الجمعة 20 محرّم 1441هـ الموافق لـ 20 سبتمبر 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

أهداف لقاءات سيدي شيكر

 تقوم فكرة لقاءات سيدي شيكر على الإيمان بأن المنهج الصوفي المستمد القرآن الكريم والسنة النبوية العطرة، قد أسهم عبر التاريخ الإسلامي، وفي جميع البلدان، في بناء مجتمع الإسلام وحضارته، وذلك من خلال أمور منها :

  • ‏-ابتكار أساليب ناجعة في تأطير المسلمين في مختلف جوانب حياتهم ;
  •  ابتكار منهجية أخلاقية لترقية الفرد دينيا واجتماعيا ;
  • ‏-ابتكار أساليب لترصيص صفوف الجماعات السلالية والمعاشية وإزالة جميع أنواع ‏الفوارق بينها ;
  •  نشر مذهب المحبة بين الناس على أسماس المحبة في الله ;
  • ‏-استكناه الأبعاد الروحية للعبادات والتأهيل للتحلي بفضائلها ;  
  • ‏الحض على صيغة عملية للتكافل والتعاون ;
  •  ابتكار تراث فكري وأدبي يعلي التجرد ويتعشق الحقيقة التي يستحق الإنسان أن ‏يتطلع إليها استنادا إلى أمانة التوحيد التي حملها تكريما له من ربه ;
  • الهدف من اللقاء الوطني هو إتاحة فرصة التعرف على المؤسسات الوريثة لفكرة التصوف في المملكة، و إتاحة فرصة التعارف للقائمين على هذه المؤسسات فيما بينهم من أجل إعادة إحياء وظائفها الروحية والتربوية المعهودة.
  • ‏الهدف من اللقاء الدولي هو ربط الصلة بين المنتسبين في المغرب والمنتسبين في مختلف بلدان العالم، باعتبار المملكة المغربية ذات أمانة تاريخية في مساندة تيارات التصوف السني، لا ‏سيما وأن المغرب من أهم البلدان التي انطلقت منها ينابيع هذه التيارات، بما مثلته من قيم الأخلاق الرفيعة ومن إيمان راسخ لاستحقاق الإنسان للاكتمال على أساس تلك المعاني المستمدة من الكتاب والسنة. 

 من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009  

نسبة لقاءات سيدي شيكر

‏نسبت هذه اللقاءات إلى سيدي شيكر، إحياء لذكرى لقاء تاريخي كان يجمع العلماء والصالحين من بدايات الإسلام في المغرب إلى القرن الثامن الهجري على الأقل، لقاء للإرشاد ولقراءة القرآن الكريم، كان يتم في السابع والعشرين من رمضان، وذلك حول رباط تاريخي يسميه المؤرخون رباط شاكر، يوجد المسجد المتبقي من آثاره والمقبرة القديمة بجانب وادي تانسيفت، في قبيلة أحمر، بولاية جهة آسفي، وعلى بعد 120 ‏كلم تقريبا من مراكش، وأقرب مركز عمالة إليه هو شيشاوة ( 25 ‏كلم). 

 

من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009 لقاءات سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف صيغة اللقاء

صيغة لقاءات سيدي شيكر

 ‏تتم لقاءات سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف في صيغتين:

  • ‏. صيغة وطنية، يتم تنظيمها في شهر رمضان كل عامين، وقد تم لقاؤها الأول أيام 19.18‏.20 ‏رمضان المعظم عام 1429 الموافق لـ 20.19‏.21 ‏شتنبر 2008 ‏م.
  •  صيغة عالمية، يتم تنظيمها مبدئيا في فصل الربيع، كل عامين، وقد تم اللقاء الأول بتاريخ 24 ‏- 26 ‏رجب عام 1425 ‏الموافق لـ 10 ‏- 12 ‏شتنبر 2004 ‏م.

 من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

لقاءات سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف

‏بإذن من أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله، وتحت رعايته السامية، تنظم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية-دوريا- لقاءات سيدي شيكر للمنتسبين إلى التصوف.

وقد عرف كتاب "محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات" بلقاءات سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف من خلال المحاور التالية:

       من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

 

 

تمثلات التصوف في المغرب

ويتمثل التصوف المغربي اليوم فيما يلي:

1 ‏. عشرات الطرق، بعضها جديد وبعضها يتجدد ;

2 ‏. مئآت الزوايا القديمة والجديدة ;

3 ‏. آلاف المقامات والمزارات ;

4 ‏. استحضار عند عامة الناس للقيم الروحية والأخلاقية التي حملها ونشرها أصحاب هذا المنهج وفكرتهم الواسعة في الدين ;

5 ‏. تراث من الحكم والمواقف والأذكار والمعاني العرفانية والسير والمناقب ;

‏هذا ما جعل التصوف جزءا من الهوية الدينية للمغاربة التي تحميها إمارة المؤمنين.

من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

التصوف

ألا بذكر الله تطمئن القلوب‏تمثل المغاربة جوهر الدين الإسلامي بأرواحهم، فأثمر عندهم هذا التمثل سلوكا من الزهد والورع واستحضار معاني التوحيد، وهكذا برز في هذا المجال أعلام يمكن نعتهم بأنهم مؤسسو التصوف، ولا سيما منذ القرنين الخامس والسادس الهجريين ( 12 ‏- 11 ‏م).

ويعرض كتاب "محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات" في تناوله للتجلي العاشر لمؤسسة إمارة المؤمنين إلى مميزات التصوف في المغرب وتمثلات هذا التصوف في الوقت الحاضر وإحياء لقاءات سيدي شيكر للمنتسبين للتصوف.

 من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

الحج وركبه التاريخي ‏

بسم الله الرحمن الرحيم واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقواحماية الدين تالية لقيامه، فأمير المؤمنين يسهر على توفير ما تؤدى به العبادات أحسن أداء، وتتأتى به المعاملات على مقتضي الشرح، ومن جملة أداء العبادات القيام بفريضة الحج لمن استطاع إليه سبيلا. 

  ‏وأمير المؤمنين في هذا المجال، كما في مجالات دينية أخرى، يرعى تقليدا عريقا بناه أجداده، فقد ربط الحج المغاربة بمهبط الوحي وتقوى به إيمانهم، يستوي بذلك الحجاج وغيرهم.

‏فقد انتظم أمر السفر في ما عرف بركب الحاج المغربي، وحرص بعض أعلام الدين على إقامة شبكة مراحل بين المغرب والحجاز، ووقع تنظيم الركب الرسمي منذ بداية المرينيين على الأقل، وكان الملوك يزودونه، ويعينون عليه أميرا، ويرفقون به أفرادا من أسرهم ومن العلماء، ويقدمون له الخدمات، ويحرسونه بالجند، ويستوصون به خيرا ولاة الأمر في الحجاز وفي البلدان الواقعة على الطريق، كما حبسوا عليه أملاكا في المغرب وفي الحجاز، وكانوا يحملونه بكتب نفيسة ومصاحف وأموال، بل كانوا يبعثون معه رسائل إلى روح رسول الله صلى الله عليه وسلم يؤكد ون فيها تطارحهم على مقامه الشريف.أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله يؤدي مناسك العمرة

 ومن مكرمات الحج أن ركبه المغربي هو الذي جاء في عام من الأعوام بالشريف الحسن الداخل جد الأسرة العلوية، أسرة أمير المؤمنين. 

 ‏ابتكر المغاربة أدبا نبيلا في علاقة مع الحج، يتمثل في مكانة رحلة الحج كتابة، أو شفويا، وفي شعر التشوق بمختلف اللغات، العربية الفصيحة والمحلية، وفي الاعتبار المرتبط بمجمل اسم "الحاج"

‏فعناية أمير المؤمنين بالحج في وقتنا تندرج في رعايته لشروط أداء أمانة الدين من جهة، وتأتي من جهة أخرى في سياق تقاليد عريقة بناها سلفه من الملوك في هذا المجال، وعمله المشهود استدامة لهذه الرعاية وتقوية لمضمونها وتحيين لتدابيرها.

من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009 

 

إحياء أيام من أيام الله

أمير المؤمنين يحيي ليلة المولد النبوي‏يعمل أمير المؤمنين على أن يبرز للأمة ما تتشوف إليه من مظاهر الإمامة والقدوة والمشاركة في أعمال الدين، وتبرز هذه القدوة والمشاركة في أوقات معلومة يقوم فيها الإمام الأعظم بدوره المنتظر منه، ويكون ظهوره في حلة تنطق بهيبة التوحيد وجلال التقوى والخشوع لذي العزة، تكون لكل من شاهد وسمع مبعث تقوية الإيمان والاطمئنان إلى الحصن الحصين الذي تمثله هذه الإمامة لأمر الدين.

‏يظهر هذا الإحياء في حرص أمير المؤمنين على الخروج، بوتيرة لم تكن معهودة، لصلاة الجمعة، في مختلف جهات المملكة، وفي مساجد مختلف أحياء مدنها. يستمع في كل صلاة لخطبة الجمعة فيطلع تلقائيا على الخطباء وهم ينهضون بجانب من جوانب التأطير الديني، تلك الخطبة التي هي من مراسيم تجديد البيعة في قلب فضاء الأمة الروحي المتمثل في المسجد.

‏ويمثل شهر رمضان ذروة التبتل الروحي للأمة المغربية، فهو في حياة الأمة شهر الصيام والصلاة والتلاوة والقيام، ويرى الناس فيه أمير المؤمنين قيما على لوازمه وشروطه من قبل أن يحل إلى أن يودع. فأول ما يحرص عليه إعلان موعد حلوله، وفق ما هو معمول به في تقاليد المغرب العريقة من مراقبة لهلال الشهر وتحرير نتيجة الرؤية موثقة بالعدول، مشهود لها بالضبط والتحري، فلا يكون الإعلان المرتقب بيوم الصوم إلا بعرض نتائج المراقبة على أمير المؤمنين. وإذنه بإشاعة البشرى في الناس، مشفوعة بالدعاء، يصحبها انتشار عبق العبادة في أرجاء البلاد.

‏زمن رمضان يعمره الإمام بأعمال الخير مشمرا، ويعطره بالإنفاق محسنا ، ويخلله بدروس العلم في رحاب الحسنيات بمجلس يجسد لقاء العقل والقلب في محراب الروح، في مجلس شهد له العالم بالتفرد، يذكر بأزهى عصور الحضارة في أيام الخلافة، يحضره الأمراء والمستشارون والوزراء والسفراء والكبراء، من المنتسبين إلى العلم. من الرجال والنساء، كما يحضره عدد من أرباب السيف والقلم، مجلس غدا مدرسة مشهورة يحاول الناس اقتفاء أثرها على صعيد بلاد الإسلام، حلقات علم تتحول بها دار الإمارة وقصر الإنافة إلى منبر ينصب لتشرح من فوقه غرر الآيات، ومحكم السنن والأحاديث الدالات، وفق مقاصد وتنزيلات، يلقيها صفوة من داخل المغرب وخارجه.

‏وفي كل ليلة من ليالي هذا الشهر تنفق للقرآن أسواق، بأصوات المشفعين في المساجد التي يعظم عليها الإقبال، إلى أن تبلغ منتهاها في القيام ليلة السابع والعشرين، حيث تطلب ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر. ويكون إحياء الليلة إحياء رسميا في المسجد الذي يختاره أمير المؤمنين ويحضره أعيان العلم والدين والسياسة، ويتميز بعد صلاة العشاء والتراويح بختم البخاري على السنن المرعي، من سرد الحديث وشرحه، يتلوه تفضل الإمام الأعظم بإعطاء جوائز الفائزين في تجويد القرآن، يستمع من بينهم لصبي أو صبية، تكريم يرمز إلى استمرار إقبال ناشئة المملكة على حمل أمانة حفظ الكتاب المبين.

‏ويختم إحياء رمضان بإحياء يوم العيد الذي يتعين، كما أول الشهر، على أساس المراقبة الشرعية للهلال، وإذن إعلان حلول العيد كمثل إعلان بداية الشهر يكون بإذن أمير المؤمنين، وفي صباح العيد يخرج في أبهة موكبه لصلاة العيد بمسجد حضرته، ويتناول الخطيب مكانة العيد في الدين وهو مقترن بالتذكير بفرحتي الصائم، فرحة إفطاره وفرحة يوم لقاء ربه. وبعد الصلاة تجري مراسيم التهنئة بالسلام على أمير المؤمنين داخل قصره.

‏وعلى هذا النهج، وبنفس الحرص، يتم الإعلان عن عيد الأضحى والتعييد له، ويتميز بذبح أمير المؤمنين لكبشين، إسوة بجده الرسول الأكرم، صلى الله عليه وسلم، ولتقتدي الأمة به في سنة الأضحية كما في سائر السنن والمكارم.

‏ ومن المناسبات الدينية الكبرى التي يترأسها أمير المؤمنين إحياء عيد المولد النبوي الشريف بين المغرب والعشاء من يوم الحادي عشر من ربيع الأول. يختار أمير المؤمنين لإحيائه مسجدا من المساجد العتيقة في مدينة كبرى، أو ضريحا من أضرحة ذوي الفضل الذين بنوا قيم الروح في تاريخ المملكة، لما لهؤلاء من صلة بالمدد المحمدي الذي أسسوا عليه محبتهم لله محبة رعوها في قلوب المغاربة، وكانت من أواصر التعلق التي تحملها الأمة لعثرة الرسول الأكرم التي من مظاهرها تعلقهم العاطفي بأمير المؤمنين.

‏وفي هذه المناسبة، مناسبة ترؤس أمير المؤمنين للاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف، تجري وقائع عمليتين منصوص بالقانون على توقيتهما بهذه المناسبة، الأولى هي تشرف وزير الأوقاف والشئون الإسلامية بتقديم وثيقة إلى أمير المؤمنين تتضمن حصيلة نشاط المجالس العلمية في السنة المنصرمة، مع تلاوة ملخص للتقرير المتعلق بحالة تدبير الشأن الديني. أما الواقعة الثانية فتتمثل في تفضل أمير المؤمنين بتسليم جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية التقديرية والتنويهية للفائزين، واستقبال لجنة الجائزة.عملان يضفيان مزيدا من الجلال على ذلك المجلس، والمشهد من سمة الوفاء من الأمير الحفيد لجده منبع الفضل التليد عليه أفضل الصلاة والسلام، إذ أن إحياء ذكرى مولده هي مناسبة للتعبير عن المحبة لجنابه الشريف، وللقيام على حفظ ما جاء به من الدين وما يتصل به من الحكمة ونور العلم.

من كتاب محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية

‏تهدف هذه الجائزة إلى تشجيع خطباء الجمعة على تحسين أدائهم، وهي جائزة وطنية تمنح لأحسن خطيب على المستوى الوطني كل سنة، وجائزة تكريمية لأحسن خطيب في دائرة نفوذ كل مجلس علمي محلي، وجائزة تقويمية تمنح لأحسن خطيب في البادية في دائرة نفوذ المجلس العلمي المحلي.

‏تسلم جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية بمناسبة عيد المولد النبوي.

 

محمد السادس إمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

دار الحديث الحسنية

‏أسسها أمير المؤمنين الحسن الثاني عام 1968 ‏في سياق التقاليد العريقة التي رعاها ملوك الإسلام بإحداث مؤسسة مرموقة لتخريج كبار العلماء، فجعل منها مهدا للدراسات العليا في ميدان العلوم الإسلامية. ولمكانتها في رؤية مؤسسها ربط تسييرها بالقصر الملكي.

‏وقد درس بها عدد من علماء القرويين المشاهير، كان بعضهم من أعلام الزعماء الوطنيين، وتخرج منها، في ثلاثين عامأ، عدد ممن يعتبرون اليوم من وجوه المؤسسة العلمية للمملكة.

‏وقد تناولتها عناية أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بقصد التجديد عام 2005‏.

‏أحدث فيها بمقتضى هذا الإصلاح سلك الإجازة في أربع سنوات وسلك الحصول على شهادة التأهيل في سنتين، وسلك الدكتوراه في أربع سنوات.

‏وتميز الإصلاح بشروط تأهيلية للولوج لا توجد إلا في مدارس المهندسين، كما هدف تمديد مدة التعليم بعد الإجازة على امتداد ست سنوات، انطلاقا من فكرة عالية عن متطلبات التكوين في مجال الدراسات الدينية.

‏وقد اقترحت في البرنامج الجديد مواد جديدة بالنسبة للنظام القديم كاللغات القديمة واللغات الحديثة، ومواد من العلوم الإنسانية من نفس المنظور الواسع لإعلاء شروط التكوين في ميدان العلوم الإسلامية في العصر الحاضر.

من كتاب محمد السادس غمارة المؤمنين في عشرة تجليات إصدار وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 2009

إمارة المؤمنين

جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب
facebook twitter youtube