السبت 21 محرّم 1441هـ الموافق لـ 21 سبتمبر 2019

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

جواب الهيئة العلمية للإفتاء حول استفتاء أمير المؤمنين في موضوع المصلحة المرسلة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

خاتمة كتاب المرشد المعين لابن عاشر

خاتمة كتاب المرشد المعين لابن عاشر

خاتمة كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

خاتمة متن المرشد المعين

ذَا الْقَدْرُ نَظْمًا لاَ يَفِي بِالْغَايَةْ                   وَفِي الَّذِي ذَكَرْتُهُ كِفَايَةْ
أَبْيَاتُهُ أَرْبَعَةٌ عَشْرٌ تَصِلْ                         مَعَ ثَلاَثِمِئَةٍ عَدُّ الرُّسُلْ
سَمَّيْتُهُ بِالْمُرْشِدِ الْمُعِينِ               عَلَى الضَّرُورِي مِنْ عُلُومِ الدِّينِ
فَأَسْأَلُ النَّفْعَ بِهِ عَلَى الدَّوَامْ                     مِنْ رَبِّنَا بِجَاهِ سَيِّدِ الأَنَامْ
قَدِ انْتَهَى وَالْحَمْدُ للهِ الْعَظِيمْ           صَلَّى وَسَلَّمَ عَلَى الْهَادِي الْكَرِيمْ

مَبَادِئِ التَّصَوُّفِ وَهَوَادِي التَّعَرُّفْ

 مَبَادِئِ التَّصَوُّفِ وَهَوَادِي التَّعَرُّفْ

فصل (كتاب) في مَبَادِئِ التَّصَوُّفِ وَهَوَادِي التَّعَرُّفْ من (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

كِتَابُ مَبَادِئِ التَّصَوُّفِ وَهَوَادِي التَّعَرُّفْ

وَتَوْبَةٌ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ يُجْتَرَمْ                تَجِبُ فَوْرًا مُطْلَقًَا وَهْيَ النَّدَمْ
بِشَرْطِ الاِقْلاَعِ وَنَفْيِ الإِصْرَارْ             وَلْيَتَلاَفَ مُمْكِنًَا ذَا اسْتِغْفَارْ
وَحَاصِلُ التَّقْوَى اجْتِنَابٌ وَامْتِثَالْ           فِي ظَاهِرٍ وَبَاطِنٍ بِذَا تُنَالْ
فَجَاءَتِ الأَقْسَامُ حَقًّا أَرْبَعَةْ                  وَهِيَ لِلسَّالِكِ سُبْلَ الْمَنْفَعَةْ
يَغُضُّ عَيْنَيْهِ عَنِ الْمَحَارِمِ                        يَكُفُّ سَمْعَهُ عَنِ الْمَآثِمِ
كَغِيبَةٍ نَمِيمَةٍ زُورٍ كَذِبْ                    لِسَانُهُ أَحْرَى بِتَرْكِ مَا جُلِبْ
يَحْفَظُبَطْنَهُ مِنَ الْحَرَامِ                              يَتْرُكُ مَا شُبِّهَ بِاهْتِمَامِ
يَحْفَظُ فَرْجَهُ وَيَتَّقِي الشَّهِيدْ              فِي الْبَطْشِ وَالسَّعْيِ لِمَمْنُوعٍ يُرِيدْ
وَيُوقِفُ الأُمُورَ حَتَّى يَعْلَمَا                      مَا اللهُ فِيهِنَّ بِهِ قَدْ حَكَمَا
يُطَهِّرُ الْقَلْبَ مِنَ الرِّيَاءِ                          وَحَسَدٍ عُجْبٍ وَكُلِّ دَاءِ
وَاعْلَمْ بِأَنَّ أَصْلَ ذِي الآفَاتِ               حُبُّ الرِّيَاسَةِ وَطَرْحُ الآتِي
رَأْسُ الْخَطَايَا هُوَ حُبُّ الْعَاجِلَةْ          لَيْسَ الدَّوَا إِلاَّ فِي الاِضْطِرَارِ لَهْ
يَصْحَبُ شَيْخًا عَارِفَ الْمَسَالِكْ                يَقِيهِ فِي طَرِيقِهِ الْمَهَالِكْ
يُذْكِرُهُ اللهَ إِذَا رَآهُ                               وَيُوصِلُ الْعَبْدَ إِلَى مَوْلاَهُ
يُحَاسِبُ النَّفْسَ عَلَى الأَنْفَاسِ                 وَيَزِنُ الْخَاطِرَ بِالْقِسْطَاطِ
وَيَحْفَظُ الْمَفْرُوضَ رَأْسَ الْمَالِ                  وَالنَّفْلُ رِبْحُهُ بِهِ يُوَالِي
وَيُكْثِرُ الذِّكْرَ بِصَفْوِ لُبِّهِ                       وَالْعَوْنُ فِي جَمِيعِ ذَا بِرَبِّهِ
يُجَاهِدُ النَّفْسَ لِرَبِّ الْعَالَمِينْ                    وَيَتَحَلَّى بِمَقَامَاتِ الْيَقِينْ
خَوْفٌرَجَا شُكْرٌ وَصَبْرٌ تَوْبَةْ                     زُهْدٌ تَوَكُّلٌ رِضَا مَحَبَّةْ
يَصْدُقُ شَاهِدَهُ فِي الْمُعَامَلَةْ                   يَرْضَى بِمَا قَدَّرَهُ الإِلَهُ لَهْ
يَصِيرُ عِنْدَ ذَاكَ عَارِفًا بِهِ                    حُرًّا وَغَيْرُهُ خَلاَ مِنْ قَلْبِهِ
فَحَبَّهُ الإِلَهُ وَاصْطَفَاهُ                         لِحَضْرَةِ الْقُدُّوسِ وَاجْتَبَاهُ

الحج

الحج

كِتَابُ الْحَجِّ من متن المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

كِتَابُ الْحَجِّ

الْحَجُّ فَرْضٌ مَرَّةً فِي الْعُمْرِ               أَرْكَانُهُ إِنْ تُرِكَتْ لَمْ تُجْبَرِ

الاِحْرَامُ وَالسَّعْيُ وُقُوفُ عَرَفَةْ           لَيْلَةَ الأَضْحَى وَالطَّوَافُ رَدِفَهْ

وَالْوَاجِبَاتُ غَيْرَ الاَرْكَانِ بِدَمْ             قَدْ جُبِرَتْ مِنْهَا طَوَافُ مَنْ قَدِمْ

وَوَصْلُهُ بِالسَّعْيِ مَشْيٌ فِيهِمَا              وَرَكْعَتَا الطَّوَافِ إِنْ تَحَتَّمَا

نُزُولُ مُزْدَلِفَ فِي رُجُوعِنَا               مَبِيتُ لَيْلاَتٍ ثَلاَثٍبِمِنَى

إِحْرَامُ مِيقَاتٍ فَذُو الْحُلَيْفَةْ                لِطَيْبَ لِلشَّامِ وَمِصْرَ الْجُحْفَةْ

قَرْنٌ لِنَجْدٍ ذَاتُ عِرْقٍ لِلْعِرَاقْ            يَلَمْلَمُ الْيَمَنُ آتِيهَا وِفَاقْ

تَجَرُّدٌ مِنَ الْمَخِيطِ تَلْبِيَةْ                   وَالْحَلْقُ مَعْ رَمْيِ الْجِمَارِ تَوْفِيَةْ

وَإِنْ تُرِدْ تَرْتِيبَ حَجِّكَ اسْمَعَا            بَيَانَهُ وَالذِّهْنَ مِنْكَ اسْتَجْمِعَا

إِنْ جِئْتَ رَابِغًا تَنَظَّفْ وَاغْتَسِلْ         كَوَاجِبٍ وَبِالشُّرُوعِ يَتَّصِلْ

وَالْبَسْ رِدًا وَأَزْرَةً نَعْلَيْنِ                وَاسْتَصْحِبِ الْهَدْيَ وَرَكْعَتَيْنِ

بِالكَافِرُونَ ثُمَّ الاِخْلاَصِ هُمَا           فَإِنْ رَكِبْتَ أَوْ مَشَيْتَ أَحْرِمَا

بِنِيَّةٍ تَصْحَبُ قَوْلاً أَوْ عَمَلْ              كَمَشْيٍ أَوْ تَلْبِيَةٍ مِمَّا اتَّصَلْ

وَجَدِّدَنْهَا كُلَّمَا تَجَدَّدَتْ                   حَالٌ وَإِنْ صَلَّيْتَ ثُمَّ إِنْ دَنَتْ

مَكَّةُ فَاغْتَسِلْ بِذِي طُوًى بِلاَ            دَلْكٍ وَمِنْ كَدَا الثَّنِيَةِ ادْخُلاَ

إِذَا وَصَلْتَ لِلْبُيُوتِ فَاتْرُكَا              تَلْبِيَةً وَكُلَّ شُغْلٍ وَاسْلُكَا

لِلْبَيْتِ مِنْ بَابِ السَّلاَمِ وَاسْتَلِمْ          الْحَجَرَ الأَسْوَدَ كَبِّرْ وَأَتِمّْ

سَبْعَةَ أَشْوَاطٍ بِهِ وَقَدْ يَسَرْ               وَكَبِّرَنْ مُقَبِّلاً ذَاكَ الْحَجَرْ

مَتَى تُحَاذِيهِ كَذَا الْيَمَانِي                 لَكِنَّ ذَا بِالْيَدِخُذْ بَيَانِي

إِنْ لَمْ تَصِلْ لِلْحَجَرِ الْمَسْ بِالْيَدِ         وَضَعْ عَلَى الْفَمِ وَكَبِّرْ تَقْتَدِ

وَارْمُلْ ثَلاَثًا وَامْشِ بَعْدُ أَرْبَعًا          خَلْفَ الْمَقَامِ رَكْعَتَيْنِ أَوْقِعَا

وَادْعُ بِمَا شِئْتَ لَدَى الْمُلْتَزَمِ            وَالْحَجَرَ الأَسْوَدَ بَعْدُ اسْتَلِمِ

وَاخْرُجْ إِلَى الصَّفَا فَقِفْ مُسْتَقْبِلاَ      عَلَيْهِ ثُمَّ كَبِّرَنْ وَهَلِّلاَ

وَاسْعَ لِمَرْوَةٍ فَقِفْ مِثْلَ الصَّفَا         وَخُبَّ فِي بَطْنِ الْمَسِيلِ ذَا اقْتِفَا

أَرْبَعَ وَقْفَاتٍ بِكُلٍّ مِنْهُمَا                تَقِفُ وَالأَشْوَاطَ سَبْعًا تَمِّمَا

وَادْعُ بِماَ شِئْتَ بِسَعْيٍ وَطَوَافْ       وَبِالصَّفَا وَمَرْوَةٍ مَعَ اعْتِرَافْ

وَيَجِبُ الطُّهْرَانِ وَالسِّتْرُ عَلَى        مَنْ طَافَ نَدْبُهَا بِسَعْيٍ يُجْتَلَى

وَعُدْ فَلَبِّ لِمُصَلًّى عَرَفَةْ               وَخُطْبَةُ السَّابِعِ تَأْتِي لِلصِّفَةْ

وَثَامِنَ الشَّهْرِ اخْرُجَنَّ لِمِنَى           بِعَرَفَاتٍ تَاسِعًا نُزُولُنَا

وَاغْتَسِلَنْ قُرْبَ الزَّوَالِ وَاحْضُرَا     الْخُطْبَتَيْنِ وَاجْمَعَنَّ وَاقْصُرَا

ظُهْرَيْكَ ثُمَّ الْجَبَلَ اصْعَدْ رَاكِبَا       عَلَى وُضُوءٍ ثُمَّكُنْ مُوَاظِبَا

عَلَى الدُّعَا مُهَلِّلاً مُبْتَهِلاً               مُصَلِّيًا عَلَى النَّبِيْ مُسْتَقْبِلاَ

هُنَيْهَةً بَعْدَ غُرُوبِهَا تَقِفْ              وَانْفِرْ لِمُزْدَلِفَةٍ وَتَنْصَرِفْ

فِي الْمَأْزَمَيْنِ الْعَلَمَيْنِ نَكِّبِ          وَاقْصُرْ بِهاَ وَاجْمَعْ عِشًا لِمَغْرِبِ

وَاحْطُطْ وَبِتْ بِهَا وَأَحْيِ لَيْلَتَكْ      وَصَلِّ صُبْحَكَ وَغَلِّسْ رِحْلَتَكْ

قِفْ وَادْعُ بِالْمَشْعَرِ لِلإِسْفَارِ         وَأَسْرِعَنْفِي بَطْنِ وَادِي النَّارِ

وَسِرْ كَمَا تَكُونُ لِلْعَقَبَةِ                فَارْمِ لَدَيْهَا بِحِجَارٍ سَبْعَةِ

مِنْ أَسْفَلٍ تُسَاقُ مِنْ مُزْدَلِفَةْ          كَالْفُولِ وَانْحَرْ هَدْيًا انْ بِعَرَفَةْ

أَوْقَفَتْهُ وَاحْلِقْ وَسِرْ لِلْبَيْتِ            فَطُفْ وَصَلِّ مِثْلَ ذَاكَ النَّعْتِ

وَارْجِعْ فَصَلِّ الظُّهْرَ فِي مِنًى وَبِتْ         إِثْرَ زَوَالِ غَدِهِ ارْمِ لاَ تُفِتْ

ثَلاَثَ جَمْرَاتٍ بِسَبْعِ حَصَيَاتْ               لِكُلِّ جَمْرَةٍ وَقِفْ لِلدَّعَوَاتْ

طَوِيلاً اثْرَ الأَوَّلَيْنِ أَخِّرَا                    عَقَبَةً وَكُلَّ رَمْيٍ كَبِّرَا

وَافْعَلْ كَذَاكَ ثَالِثَ النَّحْرِ وَزِدْ              إِنْ شِئْتَ رَابِعًا وَتَمَّ مَا قُصِدْ

وَمَنَعَ الإٍحْرَامُصَيْدَ الْبَرِّ                     فِي قَتْلِهِ الْجَزَاءُ لاَ كَالْفَأْرِ

وَعَقْرَبٍ مَعَ الْحِدَا كَلْبٍ عَقُورْ              وَحَيَّةٍ مَعَ الْغُرَابِ إِذْ يَجُورْ

وَمَنَعَ الْمُحِيطَ بِالْعُضْوِ وَلَوْ                  بِنَسْجٍ أَوْ عَقْدٍ كَخَاتَمٍ حَكَوْا

وَالسَّتْرَ لِلْوَجْهِ أَوِالرَّأْسِ بِمَا                 يُعَدُّ سَاتِرًا وَلَكِنْ إِنَّمَا

تُمْنَعُ الأُنْثَى لُبْسَ قُفَّازٍ كَذَا                   سَتْرٌ لِوَجْهٍ لاَ لِسَتْرٍ أُخِذَا

وَمَنَعَ الطِّيبَ وَدُهْنًا وَضَرَرْ                 قَمْلٍ وَإِلْقَا وَسَخٍ ظُفْرٍ شَعَرْ

وَيَفْتَدِي لِفِعْلِ بَعْضِ مَا ذُكِرْ                مِنَ الْمُحِيطِ لِهُنَا وَإِنْ عُذِرْ

وَمَنَعَ النِّسَا وَأَفْسَدَ الْجِمَاعْ                  إِلَى الإِفَاضَةِ يُبَقَّى الاِمْتِنَاعْ

كَالصَّيْدِ ثُمَّبَاقِي مَا قَدْ مُنِعَا                 بِالْجَمْرَةِ الأَوْلَى يَحِلُّ فَاسْمَعَا

وَجَازَالاِسْتِظْلاَلُ بِالْمُرْتَفَعِ                 لاَ فِي الْمَحَامِلِ وَشُقْدُفٍ فَعِ

وُسُنَّةُ الْعُمْرَةِ فَافْعَلْهَا كَمَا                  حَجٍّ وَفِي التَّنْعِيمِ نَدْبًا أَحْرِمَا

وَإِثْرَ سَعْيِكَ احْلِقَنْ وَقَصِّرَا                تَحِلَّ مِنْهَا وَالطَّوَافَ كَثِّرَا

مَا دُمْتَ فِي مَكَّةَ وَارْعَ الْحُرْمَةْ          لِجَانِبِ الْبَيْتِ وَزِدْ فِي الْخِدْمَةْ

وَلاَزِمِ الصَّفَّ فَإِنْ عَزَمْتَ               عَلَى الْخُرُوجِ طُفْ كَمَا عَلِمْتَ

وَسِرْلِقَبْرِ الْمُصْطَفَى بِأَدَبِ               وَنِيَّةٍ تُجَبْ لِكُلِّ مَطْلَبِ

سَلِّمْ عَلَيْهِ ثُمَّزِدْ لِلصِّدِّيقْ                  ثُمَّ إِلَى عُمَرَ نِلْتَ التَّوْفِيقْ

وَاعْلَمْ بِأَنَّ ذَا الْمَقَامَ يُسْتَجَابْ             فِيهِ الدُّعَا فَلاَ تَمَلَّ مِنْ طِلاَبْ

وَسَلْ شَفَاعَةً وَخَتْمًا حَسَنَا                 وَعَجِّلِ الأَوْبَةَ إِذْ نِلْتَ الْمُنَى

وَادْخُلْضُحًى وَاصْحَبْ هَدِيَّةَ السُّرُورْ    إِلَى الأَقَارِبِ وَمَنْ بِكَ يَدُورْ

الصِّيَامِ

 الصِّيَامِ

كِتَابُ الصِّيَامِ من متن المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

كِتَابُ الصِّيَامِ

صِيَامُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَجَبَا              فِي رَجَبٍ شَعْبَانَ صَوْمٌ نُدِبَا

كَتِسْعِ حِجَّةٍ وَأَحْرَى الآخِرُ              كَذَا الْمُحَرَّمُ وَأَحْرَى الْعَاشِرُ

وَيَثْبُتُ الشَّهْرُبِرُؤْيَةِ الْهِلاَلْ             أَوْ بِثَلاَثِينَ قُبَيْلاً فِي كَمَالْ

فَرْضُ الصِّيَامِ نِيَّةٌ بِلَيْلِهِ                  وَتَرْكُ وَطْءٍ شُرْبِهِ وَأَكْلِهِ

وَالْقَيْءِ مَعْ إِيصَالِ شَيْءٍ لِلْمَعِدْ         مِنْ أُذُنٍ أَوْ عَيْنٍ أَوْ أَنْفٍ وَرَدْ

وَقْتَ طُلُوعِ فَجْرِهِ إِلَى الْغُرُوبْ         وَالْعَقْلُ فِي أَوَّلِهِ شَرْطُ الْوُجُوبْ

وَلْيَقْضِ فَاقِدُهُ وَالْحَيْضُ مَنَعْ             صَوْمًا وَتَقْضِي الْفَرْضَ إِنْ بِهِ ارْتَفَعْ

وَيُكْرَهُ اللَّمْسُ وَفِكْرٌ سَلِمَا                دَأْبًا مِنَ الْمَذْيِ وَإِلاَّ حَرُمَا

وَكَرِهُوا ذَوْقَ كَقِدْرٍ وَهَذَرْ              غَالِبُ قَيْءٍ وَذُبَابٍ مُغْتَفَرْ

غُبَارُ صَانِعٍ وَطُرْقٍ وَسِوَاكْ            يَابِسٌ اصْبَاحُ جَنَابَةٍ كَذَاكْ

وَنِيَّةٌ تَكْفِي لِمَا تَتَابَعُهْ                     يَجِبُ إِلاَّ إِنْ نَفَاهُ مَانِعُهْ

نُدِبَ تَعْجِيلٌ لِفِطْرٍ رَفَعَهْ                 كَذَاكَ تَأْخِيرُ سُحُورٍ تَبِعَهْ

مَنْ أَفْطَرَ الْفَرْضَ قَضَاهُ وَلْيَزِدْ         كَفَّارَةً فِي رَمَضَانَ إِنْ عَمَدْ

لأَكْلٍ أَوْ شُرْبِ فَمٍ أَوْ لِلْمَنِيّْ             وَلَوْ بِفِكْرٍ أَوْ لِرَفْضِ مَا بُنِيْ

بِلاَ تَأَوُّلٍ قَرِيبٍ وَيُبَاحْ                   لِلضُّرِّ أَوْ سَفَرِ قَصْرٍ أَيْ مُبَاحْ

وَعَمْدُهُ فِي النَّفْلِ دُونَ ضُرِّ            مُحَرَّمٌ وَلْيَقْضِ لاَ فِي الْغَيْرِ

وَكَفِّرْنَ بِصَوْمِ شَهْرَيْنِ وِلاَ            أَوْعِتْقِ مَمْلُوكٍ بِالإِسْلاَمِ حَلاَ

وَفَضَّلُوا إِطْعَامَ سِتِّينَ فَقِيرْ             مُدًّا لِمِسْكِينٍ مِنَ الْعَيْشِ الْكَثِيرْ

زكاة الفطر

زكاة الفطر

فَصْلٌ فِي زَكَاةِ الْفِطْرِ من من كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

فَصْلٌ فِي زَكَاةِ الْفِطْرِ

زَكَاةُ الْفِطْرِصَاعٌ وَتَجِبْ          عَنْ مُسْلِمٍ وَمَنْ بِرِزْقِهِ طُلِبْ

مِنْ مُسْلِم ٍ بِجُلِّ عَيْشِ الْقَوْمِ        لِتُغْنِ حُرًّا مُسْلِمًا فِي الْيَوْمِ

الزكاة

 الزكاة

كِتَابُ الزَّكَاةِ من متن المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

كِتَابُ الزَّكَاةِ

فُرِضَتِ الزَّكَاةُ فِيمَا يُرْتَسَمْ               عَيْنٍ وَحَبٍّ وَثِمَارٍ وَنَعَمْ

فِي الْعَيْنِ وَالأَنْعَامِ حَقَّتْ كُلَّ عَامْ         يَكْمُلُ وَالْحَبُّ بِالإِفْرَاكِ يُرَامْ

وَالتَّمْرُ وَالزَّبِيبُ بِالطِّيبِ وَفِي            ذِي الزَّيْتِ مِنْ زَيْتِهِ وَالْحَبُّ يَفِي

وَهِيَ فِي الثِّماَرِ وَالْحَبِّ الْعُشُرْ           أَوْ نِصْفُهُ إِنْ آلَةَ السَّقْيِ يَجُرّْ

خَمْسَةُ أَوْسُقٍ نِصَابٌ فِيهِمَا                فِي فِضَّةٍ قُلْ مِائَتَانِ دِرْهَمَا

عِشْرُونَ دِينَارًا نِصَابٌ فِي الذَّهَبْ       وَرُبُعُ الْعُشْرِ فِيهِمَا وَجَبْ

وَالْعَرْضُ ذُو التَّجْرِ وَدَيْنُ مَنْ أَدَارْ       قِيمَتُهَا كَالْعَيْنِ ثُمَّ ذُو احْتِكَارْ

زَكَّى لِقَبْضِ ثَمَنٍ أَوْ دَيْنٍ                  عَيْنًا بِشَرْطِ الْحَوْلِ لِلأَصْلَيْنِ

فِي كُلِّ خَمْسَةِ جِمَالٍ جَذَعَةْ                مِنْ غَنَمٍ بِنْتُ الْمَخَاضِ مُقْنِعَةْ

فِي الْخَمْسِ وَالْعِشْرِينَ وَابْنَةُ اللَّبُونْ       فِي سِتَّةٍ مَعَ الثَّلاَثِينَ تَكُونْ

سِتًّا وَأَرْبَعِينَ حِقَّةٌ كَفَتْ                     جَذَعَةٌ إِحْدَى وَسِتِّينَ وَفَتْ

بِنْتَا لَبُونٍ سِتَّةً وَسَبْعِينْ                      وَحِقَّتَانِ وَاحِدًا وَتِسْعِينْ

وَمَعْ ثَلاَثِينَ ثَلاَثٌ أَيْ بَنَاتْ                 لَبُونٍ أَوْ خُذْ حِقَّتَيْنِ بِافْتِيَاتْ

إِذَا الثَّلاَثِينَ تَلَتْهَا الْمِائَةُ                      فِي كُلِّ خَمْسِينَ كَمَالاً حِقَّةُ

وَكُلُّ أَرْبَعِينَ بِنْتٌ لِلَّبُونْ                     وَهَكَذَا مَا زَادَ أَمْرُهُ يَهُونْ

عِجْلٌ تَبِيعٌ فِي ثَلاَثِينَ بَقَرْ                   مُسِنَّةٌ فِي أَرْبَعِينَ تُسْتَطَرْ

وَهَكَذَا مَا ارْتَفَعَتْ ثُمَّ الْغَنَمْ                 شَاةٌ لأَرْبَعِينَ مَعْ أُخْرَى تُضَمّْ

فِي وَاحِدٍ عِشْرِينَ يَتْلُو وَمِئَةْ               وَمَعْ ثَمَانِينَ ثَلاَثٌ مُجْزِئَةْ

وَأَرْبَعًا خُذْ مِنْ مِئِينَ أَرْبَعِ                  شَاةٌ لِكُلِّ مِائَةٍ إِنْ تُرْفَعِ

وَحَوْلُ الاَرْبَاحِ وَنَسْلٍ كَالأُصُولْ          وَالطَّارِ لاَ عَمَّا يُزَكَّى أَنْ يَحُولْ

وَلاَ يُزَكَّى وَقَصٌ مِنَ النَّعَمْ                كَذَاكَ مَا دُونَ النِّصَابِ وَلْيَعُمّْ

وَعَسَلٌ فَاكِهَةٌ مَعَ الْخُضَرْ                إِذْ هِيَ فِي الْمُقْتَاتِ مِمَّا يُدَّخَرْ

وَيَحْصُلُ النِّصَابُ مِنْ صِنْفَيْنِ           كَذَهَبٍ وَفِضَّةٍ مِنْ عَيْنِ

وَالضَّأْنُ لِلْمَعْزِ وَبُخْتٌ لِلْعِرَابْ          وَبَقَرٌ إِلَى الْجَوَامِيسِ اصْطِحَابْ

الْقَمْحُ لِلشَّعِيرِ لِلسُّلْتِ يُصَارْ             كَذَا الْقَطَانِي وَالزَّبِيبُ وَالثِّمَارْ

مَصْرِفُهَا الْفَقِيرُ وَالْمِسْكِينُ             غَازٍ وَعِتْقٌ عَامِلٌ مَدِينُ

مُؤَلَّفُ الْقَلْبِ وَمُحْتَاجٌ غَرِيبْ          أَحْرَارُ إِسْلاَمٍ وَلَمْ يُقْبَلْ مُرِيبْ

شُرُوطِ الإِمَامِ

شُرُوطِ الإِمَامِ

فصل في شُرُوطِ الإِمَامِ من من كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

فصل في شُرُوطِ الإِمَامِ

شَرْطُ الإِمَامِ ذَكَرٌ مُكَلَّفُ                آتٍ بِالاَرْكَانِ وَحُكْمًا يَعْرِفُ

وَغَيْرُ ذِي فِسْقٍ وَلَحْنٍ وَاقْتِدَا           فِي جُمْعَةٍ حُرٌّ مُقِيمٌ عُدِّدَا

وَيُكْرَهُ السَّلَسُ وَالْقُرُوحُ مَعْ             بَادٍ لِغَيْرِهِمْ وَمَنْ يُكْرَهُ دَعْ

وَكَالأَشَلِّ وَإِمَامَةٌ بِلاَ                     رِدًا بِمَسْجِدٍ صَلاَةٌ تُجْتَلَى

بَيْنَ الأَسَاطِينِ وَقُدَّامَ الإِمَامْ             جَمَاعَةٌ بَعْدَ صَلاَةٍ ذِي الْتِزَامْ

وَرَاتِبٌ مَجْهُولٌ اوْ مَنْ أَبِنَا              وَأَغْلَفٌ عَبْدٌ خَصِيُّ ابْنُ زِنَا

وَجَازَ عِنِّينٌ وَأَعْمَى أَلْكَنُ               مُجَذَّمٌ خَفَّ وَهَذَا الْمُمْكِنُ

وَالْمُقْتَدِي الإِمَامَ يَتْبَعُ خَلاَ              زِيَادَةٍ قَدْ حُقِّقَتْ عَنْهَا اعْدِلاَ

وَأَحْرَمَ الْمَسْبُوقُ فَوْرًا وَدَخَلْ          مَعَ الإمَامِ كَيْفَمَا كَانَ الْعَمَلْ

مُكَبِّرًا إِنْ سَاجِدًا أَوْ رَاكِعَا             أَلْفَاهُ لاَ فْي جَلْسَةٍ وَتَابَعَا

إِنْ سَلَّمُ الإِمَامُ قَامَ قَاضِيَا              أَقْوَالَهُ وَفِي الْفِعَالِ بَانِيَا

كَبَّرَ إِنْ حَصَّلَ شَفْعًا أَوْ أَقَلّْ           مِنْ رَكْعَةٍ وَالسَّهْوَ إِذْ ذَاكَ احْتَمَلْ

وَيَسْجُدُ الْمَسْبُوقُ قَبْلِيَّ الإِمَامْ         مَعْهُ وَبَعْدِيًّا قَضَى بَعْدَ السَّلاَمْ

أَدْرَكَ ذَاكَ السَّهْوَ أَوْ لاَ قَيَّدُوا        مَنْ لَمْ يُحَصِّلْ رَكْعَةً لاَ يَسْجُدُ

وَبَطَلَتْ لِمُقْتَدٍ بِمُبْطِلِ                 عَلَى الإِمَامِ غَيْرَ فَرْعٍ مُنْجَلِي

مَنْ ذَكَرَ الْحَدَثَ أَوْ بِهِ غُلِبْ         إِنْ بَادَرَ الْخُرُوجَ مِنْهَا وَنُدِبْ

تَقْدِيمُ مُؤْتَمٍّ يُتِمُّ بِهِمُو                  فَإِنْ أَبَاهُ انْفَرَدُوا أَوْ قَدَّمُوا

صَلاَةُ الْجُمُعَةِ

صَلاَةُ الْجُمُعَةِ

فَصْلٌ في صَلاَةُ الْجُمُعَةِ من من كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي 

فَصْلٌ في صَلاَةُ الْجُمُعَةِ

بِمَوْطِنِ الْقُرَى قَدْ فُرِضَتْ        صَلاَةُ جُمْعَةٍ لِخُطْبَةٍ تَلَتْ

بِجَامِعٍ عَلَى مُقِيمٍ مَا انْعَذَرْ        حُرٍّ قَرِيبٍ بِكَ فْرَسَخٍ ذَكَرْ

وَأَجْزَأَتْ غَيْرًا نَعَمْ قَدْ تُنْدَبُ      عِنْدَ النِّدَا السَّعْيُ إِلَيْهَا يَجِبُ

وَسُنَّغُسْلٌ بِالرَّوَاحِ اتَّصَلاَ         نُدِبَ تَهْجِيرٌ وَحَالٌ جَمُلاَ

بِجُمْعَةٍ جَمَاعَةُ قَدْ وَجَبَتْ          سُنَّتْ بِفَرْضٍ وَبِرَكْعَةٍ رَسَتْ

وَنُدِبَتْ إِعَادَةُ الْفَذِّ بِهَا              لاَ مَغْرِبًا كَذَا عِشًا مُوتِرُهَا

سُجُودُ السَّهْوِ

سُجُودُ السَّهْوِ

فصل في سُجُودُ السَّهْوِ من من كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

فصل في سُجُودُ السَّهْوِ

ِلنَقْصِ سُنَّةٍ سَهْوًا يُسَنّْ                   قَبْلَ السَّلاَمِ سَجْدَتَانِ أَوْ سُنَنْ

إِِنْ أُكِّدَتْ وَمَنْ يَزِدْ سَهْوًا سَجَدْ              بَعْدُ كَذَا وَالنَّقْصَ غَلِّبْ إِنْ وَرَدْ

وَاسْتَدْرِكِ الْقَبْلِيَّ مَعْ قُرْبِ السَّلاَمْ           وَاسْتَدْرِكِ الْبَعْدِيْ وَلَوْ مِنَْبعْدِ عَامْ

عَنْ مُقْتَدٍ يَحْمِلُ هَذَيْنِ الإِمَامْ                 وَبَطَلَتْ بِعَمْدِ نَفْخٍ أَوْ كَلاَمْ

لِغَيْرِ إِصْلاَحٍ وَبِالْمُشْغِلِ عَنْ                 فَرْضٍ وَفِي الْوَقْتِ أَعِدْ إِذَا يُسَنّْ

وَحَدَثٍ وَسَهْوِ زَيْدِ الْمِثْلِ                      قَهْقَهَةٍ وَعَمْدِشُرْبٍ أَكْلِ

وَسَجْدَةٍ قَيْءٍ وَذِكْرِ فَرْضِ                   أَقَلَّ مِنْ سِتٍّ كَذِكْرِ الْبَعْضِ

وَفَوْتِ قَبْلِيٍّ ثَلاَثَ سُنَنْ                       بِفَصْلِ مَسْجِدٍ كَطُولِ الزَّمَنْ

وَاسْتَدْرِكِ الرُّكْنَ فَإِنْ حَالَ رُكُوعْ             فَأَلْغِ ذَاتَ السَّهْوِ وَالْبِنَا يَطُوعْ

كَفِعْلِمَنْ سَلَّمَ لَكِنْ يُحْرِمُ                       لِلْبَاقِي وَالطُّولُ الْفَسَادَ مُلْزِمُ

مَنْ شَكَّ فِي رُكْنٍ بَنَى عَلَى الْيَقِينْ          وَلْيَسْجُدِ الْبَعْدِيَّ لَكِنْ قَدْ يَبِينْ

لأِنْ بَنَوْا فِي فِعْلِهِمْ وَالْقَوْلِ                  نَقْصٌ بِفَوْتِ سُورَةٍ فَالْقَبْلِي

كَذَاكِرِ الْوُسْطَى وَالاَيْدِي قَدْ رَفَعْ          وَرُكَبًا لاَ قَبْلَ ذَا لَكِنْ رَجَعْ

فَرْضُ الْعَيْنِ وَفَرْضُ الْكِفَايَةِ في الصلاة

 فَرْضُ الْعَيْنِ وَفَرْضُ الْكِفَايَةِ في الصلاة

فصل في فَرْضُ الْعَيْنِ وَفَرْضُ الْكِفَايَةِ في الصلاة من كتاب (متن) المُرشد المُعين على الضروري من علوم الدين لمؤلفه سيدي عبد الواحد بن عاشر الأندلسي الفاسي

فصل في فَرْضُ الْعَيْنِ وَفَرْضُ الْكِفَايَةِ

وَخَمْسُ صَلَوَاتٍ فَرْضُ عَيْنْ        وَهْيَ كِفَايَةٌ لِمَيْتٍ دُونَ مَيْنْ

فُرُوضُهَا التَّكْبِيرُ أَرْبَعًا دُعَا         وَنِيَّةٌ سَلاَمُ سِرٍّتَبِعَا

وَكَالصَّلاَةِ الْغُسْلُ دَفْنٌ وَكَفَنْ        وِتْرٌ كُسُوفٌ عِيدٌاسْتِسْقَا سُنَنْ

فَجْرٌ رَغِيبَةٌ وَتُقْضَى لِلزَّوَالْ        وَالْفَرْضُ يُقْضَى أَبَدًا وَبِالتَّوَالْ

نُدِبَنَفْلٌ مُطْلَقًا وَأُكِّدَتْ                تَحِيَّةٌ ضُحًى تَرَاوِيحٌ تَلَتْ

وَقَبْلَ وِتْرٍ مِثْلَ ظُهْرٍ عَصْرِ         وَبَعْدَ مَغْرِبٍ وَبَعْدَ ظُهْرٍ

إمارة المؤمنين

جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب
facebook twitter youtube