الثلاثاء 2 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 21 نوفمبر 2017

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

دليل العالم المؤطر في ميثاق العلماء

أدلة سنية السدل في الصلاة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

التقيد بالمذهب الواحد أداة لصيانة الإرث الثقافي الوطني

إن معطيات الوحدة المذهبية تصب جميعا في هذه الغاية والمقصد، فهذه الثقافة وهذا الإرث لا ينكر أحد عامل الدين فيهما بمذهب الإمام مالك رحمه الله في كل مظاهرها وتجلياتها، بدءًا من الثقافة الشعبية العامية إلى الثقافة العلمية والثقافة السياسية والتاريخية بما في ذلك التراث الفقهي المالكي بكل فروعه وعلومه وتطبيقاته وبتغلغله في اللغات المحلية، بما فيها اللغات الشلحية - الأمازيغية، حيث حول جانب من هذا التراث إلى هذه اللغات، شفاهيا وتدوينا وتصنيفا، مما ألقى على هذا البلد واجبا حضاريا وثقافيا وهو صيانة الإرث المالكي. فمن يقوم بهذا الإرث والتراث إذا لم يقم به أهل هذا البلد، محافظة وصيانة وتدريسا وتحقيقا ونشرا ؟

للاطلاع أيضا

معنى المذهب

المذاهب الفقهية

اختيار المذهب المالكي في الغرب الإسلامي واستقراره

ضرورات التقيد بالمذهب الواحد و مقتضياته

الضرورة الاجتماعية

الضرورة التعليمية التربوية المنهجية

الضرورة القضائية التشريعية

الضرورة السياسية

التقيد بالمذهب الواحد أداة لتحقيق الأمن الروحي

خلاصات حول مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط
facebook twitter youtube