وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية المندوبيات الجهوية
المدارس العتيقة
الأربعاء 24 صفر 1441هـ الموافق لـ 23 أكتوبر 2019
منجزات مديرية التعليم العتيق لسنة 2017
كتب مدرسية للتعليم المدرسي العتيق

haml alquraa alkarim

برنامج محو الأمية بالمساجد

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

مذكرات

قوانين

لا توجد أي مقالات

خدمات

islamaumaroc

مصحف الألواح

بين أيدينا الآن مصحف محضري (من الكتاتيب أو المحضرات) ينطلق من صميم واقع الكُتّاب: (المسيد) والمحضرة: (الجامع) في معرض زاخر متنوع ينقل إلى القارئ الكريم صورة حية عن الممارسة اليومية في عين المكان، حيث يعكف الجيل الجديد الواعد على الاغتراف من معين كتاب الله العزيز، كل حسب مؤهلاته ومواهبه.

ومن المتوخى من هذا المصحف المحضري التعليمي أن يعكس الممارسة كما هي في عين المكان، وأن ينقل إلينا التجربة على الألواح كما يجري العمل بها إلى اليوم في سائر المناطق والجهات المغربية. وهذه الألواح التي تجسدها لك الصورة محملة بأنفاس هذا الأفق القرآني البهيج الذي تحكمه مواسم وأعراف محضرية مرعية، ونواميس تاريخية تملي عليه أنماطا من السلوك في التوجيه والتسيير والتدبير، وللمشيخة مع طلبتهم فيه دستور غير مُدوّن، ولكن بنوده وأدبياته محفوظة محترمة، وهي التي تشكل الإطار المحضري بهيكله المعنوي وطابعه الخاص.

والألواح المكتوبة في تدرجها من (الألياف) إلى (الفِصال) أي: من بداية التهجي ثم حفظ الكلمات الأولى، إلى حد التخرج بعد حفظ القراءات العشر، تمثل المسيرة التعليمية الطويلة التي يقطع القارئ المغربي مراحلها في تعليمه القرآني، الذي يلجه في العادة حين يبلغ سن الرابعة أو الخامسة من العمر، وكان التقليد المحضري يجري على أن يلج الصبي (المسيد) أو (الحضار) إذا بلغ خمسة أعوام وخمسة أشهر وخمسة أيام، ويكون ذلك في مشهد حافل وفق نظام محضري خاص، وبذلك يبدأ تدريجيا في الاندماج في حياة الكُتّاب خاضعا للسلطة التقديرية التي للمدرّر، أو ما يعرف باسم (نعم آس) وهي عبارة تشير إلى استعداد المتعلم للاستجابة التامة لإرشاد المعلم طيلة عهد التحفيظ، هذا المعلم الذي يحافظ على هيبته و رزانته و وقاره، ويعطي من نفسه وجهده طوال عمره وطوال وجوده في جامع القبيلة أو كتاب الحي هذا الوجود، الذي قد يمتد عشرات السنين لا يلحقه خلالها قصور أو فُتور، إلى أن يطعن في السن جدا، أو يحول الضعف أو المرض بينه وبين أداء رسالته، وقد وقفنا على نماذج لذوي الأسنان العالية جدًّا، من المعلمين الذين ما زالوا يمارسون الإقراء ويتحدّون الوهن والشيخوخة، ومن أمثلة ذلك حين جمع هذا المصحف سيدي الشيخ -وهذا اسم شهرته- بقرب الريصاني بإقليم الرشيدية، والسيد ابن المكي النجاري بمسجد مدرسة أكلو بضواحي تيزنيت، والسيد مولاي أحمد الإدريسي بجامع سيدي بوسحاب بعمالة شتوكة آيت باها بسوس، والسيد محمد بن ابراهيم فائز الزغاري إمام مسجد زاوية سيدي علي الكوش ببير الفايض بالكريمات عمالة الصويرة، والسيد الجيلالي التكري العبدي شيخ الإقراء بالمدرسة العتيقة القرآنية بو الذهب بآسفي، وكل هؤلاء يزاحم التسعين، وهو مع ذلك رابض في محضرته يؤدي رسالته بجلد وصبر.

للاطلاع أيضا

الأهداف العامة لمادة التفسير وعلوم القرآن للطور الإعدادي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير والقراءات للطور الثانوي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير للطور الابتدائي العتيق

المسيرة القرآنية

التسجيلات الصوتية للمقرئين

الترتيب المرعي في المصحف المحضري التعليمي

الهدف من هذا المصحف التوثيقي التعليمي

دخول رواية ورش إلى الأقطار والحواضر المغربية

الرواية المقروء بها في المغرب

الرموز المصطلح عليها عند القراء في المغرب لضبط الروايات

للمزيد من المقالات