العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

جواب الهيئة العلمية للإفتاء حول استفتاء أمير المؤمنين في موضوع المصلحة المرسلة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

جمالية الهندام عند خطيب الجمعة

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

جمالية الهندام

جمالية الهندام، وخصوصية اللباس ليوم الجمعة؛ أمر مهم جدا بالنسبة للخطيب لإنجاح خطبته. وقد كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم ثوب خاص بيوم الجمعة.
ومسألة اللباس، عموما، لها في فن الخطابة موقع خاص لكون الخطيب محط أنظار المستمعين، فتكون هيأته هي الخلفية الإعلامية، التي تؤطر كلامه من الناحية الفنية والجمالية. فربما كان لباسه مما يستفز الأنظار من حيث هيأته، أو ألوانه، أو نحو ذلك؛ فترتبط الأذهان به بدل أن ترتبط بكلامه! بل إن اللباس قد يفسر طبيعة الشخص نفسه! أحب ذلك أو أبى، وقصده أم لم يقصده. إذ اللباس ثقافة اجتماعية تفرض نفسها لِمَا لها من دلالات انتمائية ومذهبية وتصورية. والاستجابة لذلك مؤصَّلٌ في قاعدة الفقه المالكي: من قولهم: (العادةُ مُحَكَّمَةٌ).
وعليه؛ فالخطيب مدعو للتزيي باللباس المغربي الأصيل، مما مضى عليه فقهاء المغرب قرونا، من ارتداء الجلباب المغربي والسلهام، كليهما بلون البياض. ومنذ القديم اعتبر العلماءُ مخالفة عرف البلد في اللباس من خوارم المروءة. وإنما هم أصلوا ذلك في السنة النبوية؛ للنهي الوارد عنه صلى الله عليه وسلم فيما يسمى بـ"لباس الشهرة"، من مثل قوله عليه الصلاة والسلام: (مَنْ لَبِسَ ثَوْبَ شُهْرَةٍ أَلْبَسَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثَوْبًا مِثْلَهُ ثُمَّ تُلَهَّبُ فِيهِ النَّارُ!) (1)
وقد ظن البعض خطأ أن اللباس بصورته المشرقية هو لباس السنة؛ فتزيوا به في المغرب اتباعا - في ظنهم - للسنة! وإنما هي في الحقيقة ألبسة قومية، خليجية أو باكستانية أو أفغانية، ولا علاقة لها بالسنة! وقد قال البخاري في أول كتاب اللباس من صحيحه:
"بسم الله الرحمن الرحيم كتاب اللباس وقول الله تعالى: قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده وقال النبي صلى الله عليه وسلم: كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا من غير إسراف ولا مخيلة وقال ابن عباس "كُلْ ما شئتَ، والبسْ واشربْ مَا شئتَ؛ ما أخطأَتْكَ اثنتان: سَرَفٌ أو مَخِيلَةٌ" (2).
هذه ضوابط لباس السنة في الإسلام: نبذ الشهرة والكبرياء والخيلاء. وأيما لباس بعد ذلك سَتَرَ العورة، وجمَّلَ صاحبه بما يليق بمكارم الأخلاق، ومحاسن العادات، ولم يخرج به عن عرف وطنه وأهله؛ فهو لباس السنة. ومن هنا كانت موافقة العادة الجارية والتقاليد الراسخة - ضمن تلك الضوابط المذكورة - موافقة للدين وتمسكا بسنة سيد المرسلين. فكان لزاما على الخطيب أن يتقيد بما سار عليه المغاربة من اللباس المغربي الأصيل، عند أداء الخطبة. وبذلك يكون على لباس السنة حقيقة.
فإذا جمع الخطيب كل هذه الضوابط، بشتى أنواعها وأصنافها ؛ كان خطيبا ناجحا بإذن الله، وكان إلى السداد والرشاد أقرب إن شاء الله. وإنما الموفق من وفقه الله.
وقد يستصعب البعض ذلك؛ ولكنه في الحقيقة سهل على من سهله الله عليه، وإنما الشرط الأول الصدق في طلب الحق. فإذا خلص للعبد هذا؛ سهل عليه ما بعده إن شاء الله، فبالتعلم والتدرب؛ شيئا فشيئا؛ يصل الإنسان إلى مبتغاه. ومن جوامع كَلِمِهِ صلـى الله عليـه ما رواه مسلم:(إنما العِلْمُ بالتَّعَلُّمِ، وإنما الْحِلْمُ بالتَّحَلُّمِ. ومَنْ يَتَحَرَّ الخيرَ يُعْطَهُ! ومَنْ يَتَّقِ الشَّرَّ يُوقَهُ!) (3)

(1)  أخرجه أبو داود 4029 وابن ماجة 3606 بمعناه

(2) وهذا الحديث الذي ترجم به البخاري أخرجه أحمد 2/181 وابن ماجة 3605 والحاكم 4/150

(3) أخرجه الطبراني في المعجم الأوسط 3/318 والبيهقي في شعب الإيمان 7/398


مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

للاطلاع أيضا

الدور الإجتماعي للإمام والخطيب

الإختصار والتركيز في خطبة الجمعة

خطبة الجمعة ودور الخطيب

خلاصات عملية حول ضوابط خطبة الجمعة

الضوابط الموضوعية لخطبة الجمعة

خطبة الجمعة عبادة وصناعة

وظائف الإمامة على المستوى الاجتماعي

توجيهات أمير المؤمنين للعلماء

العمل على تمتين العلاقات الاجتماعية بين الناس

السعي في الصلح بين المتخاصمين ونشر المحبة والسلام بين الناس

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1439- 2018
facebook twitter youtube