الأحد 8 ربيع الآخر 1440هـ الموافق لـ 16 ديسمبر 2018
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc

الخطط والبرامج المقترح إنجازها برسم السنة المالية 2019

almizania 2

المحور الثاني من كلمة الأستاذ أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب حول تقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2019 والمتعلق بالخطط والبرامج المقترح إنجازها برسم السنة المالية 2019.

أولا: برنامج التأطيــر الديني

السيد الرئيس المحترم

السيدات والسادة النواب المحترمون

ستواصل الوزارة على تناول قضايا الإعاقة والشباب والمرأة والطفولة والبيئة في الندوات الخاصة التي تنتجها في المناسبات الدينية والوطنية وذلك بتنسيق مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.وعلى النهوض بالخطبة المنبرية شكلا ومضمونا مع الالتزام بمبادئ الوسطية والاعتدال، ومواصلة إحياء المناسبات الدينية والوطنية.

ففي مجال تدبير الشأن الديني ستواصل الوزارة على استثمار ما يزخر به السادة العلماء المدعوون للمشاركة في الدروس الحسنية الرمضانية من زاد علمي أثناء تواجدهم بالمملكة من خلال تأطيرهم للدروس والمحاضرات بالمساجد والمعاهد العلمية والجامعات ودور الثقافة ولمختلف الأنشطة الثقافية الموازية لها.

وفي مجال الإعلام ستواصل الوزارة السهر على تطوير برامجها الإعلامية الدينية إضافة إلى إنتاج برامج جديدة بتنسيق مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بخطاب ديني يعكس التوجه المغربي القائم على إمارة المؤمنين ووحدة العقيدة والمذهب، ويهدف إلى إشاعة قيم الإسلام الوسطي البعيد عن الغلو والتطرف.

وفي مجال إحياء التراث الإسلامي وتنشيط الحركة الفكرية ستواصل الوزارة تتبع مشاريع انجاز أشغال مراكز التوثيق والأنشطة الثقافية حرصا منها لإمدادها بمختلف أوعية المعلومات، لتكون منارة يشع نورها على الجهات التي توجد بها والجهات المجاورة.

وفي مجال تنظيم شؤون الحجسيتواصل العمل على ضمان تأطير ديني وإداري وصحّي فعال، وتطوير الوسائل اللوجيستيكية والتوعوية اللازمة لذلك.

أما في مجال العناية بأفراد الجالية المغربية بالخارج فستواصل الوزارة الرفع من عدد الدول المستفيدة من الوعاظ والواعظات والمشفعين الوافدين ضمن البعثات الدينية خلال شهر رمضان.

كما ستعمل الوزارة بتنسيق مع مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف على مواصلة طبع المصحف المحمدي الشريف، وعلى متابعة تنظيم جوائز محمد السادس في حفظ وتجويد وتفسير القرآن الكريم، الدولية والوطنية، وأهل القرآن، وأهل الحديث، والفكر والدراسات الإسلامية، والخط المغربي، وفن الحروفية، والطفل الحافظ،وكذا جائزة محمد السادس لفن الزخرفة على الورق، وجائزة محمد السادس للآذان والتهليل.

وعلى صعيد آخر، ستسهر الوزارة على خَلْق شبكات للنهوض بالزوايا والأضرحة، مع تتبع مختلف أنشطتها، والعمل على إعداد رؤية مستقبلية تهم النهوض بها ضمن مشروع " قطب اقتصاد التراث"إضافة إلى تنظيم جائزة محمد السادس للسماع والمديح الصوفي وإعداد معجم الزوايا والأضرحة بالمغرب.

وفي إطار العناية بالقيمين الدينيين، ستواصل الوزارة عملية تعميم المكافآت على الأئمة والمؤذنين المكلفين بجميع ربوع المملكة وتأهيلهم وتوفير تكوين متميز للقائمين منهم بمهمتي الإمامة والإرشاد بما يضمن لهم اكتساب المناهج والمعارف التي تساعدهم على القيام بمهامهم على الوجه المطلوب.

وقد تم رصد اعتمادات مالية بمشروع ميزانية السنة المالية 2019من بينها:

  •  1.014.510.935,00 درهما لدعم مكافآت القيمين الدينيين؛
  •  200.008.850,00 درهما سيخصص لتغطية مصاريف انخراط القيمين الدينيين بنظام التغطية الصحية.

وفي إطار توعية القيمين الدينيين المنخرطين بنظام التغطية الصحية المقدمة لهم، ستنطلق ابتداء من تاريخ 16 نونبر 2018 إلى غاية 26 مارس 2019، حملات تحسيسية ستشرف عليها شركة التأمين المتعاقد معها بكافة جهات المملكة يؤطرها أطباء وإداريون من ذوي خبرة في هذا المجال وذلك بتنسيق مع مديرية تدبير شؤون القيمين الدينيين ومندوبي الشؤون الإسلامية.

كما ستواصل الوزارة، بتنسيق مع مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين تعميم عملية استبناك القيمين الدينيين وحثهم على استعمال الحسابات البنكية المفتوحة لفائدتهم من طرف المؤسسة لتفادي الاقتطاعات البنكية التي تتحملها المؤسسة، حيث من المرتقب أن يصل عدد المستبنكين خلال السنة المقبلة إن شاء الله ما يناهز 69.000 قيم ديني بما نسبته 91 في المائة من مجموع القيمين الدينيين بزيادة قدرها 6.000 قيم ديني وما نسبته 4في المائة مقارنة مع سنة 2018.

وستعمل الوزارة على تطوير آليات خطة دعم التأطير الديني، وذلك عن طريق:

  • الرفع من فعالية المنظومة المعلوماتية لتنفيذ ومصاحبة خطط العمل السنوية للمجالس العلمية المحلية؛
  • توفير الوسائل والمعدات الخاصة بتيسير عمل الأئمة المرشدين في تدبير المنظومة المعلوماتية للأئمة المرشدين والمرشدات (حواسب، هواتف...)؛
  •  التنسيق مع المجالس العلمية في مجال برامج التكوين المستمر بتنظيم دورات وورشات عمل في مجال التأطير الديني الخاص بالأئمة والمرشدين والمرشدات، ومجال التدبير الإداري والمالي والتواصلي والمعلومياتي.

موازاة مع مواصلة بث دروس الوعظ والإرشاد بواسطة التلفاز ببعض المساجد ستقوم الوزارة بتشخيص وضعية هذا البرنامج لاتخاذ التدابير الملائمة خلال السنوات المقبلة، وسيتم تخصيص اعتماد مالي سنوي خلال السنة المقبلة لن يتجاوز 5.000.000,00 درهم.

ستواصل مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين تقديم المساعدات للقيمين الدينيين وذويهم،والمتمثلة في الإعانات النقدية المباشرة (كإعانة عيد الأضحى وإعانة العجز، وإعانة الزواج لأول مرة وإعانة الوفاة وإعانة التمدرس ومنحة التفوق)،حيث رصدت لهاغلافا ماليا قدره121 مليوندرهم.

إلى جانب ذلك، برمجت المؤسسة ضمن خطتها الاستراتيجية تمويل برامج لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة من أبناء القيمين الدينيين بمبلغ 0,5 مليون درهم، بالإضافة إلى تقديم مساعدات مالية على شكل قروض حسنة لتمويل مشاريع مدرة للدخل لفائدة أرامل القيمين الدينيين وذوي الاحتياجات الخاصة، تقدرب 0,2 مليون درهم.

وأولت المؤسسة كعادتها جانب الخدمات الصحية أهمية خاصة، ترجمتها ببرمجة استفادة مجموعة منالقيمينالدينيين من النقل الطبي والمساعدات الطبية الاستثنائية،فضلا عن إقامة حملات طبية متعددة الاختصاصات، ورصدت لقاء ذلك كله غلافا ماليا قدره 9 ملايين درهم.

أماعلى مستوى البرامج الاجتماعية، فإن المؤسسة تعتزم تخصيص مبلغ 3 ملايين درهم كمساعدة مالية لاقتناء السكن، كما ستمكن أبناء القيمين الدينيين من الاستفادة خلال سنة 2019 من المخيمات الصيفية، وبعض الأنشطة الثقافية والاجتماعية بمبلغ إجمالي يقدر بـ3 ملايين درهم.

ولدعم أنظمة خاصة (النقل السككي والطرقي،الاستبناك، الاتفاقيات مع المتاجرالكبرى)، فإن المؤسسة ستعمل على تخصيص مبلغ5,27 مليون درهم.

كما تعتزم مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين بناء المقر المركزي في الشطر الأول بغلاف مالي قدره 10 ملايين الدراهم، وكذا بناء مركبات اجتماعية وثقافية ودور لاستقبال القيمين الدينيين وذويهم بمبلغ 8 ملايين الدرهم.

وتفعيلا لمهامالمؤسسة العلمية ووظائفها المنصوص عليها في الظهير الشريف المنظم لعملها، تقترح الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى، مجموعة من الخطط والبرامج منها تنزيل خطة عمل اللجنة الشرعية للمالية التشاركية وذلك بتوفير الحاجيات والوسائل اللازمة لإنجاح عملها.

ثانيا: برنامج الأمـاكن الروحيـة والثقافـية

السيد الرئيـس المحترم،

السيدات والسادة النواب المحترمون.

فيما يهم مجال الاستثمارات الوقفية، ستتم مواصلة برنامج الوزارة المتعلق بتأهيل الممتلكات الوقفية بالمدن العتيقة، وبرنامج تدعيم وتقوية المباني المهددة بالسقوط، وكذا برمجة مشاريع جديدة في مجال بناء وإصلاح وترميم الأملاك ذات العائد ومتابعة تنفيذ المشاريع الجارية وإعطاء الانطلاقة لمشاريع استثمارية أخرى سبق للوزارة أن التزمت بها باتفاقيات شراكة مع شركاء آخرين، أهمها:

  • اتفاقية الشراكة لإنجاز برنامج تهيئة وبناء سوق الصالحين بمدينة سلا بغلاف إجمالي قدره 305 ملايين درهم، منه مبلغ 185 مليون درهم كمساهمة مالية للوزارة في هذا البرنامج (70 مليون درهم برسم سنة 2019)؛
  • اتفاقية الشراكة لتأهيل المدينة العتيقة بالرباط الموقعة بين الوزارة وولاية جهة الرباط – سلا – القنيطرة وشركة الرباط الجهة للتهيئة وذلك لتأهيل ممتلكات حبسية بالمدينة العتيقة: فندق بنعيسى، وفندق الخياطين، وفندق القاع وباب الرحبة، وفندق المستيري، وفندق دار السلعة وقيسارية السوق التحتي، ودار الدبغ، وساحة الملح وزنقة السباغين، بكلفة إجمالية قدرها 113 مليون درهم (46 مليون درهم برسم سنة 2019).

كما ستقوم الوزارة بإتمام المشاريع الجارية المتعلقة بالمركبات الدينية والثقافية بالحسيمة وبنجرير وتاوريرت وإعطاء الانطلاقة لمشروع بناء المركب الديني والثقافي للأوقاف بالقنيطرة، وكذا مواصلة الدراسات التقنية المتعلقة بمشاريع مركبات أكادير وجرادة وكلميم والرشيدية والصويرة ووزان والحاجب وسيدي سليمان.

هذا بالإضافة إلى إعطاء الانطلاقة لمشروع بناء معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية بالرباط، ومشروع بناء المركب الثقافي محمد السادس بالعاصمة التشادية، وكذا مواصلة ترميم الممتلكات الوقفية الاجتماعية والثقافية المبرمجة (ترميم ضريح سيدي مكدول بالصويرة ومجموعة من الزوايا والأضرحة بعدة مدن مغربية).

وللعناية بالمساجد، خصصت الوزارة برسم سنة 2019 اعتمادا ماليا قدره 861.105.000,00درهم وهو موزع كالتالي:

  •  أولا: 100.370.000,00درهم لصيانة وتسيير المساجد.
  • ثانيا: 760.735.000,00 درهم لبناء وتأهيل المساجد وتجهيزها.

وستسعى الوزارة خلال سنة 2019 إلى تحقيق أهداف الخطة التالية:

أولا - تلبية حاجيات الساكنة من أماكن العبادة من خلال:

  • تعزيز مكتسبات برامج بناء عدد من المساجد كل سنة بالأحياء الهامشية للقضاء على قاعات الصلاة غير اللائقة لممارسة الشعائر الإسلامية؛
  • مواصلة بناء مساجد في المناطق التي تشكو من نقص على مستوى كبريات المدن؛
  • ضمان توزيع أمثل لأماكن العبادة بين الوسطين الحضري والقروي؛
  •  احترام المعايير التعميرية الخاصة بالتجهيزات المسجدية في المناطق الجديدة التي تفتح في وجه التعمير؛
  • الحفاظ على الخصوصيات المعمارية للطراز المغربي في عمارة المساجد الجديدة.

ثانيا - تأهيل حظيرة المساجد الحالية عبر:

  • مواصلة المراقبة الدائمة لحالات بنايات المساجد بتنسيق تام مع السلطات المحلية؛
  • إعداد استراتيجية لتدبير الصيانة؛
  • تنويع الخدمات التي تقدمها مختلف المساجد وتجويدها؛
  • توفير شروط السلامة والصحة والراحة التي تضمن إقامة الشعائر الإسلامية في أحسن الظروف؛
  • ضمان الحياد التامللمساجد؛
  • تحسين طرق وتقنيات تدبير المساجد؛
  • تعزيز المكتسبات التي سجلها برنامج تأهيل المساجد المغلقة خلال السنوات الأخيرة، وتمنحه الأولوية في التمويل.

ووعيا منها بالإكراهات المالية للدولة، قررت تجميد عدد من المشاريع الجديدة لبناء المساجد والمركبات الدينية والإدارية والثقافية للأوقاف ومدارس التعليم العتيق، ابتداء من السنة المقبلة، باستثناء تلك المدرجة ضمن الاتفاقيات الموقعة في حضرة مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أو أمر بها.

وبالرغم من ذلك، فسيبقى العديد من مشاريع تأهيل المساجد المغلقة ذات الأولوية تحتاج إلى تمويل إضافي خلال السنوات الثلاث المقبلة.

ثالثا: برنامج التكويـن والتعليم الديني

السيد الرئيس المحترم،

السيدات والسادة النواب المحترمون.

مواصلة لتأهيل التعليم العتيق ستعمل الوزارة على:

  • بناء مدرستين(2)عتيقتين بكل من الداخلة وإقليم شفشاون بملغ يناهز50 مليون درهم؛
  • برمجة تجهيز 26 مدرسة للتعليم العتيق،منها ثلاث مدارس نموذجية بمدن الحسيمة وكرسيف وتمارة، بما يناهز4,3 مليوندرهم؛
  • الاستمرار في تسوية الوضعية القانونية لمؤسسات التعليم العتيق؛
  • تفعيل المراقبة الإدارية المستمرة لمؤسسات التعليم العتيق؛
  • تخصيص مكافآت لفائدة الأطر التربوية والإدارية والمساعدين الإداريين والأعوان والمستخدمين العاملين بمؤسسات التعليم العتيق؛
  • تخصيص مكافآت إضافية لفائدة العاملين الجدد ومواصلة تعميم المنح الدراسية على تلاميذ وطلبة مدارس التعليم العتيق، إذا توفرت اعتمادات إضافية لذلك؛
  • تأمين تلاميذ وطلبة مدارس التعليم العتيق التي تسيرها الوزارة تسييرا مباشرا؛
  • توسيع قاعدة المؤسسات المستفيدة من المواد الغذائية والمحافظ والكتب واللوازم المدرسية؛
  • دفع مستحقات الماء والكهرباء والهاتف؛
  • استكمال البرنامج الوطني للتكوين والتأطير والمراقبة التربوية؛
  •  تنظيم الامتحانات الموحدة على الصعيد الوطني بجميع الأطوار الدراسية بالتعليم العتيق؛
  • استكمال خطة الوزارة في تشجيع البحث التربوي، وفي تنفيذ برنامجها في مجال التنشيط التربوي والثقافي؛
  • الاستمرار في تشجيع التميز التربوي من خلال تنظيم جائزة محمد السادس للكتاتيب القرآنية وجائزة التعليم العتيق للتميز التربوي؛
  • استكمال إنجاز مشروع التأليف المدرسي بالتعليم المدرسي العتيق.

أما بالنسبة لبرنامج محو الأمية بالمساجد فإن الوزارة تجتهد في الارتقاء بالبرنامج وذلك بتنفيذ المحاور الآتية:

  • استهداف 1.500.000مستفيد خلال الخماسية 2016-2020، بمعدل 300.000مستفيد خلال كل موسم دراسي؛
  • الانخراط الإيجابي في تنفيذ توصيات المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي في مجال محو الأمية، طبقا لما ورد في وثيقة -رؤية استراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2015-2030؛
  • التوسع في المجال القروي بنسبة %5 على الأقل كل موسم دراسي؛
  • تعزيز مشروع القرائية التأهيلية للتعلم مدى الحياة؛
  • تنفيذ مشروع التكوين المهني في إطار البرامج المخصصة للفئات النشيطة؛
  • مراجعة وتنويع وتجويد مناهج ووسائط التعلم والتأطير باستثمار تكنولوجيا الإعلام والاتصال؛
  • إرساء نظام الإشهاد وتمكين المستفيدين من الانخراط في الممرات التعليمية بين برامج محو الأمية وما بعد محو الأمية، وباقي الأنظمة الوطنية للتكوين والتأهيل؛
  • إعداد 30 دليلا تربويا وتنظيميا في مجالات الدراسات وتدبير المعطيات، والبرامج والمناهج والتقويم، والتكوين والتعاون والاستشارة التربوية، والتدبير الإداري والمالي.
  • مواكبة البرنامجبدراسات في محاور الجدوى والحكامة والجودة.

وانسجاما مع التقاليد البحثية التي سارت عليها مؤسسة دارالحديث الحسنية، أعدت المؤسسة برنامجا علميا وثقافيا تعتزم تنظيمه خلال السنة المقبلة 2019،يتكون من شقين أساسيين: شق يتعلق بالأنشطة الثقافيةوالعلمية، وشق يتضمن مشروع البحث العلمي، اختير له موضوعا جديدا عنونته باعتبار المآل في العلوم الإسلامية.

وستعمل المؤسسة على رقمنة للطبعات الحجرية والطبعات القديمة نظرا لأهميتها باعتبارها مصدرا من مصادر المعلومات الأولية، وذلك لتسهيل وتطوير طرق البحث البيبليوغرافي.

ومن المرتقب أنيبلغ عدد الطلبة المكونينبمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات حوالي1400 طالب وطالبة.

ومن بين المشاريع المخطط لها برسم السنة المقبلة من قبل معهد محمد السادس للقراءات الدراسات القرآنية:

  • إنشاء مجلة سنوية أو نصف سنوية تعنى بالدراسات القرآنية.
  • استقدام بعض الخبراء في القراءات القرآنية والدراسات القرآنية للاستفادة من خبراتهم وتجربتهم.
  • إنشاء جوائز استحقاق ومكافآت للمتفوقين من الطلبة في شعبتي القراءات والدراسات القرآنية.
  • إبرام اتفاقيات تعاون مع قناة وإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم.
  • تنظيم ندوات ودورات علمية لفائدة عموم الباحثين والمتخصصين.
  •  ربط علاقات للتعاون والشراكة مع المؤسسات والهيآت العلمية ذات الاهتمام المشترك، سواء على الصعيد الوطني أو الدولي (ومنها جامعة صباح الدين زعيم بإسطنبول بتركيا وجامعة الصفا بكولالامبوربماليزيا).

وعن برنامج تأهيل القيمين الدينيين، ستواصل الوزارة بالتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى، تنفيذ المرحلتين الثانية والثالثة منمخطط ثلاثي للتكوين لفائدة الأئمة المرشدين والمرشداتيمتد على مدى 3 سنوات (2018-2019-2020)، يتضمن شقين:

  • الشق الأول: يتعلق بتكوين إداري وتقني؛
  • الشق الثاني: يتعلق بتكوين علمي وشرعي؛

وإعداد دورات تحسيسية للمؤذنين ومتفقدي المساجد بأهمية الأذان بالصيغة المغربية وإحياء شعيرة التهليل، وأهمية الدور الذي يقومون به في مراقبة المساجد والتواصل مع القيمين الدينيين والمندوبيات.

أما عن برنامج تأهيل أئمة المساجد في إطار خطة ميثاق العلماء، فستعمل الوزارة على الرفع من أعداد الأئمة المستفيدين ليصل عددهم إلى 49.000 إماممن لقاءات برنامج التأهيلوكذا إضافة مراكز جديدة ستمكن من تخفيف الاكتظاظ الذي تعرفه بعض المراكز الحالية وحل مشكل التنقل لعدد كبير من الأئمة المستهدفين بالبرنامج.

والاعتماد المتوقع رصده لبرنامج تأهيل وتكوين القيمين الدينيين برسم السنة المالية 2019 هو:106.000.000,00 درهم.

تكوين المرشدين والمرشدات في اللغات بشراكة مع وزارة التربية الوطنية، وذلك في إطار تحسين المستوى العلمي والمعرفي للقيمين الدينيين المتعاقدين (الأئمة المرشدون والمرشدات) والرقي بمعارفهم ومهاراتهم، كما تعتزم الوزارة عقد شراكة مع وزارة التربية الوطنية لدعم فئة المرشدين في بعض اللغات الأجنبية، وذلك من أجل الرقي بمكتسباتهم المعرفية والرفع من مردوديتهم خاصة في مجال التواصل.

كما ستقوم الوزارة خلال السنة المقبلة بإجراءات عدة منها إحداث فضاء خاص بموقع الوزارة على الأنترنيت تحت مسمى " ركن القيم الديني" يختص بشؤون القيمين الدينيين، وتنظيم " ليلة القيم الديني " يتخللها ربورتاج عن عمل القيمين الدينيين المتعاقدين أو عمل القيمين الدينيين المكلفين بالمساجد الأثرية وتكريم المتفوقين من جميع فئات القيمين الدينيين المكلفين الأكبر سنا والقيمين الدينيين المتعاقدين، تكريم مرشد ديني عسكري، وآخر من ذوي الاحتياجات الخاصة، وضع حواسيب تعمل بطريقة برايل رهن إشارة الأئمة المرشدين والمرشدات المكفوفين من أجل تمكينهم من الانخراط في منظومة عمل المرشدين والمرشدات، وستقوم بإعداد قاعدة معلوماتية خاصة بالمرشدين والمرشدات تحت مسمى " مونوغرافية القيمين الدينيين المتعاقدين ".

رابعا: برنامج دعم وقيادة

السيد الرئيـس المحترم،

السيدات والسادة النواب المحترمون.

واهتماما بالموارد البشرية وتحديثالوسائل التدبير ستتركز الجهود بصفة خاصة خلال السنة المالية 2019 على الاستمرار في استكمال الأوراش التحديثية التي تم فتحها من أجل الارتقاء بمستوى التدبير الإداري لمنظومة الموارد البشرية، اعتمادا على منظومة إعلامية للتدبير المندمج للموارد البشرية.

وستواصل الوزارة عنايتها بتنفيذ مشاريعتطوير نظامها المعلوماتي، مع برمجة وإنجاز الدراسات الخاصة بمجموعة من المشاريع الجديدة، والتي تهم بالخصوص الإدارة المركزية والمركبات الثقافية والإدارية للأوقاف.

أما في مجال التعاون فإن الوزارة بصدد تفعيل ترسانة الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالتعاون الإسلامي ودراسة مشاريع اتفاقيات جديدة مع مجموعة من الدول الإسلامية.

وفي مجال الشؤون الاجتماعية تعتزم الوزارة القيام بإعادة توقيع ثلاث عشرة اتفاقية شراكة مع بعض الجمعيات وخصوصا التي ستنتهي صلاحية العمل بالاتفاقيات الموقعة معها خلال نهاية هذه السنة ويأتي هذا الإجراء في إطار تقييم العمل مع هذه الجمعيات ومواصلة دعمها.

أما في مجال التواصل ستنفذ الوزارة الصفقة الإطار المتعلقة بطبع منشورات إدارتها المركزية والممتدة لثلاث سنوات (2017-2019)، ويبلغ الحد الأقصى السنوي لهذه الصفقة 203.460,00 درهما، سيمكن الوزارة مما يلي:

  • إصدار نشرة المنجزات لسنة 2018.
  • تحيين دليل الاتصال وتوزيعه على الوحدات الإدارية للوزارة.
  •  تحيين "الدليل التعريفي بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية" باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية وفق آخر المستجدات القانونية والتنظيمية.
  • تحيين دليل الخدمات الخاصة بالوزارة.

كما ستسعى الوزارة إلى المساهمة في إعداد عقود التزامات بينية contratsd’interface مع مختلف الوحدات الإدارية للوزارة من أجل مساعدتها على صياغة وتنفيذ برامجها في شقها المتعلق بالتواصل.

أما في مجال الأرشيف فستعمل الوزارة على اقتناء قطع أرضية لبناء مقرات ملائمة لحفظ أرشيف العمر الثالث للوزارة، وذلك نظرا لضعف الفضاء الذي يتواجد به المستودع العام لحفظ الأرشيف والذي يؤثر سلبا على رصيدها الوثائقي، وذلك بتخصيص اعتماد مالي قدره 2.000.000,00 درهم.

للاطلاع أيضا

مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2019

مشروع الميزانية كأداة للتدخل قصد تنفيذ البرامج وتحقيق الأهداف

منجزات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للسنة المالية 2018

مقدمة كلمة السيد الوزير بمجلس المستشارين حول مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2018

منجزات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للسنة المالية 2017

الخطط والبرامج المقرر إنجازها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية برسم السنة المالية 2018

مشروع ميزانية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كأداة للتدخل قصد تنفيذ البرامج وتحقيق الأهداف

مشروع ميزانية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية كأداة للتدخل قصد تنفيذ البرامج وتحقيق الأهداف

الخطط والبرامج المقرر إنجازها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية برسم السنة المالية 2018

منجزات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للسنة المالية 2017

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يترأس بمسجد حسان بالرباط حفلا دينيا إحياء لليلة المولد النبوي الشريف
facebook twitter youtube