أهم منجزات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال سنة 2016

الأربعاء 16 أغسطس 2017

image roi12

تميزت سنة 2016 بتحقيق تطورات ملموسة في مجال الأوقاف والشؤون الإسلامية.

ومن جملة هذه التطورات، تجدر الإشارة إلى صدور الظهير رقم 1.16.83 في جمادى الأولى 1437 (26 فبراير 2016) الذي جاء لتعزيز التنظيم الهيكلي لهذا القطاع بإحداث مديريتين جديدتين ضمن إدارته المركزية، هما: مديرية تدبير شؤون القيمين الدينيين ومديرية الشؤون القانونية. وتبرز إعادة الهيكلة هذه الأهمية التي يكتسيها، من جهة، العنصر البشري المكلف بالإرشاد الديني، ومن جهة أخرى، التأطير القانوني للقطاع في مجموعه.

وقد واصلت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال سنة 2016 سعيها إلى استثمار الأملاك الوقفية وعقلنة استغلالها تماشيا مع الغايات الدينية والأهداف التضامنية الاجتماعية التي أحدثت لأجلها. كما انكبت على توعية المواطنين بالقيم السمحة للإسلام والنهوض بتراثه وثقافته، سواء بالداخل أو بالخارج.

أما بالنسبة لأماكن العبادة، فقد انتهت الوزارة من بناء وتهيئة مساجد جديدة وشرعت في تشييد مساجد أخرى مع العمل على الارتقاء بطرق تسييرها. وبالموازاة مع ذلك، سجل التعليم العتيق، الذي تؤول إليه مهمة إمداد هذه الأماكن بالأطر الدينية المؤهلة، وكذا برنامج محو الأمية بالمساجد، تطورات هامة سواء فيما يتعلق بعدد المسجلين أو بحجم الوسائل الموضوعة رهن إشارتهما.  

وفضلا عن هذه الجهود، تصف نشرة منجزات 2016 بشكل مقتضب إنجازات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال هذه السنة في الميادين التالية:

نشرة منجزات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2016