الثلاثاء 19 رجب 1440هـ الموافق لـ 26 مارس 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

بيعة تطوان : للسلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن

الوثيقة 262

وثالثة بيعات السلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن تاريخا المحفوظة بمديرية الوثائق الملكية بيعة أهل تطوان.
وقد كتبت داخل إطار مزوق بألوان حبر مختلفة، كتب بين ضلعي جزئه الأعلى بحبر مذهب فوق أرضية حمراء: بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله، وفي النصف الأعلى من السطر الأيمن بين ضلعين بحبر مذهب فوق أرضية زرقاء: بشرى لنا معشر الإسلام إن لنا،
وفوق أرضية نصفها أخضر ونصفها فنيدي بحبر مذهب أيضا: من العناية ركنا غير منهدم،
وفي السطر الأيسر المقابل بنفس ألوان الأرضية والحبر:
ومن تكن برسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم.
وداخل الإطار كتب نص البيعة بمداد أكحل، إلا بعض جمل أو كلمات كتب بعضها بمداد مذهب أو أزرق أو أحمر عكري.
وتجدر الإشارة إلى أن البيعة خالية من أسماء الولاة والقواد والأعيان المبايعين، وإنما شهد أربعة عدول على مبايعة أهل تطوان، من شرفاء وعلماء وأمراء، وضباط وتجار وأمناء، وفي أسفل الشهادة أعلام القاضي الشهير محمد بن علي عزيمان بالثبوت وأداء الشهود.

وتاريخ البيعة 12 صفر عام 1276هـ وهذا نصها:

(262)

الحمد لله الذي يدوم ملكه فلا سبيل إلى نفاده، الذي يصرف الأقدار على وفق اختياره ومراده، والصلاة والسلام على سيد الوجود، ومنبع الفضل والجود، وعلى آله وأسرته، وأصحابه الذين قاموا بنصرته.

وبعد، فقد ثبت عندنا بطريق الاستفاضة والخبر المتواتر، على لسان كل وارد وصادر، أن سيدنا أمير المؤمنين، وجابر انكسار المعدمين، مَن أنام الأنام في ظل الأمان، سيدنا ومولانا عبد الرحمن، قدم على ربه، وفاز برضوان الله وقربه، قدس الله روحه، ونور ضريحه، وعظم فيه أجر الجميع، وأحله دار المقامة في المنزل الرفيع.

وقد تقرر عندنا منذ زمان، وتحقق بالدليل والبرهان، أن ولي عهده من بعده، لديانته وحزمه ورشده، هو ولده الإمام، العلامة الهمام، الطالع الأسعد، الشجاع الأنجد، المظفر الأمجد، أبو المكارم سيدنا محمد، فبادر إذ ذاك أعيان أهل تطوان- مغتنمين الأجر والرضوان- من الشرفاء والعلماء والأمراء، والجيش والتجار والأمناء، وبايعوه على الكتاب والسنة، وما شرعه الرسول وسنه، مبايعة كاملة تامة، شاملة عامة، على السمع والطاعة وملازمة السنة والجماعة، اتباعا لما أمر به الملك العلام، وحضّ عليه سيد الأنام، عليه أفضل الصلاة والسلام.

نصره الله ونصر عساكره، وقطع به دابر الفئة الكافرة الفاجرة، ووفقه لما فيه الخير والسداد، وأرشده لما فيه صلاح البلاد والعباد، وأمده بالمعونة والعناية والفتح المبين، وجعلها كلمة باقية في عقبه إلى يوم الدين.

شهد علي مَن ذكر بما فيه عنهم بأكمله وعرفهم في ثاني عشر صفر الخير عام ستة وسبعين بموحدة بعد الستين ومئتين وألف.
عبد ربه تعالى: محمد المفضل افيلال العلمي الحسني لطف الله به (وشكله)
وعبد ربه سبحانه: أحمد بن محمد السلوي تغمده الله برحمته (وشكله)
وعبد ربه تعالى: الطيب بن محمد اليعقوبي الحسني لطف الله به (وشكله)
وعبيد ربه تعالى: محمد الرايس الحسني وفقه الله (وشكله)

الحمد لله

اعلم بثبوته وأداء شهوده الأربعة عبيد ربه: محمد بن علي عزيمان (وشكله).

للاطلاع أيضا

بيعة علماء الحديث : للسلطان مولاي الحسن الأول

بيعة قبيلة الحشم : للسلطان مولاي الحسن الأول

بيعة قبيلة مسفيوة : للسلطان مولاي الحسن الأول

بيعة قادة الجيش : للسلطان مولاي الحسن الأول

بيعة أهل مراكش : للسلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن

بيعة أهل السويرة : للسلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن

بيعة أهل طنجة والجيش الريفي وق

بيعة سجلماسة وقبائلها الصحراوية : للسلطان سيدي محمد بن عبد الرحمن

بيعة أهل فاس : للسلطان سيدي محمد بن عبد الرحمان

رسالة القرن: الحسن الثاني

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "فلسطين" بمدينة سلا

المذهب المالكي

العقيدة الأشعرية

التصوف

facebook twitter youtube