السبت 2 شعبان 1438هـ الموافق لـ 29 أبريل 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

واجبات على الرعية، وهي حقوق للإمام

إذا نهض الإمام بهذه الواجبات، وقام بتلك المسؤوليات المتعاقد علبها ، كان واجبا على الأمة أن تسمع له وتطيع، وتلتزم بكل ما يأمر به أو ينهى عنه، ما لم يأمر بمعصية أو ينهى عن طاعة.

وغني عن البيان أن طاعة أولي الأمر واجب شرعي بعد طاعة الله، وطاعة رسوله. قال الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا ، أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيما رواه عبادة بن الصامت. ´´بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، على السمع والطاعة في المنشط والمكره، وأثرة علينا وعلى أن لا ننازع الأمر أهله، وعلى أن نقول بالحق أينما كنا ، لا تأخذنا في الله لومة لائم´´ .

‏وبَدَهيٌّ أن التمسك بطاعة أولياء الأمور ومعاونتهم هي إلى جانب أنها طاعة لله ورسوله. فيها من المصالح والمنافع ما يعود على الأمة آحادا وجماعات بكل خير، إذ هي تكفل وحدة الأمة، وتمكن ولي أمرها من مباشرة مهامه بطريقة جيدة، وبراحة بال. فإن خرجت من المسلمين طائفة أو عصابة، ورفضت نصرته وتمردت، اعتبرت فئة باغية بحكم الشريعة، فإن اقترن عصيانها بعمل يهدد وحدة الأمة باعتزال الجماعة، وإعلان البدعة، واستباحة الأموال، وانتهاك الأعراض وجب على الإمام أن يتصدى لها بالتأديب والزجر والتعزير (فإن فاءوا فإن الله غفور رحيم).

للاطلاع أيضا

إمارة المؤمنين تجلياتها في التاريخ واشتغالها الحالي

إمارة المؤمنين، القراءة القانونية

البيعة في عرف أهل المغرب، صورتها وخصائصها

البيعة في القانون العام الإسلامي

البيعة في الفكر السياسي والفقه المغربي

البيعة ضمن خطاطات القانون المقارن

البيعة في إطار القانون السياسي المعاصر

خصوصيات عقد البيعة في المغرب

عقد البيعة يكتبه أهل الحل والعقد

بيعة صاحب الجلالة الملك محمد بن الحسن

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول بالدار البيضاء

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

مفكرة الوزارة
08.05.2017 -19.05.2017
التسجيل لموسم حج 1439 من 8 إلى 19 ماي 2017
facebook twitter youtube