشهور وراجح ومرجوح وضعيف. واتِّباع الأئمة على هذا النحو هو الذي يعرف بالتقليد، لكنه على درجات، فقد يكون تقليدا مع معرفة الدليل، وقد يكون تقليد ركونا إلى الثقة بالفقيه، وأنه عن اجتهاد ودليل، وقد يكون مجرد نقل، وهذا أدنى درجاته، والتقليد هكذا من عارف من الفقهاء جائز في الشرع مطلوب، لقول القرآن الكريـم: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، وقد صار الناس إلى التقليد على هذا النحو منذ القرن الرابع لهذه الأسباب التي يذكر ابن خلدون في المقدمة إذ يقـول: "وقف التقليد في الأمصار عند هؤلاء الأربعة، ودرس المقلدون لمن سواهم، وسد الناس باب الخلاف وطرقه لَمَّا كثر تشعب الاصطلاحات في العلوم، ولما عاق من الوصول إلى رتبة الاجتهاد، ولِمَا خُشي من إسناد ذلك إلى غير أهله ومن لا يوثق برأيه ولا بدينه، فصرحوا بالعجز والإعواز، ورَدوا الناس إلى تقليد هؤلاء، كل بمن اختص به من المقلدين، وحظروا أن يتداول تقليدهم لما فيه من التلاعب، ولم يبقَ إلا نقل مذاهبهم، وعمِلَ كلُّ مقلِد بمذهب من قلده منهم، بعد تصحيح الأصول واتصال سندها بالرواية، لا محصول اليوم للفقه غير هذا، ومدعي الاجتهاد لهذا العهد مردود على عقبه، مهجور تقليده؛ وقد صار أهل الإسلام اليوم على تقليد هؤلاء الأيمة الأربعـة".
 
وأَرجع إلى اللامذهبية فأقول: إنه ليس لها تعريف معروف، لَكن أصحابها الذين يخبطون خبط عشواء في الليلة الظلماء ينكرون المذاهب الفقهية والتقليد، زاعمين أن التقليد لا يجوز في الدين، وأن على طالب الحكم الشرعي أن يتلقى الفتوى من الحديث ونصوصه، ويستعظمون أمر التقليد، ويُجَرِّحُون أئمة المذاهب وفقهاءها، وينعتونها بنعوت في غاية القبح والشناعة، ومن خلال هذا يمكن معرفة حقيقة اللامذهبية ومناقشة أقوالها، وهو ما سأتناوله بالكلام بعد محاولة تقديم صورة عن تاريخ اللامذهبية حسب ظواهرها كما يأتـي: 

عن تاريخ اللامذهبية

بعد استقرار المذهبية، وسطوع شمسها، واجتماع المسلمين عليها، وحصرها في المذاهب السنية الأربعة المقلَّدة في العالم الإسلامي، بدأت محاولات الخروج عنها والفتوى بما يخالفها من بعض من زعم لنفسه القدرة على الاجتهاد والتوفيق فيه، فلم تفلح هذه المحاولات؛ ولم يُصَدِّق الناس هذا الادعاء، وخافوا على دينهم، وصَرَّحُوا بعدم جواز الاجتهاد وسريانه – كما سبق عن ابن خلدون – لأنه مُنِعَ لِمَا عاق عنه، وهو عدم بلوغ درجة الاجتهاد من المدعين، ومنع من إسناد هذا الأمر لغير أهله ومن لا يوثق برأيه ودينه، وفي هذا المنع محافظة على الدين من إضلال الضالين وتأويل الجاهلين وإفساد المفسدين.
 
وإلى جانب هؤلاء ظهرت مطامح أتباع مذهب الظاهر، وهو مذهب عده الفقهاء من ضمن المذاهب الداثرة، إذ لم يجد قبولا رغم أنه قائم على الحديث، لأنه أخذ بظاهر النص، وأنكر القياس، ورَدَّ القياس الجلي، والعلة المنصوصة إلى النص، لأن النص على العلة نص على الحكم. والمذهب منسوب لداود بن على الظاهري وابنه وأصحابهما.
 
وقد حاول ابن حزم في الأندلس إحياءه، وسلك مسلك الجدل والخصام والقدح في حق المذاهب الفقهية، وخاصة مذهب مالك، فرماه الفقهاء عن قوس واحدة، وسفهوا أقواله، وأبطلوا مذهبه، وكان زعيم المالكية الذي ناظره، وفل حده وخضد شوكته هو الفقيه القاضي أبو الوليد الباجي، وهو فقيه محدث أصولي  جدلي متمكن، أَخَذَ ببلده ورحل إلى الشرق، وأخذ علوما كثيرة، ولما رجع إلى بلده وجد نِحلة ابن حـزم وبِدعته قد انتشرت، فتصدى له وأبطل سحرها، فلم تقم لها بعد ذلك قائمة.
 
ولا يقال: إن الدولة الموحدية بالمغرب أخذت بالمذهب الظاهري، فهي لم تكن ظاهرية، رغم إحراق بعض ملوكها كتب الفروع، وإنما كانت دولةَ حديث، وعندما انقرضت الدولة الموحدية تنفس الناس الصعداء ورجعوا لفقه مالك، واستفاد الفقهاء المالكية من هذه المحنة، لأنهم بذلوا جهدا محمودا لربط الفقه بالأصلين: القرآن والحديث استدلالا واستنباطا، وجدد الفقه شبابه، ولم يغرق المغاربة في اللامذهبية على عهدهم، إذ أن الفقه ظل مالكيا، وظل الفقهاء على مذهب إمامهم، وكان الزعيم المبرز الذي حمل هذه الراية هو زعيم سبتة وقاضيها، العلامة المفسر المحدث الأصولي النظار، أبو الفضل عياض السبتي، وآخرون، ولهذا لم ينهزم الفقه المالكي في هذا العهد.
 
يقول الأستاذ عبد الله كنون في كتاب «النبوغ المغربي» 123:1: "المذهب المالكي لم ينهزم مطلقا أمام الدعوة إلى الاجتهاد، التي كان الموحدون يتزعمونها، ولا أمام المذهب الظاهري الذي نشط نشاطا كبيرا في هذا العصر. وذلك برغم الحملة المنظمة من رجال الدولة للقضاء عليه، فها أنت ترى كتب الأمهات يعاد كَتِبها بفور إحراقها، وسترى في تآليف فقهاء العصر ما وضع حول هذه الكتب من دراسات وما عمل لها من شروح، وإنا لنعد من فقهاء المذهب المالكي الذين نبغوا في هذا العصر العشرات قبل أن نعد ظاهريا واحدا، أو فقيها متحررا ممن يميل إلى الاجتهاد. ناهيك بابن محمد يشكر الجراوي. .. فإنه من فقهاء العصر وممن كتب على المدونة، وأبي محمد صالح الفاسي الذي بقي مثلا مضروبا عند فقهاء المذهب للعدل المبرز، وأبي القاسم الجزيري صاحب «المقصد المحمود في تلخيص العقود»، وهو الكتاب الذي اعتمده الناس في كتابة الوثائق، ولم يقدموا عليه غيره، وأبي الحسن المتيوي الفقيه الحافظ، صاحب الشرح العظيم على الرسالة بالنقل لأقوال الأيمة الذين تدور عليهم الفتوى، إلى غير هؤلاء ممن يطول الأمر بتعدادهم، بل إنا لنسجل ما قام به أحد الفقهاء المالكية، من رد فعل على حركة انتشار المذهب الظاهري ممثل في التهجم على ابن حزم إمام الظاهرية بالأندلس والمغرب، مما أدى إلى عقد مجلس علمي بمراكش للنظر في القضية، وهذا الفقيه هو أبو زكريا الزواوي أحد أفراد هذا العصر علما وصلاحـا...".
 
ومن خلالِ هذا نرى أن الدولة رغم أنها دعمت الحديث، وأحرقت كتب الفروع المالكية، ظلت في الصميم مالكية، وواصل فقهاء المذهب الفتوى على مذهبهم، ولم يتح للامذهبية الظهور والظفر، وحركة ابن حــزم رغم أنها كانت حسب أصولها وجدل زعيمها تدعو للبراءة من المذاهب، هي نفسها حركة مذهبية، أحصى الفقهاء عليها أخطاءها، وتطرفها وعُنِف جدلها وقاموسَ الشتائم التي كالتها للفقهاء أعلام المذاهب الفقهية. وأنصارُهَا الذين لازالوا أو لم يزالوا إلى عهد قريب متأثرين بها مدعين للاجتهاد واللامذهبية هم من الواقعين في شركها، وممن يقتاتون من مائدة المذاهب الفقهية، وخاصة مذهب الإمام مالك، والبقية الباقية من القائلين باللامذهبية من أتباع نحلته ومن غيرهم في هذا العصر أقـوام: 
 
1- سلفيون متشددون، وصوفية متسلفة، مشتغلون بالحديث، يدَّعون أن المذهب بدعة، وأنه لا يصار لقول فقيه مقلد، ولا يؤخذ الفقه ولا الفتوى مما هو مدون في كتب تلك المذاهب، والخصومة بين الفقهاء والمحَدِّثين قديمة، ذكرها أبو سليمان الخطابي في كتابه «معالم السنن»، قال: "رأََيت أهل العلم في زماننا قد حصلوا حزبين، وانقسموا فريقين: أصحاب حديث وأثر، وأهل فقه ونظر...، ووجدت هذين الفريقين على ما بينهم من التداني في المحلين، والتقارب في المنزلتين، وعموم الحاجة من بعضهم إلى البعض، وشمول الفاقة اللازمة لكل منهم إلى صاحبه، إخوانا متهاجرين، وعلى سبيل الحق بلزوم التعاون والتناصر غير متظاهرين..." انظر النص كما أورده ولي الله الدهلوي في كتاب «الإنصاف في بيان أسباب الخلاف» (ص: 64 – 65).
 
2- قوم يقول عنهم القاضي يوسف النبهاني في كتابه «شواهد الحق في الاستغاثة بين الخلق» – ص 26 –: "علماء صالحون، ولكنهم مغفلون، يعرفون شيئا من الحديث والعربية وبعض العلوم المتداولة معرفة متوسطة، تُجَوِز في مثل هذا العصر... إطلاق لفظ العالم على أحدهم، وهم مع ذلك بينهم وبين درجة الاجتهاد في أحكـام الدين ما بين الشرطة والسلاطين، إن لم نقل كما بين الملائكة والشياطيـن...، قد قرؤوا في بعض الكتب ذمَّ الرأي، والتحريضَ على اتباعِ الكتاب والسنة...، وما علموا من غفلتهم أن الرأي المذموم هو الرأي مع وجود النص، من القرآن أو الحديث في تلك المسألة بعينها، وهذا لا يقول به أحد من المجتهدين وتابعيهـم، كيف وقد رُوي عن كل واحـد منهم قولُه: "إذا صـح الحديث فهو مذهبـي...". 
 
3- طلبـة حمقَى جعلهم الشيطـان ملعبة لهم، ظهروا في هذا الزمان – يقول النبهاني – حملهم الشيطان على دعِوى الاجتهاد وفهمِ الكتاب والسنة وأخذ الأحكام منهما بدون حاجة إلى تقليدِ أحد من أئمة الدين، وصارُوا يقولون: هم رجال ونحن رجال، وبعضهم إلى الآن لا يحسن الاستنجاءَ، فضلا عما هو فوق ذلك من أوصاف العلماء - ص: 28 – قال: ومن هؤلاء قسم يمتاز بالرقاعة والسماجة وفساد الذوق وقلة العقل والدين... يلهجون بحسن أحوال هذا العصر...، يعترضون على أيمة الأمة وعلمائها ومحدثيها وفقهائها وصوفيتها وصلحائهـا.
 
4- قوم معروفون بالانتساب لإديولوجيا غربية...، يريدون التخلص من أحكام الدين التي لا توافق هواهم...، وخاصة مذهب مالك، فتراهم يطالبون بتجاوزه وإبعاده للوصول إلى أغراضهـم ومقاصدهـم.
 
5- متطرفون غالون... يؤولون النصوص حسبما يوافق نزعة الغلو والتطرف عندهم، يصِل بهم الأمر درجة تكفير مَن عداهم، وهم منغلقون على أنفسهم، ولا يعيرون أهمية لما يقول العلماء، لأن من لا يتبعهم كافر في نظرهم، وهذا حال جماعة التكفير والهجرة. وهذه اللامذهبية في جميع أحوالها تتحول مذهبية خاصة، تعوض النقص الناتج عن المذهبية العالمة البصيرة المتسامحة والمتساكنة، المحترمة لحقوق الخلق والمعترفة بالتعايش السلمي وحق الحياة واحترام الإنسـان.
 

حجج دعاة اللامذهبية

أمـا الحجج التي يسوقها الداعون إلى اللامذهبية، فإن عَرْضَها يحتاج إلى جهد، لارتباطها بجهات متعددة، لكني أقدم أهم ما وقفت عليه من خلال بعض المؤلفات من الأقوال باختصار كما يأتـي:
 
1-أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة: ما أنا عليه وأصحابي" رواه الترمذي.
ومعنى هذا أن الفرقة الناجية هي الفرقة التي تأخذ بالحديث، وتتمسك بأقوال الصحابة ومنهجهم، ولا يكون هذا إلا بنبذ التقليد –؛ انظر كتاب «ما أنا عليه وأصحابي» لمؤلفه أحمد سـلام -.
 
2- "أن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ذما التقليد، وحكَمَا على المقلد بالضلال، فإما أن يكون كلامُ الله تعالى ورسولِهِ صلى الله عليه وسلم حقا، والمقلدُ ضالا، كائنا من كان، وإما أن يكون المقلد على هدى، وكلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم باطلا، وبالضرورة ندري بطلان الثاني، فيجب أن يكون الواقع هو الأول، فالله تعالى يقول: (ومن أضل من اتبع هواه بغير هدى من الله)، والمقلدة متبعون أهواءهم في التقليد من غير هدى من الله، ولا دليلٍ من كتابه ولا من سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، فهم ضُلّال، بل ولا أضل منهم بنص القرآن، والله تعالى جعل اتباع الهوى ضلالا وكفرا أيضا فقال: (ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله إن الذين يضلون عن سبيل الله، لهم عذاب شديد بما نسوا يوم الحسـاب) ونسيان يوم الحساب كفر، والله تعالى يقول: (إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء)، والمقلدة فرقوا دينهم وجعلوه مالكيا وشافعيا وحنبليا وزيديا وإماميا وأشعريا وماتريديا، وغير ذلك من المذاهب، فإما أن يكونوا على حق، وكلام الله تعالى باطلا، وإما أن يكون العكس وهو أن كلام الله حق، والمقلدة ليسوا على شيء، وهو الواقع قطعـا".
 
3- أن الله تعالى يقول: (فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تومنون)، أي فإن لم تردوا ما تنازعتم فيه إلى الله ورسوله فلستم بمومنين، والرد إلى الله وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم هو الرد إلى كتاب الله والسنة بالإجماع، والمقلـدة إن تنازعوا لا يردون تنازعهم والفصل فيـه إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم.
 
4- أن الله تعالى يقول: (وما أرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله) والمقلدة يقولون: لا نقول بتقليدهم إلا لنترك طاعته وننبذ سنته ونقدم عليها رأي غيـره".
 
5- أنهم "يقولون: نتبع الأولياء الذين هم الأيمة، ولا نتبع ما أنزل إلينا كما أمر الله تعالى، لأن اتباعه مباشرة يوقع في الضلال، مع أن الله تعالى يكذبهم إذ يقول: (وإن تطيعوه تهتدوا) ويقول تعالى: (فإما ياتينكم مني هدى فمن اتّبع هُدَايَ فلا يَضلّ ولا يشقى)... ينقلون عن أيمتهم كذبا وزورا أنهم قالوا: الحديث مضلة إلا للفقهاء، بل يزيد اللقاني – عنادا لله ورسوله صلى الله عليه وسلم وتقديما للضلال على الهدى: "نحن خليليون، إن ضل ضللنا، وإن اهتدى اهتدينا...".
 
6- النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لقد تركتكم على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها سواء، لا يزيغ عنها إلا هالك"؛ والمقلدة يقولون بملء أفواههم: كلا، لقد تركنا في ليلٍ بهيم، وظُلْمَة حالكة، ولا يتبعها إلا ضـال. 
 
7- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك"، والطائفة تشمل الواحد والاثنين كما ذكره أهل الله ...، وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تجتمع أمتي على ضلالة"... والله تعالى يقول: (إلا الذين آمنوا وعملـوا الصالحات وقليـل ما هــم) ويقول: (ولكن أكثر الناس لا يومنون). فهذا إخبار من الله تعالى بأن الصالح في الناس قليل، فمن ظَن خلاف هذا فهو كافر مكذب لله تعالى، وهذا القليل هو الطائفة العاملة بالدليل، الظاهرةُ على الحق التي لا يضرها من خالفها ولا من خذلها، والكثير هم المقلدة الجاهلون بأمر الله ودينـه –؛ أُنظر كتاب «ذر الغمام الرقيق برسائل الشيخ السيد أحمد بن الصديق» من جمع عبد الله التليدي، ص: 30 – 41.
 
8-أن اعتناق المذاهب بدعة لم تكن معروفة في الصدر الأول – انظر كتاب «اللامذهبية» للدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، ص: 74.
 
تلـك هي أقوال وحجج اللامذهبية، وهي عند النظر خيوط عنكبوت واهية كما يقول القرآن الكريم: (وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون).
 

في دحض حجج اللامذهبية

ذلك أن القول بأن الذي يلزم اتباعُه هو النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لا غير، حجة صحيحة من حيث ذاتها، ولكنها لا تقع موقعها الصحيح لدى التطبيق أو الانطباق على المذاهب السنية الأربعة، لأنها مبنية أساسا على الكتاب والسنة وفتاوى الصحابة والتابعين، على سبيل الاختيار من أقوالهم كما هو معلوم، وقد أحلت القارئ على كتاب «الفكر السامي» للحجوي الذي ذكر أنهم اجتهدوا واتفقوا واختلفوا، (وقد فصل القول في هذا الإمامُ الغزالي في كتاب المستصفَى)، فجاز لدى الاختلاف الاختيار من أقوالهم، وجاز الاجتهاد لدى الاختلاف، وهو ما فعله الأيمة الأربعة، بمراعاة القياس وأحوالِ الزمان والعرف وغيرها من الوسائل التي راعاها الأيمة والمفتون بعدهم على مذاهبهم، وقد رأينا من قبل أن الفقه المالكي اشتد عُوده وتألقت أحكامه زمن الموحدين بمراجعة الأدلة التي أظهرت صوابه واعتماده على أدلة الشرع، كتابا وسنة وأقوال صحابة وفتاوى لتابعين.
 
أما الآيات والأحاديث التي وقع فيها ذم التقليد، وأنه من الهوى والضلال، فهي آيات تتحدث عن التقليد المذموم، وهو تقليد الكفار في زمن الجاهلية آباءهم على الكفر، وعدم انقيادهم للإيمان، رغم براهينِ النبوة ومعجزات الرسالة وعلمهم صِدْقَ نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام، ولا علاقة لها بالتقليد في فروع الفقه الذي حدث بعد حوالي أربعمائة سنة من وفاة نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام، وقد نزلت في الكفار، ولهذا هُدِّدُوا بعذاب النار، وبيس القرار، فهؤلاء هم الكفار حقيقة، قطعا ويقينا، لا الفقهاء المقلدة قطعا ويقينا، إذ لم يكفروا، وحاشاهم أن يكفروا بالله ورسوله، ولا يستحقون أن يوصفوا بالأوصاف الجارحة القادحة، مثل الفجرة والفسقة من المقلدة، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "سبـاب المسلم فسوق وقتالـه كفـر"، واتباعهم لإمام من أئمة المسلمين ليس كفرا بل هو تقليد ممدوح، وهو مما يندرج في الآية الكريمة: (فاسألوا  أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)، وقولِه تعالى: (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفةٌ ليتفقهوا في الدين وليُنْذِروا قومَهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون)، وهُو من قبِيلِ التعلم الذي يؤجر صاحبه عليه، وهذا التقليد لهذا ولغيره ليس اتباعا للهوى، بل هو اتباع للقرآن واتباع للسنة؛ سنة النبي صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين وجميع الصحابة الذين كانوا يقلدون الأعلم والأَورعَ من بينهم، وكانت الفتوى في كبارهم كما سلف ذكره، والآية التي جاء فيها قوله تعالى: (ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله...) حذف منها المستدل أولها، ليجعلها تتناسق مع ما يريد الاستدلال عليه، وهو اتباع الفقهاء المقلدة أهواءهم كما قال، في حين أن الآية في غير هذا المراد، ولغير هذا الموضوع، يدل على هذا أولها، وهو قوله تعالى: (يا داود إنا جعلناك خليفة في الأرض، فاحكم بين الناس بالحق، ولا تتبعِ الهوى...) فالآية عن النبي داود، وحكم داود النبي من بني إسرائيل وعن قومه، وليست في المقلدة من الفقهاء، ولا في فروع الفقه التي لم يحكم فيها بالاجتهـاد.
 
وقـد عمم اللامذهبيون القول في مسألة التقليد، مع أن التقليد أنواع، إذ منه تقليد عن علم واجتهاد، وأخذٍ بالدليل من الكتاب والسنة، وهو للقادر عليه، وقد خرجت المذاهب عددا من مجتهدي المذهب العالمين بالأدلة، وممن لهم أقوال في مذاهبهم، ولكنهم حسب أقوال اللامذهبيين مقلدة، ما دام الهدف هو إبطالَ المذاهب حتى يخلو الميدان لهم، يركضون فيه ويمرحون، وهذا الخلْطُ في تصور التقليد عن قصد، يخفي الحقائق، ويجعل من كل من يُنسَبُ إلى التقليد شخصا غبيا بالغ الغباء، جاهلا غمرا، والأمر غيرُ هذا، فالعالم بالأدلة، من حقه الاجتهاد، ومن حقه الترك، لأنه مطمئن إلى أن القول المقلد صحيح، فلا حاجة للاجتهاد فيه بعد ثبوت صحته، وأفعال العقلاء تصان عن العبث، أما من كان عاجزا عن الاجتهاد لقصوره وعدم توفر أدواته لديه، فهذا معذور إن اتبع غيره بنص الكتاب، واللامذهبيون يعرفون هذا ويعذرونه.
 
ومن هذا نعلم أن قولهم بوجوب الاجتهاد على العالم بالأدلة لا يصح، إذ هو حق له، وليس واجبا عليه، إذ هو عالم بالقول الصحيح والدليل على الصحة، فتركه الاجتهاد حق له، كما سلف، ولا لوم عليه إن ترك، وليس التقليد بأصنافه بدعة، فقد كان في عهد الصحابة والتابعين وعصر الأيمة المجتهدين، ولم يوصف بالبدعة المخالفة للسنة، وإنما البدعة أن يتكلم الإنسان بما لا يعلم، والبدعة المراء والجدال بالباطل، وبطْر الحق. وكلام اللقاني سابقا يحتمل التأويل بأن المراد بالضلال الخطأ، بمعنى إن أخطأ خليل أخطأنا، وإن أصاب أصبنا، لأن خليلا كان مُعَوَّل الفقهاء في زمانه، وكانوا يأخذون منه الفتوى، وليس كلامه دالا على عناد الله ورسوله كما ادعى من نبزه بذلك ونسبه إلى الضلال. وما قال في حقه هو نموذج تتبع اللامذهبِيِّين بعضَ الألفاظ الموهمة، والتركيز عليها للتشنيع على الخصوم، ونعتهم بأقبح النعوت، وتجاوزِ ذلك إلى الطعن في الفقه كله، والمذهبية جملة، والحط من شأنها، وشأن أعلامها، وهو النهج الذي يأخذ به اللامذهبيون في الجدال والخصام.
 
يقول إسماعيل النبهاني في «شواهد الحق» (ص:36): "جعلوا ديدنهم تتبع عثرات العلماء يستخرجونها من كتبهم، ويقولون: فلان الفقيه مثلا قال في كتابه كذا، ويعترضون عليه، ويسوقون الاعتراض على جميع الفقهاء من جميع المذاهب، ليس على ذلك الفقيه فقط، ويرون عبارة مستهجنة لمحدث مثلا، فينقلونها ويعترضون عليها وعلى سائر المحدثين، ويرون عبارة غامضة لصوفي، فيشنِعون عليه وعلى سائر الصوفية معه، ويرون في أحد التفاسير حديثا موضوعا أو قصة إسرائيلية، فيشنعون على ذلك المفسر وسائر المفسرين، وهكذا عملهم في جميع طوائف علماء الدين، ومن العجب أنه يوجد منهم جماعة في كثير من البلاد الإسلامية، كأن الشيطان نفث في قلوبهم هذه الضلالات والترهات في آنٍ واحد، وصارت أخبار بعضهم تتصل ببعض، بحيث إنهم ينتصر بعضهم لبعض على البعد، كأنهم أهل مذهب واحد، ولا مذهب في الحقيقة".
 
ومن هذا القبيل الاعتراضُ على من قال: "الحديث مضلة إلا للفقهاء، حيث شنع المعترض عليه، زاعما أن ما نسبه لأيمته كذب وزور، والحق أن الأيمة كانوا يرون الأمر كذلك، وهذا كان شأن الإمام مالك، فإنه كان يتوخى أن يكون من يأخذ عنه العلم في أوان الطلب عالما بالكتاب والسنة والفقه، ولا يروِي عمن يعرف السنة وحدها، لقلة بضاعته العلمية.
 
فقد روى ابن أبي أويس عنه قوله: "لقد أدركت سبعين ممن يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عند هذه الأساطين – وأشار إلى المسجد – فما أخذت عنهم شيئا، وإن أحدهم لو ائتمن على بيت مال لكان أمينا، إلا أنهم لم يكونوا من أهل هذا الشأن".
 
وروى ابن وهـب عنه قال: "أدركت بهذه البلدة أقواماً لو استسقي بهم القطر لسقوا، قد سمعوا العلم والحديث كثيرا، ما حدثت عن أحد منهم شيئا، لأنهم كانوا ألزموا أنفسهم خوف الله والزهد، وهذا الشأن - يعني الحديث والفتيا - يحتاج إلى رجل معه تقوى وورع وصيانة وإتـقــان وعلم وفهـم، فيعلم ما يخرج من رأسه وما يصل إليه غدا، فأما رجل بلا إِتقان ولا معرفــة فــلا".
 
فيظهر أن مالكا - رحمه الله – كان يرجح الحديث بفقه الراوي وعلمه، وهو ترجيح أخذ به غيره من أعلام فقهاء المذاهب، كما يذكره اللكنوي الهندي في «الأجوبة الفاضلة» ( انظر الصفحات من الكتاب: 210 – 219). وقال القرافي في شرح التنقيح: "من ليس بمجتهد فلا يجوز له العمل بمقتضى حديث وإن صح عنده سنده، لاحتمال نسخه وتقييده وتخصيصه وغير ذلك من عوارضه التي لا يضبطها إلا المجتهدون". ( انتهى نقلا بواسطة كتاب «إرشاد المقلدين» لباب الشنقطيي، ص: 95 – 96). 

نتائج اللاتمذهب

 أما النتائج التي يسفر عنها اللاتمذهب عامة فهي كما يأتـي: 
 
1-الانفلات من أحكام الفقه بالترخص والتشدد معا حسب الطلب، أي حسب الأهواء، وتلبية للأبهة والأنانية وحب الظهـور. 
 
2- إصدار فتاوى جهلية متشددة دون علم، وهذا حـال « المفتين» من الأقراص الإلكترونية وغيرهـم، يقدمونها للعامة بطرق شفوية في المساجد والشوارع والمجالس الخاصـة.
 
3- تكفير الدولة والحكام والعلماءِ والأمة، وتضليل العلماء، أي نسبتهم للضلال ونسبتهم للتقليد، وهو ضلال في نظرهم لا يقل خطورة عن ضلال الكفرة يهودا ونصارى وغيرهـم.
 
4-  زعـم بعضهم أنهم وحدهم المومنون، وأن المومنين في كل مجتمع قلة، لقوله تعالى: (ومـا أكـثـرُ النـاس ولو حرصـتَ بـمومنيـن)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق..."، يزعمون أنهم هذه الطائفة القليلة في مواجهة الأمة الكثيرة العدد الكافرة، التي هي في نظر هؤلاء الغلاة لا شيء، فإنما هم غثاء كغثاء السيـل.
 
5- محاولة إحلال بعض أحكام الفقه، واتجاهاتِ الفكر الحنبلي، ومذهب الظاهرية الحزمية بطرق ملتوية، وأساليب متحايلة محل الفقه المذهبي لباقي المذاهب، مستعملين قاموسا من السباب الساقط، والقدح والقذف والتشهير واستغلال بعض السقطات اللفظية وتضخيمها لتجعل من الحبة قبة، ومن النملة فيلاً، وإرعابِ العلماء وإرهابهم بذلك حتى لا يدخلوا حلَبة الصراع معهم، ولا يعترضوا سبيلهـم.
 
6- إلقاء أقوالهم إلى عامة الناس وعامة الطلبة، لإِثارة مشاعرهم وتجييشهم لقبول نزعتهم، وإيهامهم أَن ما يقولون هو السنة وما عداه هو البدعة، والفئة المستهدفة هي في الغالب خالية البال، غير متمكنة من العلم، لا تأخذه إلا تقليدا، وهي لهذه البراءة والسذاجة تقلدهم، وتحفظ كلامهم، وتنشر تطرفهم وغلوهم وغمزهم ولمزهم وهمزهـم.
 
7- محاولة السيطرة على المجتمع بطرق متعددة، من بينها التدخل في العادات بادعاء بدعتيها، ولو كانت عادات داخلة في نطاق المباح الذي لم يحرمه الله على العباد، غير عابئين بقوله صلى الله عليه وسلم: "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة". 
 
ويبقـى القول بعدها بأن العمل بالمذاهب الفقهية وتقليدها مشروع في الدين، وأن الفقه يتطور، وعليه أن يتطور بربط أحكامه بالأصلين: الكتاب والسنة تعليما وتفقيها واستدلالا وإظهارا لحقائق الأحكام وعللها، وأن حاجة الأمة إليه في هذا العصر شديدة، لمعالجة المستجدات ورد التيارات الغازية، ودحْض ما يثار من شبه حول الدين وأحكامه، وأن المذهبية المالكية جزء من الهوية المغربية، كالوحدة الوطنية الترابية والبشرية والبيعة والعلَم الوطني، وأنه مظهر من مظاهر سيادة الأمـة، ومظهر من مظاهر التشريع في هذا البلد، سَرَى ويسري على مختلف المناطق المغربية من الصحراء جنوبا إلى جهة طنجة تطوان شمالا، ومن المحيط إلى الشرق غربا وشرقا.
 
ومن خلال هذا يتقرر ارتباط المذهب بالهوية الدينية والوطنية للأمة، بطريق الإجماع عليه، وأمرِ من ولاه الله أمر البلاد والعباد بلزومه، وضرورةٍ التزامه في الإفتاء والقضاء، والاهتداء بضرب من الاجتهاد المذهبي الرشيد، والنظر الراجح السديد، والله على ما نقول وكيل

محمد بوطربوش: السلفية بين الغلوّ والاعتدال

محمد بوطربوش: السلفية بين الغلوّ والاعتدال
 
السلفية نسبة يرجع مسماها إلى لزوم سَنن السلف، والسلف - في اللغة - والسليف والسلفة الجماعة المتقدمون، وقوله عز وجل: (فجعلناهم سلفا ومثلا للآخرين)1 ويُقرأ سُلُفا وسُلَفا، قال الزجاج:سُلُفا جمع سليف أي جمعا قد مضى2، ومن قرأ سُلَفا فهو جمع سُلْفة أي عصبة قد مضت،  وفي الاصطلاح: الطريقة التي كان عليها الصدر الأول من الصحابة والخلفاء الراشدين وأئمة الهدى والتابعين لهم، من أهل القرون الثلاثة الأولى الذين شهد لهم رسول الله (ص) بالخير في قوله: "خير الناس قرني ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء أقوام تسبق شهادة أحدهم يمينه ويمينه شهادته"3.
 
وهو منهج في التدين والاعتقاد، أساسه العودة بالأمة إلى الكتاب والسنة، على منهج السلف في محاربة الشرك والبدع، وتنقية الإسلام من شوائب الخرافات والتقاليد، بمنهج وسطي معتدل. والسلفية نسبة مستحدثة في الملة، لم تعرف بين المتقدمين برسم معين، فلم يثبت عن أحد من الصحابة ولا التابعين وغيرهم من العلماء الأعلام، أن قال أحدهم بأنه سلفي، وإنما كانوا يعرفون بأهل السنة والجماعة، منهم  القراء والمحدثون وفقهاء المذاهب الأربعة وحملة الآثار الذين ساروا على منهج السلف الصالح، قال الإمام مالك: "لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها". 
 
وقد ظل منهج أهل السنة والجماعة سدا منيعا ضد الأهواء والفتن، واستقام به أمر الأمة وحفظ صفها من اختلاف المذاهب وأفكار الخوارج. وظل العلماء أمة ظاهرة بين الناس ينفون عن الشريعة التحريف والغلو والتبديل، كما قال رسول الله (ص): "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين"4.  

:ومن معالم منهج أهل السنة والجماعة

  • اتباع السنن ولزوم الآثار
فقد كان أعلام أهل السنة والجماعة يكرهون مخالفة من مضى،  قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "من كان مستنا فليستن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه فتنة، أولئك أصحاب محمد (ص) كانوا خير هذه الأمة، أبرها قلوبا، وأعمقَها علما، وأقلها تكلفا، وأقومها هديا وأحسنها حالا، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه (ص) ونقل دينه فتشبهوا بأخلاقهم وطرائقهم، فهم أصحاب محمد (ص) كانوا على الهدى المستقيم"5. 
   وكان مالك رضي الله عنه كثيرا ما يتمثل بقول القائل: 
وخير أمور الدين ما كان سنة         وشر الأمور المحدثات البدائع
 
  • لزوم منهج الوسطية
فقد كانوا أمة وسطا لا غلو لديهم ولا تقصير، كما قال علي رضي الله عنه "خير الناس هذا النمط الأوسط  يلحق بهم التالي ويرجع إليهم الغالي"7،
وقال الحسن البصري "ضاع هذا الدين بين الغالي فيه والجافي عنه".
والنمط الأوسط هو منهاج النبوة وفيصل التفرقة بين حد الاعتدال وطرفي الغلو والتسيب.
 
  • ذم الغلو والتنطع في الدين
    فقد كان الدين عندهم معينا صافيا، ولذلك كانوا يكرهون التقعر والتنطع والجدل في أمور العقيدة. لأن من صار على ذلك النهج أكثر التنقل بين المذاهب. 
 
وقد حذر النبي (ص) من ذلك، في حديث الْعِرْبَاض بْنِ سَارِيَةَ ،وعن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول (ص) قال:«تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا  بعدي: كتاب الله وسنة رسوله»7. وقد أُثر عن الإمام مالك أنه كان حريصا على رد الناس إلى الأمر العتيق، وما كان عليه أسلاف الأمة، شديد التحذير من البدع والمحدثات. ومنها التقعر في الدين. 
  • لزوم وحدة الأمة وذم الخروج على الحكام
كان فقهاء المالكية يرون أن لزوم ما عليه السواد الأعظم من المسلمين هو الجماعة، وأن التفرقة والتميز عن الأمة برأي أو منهج خاص تأسيس لضلالة وسبيل للفرقة، كما قال عمر بن عبد العزيز "ما تناجى قوم دون جماعتهم إلا كانوا على تأسيس ضلالة"
 
وكان علي يقول لابن الكواء "الجماعة يرحمك الله ما وافق الحق ولو كنت وحدك".
ولذلك أفتى مالك محمد بن القاسم لما سأله عن قتال الثوار الذين خرجوا على العباسيين في زمانه، فقال "إن خرجوا على مثل عمر بن عبد العزيز، قال فإن لم يكن مثله؟ فقال : دعهم ينتقم الله من ظالم بظالم، ثم ينتقم من كليهما»8. فلم ير جواز الخروج مع البغاة لما في ذلك من شق عصا الطاعة وتفريق الجماعة، وإذكاء نار الفتنة وإراقة دماء الأبرياء. 

السلفية المعاصرة 

ظهرت السلفية المعاصرة في العالم الإسلامي لمحاربة العادات والتقاليد وتحرير الأوطان من الاستعمار الجاثم على بلدانها، وقد أخذت أصولها من منهج السلف الصالح، من ذلك  مدرسة المنار وشيخها محمد رشيد رضا، كما مثلتها الاتجاهات الوطنية في العالم الإسلامي، كـ «جمعية أنصار السنة المحمدية» بمصر، ومؤسسها الشيخ محمد حامد الفقي، و«جمعية العلماء» بقيادة البشير الإبراهيمي، وابن باديس بالجزائر، والثعالبي في تونس، ومحمد بن العربي العلوي بالمغرب، وتلميذه علال الفاسي، وغيرهم من الذين قادوا الحركة الوطنية، فلم يثبت أن كفروا أحدا من المسلمين إلا من تعامل مع الاستعمار الفرنسي، ودافع عن فكر الانحطاط والجمود، بل كانت سلفيتهم منفتحة تجمع بين الأصالة والمعاصرة، بين منهج السلف الصالح، ومنهج العصر المتمثل في الانفتاح، والمشاركة السياسية التي اعتبرها بعض سلفيي العصر شركا وضلالة. إضافة إلى ما تقدم نجد في المغرب أيضا أبا شعيب الدكالي، والشيخ أحمد بن خالد الناصري، وغيرهم...
 
وقد كان للحركة السلفية في عصر النهضة في العالم الإسلامي آثار بالغة في حركات التحرر والانعتاق من قبضة الاستعمار، وإحياء التراث الأصيل، والمساهمة في حركة الصحوة والانبعاث في مختلف البلدان. (ونظرا إلى أن كل دعوة إصلاحية ينبغي أن يرتفع لها شعار معين بين الأوساط، تتجسد في حقيقته ومعناه، بحيث ينجذب الناس عن طريقه إليها، فقد كان الشعار الذي رفعه أقطاب هذه الحركة الإصلاحية هو السلفية، وكان يعني الدعوة إلى نبذ كل هذه الرواسب التي عكرت على الإسلام طهره وصفاءه، من بدع وخرافات وتقوقع في أقبية العزلة وبعد عن الحياة... ولقد كان من الممكن ربط هذه المعاني السليمة السامية التي تعبر عن حقيقة الإسلام في كل عصر، بشعار آخر غير كلمة ( السلف ) أو ( السلفية )، وهل ثمة شعار ألصق بهذه المعاني وأصدق في التعبير عنها من كلمة (الإسلام) ذاتها؟)9.
 
وقد اشتهر ما أصبح يعرف بالسلفية الوهابية أكثر من غيرها في العصر الراهن  نسبة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب (تـــ 1206 هـ / 1792 م)، فاعتُبر أتباعه مدافعين عن عقيدة أهل السلف، وخاضوا في باب التوحيد وفي الأسماء والصفات. أما الأدعياء منهم فقد سفهوا وبدعوا كل من خرج عن أفكارهم، ورموا مخالفيهم  بالشرك والكفر، ومن دخل معهم في فكرهم اعتُبر تائبا هداه الله إلى المنهج الصحيح. فأطلقت هذه الشرذمة شعورها ولحاها وتميزت بلباس معين، وألزمت نساءها النقاب رغم مخالفة شيخهم في الحديث ناصر الدين الألباني له، والعلماء الذين يرضونهم هم: عبد العزيز بن باز، ومحمد صالح العثيمن، وصالح بن فوزان وغيرهم... فهؤلاء هم العلماء المعروفون عندهم بسلامة المنهج وصحة المعتقد، وغيرهم أنصاف العلماء، متعالمون، متفيقهون، متشدقون، رغم أننا لا ننكر فضل هؤلاء العلماء،
 
ومصادرهم التي لا يرضون غيرها هي مؤلفات شيخ الإسلام ابن تيمية، وتلميذه ابن قيم الجوزية، وكتب محمد بن عبد الوهاب وغيرها. وأصبحت السلفية اليوم سلفيات: فهناك السلفية الجهادية أو القتالية، والسلفية العلمية أو الاجتهادية، والسلفية التربوية، والسلفية الحركية، والسلفية التقليدية. 
 
وقد تعلق بهذا المنهج اليوم جماعة من الناشئين في طلب العلم، فانتسبوا إلى السلفية المعاصرة  وتعلقوا بأذيالها على جهل، وادعوا اتباعا لعلمائها الأكابر، وصاروا أحزابا وشيعا تحت مظلة السلفية مع ادعائهم محاربة الحزبية، بانتسابهم إلى أشخاص يوالون عليهم، ويعادون عليهم، فشانوا بجهلهم وتنطعهم منهاج السلفية الأصيل، وجلبوا فتنا ومشكلات على الدعوة  والعمل الإسلامي في كثير من البلاد.
 
وهم يمثلون اليوم تيارا واسع الانتشار بين عوام أبناء الصحوة، لما تتسم به أفكارهم من البساطة، وما جُبِلوا عليه من التدين الحرفي بنصوص لا يدرون مخارجها، ولا يفقهون أحكامها ومنازلها، وما أبعد القوم عن منهج أهل السنة وعلماءها عن نحلتهم ومنازعهم في الفهم والسلوك. 
 
ولئن كان أكثرهم من ذوي النيات الحسنة، والغيرة على الدين، ممن تمسكوا بظواهر السنن، ونظروا في مبادئ العلوم ومداخلها، وعنوا بتصحيح العقيدة، ونبذ الأهواء والبدع، فإنه قد فاتهم حسن الفهم للدين، إذ توسلوا في فهم النصوص بمطايا الجهل، وتسوروا منازل العلماء قبل الأوان، فكان ما يفسدون أكثر مما يصلحون. ومن أشهر ما ابتليت به الدعوة من جهتهم: 
  •  الغلو والمسارعة إلى التفسيق والتبديع
وقد حصل ذلك بسبب الجهل بمراتب الخلاف، وعدم تقدير حجم خطأ المخالف إن كان خطأ. فترى أقواما يسرعون إلى التطاول على أعراض المخالفين من العوام والعلماء على السواء، تفسيقا وتبديعا، وتكفيرا أحيانا، باسم الجرح والتعديل الذي أصبح بضاعة مزجاة يروجها المفلسون في سوق الجهالة.
 
وقد فتن هؤلاء خلقا من الشباب في المشرق والمغرب، وزينوا لأتباعهم الارتماء في فتنة التكفير والتفسيق والتبديع لعوام المسلمين، حتى ولغوا في أعراض علماء هذا الزمان، ممن علم فضلهم، واشتهر بين الناس علمهم واستقامة دينهم، وكان لهم بلاء وجهاد في الدفاع عن الإسلام.
 
وقد بالغوا في انتقاد علماء وصلحاء هذا العصر، وحذروا أتباعهم، ونعتوهم بالحزبيين، وكفروا بعض الجماعات. ومن معاصري هذه الطائفة محمد محمود الحداد الذي خرج عن شيخه ربيع المدخلي، وتبادلا السباب والاتهامات في دروس وأشرطة، وقد كفر وبدع جماعة من العلماء، منهم الإمام النووي بدعوى أنه أشعري، ومزق كتابه النفيس «شرح صحيح مسلم»، وفعل نفس الشيء مع «فتح الباري» للإمام ابن حجر. 
 
قال ابن دقيق العيد:"أعراض المسلمين حفرة من حفر النار، وقف عند شفيرها طائفتان من الناس، المحدثون والحكام"10.
فالمحدثون والحكام وقفوا بعلمهم على شفير تلك الحفرة،  وهؤلاء قد ولغوا بجهلهم فيها، ووقعوا في المهالك. 
 
   وقد ولع بهذا الشأن اليوم فرقة من مكفرة أهل القبلة، عرفت بالغلو في هذا الأمر، وقصرت علمها وعملها عليه، فصار شغلها الشاغل التفتيش في كلام الناس وأفكارهم وكتبهم، لتصيد عثرات وعبارات محتملة لأوجه في الخير عديدة، لحملها على وجه واحد من الشر لا يرون سواه، ولو سكت الخلق لتعطلت أشغالهم، وبطل ما عليه يجتمعون، وآفة الجهال العوام هو سوء الفهم وانتحال صفة العلماء، فلأن يلقوا الله بكل المعاصي سوى الإشراك به، خير لهم أن يلقوه وقد أكلوا لحوم العباد، وتقولوا على الله بغير علم، قال الإمام الغزالي في الإحياء: "على العوام أن يشتغلوا بعبادتهم ومعايشهم، ويتركوا العلم للعلماء، فإن العامي لو زنى وسرق كان خيرا له من أن يتكلم في العلم وهو لا يعلم".  
  • مسلك الحرفية في الأحكام
 وهذا مسلك قديم في فهم النصوص، صار اليوم عليه هؤلاء، وهو مسلك  من لا يُعنى بالنظر في المقاصد والمعاني، بل همتهم الحروف والمباني، فمنهم من يرى أن علم «أصول الفقه»  بدعة محدثة11، لأن الصحابة لم يكونوا يُحَكِّمون قواعده في فهم القرآن والسنة، فلا مجال عندهم لاعتبار دلائله، بل تراهم يحكمون بحرفيات النصوص، باسم التمسك بالسنة. 
 
وهؤلاء الحَرفيون يفسدون في الدين من حيث يظنون أنهم يحسنون، فإن عثروا على نص حكموا بظاهره دون مراعاة سياقه في أدلة الباب، فربما كان مجملا أو عاما مخصصا أو منسوخا، والباب إذا لم تجمع أحاديثه لا يتبين فقهه، ويحصل هذا من جهة أتباع الهوى لا من جهة طلب الدليل، كما قال الشاطبي: "ومدار الغلط في هذا... إنما هو على حرف واحد، وهو الجهل بمقاصد الشرع وعدم ضم أطرافه بعضها لبعض، فإن مآخذ الراسخين إنما هو على أن تؤخذ الشريعة كالصورة الواحدة بحسب ما ثبت من كلياتها وجزئياتها المرتبة عليها، وعامها المرتب على خاصها، ومطلقها المحمول على مقيدها، ومجملها المفسر ببيِّنها، إلى ما سوى ذلك من مناحيها"12. 
  • نبذ المذاهب والجمود على رأي واحد
فقد جبل القوم على النظر بعين واحدة، لإغفالهم دلائل النظر، وما تواردت فيه النصوص الموجبة لاختلاف الأفهام، فتراهم أشد الناس تسرعا إلى القطع في مجال الظنيات، وحرصا على إعدام الخلاف، وحمل المسلمين على رأي واحد لا يرون سواه، والتحجير عليهم فيما وسع الله فيه، مما تواردت فيه الأدلة، واتسعت فيه أنظار العلماء، كمسائل الخلاف المعتبر في هيئات الصلاة، ومسألة الحجاب والنقاب، والإقامة لضرورة في بلاد الكفر، والاعتكاف في غير المساجد الثلاثة، ورفع اليدين في الدعاء، والجماعة الثانية في المسجد وغيرها.
 
وتجد خلقا منهم يتحرجون أن يتبعوا إمام مذهب من المذاهب المعتبرة بدليل، ثم تراهم يصطنعون لأنفسهم مذاهب، يعكفون فيها على مطويات وأشرطة وفتاوى معاصرة، ثم يزعمون أنهم مجتهدون في اتباع الدليل، مع أن هؤلاء المعاصرين لا يكادون يفارقون مذهبا معينا في الغالب.
 
فيتحرج المقلد أن يكون مالكيا أو شافعيا، ولا يتحرج أن يكون ربيعيا (نسبة إلى ربيع بن هادي المدخلي) أو جاميا (نسبة إلى محمد أمان الجامي)، مع أن حماة السلفية كابن عبد البر، وأبي بكر بن العربي المعافري، والباجي، وابن تيمية، والشوكاني، لم يتحرجوا من أن يتمذهبوا بمذهب غلب عليهم، مع تحريهم الدليل إذا لم يخالف المذهب. فتراهم يخوضون في فروع فقهية، كتحريك الأصبع، وقراءة القرآن جماعة، والسدل والقبض وغيرها... مما قال ببعضه جمهور العلماء، بل تعدى الأمر إلى مجال الوسائل والعادات، فيحتج بعضهم بأن ذلك لم يكن على عهد السلف.
 
وهكذا حال القوم في إثارة المعارك حول هذه القضايا التي لا تخرج عن درجة الندب أحيانا، إلى حد إفساد المودة بين المسلمين، مع أن الاختلاف في تلك المسائل جائز، وحفظ الأخوة واجب،  فتضيع الأصول والكليات لحساب فروع وجزئيات.  

السلفية المقاتلة أو خوارج العصر

السلفية المقاتلة نابتة من بقايا الخوارج، ظهروا في هذا الزمان، بسبب قلة العلم وسيادة الجهل بين المتحمسين. وسادت في أوساطهم انحرافات فكرية خطيرة، تهدد منحى الاعتدال والوسطية، خرجوا على الأمة باسم التوحيد ورفع راية الجهاد، يضربون بعضها ببعض. وقد أولوا آيات الجهاد تأويلات عجيبة، وأخذوا بآراء شيخ الإسلام ابن تيمية، الذي دعا في عصره إلى وحدة الصف، إبان غزو التتار للدولة الإسلامية. والتجأ هؤلاء إلى القتل والتخريب في ديار الغرب والمسلمين، متأثرين بزعمائهم أمثال صاحب كتاب «فرسان تحت راية النبي»، وكذلك فتاوى الانترنيت، التي يروجها بقايا الخوارج الجهال أهل البدع والضلال، مما أفسد قلوب كثير من الشباب الأغرار الذين لا معرفة لهم بأصول الدين. 
 
ولئن كان أهل البدع أهل علم وأصول، فإن هؤلاء ليس لهم من مسمى العلم سوى الرسوم، ولذلك ترى أكثرهم  أهل نزق وطيش، يلهون ويلعبون، وفي محارم الله يتخوضون، 

ومن أصول هؤلاء الغلاة:

  • الغلو والتنطع في الفروع وتضييع الأصول
فهؤلاء قد شابهوا الخوارج في الجهل والتنطع، كما قال النبي (ص): "يخرج فيكم قوم تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، وصيامكم مع صيامهم، وأعمالكم مع أعمالهم، يقرؤون القرآن ولا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية..."13 
فقد غرقوا في الغلو والعصبية لآراء وأفكار، وأمعنوا في التشدد والتمسك بجزئيات السلوك. وتلمس لديهم تخوضا في محارم الله، وتحللا في العظائم كالنيل من الأعراض، وسفك الدماء، وتكفير المخالفين. وتلك عاقبة الغلو والتنطع تفضي بصاحبها إلى هذه الحال. قال رسول الله (ص): "إن هذا الدين متين فأوغلوا فيه برفق"14.
  • تكفير المسلمين المخالفين
فهم يعتقدون أن المخالفين لهم من عامة المسلمين عصاة.. والقائمين على أجهزة الدولة كفار وأعداء للإسلام، لأنهم رضوا بالحكم بغير ما أنزل الله، ومن رضي بحكم الكافر وسكت عليه فهو كافر حلال الدم. 
 
فكافة شعوب البلاد الإسلامية في نظرهم تجري عليهم أحكام الكفر، ويرون بلادهم دار كفر وحرب، وكل ما تتوفر عليه من المصالح والمؤسسات العمومية للدولة يعد غنيمة وفيئا، يحل الاستيلاء عليه، واستغلاله للتمكين لدين الله في الأرض وإعلاء راية الجهاد في سبيل الله!! 
 
أما ديار الغرب بمن فيها من المسلمين وغيرهم فهي عندهم دار حرب، مستباحة الدم والمال والعرض. فتراهم يستحلون دماء الناس فيها وأموالهم، ولا يرون غضاضة في القتل والسرقة، والسطو على الممتلكات، بحجة أنها أموال ودماء مستباحة في « دار الحرب». ولسنا ندري في أي دار حرب يوجد هؤلاء، وهم عصبة مستضعفة في بلدان يستجدون فيها قوتا وأمنا لأنفسهم. 
  • إثارة الفتن وإرهاب المستأمنين 
وهذا من سمات الخوارج، تراهم يتجاوزون طريق الحكمة والمجادلة بالتي هي أحسن، ويرونه مسلكا بعيدا يسلكه الجبناء العاجزون ضعاف العقول، لتصير فريضة الجهاد قتلا وسفكا لدماء الأبرياء المسالمين من المسلمين وغيرهم.
في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ (ص) أ َنَّهُ قَالَ "مَنْ خَرَجَ مِنْ الطَّاعَةِ، وَفَارَقَ الْجَمَاعَة،َ فَمَاتَ مَاتَ مِيتَةً جَاهِلِيَّةً، وَمَنْ قَاتَلَ تَحْتَ رَايَةٍ عِمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ، أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ، أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ، وَمَنْ خَرَجَ عَلَى أُمَّتِي يَضْرِبُ بَرَّهَا وَفَاجِرَهَا، وَلَا يَتَحَاشَى مِنْ مُؤْمِنِهَا، وَلَا يَفِي لِذِي عَهْدٍ عَهْدَهُ، فَلَيْسَ مِنِّي وَلَسْتُ مِنْهُ"15.
 
وقد ركبوا مطايا الغلو والتحريف، فصاروا يحشرون ويتصيدون آيات وأحاديث السيف والقتال يحرفونها عن مواضعها، وينزلونها في غير منازلها. ومنها آيات السيف في سورة التوبة، وحديث "أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله..."16. 
 
فتراهم يخرجون هذه النصوص من مظانها  وسياقها الذي وردت فيه، ويخرجون بها إلى فهوم عجيبة، غاية في السطحية والحرفية، فيرونها دالة على وجوب قتال المشركين، وتتبعهم في كل زمان ومكان، واختطافهم رهائن، والقعود لهم بكل مرصد، ويدخل معهم سائر المسلمين الذين حكموا بكفرهم.
 
هذا سبيل المستعجلين، والجهلة المتحمسين الذين لا يجدون ما يقدمون من مشاريع لإصلاح الشعوب والأمم، فيرون أن هذه الأمة إنما تنصر بالرعب والإرهاب، لا بالدعوة والحكمة والتدرج في الإصلاح. وقد صرح بعضهم17 لقناة فضائية حين سئل عن التعامل مع الغربيين فقال: "والله ما لهم عندنا إلا القتل والاختطاف"، ويرى أن ما قام به بعض المتنطعة في اليمن من اختطاف سياح بريطانيين أجانب، وقتل بعضهم عمل جهادي مشروع - ويضيف - أن ذلك واجب المسلمين اليوم في بقاع الأرض، مع أن الله حرم  دماء المستأمنين أغراضهم وأموالهم، وجعل الاعتداء عليها من خفر الذمة، وانتهاك حرمات العباد... وقد استدل على ذلك بحديث جابر رضي الله عنه: "أمرنا رسول الله أن نضرب بهذا، - وأشار إلى السيف - من خرج عن هذا -وأشار إلى المصحف-"18. دون اعتبار لقوله تعالى :(لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين)19. 
 
وهذا منهج عوام الخوارج الذين يضربون النصوص ببعضها، لضعف أفهامهم، وعماء بصائرهم، وهم بفعلهم هذا يشوهون صورة الإسلام في بعض المنابر الإعلامية التي تفتح لهم الباب على مصراعيه، وفي المواقع الإلكترونية، مما يظهر أن الإسلام لا يحفظ الجوار، وليس له عهد ولا أمان، ولا يقبل الحوار، وإنما هو دين قتل وإرهاب. 

هوامش

 
1  سورة الزخرف آية 56.
2 ابن منظور لسان العرب مادة سلف. 
3 أخرجه البخاري في فضائل أصحاب النبي (ص) ومسلم في فضائل الصحابة رضي الله عنهم، وأحمد في مسند عبد الله بن مسعود.  
4 أخرجه الدارقطني في السنن والطبراني في مسند الشاميين 1 /344
5 حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، لأبي نعيم الأصفهاني : 1/ 305 - 306.
6 مصنف ابن أبي شيبة:7 /100 حديث 34498
7رواه الحاكم:1 /93، ومالك في الموطأ بلاغا: 1663. 
8 الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي : 1 /378.
9 حمد سعيد رمضان البوطي ـ  السلفية مرحلة زمنية مباركة لا مذهب إسلامي. ص 233 ـ  ط  1 / 1988.
10 الاقتراح في بيان الاصطلاح لابن دقيق العيد: 61. ط دار الكتب العلمية بيروت 1986م.
11 وقد وجد عندنا بالمغرب من يقرر ويدعو إلى هذا السخف من هؤلاء الحرفيين.
12 الاعتصام للشاطبي: 178.
13 خرجه مالك في الموطأ والبخاري في باب إثم من راءى بقراءته القرآن. ومسلم في ذكر الخوارج وصفاتهم. 
14 أخرجه الإمام أحمد في مسند أنس بن مالك والبيهقي في شعب الإيمان. 
15 أخرجه مسلم في كتاب وجوب ملازمة جماعة المسلمين، وأحمد في مسند أبي هريرة وغيرهما. 
16 أخرجه البخاري في باب وجوب الزكاة، ومسلم في الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله وغيرهم.
17 تصريح لأبي حمزة المصري رئيس جماعة أنصار الشريعة في لندن، برنامج أكثر من رأي بثته قناة الجزيرة الفضائية يوم 19 يناير 1999.
18 أخرج نحوه الحاكم في المستدرك: 3 /493، وقال صحيح الإسناد على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
19 سورة الممتحنة، الآية : 8.
 
من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428الموافق لـ 19 ماي 2007
 

سعيد بيهي: فتنة التكفير

 
لقد حذر الشارع من التكفير أشد التحذير، ونفر من الانجرار وراء فتنته أعظم التنفير، فلو لم يرد فيه إلا قول النبي (ص): "ومن دعا رجلا بالكفر أو قال عدو الله وليس كذلك إلا حار عليه"1، لكان فيه أبلغ زاجر، قال ابن حجر الهيتمي: "هذا وعيد شديد وهو رجوع الكفر عليه أو عداوة الله له... فلذلك كانت إحدى هاتين اللفظتين إما كفرا بأن يُسَمِّي المسلمَ كافراً أو عَدُوَّ الله من جهة وصفه بالإسلام، فيكون قد سمى الإسلامَ كفراً ومُقتضِياً لعداوة الله؛ وهذا كفر، وإما كبيرة بأن لا يقصد ذلك فرجوع ذلك إليه حينئذ كناية عن شدة العذاب والإثم عليه"2. كيف وقد جعل الشارع تكفير المؤمن كقتله، وذلك في قوله (ص): "مَن لَعَن مؤمنا فهو كقتله، ومَن قَذَف مؤمنا بكفر فهو كقتله"3، وما ذلك إلا لكون التكفير من أعظم أسباب استسهال إراقة الدماء المحرمة، والاستهانة بإزهاق الأنفس المعصومة. وإذا كان التكفير بهذه الخطورة الكبيرة فما هو يا ترى المقصو00د منه؟ وما هي أسبابه الكامنة وراء نشوئه؟ وهل ورد فـي الوحي ما يتضمن التـنبـيه لتلك الأسباب حتى نتخذها أضواءً كاشفة، تعيننا على فهم هذه الظاهرة؟
 

تعريف التكفير

"التكفير: هو الحكم بالكفر من حيث الإطلاق أو التعيين، على الأفراد، أو الجماعات، بما لم يجعله الشارع كفرا"، وذلك مثل الحكمِ على أهل المعاصي التي هي كبائر لا تصل إلى حد الكفر كالزنا، والخمر، والسرقة، والقذف، وأكل مال اليتيم، ونحوها؛ حيث إن الشارع اعتبر أهلها مسلمين من أهل القبلة، وإنما وقعوا فيما وقعوا فيه من هذه الكبائر تهاوناً، أو تأويلاً، أو تعلقا بالوعد بالتوبة وتغليبا لجانب الرجاء، أو تنـزيلَ الحكم المطلق بالكفر على معين مخصوص من: الأشخاص، أو الهيئات والفرق، أو الجماعات والدول، دون مراعاة توافر شروط الحكم على ذلك المعين وانتفاء موانعه، كما تقتضيه الأدلة الشرعية، وقواعد أهل الرسوخ في العلم ممن لهم قبول عام في هذه الأمة، إذ ليس كل من صدر منه الكفر كافرا، حتى تتضح له المحجة، وتقام عليه الحجة من قبل القضاة المفوضين من ولاة الأمر، إدراجاً لقضايا التكفير ضمن أمور الأمن والخوف التي يختص بها أولو الأمر، باعتبار ما ينشأ عن الخطأ في التصنيف بها من إثارة الفتن، وإشاعة الخوف، وإزالة الأمن، قال تعالى (وإذا جاءهمُ أَمْرٌ مِنَ الامْنِ أو الخَوْفِ أَذاعُوا به وَلَو رَدُّوه إلى الرسول وإلى أُولي الامْرِ مِنهم لَعَلِمَه الذين يَسْتَنبِطونه مِنهم)3، الآية.
 
وليس منع عموم المسلمين من النظر في بعض قضايا الشرع، وتخصيصها بولاة الأمر من باب إنشاء شرع جديد، وإنـما هو أمر اقتضته الضرورة لوجود أسبابه، وفـي مثله قال الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز (ض): "يحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من الفجور"، وممن وجه قول عمر (ض) العلامة الزركشي في معرض حديثه عن ثبوت أحكام الشرع إلى يوم القيامة، قال رحـمه الله: "يحدث للناس أقضية على قدر ما أحدثوا من الفجور" أي يجددون أسباباً يقضي الشرع فيها أموراً لم تكن قبل ذلك؛ لأجل عدمه منها قبل ذلك، لا لأنها شرع مُجَدَّد"5. لا أنه تحدث لهم أقضية مبتدعة بالهوى خارجة عن الكتاب والسنة، ومقتضيات النظر الشرعي الصحيح.
 
إن التكفير شر وأي شر، فنحن عندما نتأمل ما نشأ عنه من المفاسد العظيمة، وما ترتب عليه من الجنايات الجسيمة، ندرك لم كان النبي (ص) يحذر ممن سيحملونه، مبينا بعض صفاتهم، ومُبرزا جانبا من سماتهم، لعل الأمة تحصن نفسها ضدهم، فقد ثبت عن النبي (ض) أنه قال: "سيخرج في آخر الزمان قوم أحداث الأسنان، سفهاء الأحلام، يقولون من خير قول البرية، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية..."6 ، ولقد حمل طائفة من أهل العلم هذا الحديث على الخوارج الذين خرجوا على الأمة يكفرون عصاتَها ولا يتحاشون عن برها، فقد بوب عليه الإمام أبو داود «باب في قتال الخوارج»7، والإمام النووي في شرحه على صحيح مسلم « باب التحريض على قتل الخوارج»8.  
    
إن المتأمل في هذا الحديث يجد أن ألفاظه عامة، ولذا فهي شاملة لهؤلاء المعاصرين أيضا، وأما حمل بعض العلماء هذا الحديث على تلك الفئة التي خرجت زمن علي بن أبي طالب (ض) فإنه لا ينافي أن غيرهم ممن جاء بعدهم يدخل فيهم، وذلك بجامع الاشتراك في الأوصاف التي لأجلها ذم النبي (ص) أوائلهم، قال الحافظ ابن تيمية بعد ذكر بعض الأحاديث التي جعلت من تقدم من أهل العلم يحملون حديث "سيخرج في آخر الزمان.." على الخوارج الحرورية:« وهذه العلامة التي ذكرها النبي (ص) هي علامة أول من يخرج منهم، ليسوا مخصوصين بأولئك القوم. فإنه قد أخبر في غير هذا الحديث أنهم لا يزالون يخرجون إلى زمن الدجال. وقد اتفق المسلمون على أن الخوارج ليسوا مختصين بذلك العسكر.
وأيضا فالصفات التي وصفها تعم غير ذلك العسكر، ولهذا كان الصحابة يروون الحديث مطلقا، مثل ما في الصحيحين عن أبي سلمة وعطاء بن يسار: "أنهما أتيا أبا سعيد فسألاه عن الحرورية: هل سمعت رسول الله (ص) يذكرها؟ قال: لا أدري؛ ولكن رسول الله يقول: يخرج في هذه الأمة – ولم يقل منها- قوم تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم، أو حلوقهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّمِيَّة، فينظر الرامي إلى سهمه، إلى نَصْلِه، إلى رِصافِه: يتمارى في الفُوقَة هل علق بها شيء من الدم"10... فهؤلاء أصل ضلالهم: اعتقادهم في أئمة الهدى وجماعة المسلمين أنهم خارجون عن العدل، وأنهم ضالون، وهذا مأخذ الخارجين عن السنة.. ثم يَعُدّون ما يرون أنه ظلم عندهم كفرا، ثم يرتبون على الكفر أحكاماً ابتدعوها.
 
فهذه ثلاث مقامات للمارقين من الحرورية.. ونحوهم. في كل مقام تركوا بعض أصول دين الإسلام، حتى مرقوا منه كما مرق السهم من الرمية، وفي الصحيحين في حديث أبي سعيد: "يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان؛ لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد"11، وهذا نعت سائر الخارجين..فإنهم يستحلون دماء أهل القبلة لاعتقادهم أنهم مرتدّون أكثر مما يستحلون من دماء الكفار الذين ليسوا مرتدين؛ لأن المرتد شر من غيره."12.

إن الأوصاف التي جمعها الخوارج الجدد، مماثلة لأوصاف أسلافهم، وهي مع جملة أخرى غيرها؛ سبب وقوعهم فيما وقعوا فيه من تكفير ولاةِ أُمورهم ومجتمعاتهم والخروجِ عليهم واستباحةِ دمائهم وأموالهم وأعراضهم، فمن بين تلكم الأسباب:

 1-حداثة السن 
 
إن المتأمل في غالب هؤلاء التكفيريين يجدهم صغار الأعمار حُدَثاء الأسنان، وحداثة السن هنا كناية عن ضعف التجربة، والغيرة غير المتزنة. وإلا فقد يكون من صغار السن من يؤتيه الله الحكمة والعلم، لكنه على ندور. فحداثة السن مذمومة من حيث كونـها سمة عامة لأولئك، وعلامة مطابقة لوصف النبي (ص) لهم بذلك، فهي ليست قاعدة مطردة، وإنما أغلبية لها استثناءات نادرة، والنادر لا حكم له. ومن أظهر علامات أصحابها قيامهم على أهل العلم؛ طعنا فيهم، وتسفيهاً لهم، وخروجاً على مناهجهم، وذلك حتى تخلو لهم حلبة الإرشاد والتنبيه، وتفرغ لهم ساحة القيادة والتوجيه، فيستبدون بأفهامهم القاصرة، ويقتصرون على مداركهم العاطلة، وفـي أمثال هؤلاء قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "ألا وإن الناس بخير ما أخذوا العلم من أكابرهم، ولم يقم الصغير على الكبير فإذا قام الصغير على الكبير فقد"13، يعني فقد هلكوا، ونظيره قول عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "إنكم لن تزالوا بخير ما دام العلم في كباركم، فإذا كان العلم في صغاركم سفه الصغير الكبير"14.
 
إن حداثة السن طاقة هائلة يسعى صاحبها بكل ما أوتي من قوة إلى تصريفها، وحيث إنها كذلك فقد ينشأ عنها من الاندفاع ما يُحدِث الدمارَ والفساد إذا لم تستـثمر الاستثمار الجيد، لأنـها عواطف جياشة يفتقد أصحابـها للعلم والحكمة. ولذا كان حدثاء السن عموما رصيدا هاما للأمم إذا قام الموجهون – وعلى رأسهم العلماء-بحسن توجيههم، وقوة تحصينهم. وما لم يقم أهل العلم بتحمل مسؤولياتهم الكاملة تجاههم، فسنسمع عن صور استقطابٍ لهم، وسوء استغلالٍ لقابليتهم للتوجيه والانقياد بما يحولهم إلى قوة طائشة، واندفاع متهور، يلحقان الضرر بأمتهم.
 
2-سفاهة العقل
 
لاشك أن ضعف العقل، وطيش الحلم، مظنة عظيمة لنشوء التكفير، وبيئة طبيعية لتفريخ العنف، خاصة إذا استحضرنا أن من أعظم خصائص العقل السليم الاستبصارَ والاعتبارَ، قال تعالى: (فاعتبروا يا أولي الابصار )15، وقد جعل الله آيات كتابه كُلَّها بصائرَ هادية فقال: (هذا بصائرُ مِن ربكم وهدى ورحمةٌ لقوم يومنون)16. وإن من أعظم ما يحقق الاستبصار العقلي الموازنةَ بين المصالح والمفاسد، ومراعاةَ مآلات الأفعال، ومراعاةَ مقاصد الشارع في الشرع، وكذا مقاصد الخالق في الخلق. ولا يماري أحد في أن كل ذلك لا مكان له عند ضعاف العقول، سفهاء الأحلام.
 
إن من أظهر علامات طيش التكفيريين أنهم لا يلقون بالاً لما يترتب على تكفيرهم للأفراد من المفاسد الخطيرة والمتمثل بعضها في: وجوب التفريق بينهم وبين زوجاتهم، وأنهم إذا ماتوا لا تجري عليهم أحكام المسلمين، فلا يُغَسّلون ولا يُصلى عليهم، ولا يُدفنون في مقابر المسلمين، ولا يورثون، وأنهم إذا ماتوا على حالهم من الكفر استوجبوا لعنةَ الله وطردَهم من رحمته، والخلودَ الأبدي في نار جهنم. وإذا تعلق هذا التكفير بولاة الأمور كان أشد؛ لما ينشأ عنه من التمرد وحمل السلاح عليهم، وإشاعة الفوضى، وسفك الدماء، وفساد أمور العباد والبلاد في دينهم ودنياهم، ولهذا توالى تأكيد النبي (ص) على المنع من منازعتهم، والخروج عليهم، فقد كان من أمر النبي (ص) لما أخذ البيعة من أصحابه على السمع والطاعة، في المنشط والمكره، والعسر واليسر، وأثرة عليهم، وألا ينازعوا الأمر أهله، أن قال: "إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم من الله فيه برهان".
 
   ولنتأمل ما في تكثير القيود التي اشتمل عليها هذا الحديث من الدلالات على خطورة الأمر. فقد أفاد قوله (ص): "إلا أن تروا" أنه لا يكفي مجرد الظن الناشئ عن تَخَرُّص أو إشاعة. وأفاد قوله (ص): "كفراً" أنه لا يكفي الفسوق ولو كبر، كالظلم وشرب الخمر، ولعب القمار، والاستئثار بالمال. وأفاد قوله (ص): "بَواحاً" أنه لا يكفي الكفر الذي ليس بصريح واضح، وأفاد قوله (ص): "عندكم فيه من الله برهان" أنه لابد من دليل صريح، بحيث يكون صحيحا في ثبوته، قطعيا في دلالته، فلا يكفي الدليل ضعيف السند، ولا محتمل الدلالة. وأفاد قوله (ص): "من الله" أنه لا عبرة بقول أحد من العلماء مهما بلغت منزلته في العلم والأمانة إذا لم يكن لقوله دليلٌ صريح صحيح من كتاب الله وسنة رسوله (ص).
 
إن تلك الآثار الخطيرة توجب على من عنده مسكة عقل ممن يتصدى للحكم بتكفير خلق الله أن يتريّث مرات ومرات قبل أن يطلق تلك الأحكام. قال العلّامة أبو حامد الغزالي رحمه الله: "والذي ينبغي أن يميل المُحَصِّل إليه: الاحترازَ من التكفير ما وجد إليه سبيلا، فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة، المصرحين بقول "لا إله إلا الله محمد رسول الله" خطأ، والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم"18. 
 
لقد آل خوض هؤلاء الأغمار في قضية التكفير - مِن بين ما آل إليه- إلى مفسدة عظيمة تدل بما لا يدع مجالا للريب على انحراف منهجهم، وسفه عقولهم، ألا وهي مناقضة مقصود الشارع من أن يكون الدين رحمة مهداة للعالمين، ونعمة مسداة للبشر أجمعين، (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)19، فصار الدين بسببهم مُعْنِتا لأهله، ومُنَفِّراً لغيرهم، وانقلب التدين من نعمة إلى نقمة، ومن عطية إلى بلية، والله المستعان.
 
3- ضحالة الفهم
 
وأقصد بذلك أنهم رغم  تعلقهم بالوحي كتابا وسنة، والذي دل عليه قوله (ص): "يقولون من خير قول البرية" غير أنهم لا يتجاوزون ظواهرها كما أفاده الإمام النووي حيث قال: "معناه في ظاهرِ الأمر كقولهم لا حكم إلا لله، ونظائرِه من دعائهم إلى كتاب الله تعالى.."20، فهم لضحالة أفهامهم وقلة علومهم، بل وظهور جهلهم، يحملونها على غير محاملها، ويتعسفون في فهمها، مخالفين بذلك قواعد أهل العلم بالدين، ومنحرفين عن مسالك المهتدين. ومما يزيد هذا الأمر بيانا ما اشتمل عليه قوله (ص): "يقرأون القرآن لا يجاوز حناجرهم"، أي لا يجاوزها لمحل الفهم والفقه والانتفاع الذي هو القلب، فليس لهم حظ منها سوى التلاوة بالفم وتقطيع الحروف بالحنجرة والحلق.
 
إن الناظر في مسالكهم عند الخوض في مسائل «الكفر»- وإن زعموا أنهم يستمدونها من الأدلة الشرعية- يجدها مخالفة لمسالك العلماء الراسخين، والذين يعتبرون «الكفر» من الأسماء الدينية الشرعية التي يعتبر الحق فيها لله (ولرسوله)، لهذا يوجبون التثبت فيها غاية التثبت، ولا يجيزون الخوض فيها إلا بمقتضى العلم المحيط بكل قواعدها وضوابطها، والتي منها على سبيل المثال أن يكون دليل الحكم بالكفر واضحا مثل وضوح الشمس في رابعة النهار،كما نص عليه غير واحد، قال العلامة الشوكاني فـي كتابه السيل الجرار: "اعلم أن الحكم على الرجل المسلم بخروجه من دين الإسلام ودخوله في الكفر، لا ينبغي لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقدم عليه إلا ببرهان أوضح من شمس النهار"21، إذ إن من ثبت إسلامه بيقين لا يجوز إخراجه منه إلا بيقين مثله، مع ما في الخطأ في الحكم برمي المسلم بالكفر من تعريض فاعل ذلك إلى أن يرجع إليه وصف الكفر، وضرورة التحقق بالمعرفة المحررة بالقواعد الدقيقة للحكم على الأشخاص والأعيان، والتي بمقتضاها يتم التفريق بين النوع والمعين، إذ إن قيام الدليل الشرعي على صحة إطلاق لفظ الكفر من حيث العموم لا يلزم منه جواز إطلاقه على المعين حتى تتوافر شروط ذلك من علمه بالمخالفة الموجبة لكفره، وقصدها.. وغيرها من الشروط، وأن تنتفي موانعه من تأويل أو جهل أو إكراه أو انتفاء قصد.. فما كل من وقع فـي الكفر يكون كافرا. مع ضرورة استحضار أن العلم الظاهر المتواتر بالشيء - والذي يشترط للحكم على جاحد المعلوم بالضرورة من دين الإسلام بالكفر - هو من الأمور النسبية الإضافية، لأنه يختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة.
 
إن ما تقدم يقتضي ضرورة تأسيس معاملة الناس على قاعدة التماس المعاذير لهم، والرفق بهم، والاشتغال بتعليمهم وإزالة جهلهم، وتكثير عددهم، بدل الاشتغال بتصنيفهم والحكم عليهم، وتقليل عددهم بإخراج من هو مسلم من دائرتهم، بل والفرح بذلك والذي يدل عليه شدة تكلفهم لهذا الأمر، وعظيم تطلبهم له، حتى صار ديدنهم في غدوهم ورواحهم. وتأمل المُدْرَك الذي أسس عليه العلامة ابن الوزير اليماني التحذير من التكفير بالشبهة لطوائف الابتداع، مما يصلح أن يكون منطلقا لتقرير أن المفسدة في تكفير عموم المسلمين أشد، ولذلك كان أولى بسد باب الجراءة عليه، لكونه أشد مناقضة لمقصود الشارع في فتح أبواب استمالة الخلق للإسلام، وتكثير سواد المسلمين، والفرح بازدياد أعدادهم، قال رحمه الله تعالى: "وكم بين إخراج عَوامِّ فِرَق الإسلام أجمعين، وجماهير العلماء المنتسبين إلى الإسلام من الملة الإسلامية وتكثير العدد بهم، وبين إدخالهم  في الإسلام ونصرته بهم وتكثير أهـله، وتقوية أمره، فلا يحل الجهد في التفريق بتكلف التكفير لهم بالأدلة المُعارَضة بما هو أقوى منها أو مثلها مما يجمع الكلمة ويقوي الإسلام، ويحقن الدماء، ويسكن الدهماء حتى يتضح كفر المبتدع اتضاح الحق الصادق وتجتمع عليه الكلمة"22.
 
وإن من أظهر علامات ضحالة فهم أولئك الغلاة تَعَلُّقَهم بأفرادٍ من النصوص يجعلونها أصلا في بابها، متنكبين طرائق سائر أهل العلم، والمتمثلة في رد الجزئيات إلى الكليات، وفهم الأفراد في ضوء قواعد الشريعة ومقاصدها العامة، وملاحظة مقتضيات الجِبِلَّة التي هي بعض سنن الله في الخلق، والتي من أظهر صورها النفور من كل مسلك مناقض للسماحة، موقع في الإعنات والمشقة. 
 
إن السماحة لما كانت أكمل وصف لاطمئنان النفوس إلى هذا الدين، وأجمل حلية لإقبال الخلق عليه، فقد جعل الله لها في الفطرة ما يَسْنُدُها، ورَكَزَ لها في الجبلة ما يَعْضُدُها. ذلك أن أمور الفطرة ترجع إلى الجبلة التي خلق عليها الناس، فهي كائنةٌ في نفوس سائر الناس، سهلٌ عليها قبولها، ولذا وجدنا من الفطرة نفور الناس من الشدة والإعنات، قال تعالى: (يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الانسان ضعيفا)23، قال العلامة ابن عاشور: "أعقب الاعتذار الذي تقدّم بقوله: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم)24 بالتذكير بأنّ الله لا يزال مراعياً رِفْقَه بهذه الأمّة وإرادته بها اليسر دون العسر، إشارة إلى أنّ هذا الدين بَيَّن حفظ المصالح ودرء المفاسد، في أيسر كيفية وأرفقها، فربما ألغت الشريعة بعض المفاسد إذا كان في الحمل على تركها مشقّة أو تعطيل مصلحة، كما ألغت مفاسد نكاح الإماء نظراً للمشقّة على غير ذي الطول. والآيات الدالّة على هذا المعنى بلغت مبلغ القطع كقوله: (وما جعل عليكم في الدين من حرج)، وقوله: (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر) وقوله: (ويضع عنهم إصرهم والاغلال التي كانت عليهم)، وفي الحديث الصحيح: "إنّ هذا الدين يسر ولن يشادّ هذا الدين أحد إلاّ غلبه"28 ، وكذلك كان يأمر أصحابه الذين يرسلهم إلى بثّ الدين؛ فقال لمعاذ وأبـي موسى: "يسِّرا ولا تُعَسِّرا"29 وقال: "إنما بعثتم مبشرين لا منفرين"30. وقال لمعاذ لمّا شكا بعض المصلّين خلفه من تطويله "أفَتَّان أنْتَ". فكان التيسير من أصول الشريعة الإسلامية، وعنه تفّرعت الرخص بنوعيها.
 
وقوله: "وخلق الإنسان ضعيفاً" تذييل وتوجيه للتخفيف، وإظهار لمزية هذا الدين وأنّه أليق الأديان بالناس في كلّ زمان ومَكان، ولذلك فما مضى من الأديان كان مراعىً فيه حال دون حال، ومن هذا المعنى قوله تعالى: (الان خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً) الآية في سورة الأنفال33".
ولا ريب أن كل ما ذُكر من الشروط السابقة مستلزم لأهلية علمية كاملة، أهلية لا تتأتى إلا لكبار أهل العلم، ممن جمعوا بين الرسوخ في العلم، والحلم في الحكم، إذ بـمقتضى تلك الأهلية يُفرق بين أنواع الأدلة واختلاف دلالاتها، وبمقتضاها يُتمكن من تحقيق مناط الحكم عند تنـزيله على الواقع، وبمقتضاها يُنظر إلى مآلات إطلاق الحكم بالكفر، سواء ما كان منها راجعا إلى نظرة الخلق للشريعة، أو ما كان منها راجعا إلى الجناية على الأفراد والمجتمعات، وبمقتضاها تراعى مستلزمات الفطرة الإنسانية، وبمقتضاها يُعلم هل المقصود الاشتغال بالحكم على الخلق، أم الاضطلاع بوظيفة الهداية والإبلاغ!؟
 
4- اتباع المتشابه
 
 إن من أظهر سمات هؤلاء الغلاة اتباعَ ما كان مشتبه الدلالة محتمل المعنى، وجعلَه أصلا تُرَد إليه المحكمات المعنى، الواضحات الدلالة، في مسلك يناقضون به مراد الله في التعامل معها، قال (ص) (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تاويله، وما يعلم تاويله إلا الله، والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولوا الالباب)34. وإنما كانت بعض الآيات متشابهات لأنها من جهة تحتمل موافقة المحكمات، ومن جهة أخرى تحتمل مخالفة المحكمات، فقول الله عن المحكمات (هن أم الكتاب) المقصود به: أصله وغالبه. وحيث إن المحكمات كذلك فينبغي فهم المتشابهات في ضوئها كما هو مسلك الراسخين في العلم.
 
ولقد خالف التكفيريون -الذين زاغت قلوبهم- ذلك المنهج القرآني فاتبعوا المتشابهات محدثين بذلك في الأمة فتنة عظيمة، وفـي الدين تحريفا خطيرا. وإن من أظهر الأمثلة على ذلك مسألةَ نفي الإيمان في كلام الله عز وجل ورسوله (ص)، والتي تُعَدُّ أحد الأُسُس التي بَنَى عليه أولئك الغلاة مسلكَهم فـي التكفير، فقد وقع بسبب خوضهم فـيها خطأ كثيـر وفساد كبيـر، فـهم عندما يقرأون قول الله تعالـى (فلا وربك لا يومنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما)35، لا يفهمون منه إلا أن الإيمان المنفي فيه هو الإيمان من أساسه وأصله، ومن ثم حصول ضده وهو الكفر، فليس عندهم إلا إيـمان أو كفر، وليس ثـمة بينهما مرتبة اجتمع لأصحابـها موجبات الوعد والوعيد فـي نفس الوقت. 
 
إن أولئك التكفيريين يجتزئون بتلك الأفراد من النصوص المشتبهة دون ردها إلى المحكم الناشئ عما قام به الراسخون من أهل العلم من استقراء تام لنصوص الوحيين، استقراء يفضي إلى أن نفي الإيمان عند عدم الأعمال الصالحة يدل على أن تلك الأعمال هي من الكمال الواجب الذي لا يزول أصل الإيمان بزواله، وإنما يكون صاحبه من العصاة، ومن أمثلته الكثيرة: قوله (ص) "لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له"36، وقوله: (ص) "والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل ومن يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه"37، وقوله: (ص) "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن.."38، وقوله (ص): "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"39، قال الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام: "فإن قال قائل: كيف يجوز أن يقال: ليس بمؤمن، واسم الإيمان غير زائل عنه؟ قيل: هذا كلام العرب المستفيض عندنا، غير المستنكر في إزالة العمل عن عامله إذا كان عمله على غير حقيقته، ألا ترى أنهم يقولون للصانع إذا كان ليس بِمُحْكِم لعمله: ما صنعت شيئا، ولا عملت عملا، وإنما وقع معناهم هاهنا على نفي التجويد، لا على الصنعة نفسها، فهو عندهم عامل بالاسم، وغير عامل في الإتقان. حتى تكلموا به فيما هو أكثر من هذا، وذلك كرجل يعق أباه، ويبلغ منه الأذى فيقال: ما هو بولد، وهم يعلمون أنه ابن صلبه. ثم يقال مثله في الأخ والزوجة والمملوك. وإنما مذهبهم في هذا المُزايلَةُ الواجبةُ عليهم من الطاعة والبر. وأما النكاح والرق والأنساب، فعلى ما كانت عليه أماكنها وأسماؤها، فكذلك هذه الذنوب التي يُنفَى بها الإيمان، إنما أحبطت الحقائقُ منه الشرائعَ التي هي من صفاته، فأما الأسماء فعلى ما كانت قبل ذلك، ولا يقال لهم إلا مؤمنون، وبه الحكم عليهم. وقد وجدنا مع هذا شواهد لقولنا من التنـزيل والسنة"40.
 
ومن أمثلته كذلك تعلقهم بظواهر نصوصٍ أُطلق فيها لفظ «الكفر» دون أن ينتبهوا لما يقتضيه مسلك أهل العلم المبني على استقراء نصوص الكتاب والسنة كلها من التفريق بين «الكفر العملي» و«الكفر الاعتقادي»، فليس كُلُّ لفظِ «كفرٍ» يقصد به الكفر المخرج من الملة. فلو أخذنا مثلا قوله (ص) "سباب المسلم فسوق وقتاله كفر"41، هل نحكم بكفر المسلم القاتل دون ملاحظة أن الله عز وجل سماه أخاً لولي القتيل في قوله (ص) "فمن عُفِي له من اَخيه شيءٌ فاتِّباعٌ بالمعروف وأداءٌ اليه بإحسان.."42 ، والذي قصد بها أخوة الدين، ولا يعنينا هنا أن عفو أولياء القتيل لا يُسقِط الحق العام الذي يضطلع به ولي الأمر، لأن موضوع هذا المبحث عن التعلق بالظواهر المشتملة على وصف الكفر دون ردها إلى
المحكمات التي تبين المراد منها، وكذلك سمى الله عز وجل المقتتلين مؤمنين في قوله: (وإن طائفتان من المومنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما..)43.
 
إن المقصود مِن إطلاق وصف الكفر هنا كفر العمل الذي لا يخرج به صاحبُه عن الدين، وإنما أراد الشارع مِن ذلك الإطلاقِ زجرَ المتجرئ
على القتل ببيان أن فعله ذلك لا يُتصور أن يكون من أعمال المسلم. وهذا النوع هو الذي يسميه أهل العلم كفرا دون كفر، قال العلامة ابن الوزير اليماني مقررا اشتمال النصوص الشرعية على ذلك: "قد جاء كفر دون كفر، كقوله تعالى (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، ومنه أن النبي (ص) وآله لـما وصف النساء بالكـفر، قال أصحابه يا رسول الله يكفرن بالله تعالى؟ قال لا، يكفرن العشير، أي الزوج، وهو متفق على صحته، فلم يحملوا الكفر على ظاهره حين سمعوه منه (ص) وآله لاحتمال معناه ووجود المعارض وهو إسلام النساء وإيمانهن، ولم ينكر النبي (ص) وآله عليهم التثبت في معنى الكفر، والبحث عن مراده به، وكذلك تأولوا أحاديث: سباب المؤمن فسوق، وقتله كفر، ولا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض، مع الاتفاق على صحتها وكثرتها، وللإجماع المعلوم والنص المعلوم على وجوب القصاص، ولو كان كفرا على الحقيقة لأسقط القصاص. وكذلك تأول كثير من علماء الإسلام حديث ترك الصلاة كفر، مع ما ورد فيه من لفظ الشرك فـي صحيح مسلم، وغير ذلك، وكذلك حديث النياحة كفر، وحديث الانتساب إلى غير الأب كفر."45. 
 
لقد أدى اتباع تلك النصوص  المتشابهة - والذي هو مسلك أهل الزيغ والضلال من التكفيريين - إلى مفاسد عظيمة في الدين بتحريفه عن مدلوله وعن مقصود منـزله، وفي الناس بإشاعة الفتنة ببلبلة تصوراتهم وزعزعة أفكارهم، وشحن صدورهم بالغيظ على مجتمعاتهم، وبإرادة الانتقام منها. ولا ريب أن الدين بريء من ذلك كله براءة الذئب من دم يوسف بن يعقوب عليهما السلام.
 
5 - الغُلوّ
 
إن الغلو من أظهر سمات أولئك التكفيريين، وقد دل عليها قوله (ص) "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، ذلك أنه ليس المقصود بالمروق من الدين هنا الخروج منه إلى الكفر، فقد قيل للإمام علي (ض) لما سئل عن سلفهم الأوائل "أمشركون هم؟ قال: من الشرك فروا. قيل فمنافقون؟ قال: إن المنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا. قيل: فما هم؟ قال: قوم بغوا علينا فقاتلناهم"، ومما يؤكد عدم تكفيره لهم أنه (ص) لم يسر فيهم سير الصحابة في المرتدين كمسيلمة وأمثاله. وإنما المقصود من المروق في هذا الحديث وأمثاله: ما وقعوا فيه من اعتقاد كفر ولاة الأمر وجماعة المسلمين اللائذة بهم، وذلك لاعتقادهم أنهم ضلوا بخروجهم عن العدل، ثم ترتيب أحكام مبتدعة على ذلك التكفير، من اعتبار بلاد المسلمين دار كفر، واستحلال دمائها وأموالها وأعراضها، ومن ثم مشروعية الخروج عليها. 
 
إن التعبير عن ضلال أولئك التكفيريين - والمتمثل فيما رتبوه من الأحكام المبتدعة على تكفير ولاة الأمر، وجماعة المسلمين اللائذة بهم، لاعتقادهم أنهم خارجون عن العدل، وأنهم ضالون- بعبارة "يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية"، ليدل بما لا يدع مجالا للشك على أن مخالفة أولئك التكفيريين ليست هينة، بل هي عظيمة، لأنها مخالفة لمنهج أهل السنة في قواعد كلية، وخروج عن الجماعة في أصول مِلِّيَّة، إنها مخالفة تُصَيِّرُ ما عند أولئك الغلاة خروجاً عن الدين ، وتأمل قول النبي (ص): "من فارق الجماعة قيد شبر، فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه".
إن منشأ ذلك المروق من الدين إنما هو الغلو المنافي لمسلك الاعتدال، وإنما سماه النبي (ص) مروقا تشنيعا به، وزجرا للناس عن أن يكونوا من أهله. وقد استحق الغلو وصف المروق لما فيه من الإفساد للدين والإهلاك لأهله في الدنيا والآخرة، قال رسول (ص): "إياكم والغلو في الدين، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين"، وقال صلى الله عليه وسلم أيضا: "هلك المتنطعون (ثلاثا)"49  قال الإمام النووي: "قوله (ص): "هلك المتنطعون" أي المتعمقون المغالون المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم". 
 
إن الغلو خروج عن الحدود التي أمر الله عز وجل بلزومها وحذر من تعديها، قال تعالى: (تلك حدود الله فلا تعتدوها، ومن يتعدّ حدودَ الله فأولئك هم الظالمون)، والحدود: هي النهايات لكل ما يجوز من الأمور المباحة- المأمور بها وغير المأمور- وتعديها هو تجاوزها وعدم الوقوف عليها. وهذا التعدي هو الهدف الذي يسعى إليه الشيطان، إذ إن مجمل ما يريده الشيطان تحقيق أحد الانحرافين الغلو أو التقصير، فما أمر الله بأمر إلا وللشيطان فيه نزعتان: إما إلى تفريط وإضاعة، وإما إلى إفراط وغلوّ. ودين الله وسط بين الجافي عنه والغالي فيه، كالوادي بين جبلين، والهدى بين ضلالتين، والوسط بين طرفين ذميمين، فكما أن الجافي عن الأمر مضيع له، فالغالي فيه مضيع له، ذاك بتقصيره عن الحد، وهذا بتجاوزه الحد. 
 
ولنـتأمل اسم الإشارة في قوله تعالى: (فأولئك هم الظالمون) فإنه مقصود منه تمييز المشار إليهم أكمل تمييز، وهم من يتعدون حدود الله، اهتماما بإيقاع وصف الظالمين عليهم. وكفى الغلو قبحا أنه ظلم، وأن صاحبه ظالم بمجاوزته وتعديه لحدود الله، وأضاف الله الحدود إليه تعظيما لها، وبيانا لعظيم شناعة مجاوزتها بسبب الغلو. ولا ريب أن الحكم بكفر الأفراد والمجتمعات غلو لأنه تعدٍّ لما لا يباح الخوض فيه إلا في أضيق نطاق، ولمن كان متأهلا من أهل الحكم والقضاء خاصة، وبأوضح البينات وأظهر الحجج، وذلك لخطورة ثمراته العملية، وآثاره الواقعية.
إنه لو لم يكن في صفة الغلو من الشر إلا أنها مانعة من استحقاق شفاعة النبي (ص) يوم القيامة، لكانت كافية للابتعاد عنها أشد الابتعاد، والنفور منها أشد النفور، فقد ثبت عن النبي (ص) أنه قال: "صنفان من أمتي لن تنالهما شفاعتي: إمام ظلوم غشوم، وكل غال مارق"52.  
 6 - اتباع الهوى
 
إن من أعظم أسباب التكفير اتباعَ هوى النفس الموقع في اعتماد الظن، قال تعالى: (اِن يتبعون إلا الظن وما تهوى الاَنفُس ولقد جاءهم من ربهم الهدى)53، والمتأمل في أحوال التكفيريين يجد أنهم لا يرجعون في أحكامهم على من كفروه إلى دليل صحيح، كما لا يتجردون فيما يحكمون به للحق، وإنما يحملهم على ذلك الهوى، ومما يؤكد ذلك ويشهد له ما يعرف عنهم من شدة النفور من حَمَلَة العلم العارفين به، بل إنهم يكفّرون عموم مخالفيهم، بما فيهم علماء الملة الذين اعتبرهم الوحي ورثة النبي (ص)، بدعوى أنهم علماء داخلوا السلطان، متناسين أن الله أمر كل المسلمين بالتعاون لإقامة الخير والصلاح، وإشاعة البر والفلاح، فقال (تعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الاِثم والعدوان، واتقوا اللهَ، إن الله شديد العقاب)54، ولا شك أن الأمراء والعلماء أَوْلَى الناس بامتثال هذا الخطاب بما يحقق مراد الله من تعاونـهم، فهل يتصور هؤلاء أن السلطان لا ينبغي أن يـخالط!؟ ولا ينبغي أن تمد له اليد لتحقيق التعاون المأمور به!؟ 
 
إن تكفير المخالف وخاصة العلماء من أظهر علامات أهل الأهواء والبدع، تحملهم عليه الشهوة الخفية، يدل على ذلك ما يؤول إليه صنيعهم من إقصاء حملة الشريعة الذين هم وُرّاث النبوة، والذين هم أولى بكل فضيلة في فهم أو عمل، وأحرى بكل مكرمة في إصابة أو توفيق، يصنع التكفيريون ذلك حتى يخلو لهم الجو من كل مزاحم يمنعهم من تشويه الدين، وإفساد الدنيا. فالتكفيرُ بغير مستند شرعي واتباعُ الهوى متلازمان، كما أن العدل مع المخالف يتضمن التجرد من الهوى، ولذا أمر الله رسله بالعدل عند الحكم وحذرهم من اتباع الهوى55، قال تعالى: (يا داود إنا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى)، وقال تعالى: (وأنُ احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع اهواءهم)56.
 
إن من أظهر علامات كون التكفيريين من أهل الأهواء اتباع المتشابه. فقد وصفهم الله لأجل ذلك بزيغ القلوب كما فـي قوله عز وجل (فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تاويله..)57، وإنما زاغت قلوبهم لما فيها من أهواء النفس وشهواتها، ولقد آلت بهم تلك الأهواء إلى التعلق بكل متشابه، وسلوك غير ما أراد الله منه تحريفا له عن مراده، وإيقاعا للفتنة بسببه.
 
لقد آل منهج التكفير المبتدع في فهم الدين إلى مسخ من المفاهيم والتصورات لا يستسيغها ذو فطرة نقية ولا عقل سليم، تصورات حولت شريعة أحكم الحاكمين القائمة على العدل والحكمة إلى ظلم وسفه يتنـزه عنهما الموصوف بكل صفات الكمال، المنعوت بكل نعوت الجمال والجلال. ولا ريب أن أهل العلم أكثر الناس رفضا لذلك المنهج، كيف لا وهم يستشعرون أن الله عز وجل إنما أقام الثناء عليهم عندما قرنهم بنفسه وملائكته لما شهدوا له بانفراده بالتوحيد، وقيامه بالعدل، وملاحظة دوران أمريه الشرعي والقدري على مقتضى كمالـي عزته وحكمته!؟ قال تعالى (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط، لا إله إلا هو، العزيز الحكيم)58.
 
إن أهل العلم هم أكثر الناس استشعارا لعظيم جناية هؤلاء التكفيريين على دين الله الذي أراد سبحانه بمقتضى حكمته أن يكون مظهرا لحمده والثناء عليه. ولأجل ذلك كانت مسؤولية العلماء عظيمة، إنهم يتحملون أمانة بيان أن هذا المنهج لا صلة له بالدين، وإنما نسب إليه بنوع من التحريف الناشئ عن الغلو، أو التأويل القائم على الجهل، أو ادعاء امتلاك الحق من المبطل العاري عنه، قال رسول الله (ص) "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين"59.  
 
إن العلماء مدعوون لبيان أن الله عز وجل أراد ببالغ حكمته وسابغ رحمته أن يكون هذا الدين رحمة عامة مهداة، قال تعالى: (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، رحمة يفيء إليها العالمون أجمعون من هجير حر مكابدة الدنيا وفتنها، وقلق واضطراب النفوس بها، يتفيئون ظلال الطمأنينة التي يشيعها، ويستروحون نسمات الإيمان التي بالأمن يحفظها.
 
 فإن استباحة الدماء والأموال من المصلين إلى القبلة، المصرحين بقول "لا إله إلا الله محمد رسول الله" خطأ، والخطأ في ترك ألف كافر في الحياة أهون من الخطأ في سفك محجمة من دم مسلم. 
 
لقد آل خوض هؤلاء الأغمار في قضية التكفير - مِن بين ما آل إليه - إلى مفسدة عظيمة تدل بما لا يدع مجالا للريب على انحراف منهجهم، وسفه عقولهم، ألا وهي مناقضة مقصود الشارع من أن يكون الدين رحمة مهداة للعالمين، ونعمة مسداة للبشر أجمعين، (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)، فصار الدين بسببهم مُعْنِتا لأهله، ومُنَفِّراً لغيرهم، وانقلب التدين من نعمة إلى نقمة، ومن عطية إلى بلية، والله المستعان. 
  

هوامش

1 أخرجه مسلم، كتاب الإيمان،1 /80.
2 الزواجر عن اقتراف الكبائر 2 /273.
3 أخرجه البخاري، كتاب الأدب، باب ما ينهى من السباب واللعان،4/7/111.
4 النساء: 83.
5 البحر المحيط 1 /131.
6 أخرجه البخاري، كتاب المناقب، باب علامات النبوة في الإسلام،4 /179،ومسلم مع النووي، كتاب الزكاة، وبوبه له النووي بقوله: باب التحريض على قتل الخوارج،4 /181.
7 4 /244.
8 صحيح مسلم بشرح النووي 4 /181.
9  انظر ما رواه ابن ماجه في سننه 1 /74، باب في ذكر الخوارج، عن ابن عمر أن رسول الله (ص) قال: «ينشأ نشءٌ يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم، كلما خرج قَرْنٌ قُطِع». قال ابن عمر: سمعت رسول الله (ص) يقول: «كلما خرج قرن قُطِع - أكثر من عشرين مرة - حتى يخرج في عِراضِهم الدجال». وحسنه الألباني في صحيح ابن ماجة، 1 /75-76.  
10 رواه البخاري في صحيحه، كتاب استتابة المرتدين والمعاندين وقتالهم، باب قتل الخوارج والملحدين بعد إقامة الحجة عليهم، 4/8/374، ومسلم في صحيحه، كتاب الزكاة، 2 /743-744.
11 رواه البخاري في صحيحه، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى (ص) تعرج الملائكة والروح إليه(ص)..،4/8/537، ومسلم في صحيحه، كتاب الزكاة،2 /741-742.
12 مجموع الفتاوى، لابن تيمية 28 /495-497. 
13 جامع بيان العلم 1 /158.
14 المصدر السابق 1 /159.
15 الحشر:2.
16 الأعراف:203.
17 رواه البخاري في صحيحه، كتاب الفتن، باب قول النبي (ص) «سترون بعدي أمورا تنكرونها»، 4/8/422-423، ومسلم في صحيحه، كتاب الإمارة، 3 /1470-1471. 
18 الاقتصاد في الاعتقاد، ص:157.
19 الأنبياء:107. 
20 شرح النووي على مسلم 4 /184.
21 السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار، 4 /578.
22 إيثار الحق على الخلق ص 401-402.
23 النساء: 28.
24 النساء: 26.
25 الحج: 78.
26 البقرة: 185.
27 الأعراف: 157.
28 رواه البخاري في صحيحه، كتاب الإيمان، باب الدين يسر، وقول النبي (ص): «أحب الدين إلى الله الحنيفية السمحة»،1/1/18. 
29 رواه البخاري في صحيحه، كتاب المغازي، باب بعث أبي موسى ومعاذ إلى اليمن قبل حجة الوداع،3/5/128.
30 رواه البخاري في صحيحه، كتاب الوضوء، باب صب الماء على البول في المسجد، 1/1/76، وأحمد في مسنده 2 /239، وغيرهما كثير بألفاظ مقاربة. 
31 رواه البخاري في صحيحه، كتاب الأدب، باب من لم ير إكفار من قال ذلك متأولاً أو جاهلاً، 4/7/127، ورواه مسلم في صحيحه، كتاب الصلاة،1 /339.
32 الأنفال: 66.
33 التحرير والتنوير 3/5/22.
34 آل عمران:7.
35 النساء:65.
36 رواه أحمد في مسنده 3 /251.
37 رواه البخاري، كتاب الأدب ، باب إثم من لا يأمن جاره بوائقه ، 4/7/103.
38 رواه البخاري في كتاب الأشربة، باب قول الله تعالى ( إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون) 3/6/599، ومسلم في كتاب الإيمان،1 /76.
39 رواه البخاري في كتاب الإيمان، باب من الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، 1/11، ومسلم في كتاب الإيمان،1 /67.
40 الإيمان لأبي عبيد، ص:41. 
41 رواه البخاري، كتاب الإيمان، باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله وهو لا يشعر،1/1/22، ومسلم،كتاب الإيمان،1 /81. 
42 البقرة:177.
43 الحجرات:9.
44 المائدة:44.
45 إيثار الحق على الخلق ص: 389 - 390.
46 رواه ابن أبي شيبة في المصنف (37942).
47 رواه أحمد في مسنده 5 /180، وأبو داود في سننه، كتاب السنة، باب في قتل الخوارج 5 /118، وصححه الألباني في تخريجه لكتاب السنة لابن أبي عاصم، ص: 420.
48 رواه أحمد في مسنده 1/ 215، والنسائي في سننه، كتاب مناسك الحج،باب التقاط الحصى،3/5/268، وصححه الألباني.
49 رواه مسلم، كتاب العلم 4 /2055.
50 شرح مسلم 8 /473. 
51 البقرة: 229.
52 رواه أبو إسحاق الحربي في غريب الحديث 5/2/120، والجرجاني في الفوائد 1 /112، وأبو بكر الكلاباذي في مفتاح المعاني 2 /360، وصححه الألباني في الصحيحة (471).
53 النجم: 23.
54 المائدة:3.
55 ص:25.
56 المائدة:49.
57 آل عمران:7.
58 آل عمران:18.
59 أخرجه البزار في مسنده، انظر مختصر زوائد مسند البزار لابن حجر 1 /122-‍‌، والخطيب البغدادي في شرف أصحاب الحديث ص‌‌: 8‌‌‌‌، وابن أبي حاتم الرازي فـي الجرح والتعديل‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‍‍‍‍‍‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌ ‌‌‌‌‌‍ /17، وابن وضاح في البدع والنهي عنها ص :1، والحديث مشهور صححه غير واحد كالإمام أحمد كما نقله عنه الخطيب في شرف أصحاب الحديث ص: 29، واحتج به الحافظ ابن عبد البر، ونسب تصحيحه إليه ابن الوزير اليماني في العواصم والقواصم ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍1 /308، وصححه ابن الوزير، المرجع السابق ، وابن القيم في مفتاح دار السعادة 1 /163-‍.والحديث حسن لغيره لكثرة طرقه واعتضاد بعضها ببعض.
60 الأنبياء:107.

 من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428 الموافق لـ 19 ماي 2007

فريد الانصاري: مفهوم الولاء والبراء في الإسلام

مفهوم الولاء والبراء في الإسلام
 
 عَرفت بعضُ المفاهيم الإسلامية - في العصر الحاضر - أنواعا من الاضطراب في الاستعمال، وضروبا من الفوضى في التوظيف؛ وذلك لأسباب شتى، لعل من أبرزها ردود الفعل النفسية التي يعاني منها بعض المسلمين، إزاء ما يقع على العالم الإسلامي من مظالم مختلفة، على المستويات السياسية والاقتصادية والعسكرية؛ مما أدى إلى ظهور الفكر «الخوارجي» مرة أخرى، ذلك الفكر الميال إلى التكفير، وإلى التعميم غير المتبصر في إدانة المجتمع الإسلامي بكل تجلياته. متوسلا إلى ذلك ببعض المصطلحات القرآنية والحديثية، وحَمْلِهَا على غير محملها الشرعي، مما حملها عليه السلف من الصحابة والتابعين، فخالفوا بذلك السواد الأعظم من الأمة، ووقعوا في الغلو والشذوذ، سواء على مستوى الفكر أو على مستوى الممارسة!
 
ولعل من أخطر المفاهيم التي قُصِّدَتْ بغير مقصدها، فأدت – بسبب ذلك - إلى كثير من البلاء والفتن، مفهومُ "الوَلاَءِ والبَرَاءِ"، حيث جعله الغلاة – بصورته المحرَّفة - مناط الإيمان، وشرط الدخول في جماعة الإسلام. وكَفَّرُوا بمقتضاه كلَّ من لم يحرره في عقيدته وتطبيقه، على ما فهموه هم وقصَّدوه من معنى، ما أنزل الله به من سلطان!.
 
من هنا كان من الواجب دراسة هذا المفهوم ورده إلى أصوله اللغوية، ومساقاته الشرعية، على ما ورد عليه في الكتاب والسنة، وعلى ما فهِمه عليه السلف الصالح من هذه الأمة. وفي هذا السياق تأتي محاولتنا هذه. وبيان ذلك كما يلي: 

 في تحرير مفهوم "الولاء والبراء"

ترجع مادة "ولي" في اللغة إلى معنى "القرب" و"الدنو"، وما يترتب عن ذلك من معاني المحبة والصداقة والنصرة. جاء في القاموس: "الوَلْيُ: القُرْبُ، والدُّنُوُّ، والمَطَرُ بعدَ المَطَرِ. وُلِيَتِ الأرضُ، بالضم. والوَلِيُّ: الاسمُ منه، والمُحِبُّ، والصَّدِيقُ، والنَّصيرُ."1. وقال الراغب الأصفهاني: "ويستعار ذلك للقرب من حيث المكان، ومن حيث النسبة، ومن حيث الدين، ومن حيث الصداقة والنصرة والاعتقاد."2.
 
وأما "البراء" فهو من مادة "برأ"، وهي راجعة - على المستوى اللغوي - إلى معنى المفارقة والمباعدة والتنـزه. ومنه البُرْءُ: وهو السلامة من المرض. والبراءةُ من العيب والمكروه3. وقال الراغب: "أصل البرء والبراء والتبري: التقصى مما يكره مجاورته"4.
 
ذلك هو الأصل اللغوي الذي تدور عليه هاتان المادتان: "ولي" و"برأ".
 
وأما من حيث الاستعمال الشرعي الاصطلاحي، في سياق القرآن الكريم، والسنة النبوية، فمفهوم "الولاء" راجع إلى معنى إيماني قلبي محض. هذا هو أصله وأساسه الذي ينبني عليه، وتتفرع عنه فروع.
 
ذلك أن معنى الولاء لله ولرسوله وللمؤمنين، إنما هو ميثاق محبة تعبدية، راجع في الأصل إلى توحيد الله بالإخلاص له في كل شيء، وإلى محبة رسوله - صلى الله عليه وسلم – بتوقيره ونصرته، ثم إلى محبة المؤمنين؛ بتمتين آصرة الأخوة في الله، وتعميق مفاهيم التواد والتعاطف والتآزر في الدين، وذلك كله هو أساس السلام والتسامح القائم في المجتمع الإسلامي.
وأما "البراء" فهو كره المسلم للكفر – على سبيل التعبد – وتبرؤه منه، وتنـزهه عنه، من حيث هو عقيدة قائمة على نقض حقائق الإيمان، ولا يلزم عنه بغض المسلم لغير المسلمين بإطلاق، بل هؤلاء أُمِرْنَا شرعا أن نعاملهم بالقسط وبالبر، لا بالتعدي وسوء المعاملة، وأن النصوص الواردة بمقاطعة الكفار والشدة عليهم – في سياق الولاء والبراء - إنما هي مقيدة بالمحارِبين منهم، وبالمعتدين على المسلمين خاصة، وليست على إطلاقها. وأما تطبيق ذلك – على المستوى العسكري - فالقرار فيه موكول إلى تقدير الإمام الأعظم، على ما تقتضيه مصالح الأمة.
 
ومن هنا وجب التمييز بين نوعين من المحبة، وكذلك بين نوعين من الكراهية. 
 
فثمة محبة تعبدية تحصل بين المسلمين في الله. كما أن ثمة محبة عادية ترجع إلى الْجِبِلَّةِ الإنسانية، مما تقتضيه العادة البشرية الطبيعية. والأُولى لا تمنع الثانية بما سنفصله من أدلة من الكتاب والسنة. فمحبة المسلم لزوجته الكتابية أمر مطلوب، وهو واقع بمقتضَى العادة. ومحبته لأخيه في الدين واقعة بمقتضَى العبادة. وهو أمر دقيق في غاية الأهمية؛ إذ ينبني عليه - بالمقابل - أن الكره للكفر لا يلزم عنه جواز التطاول على الكافرِ بغير سبب! فذلك ضرب من الظلم والتعدي المحرم شرعا. ولذلك فقد وجب حمل المطلق على المقيد، وبناءُ العام على الخاص، برد النصوص الواردة في مطلق «الولاء والبراء» إلى الثوابت الأخلاقية في القرآن، من أمهات الفضائل التي لا تقبل النسخ ولا التبديل.
 
وقد جرت عادة المشتغلين بهذا الموضوع - قديما وحديثا5 - أن ينطلقوا في محاولة تأصيله وتوظيف أحكامه - بالحق أو بالباطل - من مثل قوله تعالى: (لا يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ)(آل عمران: 28)،
 
وقوله سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)(المائدة: 51). ونحو هذا وذاك.
 
وهذا كله مقيد بمحكمات القرآن القطعية، في وجوب معاملة الكفار بالقسط والبر، من مثل قوله تعالى: (لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ)(الممتحنة: 8-9).
 
وقوله سبحانه: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) (المائدة: 8). وهذا المعنى في القرآن والسنة كثير، وهو الأصل المستقر الثابت. والقول بأن هذه الآيات وأضرابها منسوخة بآية السيف6 - كما يسميها بعض المفسرين - هو غير صحيح البتة؛ إذ هذه حقائق مطلقة من أمهات الفضائل، وقد عُلِمَ - في قواعد أصول الفقه - أن أمهات الفضائل هي مما لا يدخله النسخ مطلقا.
 
فالأصل في «الولاء والبراء» إذن، أنه مفهوم إيماني تعبدي، القصد منه أساسا هو تحصين المسلم؛ بما يجعله معتصما بحبل الله، وبمحبة رسول الله، ثم مندمجا في البنية الإيمانية للمجتمع المسلم؛ بما يحميه من الانحراف عن دينه وعقيدته. وقد تكون له أحكام عسكرية خاصة، لكنها مقيدة بأحكام الحرب والسلم في الشريعة الإسلامية، وبما يَصْدُرُ عن الإمام الأعظم في ذلك من توجيه وأحكام. وإنما هذا فرع من فروع مفهوم «الولاء والبراء».
 
والخطأ الجسيم هو الحكم على الأصل بمقتضى الفرع، وتعميم مقتضى السياق الجزئي على مطلق السياق الكلي، فيعطي «للولاء والبراء» الذي هو معنى إيماني أخروي معنى عسكريا مطلقا! فيقع بذلك من الفساد في الدين ما الله به عليم! مع أن الفتوى في هذا إنما يجب أن تصدر عن أهل العلم، ومما يقرره إمام المسلمين من شؤون الحرب والسلم، كما هو معروف بأبوابه في كتب الفقه الإسلامي. وليس شيء من ذلك موكولا إلى آحاد الناس! 

براءة "الولاء والبراء" من عقيدة التكفير 

بناء على ما سبق من مفهوم «الولاء والبراء» لا يجوز أن تبنى عليه أحكام التكفير، لأنها ضرب من الحكم على النيات، ونوع من تقصيد القلبيات، وكل ذلك ممنوع في الشريعة. حتى ولو كان ظاهر الأمر المخالفةَ الصريحةَ لأصول «الولاء والبراء»، فذلك قد يعتبر معصية كبيرة، لكن لا يكفر المسلم بها على عقيدة أهل السنة، كماهو الشأن في قصة حاطب بن أبي بلتعة رضي الله عنه، الذي أفشى أسرار الدولة العسكرية في عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وكتب بذلك إلى الكفار. فلما كشفه الوحي قال له رسول الله: "يا حاطب، ما هذا؟!"، قال: "لا تعجل عليَّ يا رسول الله! إني كنتُ أمرأً مُلْصَقًا في قريش [أي: ليس من أصولهم]، وكان مِمّن معك من المهاجرين لهم قراباتٌ يحمون أهليهم، فأحببتُ - إذ فاتني ذلك من النسب فيهم - أن أتّخذَ فيهم يداً، يحمون بها قرابتي. ولم أفعلْه كُفْرًا، ولا ارتداداً عن ديني، ولا رضاً بالكفر بعد الإسلام. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "صدق". فقال عمر: "دَعْني– يا رسول الله – أضربْ عُنُقَ هذا المنافق!" فقال صلى الله عليه وسلم: "إنه قد شهد بدراً، وما يُدريك؟ لعلّ الله اطَّلعَ على أهل بدر، فقال: اعملوا ما شئتم، فقد غفرتُ لكم!"7. وهذا نص صريح واضح في أن من أسْوَإِ ما قد يقع من خرم «الولاء والبراء» هو مناصرة الكفار المحارِبين، وخيانةُ الدولة في ذلك، وشق إجماع الأمة، ومع ذلك لم يعتبره الشارع كفرا، يستحِل به دم صاحبه. وإنما هو معصية كبيرة ترجع عقوبتها التعزيرية إلى تقدير الإمام.
 
أما إذا كان الأمر مجردَ ربط علاقات مع دول غير إسلامية، مما يقدره الإمام من مصلحة الأمة، فهو مما لا علاقة له بمفهوم "الولاء والبراء"، لا أصالةً ولا تبعاً. بل هو أمر اجتهادي صِرف، وهو مما يوكَل التقدير فيه إلى ولي الأمر، الذي يتحمل أمانة حفظ مصالح الأمة الدينية والدنيوية، والذَّوْد عن حياضها، بجلب ما ينفعها ودفع ما يضرها. فهو ينوب عن الأمة في كل ذلك، ويسعى بذمة المسلمين؛ لحفظ دمائهم وأموالهم. قال صلى الله عليه وسلم: "المؤمنون تَتَكَافَأُ دماؤهم، وهم يد على من سواهم، ويسعى بذمتهم أدناهم!"8.
 
وقد أدى عدم اعتبار ذلك والتفقه فيه بطائفة من الناس إلى الغلو في فهم «الولاء والبراء»، وتكفير كل من لم ير رأيهم فيه. حيث لم يعتبِروا الدولة مؤَهَّلة لعقد عهود الذمة والأمان للأجانب المقيمين بالبلاد الإسلامية، في شكل سِفارات أو شركات استثمارية، أو نحوه هذا وذاك. فاستحلوا دماءهم على أنهم محارِبون! فنتج عن ذلك من الفساد في الدين والدنيا ما حَرَمَ المسلمين الأمن والأمان، وأدخلهم في ظلمات من الفتن مما لا طاقة لهم به، وجَرُّوا على الأمة من البلاء ما الله به عليم. حتى إن الغلو قد بلغ إلى تكفير عامة المسلمين ممن لا يرون هذا الرأي الشاذ، ولا يعتقدون هذا الاعتقاد الباطل، فاستحلوا دماءهم أيضا، وقَتَلُوا الأبرياء ظلما وعدوانا، ونصوص الشريعة تُدِينُهم صراحة، معلنة بقواطعها أن دم المسلم حرام!
 
فَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَنَاجَشُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا يَبِعْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَيْعِ بَعْضٍ، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا! الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لَا يَظْلِمُهُ، وَلَا يَخْذُلُهُ، وَلَا يَحْقِرُهُ. التَّقْوَى هَاهُنَا -وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ-، بِحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ! كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ: حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ!"9.
وَعَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى!"10
 
هذا هو الأصل في بناء النسيج الاجتماعي الإسلامي، وهو المبدأ الإيماني الثابت المستمر، الذي لا يجوز نقضه لا بردود الأفعال النفسية، ولا بالاجتهادات الفردية، أنى كان مصدرها. 

 "الولاء والبراء" وأخلاق الإسلام السمحة في معاملة غير المسلمين

 لا تعارض بين مفهوم «الولاء والبراء» وبين منظومة الأخلاق في الإسلام، بل هو مندرج ضمنها وخاضع لأحكامها. فبُغْضُ الكفر لا يلزم عنه بغض الكافر لذاته، وإلا ما أمكن التعامل معه مطلقا، وهو عكس التوجيه القرآني الكريم وضد الثابت المتواتر من سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - في معاملته لأهل الكتاب خاصة، وللمشركين عامة، وما كان لهم منه - عليه الصلاة والسلام - من حُسن المعاملة؛ مما أدى إلى إسلام كثير منهم متأثرا بأخلاقه العالية، التي شهِد له بها القرآن الكريم، في قوله تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)(القلم: 4).
 
وكذلك كان أصحابُهُ - رضوان الله عليهم - من بعده، في علاقاتهم مع أهل الكتاب، سواء في ذلك ما تعلق بمعاملاتهم إياهم، أو بتجاراتهم معهم، أو عهودهم، أو جوارهم، أو نحو هذا وذاك من شتى ضروب المعاملات والعلاقات، مما يشهد به تاريخهم النبيل في العهد الراشدي وبعده.
 
والأخلاق الإسلامية الراقية - تصوراً وممارسةً – هي من أهم أنواع الإعجاز التي تحدى بها القرآن الكفار. ولو مورست على غير وجهها لما كان لذلك التحدي معنى! فإنما تحداهم بها من خلال ممارسة المسلمين لها في علاقتهم الدولية العامة والإقليمية والمحلية. فقال صلى الله عليه وسلم في مثل هذا السياق: "المسلمون على شروطهم"11. وجعل للمعاهَدين وسائر المواطنين من غير المسلمين الأمانَ التام والسلام الكامل، وجعل حقهم على المسلمين مرتبطا بذمة الإيمان التعبدية، من خرمها انخرم إيمانه. 
وفي ذلك قال عليه الصلاة والسلام: "من قَتَل معاهَدًا لم يُرَحْ رَائِحَةَ الجنة! وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً!"12. 
وقال صلى الله عليه وسلم: "أيُّما رجلٍ أمَّنَ رجلاً على دمه ثم قتله، فأنا من القاتل بريء ، وإن كان المقتولُ كافراً!"13.
ومن هنا فليس عبثا أن جعل الله للكافر حقا عنده إذا ظلمه مسلم، وذلك في الحديث النبوي الصحيح من قوله صلى الله عليه وسلم: "اتقوا دعوة المظلوم، وإن كان كافراً، فإنه ليس دونها حجاب"14. بل أمرنا ألا نعامل الخائن بالمثل بل بالعفو والسماح كما في قوله صلى الله عليه وسلم: "أدِّ الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تَخُنْ من خانك!"15.
 
إن تجزيء أحكام الشريعة، وعدم رد جزئياتها إلى أصولها الكليات، يوقع المرء في التخبط والاضطراب في الفهم والممارسة للدين. ومن ذلك أن بعضهم أخذ نصوص الشدة على الكفار، وأخرجها عن سياقها الحربي المؤقت، فجعل أحكامها أصولا مطلقة، لا ترتبط بحال دون حال. والواقع أنها مرتبطة بظروفها الحربية، أو بظروف سوء العلاقة التي يتسبب فيها الآخر ابتداءً، ويفرضها على المسلمين. فمن ذلك مثلا قوله صلى الله عليه وسلم: "لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام، وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه!"16.
 
وقوله عليه الصلاة والسلام: "إذا لقيتم المشركين في الطريق فلا تبدؤوهم بالسلام واضطروهم إلى أضيقها!"17
 
وقوله صلى الله عليه وسلم: "إني راكب غدا إلى يهود، فمن انطلق منكم معي فلا تبدؤوهم بالسلام! فإن سلموا عليكم فقولوا: وعليكم!"18
 
وقد أخذ بعض الغلاة اليوم هذه الأحاديث، وأدخلوها جهلا وتعنتا تحت أصل "الولاء والبراء"، فطبقوها بظواهرها، وبصورة عشوائية، على كل يهودي أو نصراني صادفوه أمامهم! دون تَرَوٍّ، وبلا تبين لخصوصية سياقها، ولا لفقه مناطها في زمانها، ولا لما يستوجبه الفقه في زماننا هذا، من مراعاة شروط تحقيق المناط – بهذا العصر - في الحال والمآل. بينما كل هذه الأحاديث وأضرابها لا علاقة لها بأصل "الولاء والبراء". بل هي في ذاتها ليست على إطلاقها، ولا على ظاهر عمومها، بل هي مرتبطة بما فرضه أهل الكتاب المجاورون للنبي - صلى الله عليه وسلم – بالمدينة، من سوء الأدب في معاملتهم لرسول الله - عليه الصلاة والسلام – والتعريض به عند تحيته وملاقاته، وتضمين السب والشتم في عباراتهم وكلماتهم، له ولأصحابه صلى الله عليه وسلم – بأبي وأمي هو –، فكان الجواب لهم هو هذه التوجيهات الخاصة بهذا النوع من الظلمة المعتدين.
 
وهو واضح من سياق الأحاديث التالية، التي تبين سبب ورود هذه الأحكام جميعا، وظروف تطبيقها. بل تبين حرص النبي - صلى الله عليه وسلم - على ضبط النفس، وحمل أصحابه على عدم رد السيئة بسيئة، ولا بما هو أسوأ منها! بل أمر في سياق ذلك بالرفق وعدم الفحش؛ بما يرسخ الحقيقة القرآنية العظمى في قوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ)(الأنبياء: 107). والنصوص الآتية واضحة في هذا التوجيه بينة فيه.
 
فعن عائشة - رضي الله عنها – قالت: (استأذن رهط من اليهود على النبي  - صلى الله عليه وسلم – فقالوا: "السَّامُ عليك!" فقلت: "بل عليكم السَّامُ واللعنة!" فقال: "يا عائشة! إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله!" قلت: "أوَلم تسمع ما قالوا؟" قال: "قلتُ: وعليكم!")19
 
وللحديث صيغة أخرى عن عائشة - رضي الله عنها – "أن اليهود أتوا النبي - صلى الله عليه وسلم – فقالوا: "السام عليك!" قال: "وعليكم!" فقالت عائشة: "السام عليكم ولعنكم الله وغضب عليكم!"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مهلا يا عائشة! عليك بالرفق! وإياك والعنف أو الفحش!" قالت: "أوَلم تسمع ما قالوا؟" قال: "أوَلم تسمعي ما قلتُ؟ رددتُ عليهم، فيستجاب لي فيهم، ولا يستجاب لهم في!"""20. 
 
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "مَرَّ زُفَرُ [من يهود] برسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال: "السام عليك!" فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم – "وعليك!" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أتدرون ما يقول؟ قال: السام عليك!" قالوا: "يا رسول الله ألا نقتله؟" قال: لا! إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: "وعليكم!""21.
 
فعلى هذا السياق تحمل الأحاديث التي وردت في النهي عن بدء أهل الكتاب بالسلام؛ فلا يكون لها طابع العموم والإطلاق، بل هي مقيدة في نواهيها، ومخصوصة في شمولها بمثل ظروفها الواردة فيها. كما أن حشرها ضمن أدلة «الولاء والبراء» إنما هو ضرب من التنطع في الدين، وشعبة من الغلو في فهمه وتنـزيله.
 
ولله در الإمام عبد الرؤوف المناوي - رحمه الله – لما ساق من الفقه الحكيم، في بيان اختلاف التصرفات باختلاف المواطن، موفقا بين قوله تعالى: (وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ)(آل عمران: 159) وبين قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِـيءُ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ)(التوبة: 73) قال: "فهذا من باب إظهار عزة الإيمان بعزة المؤمن، وفي الحديث: "أن التبختر مشية يبغضها الله إلا بين الصفين"22 فإذا علمتَ أن للمواطن أحكاما فافعل بمقتضاها تكن حكيما!"23.
 
فهو إذن فقه الْمَوَاطِنِ المختلفة، والأحوال الطارئة من ظروف الحرب والسلم. وأما الأصل الثابت من معاملته - صلى الله عليه وسلم - لغير المسلمين فهو قوله تعالى: (وَلاَ تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلاَ السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)(فُصِّلَت: 34-35). 
 
ولذلك فلم تكن معاملته - صلى الله عليه وسلم - لأهل الكتاب إلا على موازين أخلاق القرآن، من البر والإحسان. فعن أنس رضي الله عنه قَالَ: "كَانَ غُلَامٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَرِضَ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقَالَ لَهُ: أَسْلِمْ! فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ، فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا الْقَاسِمِ! فَأَسْلَمَ! فَخَرَجَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَهُوَ يَقُولُ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ!"24.
 
فتقييد نصوص الشدة على الكفار بظروفها، والانبساط إليهم في المعاملة، وبدؤهم بالسلام والكلام والتهادي، هو الذي جرى به العمل منذ عهد الصحابة والتابعين - وهو الذي عليه جمهور الفقهاء -، فقد قال الإمام القرطبي رحمه الله: "قيل لابن عيينة: "هل يجوز السلام على الكافر؟" قال: "نعم، قال الله تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين). وقال: (قد كانت لكم إِسوة حسنة في إبراهيم)، الآية. وقال إبراهيم لأبيه: "سلام عليك". [قال القرطبي] قلت: "الأظهر من الآية ما قاله سفيان بن عيينة""25.
 
ومن تراجم الإمام البخاري في صحيحه قوله رحمه الله: "بَاب الْهَدِيَّةِ لِلْمُشْرِكِينَ وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى: (لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ، إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)(الممتحنة:8)"، ثم أخرج بسنده عن ابن عمر - رضي الله عنهما – "أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَأَى حُلَّةً سِيَرَاءَ عِنْدَ بَابِ الْمَسْجِدِ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، لَوِ اشْتَرَيْتَ هَذِهِ فَلَبِسْتَهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ، وَلِلْوَفْدِ إِذَا قَدِمُوا عَلَيْكَ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّم:َ "إِنَّمَا يَلْبَسُ هَذِهِ مَنْ لَا خَلَاقَ لَهُ فِي الْآخِرَةِ". ثُمَّ جَاءَتْ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْهَا حُلَلٌ، فَأَعْطَى عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّه عَنْه مِنْهَا حُلَّةً، فَقَالَ عُمَرُ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ كَسَوْتَنِيهَا، وَقَدْ قُلْتَ فِي حُلَّةِ عُطَارِدٍ مَا قُلْتَ؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنِّي لَمْ أَكْسُكَهَا لِتَلْبَسَهَا". فَكَسَاهَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِي اللَّه عَنْه أَخًا لَهُ بِمَكَّةَ مُشْرِكًا."26.
 
وَعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه: "أَنَّ أُكَيْدِرَ دَوْمَةَ أَهْدَى لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جُبَّةَ سُنْدُسٍ"27.
 
وَلِأَبِي دَاوُد: "أَنَّ مَلِكَ الرُّومِ أَهْدَى إلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم مُسْتَقَةَ سُنْدُسٍ فَلَبِسَهَا"28.
 
وَعَنْ عَلِيٍّ رضي الله عنه: "أَنَّ أُكَيْدِرَ دَوْمَةَ الْجَنْدَلِ أَهْدَى إلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ثَوْبَ حَرِيرٍ فَأَعْطَاهُ عَلِيًّا فَقَالَ: شَقِّقْهُ خُمْرًا بَيْنَ الْفَوَاطِمِ!"29
 
وَفِي مُسْلِمٍ: "أَهْدَى فَرْوَةُ الْجُذَامِيُّ إلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَغْلَةً بَيْضَاءَ رَكِبَهَا يَوْمَ حُنَيْنٌ".
 
وَعَنْ بُرَيْدَةَ عِنْدَ إبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيِّ وَابْنِ خُزَيْمَةَ وَابْنِ أَبِي عَاصِمٍ: "أَنَّ أَمِيرَ الْقِبْطِ أَهْدَى إلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم جَارِيَتَيْنِ وَبَغْلَةً، فَكَانَ يَرْكَبُ الْبَغْلَةَ بِالْمَدِينَةِ، وَأَخَذَ إحْدَى الْجَارِيَتَيْنِ لِنَفْسِهِ فَوَلَدَتْ لَهُ إبْرَاهِيمَ وَوَهَبَ الْأُخْرَى لِحَسَّانَ".
 
وَفِي كِتَابِ الْهَدَايَا لِإِبْرَاهِيمَ الْحَرْبِيِّ: "أَهْدَى يُوحَنَّا بْنُ رُؤْبَةَ إلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بَغْلَتَهُ الْبَيْضَاءَ".
 
وَعَنْ أَنَسٍ أَيْضًا عِنْدَ الْبُخَارِيِّ وَغَيْرِهِ: "أَنَّ يَهُودِيَّةً أَتَتْ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم بِشَاةٍ مَسْمُومَةٍ فَأَكَلَ مِنْهَا".
 
وَفي الصحيحين عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ قَالَت: "أَتَتْنِي أُمِّي رَاغِبَةً فِي عَهْدِ قُرَيْشٍ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ، فَسَأَلْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم: أَصِلُهَا؟ قَالَ : نَعَمْ!"30. وزَادَ الْبُخَارِيُّ: "قَالَ ابْنُ عُيَيْنَةَ: فَأَنْزَلَ اللَّهُ فِيهَا: (لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ)(الممتحنة: 8). وَجاءَ تَفْصِيلُهُ عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ قَالَ: "قَدِمَتْ قُتَيْلَةُ ابْنَةُ عَبْدِ الْعُزَّى بْنِ سَعْدٍ عَلَى ابْنَتِهَا أَسْمَاءَ بِهَدَايَا ضِبَابٍ وَأَقِطٍ وَسَمْنٍ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ، فَأَبَتْ أَسْمَاءُ أَنْ تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وَتُدْخِلَهَا بَيْتَهَا، فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: (لَا يَنْهَاكُمْ اللَّهُ عَنْ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ) إلَى آخِرِ الْآيَة، فَأَمَرَهَا أَنْ تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وَأَنْ تُدْخِلَهَا بَيْتَهَا."31.
 
قال الإمام الشوكاني معلقا على هذه النصوص: "وَالْأَحَادِيثُ الْمَذْكُورَةُ فِي الْبَابِ تَدُلُّ عَلَى جَوَازِ قَبُولِ الْهَدِيَّةِ مِنْ الْكَافِرِ."32 يعني مطلقا. ثم قال عن قصة أسماء مع أمها: "فِيهِ دَلِيلٌ عَلَى جَوَازِ الْهَدِيَّةِ لِلْقَرِيبِ الْكَافِرِ، وَالْآيَةُ الْمَذْكُورَةُ تَدُلُّ عَلَى جَوَازِ الْهَدِيَّةِ لِلْكَافِرِ مُطْلَقًا، مِنْ الْقَرِيبِ وَغَيْرِهِ. وَلَا مُنَافَاةَ مَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا بَيْنَ قوله تعالى: (لاَ تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ) الْآيَةُ(المجادلة:22)؛ فَإِنَّهَا عَامَّةٌ فِي حَقِّ مَنْ قَاتَلَ وَمَنْ لَمْ يُقَاتِلْ، وَالْآيَةُ الْمَذْكُورَةُ خَاصَّةٌ بِمَنْ لَمْ يُقَاتِلْ."33 بمعنى أن عموم المقاطعة للكفار وجب حمله على الخصوص، فيتوجه المعنى إلى أن الأصل في العلاقة مع الكفار هو المعاملة بالبر والإحسان، إلا مع الظالم المحارِب.
 
ثم قال الشوكاني بعدها: "وَأَيْضًا الْبِرُّ وَالصِّلَةُ وَالْإِحْسَانُ لَا تَسْتَلْزِمُ التَّحَابَّ وَالتَّوَادَّ الْمَنْهِيَّ عَنْهُ. وَمِنْ الْأَدِلَّةِ الْقَاضِيَةِ بِالْجَوَازِ قوله تعالى: (وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَك بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا)(العنكبوت:8).
 
وَمِنْهَا أَيْضًا: حَدِيثُ ابْنِ عُمَرَ عِنْدَ الْبُخَارِيِّ وَغَيْرِهِ: "أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَسَا عُمَرَ حُلَّةً فَأَرْسَلَ بِهَا إلَى أَخٍ لَهُ مِنْ أَهْلِ مَكَّةَ قَبْلَ أَنْ يُسْلِمَ" (...) قَوْلُهُ : "فَأَمَرَهَا أَنْ تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا. .. إلَخْ" فِيهِ دَلِيلٌ عَلَى جَوَازِ قَبُولِ هَدِيَّةِ الْمُشْرِكِ كَمَا فِي الْأَحَادِيثِ السَّالِفَةِ، وَعَلَى جَوَازِ إنْزَالِهِ مَنَازِلَ الْمُسْلِمِينَ"34. 

خاتمة

تَبَيَّنَ إذن أنَّ مفهوم «الولاء والبراء» في الدين، إنما شُرع لحفظ بيضة الإسلام، وذلك باحتضان المؤمنين بضعهم لبعض، وبإشاعة روح التعاطف والتواد والتراحم فيما بينهم، وبغض ما ينقض ذلك والتبرؤ منه. وهو أمرٌ لا يكون إلا بالوسائل المشروعة، التي جعلها الله ورسولُه أدوات لتحقيق مقاصده. ومدارُها على محبة الله ورسوله، والاندماجُ في النسيج العام للأمة، وممارسة الإصلاح لها من داخل بنيتها، التي هي هذا السواد الأعظم من المسلمين، وعدم الخروج عن ذلك إلى إثارة الفتن، وجر البلاد والعباد إلى ما لا طاقة لها به من الاضطراب والفساد!.
 
وخير ما نختم به عرضنا هذا، حكمة بالغة للعلامة ابن حجر العسقلاني - رحمه الله – بَيَّنَ فيها ضلال أهل الابتداع والغلو في الدين أبلغ بيان! قال رحمه الله: "وحسبك من قبيح ما يلزم من طريقتهم، أنا إذا جرينا على ما قالوه، وألزمنا الناس بما ذكروه، لزم من ذلك تكفير العوام جميعا! لأنهم لا يعرفون إلا الاتباع المجرد. ولو عُرِضَ عليهم هذا الطريق ما فهمه أكثرهم، فضلا عن أن يصير منهم صاحب نظر. وإنما غاية توحيدهم التزام ما وجدوا عليه أئمتهم في عقائد الدين، والعضُّ عليها بالنواجذ، والمواظبةُ على وظائف العبادات، وملازمةُ الأذكار بقلوب سليمة، طاهرة عن الشبه والشكوك. فتراهم لا يحيدون عما اعتقدوه ولو قُطِّعُوا إرْبا إرْبا! فهنيئا لهم هذا اليقين! وطوبى لهم هذه السلامة! فإذا كُفِّرَ هؤلاء، وهم السواد الأعظم، وجمهور الأمة، فما هذا إلا طي بساط الإسلام، وهدم منار الدين! والله المستعان!"35. 

هوامش

1  القاموس المحيط، مادة: "ولي".
2  المفردات، مادة: "ولي".
3  ن. المادة في: لسان العرب، والقاموس المحيط، ومختار الصحاح، ومفردات الراغب.
4  المفردات: "برأ".
5  ن. مثلا كتاب "الولاء والبراء في الإسلام" تأليف محمد بن سعيد القحطاني، وأيضا "الولاء والبراء في الإسلام" للشيخ صالح بن فوزان الفوزان، ثم "الولاء والبراء بين السَّمَاحَةِ والغلو" للدكتور حاتم بن عارف بن ناصر الشريف. وهو من أجود هذه البحوث وأحسنها.
6 هي قوله تعالى: (فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ، وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ، فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)(براءة:5). وقد اختلف المفسرون في كونها ناسخة للعهود والمواثيق. وسياقها لا يقتضي ذلك إطلاقا.
7 متفق عليه.
8 رواه أبو داود، والنسائي، والحاكم، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
9 متفق عليه.
10 متفق عليه.
11 رواه أبو داود والحاكم، وصححه الألباني في صحيح الجامع الصغير.
12 أخرجه البخاري. 
13 أخرجه أحمد، والبخاري في التاريخ الكبير، والنسائي في سننه الكبرى، وابن ماجه، وابن حبان في صحيحه، والحاكم وصححه. كما صحّحه الألباني في صحيح الجامع الصغير. 
14 أخرجه الإمام أحمد وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة. 
15 أخرجه أبو داود، والترمذي وحَسّنه، كما أخرجه الطبراني والحاكم وصححه، ثم صححه الألباني في صحيح الجامع.
16 رواه مسلم عن أبي هريرة.
17 رواه ابن السني عن أبي هريرة. قال الشيخ الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 791 في صحيح الجامع.
18 رواه أحمد، وابن ماجه، عن أبي عبد الرحمن الجهني مرفوعا. كما رواه أحمد، والنسائي، والضياء عن أبي بصرة. وصححه الألباني في صحيح الجامع. حديث رقم: 2464.
19 متفق عليه. والسَّامُ: هو الموت.
20 متفق عليه.
21 رواه البخاري.
22  أخرج الطبراني في الكبير: (أن أَبا دُجانة يومَ أُحُد أعلم بعصابة حمراء، فنظر اليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يختال في مشيته بين الصفين، فقال: "إنها مشية يبغضها الله إلا في هذا الموضع!") وقال الهيثمي: (رواه الطبراني، وفيه من لم أعرفه.)(مجمع الزوائد: 6 /109)
23 فيض القدير: 4 /277.
24 رواه البخاري.
25 الجامع لأحكام القرآن للقرطبي: 11 /111-112.
26 رواه البخاري.
27 متفق عليه.
28 الْمُسْتَقَةُ بِضَمِّ الميم وَفَتْحِهَا:  الْفَرْوَةُ الطَّوِيلَةُ الْكُمَّيْنِ وَجَمْعُهَا مَسَاتِقُ.
29  متفق عليه.
30 متفق عليه.
31  رَوَاهُ أَحْمَدُ.
32 نيل الأوطار: 6 /106.
33 نيل الأوطار: 6 /106.
34 نيل الأوطار: 6 /105 - 107.
35 فتح الباري: 13 /507. 

لائحة المصادر والمراجع

 - القرآن الكريم
- جامع البيان عن تأويل آي القرآن للإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري. نشر دار الفكر، بيروت: 1408/1988.
- الجامع لأحكام القرآن للإمام أبي عبد الله محمد بن أحمد القرطبي، نشر دار الشعب القاهرة، تحقيق أحمد عبد العليم البردوني، ط. الثانية: 1372هـ.
- صحيح البخاري للإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، تحقيق مصطفى ديب البغا، نشر دار ابن كثير، واليمامة، بيروت، ط. الثالثة: 1407/1987م.
- صحيح الجامع الصغير وزيادته. تأليف محمد ناصر الدين الألباني. نشر المكتب الإسلامي. بيروت/دمشق. ط. الثالثة: 1408هـ/1988م.
- صحيح مسلم للإمام مسلم بن الحجاج النيسابوري، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي، نشر دار إحياء التراث العربي، بيروت.
- فتح الباري شرح صحيح البخاري للإمام أحمد بن علي بن حجر العسقلاني، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي ومحب الدين الخطيب، نشر دار المعرفة، بيروت: 1379هـ.
- فيض القدير شرح الجامع الصغير للإمام عبد الرؤوف المناوي، المكتبة التجارية الكبرى، ط. الأولى، مصر: 1356هـ.
- القاموس المحيط للإمام مجد الدين الفيروزأبادي. نشر دار الجيل بيروت.
- لسان العرب لأبي الفضل جمال الدين محمد بن منظور الإفريقي المصري، دار صادر بيروت.
- مجمع الزوائد للإمام علي بن أبي بكر الهيثمي، نشر دار الريان للتراث القاهرة، ودار الكتاب العربي، بيروت: 1407هـ.
- المفردات في غريب القرآن للإمام الراغب الأصفهاني.
- نيل الأوطار للإمام محمد بن علي الشوكاني، نشر دار الجيل بيروت: 1973.
- الولاء والبراء بين السَّمَاحَةِ والغُلُوّ" للدكتور حاتم بن عارف بن ناصر الشريف. بحث مقدم للمؤتمر العالمي عن موقف الإسلام من الإرهاب. جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
- الولاء والبراء في الإسلام تأليف محمد بن سعيد القحطاني ط. الثالثة: 1409هـ. بلا ذكر لدار النشر ولا لمكان الطبع.

 من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428 الموافق لـ 19 ماي 2007

 

رضوان بنشقرون: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 رضوان بنشقرون: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 في تحديد مصطلحات الموضوع

الأمر
تفيد مادة «أمر» في الحقيقة اللغوية معنى الطلب، بقول القائل لمن دونه: افعل، واستدعاء الفعل بالقول على وجه الاستعلاء، وهذا المعنى نفسه ينطبق على الحقيقة الشرعية، كما تفيده أفعال الأمر في قوله تعالى: (وامُرْ أهلك بالصلاة واصطبر عليها)2 وقوله سبحانه: (ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأُولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فرُدوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خــير وأحسن تأويلا)3؛ فإذا صدر الأمر من الأعلى إلى الأدنى فالأصل أنه يقتضي وجوب الفعل، بدليل قوله تعالى: (فليحذر الذين يخالِفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)4 والفتنة والعذاب لا يحصلان إلا لمن ترك واجبا. وقد يخرج الأمر عن الوجوب، إذا صدر من أدنى أو من مساو، وأحيانا من أعلى أيضا، إلى معاني أخرى مجازية تستفاد من السياق وتدل عليها القرائن، فتصرف المعنى إليها، كالندب أو الاستحباب أو التخيير أو الإباحة أو غيرها، كما يستفاد معنى الإباحة في  قول الحق سبحانه: (وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر)5
 
المعروف
أما مادة «عرف» فتدل في اللغة على إدراك الشيء بتفكر فيه وتدبر لأثره، كما في مفردات الراغب وتاج العروس، ومنه العرفان وهو العلم. والمعروف مفعول مشتق من المادة، وهو في الحقيقة الشرعية ضد المنكر، ومن الدقة في العربية والتأدب مع الخالق عز وجل أنه يقال: فلان يعرف الله ورسوله، ولا يقال يعلم الله، لأن معرفة البشر لله عز وجل هي تدبر آثـاره دون إدراك ذاته؛ ويقال: الله يعلم كذا ولا يقال يعرف كذا، لأن المعرفة تستعمل في العلم القاصر المتوصل إليه بتفكر6. غير أن للمعروف في الحقيقة الشرعية تعاريفَ شتى، تعددت ألفاظها وتقاربت دلالاتها:
 
فعند الإمام الطبري: "وأصلُ المعروف: كل ما كان معروفا، ففعله جميل مستحسن غير مستقبح في أهل الإيمان بالله، وإنما سميت طاعة الله معروفا، لأنه مما يَعرفه أهل الإيمان ولا يستنكرون فعله"7.
 
 وعند بعض المتأخرين: "المعروف هو كل اعتقاد أو عمل أو قول أو إشارة،ٍ أَقرها الشارع الحكيم، وأمر بها على وجه الوجوب أو الندب بالتوحيد والإيمان...، فالعقائد تعتبر معروفا، والصلاة والصوم والزكاة والحج والصدقة تدخل ضمن دائرة المعروف، وقول كلمة الحق، والأمر بالواجبات الدينية، والنهي عن المحرمات يدخل في دائرة المعروف"8.
 
وهذه التعاريف وغيرها تدور في مجملها حول كل ما عُلم لدى الشارع، أو أَمر به من طاعة الله ورسوله والتقرب إلى الله عز وجل، والإحسان إلى مخلوقاته، وكل ما نَدَبَ إليه الشرع من البر والخير، والمستحسنات، وما نهى عنه من الإثم والشر والمستقبحات، ويدخل في ذلك الدينُ الحق القائم على التوحيد، والإيمان بالله ورسوله، والعملِ بشرائعه واتباع سننه، وكل ما يدخل في طاعة الله والتقرب إليه من القول والعمل.
 
- النهي: مادة «نهي» أصل يدل على الغاية والبلوغ، يقال: أنهيت له الخبر، أي بلّغتُه إياه؛ ونهاية الشيء طرفه وغايته، ومنه: نهيته عن أمر يفعله فانتهى عنه، فتلك غاية ما كان وآخِره؛ والنُّهية: العقل، لأنه ينهى عن قبيح الفعل. ثم النهي خلاف الأمر، يقال: نهاه ينهاه نهيا، فانتهى إذا كف عما هو فيه؛ وتناهى القوم: نهى بعضهم بعضا، ومنه قوله تعالى: (كانوا لا يتناهَون عن منكر فعلوه)9. 
 
وعند البلاغيين: حقيقة النهي طلب الترك على جهة الاستعلاء، فإذا أطلق بهذا المعنى اقتضى تحريم الفعل المنهي عنه، لقوله تعالى: (وما نهاكم عنه فانتهُوا)10، والأمر (انتهُوا) فيه للوجوب، ولأن ارتكاب المنهي عنه معصية، بدليل إطلاق اسم المعصية على ارتكاب آدم عليه السلام مـا نُهي عنه من قُربان الشجرة، إذ قال تعالى: (ولا تقرَبا هذه الشجرة فتكونَا من الظالمين)11، وقال سبحانه: (وعصى آدم ربه فغوى)12، ولا يُستحَق اسمُ المعصية إلا بترك واجب أو فعل محرم. وقد يخرج النهي عن وجوب الترك إلى معاني أخرى تَصرف القرائنُ إليها، كالكراهة أو التنـزيه أو التحقير أو التهديد والوعيد أو التيئيس أو غيرها، كما يستفاد التيئيس من قوله تعالى: (لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم)13.
 
المنكر
تفيد مادة (نكر) في اللغة الدهاء والفطنة والجحود والمحاربة والأمر الشديد والقبح، وغير ذلك من المعاني والدلالات، كما يفيد معنى القبح قولُهُ تعالى: (إنَّ أنكر الأصوات لصوتُ الحمـير)14؛ وأنكر الشيء: جهله، قال تعالى: (فدخلوا عليه فعرفهم وهم له منكرون)15؛ ونكَّر الشيءَ: غيَّره بحيث لا يُعرف، قال تعالى: (نكّروا لها عرشها)16. والمنكر من الأمر في الشرع خلاف المعروف وضده، كما يفيده قوله تعالى: (وتاتون في ناديكم المنكَر)17، وقوله سبحانه على لسان موسى عليه السلام في قصته مع الخَضِر: (لقد جئت شيئا نُكُرا)18، فالمنكر في ذلك هو ما يُحرمه الشرع ويستقبحه، وترفضه العقول الراجحة، وتستهجنه الفِطَر السليمة، لمنافاته للفضائل والمنافع الفردية والمصالح العامة؛ والشرع هو القُسطاس المستقيم في ذلك كله19؛ فكل ما قبّحه الشرع وحرمه أو كرهه فهو منكر، وكذلك ما تحكم العقول الصحيحة بقبحه وتنفر الطباع السليمة منه، ومن ثم كانت المعاصي كُلُّها منكَرات، لأن العقول السليمة تنكرها. 
 
وقيل: هو كل اعتقاد أو عمل أو قول أنكره الشارع الحكيم ونهى عنه، فالشرك بالله والشعوذةُ، والكهانة وضربُ الودع، والخط في الرمل، والفتح في الفنجان، والتمائم والتِولة منكَرات اعتقادية، وهذا ما يفيده قول الإمام الطبري: "أصل المنكر ما أنكره الله ورآه أهل الإيمان قبيحا فعله، ولذلك سميت معصية الله منكرا، لأن أهل الإيمان بالله يستنكرون فعلها ويستعظمون ركوبها"20، ويرى البعض أن المنكر هو "كل معصية حرمتها  الشريعة، سواء وقعت من مكلف أو  غير مكلف، فمن رأَى صبيا أو مجنونا يشرب الخمر فعليه أن يمنعه ويُريق خمره، ومن رأى مجنونا يزني بمجنونة أو يأتي بهيمةً فعليه أن يمنع ذلك، والمنع واجب، سواء ارتكب المعصية في سر أو علانية"21، غير أنه يجب تقييد تلك الإنكارات بقيودها المانعة من الفوضى وفتح أبواب الاعتداء، ومن ثم الوقوع في منكرات أعظم.

 الفرق بين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبين الجهاد

الجهاد
الجهاد بذل الجهد لقتال الكفار ومن نهج نهجهم أو سلك سبيلهم، من أجل إعلاء كلمة الله، أي إعزاز الدين وقهر المارقين. وهو من فروض الكفاية إلا إذا استنفَر الإمامُ استنفارا عاما؛ ولأنه أمر بالمعروف ونهي عن المنكر، فهو على الكفاية لا على التعيين، ولو وجب على جميع الناس لتعطلت مصالح المسلمين من الزراعات والصناعات وغيرها. وهما متفقان في أمور؛ منها:
  •  أنهما من فروض الكفاية على المشهور من أقوال أهل العلم.
  •  أن القصد منهما السعي لإعلاء كلمة الله.
  •  أن كلا منهما يحتاج إلى جهد ومشقة وبذل وتضحية.
  • أن كلا منهما يدخل في الأجر والاحتساب.
  •  إذا توفرت القدرة لهما فإن العمل فيهما يكون باليد، وإلا فباللسان أو بالقلب،
 
لكنَّ هناك فروقاً بينهما من وجوه:
  •  أن الجهاد إذا أطلق فإنه ينصرف إلى مجاهدة الكفار المناوئين المحارِبين بالسلاح غالبا، أما الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه ينصرف إلى مجاهدة الكافر والمسلم في الإنكار، والغالب أن يكون في المجتمع المسلم.
  •  أن الجهاد يصاحبه القتال غالبا، بخلاف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإنه يَنْدُرُ فيه القتال.
  • أن الجهاد يجب أن يكون تحت قيادة الإمام أو نائبه، بخلاف الأمر  بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه يقوم به المؤهَّلون لذلك شرعا من ولاة الأمور في الإسلام، والعلماء بالشريعة والفقه في الدين، كل بحسب قدرته ومكانته.

في استحضار الحكم الشرعي

 
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب إنساني وفضيلة اجتماعية بانية، من أجلها بعث الله الرسل والأنبياء، ويَسَّرَ لَهُ المصلحين الاجتماعيين من ذوي العلم والفقه في الدين عبر الحقب والأزمان. فهو وصية الله عز وجل وأَمرُهُ في الأمم المتقدمة والمتأخرة، قال تعالى: (من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخــيرات وأولئك من الصالحين)22، وهو واجب الجميع، إذ فيه سعادة الإنسان وفلاحه، وصلاح المجتمع واستقراره.
 
ولم يكن النبي الكريم سيدنا محمد (ص) ولا الصحابة الكرام ولا السلف الصالح رضي الله عنهم يتهاونون في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما تشهد بذلك الأخبار والسير. وقد أجمعت الأمة على أنه واجب، ولم يخالف في ذلك أحد. لكنها اختلفت في وقوع هذا الواجب: هل هو وجوب عيني أو كفائي، أو وجوب عيني عند الاستطاعة، ويتحول إلى القلب عند عدم القدرة، أم هل هو سنة؟ أم إن حكمه يدور مع حكم المنكر في ذاته: فإن كان في ترك واجب وفعل محرم فهو واجب، وإن كان في ترك مندوبِ وفعل مكروه فمندوب؟  للعلماء في ذلك أقوال وآراء ومذاهب، ومدار هذا الاختلاف على النصوص الواردة في كتاب الله تعالى وسنة رسوله (ص)، فقد بين الله عز وجل وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في مواضعَ كثيرة من القرآن الكريم، منها قوله تعالى: (ولْتَكن منكم أمة يدعون إلى الخــير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون)23، وقوله عز وجل: (كنتم خير أمة أخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتومنون بالله)24، وقوله سبحانه: (ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز الذين إن مَكَّنَّاهم في الأرض، أقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة، وأمروا بالمعروف ونهَوا عن المنكر..)25 أي دعَوا إلى الخير والصلاح ودفعوا إليه الناس، وقاوموا الشر والفساد، وحققوا بهذا وذاك الأمة المسلمة التي لا تبقي على منكر، وهي قادرة على تغييره، ولا تقعد عن معروف، وهي قادرة على تحقيقه26، ففي الآيات الكريمة عموم وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأنه سبيل القيام بواجب النصح والإصلاح، لتحقيق السعادة والفلاح للأمة. 
 
وأكد ذلك رسول الله (ص) في أخبار كثيرة، مثل قوله (ص): "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان"27، فهذا أمر صريح بتغيير المنكر، وتفصيل لوسائله وطرقه ودرجاته. ومثله قوله (ص): "بايعوني على السمع والطاعة في النشاط والكسل، والنفقة في العسر واليسر، وعلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأن تقولوا في الله لا تخافون في الله لومة لائم.."28 وقوله (ص): "إياكم والجلوس في الطرقات"، فقالوا: يارسول الله، ما لنا من مجالسنا بد، نتحدث فيها. فقال رسول الله (ص): "فإذا أَبيتم إلا المجلسَ فأعطُوا الطريق حقه"، قالوا: وما حق الطريق يارسول الله؟ قال: "غض البصر، وكف الأذى ورد السلام والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"29؛ وقوله(ص): "مثلُ القائم في حدود الله والواقع فيها، كمثل قوم استهموا على سفينة، فصار بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها وكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤذ من فوقنا !! فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا"30. 
 
وأجمع السلف وفقهاء الأمة في الأمصار والأزمان على وجوبه31، واعتبروه من أعظم واجبات الشريعة المطهرة، وأصلا عظيما من أصولها، وركنا مشيدا من أركانها، وبه يكمل نظامها ويرتفع سنامها.
 

 خطر تركه وإهماله

 
لا تقتصر الآثار السلبية والأخطار المحدقة المترتبة عن ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على الأفراد بل يمتد إلى الجماعات والشعوب. فمن أخطار تركه على الأفراد اسوداد القلوب، والخروج من زمرة المؤمنين، والانغماس في الإثم والغي حتى الهلاك، واستحقاق غضب الله عز وجل. قال تعالى: (لُعِن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داودَ وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبيس ما كانوا يفعلون)32، فالله سبحانه وتعالى لعن بني إسرائيل على لسان داود وعيسى، عليهما السلام، بسبب أمور، منها أنهم لم يكونوا يتناهون عن المنكرات الموجودة لديهم، وهم شاهدون عليها، وفي ذلك تحذير لأمة محمد (ص) حتى لا يتهاونوا في هذا الباب.
 
وأما أخطار ترك هذا الواجب على المجتمعات والشعوب فمنها فشو الضلالة، وشيوع الجهالة، وجريان التخريب في البلاد، وهلاك العباد، وعدم استجابة الدعاء، واستحقاق عموم غضب الله، والتعرض للتعذيب بأنواع العقوبات التي يسلطها الله تعالى على المجتمعات التي يترك فيها الأمر بالمعروف، ويسكت عن المنكرات إذا شاعت؛ ففي الحديث الصحيح: "والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو لَيوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه، ثم تدعونه فلا يستجاب لكم"33. وفي الصحيح من الخبر أيضا: "إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل، أنه كان الرجل يلقى الرجل فيقول: ياهذا اتق الله ودَعْ ما تصنع، فإنه لا يحل لك، ثم يلقاه من الغد، وهو على حاله، فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده. فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض. ثم قال: "لُعِن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم، ذلك بما عصَوا وكانوا يعتدون: كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه، لبيس ما كانوا يفعلون"، ثم قال: "كلا والله لتأمُرُن بالمعروف ولَتَنهُون عن المنكر، ولتأخذن على يد الظالم ولتأطِرنه على الحق أطرا، ولتقصُرنه على الحق قصرا، أو ليضربن الله بقلوب بعضكم على بعض، ثم ليلعنْكم كما لعنهم"34. 
 
ولقد أشكل على بعض الناس والتبس عليهم معنى قوله تعالى: (ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم)35، لكن بيانها جاء على لسان الصديق أبي بكر رضي الله عنه بالحجة البينة: فقد روى أبو داود، والترمذي، والنسائي بأسانيد صحيحة إلى أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه أنه قال: "ياأيها الناس، إنكم تقرأون هذه الآية: (ياأيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم)، وإني سمعت رسول الله (ص) يقول: "إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك أن يعمهم الله بالعقاب من عنده"36؛ ويقول الجصاص في بيان ذلك: "ليس على ما يُظَن، فقوله تعالى: (عليكم أنفسكم) يعني: احفظوها (لا يضركم من ضل إذا اهتديتم)، ومن الاهتداء اتباع أمر الله في أنفسنا وفي غيرنا، فلا دلالة إذن على سقوط فرض الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"37. 
 
ويقول الزمخشري في تناوله للآية: "ليس المراد ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فإن من تركهما مع القدرة عليهما فليس بمهتد، وإنما هو بعض الضُّلاَّل الذين فصلت الآية بينهم وبينه"38. ويقرب من ذلك قول ما جاء في توضيح الآية: إن الاهتداء إنما يتم بأداء الواجب، فإذا قام المسلم بما يجب عليه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر كما قام بغيره من الواجبات لم يضره ضلال الضُّلاّل، وذلك تارة بالقلب، وتارة باللسان، وتارة باليد39.
 
ولو كان الأمر كما توهم أولئك المتوهمون لانتشرت فوضى الاعتقاد وفوضى السلوك، ولاضطرب الشأن العام للأمة، ولما استقام للدين أمر، ولا للدولة استقرار، ولا للمجتمع سلم وأمان، ولا للأفراد اطمئنان على حال ولا مال؛ لكن المفهوم العام لهذه الآية وما تفيده النصوص القطعية الأخرى من الآيات والأحاديث والأقوال الراجحة للفقهاء والعلماء، أنه يَجِبُ الاهتمام بالدعوة إلى الله وبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والقيام بذلك ممن أهلهم الله لذلك من أولي الأمر وأهل العلم في الإسلام، فالله عز وجل أثنى على الذين يقومون به ولا يخافون في الحق لومة لائم، فقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا من يرتدد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه، أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين، يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم..)40.
 

الأهلية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:

 فالإمام السلطان، أو من ينوب عنه، أولى من غيره بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهو القادر الممكَّن من ممارستها باليد، أي بالسلطة والقوة عند الاقتضاء؛ ثم العلماء أصحاب المعرفة وأولو الفكر والنظر، فهم أهل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر باللسان، أي بالكلمة البليغة المؤثرة عن طَريق الوعظ الحكيم والإرشاد القويم والنصح الموجه؛ ثم عامة الناس ما كانوا متمكنين مما يدعون إليه من المعروف أو ينهون عنه من المنكر، ملتزِمين بحدود المعرفة في القول، والانضباطِ بالحكمة في النصح واختيار الموعظة الحسنة في المنهج. وإن كانت هناك هيئة متخصصة أو جهة معينة مكلفة من قبل السلطان، فيجب قصر القوة عليها وتوكيل الأمر إليها، والاستعانة بها في نشر معروف أو إزالة منكر، حتى لا تحصل فوضى مؤذية، واجتهادات خاطئة تكون مضارها أكبر من مصالحها.
 
ولقد سارت الدولة العصرية في نهج مأسسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومارسته بنفسها، أو أسندته إلى العلماء المتمكنين والدعاة العارفين والهيئاتِ المتخصصة؛ ولها في نظام الحسبة في الإسلام شاهد، فهو دليل على التنظيم الجيد والفعال، لمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسلطة الشرعية المستمدة فعاليتها من روح الشرع ذاته، وتفويض الحاكم وسنده.
غير أن الملاحظ في الآونة الأخيرة أن بعض الجهلة قليلي المعرفة، أو الأحداث ناقصي الخبرة والتجربة يتصدون للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويتخذون القوة والعنف والانتحار وسيلتهم في ذلك، فيرهبون ويرعبون، ويفسدون في الأرض ولا يصلحون، ويعبثون بعقول الناس وأمنهم، ويعتبرون أنهم أهل لذلك على حداثة سنهم وقلة معرفتهم بالدين والفقه، أو سوء تلقيهم للمعرفة والتوجيه، وقد يكونون ضحايا شيوخ متعالمين، أو شُذّاذ ضالين مضلين، ويحسبون التفجير والنسف والعمليات الانتحارية الإجرامية من صميم واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فينهجون هذه الطرق الإجرامية الآثمة!! 

  شروط التصدي له وآداب ممارسته

لتقديم النصح للآخرين، وأمرهم بالمعروف أو نهيهم عن المنكر، شروط وآداب؛ مستنَدُها مجموعة من القواعد المنهجية المؤصلة لممارسة النصح، في إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الضابطة لموازينه، المصححة لمساره ونهجه؛ يجب على كل آمر بمعروف أو ناه عن منكر مراعاتها خلال قيامه بمهمته، فمنها42:
  • اجتناب إنكار ما يحتمل تأويلا أو يستند إلى رأي، أو ما هو محل خلاف بين العلماء، عملا بقاعدة "لا إنكار في مواطن الخلاف"
  •  اجتناب الأمر بما هو مستحسن لا واجب، واجتناب النهي عما هو مكروه لا محرم، إذا كان في ذلك ما ينفر المؤمنين بعضهم من بعض، أو يحدث تباغضا أو قطيعة بين الناس، طبقا لقاعدة: "من المستحسن ترك المستحسن، لتأليف القلوب". 
  • اجتناب الأمر والنهي إذا كان ذلك يؤدي إلى ما هو أفظع، تطبيقا لقاعدة "ترك النهي عن المنكر إذا كان سيفضي إلى منكر أعظم منه". 
  • أن لا يترتب على النصح وقوع مفسدة، وفقا لقاعدة "درْءُ المفاسد مقدم على جلب المصالح".
  • أن ينصح بما يمكن تطبيقه وتنفيذه في إطار الشرع، فقديما قيل: إذا أردت أن تطاع، فمر بما يستطاع.
  • الأمن على النفس والمال من المكروه الضار غير المحتمل.
  • القدرة على ممارسة المهمة، دون أن يكون هناك مانع حسي أو معنوي، أو تَوَقُّعُ رد فعل سلبي من جراء النصح، فالشارع لا يطالب أحدا بما فوق طاقته، فإما تكليف بمقدور عليه، وإما تخفيف إلى درجة تتناسب مع قدرات المكلف، وإما إسقاط كلي للتكليف عند العجز، والله عز وجل يقول: (لا يكلف الله نفسا إلا وُسْعَهَا)؛ ومدار الاستطاعة في موضوع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حديث رسول الله (ص) المتقدم: "من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان"44. 
والقدرة المعنوية، المقصودُ بها: العلم الكافي بالشرع وأحكامه وحدوده، وبالدعوة وأساليبها، وبالواقع ومجرياته، وبالمقاماتِ ومقتضياتها؛ والتحلي بالصفات المؤهِلة كالورع وحسن الخلق والرفق والحلم والصبر وعدم تتبع عورات الناس، والبدء بالنفس والأقارب والمحيط الداخلي،.. فليس على العامي ولا على الجاهل أن يتصدى للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيما يحتاج إلى علم أو دراية أو اجتهاد، ولكن عليه أن ينصح الأمور التي لا يعذر أحد بجهلها، كترك الصلاة والصيام، أو إذاية الجار أو رمي الأزبال في الأزقة والطرقات، أو ما أشبه ذلك، وإلا كان ما يفسده أكثر مما يصلحه.
ومن آداب النصيحة: الإخلاصُ في النصح: لارتباط أي عمل بالإخلاص، كما أمر الله عز وجل في مثل قوله: (قل إني أُمِرْتُ أن أعبد الله مخلصا له الدين)45؛ وكما دل عليه حديث عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى"46.
 
ومنها مراعاة المقام، بأن لا يكون المنصوح مشغولا بأمر ما، ولا يكون معه صديق أو قريب؛ وأن يكون الناصح متمكنا ما يريد أن ينصح به، متأكدا من موضوع النصيحة، إما برؤية وإما بإخبار ثقة؛ وأن يستخدم الحكمة والأسلوب الحسن، عملا بقوله تعالى: (ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة..)47؛ وأَن يُشْعر المنصوح بأن المقصود بالنصيحة الرغبة الصادقة في إرادة الخير له محبة وإشفاقا، وأنه لا يريد بها جزاء ولا شكورا.
 
وعلى العموم فيمكن تصنيف شروط ممارسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في واقع العصر الحاضر في ثلاثة مناح: 
الأول يتعلق بالآمر الناهي نفسه، وشرطه التفقه في الدين وعلومه، والمعرفةُ بأساليب الدعوة وواقع حياة الناس، وإخلاصُ النية، وإمعانُ النظر في أقوال العلماء المستوحاة من نصوص الشرع، وأن يعرف متى يصلح الأمر فيأمر، والنهي فينهى؛ ولا يكون همه إزالة المنكر فقط، صارفا النظر عن الأمور التي تحدث بعد ذلك، فقد يحصل من المفاسد أكثر من زوال ذلك المنكر، وأن يلم بجانب النظر في المصلحة والمفسدة، والكثير يجهل ذلك، فيتركون أموراً مهمة فيها مصلحة كبرى للدين، ويشتغلون بأمور تافهة أو بسيطة، يتوهمون فيها مصلحة كبرى لتصورهم أنها من الكمال أو الورع، فيفوتون أمورا عظيمة، كالبعد عن السلطة والزهد في الوظائف المهمة، وعدم إدراك الأبعاد الدعوية والمنفعية لوسائل الاتصال المتاحة والمتطورة، كالإذاعة والتلفزة والصحف والمجلات وغيرها من وسائل الاتصال والتواصل المتطورة المتاحة، وعدم الاندماج في المجتمع بدعوى ضلاله أو شيوع الانحراف فيه...
 
والثاني يتعلق بموضوع الأمر والنهي، وشرطه كون المعروف معروفا لدى الشرع، والمنكر معلوما إنكاره بغير اجتهاد، وكونه موجودا في الحال لا مقدرا ولا محتملا، وكونه ظاهرا بينا بغير تجسس ولا تأول، وأن لا يكون من المسائل المختلف فيها بين العلماء والفقهاء والمذاهب.
 
والثالث يتعلق بالمنهج، وشرطه الحكمة في الخطاب، والإحسانُ في الموعظة، والأداءُ المقنع  بالحجج الواضحة والشواهد المبينة، واتباع سبيل اللِين والمودة، وفق المنهج الرباني الرحيم المستمد من قوله تعالى: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضُّوا من حولك)48؛ ثم التدرج في النهي عن المنكر، بتعريف المرء أن ما يفعله منكر، ثم معالجته بالوعظ والنصح والترغـيب والبشاشة، ثم التخويف بالله تعالى والترهيب من سوء العاقبة، ثم التعنيف بالقول الغليظ عند الضرورة وعلى قدر الحاجة، ثم التغيير باليد لمن له سلطة شرعية.
 
ولا بد من مراعاة المصالح والمفاسد، وترجيح درء المفاسد على جلب المصالح، لأنه بذلك بعث الله الأنبياء والمرسلين، ولأن كل ما أمر الله به وكل ما أمر به الرسول الأكرم محمد (ص) فهو صلاح أو فيه مصلحة، وكل ما نهى عنه الله ورسوله فهو فساد أو فيه مفسدة؛ والشارع إنما جاء بجلب المصالح وتحصيلها، ودفع المفاسد وتقليلها، فحيث كانت مصلحة الأمر والنهي أعظم من مفسدته، فهو مما أمر الله به، وحيث كانت مفسدته أعظم لم يكن مما أمر الشارع به. وعند تعارض المصالح والمفاسد، والحسنات والسيئات، أو تزاحمها، فإنه يجب ترجيح الأصلح منها، وإنما تقدر المصالح والمفاسد وتعتبر بميزان الشريعة. 
التغيير باليد: استعمال القوة أو اليد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مشروع بالكتاب والسنة وإجماع المسلمين، للمؤهلين له من ولاة الأمور، الذين يقومون به وفق ضوابط شرعية وشروط مرعية، كما فعله الأنبياء المرسلون، وقام به الصحابة والتابعون والدعاة المصلحون عبر مختلف العهود، كما نجده ويتضح لنا في عدة آيات قرآنية وأحاديث نبوية كثيرة.
 
التغيير باللسان: يمكن الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر باللسان، عن طريق الوعظ والإرشاد والنصح، وتعريف الناس بالحكم الشرعي في مسألة ما أو نازلة معينة، وقد يصل الأمر إلى التخويف وتغليظ القول والتقريع والتعنيف، وذلك كله يتعلق بالمخاطَب والمخاطِب، وبنوع المعروف المرادِ الأمر به أو المنكرِ المرجو تغييره، فربما كان الكلام البسيط الناصح ناجعا وكافيا.
 
فنبي الله إبراهيم الخليل عليه السلام استعمل الغلظة والشدة لما قال لقومه: "أف لكم ولما تعبدون من دون الله، أفلا تعقلون"49.
التغيير بالقلب: بما أن المنكر لا تقره الشريعة بأي حال، فلا بد من تغييره بأي أسلوب، والشارع الحكيم رتب إنكار المنكر على حسب موقع الشخص ومكانته، دون أن يترك لأحد من المكلفين عذرا بترك الإنكار، مهما يكن الأمر: فأوجب عليه أن يغيره بيده، إن كان من ولاة الأمور وذوي السلطان، فإن لم يستطع فبلسانه، إن كان من أهل العلم والفقه في الدين، فإن لم يستطع فبقلبه، إن كان من عامة الناس. واعتبر تغيير المنكر بالقلب أقل الأحوال وأضعف الإيمان، لأن كل إنسان يستطيعه، فمن ليس في مقدوره أن يغير المنكر بيده، ولا بلسانه، فعليه أن يكره ذلك المنكر، ويشهد الله على ما في قلبه من الصدق والعزيمة على تمني زواله.
 
ولكن لا بد أن يكون للتغيير بالقلب رصيد من الواقع يصدق ما في القلب، يطالبه الشرع بفعله تجاه المنكَر عند الإصرار عليه، وهو: بغضه، وهجره حتى لا يكون مشاركا في المنكر50: قال تعالى: (وقد نُزِّل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويُسْتهزأ بها، فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديثٍ غــيره، إنكم إذن مثلهم)51؛
 
وقال عز وجل: (وإذا رأيت الذين يخوضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غــيره وإما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين)52
 
وروى الترمذي والإمام أحمد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله (ص) قال: (..ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يقعد على مائدة يشرب عليها الخمر..)53.
 
فقد ثبت هجر النبي (ص) لبعض زوجاته ولبعض الصحابة، وهجر بعض الصحابة لبعض، وكان لهذا الهجر أثر كبير في تركهم للمنكر وفعلهم للمعروف:
  • هجر النبي (ص) نساءه شهرا، وهجر كعبا وصاحبيه، وأمر الصحابة بهجرهم خمسين يوما.
  • وهجرت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ابن أختها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما مدة.

فالهاجر يثاب على هجره، لمن يصر على ترك المعروف وارتكاب المنكر، إذا كان الهجر من أجل الله تعالى، إخلاصا لله وغيرة على دينه. 

المرأة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

عرفت المرأة المسلمة عبر تاريخ الإسلام بمشاركتها في الحياة العامة، كلما نبغت امرأة في مجال من مجالات الحياة المختلفة، وذلك لكون النساء في الإسلام شقائق الرجال في الأحكام. 
 
والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مجال لم تكن المرأة غائبة عنه ولا مغيبة عبر تاريخنا الطويل؛ يؤكد ذلك مثلا ما يروى أن يحيى بن معاذ الرازي54 تكلم يوما وهو يعظ في الجهاد وفي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فقالت امرأة: هذا واجب وضع عنا. فقال: هَبي أنه وضع عنكن سلاح اليد واللسان، فلم يوضع عنكن سلاح القلب. فقالت له: صدقت، جزاك الله خيرا55 فالمرأة ليست معفاة من هذه المهمة الجسيمة، وبإمكانها ممارستها بالوسائل الممكنة والمتيسرة لها، إن باليد إذا كانت مسؤولة، أو باللسان إن كانت من أهل العلم والمعرفة، وليس هناك موانع، أو بالقلب إن كانت امرأة عادية؛ تنكر على من تستطيع الإنكار عليه من الرجال بالشروط الشرعية المعتبرة، وتنكر على النساء بصفة عامة، ولها في ذلك سند من عمل الصحابيات الفضليات؛ فقد روي أن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها رأت امرأة بين الصفا والمروة عليها خميصة من صلب -أي ثوب عليه خطوط متصالبة- فقالت عائشة: "انزعي هذا من ثوبك، فإن رسول الله (ص) إذا رآه في ثوب قضبه"56، وروي أيضا أن عائشة رضي الله عنها رأت أخاها عبد الرحمن يسرع في الوضوء ليدرك الصلاة على سعد بن أبي وقاص، فقالت: ياعبد الرحمن، أسبغ الوضوء، فإني سمعت رسول الله (ص) يقول: "ويل للأعقاب من النار"57.
 
وإنكار المرأة على الرجال بقلبها هو الغالب، وعلى النساء في بعص الحالات، بخلاف الرجل فإن إنكاره في قلبه مقيد بعدم قدرته على الإنكار باليد واللسان. 

أساليب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومناهجه

من المعلوم أن لكل شأن ضوابط تضبطه وقواعد تحكم سيره، حتى لا يضطرب أو يختل. ولمباشرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وممارسته أيضا ضوابط ضابطة وشروط مرعية؛ والنصح أول أساليب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأسهلها، وقد يكون أنجعها وأبلغها أثرا. فما النصيحة؟ وما حكمها؟
 
تعريف النصيحة
النصح في اللغة نقيض الغش، والتوبة النصوح هي الصادقة الخالصة، والنصح تحري فعل أو قول فيه صلاح صاحبه، ويقال: نصحت الود، أي أخلصته، وناصح العسل خالصه، قال تعالى على لسان نبيه صالح عليه السلام في مخاطبة قومه: (لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لا تحبون الناصحين)58؛ وقال سبحانه في سياق عرض الحوار الذي دار بين آدم عليه السلام وبين إبليس اللعين، وذكر إغرائه لآدم بالأكل من الشجرة: (وقاسمهما إني لكما لمن الناصحين)59؛ وقال جل شأنه في قصة نوح عليه السلام مع قومه: (ولا ينفعكم نصحي إن أردت أن أنصح لكم)60؛ قال القرطبي مبينا:النصح: "إخلاص النية من شوائب الفساد في المعاملة، بخلاف الغش"61. 
 
حكم النصيحة
قيل إن النصيحة فرض عين، وقيل إنها فرض كفاية، والإجماع على أنها واجبة على المسلم تجاه أخيه المسلم، إذا توافرت الشروط وانتفت الموانع، بدليل قوله تعالى: (والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر)62؛ 
 
واستنادا إلى النصوص الثابتة عن النبي(ص) من مثل قوله (ص): "الدين النصيحة" قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال:"لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم"63، وقوله (ص): "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه"64، وقوله (ص): "للمؤمن على المؤمن ست خصال: يعوده إذا مرض، ويشهده إذا مات، ويجيبه إذا دعاه، ويسلم عليه إذا لقيه، ويشمته إذا عطس، وينصح له إذا غاب أو شهد"65. ويرى الإمام القسطلاني أن "النصيحة فرض كفاية على قدر الطاقة، إذا علم أنه يقبل نصحه، ويأمن على نفسه المكروه، فإن خشي فهو في سعة"66.
 
فهذه النصوص وغيرها دالة على وجوب التناصح بين المسلمين، وتحث على المناصحة بين الرعية وبين ولاة الأمور؛ وهي بين عامة المسلمين عنوان الشفقة بينهم، ودليل على أن بعضهم يسعى فيما يعود على بعض بالنفع، من تعليم العلم ونشره، ومحبة الخير وتعميمه والترغيب فيه، وكره الضرر ودفعه، وكف الأذى والتحذير منه.. في جميع جوانب الحياة الدنيوية والأخروية. ولقد هيب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن ينصح فاستنصح، فقيل له: إننا نهابك! فقال حاضا على النصيحة استجابة لأمر رسول الله (ص): "لا خير فيكم إن لم تقولوها، ولا خير فينا إن لم نسمعها"67. 

تطور وسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومناهجه 

بالأمس البعيد كان للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وسيلة واحدة هي الكلمة المسموعة نصحا ووعظا وخطبة، أو المكتوبة وصية ورسالة. 
 
وبالأمس القريب صارت الجريدة والمجلة والكتاب والكلمة المذاعة عبر (الراديو) وسائل رائجة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. 
 
وفي العصر الحديث كثرت وسائل النصح والتبليغ ونشر المعروف والخير، ومحاربة المنكر والشر، وتعددت منابر ذلك وتطورت، وتنافست في مناهج التقديم ومواد الحديث وشخصيات المبلغين والناصحين؛ ولا مناص من استغلال تلك الوسائل، واستثمار كل الوسائط، وانتهاج كل السبل المؤدية إلى إسداءِ النصح، والأخذ بيد الإنسان في متاهة الحياة، لتحقيق الأمن الروحي والاستقرار النفسي والاجتماعي الذي يفتقر إليه الإنسان اليوم. والمشكل هو كيف يُستفاد من تلك الوسائل المتيسرة إيجابا، ويُجتنب تسخيرها سلبا في مجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لتطوير خطاب الديني الوعظي والاجتماعي التوجيهي وجعله مؤثرا مؤديا مهمته؟  

خاتمة في منهج التعامل مع المصلحة والمفسدة 

المسلم الحق يحرص على اتباع الكتاب والسنة بعزم وحزم، ويحتكم إليهما في الصغير من الأمور والعظيم، ويعرض جميع أمره على الشرع الحكيم؛ فإن وافقت حكم الشرع واستحسانه عمل بها، وإن تعارضت معه ضحى بمصالحه برضى، وأذعن لشرع الله بلا تردد، ثم لا يجد في نفسه حرجا مما قضى به الله ورسوله، ويسلم أمره لربه تسليما كاملا، لأنه يعتبر مصلحته تكمن في تطبيق شرع الله، واتباع سنة رسول الله (ص).
 
والذين يتعللون للمخالفات الشرعية بالمصلحة، ودعوى القيام بمهمة الأمر المعروف والنهي عن المنكر، إنما يتذرعون بذلك لشق عصى الطاعة على الأئمة، أو لاستباحة دماء الأبرياء، والآمنين من أبناء الأمة‍‍! 
 
وفي الإسلام منطق واضح لقبول المصلحة أو رفضها وتحصينها من الاشتباه، والانتباه إلى المفسدة والبعد عنها، وتقديم دفع المفسدة على جلب المصلحة؛ وبهذا المنطق أوجب الشارع على المسلم أن يكون يقظا في حياته، عارفا بدينه، مشغلا لفكره وعقله بوعي، ليدرك أن إرهاب الناس وبث الرعب فيهم وإزهاق أرواح الأبرياء والمعاهدين مفاسد كبيرة مهلكة يجب اجتنابها، والضرب على أيدي مرتكبيها، وليعلم أن التوجه بالأذى إلى المهادِنين المسالِمين والمعاهَدين محظور محرم شرعا.
 
وفي الإسلام بفضل الله سبحانه طريقة عملية في تقدير الأشياء، والموازنة بين حجم الشر والخير فيها: فما كان ظاهر المصلحة يأذن فيه الشرع أو يوجبه،كالأكل والشرب والتزاوج وإبرام المعاهدات والوفاء بالعهود والمواثيق.. 
وما كان ظاهر المفسدة ينهى عنه أو يحرمه، كالكفر والظلم والزنا والانتحار ونقض العهود وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق.. 
 
وما كانت المصلحة فيه أغلب، والمفسدة فيه ضئيلة، فهذا يجيزه الشرع ويأذن فيه.
وما كانت المفسدة فيه أغلب، والمصلحة فيه ضئيلة، فهذا يمنعه الشرع ويرفضه.  

هوامش 

1 ينظر معجم مقاييس اللغة، الصحاح، اللسان، تاج العروس، القاموس المحيط، التعريفات للجرجاني، الإيضاح للقزويني، عبد العزيز المسعود: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر1 /33.. 
2 سورة طه 20 /132.
3  سورة النساء 4 /59.
4 سورة النور 24 /63.
5 سورة البقرة 2 /187.
6 انظر مفردات الراغب343 مادة عرف. 
7 جامع البيان 3/4/45 
8 عبد العزيز المسعود: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأثرهما في حفظ الأمة 1 /46، عن محمد أبو فارس.
9 سورة المائدة 5 /79.
10 سورة الحشر 59/7.
11 سورتا البقرة 2 /34، والأعراف7 /18.
12 سورة طه 20 /1181.
13 سورة التوبة 9 /66.
14 سورة لقمان31 /18.
15 سورة يوسف12 /58.
16 سورة النمل27 /41.
17 سورة العنكبوت 29 /28.
18 سورة الكهف 16 /74.
19 ينظر تفسير المنار لمحمد رشيد رضا 10 /533 .
20 جامع البيان 3/4/30
21 عبد القادر عودة: التشريع الجنائي في الإسلام 492
22 سورة آل عمران 3 /113-114.
23 سورة آل عمران 3 /104.
24 سورة آل عمران 3 /110.
25 سورة الحج 21 /40-41.
26 انظر في ظلال القرآن4 /2427.
27 أخرجه الإمام مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
28 أخرجه الإمام أحمد، عن جابر رضي الله عنه في حديث بيعة العقبة. 
29 أخرجه البخاري ومسلم، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه. 
30 أخرجه البخاري، عن النعمان بن بشير رضي الله عنه.
31 ينظر أحكام القرآن للجصاص 2 /592 ، والجامع لأحكام القرآن للقرطبي4 /48 ، وجامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر244، وفتح القدير للشوكاني1 /369، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأثرهما في حفظ الأمة لعبد العزيز المسعود1 /63.
32 سورة المائدة  5 /80-81.
33 رواه الترمذي عن حذيفة رضي الله عنه، وقال: حديث حسن. 
34 رواه أبو داود، والترمذي، عن ابن مسعود رضي الله عنه، وقال الترمذي: حديث حسن.
35 سورة المائدة 5 /105.
36 أخرجه ابن ماجة ، والإمام أحمد.
37 أحكام القرآن 2 /592.
38 الكشاف1/2/51 
39 الحسبة في الإسلام أو وظيفة الحكومة الإسلامية62
40 سورة المائدة 5 /56.
41 مجموع فتاوى ابن تيمية: التفسير2 /70.   
42 تراجع هذه القواعد وغيرها في مصنفات علم أصول الفقه مثل المستصفى، والموافقات، وأصول الفقه الإسلامي للزحيلي وغيرها.
43 سورة البقرة 2 /286.
44 أخرجه الإمام مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي اله عنه، وقد سبق في الفقرة (3) من هذا البحث: «في استحضار الحكم الشرعي»، ص7، ح27.
45 سورة الزمر 39/11
46 أخرجه البخاري  ومسلم.
47 سورة النحل16 /125  
48 سورة آل عمران 3/159
49 سورة الأنبياء 21 /67
50 انظر تفسير القرطبي 4/7/12
51 سورة النساء 4 /140.
52 سورة الأنعام 6 /68.
53 أخرجه الدارمي في السنن 2 /112.
54 واعظ زاهد من أهل القرن الهجري الثالث / التاسع الميلادي، ت258هـ.
55 إعلام الموقعين ، وانظر عبد العزيز المسعود: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأثرهما..1 /528. 
56 رواه الإمام أحمد في المسند.
57 رواه الإمام مسلم.
58 سورة الأعراف7 /78.
59 سورة الأعراف7 /20 .
60 سورة هود11 /34.
61 التفسير4/7/234
62 سورة العصر103 /1-3
63 رواه الإمام مسلم، عن تميم الداري رضي الله عنه. 
64 رواه البخاري ومسلم، عن أنس رضي الله عنه.
65 رواه ابن ماجة، والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه، وقال الترمذي: حديث صحيح. 
66 إرشاد الساري1 /151.
67 انظر خلفاء الرسول لخالد محمد خالد 251. 

 من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428 الموافق لـ 19 ماي 2007

عبد الرزاق الوزكيتي: الجاهلية مفهومها وسماتها وحكم من يصف المجتمع المسلم بها

عبد الرزاق الوزكيتي: الجاهلية مفهومها وسماتها وحكم من يصف المجتمع المسلم بها

مدخل

الإسلام في يوم الناس هذا- وكما هي طبيعته دائما- ليس فقط « جواز مرور « إلى الجنة عندما نلقى الله تعالى، بل إنه قبل أن نلقى الله تعالى هو ضمان استمرار الحياة لنا على ظهر الأرض.
 
فهذا الدين ليس فقط تأمين آخرتنا عند ربنا..إنه الآن تأمين حياتنا العاجلة. وقد فهم المسلمون – منذ أن أكرمهم الله بنور هذا الدين- أن الإيمان هو أساس نهضتهم، وأن الإسلام هو سياج عزتهم، فانطلقوا يبنون على قواعده ، ويؤسسون على مبادئه، ويتجهون إلى غاياتهم وأهدافهم ..
 
فقد تعلموا من الإسلام أنه جاء ليكون من هذا العالم المتقطع الأوصال المتنافر وحدة متآلفة متناسقة تقدم جهودها لتزيد في عملية السير مضاء واندفاعا إلى الأمام.
 
وظل المسلمون من أهل السنة والجماعة يعتقدون أن الفرق بين المسلم وغير المسلم هو شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، إلى أن ابتلى مجتمعنا اليوم بفتنة من يزعم أن المسلمــــين قد كفروا لأنهم ينطقون بشهادة لا يعرفون معناها ولا يعملون بمضمونها، ومهما صلوا وصاموا وحجوا وزعموا أنهم مسلمون، فلن يغير ذلك من كفرهم شيئا.
وقد أيدوا فكرهم هذا بعدة مقدمات، منها :
  • أن المسلم في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هو من انتقل من المجتمع الجاهلـــي إلى المجتمع الإسلامي، أما من تلفظ بالشهادتين وظل مع المشركين فليس بمسلم.
  • من أجل ذلك فالمجتمع الحالي لا يسير على الإسلام، فأعماله وتصرفاته واقتصاده ومنهاجه وسياسته ليست إسلامية، وبالتالي فهو مجتمع جاهلي وكافر، وكل أفراده كذلك، وقد ترتب على هذه الدعوى – التي سأناقش بطلانها بعد حين- ما ترتب من أفكار تفرعت عنها تيارات تبث في الشباب جرثومة الحقد والانتقام من المجتمع وأفراده ، تحت غطاء محاربة الجاهلية ونشر الإسلام.
ومن يستقرئ أحوال هؤلاء يتكشف له أن أمرهم يرجع إلى شيئين أساسين:
  • أحدهما: البلاهة الفكرية لدى كثير من المتحمسين، حيث يريد بعضهم بعقل أبله أن يضخم أحكاما صغيرة في الإسلام ليجعلها عقائد، ويحمل على غيره إذا لم يفعلها.
  • ثانيهما: الرذيلة الخلقية لدى من يستغل الخلاف، ليفرض نفسه، لعله مجنون بحب الظهـــور، وبانتقاص الآخرين والتهجم عليهم.

أما مسؤولية النفس عن سلوكها وعن عملها ، فكم يضيق بها هؤلاء عباد القرابين وأصحــــاب المزاعم في أن الله يحتاج إلى كفارات من الدماء البشرية.

وبما أن هؤلاء يرتدون عباءة الإسلام فيما يزعمون من حكم على المجتمع المسلم بالجاهلي فهل يرضى الإسلام هذا الحكم؟ وما مفهوم الجاهلية في الإسلام؟ وما هي سماتها من خلال القرآن الكريم والسنة؟ وهل الجاهلية تعادل الكفر؟ وهل يصح وصف المجتمع المسلــــم بالجاهلي؟ وهل تطابق النصوص الشرعية ذلك الوصف؟ وما هي آثار وصف المجتمع المسلم بالجاهلي؟ 

 تحديد مفهوم الجاهلية 

جاءت مادة "جهل" في القرآن الكريم بصيغ متنوعة، في حوالي عشرين موضعا، مثل قوله تعالى : (ولكن أكثرهم يجهلون)،  و(قال إنكم قوم تجهلون)  و(يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف)، (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)، (وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا)، و(إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة) الخ 
 
وهذه الصيغ ترد بمفاهيم تبدأ بجهل الحقيقة الكبرى بوجود خالق الكون ، وتتفرع إلى معان أخرى تتناول الطيش وعدم الاتزان، والعبث وجهل الأمر، أي عدم معرفته أو عدم العلم به، كما وردت بمعنى سوء السلوك.
 
ولكن ذلك كله لا يخرجها عن الإطار العام للمعنى الأول، والمفهوم الواضح للكلمة وهو جهل الحقيقة وعدم الوصول إليها.
  • أما صيغة "الجاهلية" فقد وردت في أربعة مواضع، كلها من قسم القرآن المدني، وهي قوله تعالى في سورة آل عمران: (يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية) (آل عمران: 154).
  • وقوله تعالى في سورة المائدة: (أفحكم الجاهلية يبغون) (المائدة :50)
  • وقوله تعالى في سورة الأحزاب: (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) (الأحزاب:33)
  • وقوله تعالى في سورة الفتح : (إذ جعل الذين كفــــروا في قلوبهم الحميــــة حميــة الجاهلية). (الفتح: 26) 
والملاحَظ أن هذه الصيغ جاءت في موضعين بصيغة المفعول المطلق المبين للنوع، وذلك في قوله تعالـــى: (ظن الجاهلية) و(تبرج الجاهلية)، وبصيغة المصدر المنصوب على المفعولية في قولـه تعالى: (أفحكم الجاهلية يبغون) أو على البدلية في قولـه تعالى: (حمية الجاهليــة) والصيغ الثلاث (ظــن الجاهليـة)، (وتبرج الجاهلية) (وحمية الجاهلية) وهي تشبيه بليغ حذفت منه أداة التشبيه ووجه الشبه، ليدل ذلك على أن المقصود هو إثارة الانتباه إلى حالات عرضية قد تبرز عند بعض الناس، وفيها خصلة من خصال المجتمع الجاهلي الذي كان سائدا قبل الإسلام.
 
كما يشهد لذلك سياق كل آية ومناسبتها.فآية آل عمران وهي قوله تعالى: (يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية) جاءت في سياق الحديث عن آثار هزيمة المسلميـــن في غزوة أُحُد، حيث يغشي النعاس طائفة من المهاجرين وعامة الأنصار الذين كانوا على بصيرة في إيمانهم، وكانوا على يقين بأن الله سينصر رسوله.
 
وطائفة أخرى قد أهمتهم أنفسهم، أي حملتهم على الهم، وملأ الخوف قلوبهم لعدم ثقتهم بنصر الله، وهؤلاء هم الذين يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية، أي غير الظن الحق الذي يجب أن يظنوه، لأنهم قالوا: لو كان محمد نبيا حقا ما تسلط عليه الكفار، وهو قول الشرك بالله.
 
وأما آية المائدة وهي قوله تعالى: (أفحكم الجاهلية يبغون)، فقد جاءت في سياق الحديث عن جماعة من أحبار اليهود أرادوا التآمر على النبي صلى الله عليه وسلم بفتنته عن دينيه، حيث ذكر رواة السيرة أن كعب بن أسيد وعبد الله بن صوريا وشاس بن قيس قالوا: (إِذهبوا بنا إلى محمد لعلنا نفتنه عن دينه ، فجاؤوه فقالوا: يا محمد، إنك قد عرفت أنا أحبار يهود وأشرافهم وساداتهم، وإنا إن اتبعناك اتبعتنا يهود ولم يخالفونا، وأن بيننا وبين قومنا خصومة فنحاكمهم إليك ، فتقضي لنا عليهم ، ونؤمن بك ، فأبى ذلك ، وأنزل الله فيهم : (وأن أحكم بينهم بما أنزل الله، ولا تتبع أهواءهم، واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك، فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم، وإن كثيرا من الناس لفاسقون، أفحكم الجاهلية يبغون، ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون). (المائدة 49-50)1.
فيكون معنى "حكم الجاهلية" الذي يبغونه من النبي صلى الله عليه وسلم هو أن يحكم بما كان يحكم به أهل الجاهلية من التفاضل بين القتلى: فتكون الآية بذلك لعله تعييرا لليهود الذين هم أهل كتاب وعلم، ومع ذلك يبغون حكم الجاهلية التي هي هوى وجهل.
 
وأما آية الأحزاب (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) فقد جاءت في معرض الحديث عن نســـاء النبي صلى الله عليه وسلم ، وتأديبهن بمجموعة من الآداب العالية، حيث أُمرن بقوة الكلام وعدم إلانة القول للرجال، وبالقرار في البيوت باعتبار البيت أصل قرار الأسرة، ثم جاء النهي عن تبـــرج الجاهلية القديمة قبل الإسلام ، حيث كان من سيرة النساء إبداءُ الزينة والمحاسن للرجال كالصدر والنحر.
 
أما حمية الجاهلية التي وردت في سورة الفتح، فقد جاءت في سياق ذم الله تعالى قريشــــا إذ منعوا المؤمنين دخول المسجد الحرام عام الحديبية ، حين أحرم النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه بعمرة، ومنعوا الهدْي وحبسوه أن يبلغ محله ، ولم يكن هذا من اعتقادهـــــم ولكنهم حملتهم الأنفة ودعتهم حمية الجاهلية إلى أن يفعلوا ما لا يعتقدونه ،فوبخهم الله على ذلك وتوعدهم عليه، وآنس رسوله صلى الله عليه وسلم ببيانه ووعده.
 
فبهذه المعاني وردت كلمة "الجاهلية" في القرآن الكريم، ولم ترد بتاتا بأي معنى يفهم منه تكفير الناس وإخراجهم من ربقة الإيمان ..، وإذا كان ذاك معناها ومفهومها ، فما بال قوم يحملونهـــا على الكفر البَوَاح، فيقودهم ذلك إلى تطرف يؤدي إلى أبعد من الضلال، فما هي سمـات الجاهلية إذن؟ 

 سمات الجاهلية 

 في القرآن الكريم
لقد عرض القرآن الكريم جملة من صفات وسمات الجاهلية التي كانت سائدة قبل الإسلام، سأورد أمثلة منها ليتسنى عدم مطابقتها لما يزعمه أولئك الذين ينعتــون مجتمعنا المسلم بالجاهلي. فَمِن سمات الجاهلية: 
  • أ - تقاليدها وعبادتها في الحرث والأنعام التي ذكرها الله تعالى في سـورة الأنعام من الآية 137 إلى الآية 139 وهي قوله تعالى:(وجعلوا لله مما ذرأ من الحرث والأنعام نصيبا فقالوا هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنـا، فما لشركائهم فلا يصل إلى الله ، وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم، ساء ما يحكمون، وكذلك زين لكثير من المشركين قتلَ أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم، ولو شاء الله ما فعلوه، فذرهم وما يفترون، وقالوا هذه أنعام وحرث حجر لا يطعمها إلا من نشاء بزعمهم وأنعام حرمت ظهورُهَا وأنعام لا يذكرون اسم الله عليها افتراء عليه. سيجزيهم بما كانوا يفترون، وقالوا ما في بطون هذه الانعام خالصةٌ لذكورنا ومحرم على أزواجنا، وإن يكن ميتة فهم فيه شركاء، سيجزيهم وصْفهم، إنه حكيم عليم) (الأنعام 136 - 139).
  • ب - ظلمهم بقتل الأولاد وما زين لهم في ذلك: وهو ما ذكره الله بقوله: (قد خسر الذين قتلوا)، و(كذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم ليردوهم وليلبسوا عليهم دينهم).
  • ج - تعبدهم بالبحيرة والسائبة، والوصيلة والْحَـــام: (ما جعل الله من بحيرة ولا سائبة ولا وصيلة ولا حامٍ) ( المائدة 102).
  • د- استقسامهم بالأزلام: (وأن تستقسموا بالازلام)، (المائدة: 3).
  • هـ - توارثهم وأسبابه: حيث كان للإرث عندهم ثلاثة أسباب:
  1. أحدها: النسـب وهو خاص بالرجال الذين يركبون الخيل ويقاتلون الأعـــداء ويأخذون الغنائم، وليس للضعيفين: المرأة والطفل منه شيء.

  2. ثانيها: التبني، فقد كان الرجل يتبنى ولد غيره فيرثه.

  3. ثالثها: الحلــف والعهد ، كان الرجل يقول للرجــــل : دَمي دمك، وهدمي هدْمك، وترثني وأرثك، وتطلب بي وأطلب بك. فأبطل الله تعالى ذلك بآيات المواريث ، وبقوله سبحانه: (وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله) ( الأنفال 75).

  • و- أنكحتهم: فقد كان فاشيا في الجاهلية أن يتزوج الرجل امرأة أبيه إذا مات أو طلقهــــا فألغى القرآن هذه العادة السيئة بقوله: (ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف إنه كان فاحشة ومقتا، وساء سبيلا) (النساء 22) 
 
فهذه بعض سِمات الجاهلية كما بَيَّنَهَا القرآن الكريم.
أما سماتهـا في السنة فكثيرة، منها: 
  • أ - تعددهم في النكاح: لما روي أنهم كانوا يعددون بين الزوجات من غير حد معروف ينتهي إليه، وكانوا يجمعون بين الأختين، وكانوا يتزوجون بزوجات آبائهــم إذا طلقوها أو ماتوا عنها، وكان الطـلاق بين الرجال لا إلى حد معين1.
  • ب- تعاطيهم الكهانة: ففي البخاري عن عائشة (ض) قالت: كان لأبي بكر غلام يخرج له الخراج، وكان أبوبكر يأكل من خراجه، فجاء يوما بشيء فأكل منه أبو بكر، فقال له الغلام: أتدري ما هذا؟ فقال أبوبكر: وما هو؟ قال : كنت تكهنت لإنسان في الجاهلية وما أحسن الكهانة، إلا أني خدعته فلقيني فأعطاني بذلك، فهذا الذي أكلت منه، فأدخل أبو بكر يده فقاء كل شيء في بطنه ...2 

هذه بعض النماذج لسمات الجاهلية في القـرآن والسنة، فهل تنطبـق على المجتمع المسلم بإطلاق؟ وهل الجاهلية تعادل الكفر؟  هل الجاهلية تعادل الكفر؟  

إن أمر الجاهلية لا يعادل الكفــر في كل الأحوال، ولهذا ترجم الإمام البخاري لباب من أبواب كتاب الإيمان من صحيحه بقوله : باب، المعاصي من أمر الجاهليــة، ولا يكفَّـر صاحبها بارتكابها إلا بالشرك، لقول النبي صلى الله عليه وسلم "إنك امرؤ فيك جاهلية"، وقول الله تعالى: (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء) ثم روى عن المعرور قال: "قيت أبا ذر بالربذة وعليه حلة، وعلى غلامه حلــة،  فسألته عن عن ذلك فقال : إني ساببت رجلا فعيرته بأمه ، فقال لي النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا ذر، أعيرته بأمه؟ إنك امرؤ فيك جاهلية، إخوانكم خولكم، جعلهم الله تحت أيديكم، فمن كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل ، وليلبسه مما يلبـس ، ولا تكلفوهم ما يغلبهم ، فإن كلفتموهم فأعينوهم"3. 
 
والمراد من الحديث بيان أن المعصية وإن كانت من أمر الجاهلية ، فصاحبها لا يكفـــــر ، فإن أبا ذر تساب هو وبلال الحبشي مؤذن رســــــول الله صلى الله عليه وسلم فقال له : يا ابن السوداء فلما شكا بلال إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: شتمت بلا لا وعيرته بسواد أمه ، قال نعم، قال "حسبت أنه بقي فيك شيء من كبر الجاهلية" فألقى أبو ذر خده على التراب ثم قال: لا أرفع حتى يطأ بلال خدي بقدمه4.
 
فمفهوم الجاهلية هنا يشير إلى روح الاستعــــلاء والتفاخـــر بالأحساب والأنساب دون النظر إلى مقياس التقوى ...، ولا يمكن لعاقل أن يقول : لقد كفر أبو ذر وخرج من ربقة الإسلام بكلمته تلك ، وبرد الرسول الكريم عليه ووصفه له بأنه امرؤ فيه جاهلية.
وانطلاقا من هذا يحق لنا أن نضع السؤال التالي:  

هل يصح وصف المجتمع المسلم بالجاهلي؟ 

روى الإمام البخاري في كتاب اللباس من صحيحه عن أبي ذر رضي الله عنه قال: أتيــــت النبي صلى الله عليه وسلم وعليه ثوب أبيض وهو نائم ، ثم أتيته وقد استيقظ فقال: ما من عبد قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة ، قلت: وإن زنى وإن ســرق؟، قال وإن زنى وإن سرق، قلت وإن زنى وإن سرق؟، قال وإن زنى وإن سرق،  قلت وإن زنى وإن سرق؟، قال وإن زنى وسرق على رغم أنف أبي ذر5.
 
فهذا الحديث وأمثاله كثير يحتاج منا إلى وقفات إمعان وتدبر، حرصا منا على الهدى أن يُتَّبَع ، وعلى الحق في إسلام المجتمع أن يصان ، فلا يجنح منا تطرف، ولا يُضِلنا طيــــش أو هوى أو سوءُ فهم لديننا فنكيل لمجتمعنا التهـــم الباطلـــــة، ونُلْصق به أبشع ما يُلْصق بالإنسان وهو الجهل والجاهلية، ذلك أننا نرى في هذا الحديث إلحاح أبي ذر رضي الله عنه في سؤال النبي صلى الله عليه وسلم، وكأنه يريد أن يؤكد معنى معينا أو يتثبت من مفهوم يخشى غموضه، وهو يصر على تساؤله: وإن زنى وإن سرق؟ 
 
ونرى كذلك إصرار النبي صلى الله عليه وسلم على أن من قال لا لإله إلا الله ثم مــــــات عليها دخل الجنة، وإن زنى وإن سرق، بعد أن ينال من العذاب ما يستحق أو أن تتداركه رحمة الله التي وسعت كل شيء.
 
ويختم النبي الكريم حديثه ذلك بدعابة مرحــة، ولكنها جـــادة حاسمة حازمة تتجلى في قوله: على رغم أنف أبي ذر.
فأين هذا المعنى السابق للقول النبوي الكريم من شهوة التجهيل والتكفير ومـــــرض التسلط على الناس ومنحهم صكوك الإيمان وفق ما يشتهي المتنطعون ويرغبون؟.
 
إن ارتكاب الكبيرة عند أهل السنة والجماعة لا يخرج الفرد أو المجتمع من دائرة الإسلام ولا يقول بتجهيله وتكفيـــره إلا جماعة الخوارج التي حاربت الإسـلام بإسم الحرص على  أحكام الإسلام .... 

 هل تطابق النصوص الشرعية وصف المجتمع بالجاهلي؟  

إن المسلم لا يملك أن يطلق على المجتمع المسلم وصف الجاهلية أو الكفـر وإن ظهرت فيه المعاصي وارتكـــاب الكبائر ، لأن الإسلام لم يأمر بالبحث عما في نفوس الناس، وليس لأحد سلطة حرمان أحد من جنة الله أو الحكم عليه بالجاهلي كوسيلة لطرده أو حرمانه.
 
 وسند ذلك ما رواه البخاري ومسلم عن أبي سعيد(ض) قال : "بعث علي وهو باليمـــن بذهبية إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقسمها بين أربعة،  فقال رجل : اتق الله، فقال صلى الله عليه وسلم: ويلك، ألست أحق أهل الأرض أن يتقي الله، ثم ولى الرجل فقال خالد بن الوليد يا رسول الله، ألا أضرب عنقه؟ فقال : لا، لعله أن يكون يصلي، فقال خالد : وكم من مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إني لم أومر أن أنقب في قلوب الناس ولا أشق في بطونهم" 6. 
 
فهذا الذي اعترض على حكم النبي صلى الله عليه وسلم في القسمــة، لم يقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يقيم عليه حد الردة وهو القتل ، لاحتمــال أن يكون ممن يصلي فتشهد له الصلاة بالإيمان ، مع ما بدر منه من رفض صريح لحكم رســـول الله صلى الله عليه وسلم.
 
ولما عورض بقول خالد ، كم من مصل يقول بلسانه ما ليس في قلبه ، ردنا النبي صلى الله عليه وسلم إلي القاعدة الذهبية، وهي أخذ الناس بالظاهر، لأن الله تعالى لم يأمــره بشق بطون الناس حتى يعلم حقيقة ما في قلوبهم ونواياهم، بل أمره بالأخذ بالظاهر وترك ماعداه لحساب الآخرة ، لأن الله هو الذي يعلم السرائر وما في القلوب.
 
كما روى البخاري ومسلم عن المقداد بن الأسود (ض) قال: قلت يا رسول الله، أرأيت إن لقيت رجلا من الكفار، فاقتتلنا، فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ثم لاذ مني بشجرة، فقال: أسلمت لله ، أأقتله يا رسول الله بعد أن قالها؟ قال: لاتقتله ، فقلت: يا رسول الله، قطع إحدى يدي ثم قال ذلك بعدما قطعها ، فقال : لاتقتله ، فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله ، وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمته التي قال7. 
 
فحكم النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الأعرابي بأنه معصــــوم الدم نتيجة للتسلـيـم له بظاهر إسلامــه وترك باطنه إلى الله، وحذر المقـــداد من التعالي، لأنه لو لم يذعن إلى هذا الحكم لأصبح بمنزلة الرجل الكافر قبل أن يعلن هذا الإسلام الذي لم يطمئن إليه المقداد.
 
وقول النبي صلى الله عليه وسلم "وإنك بمنزلته قبل أن يقول كلمتــه، يفيــد أنه حتى لو  كانت هناك شبهة تؤدي إلى الكفر فيجب الأخذ بالظاهــــر، فالنبي صلى الله عليه وسلم لم يقل وإنك بمنزلته قبل أن يسلم، بل قال "قبل أن يقول كلمته التي قال" أي مع التسليم بأنه قالها فقط.. وعبارة "إنك بمنزلته" لا تفيد أن المقداد يصبح كافــــــرا إن قتلــه بعد النطق بالشهادة، بل المقصود هنا ما يترتب على ذلك من استباحة دم المقداد بالقصاص إذا قتل من نطق بالشهادتين، وبذلك يصبح بمنزلته قبل هذا القول وهو عدم عصمة دمه.
 
وهكذا فإن إطلاق وصف الجاهلية على المجتمع المسلم لا يطابق نصوص الشريعة ولا قواعدها بأي وجه من الوجوه ، فمن أعلن الإسلام باللسان ولم يظهر ما يوجب كفره لا يستطيع أحد أن يحكم عليه بغير الإسلام ، وفي هذا قال النبي صلى الله عليه وسلم لأسامة بن زيد فيما رواه البخاري ومسلم : "أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله؟ «، ولم يقبل النبـــي صلى الله عليه وسلم حجة أسامة بأن المشرك إنما قالها خوفا من السيــــف الذي كان على عنقه، بل قال له النبي صلى الله عليه وسلم: " ما تصنع بلا إله إلا الله"؟.

آثار وصف المجتمع بالجاهلي 

من أخطر ما ترتب على وصف المجتمع بالجاهلي ، أن أصبح اعتزال مساجد المسلمين أمرا من مقومات الإسلام عند حملة هذا الفكر ، لأن هذه المساجد في رأيهم المعوج هي معابد الجاهلية، والذين يصلون فيها قد ارتدوا عن الإسلام، والصلاة معهم شهـادة لهم بالإيمان  وهم كفار.
 
فهذا الكفر يقوم عندهم على دعامتين: الأولى: حتمية التسليم بأن مجتمعات المسلميــــن في عصرنا مجتمعات جاهلية، والثانية: أن النتيجة هي حتمية اعتـــزال المجتمعات، وفي مقدماتها المساجد، لأنها معابد هذه الجاهلية.
 
وقد عمد بعض هؤلاء إلى تحريف أقوال مجموعة من العلماء واتخذوها ذريعة لتبرير أفعالهم، وفهموها وفق ما تشتهي عقولهم، فحرفوا كلام ابن تيمية حين تحدث عن الجاهلية فقــــــال: "فأما بعدما بعث الله الرسول صلى الله عليه وسلم، فالجاهلية المطلقة قد تكون في مصر دون مصر ، كما هي في دار الكفار ، وقد تكون في شخص دون شخص كالرجل قبل أن يسلم ، فإنه يكون في جاهلية  وإن كان في دار الإسلام، فأما في زمن مطلق فلا جاهلية بعد مبعث محمد صلى الله عليه وسلم، فإنه لا تزال طائفة من أمته طائفة ظاهــــرين على الحق إلى قيام الساعة" 8 كما عمدوا إلى أقوال سيد قطب (ح)، خاصة وهو يتحدث في "ظلال القرآن" عن قوله تعالى في سورة يونس(الآية 87): (وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوءا لقومكما بمصـــر بيوتا واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المومنين)، فجعلوا منها قاعدة عامة هي أن اعتزال معابد الجاهلية ليس خاصا ببني إسرائيل في زمن نبي الله موســــى، بل هو موجه إلى المؤمنين في عصرنا لاعتزال المساجد لأنها معابد الجاهلية ، وهو تحريــــــف لكلام سيد قطب عن مواضعه، فهو كان يتحدث عن المجتمع الذي يكون فيه اضطهــاد ومطاردة للمؤمنين كما كان الأمر في عهد فرعون، وهذا مبسوط في محله من كتــــب التفسير والفقه9.
 
وكان من الآثار السلبية لوصف المجتمع المسلم بالجاهلي أن استحدث مبتدعـو هذه الأفكار سندا شرعيا لاعتزال المدارس والجامعات، لأن الله تعالى قال: (هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم .....) (الجمعة 2). وادعوا أن هذه الآيات تقيد أن المسلم يجب أن يهجـــر المدارس والتعليـــم ليتحقق فيه وصف الأمية لأنه وصف الله لهذه الأمة.
 
ولا يشك عاقل بأن وراء هذا البله فكرا خبيثا يريد أن يرسخ في وجدان الناس وتفكيرهم أن من صفات المسلم الأمية، وتعني عندهم اعتـــزال الثقافات والعلوم طبقا للمفهوم الشائع والدارج لمعنى الأمية في عصرنا ، وهذا البله لا يساوي ضياع الوقت للرد عليه.
 
ومن الآثار السلبية لوصف المجتمع المسلم بالجاهلي أن زعم حملة هذا الفكر أن تخريب ذلك المجتمع من الواجبات الشرعيــــــة، لأنه عندهم مجتمع جاهلـــي  يحب أن يُكشف ويحطم ، فاستحلوا بذلك دماء الناس وإتلاف ما أمكن من الأموال العامة، وإيقاعَ المظالم بمن خرج عن جماعتهم، ومحاربتهم في أرزاقهم وإيذاءَهم بشتى أنواع الإيــذاء، ويحسبون ذلك من الإيمان.
 
ويستندون في استحلال تحطيم المجتمع على فهم خاطئ لقول الله تعالى: (ما قطعتم من لِينة أو تركتموها قائمةً على أصولها فبإذن الله وليخزي الفاسقيــن)، ( الحشر 5) فقالوا إن الآية تبيح تحطيم المجتمع الجاهلي بشتى الوسائل، لأنه لاحق في الحياة لمن كان كافرا في زعمهم إلا بعد أن يدخل المسلمون في الإسلام من جديد، لأن إسلامهم جاهلي.
 
ولست الآن بصدد مناقشة هذه الأفكار ، لأن بطلانها لا يحتاج إلى برهنة واستدلال، وإنما أثرتها لألفت الانتباه إلى أن الفتنة في الداخل أقسى على الأمة من الهجوم الصريــح من الخارج، ولذلك فالمسلمـون اليوم ينبغي أن ينظروا بحذر إلى النزاعات المغالية التي تنتشر هنا وهناك.
 
فإن من العجيب أن يخرج المسلمون من المسجد ممزَّقي الصفوف بأفكار تافهة وقضايا حقيرة مبنية على فهم منحرف أعوج، حتى صرنا نسمع من يزعم لنفسه الحرص على السنة النبوية، والغيرةَ عليها يدعو الناس ليكون طعامهم كله خَلاَ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « نِعْمَ الأدم الخل»10، ويجهل ذلك المدعي أن النبي صلى الله عليه وسلَّم لم يقل في الخل ما قال لتفضيله على غيره ، وإنما قال ذلك جبرا لقلب من قدمه له من أهله وتطييبا لنفسه.
 
وما أحق الخائضيـــــــن في مثل هذه الترهات بأن يجابوا  بقول سيدنا عبد الله بن عمر رضي الله عنهما للذين سألوه عن حكم دم البراغيـــــث، هل هو طاهر أو نجس؟ فقال: من أنتم؟ فقالوا: من أهل الكوفة، فقال: واعجباً بكم سفكتم دم الحسين ابن نبيكم وتسألون عن دم البراغيث11. أو يقال لهم: تركتم الضب لصغره، وأكلتم الخنزير بشعره وبعره.
اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن. 
 

الهوامش

1 سيرة ابن هشام 3/105.
1 انظر في أنواع الأنكحة عند الجاهلية : صحيح البخاري: كتاب النكاح ، باب من قال لا نكاح إلا بولي، ح 4834 ج 5 ص 1970.
2 البخاري: كتاب فضائل الصحابة ، باب أيام الجاهلية؛ ح 3629 ج. 3 ص. 1395.
3 البخاري 1/19 ح 30.
4 شعب الإيمان 4/288 ح 5135 فصل ومما يجب حفظ اللسان منه الفخر بالآباء وخصوصا بالجاهلية والتعظيم.
5 كتاب اللباس باب الثياب البيض ح 5489 ج 5 ص 2193.
6 البخاري في المغازي باب بعث علي بن أبي طالب وخالد بن الوليد إلى اليمن فبل حجة الوداع 4/1581 ح 4094.
7 البخاري في المغازي باب شهود الملائكة بدرا ح 3794 ج 4 ص1474 ، ومسلم في الإيمان في باب تحريم قتل الكافر بعد أن قال لاإ له إلا الله ح 95 ج 1 ص95.
8 اقتضاء الصراط المستقيم 77-78-79.
9 تفسير القرطبي 8/330 وتفسير ابن كثير 2/563
10 مسلم في اللباس؛ باب فضيلة الخل والتأدم به. ح 2052 ج 3ص 1622.
11 حلية الأولياء 5/71
 

 من كتاب الندوة العلمية "حكم الشرع في دعاوى الإرهاب" المنعقدة بالدار البيضاء بتاريخ 2 جمادى الأولى 1428 الموافق لـ 19 ماي 2007

 

إمارة المؤمنين

أنشطة أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس أعزه الله  من 1999 إلى 2019
facebook twitter youtube