الاثنين 14 ربيع الآخر 1442هـ الموافق لـ 30 نوفمبر 2020

منجزات مديرية الشؤون الإسلامية سنة 2019

ركب الحاج

الدروس الحسنية

الصور

صورة من مكتبة مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس

اتفاقيات

المفكرة

لا أحداث

إحياء التراث الإسلامي

إحياء التراث الإسلامي

إيمانا منها بأهمية إحياء التراث الإسلامي طباعة وتحقيقا ونشرا، واصلت الوزارة جهودها الهادفة إلى دعم البحث العلمي وتطوير وسائله، من خلال نشر الكتاب الإسلامي وطبع الأعمال التي تعنى بتحقيق كتب التراث وتيسير تداولها بين الدارسين والطلبة والمهتمين، وفيما يلي جرد لما أنجزته الوزارة في هذا المجال برسم سنة 2019

إحياء التراث الإسلامي سنة 2019

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة

سجل مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة على مدار سنة 2019 مجموعة من الأنشطة الثقافية، كما عرف تزايدا مهما في عدد المنخرطين والوافدين على قاعات المطالعة؛ كما قام المركز باستقبال مجموعة من الأوعية المعرفية إما عن طريق الإهداء أو عن طريق التحبيس.

واستمرارا في عملية الأرشيف قام المركز بأرشفة الملفات وفق المعايير المتفق عليها في تدبير مجال الأرشيف، مع تصوير أهم الوثائق بتقنية الماسح الضوئي، وذلك لتسهيل عملية استرجاع المعلومات الواردة فيها وتحويلها بكل سهولة ويسر،

مجال المكتبة والأرشيف

قام المركز بتسخير كل طاقاته من أجل تلبية المتطلبات والاحتياجات المعرفية للرواد عبر تزويد رصيد مكتباته وتحسين جودة الخدمات المكتبية وتسهيل الولوج إليها للمساهمة في الرقي بالمستوى المعرفي والثقافي للمجتمع.

الانخراط بالمكتبة

حقق مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة سنة 2019 تزايدا مهما في عدد المنخرطين والوافدين على قاعات المطالعة مقارنة بالسنة الفارطة

الانخراط بمكتبة مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة سنة 2019

في إطار تجويد وتنويع الخدمات المكتبية اشتركت الوزارة في مجموعة من القواعد المعلوماتية الرقمية والتي يتم الولوج إليها عن طريق الانترنيت ونذكر منها CAIRN, JSTOR, ARTEMIS تحتوي على أوعية المعلومات الرقمية في عدة مجالات والتي وضعت رهن إشارة رواد المركز بتخصيص مجموعة من الحواسيب الموصولة بالأنترنيت عالية السرعة، وقد لقيت هذه الخدمة استحسانا كبيرا وتفاعلا إيجابيا وخلقت حركة مستمرة وتوافد عدد مهم من الباحثين والمهتمين بالمجال العلمي والثقافي.

الانخراط بمكتبة مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة سنة 2019

عمليات الاقتناءات

قام المركز باستقبال مجموعة من الأوعية المعرفية إما عن طريق الإهداء أو عن طريق التحبيس، وذلك من أجل إثراء الرصيد المعرفي للمكتبة بالعديد من الأوعية المعرفية المتنوعة والتي تخضع إلى فحص دقيق من قبل لجنة علمية متخصصة قبل انتقالها لرفوف قاعة المطالعة وعرضها على القراء.

الإهداءات

تلقى المركز مجموعة من الأوعية المعرفية من مختلف الجهات العلمية، سواء مؤسسات ذات طابع رسمي أو أشخاص ذاتيين، مساهمة منها في إثراء وإغناء مكتبات المركز أضيفت الى مجموعة كتب الاهداءات التي استلمها المركز منذ افتتاحه مما ساهم في إثراء الرصيد المعرفي لمكتبات المركز. وبهذا يصل مجموعها الى حدود أواخر سنة 2019 الى 625 وعاء.

وقد عمل المركز تبعا لذلك على إنشاء قاعدة معطيات إلكترونية خاصة بالإهداءات وإعداد دليل مفهرس وضع رهن إشارة الباحثين مع تخصيص جناح للكتب المهداة داخل قاعة المطالعة.

عملية التحبيس

يعرف المركز تزايدا مستمرا في أوعيته المعرفية حيث يواصل إغناء رصيده المعرفي والثقافي بعدة طرق مسخرا كل طاقاته من أجل تلبية المتطلبات والاحتياجات المعرفية والعلمية لرواد مكتبات المركز.

وفي إطار توفير وعاء معرفي متنوع وإغنائه بمواضيع علمية وفكرية وتربوية وثقافية قادرة على تلبية الاحتياجات الثقافية لمجتمع المعرفة، حظي المركز بتاريخ 23 شتنبر 2019 بتحبيس لمكتبة الاستاذ عبد المجيد أحجان وهو أستاذ باحث في المجال القانوني والعلوم الشرعية.

وبعد افتحاص محتويات وحالة الوعاء المعرفي والتأكد من سلامته، تم عرضه على اللجنة العلمية. ثم قام أطر المركز بفرز وجرد الأوعية المعرفية التي وافقت عليها اللجنة وعددها 625 وعاء معرفيا، وإنشاء قاعدة معطيات إلكترونية خاصة بها لتكون متاحة للباحثين والمهتمين.

affaires islamique nachrat monjazat 2019 29

الأرشيف

في إطار صيانة محتويات المكتبة وترميمها، قام المركز بأرشفة الملفات وفق المعايير المتفق عليها في تدبير مجال الأرشيف، مع تصوير أهم الوثائق بتقنية الماسح الضوئي، وذلك لتسهيل عملية استرجاع المعلومات الواردة فيها وتحويلها بكل سهولة ويسر، وبأقل وقت وجهد ممكنين، وبجرد بعض الحقول المعرفية (المعارف العامة، الفلسفة، الإسلام وعلومه، العلوم الاجتماعية) داخل رفوف المكتبة بهدف المراجعة والتصحيح ومقارنة المعطيات الواردة على الوعاء المعرفي مع قاعدة المعطيات الالكترونية.

الأنشطة الثقافية

الأنشطة الثقافية بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة سنة 2019

 مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بطنجة: ندوة

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء

سعيا منها إلى تعميم ونشر الثقافة الإسلامية، وتنشيط الحركة الثقافية والفكرية، والتعريف بالكفاءات العلمية عموما والدينية على وجه الخصوص خدمة للإشعاع الديني والثقافي، أولت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اهتماما متناميا بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية، بغية تأهيلها وتجويد الخدمات التي تقدمها حتى تكون قبلة لمختلف الرواد من مثقفين وعلماء وباحثين في شتى الحقول المعرفية لتحصيل المعارف والعلوم.

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء سنة 2019

مجال المكتبة والأرشيف

يواصل مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء مجهوداته للرفع من خدماته المكتبية، وذلك لتلبية احتياجات ومتطلبات رواد المكتبة من مختلف فئات وشرائح المجتمع العلمي والمعرفي من الطلبة والباحثين وعموم المثقفين، بتوفير مختلف أوعية المعلومات في شتى المجالات المعرفية بمختلف اللغات الحية.

عملية الاقتناء

وعيا بالدور الهام الذي تضطلع به عملية الاقتناءات في إثراء الرصيد المعرفي لقاعات المطالعة، دأب المركز على تكثيف مجهوداته لبلوغ الأهداف المتوخاة، حيث استطاع أن يحقق إنجازات مهمة في مجال الاقتناء عن طريق الشراء والإهداء والتحبيس.

عملية الشراء

عمل المركز على إغناء الرصيد المعرفي للمكتبة بمختلف أوعية المعلومات التي تهم شرائح مجتمع المعرفة، عن طريق شراء مجموعة مهمة من الكتب، بلغت 2899 عنوانا بالعربية و2882 عنوانا بالفرنسية.

عملية الإهداء

توصل المركز، عن طريق الإهداء، بالعديد من الكتب والمجلات، بلغ مجموعها 3491 كتابا ومجلة، أسهمت بشكل كبير في إثراء الرصيد المعرفي للمكتبة بمجموعات قيمة من مصادر المعلومات في شتى المجالات المعرفية وبلغات مختلفة.

عملية التحبيس

يتواصل تعزيز رصيد المكتبة بتحبيس عدد مهم من الكتب والمجلات في شتى مجالات العلوم والمعارف.

عملية التحبيس بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء سنة 2019

 الرصيد السمعي البصري

يتوفر المركز على مجموعة من الأقراص المدمجة تتوزع بين أشرطة سمعية بصرية، أشرطة سمعية وأخرى معرفية يبلغ مجموعها حوالي 541. وهي حسب التصنيف التالي:

الرصيد السمعي البصري بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء سنة 2019

الخدمات المكتبية

يتوفر المركز على رصيد وثائقي مهم، يتألف من الكتب، المجلات والدوريات، المخطوطات والمطبوعات الحجرية والأقراص المدمجة.

تدبير الرصيد المعرفي

التصنيف

بعد عملية التسجيل والجرد للرصيد المعرفي، واستنادًا إلى دليل تصنيف ديوي العشري Dewey، تم تصنيف جميع مقتنيات المكتبة تقريبًا تصنيفا علميا يتوافق مع معايير التصنيف العالمية.

المخطوطات والمطبوعات الحجرية

يحتوي المركز على مجموعة قيمة من المخطوطات والمطبوعات الحجرية التي اقتنتها الوزارة لفائدة المركز، ويبلغ عددها حوالي 655.
ويتطلب هذا النوع من الرصيد معالجة خاصة للحفاظ عليه، بسبب طبيعته الهشة والمتلاشية في بعض الأحيان، حيث يحتاج عدد كبير من المطبوعات والمجاميع إلى التجليد والتغليف والصيانة والمعالجة الفنية.

وفي إطار إنجاز رقمنة الرصيد الوثائقي القديم للمركز قصد تثمينه وتيسير نشره وفي الوقت نفسه الاحتفاظ بنسخة رقمية منه، عمل المركز بتعاون وتنسيق مع مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بالدار البيضاء على رقمنة مجموعة أولى من المطبوعات الحجرية بلغ عددها 373.

مكتبة الطفل وفضاء الطفل

يحتوي فضاء ومكتبة الطفل على مجموعة من الكتب وأقراص مدمجة تم تصنيفها بما يتناسب مع الفئة العمرية لهذه المكتبة: روايات، موسوعات، قصص مصورة، قواميس ومعاجم... إلخ. وقد بلغ عدد الكتب الخاصة بالأطفال حوالي 4095.

الأرشيف

يقوم المركز بتجميع أرشيف الأوقاف ومعالجته والحفاظ عليه والتعريف به.

ونظرا لطبيعة الرصيد المعرفي (المونوغرافيات، الدوريات، المخطوطات والمطبوعات الحجرية)، يعمل المركز على تعهده بالمعالجة والصيانة كل 6 أشهر وذلك لضمان أقصى مدة زمنية من الصلاحية والخدمة. ونظرا كذلك للعلاقات التي تربط المركز بمجموعة من الأشخاص سواء كانوا ذاتيين أو معنويين، فإنه يتلقى باستمرار كميات كبيرة من الكتب والوثائق عن طريق الإهداء أو الوقف)، وجلها في حالة متدهورة تتطلب معالجة خاصة.

الأنشطة الثقافية 

الأنشطة الثقافية بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بالدار البيضاء سنة  2019

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس

سعيا منها إلى تعميم ونشر الثقافة الإسلامية، وتنشيط الحركة الثقافية والفكرية، والتعريف بالكفاءات العلمية عموما والدينية على وجه الخصوص خدمة للإشعاع الديني والثقافي، أولت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اهتماما متناميا بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية، بغية تأهيلها وتجويد الخدمات التي تقدمها حتى تكون قبلة لمختلف الرواد من مثقفين وعلماء وباحثين في شتى الحقول المعرفية لتحصيل المعارف والعلوم.

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس سنة 2019

المكتبة والأرشيف

وعيا منها بالدور المنوط بها كمؤسسة ثقافية وقفية رائدة على المستوى المحلي والجهوي والوطني والدولي، فإن المركز ما يزال يبذل قصارى جهوده من أجل تعزيز موقعها الاستراتيجي الهام ضمن غيرها من كبريات المكتبات العامة ببلادنا، بالرفع من مستوى جودة خدماتها المكتبية لفائدة روادها من الطلبة والباحثين وعموم المثقفين، وإثراء رصيدها العلمي والمعرفي بما يلبي احتياجاتهم ويستجيب لمتطلباتهم.

عمليات الاقتناء عن طريق الإهداء

عملية إهداء مجموعة من الكتب والمجلات في شتى الحقول المعرفية باللغة العربية واللغات الأجنبية، كان لها الأثر الإيجابي في الرفع من الرصيد المعرفي للمكتبة وتنويع أوعيته المعلوماتية بعدة لغات عالمية، بلغ مجموع وحدات هذه الأوعية المهداة خلال هذه السنة 1196 وحدة من الكتب والمجلات،
ليحقق خلال ثلاث سنوات حصيلة مهمة من مصادر المعلومات المهداة لفائدة مكتبته، بلغ مجموع وحداتها 4165 وحدة ما بين كتاب ومجلة،وفق الجدول الإحصائي التالي:

عمليات الإهداء خلال سنوات:2017 - 2018 - 2019

عمليات الإهداء خلال سنوات:2017 - 2018 - 2019 بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناسكما قام المركز بإهداء كم مهم من الكتب والمجلات عددها 454 لمؤسسة الفقيه المنوني للتعليم العتيق بمكناس في إطار التعاون العلمي والثقافي.

عملية الانخراط

بلغ العدد الإجمالي للمنخرطين خلال الفترة الممتدة من فاتح يناير وإلى غاية متم نونبر من سنة 2019، 2267 منخرطا ومنخرطة، وهو رقم قياسي جديد مقارنة مع السنوات الماضية، بزيادة 330 منخرطا ومنخرطة عن سنة 2018، وفيما يلي جدول تفصيلي لعدد المنخرطين:

عملية الانخراط بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس 

قاعات المطالعة

أحد قاعات المطالعة بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناسأثمرت جهود المركز نتائجا إيجابية تجلت بالملموس من خلال زيادة الإقبال الكبير على قاعات المطالعة من قبل الرواد المنخرطين أو الزائرين العرضيين الذين بلغ عددهم هذه السنة 17081، بزيادة 36 مستفيدا ومستفيدة مقارنة مع سنة 2018.

قاعة المطالعة بفضاء الطفل

بلغ عدد المستفيدين ذكورا وإناثا 1863 مستفيدا ومستفيدة، وقد انصب اهتمام أغلبهم بالدرجة الأولى على قراءة القصص والحكايات بنسبة 95%، تليها قراءة الكتب العلمية المبسطة بنسبة 5%.

الأرشيف

دأب المركز على معالجة أهم الأوعية المعلوماتية المتوفرة لدى المكتبة بطرق حديثة ومنظمة، التي تقتضي إخضاع جميع أوعية المعلومات لمجموعة من العمليات التقنية والفكرية المكونة للسلسلة التوثيقية ،كما يسهر المركز منذ أواخر سنة 2018م على إعادة تدبير الأرشيف التاريخي لجون لويس ميج Jeans Louis Miege الذي اقتنته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وحفظته في خزانة المركز، بطرق علمية تستجيب للمعايير الدولية المعمول بها في تصنيف الأرشيف وترتيبه، وبلغ مجموع الأوعية المعلوماتية المعالجة خلال هذه السنة 3562 وعاء معلوماتيا ممثلة في الجدول الآتي: الأرشيف بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس

الأنشطة الثقافية

الأنشطة الثقافية بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمكناس سنة 2019

كما نظم المركز مجموعة من الأنشطة الثقافية بالتنسيق وبشراكة مع عدد من المؤسسات العمومية والتعليمية والهيئات الوطنية.

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش

سعيا منها إلى تعميم ونشر الثقافة الإسلامية، وتنشيط الحركة الثقافية والفكرية، والتعريف بالكفاءات العلمية عموما والدينية على وجه الخصوص خدمة للإشعاع الديني والثقافي، أولت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اهتماما متناميا بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية، بغية تأهيلها وتجويد الخدمات التي تقدمها حتى تكون قبلة لمختلف الرواد من مثقفين وعلماء وباحثين في شتى الحقول المعرفية لتحصيل المعارف والعلوم.

 مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش سنة 2019

المكتبة والأرشيف

قام المركز باستقطاب عدد من الرواد لتمكين هذه المنشأة من أداء أدوارها العلمية الفريدة، كما أعد مطوية تعريفية بالمركز وصفحة على موقع الفايسبوك.

عملية الانخراط

عرف عدد المنخرطين بالمكتبة برسم سنة 2019 تزايدا مقارنة مع سنة 2018، إذ بلغ عدد المنخرطين هذه السنة 600 منخرط مقابل 364 سنة 2018 ، وبلغ مجموع روادها 3854 مقابل 1028 سنة 2018:

جدول إحصائي لعدد المنخرطين حسب الصفة والصنف خلال سنة 2019

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش: عملية الانخراط

مقتنيات المكتبة

حرص المركز على إغناء رصيده العلمي والمعرفي وتعزيز محتوياته من الكتب والمجلات في مختلف المجالات، وقد تميز موسم 2019/2018 بحيازة مكتبات مهمة تحتوي وثائق علمية قيمة بعضها عن طريق الشراء والبعض الآخر عن طريق الإهداء.

عملية الشراء

توصل المركز بتاريخ 2019/3/08 بمجموعة قيمة من الكتب بلغ عددها 858 كتابا، وذلك بموجب صفقة عقدتها الوزارة مع إحدى المكتبات الخاصة بمراكش، وقد عمل المركز فور تسلم الكتب المذكورة على تختيمها وتصنيفها ووضعها رهن إشارة الرواد.

عملية الإهداء

توصل المركز خلال سنة 2019-2018 بعدد من الكتب والمجلات في شتى العلوم والمعارف، بلغ مجموعها 1014 وثيقة مهداة إليه من قبل مؤسسات علمية وثقافية وباحثين وأدباء ومحسنين.

عملية تصنيف الكتب وفهرستها

في أفق إنجاز تصنيف علمي نموذجي يتم تعميمه لاحقا على باقي المكتبات التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، قامت الوزارة بتكليف شركة خاصة بإنجاز هذه العملية .

ضم الخزانات إلى المركز

لحماية التراث العلمي والحضاري للأمة المغربية وصيانة المخطوط المغربي ، عمل المركز برسم سنة 2019 على ضم مجموعة من الخزانات القديمة التي تحتوي على مخطوطات نفيسة في شتى المجالات العلمية، كما عمل المركز على نقل خزانتين هما:

  • خزانة المسجد الأعظم بأسفي.
  • خزانة مدرسة القائد العيادي للتعليم العتيق بابن جرير.

الأرشيف

عملية معالجة المخطوطات

قام المركز بتجميع جزء من الأرشيف الحبسي المتمثل في المخطوطات الحبسية بغية معالجتها وحفظها التي تم تسلمها من:

  • المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بآسفي بلغ عددها 304 مخطوطات، منها (12) مجموعا يضم (44) تأليفا، و (106) مطبوعات حجرية؛
  • المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بإقليم الرحامنة بلغ عددها (50) مخطوطا، من مدرسة القائد العيادي.

عملية معالجة المخطوطات بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش

الأنشطة الثقافية

الأنشطة الثقافية بمركز التوثيق والأنشطة الثقافية بمراكش سنة 2019

أنشطة شهر رمضان الأبرك لعام 1440 هـ، الموافق ل 2019 م

أنشطة شهر رمضان الأبرك لعام 1440 هـ، الموافق ل 2019 م

الزيارات

شكل المركز منذ افتتاحه نقطة جذب لمجموعة من الزوار التواقين إلى استكشاف عوالم هذا الصرح العلمي والثقافي المتميز، شكلا من حيث هندسته المعمارية، ومضمونا من حيث الخدمات الجليلة التي يقدمها إلى عموم المجتمع العلمي والثقافي من قبل بعض المدارس التعليمية وطلبة الجامعات والكليات.

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة

سعيا منها إلى تعميم ونشر الثقافة الإسلامية، وتنشيط الحركة الثقافية والفكرية، والتعريف بالكفاءات العلمية عموما والدينية على وجه الخصوص خدمة للإشعاع الديني والثقافي، أولت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اهتماما متناميا بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية، بغية تأهيلها وتجويد الخدمات التي تقدمها حتى تكون قبلة لمختلف الرواد من مثقفين وعلماء وباحثين في شتى الحقول المعرفية لتحصيل المعارف والعلوم؛

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة سنة 2019

مجال المكتبة والأرشيف

تم تعزيز رصيد المكتبة بالعديد من الكتب أعطت التنوع الكبير في مصادر المعلومات، ندرجها في الجدول:

 مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: المكتبة والأرشيف

الإهداء

قام المركز بإهداء مجموعة من الكتب عددها 60 بمناسبة افتتاح مكتبة تابعة للأمن الوطني بالجهة. كما توصل المركز خلال سنة 2019 بمجموعة من الأطروحات والكتب عن طريق الإهداء من بعض المؤسسات وكذا من بعض الشخصيات التي ساهمت في إغناء الرصيد المعرفي لمكتبة المركز.

خدمات المكتبة

يسهر المشرفون على قاعات المطالعة على توفير الخدمات التي تستجيب لاحتياجات الباحثين، وتلبية رغباتهم ومتطلباتهم، ويبرز الجدول التالي تنامي عدد المنخرطين والزوار طيلة السنة:

 مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: خدمات المكتبة

بلغ عدد المنخرطين الراغبين في الاستفادة من خدمات المكتبة لسنة 2019 ما مجموعه 996 منخرطا.

قاعة الإعلاميات

نظم المركز عدة دورات تدريبية لفائدة الرواد تهدف لتوضيح كيفية التعامل مع قاعدة المعطيات أرتيمس arthemis، داخل قاعة الإعلاميات، حيث كان الإقبال مهما، وقد تمت الإجابة عن جل استفسارات المستفيدين سواء عن هذه القاعدة، أو عن كيفية الاستفادة من المكتبة على وجه العموم.

الأرشيف

يعمل المركز على فهرسة وتصنيف الأوعية والوثائق الواردة قبل تسليمها للمكتبة لتضعها في الأمكنة المخصصة لها رهن إشارة الرواد.

تصنيف ومعالجة الأوعية التوثيقية

بلغ عدد الأوعية التي تم تصنيفها خلال هذه السنة 2001 وثيقة (بما في ذلك النسخ والأجزاء).

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: تصنيف ومعالجة الأوعية التوثيقية

الأطروحات المصنفة لسنة 2019

تشتمل هذه الأطروحات على مجموعة من البحوث الجامعية من رسائل دكتوراه وبحوث ماستر ابتداء من سنة 1987 إلى غاية سنة 2018، وفيما يلي جدول تفصيلي لعدد عناوين هذه الأطروحات:

الأوعية الرقمية المصنفة لسنة 2019

تشمل الأوعية الرقمية أشرطة مسموعة وأشرطة فيديو وكذا أقراص مضغوطة. كما تحتوي على مجموعة من الدروس الحسنية التي أصدرتها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خلال السنوات الأخيرة ابتداء من سنة 1418 هـ إلى غاية سنة 1434 هـ ومجموعة من المصاحف المرتلة لعدد مهم من المقرئين البارزين وكذا بعض المجالات الأخرى، وذلك وفق الجدول التالي:

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: الأوعية الرقمية المصنفة لسنة 2019

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: ندوة

الأنشطة الثقافية

مركز التوثيق والأنشطة الثقافية بوجدة: الأنشطة الثقافية سنة 2019

مراكز التوثيق والأنشطة الثقافية سنة 2019

مراكز التوثيق والأنشطة الثقافية سنة 2019

سعيا منها إلى تعميم ونشر الثقافة الإسلامية، وتنشيط الحركة الثقافية والفكرية، والتعريف بالكفاءات العلمية عموما والدينية على وجه الخصوص خدمة للإشعاع الديني والثقافي، أولت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية اهتماما متناميا بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية، بغية تأهيلها وتجويد الخدمات التي تقدمها حتى تكون قبلة لمختلف الرواد من مثقفين وعلماء وباحثين في شتى الحقول المعرفية لتحصيل المعارف والعلوم.

حصيلة عامة لأنشطة مراكز التوثيق والأنشطة الثقافية سنة 2019

الأنشطة الموازية للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

الأنشطة الموازية للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء

نهوضا بالمستوى العلمي والثقافي، وإثراء للفكر الديني بمختلف مجالاته التراثية والإنسانية الرامية إلى خدمة الثوابت المغربية، نظمت الوزارة أنشطة علمية وثقافية موازية ضمن فعاليات المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته 25، والذي تعرض الوزارة من خلاله ما جدّ من إصداراتها ومنشوراتها الهادفة إلى تعزيز ثقافة الكتاب والإسهام في نشره.

بين دفتي كتاب

دور الوقف في الحياة الثقافية بالمغرب في عهد الدولة العلوية

افتتحت الأنشطة العلمية لهذا الموسم يوم السبت 09 فبراير 2019 باللقاء العلمي «بين دفتي كتاب» الذي احتضنته قاعة المحاضرات بالمكتبة الوسائطية التابعة لمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، وخصص لمؤلف الدكتور السعيد بوركبة «دور الوقف في الحياة الثقافية بالمغرب في عهد الدولة العلوية». 

اللقاء الذي أطرته الدكتورة مجيدة الزياني، أستاذة التعليم العالي بدار الحديث الحسنية والخبيرة في مجال الوقف، عرف عرضا مميزا لمختلف الجوانب المعرفية التي يتضمنها الكتاب. كما كان لفضيلة الأستاذ الناجي لمين، أستاذ الفقه والأصول بدار الحديث الحسنية، إضافات نوعية استفاد منها عموم الحاضرين. وتميز اللقاء أيضا بمداخلات علمية إضافية تفاعلية للحضور.

تقديم وتوقيع كتب

المفاخر العلية والدرر السنية في الدولة الحسنية العلوية 

تأليف: عبد السلام بن أحمد اللجائي العمراني / دراسة وتحقيق: ذ.محمد الدريدي

تشرف الأستاذ محمد الدريدي يوم الثلاثاء 12 فبراير2019م، بالرواق المخصص للوزارة بالمعرض الدولي للكتاب في دورته 25 بالدار البيضاء، بتقديم الدراسة والتحقيق لكتاب «المفاخر العلية والدرر السنية في الدولة الحسنية العلوية» لمؤلفه العلامة عبد السلام اللجائي رحمه الله تعالى.

في البداية تقدم الأستاذ محمد الدريدي بجزيل الشكر والامتنان إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، على قبولها طبع هذا التأليف وجعله ضمن منشوراتها، وهي بذلك تكون قد أسدت ، كعادتها، خدمة جليلة للمجال العلمي بالمغرب. وبعد ذلك قدم المؤلف دراسة وصفية لهذا الكتاب. 

فتاوى العلامة أبي الحسن القابسي 

للدكتور الحسين أكروم 

شهد رواق الوزارة يوم الأربعاء 13 فبراير2019 تقديم كتاب «فتاوى العلامة أبي الحسن القابسي» للدكتور الحسين أكروم. والكتاب المكون من جزئين يعد من أهم منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية لسنة 2017م، وهو جمع وتوثيق ودراسة للفتاوى العامة لأبي الحسن القابسي، عمل الأستاذ الحسين أكروم على جمعها بعد أن كانت مفرقة في العديد من المؤلفات المطبوعة أو مستنبطة من مخطوطات أخرى وصل عددها إلى 577 فتوى، بعد أن وثقها وصنفها، ليتناولها بعد ذلك بالدراسة.

البيعة وولاية العهد بالأندلس والمغرب من النظرية الفقهية إلى الواقع التاريخي

قدم الأستاذ هشام المتوكل، باحث في التاريخ، يوم الجمعة 15 فبراير 2019م، عرضا مفصلا لأهم مضامين كتابه الذي عمل على تحديد الإطار العام للبيعة وولاية العهد بالأندلس والمغرب، انطلاقا من قضايا المشروعية وشروطها، مرورا بالمواقف والأجوبة الفقهية على الوقائع والنوازل السياسية.

الورشات التحسيسية بفنون الخط المغربي والحروفية والزخرفة

في إطار الأنشطة الموازية للمعرض الدولي للنشر والكتاب التي تنظمها الوزارة، احتضن رواق وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمعرض المذكور في دورته الخامسة والعشرين (25) بالدار البيضاء مجموعة من الورشات في فن الخط المغربي، فن الحروفية، وفن الزخرفة. قصد تعريف زوار المعرض بهذه الفنون والحفاظ على هذا التراث الذي يميز الثقافة المغربية.

وقد قام مجموعة من الأساتذة في هذا المجال بتنشيط وتأطير هذه الورشات التي استفاد منها طلبة المدارس القرآنية بالدار البيضاء، ومجموعة من المدارس الخاصة التي كانت تقوم بزيارة للمعرض.

تعزيز الرصيد الوثائقي والمحافظة على المخطوطات

بغية تأهيل وتجويد الخدمات التي تقدمها بمراكز التوثيق والأنشطة الثقافية لتلبية لمختلف متطلبات الباحثين في شتى الحقول المعرفية، قامت الوزارة بتعزيز رصيد المكتبات بهذه المراكز بمجموعة جديدة من الكتب والإصدارات.

choun islamia 6

ورغبة منها في الحفاظ على الرصيد الوثائقي الذي تتوفر عليه بمختلف الخزانات الحبسية، عملت الوزارة على إنجاز جرد شامل لمخطوطات الخزانة العياشية بميدلت ونقلها إلى المقر الجديد للخزانة. كما تمت عملية المعالجة الوقائية لحوالي 1230 مخطوط، شملت التنظيف من الأتربة وإزالة العوالق، والإصلاح الاستعجالي والتغليف الوقائي للمخطوطات المهترئة، ومعالجة بواسطة سحب الأكسجين. كما شملت هذه العملية صنع علب كرتونية من نوع خاص تم إيداع كل المخطوطات بداخلها ورقمنة محتويات 84 مجلدا من المجموعة، في انتظار عملية استكمال ما تبقى من المخطوطات.

choun islamia 7

الأنشطة الثقافية الموازية للدروس الحسنية

الانشطة الثقافية الموازية

تقوم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتنظيم أنشطة ثقافية وعلمية تهدف إلى تنمية الوعي الثقافي لعموم المواطنين.

وفي هذا الإطار، وموازاة مع الدروس الحسنية الرمضانية التي تلقى في حضرة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، أعدت الوزارة برنامجا علميا ثقافيا متعدد الجوانب ومتنوع المضامين وأماكن الاحتضان، اشتمل على قراءات في إصدارات الوزارة، وندوات ولقاءات علمية مع السادة العلماء ضيوف الدروس الحسنية، وورشات فنية تحسيسية.

وفيما يلي عرض مفصل لهذه الأنشطة الثقافية الموازية:

ندوتان علميتان

ندوة « تجديد الخطاب الديني»

نظمت الوزارة هذه الندوة العلمية يوم السبت 05 رمضان 1440هـ الموافق ل 11 ماي 2019م. افتتحت أعمالها بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، أعقبتها كلمة افتتاحية ألقاها مدير معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات رحب فيها بجميع العلماء والطلبة والحضورالكريم، وخص بالذكر ضيوف الندوة القادمين من خارج الوطن. كما نوه فيها بهذه النوعية من اللقاءات التي تهدف إلى تصحيح بعض المفاهيم، بعد ذلك تناول الكلمة منسق الندوة الدكتور سعيد بيهي حيث أشار إلى أهمية موضوع تجديد الخطاب الديني الذي تتداوله العديد من الجهات، كما أعطى فكرة عامة حول المقاربة التي سيعالج من خلالها المحاضرون في الندوة هذا الموضوع .

المداخلة الأولى كانت بعنوان «ماهية تجديد الخطاب الديني» للأستاذ سعيد شبار رئيس المجلس العلمي المحلي ببني ملال. أشار فيها بصورة موجزة إلى أن الاجتهاد والتجديد من أصول الشريعة الإسلامية بغية الوصول إلى التوافق مع التطورات العلمية.

المداخلة الثانية كانت بعنوان: «أهمية تجديد الخطاب الديني وأثره»، ألقاها الدكتور محمد الفقير التمسماني. أشار في البداية إلى أهمية تجديد الخطاب الديني باعتباره موضوعا من مواضيع الساعة، وأحد قضايا العصر الضرورية والملحة والمعقدة، وخلص المتدخل إلى كون التجديد لا بد أن يكون من جوهر الدين، وأن العقائد وأصول الدين أساس التجديد، وختم المتدخل عرضه بالإشارة إلى النموذج المغربي الذي يتميز بأصالته الحوارية وانفتاحه وواقعيته واعتداله.

المداخلة الثالثة كانت للأستاذة وفاء العيدوني في موضوع: «ضوابط تجديد الخطاب الديني». أشارت إلى أن تجديد الخطاب الديني من الأمور المهمة، والمراد به هو تجديد الفهم الديني مع عدم التعسف في تأويل النصوص أو الانحراف بها. 

المداخلة الرابعة والأخيرة كانت للأستاذ محمد الروكي بعنوان «مجالات تجديد الخطاب الديني»، وأشار في بدايتها إلى عدم الخلط بين التجديد والاجتهاد لأن التجديد عمل تقني منهجي، أما الاجتهاد فعمل فقهي علمي وخاص بالعلماء فقط. واختتم المتدخل بالإشارة إلى مجالات التجديد التي تشمل مجال الدعوة.

واختتمت الندوة بمداخلات للحضور. كما تمت تغطيتها إعلاميا من قبل قناة محمد السادس للقرآن الكريم وبعض المنابر الإعلامية الإلكترونية، وكانت فرصة لتوجيه بعض الباحثين الذين أتوا خصيصا لحضور الندوة من جامعات خارج الرباط.

ندوة « الحوار الديني وتحقيق السلم العالمي»

نظمت مؤسسة دار الحديث الحسنية بتعاون مع الوزارة ندوة علمية دولية في موضوع « الحوار الديني وتحقيق السلم العالمي» بتاريخ 10 رمضان 1440هـ الموافق 16 ماي 2019م.
تم افتتاح هذه الندوة بتلاوة آيات بينات للمقرئ إبراهيم رمضان، ثم رحب الدكتور أحمد الخمليشي مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية بالحضور وشكر العلماء المساهمين في الندوة، وبين أهمية الموضوع نظرا للتعددية الدينية التي أضحت واقعا لا يمكن إنكاره. 

المداخلة الأولى كانت لفضيلة الدكتور محمد بن يحيى النينوي، عميد كلية المدينة للدراسات الإسلامية بجامعة جورجيا. وبعد الشكر والثناء على هذه المبادرات العلمية، ذكر بعض النماذج من أساليب الحوار في القرآن الكريم، كما دعا إلى ضرورة تبني اللاعنف الفكري والعلمي والقولي والعملي مصداقا لقوله تعالى «وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين». 

المداخلة الثانية كانت لفضيلة الدكتور داوود كزويت، رئيس المركز الإسلامي بشيكاغو، عرض فيها واقع الجالية المسلمة في أمريكا وما تعانيه من الدعاية السلبية وانتشار العلمانية. كما دعا إلى أن يكون هناك عمل خيري مشترك بين أتباع أديان مختلفة عوض الاقتصار على الحوار الديني فقط.

 المداخلة الثالثة لفضيلة الشيخ محمد الحافظ النحوي بين فيها أن الحوار الديني يتدرج من مستوى أول إسلامي – إسلامي (وذلك بإحياء النقد الذاتي)، إلى مستوى ثان وهو الحوار الإسلامي مع الأديان الأخرى عبر الحديث عن تكريم الله سبحانه وتعالى للإنسانية والحث على نشر ثقافة السلم والسلام. وفي الأخير تحدث عن آلية الإعلام ووسائل التواصل الحديثة وأهميتها في نشر القيم كما حذر من خطورتها.

المداخلة الرابعة: لفضيلة الدكتورة بشرى شاكر، أستاذة بمؤسسة دار الحديث الحسنية، تحدثت عن أخلاقيات الحوار ورهانات التعايش السلمي، وذلك بالاعتراف بخصوصية الآخر واحترام اختلاف العقائد والشعائر الدينية وتعزيز السلم العالمي، كما أشارت إلى تنامي نزعة التطرف بجميع أنواعه.

المداخلة الخامسة لفضيلة الدكتور إبراهيم مشروح أستاذ بمؤسسة دار الحديث الحسنية تناول فيها بعدي الحوار الديني وهما البعد الأفقي: وهو عمارة الأرض، والبعد العمودي وهو الدعوة إلى الله كما أشار إلى مجموعة من المبادئ الواجب احترامها كمبدأ الكرامة الإنسانية والأخلاقية. 

المداخلة السادسة والأخيرة كانت لفضيلة الدكتور يوسف الكلام أستاذ بمؤسسة دار الحديث الحسنية الذي أشار إلى أن إقامة الحوار الديني يحتاج إلى العقل باعتباره مناط التكليف لإرساء حوار ديني صحيح يحترم ويعترف بالآخر لإزالة كافة العوائق التي تحول دون تحقيق السلم العالمي.

بين دفتي كتاب

يروم هذا النشاط الثقافي التعريف بأحد إصدارات الوزارة وتقريبها من الطلبة الباحثين وعموم القراء والمثقفين.

كتاب «الأحباس الإسلامية في المملكة المغربية» للشيخ المكي الناصري

نظمت الوزارة هذه الندوة يوم 07 رمضان 1440هـ الموافق لـ 13 ماي 2019م. افتتحت بآيات بينات من الذكر الحكيم، ألقى بعدها الأستاذ محمد اليعلاوي كلمة افتتاحية تطرق فيها إلى التعريف بصاحب الكتاب وبمؤهلاته العلمية والفكرية مع ذكر مؤلفاته.

ثم ألقى الدكتور الطيب المنور مداخلة حول «البعد الوظيفي للوقف» أشار فيها إلى ارتباط الوقف الوثيق بالشعائر الدينية، وإلى ضرورة احترام الأحكام والضوابط التي تضبط معاملته بهدف المحافظة على أمواله وتنميته. وأشارت الأستاذة مجيدة الزياني في مداخلتها إلى أن الشيخ المكي الناصري رحمه الله دافع عن الأوقاف لاقتناعه بالأهداف السياسية الاستعمارية والمتمثلة في تحطيم هذا الإرث ومؤسساته.

فيما تمحورت مداخلة الأستاذ أحمد الخاطب حول «أهمية الكتاب من الناحية القانونية» من خلال وصف موجز لحالة الأحباس قبل الحماية، وما آلت إليه بعد الاستعمار ، مبرزا المشاكل التي تعرضت لها. 

كما أبرز الأستاذ عبد المنعم الشقيري خلال مداخلته أهمية الكتاب من الناحية الاجتماعية حيث تطرق لحالة ووضعية ومكانة الأحباس قبل الاستعمار وبعده. أما الدكتور الناجي لمين فقد تطرق إلى أهمية الكتاب من الناحية الفقهية، حيث تحدث عن الاعتداء على الوقف، خصوصا الوقف السني.

«جهود علماء السينغال في خدمة المذهب الأشعري» لمؤلفه الأستاذ محمد بشرى عيسى جيي

تم الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم

choun islamia 2

بعدها قام المسير الأستاذ محمد بوطربوش رئيس المجلس العلمي المحلي لسلا بالترحيب بالضيوف وأعطى لمحة سريعة عن الكتاب.

تناول الأستاذ البروفيسور تيارنوكا مدير المعهد الإسلامي بدكار الكلمة، وفي البداية أبرز أهمية حضور العلماء من دول عديدة للدروس الحسنية، وهو تكريم لهم من طرف صاحب الجلالة نصره الله الذي يلم شمل العلماء والمسلمين مهما كانت طوائفهم وانتماءاتهم،

وبعد ذلك قام بتقديم لمحة عن تاريخ دخول الإسلام إلى القارة الإفريقية عامة وإلى السينغال خاصة وكذا المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية، وهو ما أراد أن يبرزه مؤلف الكتاب حيث تحدث البروفيسور عن انتماء ذ. محمد بشرى عمر جيي مؤلف الكتاب إلى أسرة علمية عريقة. ثم بعد ذلك فصل محاور الكتاب بالحديث عن أعلام السينغال من ق 17 إلى ق 20م ومؤلفات أعلام السينغال في المذهب الأشعري من ق 17 إلى ق 20م.

ثم تناول الأستاذ محمد بوطربوش الكلمة وأبرز أن الكتاب عبارة عن تراجم للأعلام، وأن الكاتب توفق في جمع المادة العلمية الغزيرة المتفرقة كما يضم الكتاب مجموعة من الهوامش المفيدة وأمور أخرى تعكس الطابع الاجتماعي للسينغال.

بعد ذلك تم استقبال فضيلة الشيخ محمد منصور سي، نائب خليفة الطريقة التيجانية بالسينغال، وأعطيت له الكلمة حيث أعرب عن سعادته بما تحظى به الدول الإفريقية الشقيقة من اهتمام بالغ من لدن المملكة المغربية ملكا وشعبا.

وختم اللقاء بمداخلات الحاضرين.

choun islamia 3

 في ضيافة قراء

الدورة الأولى حول القراءات في المغرب وإفريقيا

استهل هذا النشاط بتلاوة جماعية ألقاها طلبة المعهد، وتم الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف المقرئ معاذ الدويك برواية خلف بن حمزة، ألقى بعدها السيد خالد الساقي، مدير معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية كلمة ترحيبية رحب فيها بالحضور ، وبين أهمية النشاط للحديث عن تلقي الرسول صلى الله عليه وسلم للقرآن على سبعة أحرف.

بعد ذلك، أعطيت الكلمة للسيد عبد الهادي احميتو الذي بين أن إفريقيا كانت سباقة في استقبال القرآن الكريم حيث قرأت سورة مريم على النجاشي. كما سرد المحاضر مختلف القراءات، ووضح كيف دخلت إلى المغرب وإفريقيا. ثم ألقى الشيخ محمد السحابي عرضا تحت عنوان «خصائص المدرسة المغربية في القراءة من حيث الإسناد» وذكر أن خصائص المدرسة المغربية كثيرة ومتنوعة من حيث الأداء والدربة السائدة التي يعتمدها أهل المغرب من حيث الجمع الذي يعتمد على الحرف والوقف وهو في غاية الاختصار. 

الأستاذ محمد نافع نوه في مداخلته بعنوان: «دلالة المدرسة القرائية في بلاد جنوب الصحراء» بتاريخ العلم بالمغرب، حيث كان السلاطين والملوك بالمغرب يرعون العلم والعلماء على امتداد العصور، وبلغ هذا الاهتمام أوجه في عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بإحداث معهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، الذي يعنى بالحفاظ

على علم القراءات، بالإضافة إلى مختلف مجالس الإقراء والتجويد بمراكش وفاس وما كان لها من الأثر الواضح في تعليم الناشئة. كما بين امتداد القراءات إلى بلدان جنوب الصحراء، وخص بالذكر رواية ورش عن نافع التي ترتكز عند بعض القوميات (بمالي، السينغال ...). 

بعد ذلك تناول الكلمة السيد المختار ولد أباه ليتطرق إلى موضوع «الأحرف السبعة في كلمات العلي العظيم» حيث بين الأحرف السبعة التي نزل عليها القرآن الكريم وربطها بالأبحر السبعة. وفي الأخير تحدث الأستاذ محمد السيد الخير أبو القاسم عن واقع القراءات بالسودان، وعن القراءات المتواترة وكيفية انتشارها. كما بين أن الدولة المغربية لم تتأثر برواية حفص، حيث برع المغاربة في رواية ورش واستطاعوا أن يحافظوا عليها لأنها رواية مذهب الإمام مالك رحمه الله.

الورشات

نظمت الوزارة بتعاون مع معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات مجموعة من الورشات في فن الخط المغربي، وفن الحروفية، وفن الزخرفة لفائدة طلبة المعهد، يومي الخميس 10 رمضان 1440هـ/ الموافق ل 16 ماي 2019 م والاثنين 21 رمضان 1440هـ/ الموافق ل 27 ماي 2019 م.

choun islamia 4

وقد استفاد من هذه الورشات ما يقارب خمسمائة طالب من المعهد مغاربة وأجانب، تمكنوا من الاطلاع على فن الخط المغربي وإدراك أهميته ومكانته عند المغاربة، والحصول على معلومات نظرية عن تاريخ الخط المغربي وتطوره وأنواعه وأساليبه، والتعرف على تقنيات جديدة في الخط المغربي. 

وقد أبدى جل الطلاب إعجابهم بهذا الموروث وعبروا عن رغبتهم في الاستفادة من هذه الورشات ضمن تكوينهم بالمعهد على مدار السنة. كما حظيت هذه الورشات بتغطية إعلامية مهمة من طرف إذاعة وقناة محمد السادس للقرآن الكريم والموقع الالكتروني للوزارة.

مائدة مستديرة

«إسهامات المرأة في الحقل الديني»

نظم هذا النشاط العلمي الذي كان خاصا بالنساء يوم الجمعة 10 رمضان 1440هـ الموافق ل 16 ماي 2019 م بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات. بعد الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناولت الدكتورة سعاد رحائم الكلمة حيث رحبت بالحضور ثم أبرزت أهمية الموضوع مشيرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم أعلى من مكانة المرأة، التي بدورها نهلت من المدرسة النبوية منذ دولة الأدارسة (فاطمة الفهرية وأختها) إلى عهد أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله حيث كانت سنة 2004 مفصلية تمت فيها إعادة هيكلة الحقل الديني وتم إشراك المرأة العالمة في المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية.

المداخلة الأولى كانت للدكتورة فريدة زمرد أستاذة التعليم العالي بدار الحديث الحسنية حول: إسهامات المرأة العالمة في مجال البحث العلمي، أبرزت من خلالها أن إسهام المرأة في المجال العلمي يتخذ مستويين: الأول علمي عام وأبرز مجالاته مشاركة المرأة العالمة في الدروس الحسنية الرمضانية منذ سنة 2003، والثاني مجال علمي خاص يتمثل في إسهامات المرأة في الكراسي العلمية، بهدف تصحيح المفاهيم الخاطئة في العلوم ونشر العلم الصحيح. 

أما الدكتورة بهيجة الشدادي، عضو المجلس العلمي المحلي بالقنيطرة، فقد عرجت في مداخلتها بعنوان «المرأة العالمة وإسهاماتها في المجالس العلمية» على أهم المراحل التي مرت بها هيكلة المجالس العلمية، مركزة على جانب إدماج المرأة العالمة في المجالس العلمية في كل إقليم بالمملكة، فأصبحت تقوم بمجموعة من المهام وتشترك مع العالم في تفعيل الاختصاصات تخطيطا وتنفيذا ومتابعة. 

مداخلة الأستاذة حياة مسكين، مرشدة، تمحورت حول: إسهامات المرأة المرشدة في مجال الحقل الديني، حيث تحدثت عن عظم وأمانة مهمة الإرشاد الديني. كما عرفت بالمرشدة الدينية ومهمتها.

مداخلة الأستاذة وفاء جبران، إعلامية بقناة وإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم تطرقت لإسهامات المرأة في مجال الإعلام» حيث أوضحت الحضور المهم للمرأة في الميدان الإعلامي ودورها في نقل صورة إيجابية عن المرأة مواكبة لإصلاح الشأن الديني وتحسينا لوضعية المرأة.

أمسية قرآنية

نظمت الوزارة بشراكة مع معهد القراءات والدراسات القرآنية أمسية قرآنية على هامش المسابقة الوطنية

choun islamia 5

لنيل جائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده بمشاركة الفائزين الثلاثة الأوائل في فروع المسابقة وكذا بعض القراء من المعهد وضيوف الدروس الحسنية. 

التأطير الديني للجالية المغربية بالخارج

affaires islamiques monjazat 2019 8

في إطار العناية التي توليها الوزارة للجالية المغربية بالخارج من أجل إمدادها بما تحتاجه في حياتها الدينية وربطها بأصولها وهويتها الإسلامية، وتحصينها من الغلو والتطرف والتيارات الهدامة والدخيلة على الإسلام، تم خلال هذه السنة الزيادة في عدد مؤطري البعثة العلمية حيث ارتفع هذا العدد من 388 واعظا وواعظة ومشفعا، خلال رمضان 1439هـ، إلى 420 خلال شهر رمضان الأبرك لعام 1440هـ .

affaires islamiques monjazat 2019 4

affaires islamiques monjazat 2019 5

affaires islamiques monjazat 2019 6

التأطير الديني للجالية المغربية بالخارج