الجمعة 20 محرّم 1441هـ الموافق لـ 20 سبتمبر 2019
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

محور التأصيل: إمارة المؤمنين

تعد إمارة المؤمنين أجل الثوابت وأعظمها منزلة، لأنها تؤطر الأمرين معا، الإيمان والعمل، وأصلها في خلافة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي بلغ الرسالة وعلم الدين وأسس الأمة وأقام الدولة. فبوفاته تمت الرسالة وبدأت مرحلة جديدة في التبليغ وفي حياة الأمة والدولة، بدأ تاريخ اقتضى الاستمرار فيه التدبير بالأسباب البشرية العادية بعد انقطاع الوحي، وهذا ما يفهم من قول أبي بكر رضي الله عنه، إذ قال: "إن محمدا قد مضى بسبيله، ولابد لهذا الأمر من قائم يقوم به، فانظروا وهاتوا آراءكم يرحمكم الله". فعلى سبيل مبدإ الشورى كان يتم اختيار الأمير من كبار أهل السابقة من المكيين القرشيين، فتولى الخلفاء الراشدون الأربعة تباعا في الظروف التي سجلها التاريخ. وتسمى أبو بكر بخليفة رسول الله، وكان عمر أول من تسمى بأمير المؤمنين في سياق نجده في حوار بين الصحابي المغيرة بن شعبة وعمر، قال عمر في آخره: أنتم المؤمنون وأنا أميركم، فقال المغيرة: يا أمير المؤمنين.

 دام عهد الراشدين ثلاثين عاما، ترسخ فيها قيام إمارة المؤمنين على البيعة، واكتسبت عمقها في الجمع بين شؤون الدين والدنيا. وفي عقودها الثلاثة الأولى، تطورت جوانب أساسية في حياة الأمة والمجتمع والدولة، في سياق التوسع السريع لانتشار الإسلام، والالتقاء بأجناس وثقافات عديدة، وحصول تفاوتات اجتماعية مذهلة، حتى إن بعض الصحابة قالوا إن علامات الساعة غدت ظاهرة في سرعة توسع العمران وتجميع الأموال لاسيما في أواخر عهد سيدنا عثمان.

كان من الطبيعي أن يقوم في هذا السياق الجديد خلاف حول المشروعية السياسية، من يحكم وكيف ينبغي أن يحكم. وكان المآل مأساويا على صعيدين، صعيد السياسة بالاغتيالات الثلاثة التي تعرض لها عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم، وصعيد الدين، حيث خرجت من هذه المأساة التمزقات التي فرقت المسلمين إلى فرق استمر أثرها العميق في تاريخهم السياسي والديني إلى يومنا هذا. فمن هذا الصراع خرجت نواة الشيعة الذين بدأوا أنصارا لموقف علي، ثم تطوروا إلى طائفة سياسية عقدية على أساس قراءة خاصة للتاريخ، لا سيما بعد سحق عنيف للثورات التي ساندت شخصيات من آل البيت، على أيدي حكام من الأمويين وبني العباس، وظهرت في صفوف السنة أنفسهم فرق عديدة، منها الخوارج والمعتزلة والمرجئة، وتوزع كل منها إلى عدد كبير من الطوائف. إنه وقت عصيب لأن السياسة لبست فيه قناع الدين، ولأن التوجهات المبنية على الضيم قد غلبت الاحتكام إلى العقل، فظهرت الزعامات الدينية السياسية، وتفشى التعصب للآراء، وحلت لغة التكفير محل النقاش حول الخطأ والصواب. غير أن جماعة أهل السنة، أو تيار الأغلبية، عملوا على تجاوز الأزمات المتوالية، فقرروا في عقائدهم وجوب نصب إمارة المؤمنين، ونصوا على أن الشرط في متوليها العلم والعدالة ومعرفة وجوه السياسة والنسب القرشي، وقالوا عن سلطاته إنها تشمل حفظ الدين وحراسة الأرض وعمارة البلدان باعتماد المصالح وإجراء الأحكام واختيار خلفائه. وقال بعضهم: يجوز أن تتعدد باختلاف البلدان.

وهكذا نجد أن أسئلة البداية في جانب السياسة، كانت مفتوحة على ثلاثة اختيارات: أولا: اختيار مثالي هو تطوير الشورى كما بدأت، وهو ما لم تتوفر له الظروف والأسباب؛ ثانيا: قبول الأمر الواقع، من أجل الحفاظ على الكيان العام للأمة، وهو ما حدث في أرض السنة؛ ثالثا: اختيار مستند إلى أحقية آل البيت في الخلافة، مع الاقتران بنظرية خاصة في العقائد، وسنرى كيف كان اختيار المغاربة في ضوء تلك المعطيات.

تقديم درس الثوابت الدينية للمملكة المغربية

الحمد لله رب العالمين 

والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وعلى آله وصحابته الأكرمين

 مولاي أمير المؤمنين 

الغرض من هذا الدرس الذي أذنتم به، هو ذكر الثوابت الدينية للمملكة المغربية الشريفة، وتقريب بعض عناصرها الفكرية لعامة الناس، أقول لعامة الناس. والداعي لاختيار هذا الموضوع أمران: أولهما أن عامة المغاربة عاشوا قرونا، وإلى اليوم، على هذه الثوابت، أوفياء لها مستظلين بوارف ظلها، دون أن يشعروا بأنهم بحاجة إلى الدخول في تفاصيل مكوناتها، واثقين بعلمائهم في شرحها ومدارستها، وثانيهما،أن معطيات مستجدة في عصرنا، تجعل شرح مزايا هذه الثوابت أمرا ضروريا، حتى يزيد أهلها إليها اطمئنانا، وحتى ينعموا بفوائدها على ضميرهم الديني وسكينتهم الروحية.

والجدير بالشرح في العنوان ثلاثة ألفاظ، هي: لفظ "الثوابت" ووصف "الدينية"، ولفظ "السلف".أما لفظ "الثوابت" فالمقصود به الإطار الذي استقر عليه العمل بالدين، والثوابت تتميز عن غيرها في جزئيات قد تكون لها أهمية بالغة، ويستأنس في تأصيل هذا اللفظ بقوله تعالى: ﴿يُثَبِّتُ اللهُ الذِينَ ءَامَنُواْ بِالْقَوْلِ اِلثَّابِتِ فِي اِلْحَيَاةِ اِلدُّنْيَا وَفِي اِلاَخِرَةِ﴾، والمقصود به في الآية، القرآن  الكريم. فقد اقتضت ممارسة الدين صياغة إطار مرجعي تفصيلي لجماعة معينة، لأن الدين لا يقبل العبث ولا يحتمل غياب اليقين، وإن وقع فيه الاجتهاد، ففي داخل ضابط الثوابت المتبناة، وفي انسجام مع روحها العامة.

أما وصفها ب"الدينية" هنا، فلا يعني مقابلتها بثوابت أخرى غير دينية، كما لا يعني أنها تقتصر على مجال العبادة بين المؤمن وربه، وإنما يعني أنها تعكس إطارا اجتهاديا للتدين بالمعنى الشامل، إيمانا وعملا صالحا.

أما لفظ "السلف" فينطبق هنا على المؤسسين الذين صاغوا هذه الثوابت، تأصيلا في الكتاب والسنة باجتهاداتهم، حسب ما بينوه من المناهج، ووقع الاقتناع به عند أتباعهم، وفق خريطة توزيع استقرت معالمها منذ قرون خلت. ولقد وقعت صياغة هذه الثوابت، زمنيا، بين القرن الأول والقرن الرابع الهجريين، وفي تبنيها إقرار بجهود الأئمة في بناء العلوم الدينية، ورفض اللامذهبية التي تهدف في عصرنا إلى زرع الفوضى في مجال الإفتاء، بجراءة أشخاص ليس لهم لا علم الأول ولا أسبقيتهم ولا ورعهم.

وعليه، فإننا لا نقصد بالسلف المعنى المختزل الذي جعل الوصف محتكرا شبه مختطف، بقصد استمالة عواطف الأمة لتعلقها بأوائل المقتفين، بل نقصد معنى واسعا نجده عند أحد كبار نظار أهل السنة، وهو عبد القاهر البغدادي المتوفى عام 429 هـ، وقد جعل في كتابه "الفرق بين الفرق" السلف أو أهل السنة والجماعة، أصنافا ثمانية هي:

  1. المتكلمون على مذهب أهل السنة، ويقصد الأشعري ومن في حكمه؛
  2. أئمة الفقه من فريقي الحديث والرأي، ومنهم مؤسسو المذاهب، وعلى رأسهم مالك؛
  3. علماء الحديث؛
  4. علماء اللغة الذين من غير أهل الأهواء؛
  5. علماء القراءة والتفسير؛
  6. الزهاد الصوفية؛
  7. المرابطون في الثغور؛
  8. عامة البلدان التي غلب فيها شعار أهل السنة.

بعد هذا التقديم، نمر إلى ذكر الثوابت على ترتيب ظهورها في التاريخ.

  1. إمارة المؤمنين؛
  2. المذهب المالكي في الفقه؛
  3. طريقة الجنيد في التصوف؛
  4. المذهب الأشعري في العقيدة.
  5. وسنسوق الكلام عنها في ثلاثة محاور هي:

1. محور التأصيل: أي بيان جذورها في أسئلة بداية حياة الدين؛

2. محور التفاعل والتفعيل: أي بيان اختيارات المغاربة لثوابتهم وتفاعلها في تاريخهم؛

3. محور التنزيل: أي مناقشة موقع الثوابت في أسئلة الحاضر.

ونختم بذكر آفاق النموذج المغربي في علاقة السياسة بالدين، استنادا إلى الثوابت.

 مولاي أمير المؤمنين

إن هذه الثوابت ذات وظيفة تأطيرية، فهي تؤطر أمرين أساسيين: العمل والإيمان، وعليه فالمناسب أن يكون منطلق الدرس في القرآن الكريم، من آية من الآيات التي جاء فيها وعد الله تعالى لمن قرن الإيمان بالعمل الصالح. وقد ورد ذكر "الذين آمنوا وعملوا الصالحات" في القرآن أكثر من أربعين مرة، وأخذنا منها قوله تعالى في سورة النور: ﴿وَعَدَ اللهُ الَذِينَ ءاَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَالحَِاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الاَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِنْ َبعْدِ خَوْفِهِمُ أَمْنَاًَ﴾.

 قال المفسرون: إنها نزلت لتطمئن أصحاب رسول الله بعيد الهجرة، وكانوا في خوف من إعلان إسلامهم، لا يفارقون السلاح تحسبا للهجوم عليهم. والمفهوم من الآية أن التمكين هو التصرف بالحكم والتدبير المستدام، وأسباب استحقاقه الإيمان وعمل الصالحات، أي الأعمال التي يصفها الشرع بأنها كذلك، والنتيجة المرجوة تحقيق الكليات الشرعية، واستقامة غالبية الأفراد، وظهور ذلك في استقامة الجماعة، بقيام كل بواجبه.

فعمل الصالحات في العلاقة بالاستخلاف في الأرض في هذه الآية ينطبق بالخصوص على عمل الأمة، وعلى رأسها الدولة في عملها السياسي. وسنعود إلى الوجه الذي يهمنا من هذه المسألة في الاستنتاج الذي تفضي إليه الخاتمة.

فوز الطفل المغربي محمد بوشكوش بالمركز الأول لمسابقة دولية لتلاوة القران الكريم بقطر

 الطفل المغربي محمد بوشكوش يفوز بالجائزة الأولى لتلاوة القرآن الكريم بقطرفاز الطفل المغربي محمد بوشكوش بالمركز الأول للمسابقة الدولية "تيجان النور" لتلاوة القرآن الكريم التي تنظمها قناة الجزيرة للأطفال بالعاصمة القطرية الدوحة.

وأعلن عن تتويج بوشكوش (11 سنة) خلال حفل تكريمي أقامته القناة  يوم الخميس 28 يونيو 2012 بالدوحة٬ للفائزين الثلاثة بهذه المسابقة الدولية التي أشرفت عليها نخبة من الشيوخ من بعض البلدان العربية٬ بحضور شخصيات من عالم الفكر والدين والثقافة.

ونال بوشكوش المركز الأول في هذه المسابقة التي تنافس فيها أطفال من كل أنحاء العالم تتراوح أعمارهم ما بين تسع سنوات والثالثة عشرة سنة٬ تأهل منهم 51 مشاركا إلى التصفيات النهائية٬ بينهم متسابقون غير ناطقين باللغة العربية من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا.

وأحرز المرتبة الثانية والثالثة في هذه المسابقة الدولية على التوالي الطفلين المصريين يوسف تمام (13 سنة) ومهند بدير (11 سنة).

ومنحت قناة الجزيرة للأطفال الفائزين جوائز تقديرية بلغت (100 ألف ريال قطري للفائز الأول و(75 ألف ريال) للفائز الثاني و(50 الف ريال) للفائز الثالث.

وستعرض قناة الجزيرة للأطفال مسابقة (تيجان النور) يوميا خلال شهر رمضان المبارك لهذه السنة. 

عن و م ع بتصرف

2 نوفمبر 2005 : تدشين موقع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الانترنت

إدماج الحقل الديني في الفضاء الإعلامي

تفضل أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، فأعطى الانطلاقة لموقع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على شبكة الأنترنيت وذلك يوم الأربعاء 29 رمضان لعام 1426 الموافق لثاني نونبر 2005.

وقد قامت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ببناء هذا الموقع بتعليمات سامية من أمير المؤمنين، مرماها إبراز الوحدة العقائدية للمغاربة والنهج الذي أتاح للمغرب أن يستمر في اعتداله وأن يصون ثقافته في السلام وروحه في التضامن.

إن الإلمام بعنصر المكان والزمان أمر أساسي في فهم ديناميات المجتمع التي تحدد التوجهات الاستراتيجية الكبرى. لذلك، فإن هذا الموقع، باهتمامه بميادين التاريخ والجغرافيا وتفاعل الثقافات فيما بينها وبالواقع الاجتماعي والمؤسساتي، يكون قد رفع تَحَدٍّ عظيم ألا وهو بناء مجتمع على السلام أساسه قيم احترام التنوع، وتلاقي الثقافات.تتجلى خصوصية التنوع المغربي في وحدة مرجعياتها الدينية وأسسها الروحية، وفي إمارة المؤمنين، وفي تمسك المغاربة بالمذهب المالكي منذ القدم، والتزامه بالعقيدة الأشعرية، وفي إرثه الروحي الذي أسس له منذ قرون، أعلام من الصوفية الذين سلكوا مسلك الرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وإن المغرب،من منطلق وعيه بالمسؤولية تجاه الأمة، ماض في بناء نموذج لتدبير الشأن الديني يقدمه إلى العالم الإسلامي، ولعل تاريخه الألْفِي، وقوة مؤسساته، وعمق فكره الديني، والسيرورة الديمقراطية التي انخرط فيها ومبادراته العديدة في مجال التنمية البشرية، كلها مؤهلات من شأنها أن تجعل منه هذا النموذج وهذا الفضاء المشع.

ويأتي موقع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على الإنترنيت ليدعم سياسة الاندماج المؤسّسي لتدبير الحقل الديني، مما يمد مختلف الفاعلين، الدينيين وغيرهم، بالعناصر البيداغوجية الضرورية لاستيعاب فلسفة إعادة هيكلة الحقل الديني في المغرب.

وسيجتهد هذا الموقع في مواكبة تطور المجتمع المغربي وأنماطه الجديدة في الحركية وكذلك الديناميات التي تنظمه: الدمقرطة، والتنمية البشرية، ووضعية المرأة، واحترام حقوق الإنسان، والتربية، ومحو الأمية، وإعادة هيكلة الحقل الديني...

وبالتالي سيعمل هذا الموقع على محو الصور السلبية والنمطية المحاكة حول الإسلام، بسبب انعدام التواصل أو التخوف من الاندماج في الفضاء الإعلامي الدولي.

إن تزكية الإرث الروحي الإسلامي والحفاظ عليه من كل تحريف أو انحراف والمحافظة على اعتداله ووسطيته هي المفاتيح إلى موقع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

برقية تعزية من جلالة الملك إلى أفراد أسرة العلامة أحمد غازي الحسيني

برقية تعزية من جلالة الملك إلى أفراد أسرة العلامة المرحوم أحمد الغازي الحسيني

   بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ حفظه الله٬ برقية تعزية إلى أفراد أسرة العلامة المرحوم أحمد الغازي الحسيني٬ الذي وافته المنية الجمعة 19 جمادى الآخر 1433 موافق 11 ابريل2012، بمدينة فاس عن عمر يناهز 86 عاما.

وأعرب جلالة الملك٬ في هذه البرقية٬ لأفراد أسرة الفقيد ولأهله وذويه٬ ومن خلالهم لجميع العلماء والفقهاء الأماثل بالمملكة٬ ولكافة محبيه ورفاقه وطلبته بجامعة القرويين٬ عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة٬ في هذا الرزء الفادح٬ الذي لا راد لقضاء الله فيه٬ سائلا جلالته الله عز وجل أن يعوضهم عن فقدانه جميل الصبر وحسن العزاء.

واستحضر جلالة الملك٬ "بكل تأثر وتقدير٬ ما كان يتحلى به الفقيد الكبير من خصال العلماء الأجلاء٬ كفاية علمية متميزة في علوم الشريعة٬ وفهما عميقا لمقاصدها٬ وتواضعا ودماثة خلق وطيبوبة نفس٬ وما كان مشهودا له به من غيرة وطنية ودينية صادقة٬ سواء كأستاذ مقتدر حظينا بالدراسة على يديه٬ أو كفقيه متمكن من القيام بالفتوى الشرعية المدعومة بالدليل والبرهان٬ والإرشاد الديني والخطابة بجامع القرويين٬ فكانت له مكانته المتميزة التي لا تعوض في خدمة الدين الإسلامي السمح٬ وترسيخ وحدة المذهب المالكي وكل ذلك في وفاء مكين لإمارة المؤمنين٬ وإخلاص للعرش العلوي المجيد٬ وتشبث بثوابت الأمة ومقدساتها".

وأضاف جلالة الملك "وإذ نشاطركم أحزانكم في هذا المصاب الأليم٬ لنبتهل إلى الله تعالى أن يثيب الفقيد الكبير على ما قدم بين يدي ربه من أعمال مبرورة في خدمة دينه ووطنه٬ وأن يتقبله في عداد الصالحين من عباده٬ الذين وعدهم سبحانه وتعالى٬ بسكنى الجنان٬ في ظلال المغفرة والرضوان".

 

13 يناير 2010 : التوفيق يدعو الأئمة المؤطرين النهوض برسالة المسجد في لقاء جمعه بممثليهم للجهة الشمالية والشرقية

دعا وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، يوم الأربعاء 13 يناير 2010 ،الأئمة المؤطرين إلى النهوض برسالة المسجد في ارتكاز على التوابث الدينية والوطنية في لقاء جمعه بممثليهم للجهة الشمالية و الشرقية .

وأكد السيد التوفيق خلال هذا اللقاء الذي جمع 340 من الأئمة المؤطرين خريجي الأفواج الخمسة لبرنامج تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات على أهمية تحلي الأئمة المؤطرين بالأخلاق الدينية واستحضار منابع الصلاح والجمع بين العلم والحكمة.

وركز خلال هذا اللقاء، الذي شارك فيه أئمة يمثلون جهات الرباط - سلا- زمور- زعير، والغرب- الشراردة- بني احسن، والدار البيضاء الكبرى، وطنجة- تطوان، ومكناس- تافيلالت، وفاس- بولمان، وتازة-الحسيمة- تاونات، والجهة الشرقية على عظم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وأهمية مساعدتهم لأئمة المساجد على التأطير وتأهيلهم للقيام بالمهام المنوطة بهم.

وأشار إلى أن هذا البرنامج يروم بالأساس ترجمة هذه المهام إلى برامج تفصيلية ومدققة برسم كل سنة، واضطلاع الأئمة بواجباتهم بما يلزم من الجدية والانضباط والصدق والأمانة.

وذكر بتخرج الفوج الخامس لبرنامج تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، حيث أصبح عددهم 750 إماما مؤطرا هم أئمة في المساجد ويسهرون على تأطير أئمة آخرين، مشيرا إلى أنه تم تعيينهم بالمدن وكذا بالمناطق النائية بمعدل 70 مسجد لكل إمام مؤطر.

وأشار إلى أنه سيتم خلال الأسبوع المقبل عقد لقاء مماثل بمراكش مع الأئمة المؤطرين ممثلي الجهة الجنوبية من المملكة.

وكان السيد أحمد التوفيق قد قال في تصريح للصحافة أنه يعتبر هذا اللقاء مع الأئمة المؤطرين انطلاقة لسلسلة من اللقاءات من أجل توضيح أدوارهم ومناقشتها، حتى يكونوا رهن إشارة الأئمة الآخرين للاستفادة منهم في كل ما يتعلق بتأهيل الأئمة في مجال التوابث والمستوى العلمي وغير ذلك من مهام الخطبة والإمامة.

وأضاف أن اللقاء يتوخى شرح برنامج العمل المستقبلي للأئمة المؤطرين الذي يحدد مهامهم المتمثلة على الخصوص في المهام الدينية والتعليمية والاجتماعية إضافة إلى مهام التأطير.

برقية تعزية من جلالة الملك إلى أفراد أسرة العلامة المرحوم مصطفى النجار

 بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس ببرقية تعزية إلى أفراد أسرة العلامة المرحوم مصطفى النجار٬ عضو المجلس العلمي الأعلى٬ الذي وافته المنية يوم السبت عن سن يناهز 82 عاما.

وأعرب جلالة الملك٬ في هذه البرقية٬ لأفراد أسرة الفقيد٬ ومن خلالهم لكافة أفراد عائلته وذويه ومحبيه٬ وكذا لأسرته العلمية ٬ وخاصة منهم أعضاء المجلس العلمي الأعلى٬ عن صادق تعازي جلالته٬ وخالص مواساته٬ في هذا المصاب الأليم الذي لا راد لقضاء الله فيه٬ داعيا جلالته العلي القدير أن يتغمد الفقيد الكبير بواسع رحمته٬ ويسكنه فسيح جنانه٬ ويلقيه نضرة وسرورا٬ ويجعل من تقواه وفقهه وعلمه٬ وسيلة لمرضاته تعالى٬ وحسن جزائه٬ بما يجازي به العلماء العاملين والأتقياء الصالحين.

ومما جاء في هذه البرقية "وإننا لنستحضر٬ في هذه المناسبة المحزنة٬ وبكل تقدير٬ ما كان يتحلى به الراحل العزيز من ولاء مكين للعرش العلوي المجيد٬ ومن تشبث راسخ بمقدسات الأمة وثوابتها٬ وغيرة وطنية صادقة٬ ومن أخلاق عالية ومؤهلات فقهية وعلمية وتربوية وأدبية رفيعة٬ تجلت في كفاءته الخطابية والوعظية والإفتائية٬ كعضو بلجنة الإفتاء بالمجلس العلمي الأعلى٬ وكخطيب بليغ على منابر الجوامع الكبرى وفي مختلف المناسبات الدينية والوطنية٬ بمدينة سلا العريقة التي أنجبت العديد من العلماء الكبار٬ وبسائر أنحاء المملكة".

وأضاف جلالة الملك "وإذ نشاطركم أحزانكم في هذا الرزء الفادح٬ مؤكدين لكم سابغ عطفنا وموصول رعايتنا٬ فإننا ندعو الله العلي القدير أن يرزقكم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يعوضكم عنه حسن الثواب".

ظهير شريف متعلق بإدارة مسجد الحسن الثاني

ظهير شريف معتبر بمثابة قانون رقم 1.84.188 صادر في 13 من محرم 1405 (9 أكتوبر 1984) متعلق بالوكالة الحضرية للدار البيضاء.

المــادة 3 المكررة استثناء من أحكام الفقرة الثانية بالفصـــل 7 من الظهير الشريف المعتبر بمثابة قانون رقم 1.84.150 بتاريخ 6 محرم 1405(2 أكتوبر 1984) المتعلق بالأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي فيها.

 تتولى الوكالة الحضرية للدار البيضاء إدارة مسجد الحسن الثاني والمرافق الملحقة به والمحافظة عليها وصيانتها.

وتسدد مصاريف أعمال الإدارة والمحافظة والصيانة المذكورة:

 - بمساهمة إجبارية من المجموعة الحضرية للدار البيضاء تشمل %90 من  المصاريف المذكورة;

-بعوائد الأملاك المحبسة على مسجد الحسن الثاني;

-بمساهمة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية تحددها هذه الوزارة كل سنة;

 المــادة 5 يتألف مجلس إدارة الوكالة الذي يرأسه الوزير الأول من الأعضاء التالي بيانهم:

 * وزير الداخلية;

 * وزير المالية;

 * الوزير المكلف بالأشغال العمومية;

 * وزير النقل;

 * وزير الفلاحة والإصلاح الزراعي;

 * وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية;

 * الوزير المكلف بالشؤون الثقافية;

 * السلطة الحكومية المكلفة بالطاقة;

 * السلطة الحكومية المكلفة بالشؤون الاقتصادية;

 * وزير الإسكان;

 * السلطة الحكومية المكلفة بالتعمير وإعداد التراب الوطني;

 * السلطة الحكومية المكلفة بالبيئة;

 * والي الدار البيضاء الكبرى;

 * عمال العمالات المتألفة منها ولاية الدار البيضاء الكبرى;

 * رئيس المجموعة الحضرية للدار البيضاء;

 * رؤساء مجالس عمالات ولاية الدار البيضاء الكبرى;

 * رئيس الغرفة التجارية والصناعية;

 * رئيس الغرفة الفلاحية;

 * رئيس غرفة الصناعة التقليدية;

ولرئيس مجلس الإدارة أن يدعو لحضور اجتماعات المجلس بصفة استشارية رؤساء المجالس الجماعية الذين تعنيهم قضية مدرجة في جدول أعمال مجلس الإدارة وكذا كل شخص آخر يرى أن استشارته ضرورية.

   

إمارة المؤمنين

جلالة الملك يوجه خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب
facebook twitter youtube