وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية المندوبيات الجهوية
المدارس العتيقة
الأربعاء 11 شوّال 1441هـ الموافق لـ 3 يونيو 2020
منجزات التعليم العتيق ومحو الأمية بالمساجد
كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق 

haml alquraa alkarim

برنامج محو الأمية بالمساجد

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

المنشورات

قوانين

لا توجد أي مقالات

خدمات

islamaumaroc

برنامج محو الأمية بالمساجد

lutte contre analphabetisation realisations 2018 400 216

استمرارا في تطوير وتوسيع برنامج محو الأمية بالمساجد، واصلت الوزارة تنفيذ البرنامج المسجدي الذي أعطى انطلاقته أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله بمناسبة الذكرى السابعة والأربعين لثورة الملك والشعب (20 غشت 2000)، كما واصلت تنفيذ برنامج القرى القارئة وعززت انفتاحها على المؤسسات السجنبة لتمكين النزلاء من الاستفادة من برنامج محو الأمية بالمساجد قصد تأهيلهم وإعادة إدماجهم في المجتمع بشكل ناجح وفعال.

واستهدفت الوزارة في سنة 2018 ضمن مخططها التنفيذي تسجيل 300.000 مستفيد، وتمكنت من تسجيل 316.058 مستفيدا بنسبة إنجاز الهدف بلغت 105,35%. وتمثل نسبة الإناث منهم %96,08، وبلغت نسبة المسجلين في الوسط القروي %42,83.

بنيات الاستقبال وفضاءات التعلم

المساجد

بلغ عدد المساجد التي احتضنت البرنامج برسم الموسم الدراسي 2017-2018، ما مجموعه 6862 مسجدا، من بينها 857 مسجدا مخصصة لبرنامج القرى القارئة، وجدير بالذكر أن هذه المساجد تتوفر فيها شروط السلامة الصحية والتنظيمية، ومجهزة بالوسائط والمعدات اللازمة للتعلم. وتتفقد الوزارة هذه المساجد باستمرار لتوفير الظروف الضرورية لسير العملية التعليمية التعلمية. وفيما يلي الإحصائيات الخاصة بالمساجد:

بنيات الاستقبال وفضاءات التعلم

المؤسسات السجنية

قامت الوزارة بتأطير 112 مجموعة دراسية برسم الموسم الدراسي 2017–2018 داخل 65 مؤسسة سجنية وإصلاحية.

مؤطرو برنامج محو الأمية بالمساجد

مؤطرو الدروس

بلغ العدد الإجمالي لمؤطري دروس محو الأمية بالمساجد على الصعيد الوطني خلال الموسم الدراسي 2017–2018، ما مجموعه 7451 مؤطرة ومؤطرا.

توزيع مؤطري الدروس حسب النوع

توزيع مؤطري الدروس حسب النوع

المستشارون التربويون الإقليميون

يشرف على البرنامج 834 مستشارا تربويا إقليميا منهم 496 مستشارة تربوية إقليمية بنسبة %59,47، وفي المقابل يشكل الذكور %40,53 بما مجموعه 338 مستشارا تربويا إقليميا.

المنسقون التربويون

توزيع المنسقين التربويين حسب الصفة

lutte contre analphabetisation realisations 2018 tableau 2

المكونون التربويون

توزيع المكونين التربويين حسب الصفة

توزيع المكونين التربويين حسب الصفة

المستفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجد

المسجلون

بلغ عدد المسجلين ببرنامج محو الأمية بالمساجد خلال الموسم الدراسي 2017–2018 بالمستويين الأول والثاني ما مجموعه 316.058 مستفيدة ومستفيد 42,83% منهم يتواجدون بالوسط القروي، مفصلة كالآتي:

المسجلون المستفيدون من برنامج محو الأمية بالمساجدتوزيع عدد المسجلين حسب النوع والبرنامج خلال الموسم الدراسي 2018/2017

توزيع عدد المسجلين حسب النوع والبرنامج خلال الموسم الدراسي 2018/2017

 الناجحون

بلغت نسبة النجاح العامة في صفوف المسجلين الذين اجتازوا الاختبار الإشهادي بالمستويين الأول والثاني 85,71% حسب التفصيل الآتي:

 الناجحون

توزيع عدد الناجحين بالمستوى الأول والثاني حسب نوع البرنامج خلال الموسم الدراسي 2018/2017

توزيع عدد الناجحين بالمستوى الأول والثاني حسب نوع البرنامج خلال الموسم الدراسي 2018/2017

البرامج والمناهج والتقويم

انسجاما مع استراتيجية الوزارة الرامية إلى تنفيذ المقاصد النبيلة والغايات المثلى للتعليمات الملكية السامية القاضية بالرقي بالبرنامج، وتحقيقا للجودة في المجالين التنظيمي والتربوي، والرفع من مردوديته، حققت الوزارة النتائج الآتية:

البرامج

وضعت الوزارة برامج للتعلم بما في ذلك التوزيع السنوي والأسبوعي للأنشطة التعليمية، للموسم القرائي 2018–2019، في المستويين الأول والثاني من البرنامج، بما يتسم بالمرونة والقابلية للتكيف والتجديد، وبما يضمن استثمارها بشكل كلي وبطرق منظمة، ويجعلها تستوعب الأنشطة اللازمة لتعليم المستفيدين، ويتيح الاستفادة من أنشطة الدعم الموازية، ويمكن من إنجاز جميع مراحل التقويم، مع مراعاة فترات العطل الدراسية، وحاجات وخصائص المستفيدين وخصوصيات مناطقهم الجغرافية، وظروفهم المعيشية.

المذكرة التربوية لمؤطري الدروس - المستويان الأول والثاني

سعيا إلى تنظيم سير العملية التعليمية التعلمية داخل المساجد، أعدت الوزارة المذكرة التربوية الخاصة ببرنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة

التلفاز والإنترنيت، وتعتبر هذه الوثيقة التربوية معينا أساسيا في عملية التخطيط المسبق، ووسيلة للتحكم في تحقيق أهداف الحصص التعليمية، كما تساعد على تتبع سير العملية التعليمية التعلمية وضبطها. فبواسطتها يتم تقديم صورة دقيقة عن سير الدروس اليومية، وطبيعة الأنشطة المنجزة التي يقدمها المؤطر، وهي أداة مرجعية لتتبع تنفيذ برامج التدريس من لدن مندوبيات الشؤون الإسلامية وهيئة التأطير والإشراف والمراقبة التربوية.

إصدار المذكرة التربوية لمؤطري الدروس المستويان الأول والثاني

إصدار المذكرة التربوية لمؤطري الدروس المستويان الأول والثاني

المناهج

الارتقاء بالعدة البيداغوجية

في إطار جهود الوزارة المتواصلة للارتقاء بالعدة البيداغوجية، راجعت الوزارة كافة مكونات المنهاج وفق ما تقتضيه مقاربات التأطير الأندراغوجي، والاجتهاد في تجويد العدة التربوية وتحيين مضامينها بما يجعلها مبسطة بما يضمن:

  • جودة الأداء التربوي للبرنامج، بما يتلاءم مع الواقع المعيش للمستفيدين وفق المقاربة بالكفايات، ويتماشى مع مستجدات الحقل التربوي والتطور التكنولوجي ؛
  • إغناء تعلمات المستفيدين في مجال الأبجدية الأساسية والمهارات الحياتية، والتعلمات الوظيفية، وتعلم الأنشطة اللغوية وتوظيفها ؛
  • ترسيخ مجموعة من القيم الإيجابية والنبيلة، لتوظيفها في حياتهم اليومية ؛
  • تأهيلهم للانخراط في أوراش مهنية واجتماعية واقتصادية وقانونية، وبيئية وأسرية...، بما يجعلهم منخرطين في مسلسل التنمية الشاملة.

وبموازاة مع هذه المقررات التعليمية، انكبت الوزارة على مراجعة الوثائق التربوية المصاحبة لها، لتسترشد بها الأطر التربوية المشرفة على سير العملية التعليمية التعلمية وهي كالآتي:

  • المنهاج التربوي-المستويان: الأول والثاني: وهو وثيقة مرجعية في بناء العدة التربوية والبيداغوجية للبرنامج على أسس علمية ومنهجية وفق مرجعية الكفايات ؛
  • «مؤطر الدروس–الوظائف والكفاءات» – المستويان: الأول والثاني: ويعتبر هذا الدليل المعين الأساس في عملية التخطيط المسبق للدروس بالاعتماد على البطاقات المتضمنة به، لضبط أهداف الحصص التعليمية وخطواتها والمعينات الديداكتيكية الكفيلة بتحقيقها بعيدا عن الارتجالية والعشوائية ؛
  • كتاب «القواعد في القراءة السليمة للقرآن الكريم»: وهو وثيقة تهدف الوزارة من خلالها إلى تيسير تطبيق قواعد التجويد على مؤطري ومستفيدي البرنامج ؛
  • كراسة الوضعيات-المستوى الأول ؛
  • أقرأ وأتعلم: الوضعيات المسائل لتقويم التعلمات – كتاب المستفيد – المستوى الثاني.

إصدارات العدة البيداغوجية

  العدة البيداغوجة إصدارات

  • كراسة الوضعيات-المستوى الأول ؛
  • أقرأ وأتعلم: الوضعيات المسائل لتقويم التعلمات – كتاب المستفيد – المستوى الثاني.

وأصدرت الوزارة هاتين الكراستين، بهدف وضع المستفيدين عند نهاية كل درس تعليمي، أمام وضعية مسألة لتقويم تعلماتهم ورصد تعثراتهم ومعالجتها.

وفيما يلي عناوين الكتب التعليمية:

  • أقرأ وأتعلم : «المستوى الأول» تعلماتي الأساسية ومهاراتي الحياتية ؛
  • أقرأ وأتعلم : «المستوى الثاني» القرائية الوظيفية والقرائية التأهيلية للتعلم مدى الحياة ؛
  • أقرأ وأتعلم : «المستوى الثاني» التكوين المهني.

جودة ونجاعة التأطير الأندراغوجي

المقاربات المعتمدة بالبرنامج

وظفت الوزارة مقاربات ناجعة مبنية على أسس نفعية وواقعية في التأطير، وفي مقدمتها المقاربة بالكفايات كإطار منهجي لتدبير وضعيات ومسارات التعلم وفق أساليب أندراغوجية نشيطة. وتتوخى بواسطتها الانتقال من إكساب المستفيدين التعلمات الأبجدية الأساسية، إلى ترسيخ المكتسبات، لإقدارهم على التدرج في بناء المعارف والكفايات والمهارات التي تتسم بالوظيفية والاستجابة لحاجاتهم. وتمكينهم من الانخراط الفعال والإيجابي في بناء التعلم، والإسهام في التنمية الشاملة بتوظيف كل الوسائط بما فيها وسائل تكنولوجيا الإعلام والاتصال.

ديداكتيك المواد التعليمية

سعيا لبلوغ الأهداف التعليمية المرجوة، ولتسهيل عملية التعلم، بتصنيف المادة التعليمية التعلمية تصنيفا يلائم حاجات المستفيد، وتحديد الطرق الملائمة لتعلمه، ارتكزت الوزارة على ديداكتيك المواد التعليمية، باعتباره ركيزة أساسية لتحقيق الحكامة والجودة في تدبير الأنشطة التعليمية التعلمية.

تنويع وسائط وطرائق التعلم

سعيا من الوزارة لتدبير التعلمات وتنشيط الدروس، أعدت وسائط مكتوبة وسمعية بصرية لفائدة مؤطري ومستفيدي البرنامج، ووفرت مجموعة من وسائل التعلم داخل المساجد (ملصقات، قصص...). وقد أبانت هذه الوسائط عن نجاعة وفعالية في تجويد طرائق التأطير وتنشيط التعلمات، باعتبارها آلية هامة وفعالة لنقل المعلومات والمعارف.

الأنشطة التعليمية التعلمية

اعتمدت الوزارة أنشطة تعليمية وظيفية منتظمة في مجالات حيوية، وروعي في بنائها مبدأ التدرج والتنوع والتكامل، والمرونة والقابلية للتكيف والتجديد للاستثمار وفق ما تتطلبه أهداف التعلم، باعتماد أسلوب يطبعه التشويق. وذلك باستعمال وسائل ووسائط فعالة لتعميق معارف وكفايات ومهارات المستفيدين، بما يجعلهم قادرين على توظيفها في الحياة اليومية.

الأنشطة الموازية

عمدت الوزارة إلى دعم المادة التعليمية الموجودة في المقررات التعليمية، بالمهارات الحياتية والأنشطة الموازية، وتتغيى من خلالها تنشيط العملية التعليمية، وترسيخ مكتسبات المستفيدين في التعلمات التي تلقوها من البرنامج، وتمكينهم من المعارف والمهارات الميسرة للاندماج الاجتماعي، والمساهمة في التنمية المستدامة.

لذا تمت مراجعة دليل الأنشطة الموازية في المستويين الأول والثاني، تهدف الوزارة من خلاله إلى تنويع طرائق التأطير الأندراغوجي، واستثمار التنشيط التربوي في تنمية معارف ومهارات ومواقف المستفيد، باعتباره محور الأنشطة الموازية الداعمة.

إصدار دليل الأنشطة الموازية

التقويم التربوي

نفذت الوزارة نظام التقويم بانتظام ونجاعة، وفق مقتضيات القرار الوزاري رقم 14.2429 (الصادر بتاريخ 03 يوليوز 2014)، ومرجعيتها التربوية، وطبقا لمضامين دليل التقويم التربوي، وذلك من التقويم التشخيصي التموضعي إلى التقويم المرحلي التكويني، وانتهاء بالتقويم الإشهادي، لتيسير عملية قياس آثار الجهود التعليمية التعلمية على المستفيدين، واكتشاف مدى اكتسابهم للمؤهلات المعرفية والكفايات والمهارات والقيم، التي تمكنهم من الاندماج بشكل إيجابي في الحياة الاجتماعية. ولأجل ذلك طبقت نظامي:

إصدار التقويم التربوي

التقويم المستمر

وهو آلية من الآليات الضرورية لتشخيص ورصد واقع العملية التعليمية التعلمية، يصاحبها في جميع مراحلها، ويساعد مؤطر الدروس على إنجاز التقويم التكويني للمستفيدين، من خلال المعايير المدرجة بشبكات الملاحظة والتتبع والوضعيات المسائل، ويحتسب التقويم المستمر بنسبة 40% من النتيجة النهائية للموسم القرائي.

التقويم الإشهادي

تنظم الوزارة «الامتحان الاشهادي» للمستفيدين من البرنامج عند نهاية كل موسم قرائي في دورتين: الدورة العادية خلال شهر ماي، والدورة الاستدراكية خلال شهر يونيو. وترمي من خلاله إلى تقويم وقياس إنجازات المستفيدين ومدى اكتسابهم للمؤهلات المعرفية والكفايات والمهارات، ويحتسب بنسبة 60%، ولهذه الغاية تم تكوين لجان الامتحانات والمراقبة على صعيد كل عمالات وأقاليم المملكة، التي وضعت ونفذت الامتحان الإشهادي تحت إشراف مندوبيات الشؤون الإسلامية.

التحفيز الإقليمي والجهوي والوطني

التحفيز الوطني

تنفيذا لمقتضيات الظهير الشريف رقم 1.14.102 الصادر في 20 من رجب 1435ه (20 ماي 2014م) في شأن إحداث «جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد»، والدليل المنظم لهذه الجائزة. نظمت الوزارة المسابقة النهائية لنيل جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد على المستوى الوطني.

إصدار جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد

التحفيز الجهوي والإقليمي

نظمت الوزارة بجميع جهات وأقاليم المملكة حفلا ختاميا خلال نهاية الموسم القرائي تكريما للمستفيدين، وتقديرا للجهود التي بذلتها الأطر العاملة بالبرنامج، وزعت فيه شهادات النجاح وجوائز نقدية على المتفوقين الثلاثة الأوائل من المستفيدين، على صعيد كل عمالة أو إقليم.

كما تم توزيع جوائز نقدية، وشهادات تقديرية على المؤطرين المتميزين بالكفاءة التربوية والعطاء البيداغوجي والالتزام المهني.

فعالية التدبير التنظيمي للبرنامج

تم إعداد المخطط التنفيذي العام لتدبير برنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة التلفاز والإنترنيت، عدد 83 بتاريخ 10 أبريل، للموسم الدراسي 2018–2019، مرفقا بوثائق إدارية وتربوية (البيانات والاستمارات والشبكات).

إصدار المخطط التنفيذي العام لتدبير برنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة التلفاز والإنترنيت عدد 83 بتاريخ 10 أبريل

 المخطط التنفيذي العام لتدبير برنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة التلفاز والإنترنيت

التكوين والإشراف التربوي

التكوين التربوي

حرصت الوزارة خلال الموسم القرائي 2017/2018 على وضع خطط وبرامج تكوينية تلائم حاجات مؤطري برنامج محو الأمية بالمساجد بناء على البحث الوطني حول التكوين بالبرنامج في أفق تأهيلهم علميا وبيداغوجيا وتنظيميا، وتنمية كفاءاتهم المعرفية وتجربتهم المهنية، وفق المقاربات المعتمدة في علوم التربية وتعلم الكبار. وقد أشرف على تنفيذ هذه البرامج خبراء تربويون في تخصصات متعددة ومتنوعة: المناهج والبرامج/الإشراف التربوي /التقويم التربوي داخل الفصول المسجدية والتقويم الميداني للإدارة التربوية/التكوين،

معطيات رقمية حول التكوين التربوي

معطيات رقمية حول التكوين التربوي

الإشراف التربوي

انتقاء مؤطري البرنامج

في إطار تحسين جودة ومردودية برنامج محو الأمية بالمساجد والارتقاء بالعنصر البشري، واصلت الوزارة خلال هذا الموسم القرائي 2017/2018 العمل على ضبط عملية انتقاء مؤطري البرنامج القدامى منهم والجدد وذلك من خلال مجموعة من التدابير:

  • إشراك المنسقين التربويين الوطني والجهوي وجوبا، كأعضاء دائمين في لجان انتقاء مؤطري البرنامج بمناطق إشرافهم برسم كل موسم دراسي، كونهم يتوفرون على الخبرة للقيام بهذه المهام؛
  • إعداد جدولة زمنية من لدن المندوبيات لإجراء مقابلات انتقاء المؤطرين، تسمح بمشاركة هؤلاء المنسقين معا في انتقاء المنسقين والمستشارين التربويين، وأحدهما، على الأقل، في انتقاء مؤطري الدروس؛
  • عدم تمكين أي مؤطر من الجمع بين مهمتين بمكافأتين، إلا في الحالات التي تجيزها مديرية التعليم العتيق ومحو الأمية بالمساجد، وذلك بعد إخضاعهم لمقابلة لتقويم الكفاءة من لدن نفس لجنة الانتقاء، ورفع لائحتهم إلى المديرية قصد المصادقة؛
  • إمكانية الاستعانة بالمنسقين التربويين الوطنيين والجهويين في أقاليم غير مناطق إشرافهم لانتقاء المؤطرين.

ولتسهيل الإجراءات وتيسير تنفيذها وفق المقتضيات المسطرية الموضوعة، ووفق تعليمات الوزارة الصادرة لتنظيم البرنامج، عملت الوزارة خلال الموسم القرائي الحالي على تفويض بعض الاختصاصات لمندوبيات الشؤون الإسلامية فيما يخص مؤطري البرنامج وذلك وفق الآتي:

  • تعتمد المندوبيات لائحة المؤطرين الذين تم انتقاؤهم في التأطير بالبرنامج دون اللجوء إلى مصادقة المديرية؛
  • تدبر مندوبيات الشؤون الإسلامية مواظبة مؤطري البرنامج دون اللجوء إلى مصادقة الوزارة ولا إخبارها، في حالات: التغيب للسفر خارج أرض الوطن، والمشاركة في تأطير الحجاج، الولادة...دون تسليم أي وثيقة غير الشهادات المرخص بها من لدن الوزارة.

مؤشرات رقمية حول الإشراف التربوي وطنيا

مؤشرات رقمية حول الإشراف التربوي وطنيا

الدراسة الميدانية

أنجزت الوزارة خلال هذا الموسم القرائي 2017/2018 دراسة ميدانية لتقويم أثر برنامج محو الأمية بالمساجد على المستفيدين، وإعداد دراسات تربوية وبيداغوجية وقانونية وثقافية وفنية واجتماعية لفائدة برنامج محو الأمية بالمساجد، بمشاركة خبراء وباحثين، وبالاستعانة بهيئة استشارية موسعة تضم مجموعة من المنسقين التربويين الوطنيين والجهويين التابعين للفريق التربوي الوطني تكلفوا بتكوين الباحثين الميدانيين والإشراف الميداني على مجريات الدراسة.

التواصل والإعلام والتعاون

استمرت الوزارة خلال الموسم القرائي 2017/2018 في دعم التعاون وتبادل الخبرات مع القطاعات الوزارية الأخرى التي تهتم بمجال محو الامية، من خلال المشاركة في العديد من الاجتماعات واللقاءات التواصلية وكذا المساهمة في إعداد التقارير الوطنية.

وتعتمد مندوبيات الشؤون الإسلامية على صعيد كل جهات المملكة وأقاليمها نظاما إعلاميا خاصا ببرنامج محو الأمية بالمساجد يروم التعبئة المجتمعية والتحسيس المتواصل والتعريف بالجهود المبذولة في مجال محو الأمية والمخططات المستقبلية، بهدف توسيع قاعدة المستفيدين من البرنامج في المجالين الحضري والقروي على الصعيد الوطني، حيث تنطلق حملات التعريف بالبرنامج وتسجيل المستفيدين ابتداء من الإثنين الثانية من شهر شتنبر وذلك بواسطة لافتات وملصقات وبرامج إذاعية محلية، كما تستثمر المندوبيات اليوم الوطني لمحو الأمية الذي يصادف 13 أكتوبر من كل سنة لتنظيم أنشطة تربوية وتواصلية، وحفل ختامي برسم كل موسم قرائي لتتويج وتحفيز الأطر التربوية والمستفيدين من البرنامج.

عدد الحملات التحسيسية للتسجيل في برنامج محو الأمية ووسائلها

عدد الحملات التحسيسية للتسجيل في برنامج محو الأمية ووسائلها

التدبير الإداري والمالي

تعتمد الوزارة مقاربة التدبير بالأهداف والنتائج المرجوة من برنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة التلفاز والإنترنت، وفق منهجية تعاقدية متجددة حول الخطط والبرامج، لتعزيز طرائق حكامة إداريـة ومالـية ترتكز على مؤشرات قابلة للتنفيذ. تروم الفعالية والنجاعة في التنزيل وفق مقاربة تشاركية مع مندوبيات الشؤون الإسلامية لتعزيز السيرورة التصاعدية للبرنامج في تقليص نسبة الأمية الأبجدية والانفتاح على مسار التكوين المهني والتعلم مدى الحياة، من خلال تحفيز الفئة المستهدفة. مع التحسين والرفع من جودة بنية الاستقبال بالعالمين الحضري والقروي، ودعم أداء الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالبرنامج.

الإطار التنظيمي للتدبير الإداري

الإجراءات التنظيمية المواكبة لتكليف الأطر التربوية

صيانة للحقوق والواجبات يصادق مؤطر البرنامج على «التزام بأداء المهمة» من لدن السلطات الإدارية المختصة، حيث يتم تحديد كيفيات اختيار العاملين في الأجهزة التربوية المشرفة على البرنامج بناء على الشروط والمقتضيات المنصوص عليها بقرار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 2430.14 صادر في 3 يوليو 2014.

الإشراف الإداري لمندوبيات الشؤون الإسلامية على تدبير البرنامج

  • تيسيرا لعمل المندوبيات في تدبير البرنامج، وتفعيلا لمضامين الجهوية المتقدمة، توجه الوزارة سنويا إلى مندوبيات الشؤون الإسلامية مخططا تنفيذيا عاما، بمثابة مذكرة وزارية، تفوض من خلالها إلى المندوبيات مجموعة من الاختصاصات قصد تدبير سلس للبرنامج مع اعتماد المواكبة المستمرة؛
  • يتم تنظيم زيارات ميدانية من لدن المصالح المركزية ومؤطري البرنامج إلى مندوبيات الشؤون الإسلامية قصد تقويم وتتبع سير البرنامج والوقوف عن قرب على مدى تنظيم الملفات الإدارية والتربوية. وتتفاعل الوزارة مع جميع المراسلات الواردة إليها مركزيا وجهويا وإقليميا بحكامة جيدة ونجاعة في الأداء.
  • تقوم الوزارة بتوزيع الكتب التعليمية والمحافظ والأدوات الدراسية على المندوبيات الجهوية الشؤون لإسلامية التي توزع بدورها هذه العدة البيداغوجية على المندوبيات الإقليمية فور التوصل بالأعداد المطلوبة منها وفق جدول زمني ملائم على الأطر والمستفيدين بالمجان، كما توفر الوزارة للبرنامج جميع المعدات والوسائط المطلوبة للنهوض بالبرنامج.

وتيسيرا لعمل المندوبيات في تقنين مهن التأطير وتحقيق الجودة في مجال التدبير الإداري والمالي، أعدت الوزارة:

  • دليل مهن التأطير ببرنامج محو الأمية بالمساجد_ الوظائف والكفاءات
  • دليل مرجعي حول «معايير ومقاييس مؤشرات الجودة في برنامج محو الأمية بالمساجد

وضع خريطة مسجدية تعليمية

تعتمد مندوبيات الشؤون الإسلامية لائحة من المساجد التي تتوفر فيها شروط السلامة التنظيمية واللوجستيكية مع إعطاء الأولوية للمساجد الجديدة الموجودة في المجالين الحضري والقروي، وفي المناطق التي تعرف نسبا كبيرة من الأمية وتعتبر نقطا سوداء لهذه الآفة، حتى تتمكن الوزارة من الوفاء بالتزاماتها في المشروع الوطني للحد من آفة الأمية.

التنظيم المالي والمحاسبي حكامة في التدبير

تطور الميزانية أسلوب في تأهيل مؤشرات الأداء التنظيمي والتربوي

إعداد الميزانية

في إطار تعزيز مؤشرات الحكامة والجودة وتدبير يتوافق ومسار الجهوية المتقدمة، ترصد الوزارة احتياجات مندوبيات الشؤون الإسلامية من الاعتمادات المالية المفوضة للحساب الخصوصي لتدبير البرنامج، وكذا الأعداد اللازمة من المقررات الدراسية والمحافظ والأدوات الديداكتيكية، بناء على مراسلات توجه إلى المندوبيات بوقت كاف يسمح لها بوضع مقترحاتها وتحديد احتياجاتها وفق مجموعة من المعطيات:

  • عدد المجموعات الدراسية التي سيشملها البرنامج بالوسطين الحضري والقروي وعدد مؤطري الدروس الذين سيعتمدون للتدريس؛
  • عدد المستفيدين المستهدفين من برنامج محو الأمية بالمساجد بواسطة التلفاز والإنترنت بالمستويين الأول والثاني خلال الموسم الدراسي؛
  • عدد الأطر التربوية المشرفة على البرنامج (منسقون تربويون وطنيون – منسقون تربويون جهويون – منسقون تربويون إقليميون – مستشارون تربويون إقليميون – مكونون تربويون).

وبعد تلقي هذه الاقتراحات تعد الوزارة مشروع ميزانية مصاريف ونفقات البرنامج، يشتمل على:

  • تعويضات مؤطري البرنامج (المنسقون التربويون الوطنيون والجهويون والإقليمون والمستشارون التربويون والإقليميون والمكونون التربويون ومؤطري الدروس)؛
  • مصاريف تنظيم حملات الدعاية والإعلام؛
  • اقتناء الأدوات المدرسية والديداكتيكية والمحافظ؛
  • طبع المقررات الدراسية؛
  • مصاريف نقل المعدات والكتب والأدوات؛
  • مصاريف انتقاء مؤطري البرنامج؛
  • مصاريف تنظيم أنشطة تربوية خلال اليوم الوطني لمحو الأمية؛
  • مصاريف تنظيم الدورات التكوينية والأيام الدراسية؛
  • مصاريف اجتماعات المنسقين والمستشارين التربويين ومؤطري الدروس.
  • تعويضات أعضاء لجنة إعداد الاختبارات الإشهادية للمستويين الأول والثاني بالبرنامج؛
  • مصاريف تنظيم حفلات اختتام الموسم الدراسي والجوائز؛
  • مصاريف الجوائز التقديرية التي تمنحها الوزارة للمنسقين الجهويين، والإقليميين، والمستشارين التربويين الإقليميين، ومؤطري الدروس، والمستفيدين جهويا وإقليميا؛
  • جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد التي يتفضل بتسليمها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
  • الزيارات الميدانية التي تقوم بها لجان تقويم الإدارة التربوية.

توزيع الميزانية

توزع الميزانية على مندوبيات الشؤون الإسلامية الجهوية والإقليمية بالاعتماد على نظام تفويض الاعتمادات المالية النصف السنوي لتنفيذ مصاريف البرنامج المتمثلة في تعويضات الأطر التربوية ومختلف المصاريف الأخرى المنصوص عليها بموجب بالمذكرات والوثائق التنظيمية.

للاطلاع أيضا

منجزات التعليم العتيق ومحو الأمية بالمساجد

تدبير التعليم العتيق

للمزيد من المقالات