الأحد 3 جمادى الأول 1439هـ الموافق لـ 21 يناير 2018

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

مقدمة

الخلق كلهم عيال الله

إن لِله عبادا خلقهم لحوائج الناس

إن الله عز وجل خلق خلقا لحوائج الناس

من قضى لأخيه حاجة

من مشى في عون أخيه ومنفعته

من كان وصلة لأخيه المسلم إلى ذي سلطان

من قضى لأخيه حاجة كمن عبد الله عمره

لا يرى أحد من أخيه عورة فيسترها 

من فرج على مؤمن كربة

من فرج عن مؤمن 

من مشى مع أخيه في حاجة

من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة

إن لله عبادا اختصهم بالنعم لمنافع العباد

من أضاف مؤمنا

من نفس عن أخيه كربة من كرب الدنيا

أيُّمَا وَالٍ أوْ قاضٍ أُغلق بابهُ عن ذي الحاجة

إذا جاءني طالب حاجة فاشفعوا

من أغاث ملهوفا

إن الله يُحبُّ إغاثة اللَّهفان

كُلُّ مَعروفٍ صَدَقَةٌ

إدخالك السرور على أخيك

من فرج على أخيه كربة

المسلم أخو المسلم

من أغاث ملهوفا

أن تُدخِل على أخيك المؤمن سروراً

أفضل الصدقة صدقة اللسان

إذا عاد المسلم أخاه أو زاره

المؤمن مرآة أخيه المؤمن

ما يقول الأسد في زئيره

من عاد مريضا لا يزال يخوض في الرحمة

من أنعش حقاًّ بِلِسانه

لا يَضَعُ اللهُ الرَّحمة إلاَّ عَلى رَحِيم

من أٌّقال مُسلِماً عَثرّتَه

طُوبَى لمن جَعلتُ مَفاتح الخيْر على يَديْه

إن كنتم تريدون رحمتي فارحموا خلقي

مَثلُ المؤمِنين فيما بيْنهم كَمَثل البُنيان

ما مِن مُسلِمٍ يُعَزِّي أخاهُ بمُصِيبَة

ألا أُخبِركُم بأفضلَ من الصَّلاة والصِّيام

مَنْ عَفا في الدُّنيا بَعدَ قُدرَةٍ

من مشى مع أخيه في حاجةٍ كان كصيام شهرٍ أوِ اعتكافِه

دليل العالم المؤطر في ميثاق العلماء

تقديم

ديباجة في شرعية الميثاق وأهميته

المقاصد الكلية العامة للميثاق، وأهدافه الفرعية الخاصة

شروط أساسية لنجاح التكوين، ومنهجية التواصل مع الأئمة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

تقديم دليل الإمام والخطيب والواعظ

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه

تقديم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على سيد المرسلين، سيدنا محمد النبي الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد،

فيسعد وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن تصدر "دليل الإمام والخطيب والواعظ" ; إسهاما منها في ترشيد العمل الديني بالمملكة المغربية حرسها الله.

وهذا "الدليل" يتضمن عروضا تأصيلية وقواعد عملية; تتعلق بوظيفة الإمامة شكلا ومضمونا;

وقد كتب بعض مادته عدد من العلماء; بينما كتبت بعض مواده الأخرى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية;

ثم راجعه المجلس العلمي الأعلى وصادق عليه;

وهو يهدف إلى:

  • صيانة وظائف المساجد وحرمتها;
  • ضمان الطمأنينة اللازمة للمصلين ورواد المسجد;
  • إرشاد الأئمة والخطباء والوعاظ إلى قواعد جامعة وموحَّدة يتحقق بها الهدفان السابقان;
  • تعميق التواصل بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وبين الأئمة والخطباء والوعاظ والمرشدين، وسائر القيمين الدينيين، بما يخدم المصلحة العليا للأمة.
  • والهدف من كل ما ذُكر حماية الوحدة العقدية والمذهبية والسلوكية الدينية للمملكة المغربية.

أما موجبات وضع هذا الدليل فنجملها فيما يلي:

  • ضرورة وضع  مرجع بين يدي الأئمة والقيمين الدينيين، يذكر بالثوابت المغربية في الشأن الدين، ويوحد الاختيارات في جزئياتها، ويساعد على الالتزام بها;
  • تطوير وظيفة الإمامة والخطابة والوعظ بالمملكة المغربية شكلا ومضمونا;
  • تشجيع القيمين الدينيين على تعميق معارفهم وإتقان أدائهم;
  • تعميق فهم طبيعة الوظائف الشرعية بالمملكة المغربية، من حيث هي نيابة عن الأمة بكل مكوناتها، وأمانة متلقاة عن أمير المؤمنين;
  • تعميق الشعور بجسامة مسؤولية هذه الوظائف دينا ودنيا;
  • توحيد التصورات في مجال الوعظ والإرشاد على منهجية واحدة;
  • الإسهام في التأطير المنهجي للأئمة وللخطباء، وحثهم على التكوين الذاتي المستمر، وعلى متابعة المستجدات العلمية في إطار الثوابت المغربية;
  • تسهيل العمل بالمذهب المالكي بعرض منهجيته العامة عرضا مبسط، مع بيان خلفيته الفكرية والثقافية والاجتماعية.

ومن أجل بلوغ تلك الغايات جاء الدليل بما يلي:

  • أ‌- وضع خلاصات عملية تساعد الأئمة والخطباء وسائر القيمين الدينيين على تمثل العقيدة الأشعرية، وفقه الإمام مالك، والتصوف كما تمثله المغاربة;
  • ب‌- تقنين أحكام أساسية في مجال فقه العبادات، مما جرى به العمل في المغرب، وشكل خصوصيته الحضارية في هذا المجال، درءا للمفاسد، وتحقيقا للمصلحة، وجمعا للكلمة.

وقد كان الباعث على وضع هذا الدليل مراعاة الاعتبارات الآتية:

  • أمور المساجد من جملة المصالح العظمى التي تحتاج إلى تدبير ؛
  • تدبير شؤون المساجد يدخل ضمن التدبير العام لشؤون الدين ؛
  • التدبير العام لشؤون الدين مرجوع فيه إلى أمير المؤمنين جملة وتفصيلا؛
  • الوزارة تصدر في ضبط إجراءات تدبير الدين عن توجيهات أمير المؤمنين؛
  • الأئمة هم المؤتمنون على تسيير المساجد، وعلى ما يجري فيها من أمور التوجيه، سواء في الصلوات أو الخطب أو دروس الوعظ والإرشاد؛
  • الإمام في المسجد نائب عن الأمة بما هو نائب عن أمير المؤمنين؛ لذلك لا بد أن تكون التربية داخل المساجد منسجمة مع الاختيارات المذهبية والسياسية للأمة التي يجسد تدبيرها توجيه أمير المؤمنين، ولا يجوز أن تستعمل المساجد للخروج عن هذه الإختيارات أو معارضتها.

للاطلاع أيضا

دليل الإمام والخطيب والواعظ

دليل الإمام: خلاصات عملية لمحور نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل

مصادقة المجلس العلمي الأعلى على دليل الإمام والخطيب والواعظ

الضوابط الصناعية

خلاصة القول في معاملة غير المسلمين

الضوابط المنهجية لخطبة الجمعة ودور الخطيب

للمزيد من المقالات

إمارة المؤمنين

برقية تعزية من أمير المؤمنين إلى الخليفة العام للطريقة المريدية بالسنغال إثر وفاة المرحوم الشيخ سيدي المختار إمباكي
مفكرة الوزارة
لا أحداث
facebook twitter youtube