وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية
المدارس العتيقة
السبت 6 ربيع الأول 1439هـ الموافق لـ 25 نوفمبر 2017
منجزات مديرية التعليم العتيق لسنة 2015

haml alquraa alkarim

 

برنامج محو الأمية بالمساجد

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

مذكرات

قوانين

لا توجد أي مقالات

خدمات

islamaumaroc
Print Email

الترتيب المرعي في المصحف المحضري التعليمي

يلاحظ القارئ والمتفحص للوحات هذا المصحف المحضري التعليمي أنه لم يراع فيه الترتيب التوقيفي المعهود في ترتيب سور وأجزاء المصحف الإمام العثماني المتداول في المشرق والمغرب، وتلك هي أوضح سمة من سمات هذا المصحف البديع.

ولبيان مستند هذا الترتيب لا بد من التنصيص على أنه تجسيد للنمط المأثور من الترتيب، منقول من الممارسة في واقع الكُتّاب والمحضرة كما يجري تنفيذه عمليا في ألواح المتعلمين، إلى الورق الحامل لصور تلك الألواح نفسها دون زيادة أو نقصان أو تصرف، هذا النقل في حد ذاته إنجاز رائد وغير مسبوق يتم القيام به لأول مرة.

والمتمرسون بطرق التدريس (التدرير) في الكتاتيب و"المسايد" والجوامع والمعامر والمحاضر سيجدون في هذا المصحف المحضري التعليمي صورا عاكسة لما يجري به العمل منذ دخول القرآن إلى المغرب وفتح المحاضر لتعلمه وتعليمه، ولمن لا يتذكر أَوْلاَ يعلَمُ كيف يجري ترتيب الأخذ والتعليم في المراحل التعليمية في المدرسة القرآنية في المغرب منذ الصدر الأول يقال ما يلي:

1 ـ إن تعليم كتاب الله تعالى للناشئة لا يكون عند أهل المغرب بطريق الأخذ من المصحف الشريف، وإنما هو بطريق الكتابة في الألواح الخشبية المكتوبة، إما بقلم المدرر في المرحلة أو المراحل الأولى، وإما بقلم المتعلم وإملاء المعلم عليه، وإما بقلم المتعلم من حفظه في صدره إذا كان قد تقدم في التعليم.

وكان -ولا يزال في الأوساط المحضرية- مما يشنَّع به على (الطالب) و(المشارط) أن يكون في حوزته مصحف، فضلا عن استعماله له في الكتابة والإملاء على تلاميذه، وكان المشايخ ينهون عن القراءة على من يأخذ القرآن من المصحف، أو يأخذ العلم من الكتب، ولا يشافه بذلك العلماء والقراء، كما نبه على ذلك إمام قراء المغرب والأندلس الذي يقرأون بطريقه الحافظ أبو عمرو الداني في أرجوزته "المنَبِّهة على أسماء القراء والرواة وأصول القراءات" في قوله فيها:

والعلمَ لا تأخذه عن كُتْبيّ
          ولا حروفَ الذكر عن صُحْفِيّ
وارفُض شيوخَ الجهل والغَباوة
         لا تأخذنَّ عنهم التلاوة

2 ـ إنهم لما كانوا لا يستعملون المصحف الإمام في التعليم، فقد ظلوا في حِلّ من الالتزام بما هو مراعىً فيه من الترتيب، إذ لا تَعلّقَ لِعَملهم به من قريب أو بعيد، وإنما يرتبون القرآن ترتيبا تعليميا مناسبا لمستوى التلاميذ.

3 ـ إنهم حيث راعَوْا مستوى التلاميذ، واعتبروا سن المتعلمين وحالَ من قد يتعلم بعض القرآن ثم ينقطع عن مواصلة الحفظ، فَضَّلوا البداية بالسهل وما يحتاج إليه المتعلم من السور للقراءة في صلاته، كسورة الفاتحة والسور القصار، فجعلوا ذلك أول ما يبدأون به للمتعلم بعد أن يلقنوه حروف الهجاء.

وسيراً منهم على هذا المنهج التعليمي فهم يبتدئون بعد حروف الهجاء بسورة الفاتحة، وفيها يستكمل المتعلم معرفته بأسماء الحروف ونقطها وأوضاعها حين تنتقل في الكتابة من الإفراد إلى التركيب، وحين تكون في أول الكلمة أو وسطها أو في آخرها، ثم معرفة أنواع الحركات والسكون وكيفية هجائها وهكذا، وربما زاد بعض المدررين تعليمَ أواخرِ سور (حزب سبح) كالإخلاص والمعوذتين، حتى إذا أدرك أن الطفل قد استوعب ذلك ابتدأ له مرحلة الحفظ بكتابة أول (حزب سبح) بخطه الواضح إلى آخر حزب (عم يتساءلون).

4 ـ جرت عادة أهل المغرب في التعليم كما ذكرنا أنهم يبدأون للمتعلم بالحزب الأخير في ترتيب الأحزاب في المصحف، وهو آخر حزب من الأحزاب الستين التي يقسمون إليها القرآن الكريم، فإذا فرغ من هذا الحزب، وهو (حزب سبح) نقلوه إلى الحزب الذي قبله في المصحف، وهو (حزب عم يتساءلون) وبعده إلى الذي قبله وهو (حزب قل أوحي إلي) وهكذا يسيرون على هذا الترتيب في السلكة الأولى إلى أن يبلغوا (حزب تلك الرسل) فتكون الختمة (التخريجة) إما بكتابة ختام سورة البقرة -كما سيأتي- وإما بكتابة ختام الحزب إلى قوله: "والله عنده حسن المئاب" وتزخرف للمتعلم اللوحة في الختمة الأولى، ويُعتنى بها عناية خاصة حفاوة بهذه المناسبة، ويقام لذلك ما ينبغي من الاحتفال بحسب الحال.

5 ـ أما في السلكة الثانية فيبدأون الختمة على الترتيب المعهود في المصحف، أي: بسورة الفاتحة وأول سورة البقرة، ويواصلون حسب ترتيب الأحزاب الستين إلى أن يبلغوا (حزب سبح) وهو الحزب الأخير في السلكة الثانية على عكس الأولى، فإذا بلغ المتعلم سورة قريش كتبت له الحذقة الثانية (التخريجة) في لوحة مزخرفة إشعارا بالختمة الثانية، وربما اكتفى المعلم بكتابة سورة الإخلاص وسورتي الفلق والناس.

6 ـ أما الختمة الثالثة والخامسة والسابعة والتاسعة وكل ختمة فردية بعد الثانية فيتبع المغاربة فيها ترتيبا محضريا جديدا يسمى (الصعود بالخمسات) في مقابل (الصعود بالحزب) في السلكة الأولى، والجاري به العمل كما أدركناه وقرأنا به ويعمل به مشايخ القراءة هو أن يبتدئ الطالب والمتعلم السلكة الثانية بأول (حزب الرحمن) وهو الحزب السابع في ترتيب المصحف المحضري والرابع والخمسون في ترتيب المصحف العثماني، فإذا انتهى المتعلم من هذا الحزب كتب الذي بعده في المصحف العثماني (حزب قد سمع) ثم الذي تحته (حزب يُسبح) ثم (حزب تبارك) ثم (حزب قل أوحي) ثم (حزب عم) ثم (حزب سبح) فإذا وصل إلى آخر هذا الحزب صعد بعد هذا في لوحه (بالخمسات) فيبدأ ب (خمسة حم ما خلقنا) فإذا انتهى إلى حزب الرحمن انتقل إلى (خمسة فنبذناه) فتابع أحزابها على ترتيب المصحف كالسابق إلى أن ينتهي منها، ثم ينتقل إلى (خمسة ولا تجادلوا) وهكذا إلى آخر الخمسة الثانية عشرة (خمسة ألم ذلك) فيكتبها من أول سورة الفاتحة إلى أن يصل إلى آخر الحزب الخامس منها، وعنده تكون الخاتمة.

وهذه التجزئة بحسب الأحزاب والأنصاف والأرباع والأثمان تجزئة متوراثة عندنا، وهي مأثورة عن المتقدمين، وقد ذكرها أبو عمرو الداني في كتاب "البيان عن عد آي القرآن" وأنه قرأ بها على بعض شيوخه بمصر، وذكرها الإمام أبو الحسن علي بن محمد السخاوي في كتابه "جمال القراء وكمال الإقراء" وذكرها أبو الحسن النوري في كتاب غيث النفع في القراءات السبع.

وقد جرت عادة المدررين أن يكتبوا للطفل في لوحه ما يشعر ببلوغ هذه الأجزاء تنشيطا له بإحساسه بقطع مرحلة بعد أخرى، فيكتبون له ألفاظ "ثمن" "ربع" "نصف" "حزب" ويضيفون على جوانبها بعض الرتوش والزخارف، ولاسيما في رؤوس الأحزاب، ويتأكد ذلك عندهم في مواضع مخصوصة مثل (حزب سبح) و(حزب تبارك) و(حزب الرحمن). ويزيد بعضهم (سورة يس) وأول (حزب سورة طه) وأول (حزب ألمص) بسورة الأعراف.

وعند سورة طه وختام سورة البقرة (التخريجة) تعطى للطفل إجازة استراحة ليوم أو أكثر، إلى أسبوع عند الختمة، وذلك من أجل إعداد الأهل نفسيا وعمليا وماديا لإقامة حفل للطفل ومعلمه وتلاميذه، والقيام بما يسمى عندنا باسم "السلكة" وهي "الحذقة" ويكرم فيها المعلم، ويهدى له بحسب الحال، ويزاد في الهدية عند إرادة الفصال، وهو حفل بهيج يقام بالمناسبة يحضره طلبة الحي أو القبيلة أو الجماعة، ويعتبر بمثابة (حفل التخرج) بالإعلان عن إجازة الشيخ لتلميذه المفاصل، ويحق للتلميذ بعد الفصال أن يشارط في الجوامع للتعليم، وأن يأخذ نصيبه وقسمته مع الطلبة من الهبات التي توهب لهم في المناسبات، وأن يستقل بشخصيته الاعتبارية بوصفه قارئا مشهودا له ومزكى من جهة شيخه الذي يشهد له بتمام الأهلية وكمال "التقشقيشة"1.

7 ـ من الأعراف الجارية أن تكتب البسملة في أعالي ألواح الصغار والكبار وبعدها الصلاة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويرفض المشايخ الاقتصار على البسملة وحدها. وتكتب للصغار البسملة في أعالي الألواح فقط، وأما في مواضعها من القرآن طوال السلكة الأولى أو إلى أن يبلغ كتابة الربع كل يوم، فيكتب عوضا عنها رسم يشبه شكل النجمة هكذا:

أما المتقدمون في المراحل فيكتبون البسملة بألفاظها في مواضعها، إلا في أول سورة براءة فيترك لها من البياض بقدر ما يتسع لكتابتها لأسباب مانعة منها مذكورة في كتب علوم القرآن.

8 ـ يعتني المعلمون بتصحيح الألواح، ويلاحظون صحة الرسم والضبط، واحترام ضوابط الخط المصحفي، وكذا ضوابط الرواية التي يقرأ القارئ بها، ويُصححون ما قد يخطئ فيه الكاتب في موضعه من السطر إن كان مبتدئا، أو في أعلى اللوح أو أسفله وبقلم غليظ إن كان متقدما. كما يعتني المعلمون حين يصححون ألواح المتقدمين عناية زائدة ومؤكدة بتزويد المتعلمين حسب مستواهم برصيد مُوازٍ من النظائر والأنصاص المساعدة على تقويم الرسم والضبط وإتقان أحكام التجويد والأداء.

9 ـ تقسم الحروف الهجائية للطفل في مرحلة (الألياف) بحسب سنه وسرعة إدراكه، كما تقسم سورة الفاتحة، ويختار له من السور القصار ما يناسب حاله، وينقل إلى غيرها إذا استوعبها.

10 ـ في المرحلة الموالية يجمع بين حفظ السور (حزب سبح) بطريق الترديد، وبين تعلم الهجاء، ويبدأ للحاذق من المتعلمين في هذه المرحلة ب (التحناش) وهو التكريس على الخط المكتوب بقلم الرصاص أو مؤخرة قلم القصب حتى يتعلم الكتابة والهجاء بصورة عملية.

11 ـ ابتداء من الحزب الثاني أو الثالث يلزم المتعلم بعرض لوحه على المعلم في أثناء الصباح والمساء، ويتأكد قبل محوه.

12 ـ يتفاوت القدر المكتوب كل يوم في الجهة من اللوح بحسب ما يلاحظه المعلم من استعداد لدى المتعلم، ولا يقبل منه بحال أن يعتاد على (البطالة) بترك العرض والمحو كل يوم.

13 ـ يبدأ الطفل الحاذق عادة بكتابة الثمن إذا بلغ الحزب السابع، وهو (حزب الرحمن علم القرآن) ويستمر على ذلك طوال الختمة الأولى فيستغرق نحو العامين، وقد ينقله المعلم إلى مستوى كتابة الربع بحسب الحال إذا توسم فيه استعدادا كافيا، وقد مثلنا لمرحلة الثمن في هذا المصحف المحضري بما بين (حزب الرحمن) و(حزب فنبذناه) ولمرحلة الربع كل يوم بما بين (حزب فنبذناه) و(حزب قال ألم أقل) ولمرحلة النصف كل يوم بما بين (حزب قال ألم أقل) و(حزب ولو أننا) ولمرحلة حزب إلاَّ رُبُعا، وهي آخر ما يقرأ به المتعلم لتحقيق الرسم، وذلك قبل البدء في مرحلة الروايات -فخصصنا لها تسعة أحزاب أي: من (حزب ولو أننا) إلى آخر (حزب لن تنالوا) ولمرحلة الحزب كاملا، وهي مرحلة الأخذ بالروايات- الأحزاب الستة الباقية من (حزب قل أونبئكم) إلى آخر (حزب تلك الرسل).

14 ـ وأخيرا ختمنا بنماذج من الختمات: (ألواح التخريجة) فقدمنا ستة نماذج: ثلاثة لختمة السلكة الأولى، وثلاثة لختمة السلكة الثانية.

15 ـ وقفنا على دعاء مأثور يدعى به عند ختم القرآن مما كان يدعو به كبار الأئمة ومشايخ المقرئين نقله الإمام أبو الحسن السخاوي في المجلد الثاني من كتابه "جمال القراء، وكمال الإقراء" وهو مما كان يدعو به عند ختم القرآن شيخه الإمام أبو القاسم الشاطبي والإمام الحافظ أبو عمرو الداني تغمدهم الله برحمته آمين. فأحببنا أن يكون لنا نصيبنا من الأجر معهم في إعادة التذكير به وأحيائه والتبرك بالدعاء به اقتداء بأولئك العلماء الأجلة.

تتحصل للقارئ من خلال هذه العروض المصورة نظرات موجزة من خلال هذه الألواح التي جرى تجميعها مشتملة على القرآن الكريم كله ضمن خطة وضعت لهذا المصحف التوثيقي التعليمي، وهو أن يكون مشتملا على الستين حزبا المعلومة، تمت كتابتها وتصحيحها بأيدي ستين قارئا وقارئة من ستين كتابا مغربيا، وقد تحقق من ذلك المطلوب وهو بيان جهاد المغاربة في حفظ القرآن والحياة به وهو ما تيسر لهم بعونه وتوفيقه، ولله الحمد والمنة.


 

للاطلاع أيضا

الأهداف العامة لمادة التفسير وعلوم القرآن للطور الإعدادي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير والقراءات للطور الثانوي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير للطور الابتدائي العتيق

المسيرة القرآنية

التسجيلات الصوتية للمقرئين

الهدف من هذا المصحف التوثيقي التعليمي

دخول رواية ورش إلى الأقطار والحواضر المغربية

الرواية المقروء بها في المغرب

الرموز المصطلح عليها عند القراء في المغرب لضبط الروايات

المصحف المحمدي في ألواح المحاضر

للمزيد من المقالات