وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

الثلاثاء 19 رجب 1440هـ الموافق لـ 26 مارس 2019
tresor
marche
outils
loupe
loupe
loupe
islamaumaroc

ركن القيم الديني

يقصد بالقيمين الدينيين، في مفهوم الظهير الشريف رقم 1.14.104 الصادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم، الأشخاص المتعاقدين مع الدولة ممثلة في السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية، وكذا الأشخاص المكلفون من قبلها للاضطلاع بمهام دينية أو مهام مساعدة بسائر الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي.

القيمون الدينيون المكلفون

القيمون الدينيون المكلفون هم الأشخاص الذين يكلفون بموجب قرار تصدره السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية للاضطلاع بمهام دينية أو مهام مساعدة؛ هذا التكليف الذي لا يعتبر بأي حال من الأحوال علاقة شغل بين الدولة والقيم الديني، ما يخول لهذا الأخير حرية مزاولة أي مهنة أو نشاط آخر.

1- شروط تكليف القيمين الدينيين المكلفين

يشترط في الشخص المترشح للتكليف بمهمة من المهام الدينية ما يلي:

  • أن يكون مغربيا مسلما؛
  • ألا يقل عمره عن 18 سنة؛
  • أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية، ومتصفا بالأخلاق الحميدة؛
  • أن يكون متوفرا على القدرة البدنية للقيام بالمهمة؛
  • أن يكون حاصلا على شهادة مسلمة من أحد المجالس العلمية المحلية تثبت توفره على المؤهلات اللازمة للقيام بالمهمة.

‏أما المترشح لمهمة الإمامة فيشترط فيه، علاوة على ما سبق، أن يكون حافظا لكتاب الله.

2- مهام القيمين الدينيين المكلفين

تنقسم المهام التي يضطلع بها القيمون الدينيون المكلفون بالأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي إلى مهام دينية ومهام مساعدة.

المهام الدينية

يقصد بالمهام الدينية ما يلي:

  • الإمامة؛
  • الخطابة؛
  • الأذان؛
  • رواية الحديث؛
  • قراءة الحزب.

المهام المساعدة

أما المهام المساعدة فتتجلى في الآتي:

  • الحراسة؛
  • النظافة؛
  • التفقد.

غير أن السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية تحتفظ بحق إضافة مهام دينية أو مهام مساعدة أخرى، كلما اقتضى الأمر ذلك؛ كما تتكلف هذه الأخيرة بتحديد الأعمال التي تندرج ضمن كل مهمة من المهام الدينية، وكيفيات أداء هذه المهام، وضوابطها.

3- التزامات القيمين الدينيين المكلفين

يتعين على كل قيم ديني، في جميع الأحوال وطيلة مدة مزاولته لمهامه، التحلي بصفات الوقار والاستقامة والمروءة التي تقتضيها المهام الموكولة إليه. ويمنع عليه، خلال هذه المدة، ممارسة أي نشاط سياسي أو نقابي، أو اتخاذ أي موقف يكتسي صبغة سياسية أو نقابية، أو القيام بأي عمل من شأنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية، أو الاخلال بشروط الطمأنينة والسكينة والتسامح والإخاء، الواجب توافرها في الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الاسلامي.

كما يتعين على كل قيم ديني يزاول مهاما دينية:

  • الالتزام بأصول المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وثوابت الأمة وما جرى به العمل بالمغرب؛
  • مراعاة حرمة الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الاسلامي؛
  • القيام شخصيا بالمهمة الموكولة إليه، وارتداء اللباس المغربي عند أدائها؛
  • احترام المواقيت والضوابط الشرعية عند أدائها؛
  • عدم القيام بأي عمل يتنافى مع طبيعة المهام الموكولة إليه.

4- حقوق القيمين الدينيين المكلفين

المكافآت

يستفيد القيمون الدينيون المكلفون من:

  • مكافأة عن المهام التي يقومون بها يحدد مقدارها وشروط الاستفادة منها وكيفيات منحها بقرار للسلطة الحكومية للأوقاف والشؤون الإسلامية؛
  • منحة عن إنهاء التكليف بالمهام الدينية، باستثناء إنهاء التكليف بمهمتي رواية الحديث وقراءة الحزب، يحدد مقدارها وشروط الاستفادة منها، وكيفيات منحها، بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الاسلامية تؤشر عليه السلطة الحكومية المكلفة بالاقتصاد والمالية، أخذا بالاعتبار طبيعة المهام ومقدار المكافأة التي كانوا يتقاضونها، والمدة التي قضوها في مزاولة مهامهم.

لا تمنع استفادة القيمين الدينيين المكلفين بمهمتي الإمامة أو الإمامة والخطابة من الجمع، عند الاقتضاء، بين المكافأة وبين واجب الشرط المتعارف عليه.

التغطية الصحية

يستفيد القيمون الدينيون المكلفون، باستثناء قراء الحزب ورواة الحديث، من التغطية الصحية كما ويستفيد ذوو حقوقهم من زوجاتهم والأبناء المتكفل بهم دون سن 21 سنة، وسن 26 سنة في حالة التمدرس، والأطفال المعاقين دون تحديد السن، وكذا أراملهم في حالة الوفاة؛ وذلك تنفيذا للتعليمات المولوية السامية. ويشمل هذا النظام التأمين الصحي الأساسي وكذا التكميلي في حالة الأمراض المزمنة والأمراض المزمنة المكلفة والاستشفاءات داخل المغرب وخارجه. حيث بلغ عدد المستفيدين من التغطية الصحية حتى 31/12/2017 ،243 783 مستفيدا.

خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين

يستفيد القيمون الدينيون المكلفون، باستثناء قراء الحزب ورواة الحديث، من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين المحدثة بموجب الظهير الشريف رقم 1.09.200 الصادر في 8 ‏ربيع الأول 1431 ‏(23 فبراير 2010)، وفق الشروط المحددة للاستفادة من هذه الخدمات.

حق التظلم

للقيمين الدينيين الحق في عرض شكاياتهم وتظلماتهم أمام أنظار "اللجنة الوطنية للبث في شكايات وتظلمات القيمين الدينيين" وذلك من جراء حيف أو ضرر لحقهم في علاقتهم مع إدارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. وتقبل شكاياتهم وتظلماتهم شريطة أن يكون المشتكي قيما دينيا مكلفا أو متعاقدا، وأن تكون الشكاية مكتوبة ومؤرخة وموقعة، وأن تتضمن بشكل موجز الوقائع والتصرفات المتضرر منها، وأن ترفق بنسخة من قرار التكليف أو العقد في حالة القيمين الدينيين المتعاقدين ونسخ من الوثائق المتعلقة بالتصرفات محل الشكاية وأن تودع في سبع نسخ إلى اللجنة الوطنية داخل أجل شهرين من تاريخ التبليغ أو العلم اليقيني بالنسبة للقرارات والتصرفات محل الشكاية.

5- إنهاء تكليف القيمين الدينين المكلفين

ينقضي تكليف القيمين الدينيين المكلفين بأحد الأسباب التالية:

  • العجز أو الوفاة؛
  • انتفاء أحد شروط القيام بالمهمة؛
  • عدم احترام كيفيات وضوابط أداء المهمة؛
  • التخلي عن المهمة؛
  • التنازل عن المهمة (حيث يوجه التنازل من طرف القيم الديني المعني إلى مندوب الشؤون الإسلامية التابع لدائرة النفوذ الترابي للمسجد الذي يزاول فيه المعني بالأمر مهمته)؛
  • الإخلال بأحد الالتزامات المنصوص عليها في المادتين 7 و8 من الظهير الشريف 1.14.104 الصادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم؛
  • إنهاء التكليف بالمهمة. 

ولا يترتب عن انقضاء التكليف للسبب الأخير صرف أي تعويض للقيم الديني المعني.

القيمون الدينيون المتعاقدون

يقصد بالقيمين الدينيين المتعاقدين، الأشخاص المتعاقدون مع الدولة ممثلة في السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية بموجب عقد يبرم وفق أحكام المادة 25 ‏من الظهير الشريف رقم 1.14.103 الصادر في 20 ‏من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن إحداث معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات.

1- أصناف القيمين الدينيين المتعاقدين

ينقسم القيمون الدينيون المتعاقدون إلى فئتين:

* الأئمة المرشدون والمرشدات خريجو معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات؛

* القيمون الدينيون المكلفون المزاولون لمهمة الإمامة أو لمهمة الإمامة والخطابة الحاصلون على شهادة الإجازة الذين تم التعاقد معهم طبقا لمقتضيات المادة 40 من الظهير الشريف 1.14.104 الصادر في 20 رجب 1435.

2- شروط التعاقد مع القيمين الدينيين المتعاقدين

شروط التعاقد مع الأئمة المرشدين والمرشدات

لا يوظف لشغل مهام إمام مرشد ومرشدة، في المساجد أو الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي أو أي مهام تأطيرية أخرى، إلا الطلبة الذين اجتازوا بنجاح سلك التكوين الأساسي بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات المستوفون لشروط ولوج المعهد المذكور (أن يكونوا حاملين لشهادة الإجازة المسلمة من إحدى الجامعات المغربية أو شهادة أخرى معادلة، وألا يتعدى سنهم 45 سنة، وأن يكونوا حافظين لكتاب الله كاملا بالنسبة للطلبة الأئمة ولنصفه بالنسبة للطالبات المرشدات، وأن يكونوا متمتعين بجميع حقوقهم المدنية وأن يتصفوا بأخلاق حميدة وأخيرا أن يكونوا متوفرين على القدرات البدنية اللازمة لأداء مهامهم).

شروط التعاقد مع القيمين الدينيين المكلفين المزاولين لمهمة الإمامة أو لمهمة الإمامة والخطابة

يمكن التعاقد مع القيمين الدينيين المكلفين المزاولين لمهمة الإمامة أو لمهمة الإمامة والخطابة عن طريق الاختيار، اعتمادا على معايير تحدد بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية، وفي حدود المناصب المالية المحدثة لهذا الغرض، شريطة استيفائهم للشروط التالية:

  • أن يكونوا حافظين لكتاب الله؛
  • أن يكونوا متمتعين بحقوقهم الوطنية؛
  • أن يكونوا حاصلين على شهادة الإجازة أو الإجازة في الدراسات الأساسية أو الإجازة المهنية، المسلمة من إحدى الجامعات المغربية، أو على شهادة الإجازة في علوم الدين المسلمة من دار الحديث الحسنية، أو على شهادة العالمية في التعليم العتيق، أو على أي شهادة أخرى معادلة؛
  • ألا تقل مدة مزاولتهم لمهمة الإمامة أو مهمة الإمامة والخطابة عن أربع سنوات؛
  • ألا تتجاوز سنهم 50 ‏ سنة، على الأكثر، في تاريخ إبرام العقد.

3- مهام القيمين الدينيين المتعاقدين

المهام المنصوص عليها بموجب الظهير الشريف 1.14.103

يضطلع القيمون الدينيون المتعاقدون، بموجب الظهير الشريف 1.14.103 في شأن إحداث معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، ولا سيما المادة 25 منه، بمهام إمام مرشد ومرشدة في المساجد والأماكن الأخرى المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي، كما يمكن تكليفهم بموجب هذا الظهير بأي مهام تأطيرية غيرها يمكن الاستفادة منها في الشأن الديني داخل المساجد أو خارجها.

المهام المنصوص عليها بموجب العقد النموذجي المبرم بين الدولة والأئمة المرشدين والمرشدات

يتم التعاقد مع الأئمة المرشدين والمرشدات للقيام بالمهام الدينية التالية:

‌أ.  بالنسبة للأئمة المرشدين

  • الإمامة؛
  • الإمامة والتأطير؛
  • الإرشاد؛
  • الخطابة.

‌ب.  بالنسبة للمرشدات

  • التأطير؛
  • الإرشاد.

علاوة على المهام المذكورة أعلاه، يمكن تكليف المتعاقد بمهام دينية إضافية وبأي مهام تأطيرية أخرى، داخل المساجد أو خارجها، عملا بأحكام الفقرة الأخيرة من المادة 5 من الظهير الشريف رقم 1.14.104 في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم من قبيل:

مهام الأئمة المرشدين والمرشدات في إطار خطة دعم التأطير الديني المحلي

‌أ. مهام الأئمة المرشدين

  • تفقد المساجد؛
  • التواصل؛
  • التأطير؛
  • التأهيل؛
  • تأطير الحجاج؛
  • دروس الوعظ والإرشاد؛
  • إحياء المناسبات الدينية والوطنية؛
  • التكوين؛
  • الحضور أو المشاركة في المحاضرات أو الندوات.

ولبلوغ الغاية المرجوة من مهام الأئمة المرشدين توضع رهن إشاراتهم وسائل لتسهيل مهامهم من قبيل: الدراجات النارية، أجهزة حاسوب نقالة، مفاتيح إنترنيت 3G، بالإضافة إلى منظومة عمل الأئمة المرشدين والمرشدات (وهي منظومة معلوماتية مندمجة تضم شبكات ومعدات معلوماتية وبوابة إلكترونية تصبو بالأساس لإنجاح خطة دعم التأطير الديني المحلي التي أعدتها الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى بالتنسيق مع الوزارة، والتي تعتبر لبنة إضافية في مسار إصلاح الحقل الديني، الملتزم بالثوابت ومبادئ الأمة المغربية والمرجعية المؤسساتية لإمارة المؤمنين وتهدف إلى: مساعدة الأئمة، عند الضرورة، على الالتزام داخل المساجد بدليل الإمام والخطيب والواعظ، وإرشادهم  في فقه العبادات وفقه الأسرة وقيم الدين العامة،  وتعميق معرفتهم باللغة العربية...)

‌ب. مهام المرشدات

  • إعطاء دروس في مختلف العلوم الإسلامية؛                    
  • إلقاء دروس الوعظ والإرشاد؛
  • تعليم القرآن الكريم؛
  • المساهمة في النشاط الثقافي والاجتماعي بالمسجد؛
  • إصلاح ذات البين؛
  • الإشراف على جميع الأنشطة الدينية أو التربوية أو الثقافية المنظمة بالمسجد؛
  • الحفاظ على النظام في المسجد.

4- حقوق القيمين الدينيين المتعاقدين

  • الحق في أجرة شهرية: حيث يتقاضى القيمون الدينيون المتعاقدون الذين يزاولون مهمتي الإمامة والتأطير أو الإرشاد، في متم كل شهر، الأجرة والتعويضات ذات الصبغة الدائمة المخولة للمتصرفين من الدرجة الثالثة، كما يستفيدون بمناسبة تنقلاتهم، لأغراض المصلحة، من التعويضات عن التنقل وفق الشروط الواردة في النصوص التنظيمية المطبقة على الموظفين العاملين بالإدارات العمومية.
  • الحق في الترقي: حيث تطبق على القيمين الدينيين المتعاقدين نفس المقتضيات السارية على هيئة المتصرفين بخصوص الترقي في الرتبة والدرجة، المنصوص عليها في المرسوم رقم 2.06.377الصادر في 20 ‏من ذي الحجة 1431 ‏(29 أكتوبر 2010 ‏) بشأن النظام الأساسي الخاص بهيئة المتصرفين المشتركة بين الوزارات ، كما وقع تغييره وتتميمه.
  • الحق في رخص إدارية ورخص لأسباب صحية: تشمل الرخص الإدارية التي يستفيد منها القيمون الدينيون المتعاقدون رخصة أسبوعية ورخصة سنوية ورخصا استثنائية ورخصا بالتغيب لأسباب مبررة ومثبتة ورخصة الولادة، وكذا رخصا لأسباب صحية.
    حيث تحدد مدد الرخص وكيفيات الاستفادة منها بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية.

5- التزامات القيمين الدينيين المتعاقدين

يلتزم القيمون الدينيون المتعاقدون بنفس ما يلتزم به القيمون الدينيون المكلفون من صفات الوقار والاستقامة والمروءة التي تقتضيها المهام الموكولة إليهم؛ ويمنع عليهم، إلى جانب ممارسة أي نشاط سياسي أو نقابي اتخاذ أي موقف من شأنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية، أو مزاولة أي نشاط مدر للدخل سواء في القطاع العام أو الخاص إلا بترخيص مكتوب من السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية، باستثناء الأعمال العلمية والفكرية الإبداعية التي لا تتنافى مع طبيعة المهام الموكولة إليهم تحت طائلة فسخ العقد المبرم معهم.

6- العقوبات التأديبية

  • إذا نسب للقيم الديني المتعاقد إخلاله بأحد التزاماته يوجه له استفسار كتابي عن الأعمال المنسوبة إليه؛
  • ويتعين عليه تقديم جوابه خلال الآجال المحددة في رسالة الاستفسار؛
  • ويمكن اتخاذ قرار معلل بتوقيفه خلال الآجال المحددة في رسالة الاستفسار، مع حرمانه من كل أو بعض راتبه خلال نفس المدة، باستثناء التعويضات العائلية؛
  • وإذا ثبت إخلال المعني بالأمر بالتزاماته، يوجه إليه إنذار أو توبيخ أو ينهى العقد المبرم معه، وذلك حسب درجة خطورة الفعل المرتكب؛
  • إذا لم يقرر إنهاء العقد يسترد القيم الديني المعني بالأمر ما اقتطع من راتبه.

7- فسخ العقد


 يمكن للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية أن تنهي العقد المبرم مع القيم الديني المتعاقد في الحالات التالية:

  • ارتكاب القيم الديني المتعاقد لخطأ جسيم؛
  • عدم كفاءته في القيام بمهامه؛
  • الإخلال بأحد الالتزامات المنصوص عليها في المواد 7 و8 و9 من الظهير الشريف 1.14.104 الصادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم؛
  • عدم قدرته على مواصلة القيام بمهامه.

وفي الحالة الأخيرة، يحق للقيم الديني المتعاقد المعني الحصول على تعويض يحدد مقداره وطريقة احتسابه وفق بنود العقد المبرم معه، مع مراعاة مدة الأقدمية التي قضاها في مزاولة مهامه.

‏وفي كل الأحوال، يتعين إخطار المعني بالأمر بقرار إنهاء عقده كتابة.

يجوز للقيم الديني المتعاقد، بعد الممارسة الفعلية لمهامه لمدة لا تقل عن سنة، طلب إنهاء العقد المبرم معه، شريطة إشعار السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية بذلك شهرا، على الأقل، قبل تاريخ بداية سريان الإنهاء.

‏ولا يترتب عن إنهاء العقد في هذه الحالة صرف أي تعويض.


إمارة المؤمنين

ركن القيم الديني

  • القيمون الدينيون المكلفون
    • شروط تكليف القيمين الدينيين المكلفين
    • مهام القيمين الدينيين المكلفين
    • التزامات القيمين الدينيين المكلفين
    • حقوق القيمين الدينيين المكلفين
    • إنهاء تكليف القيمين الدينين المكلفين
  • القيمون الدينيون المتعاقدون
    • مهام القيمين الدينيين المتعاقدين
    • حقوق القيمين الدينيين المتعاقدين
    • التزامات القيمين الدينيين المتعاقدين
    • العقوبات التأديبية
    • فسخ العقد

اعلانات

 

مؤشرات واحصائيات

 

نقاط اهتمام
facebook twitter youtube