الجمعة 21 ذو الحجة 1440هـ الموافق لـ 23 غشت 2019
 
آخر المقالات

العقيدة الأشعرية

التصوف

أربعون حديثا في اصطناع المعروف

جواب الهيئة العلمية للإفتاء حول استفتاء أمير المؤمنين في موضوع المصلحة المرسلة

اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

معنى المذهب

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

معنى المذهب

لفظ "مذهب" لغةً هو محل الذهاب وزمانه والحدث (أي المصدر)، قال المناوي في التوقيف: ثم استعمل فيما يصار إليه من الأحكام. وأما في الاصطلاح فذكر الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير: أن مذهب مالك عبارة عما ذهب إليه من الأحكام الاجتهادية أي التي بذل وسعه في تحصيلها.

قال الحطاب: "المذهب لغة الطريق ومكان الذهاب، ثم صار عند الفقهاء حقيقة عرفية فيما ذهب إليه إمام من الأئمة، من الأحكام الاجتهادية".

فمذهب مالك إذن هو: مجموع الأقوال والأحكام الفقهية الاجتهادية التي رويت عنه، ومن مصادر فقه إمامنا مالك موطؤه، ومدونة سحنون، وواضحة ابن حبيب، والنوادر والزيادات لابن أبي زيد القيرواني.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

 

المذاهب الفقهية

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

المذاهب الفقهية

ابتداء من القرن الثالث اقتصر الناس من أهل السنة في كل الأمصار الإسلامية على مذاهب أربعة فقهاء، وهم الإمام مالك، وأبو حنيفة، والشافعي، وأحمد بن حنبل، بالإضافة إلى مذهب الإمام جعفر الصادق الذي تتبعه الشيعة الإمامية، ومذهب زيد بن علي زين العابدين الذي تتبعه الشيعة الزيدية، ومذهب داوود بن علي، ويسمى أتباعه بالظاهرية. فهذه هي المذاهب التي انتشرت في العالم الإسلامي، والمذاهب الأربعة مضافا إليها مذهب الظاهرية كلها مذاهب سنية ويقابلها المذهبان الشيعيان الإمامي والزيدي، والمذهب الإباضي الذي يمثل فقه الخوارج.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

 

اختيار المذهب المالكي في الغرب الإسلامي واستقراره

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

اختيار المذهب المالكي في الغرب الإسلامي 

  عرف الغرب الإسلامي قبل استقرار مذهب الإمام مالك رحمه الله مذاهب بعض الفقهاء الآخرين من أهل السنة، مذهب الأوزاعي ومذهب أبي حنيفة([1]).

 وأما اقتصار أهل الغرب الإسلامي على مذهب مالك فإن ابن خلدون يذكر سبب ذلك حيث يقول: «وأما مالك رحمه الله تعالى فاختص بمذهبه أهل المغرب و الأندلس، و إن كان يوجد في غيرهم إلا أنهم لم يقلدوا غيره إلا في القليل، لما أن رحلتهم كانت غالبا إلى الحجاز و هو منتهى سفرهم و المدينة يومئذ دار العلم.

و أيضا فالبداوة كانت غالبة على أهل المغرب و الأندلس فكانوا إلى أهل الحجاز أميل لمناسبة البداوة، و لهذا لم يزل المذهب المالكي غضا عندهم و لم يأخذه تنقيح الحضارة و تهذيبها كما وقع في غيره من المذاهب"([2])

وقال المقري في نفحه:

-  «واعلم أن أهل الأندلس كانوا في القديم على مذهب الأوزاعي وأهل الشام منذ أول الفتح، ففي دولة الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل - وهو ثالث الولاة بالأندلس من الأمويين - انتقلت الفتوى إلى رأي مالك بن أنس وأهل المدينة، فانتشر علم مالك ورأيه بقرطبة والأندلس جميعا، بل والمغرب؛ وذلك برأي الحكم واختياره. واختلفوا في السبب المقتضي لذلك، فذهب الجمهور إلى أن سببه رحلة علماء الأندلس إلى المدينة، فلما رجعوا إلى الأندلس وصفوا فضل مالك وسعة علمه وجلالة قدره فأعظموه».

[1]- انظر الاستقصاء لأبي العباس الناصري ج1ص136–139 ط دار الكتاب، ونظرة تاريخية في حدوث المذاهب لأحمد تيمور.
[2]- المقدمة ص 1054–1055.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

 

ضرورات التقيد بالمذهب الواحد و مقتضياته

إذا تركنا جانبا النقاشات العلمية بين الفقهاء والأصوليين حول حكم التقيد بمذهب واحد، وحكم الانتقال من مذهب لآخر وحكم التلفيق([1])، فإن الذي استقر عليه العمل في مشارق الدنيا ومغاربها ومنذ القرن الرابع فما بعد، تقيد الناس أفرادا وبلادا بأحد المذاهب المعروفة والمتبوعة بمن فيهم علماؤهم وفقهاؤهم وأمراؤهم وخاصتهم وعامتهم، وحاشا أن يكون كل هؤلاء وعلى مدى هذه العصور على ضلال.

وإن جمع الناس على أمر واحد درءا للفتنة، وجمعا للكلمة والشمل، له سوابق في الثقافة الفقهية والسياسية الإسلامية منذ عصر الصحابة رضوان الله عليهم، ومن ذلك جمع عمر رضي الله عنه الناس على قارئ واحد في التراويح لما رآهم أوزاعا في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجمع عثمان الناس على مصحف واحد لما وصله اختلاف الناس في قراءات القرآن، وحاول أبو جعفر المنصور حمل الناس على مذهب فقهي واحد منذ خلافته، وروى ذلك عن المهدي أيضا([2]).

وبالإضافة إلى ما تقدم واستنادا إليه فإن تقيد الناس بمذهب واحد على مستوى قطر أو مجتمع متحضر ومتماسك ومتعاون تقتضيه وتمليه ضرورات نذكر منها:

 [1]- انظر حاشية الدسوقي على الشرح الكبير، وعمدة التحقيق في التقليد والتلفيق للعلامة محمد سعيد الباني، وخلاصة التحقيق في بيان حكم التقليد والتلفيق للشيخ عبد الغني النابلسي.

[2]- انظر ذلك في ترتيب المدارك لعياض رحمه الله ج 1 ص 192-193ط دار مكتبة الحياة.

الضرورة الاجتماعية

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

الضرورة الاجتماعية

ما يتحقق من المصالح ويدرأ من المفاسد بالاقتصار على مذهب واحد ببلد من البلدان، حيث لو توضأ هذا بمذهب، وآخر بمذهب، وصلى هذا بمذهب وآخر بمذهب... -ناهيك عن السلوكات والعلاقات التعاملية بيعا وشراء، وزواجا وطلاقا...الخ- لحصل من الاختلاف والتشتت والتنافر والحيرة والشك ما لا يعلمه إلا الله، فتتحقق بوحدة المذهب، وحدة الناس، و وحدة المجتمع، في هذه السلوكات وانسجامهم فيها، وإتيانهم إياها بارتياح وطمأنينة وثقة.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

 

الضرورة القضائية التشريعية

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

الضرورة القضائية التشريعية

المقصود بالضرورة القضائية التشريعية هنا أن الأحكام الفقهية التي يتقاضى الناس بها، وخاصة في مجال الأحوال الشخصية من زواج، وطلاق، وإرث، إذا لم يلتزم المجتمع المعين بمذهب واحد فيها لطالب هذا في زواجه أو طلاقه بمذهب أبى حنيفة، والآخر بمذهب الشافعي، والآخر بمذهب آخر، فكيف سيكون الأمر ؟ولذلك لابد من وحدة الأحكام القضائية.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

الضرورة السياسية

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

الضرورة السياسية

هي جمع الناس في مجتمع من المجتمعات تحت توجيه وقيادة عامة تسوس أمور الناس وأمور ذلك المجتمع وفق نسق ورؤية تراعي المصلحة العامة ودرء المفاسد العامة والكبرى. ومما يساعد على ذلك ولاشك توحد أفراد المجتمع حول المرجعيات الأساسية والكبرى، وضمنها الدين الذي يعتبر في بلد كالمغرب من الأسس الفاعلة والموجهة للسياسة العامة للبلاد على مر التاريخ والعصور، كما أن وحدة المذهب تجعل من الدين أداة مساعدة على توحد المجتمع، وصيانته من النـزاعات.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

التقيد بالمذهب الواحد أداة لصيانة الإرث الثقافي الوطني

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

التقيد بالمذهب الواحد أداة لصيانة الإرث الثقافي الوطني

إن معطيات الوحدة المذهبية تصب جميعا في هذه الغاية والمقصد، فهذه الثقافة وهذا الإرث لا ينكر أحد عامل الدين فيهما بمذهب الإمام مالك رحمه الله في كل مظاهرها وتجلياتها، بدءًا من الثقافة الشعبية العامية إلى الثقافة العلمية والثقافة السياسية والتاريخية بما في ذلك التراث الفقهي المالكي بكل فروعه وعلومه وتطبيقاته وبتغلغله في اللغات المحلية، بما فيها اللغات الشلحية - الأمازيغية، حيث حول جانب من هذا التراث إلى هذه اللغات، شفاهيا وتدوينا وتصنيفا، مما ألقى على هذا البلد واجبا حضاريا وثقافيا وهو صيانة الإرث المالكي. فمن يقوم بهذا الإرث والتراث إذا لم يقم به أهل هذا البلد، محافظة وصيانة وتدريسا وتحقيقا ونشرا ؟

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

التقيد بالمذهب الواحد أداة لتحقيق الأمن الروحي

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

التقيد بالمذهب الواحد أداة لتحقيق الأمن الروحي

 يعتبر مصطلح "الأمن الروحي" من المصطلحات التي تولدت في خضم التفاعلات التي عرفتها الساحة الدينية الإسلامية خلال العقدين الأخيرين، وذلك إثر ظهور حركات وتوجهات وأعمال باسم الإسلام - بغض النظر عن صحيحها وسقيمها وأصيلها ومزيفها - مما أعطى في النهاية رجة وخلخلة أصابت الناس فيما هم عليه من أمور دينهم وتدينهم، وذلك حين ظهرت دعاوى الخروج عن المذاهب المتبعة (اللامذهبية)، ودعاوى التبديع والتضليل والتكفير والتشريك..، وحينما اطلع الناس على الأقوال الفقهية التي لم تكن متداولة لدى عامة الناس وغير متخصصيهم، وبسبب قوة هذه الدعاوى -التي استمدتها من عوامل عدة-، فأصبح الناس مابين حائر وشاك مستريب، ومتمسك بما ألف وسلف،وتارك له ونابذ.. مما استدعى العمل على حماية هؤلاء العامة في دينهم وتدينهم ومعتقداتهم على المستوى العلمي النظري، وأيضا على المستوى الميداني والممارسة في المساجد خاصة، تحقيقا لطمأنينة هؤلاء العامة في أمور دينهم، وهذا المطلب هو المراد والمقصود بالأمن الروحي.

فالمصطلح يعني: العمل على أن يعيش الناس فيما يتعلق بأمور دينهم اعتقادا وممارسة في راحة واطمئنان لما هم عليه، بالحيلولة بينهم وبين كل ما يستهدفهم للتشويش عليهم.

وإن مسؤولية تحقيق هذا الأمن لتقع على الأئمة والخطباء والمرشدين وكل العلماء، وذلك بمراعاة ما يلي:

  •  بيان أصالة المذهب المالكي في السنة النبوية، وارتكازه عليها في كل مسائله وفق المنهج الذي سار عليه الإمام مالك رحمه الله وتلاميذه، في فهم السنة والعمل بها ([1])
  •  الاستدلال الجزئي للمسائل الفقهية الجاري بها العمل عند الاقتضاء حتى تطمئن عقول الناس لما هم عليه، وحتى لا يتسرب إليهم هذا أو ذاك و أن ما هم عليه لا دليل له أو أنه بدعة.

إن هذا البيان هو السبيل الأساس لتحقيق الأمن الروحي، قبل اللجوء إلى الوسائل الأخرى.

[1]- خصص القاضى عياض رحمه الله بابا في هذه المسألة بعنوان "باب ترجيح مذهب مالك" 1/75.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

خلاصات حول مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

المحور الأول: النظرية الاندماجية للشأن الديني

المحور الثاني: الوعظ والإرشاد من التنمية الروحية إلى التنمية الوطنية

المحور الثالث: تدبير الشـأن الديني ومراعاة المحيط الدولي

المحور الرابع: مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

خلاصات حول مراعاة المذهب في العبادات والأحكام

هذه مجموع خلاصات حول مراعاة المذهب في العبادات والأحكام كما قدمها دليل الإمام وهي كما يلي:

  1. مذهب مالك يعني الأقوال الفقهية للإمام مالك رحمه الله وتلاميذه التي هي مدونة ومبينة في كتب الفقه المالكي.
  2. استقرت المذاهب الأربعة السنية في مختلف بلدان العالم الإسلامي منذ القرن الثالث الهجري وهي التي يتبعها اليوم المسلمون السنة في كل العالم.
  3. استقر مذهب الإمام مالك رحمه الله في المغرب منذ أواخر القرن الثاني الهجري أي منذ ثلاثة عشر قرنا.
  4. اختار المغاربة مذهب الإمام مالك لكونه عالم المدينة المنورة الذي انتهى إليه فقه علمائها وخاصة الفقهاء السبعة منهم.
  5. تم الاقتصار على مذهب واحد، توحيدا للأمة ودفعا للفتنة وأسبابها.
  6. الاقتصار على مذهب واحد يحقق مطالب وضرورات متنوعة: علمية وتربوية وقضائية وسياسية.
  7. تقليد الناس لمذهب من المذاهب المتبعة ضرورة علمية واجتماعية، حيث لا يمكن لكل الناس أن يستنبطوا الأحكام من أدلتها، كما لا يمكنهم الوصول إليها في مظانها.
  8. الدعوة إلى اتباع الدليل أمر لا يمكن تحقيقه لدى جميع الناس لقوله تعالى: "فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون".
  9. الدعوة إلى ترك المذاهب المتبعة (اللامذهبية) تحمل في طياتها الكثير من المخاطر العلمية والاجتماعية وغيرها.

المحور الخامس: نماذج من الشعائر الدينية وما جرى به العمل: تأصيل وتخريج

المحور السادس: خطبة الجمعة ودور الخطيب

مجمل ضوابط ينبغي أن يلتزم بها القيمون الدينيون

القوانين المنظمة

إمارة المؤمنين

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك بمسجد الحسن الثاني بتطوان ويتقبل التهاني بالمناسبة السعيدة
facebook twitter youtube