الثلاثاء 20 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 23 يوليو 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

المحافظة على الأملاك المبنية ذات العائد

في مجال المحافظة على الأملاك المبنية ذات العائد، عقدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية العزم سنة 2013 على مواصلة عمليات تحديد ودراسة وبرمجة ومراقبة أشغال صيانة هذه الأملاك، وذلك من أجل المحافظة عليها والإبقاء على استمرارية صلاحيتها واستغلالها. لذا فقد خصصت الوزارة غلافا ماليا قدره 21.469.900,00 درهم ضمن الميزانية الخاصة للأوقاف منه 7.863.000,00 درهم لأداء أجور القبض ومبلغ 5.231.000,00 درهم للصيانة والمحافظة على الأملاك ومبلغ 8.375.900,00 درهم لتسيير هذه الأملاك .

 

من كلمة الأستاذ أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب حول تقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية  الميزانية العامة للدولة القانون المالي 2013يوم الأربعاء 14 نونبر 2012.

المحافظة على أموال الوقف

من أجل المحافظة على أموال الوقف وحمايتها من الاعتداءات التي تطالها، وضعت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال سنة 2012 برنامجا خاصا للحد من حالات الاعتمار الغير القانوني للأملاك الحبسية بتسوية وضعية هؤلاء المعتمرين مع الأوقاف بعد التنسيق مع الجهة المختصة بالوزارة، كما عملت على اتخاذ بعض الإجراءات القانونية الرامية إلى جعل السومة الكرائية للمحلات الحبسية مناسبة للسومة الكرائية الوقتية، فضلا عن اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع حد لحالات التماطل في الأداء وما يترتب عنها من انعكاس سلبي على مالية الأوقاف العامة. هذا، دون الحديث عن الإجراءات القانونية المتخذة لحماية الرصيد العقاري الحبسي وتثبيت وضعيته القانونية، سواء من خلال متابعة قضايا التحفيظ العقاري ودعاوى الاستحقاق، أو من خلال متابعة دعاوى نزع الملكية والاعتداء المادي، قصد الحصول على تعويض مناسب يمكن الأوقاف من شراء العوض. والعمل  على مواجهة حالات الترامي على الأراضي الحبسية التي أصبحت في تزايد مستمر بسبب قلة الوازع الديني.

ولا ننس في هذا الصدد الحديث عن المجهودات الهامة التي قامت بها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، من أجل تنفيذ العديد من الأحكام والقرارات الصادرة لفائدة الأوقاف، سواء في مواجهة الإدارات العمومية أو الخواص بعد استنفاد جميع الطرق الحبية، أو تلك الصادرة لفائدة الأغيار في مواجهة الأوقاف.

ومن أجل تيسير عمل المنازعات الوقفية، من خلال التنسيق الدائم مع النظارات المعنية ومتابعة مختلف إجراءات التقاضي باسم الأوقاف، تم تكوين قاعدة معطيات معلومياتية داخلية من خلال إعادة تنظيم أرشيف القسم وتصنيف الملفات الرائجة حسب اختصاص كل مصلحة على حدة.

من أجل استثمار أمثل للوقف والمحافظة عليه وتحسين أدوات تدبيره، واصلت الوزارة تنفيذ استراتيجيتها الهادفة إلى حسن استثمار أملاك الأوقاف وتنمية مداخيلها حتى تظل وفية لمقاصدها الشرعية والتضامنية، حيث احتل التمويل الذاتي مكانة هامة في تنفيذ المشاريع الوقفية، وشمل ذلك بناء مركبات سكنية وتجارية ذات العائد، وإحداث تجزئات عقارية وكذا بناء وإصلاح وترميم عدد من الأملاك والمؤسسات الحبسية، ونهج أسلوب تشاركي مع بعض المنعشين العقاريين لإنجاز مشاريع في إطار الشراكة،وقد واصلت الوزارة أشغال المشاريع التالية :  

  • بناء مركب تجاري وسكني ومرائب للسيارات بشفشاون؛
  • بناء عمارة سكنية وتجارية بالعرائش؛
  • بناء مركب سكني وتجاري بحي القبيبات بالرباط؛
  • بناء مركب تجاري ومقهى بآزرو؛
  • تجهيز تجزئة سكنية وتجارية بتازة.

ومن أهم المشاريع الاستثمارية التي تمت دراستها هذه السنة والتي سيتم إنجازها سنة 2013، نذكر ما يلي:

  • أشغال بناء مركب سكني و تجاري بتجزئة جنان الزيتون بسلا بغلاف مالي 10.000.000,00درهم؛
  • أشغال بناء مركب تجاري بتجزئة اليسرى و الزرقاء بسلا بمبلغ 12.000.000,00درهم ؛
  • أشغال بناء مركب سكني و تجاري بإقليم الحوز بمبلغ 4.000.000,00درهم.

وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية ببناء مجموعة من المركبات الثقافية ولتوفير البنيات التحتية للمشتغلين في تدبير الحقل الديني من مجالس علمية ومندوبيات ونظارات، واصلت الوزارة أشغال عدد من المشاريع، من أهمها:

  • بناء مركبات ثقافية و إدارية للأوقاف بكل من وجدة، الدار البيضاء، طنجة و مراكش والتي تفضل بوضع حجر الأساس لها أمير المؤمنين حفظه الله ؛
  • بناء مركب ديني وثقافي بميدلت، الذي وضع جلالة الملك، حفظه الله، حجره الأساس بتاريخ 05نونبر 2010، إضافة إلى مركبين آخرين  بكل من شفشاون  وتارودانت؛
  • بناء مقر المجلس العلمي المحلي بوجدة؛
  • بناء مقر المجلس العلمي المحلي ومقر المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بكل من خريبكة والداخلة؛

كما أعطيت الانطلاقة لمشاريع بناء مقري المجلسين العلميين المحليين بكل من مدينة سلا وبركان والمركب الديني والثقافي بتنغير.

وتم الانتهاء من الدراسات المعمارية والتقنية المتعلقة بمشروع بناء مركب ديني وثقافي بكل من سيدي بنور وسيدي سليمان وابن سليمان وابن جرير وتاوريرت والناظور الذي تفضل مولانا صاحب الجلالة حفظه الله، بوضع حجره الأساس بتاريخ 16شتنبر 2011.

 

من كلمة الأستاذ أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، بمجلس النواب، حول تقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الميزانية العامة للدولة، القانون المالي2013، يوم الأربعاء 14 نونبر 2012.

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة
facebook twitter youtube