وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية المندوبيات الجهوية
المدارس العتيقة
الثلاثاء 5 ربيع الأول 1440هـ الموافق لـ 13 نوفمبر 2018
منجزات مديرية التعليم العتيق لسنة 2017

haml alquraa alkarim

 

برنامج محو الأمية بالمساجد

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

مذكرات

قوانين

لا توجد أي مقالات

المفكرة

لا أحداث

خدمات

islamaumaroc

ظهور القراءات السبع ودخولها إلى الأقطار المغربية

والمقصود بالقراءات السبع قراءات سبعة قراء من أئمة أهل الأمصار الخمسة المشهورة، وهم:

1- نافع بن أبي نُعَيْم المدني إمام أهل المدينة في القراءة، أصله من أصبهان ببلاد فارس، و ولد بالمدينة، وقرأ على قرائها بالمسجد النبوي. ولد سنة 690هـ ــ70م وتوفي سنة 169هـ ــ786م.1

اشتهر من رواة قراءته عدد كثير، ومنهم في "العشر الصغير" كما سيأتي أربعة من الرواة، واشتهر في القراءات السبع من الطرق المشهورة عنه راويان وهما:

  •  أبو سعيد عثمان بن سعيد المصري الملقب بورش -بسكون الراء- رحل ورش إلى المدينة فعرض القراءة على نافع، وروى عنه عدد الآي على مذهب أهل المدينة، ورجع فتصدر في مدينة الفسطاط بمصر، ورحل إليه القراء من الآفاق، من المغرب والأندلس وغيرهما إلى أن توفي بمصر سنة 197هـ ــ813م، ثم دخلت روايته الأقطار المغربية، واشتهرت بها على يد أبي عبد الله محمد بن خيرون الألبيري (ت306هـ) الذي تصدر للإقراء بها من طريق أبي يعقوب يوسف بن عمرو بن يسار الأزرق أشهر الرواة عن ورش، والمتوفى بمصر سنة 224هـ ــ839م. ثم تعددت الطرق عنه فيها في المائة الرابعة والخامسة حين دخل بها الأئمة أصحاب الرحلات العلمية إلى المشرق، ومنهم أبو محمد مكي بن أبي طالب القيسي نزيل قرطبة ومؤلف كتاب التبصرة (ت437هـ) وأبو عمرو عثمان بن سعيد الداني نسبة إلى مدينة دانية في شرق الأندلس، لنزوله بها في كنف أميرها مجاهد العامري سنة 417هـ ــ1026م ألف أبو عمرو الداني كتاب التيسير في القراءات السبع، وضمَّنهُ أشهر الروايات والطرق عن القراء السبعة، ونظمه الإمام القاسم بن فيرُّه الشاطبي الأندلسي المتصدر بمصر والمتوفى بها سنة 590هـ ــ1194م وعلى كتاب التيسير وقصيدة الشاطبي "حرز الأماني" التي  نظم  فيها  التيسير للداني كان المدار وما يزال في القراءات السبع عند المغاربة والمشارقة إلى اليوم. توفي أبو عمرو الداني سنة 444هـ ــ1052م وهو إمام أهل المغرب في قراءة نافع، وباختياراته أخذوا ويأخذون قديما وحديثا في الرسم والضبط والقراءة من طرق عدد من المشايخ إليه، كطريق تلميذه أبي داود سليمان بن نجاح البلنسي (ت495هـ) وطريق الإمام الشاطبي المذكور، وطريق أبي الحسن علي بن محمد بن بري التازي صاحب الدرر اللوامع في قراءة الإمام نافع المتوفى سنة 730هـ-1330م، ثم من طريق شيخ الجماعة بفاس أبي عبد الله محمد بن غازي المكناسي (ت919هـ) وطريق أبي زيد عبد الرحمن بن القاضي شيخ الجماعة بفاس ومؤلف كتاب الفجر الساطع في شرح الدرر اللوامع (ت1082هـ) وطريق أبي عبد الله محمد بن عبد السلام الفاسي شيخ الجماعة بفاس (ت1214هـ)، وكان ممن أحيا الله بهم هذا العلم في أيام السلطان محمد بن عبد الله العلوي (ت1204هـ) وقد طاف في المغرب، وأقرأ بفاس وسوس والصويرة، وعليه قرأ الشيخ محمد التهامي الأوبيري الحمري شيخ سيدي الزوين صاحب المدرسة الشهيرة في القراءات بالحوز المراكشي (ت1311هـ).
  • أبو موسى عيسى بن مينا الزرقي المدني الملقب بقالون (ت220هـ) وكان ربيب نافع ابن زوجته، ولازمه في القراءة ثلاثين سنة، وخلفه في الإقراء بالمسجد النبوي بعد موته، وروايته عنه هي أشهر الروايات مع رواية ورش، وبها يأخذ إلى اليوم أهل ليبيا وأكثر أهل تونس.

والرمز الخاص بنافع هو حرف الألف من حروف (أبي جاد) المرموز بها للقراء والرواة. ويرمز في الألواح اختصارا لرواية ورش بحرف الجيم، ولرواية قالون بحرف الباء هكذا (أبج) الألف لنافع، والباء لقالون، والجيم لورش

 

2- عبد الله بن كثير المكي، وهو القارئ الثاني من السبعة وإمام أهل مكة في القراءة، قرأ على عبد الله بن السائب وتلاميذ

عبد الله بن عباس كمجاهد بن جبر وغيره. وأقرأ بالحرم المكي إلى أن توفي سنة 120هـ ــ738م ويرمز له في الألواح بحرف الدا .

اشتهر بالرواية لقراءته راويان، وهما:

  •   أحمد البزي (ت250هـ)، ويرمز له بحرف الهاء.
  • محمد قُنبل (ت291هـ)، ويرمز له بحرف الزاي.

3- أبو عمرو بن العلاء المازني البصري إمام أهل البصرة في القراءة والعربية، أخذ القراءة عنه أبو محمد اليزيدي، ورواها عنه :

  •   أبو عُمر الدوري (ت246هـ).
  •   أبو شعيب السوسي (ت271هـ).

وعنهما اشتهرت قراءة البصري في الأقطار. توفي أبو عمرو سنة 154هـ ــ771م ويرمز له في الألواح بحرف الحاء. ويرمز للدوري بالطاء، وللسوسي بالياء.

4- عبد الله بن عامر اليحصبي إمام أهل الشام في القراءة ورابع السبعة وأقدمهم وفاة توفي سنة 118هـ-736م، وقد أدرك عددا من الصحابة كأبي الدرداء (ت32هـ) وأخذ عنه، ويرمز لابن عامر بحرف الكاف.
كما اشتهرت روايته من طريق الراويين:

  •   هشام بن عمار (ت245هـ) ويرمـز له بحرف اللام.
  •   عبد الله بـن ذكوان (ت243هـ) ويرمز لـه بحرف الميم.

5- عاصم بن أبي النجود الكوفي إمام أهل الكوفة، قرأ على أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي من التابعين (ت73هـ) وتوفي عاصم سنة 127هـ ــ745م ويرمز له بحرف النون، وله راويان مشهوران هما:

  •   شعبة بن عياش (ت193هـ)، ويرمز له بحرف الصاد.
  •   حفص بن سليمان (ت180هـ)، ويرمز له بحرف العين.

6- حمزة بن حبيب الزيات إمام أهل الكوفة بعد عاصم، قرأ على حمران بن أعين وسليمان بن مهران الأعمش، وتوفي سنة 156هـ ــ773م ويرمز له بحرف الفاء، ولقراءته راويان مشهوران هما:

  •   خلف بن هشام البغدادي (ت229هـ)، ورمزه حرف الضاد.
  •   خلاد بن خالد (ت220هـ)، ورمزه حرف القاف.

7- أبو الحسن علي بن حمزة الكسائي ألأسدي (ت189هـ) إمام أهل الكوفة بعد عاصم وحمزة كما اشتهر بالإمامة في النحو، ورمزه حرف الراء، وله راويان هما:

  • أبو عمر الدوري المتقدم، ورمزه حرف السين.
  •  أبو الحارث الليث بن خالد (ت240هـ)، ورمزه حرف التاء .

هؤلاء القراء السبعة هم الذين اقتصر مسبع السبعة، وهو أبو بكر محمد بن مجاهد البغدادي (ت324هـ) على ذكر اختياراتهم في القراءة في كتابه "السبعة في القراءات" وأخذ قراء عصره بهذا الكتاب واقتصروا على ما فيه، واشتهرت هذه الروايات في المشرق والمغرب، وعليها عول العلماء لتواترها وشهرتها. إلى أن ظهر الإمام الشاطبي في القرن السادس الهجري فنظمها في "الشاطبية" واستعمل الرموز المذكورة للإشارة لأسماء القراء السبعة ورواتهم الأربعة عشر، مستنبطا ذلك بذكائه استنباطا عجيبا، ومستعملا لحروف (أبجد) المشهورة لتعيين القارئ أو الراوي المقصود أو مجموعة الرواة على سبيل الاختصار.

بـقـيـة الـقـراء الـعـشـرة

وقد جمع بعض الأئمة قراءات أخرى زادوها على قراءات السبعة، وأهمها القراءات الثلاث المكملة للقراءات العشر، وهي:
8- قراءة أبي جعفر يزيد بن القعقاع إمام أهل المدينة في القراءة قبل نافع، وهو أهم شيوخه في القراءة، توفي بالمدينة سنة 127هـ ــ745م، ويرمز له في القراءات العشر بحرف الألف. ولقراءته راويان هما:

  •   سليمان بن مسلم بن جمَّاز (ت170هـ).
  •   عيسى بن وردان الحذاء المدني (ت160هـ).

9- قراءة يعقوب بن إسحاق الحضرمي إمام أهل البصرة بعد أبي عمرو بن العلاء وإمام المسجد الجامع بها، توفي سنة 205هـ ــ821م، ورمزه في القراءات العشر المشهورة حرف الحاء، وله راويان:

  •   محمد بن المتوكل المشهور بلقب رُوَيْس (ت238هـ).
  •   رَوْح بن عبد المؤمن الهذلي (ت2434هـ).

10- قراءة اختيار خلف بن هشام البغدادي (ت229هـ)، ويقال له خلف العاشر تمييزا لروايته عن حمزة آنفة الذكر عن قراءته التي اختارها، وهي تمام القراءات العشر، ورمزه في قراءته في العشر حرف الفاء، ولقراءته المذكورة راويان وهما:

  •   إسحاق بن إبراهيم الورّاق (ت286هـ).
  •   إدريس الحداد (ت292هـ).

1 ــ  انظر ترجمته في غاية النهاية في طبقات القراء لابن الجزري ومعرفة القراء الكبار للإمام الذهبي.

للاطلاع أيضا

الأهداف العامة لمادة التفسير وعلوم القرآن للطور الإعدادي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير والقراءات للطور الثانوي العتيق

الأهداف العامة لمادة التفسير للطور الابتدائي العتيق

المسيرة القرآنية

التسجيلات الصوتية للمقرئين

الترتيب المرعي في المصحف المحضري التعليمي

الهدف من هذا المصحف التوثيقي التعليمي

دخول رواية ورش إلى الأقطار والحواضر المغربية

الرواية المقروء بها في المغرب

الرموز المصطلح عليها عند القراء في المغرب لضبط الروايات

للمزيد من المقالات