وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية المندوبيات الجهوية
المدارس العتيقة
الاثنين 19 ذو القعدة 1440هـ الموافق لـ 22 يوليو 2019
منجزات مديرية التعليم العتيق لسنة 2017

haml alquraa alkarim

  

برنامج محو الأمية بالمساجد

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

مذكرات

قوانين

لا توجد أي مقالات

خدمات

islamaumaroc

الرواية المعتمدة في المغرب

اعتمد المغاربة منذ المائة الرابعة من الهجرة في قراءة القرآن وتعليمه وتلاوته وتفسيره وقراءة الحزب الراتب في المساجد على رواية الإمام عثمان بن سعيد المصري المعروف بورش (ت197 هـ-813م) من طريق أبي يعقوب يوسف الأزرق المدني (ت224هـ-839م) حسب اختيارات حافظ القاراءات أبي عمر عثمان بن سعيد الداني الأندلسي (ت444هـ-1053م) وعلى وفاق ما نظمه أبو الحسن علي بن بري التازي (ت730هـ-1330م) في أرجوزة "الدرر اللوامع في أصل مقر الإمام نافع".

وعلى هذه القراءة المدنية جروا في طبع المصاحف وتحرير ما فيها من الرسم والضبط الذي وصل إليهم بالرواية عن الحافظ أبي عمرو الداني المذكور، كما أضافوا إليها علامات تصحيح الوقف لتيسير التلاوة وتمثيل المعاني اعتماداً على ما اختاره الإمام أبو عبد الله محمد بن أبي جمعة الهبطي (ت930هـ-1524م).

وعلى وفاق ما عليه العمل في ذلك جرى رسم وضبط هذا المصحف كما يجري الالتزام به في الكتاتيب القرآنية في جميع جهات بلاد المغرب وبه تكتب الألواح وعليه يجري تصحيحها وتطريزها بما يضاف إليه من ذكر النظائر (الأخوتات) والأنصاص المنظومة لتذييل قواعد الرسم والضبط والتجويد.

للاطلاع أيضا

الأهداف العامة لمادة التفسير وعلوم القرآن للطور الإعدادي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير والقراءات للطور الثانوي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير للطور الابتدائي العتيق

المسيرة القرآنية

التسجيلات الصوتية للمقرئين

الترتيب المرعي في المصحف المحضري التعليمي

الهدف من هذا المصحف التوثيقي التعليمي

دخول رواية ورش إلى الأقطار والحواضر المغربية

الرواية المقروء بها في المغرب

الرموز المصطلح عليها عند القراء في المغرب لضبط الروايات

للمزيد من المقالات