الفكر والدراسات الاسلامية القران الكريماهل الحديث  الخط المغربيالكتاتيب القرانية اهل القران 
 
islamaumaroc
Print Email

تسليم جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية لأحسن خطيب على المستوى الوطني وتسليمها للفائزين على مستوى جهتي الرباط-سلا-القنيطرة، وطنجة-تطوان-الحسيمة

57105 400 216

تم يوم الأحد 25 ربيع الأول 1438 (25 دجنبر 2016) بالرباط، تسليم الجائزة الوطنية للخطبة المنبرية لأحسن خطيب على المستوى الوطني، التي نالها إمام مسجد الشاطبي بطنجة، المصطفي البحياوي، كما منح المجلس عددا من الجوائز لخطباء المساجد على مستوى جهتي الرباط-سلا-القنيطرة، وطنجة-تطوان-الحسيمة.

وهكذا، منح المجلس، في حفل نظم بالمناسبة، الجائزة التنويهية التكريمية للخطبة المنبرية لخطيب مسجد إدريس الأول بالقنيطرة، صالح صدقي، وخطيب مسجد محمد الخامس بطنجة، أحمد الحمداني، وإمام مسجد سيدي عبد الله الحاج بتطوان، عبد الواحد الكنياري، وإمام مسجد الكويت بالعرائش، أحمد القادري.
ونال جائزة المجلس التقويمية للخطبة المنبرية بالمدينة، خطيب مسجد الشهداء بالقنيطرة، زيد الشريف، وخطيب مسجد المسيرة بسيدي سليمان، عبد العزيز العمراوي، وخطيب مسجد جامع القصبة بطنجة، محمد المسلم، وخطيب مسجد أحد بالحسيمة، بوجمعة بن الغالي، وخطيب مسجد عمر بن الخطاب بالعرائش، عبد الحق الخياط، وخطيب مسجد الشيخ التليدي بشفشاون، عبد العزيز المودن، وخطيب مسجد مولاي الحسن بوزان، الحسين جبار.
وعادت الجائزة ذاتها على مستوى البادية لخطيب مسجد المركز بعين السبيت (الخميسات)، عبد القادر نجيم، وخطيب مسجد الترابنة بزيرارة (سيدي قاسم)، عبد اللطيف الحليمي، وخطيب المسجد العتيق بالملاليين (إقليم تطوان)، محمد أولاد بن عجيبة، وخطيب المسجد العتيق بالرمان بملوسة (إقليم الفحص-انجرة)، عبد المالك الصنهاجي الدعبوزي.
وأبرز الأمين العام للمجلس العلمي الاعلى، السيد محمد يسف، في كلمة خلال حفل تسليم الجوائز، أن هذه المبادرة تأتي تنفيذا لأوامر ولي أمر الامة للتذكير بهيبة الخطاب المنبري، وتندرج في نطاق التوجيهات المولوية بشأن خطباء المساجد وتدخل في إطار إصلاح الشأن الديني.
وذكر أن هذه الجوائز تمثل تكريما من الأمة، ممثلة في إمامها الأعظم، لخطباء المساجد، من أجل تذكيرهم بالمهمة الثقيلة الملقاة على عاتقهم، ومسؤوليتهم أمام الله تعالى والأمة.
وأضاف أن توجيهات الملك محمد السادس تسعى لأن يعود للمنابر خطابها المجدد والمتجدد في إطار توابث الأمة، موضحا أن هم الخطيب والمنبر يجب أن يتركز حول السعي من أجل وحدة الأمة، واستقرار الأوطان وإصلاح أوضاع المسلمين وجمع كلمتهم.
ودعا خطباء المساجد إلى التحلي بفضائل التجديد والمحافظة والعطاء، وتبليغ رسالة الاسلام الخالدة والسعي من أجل وحدة الأمة واستقرارها، مطالبا الخطباء بتفادي طلب الشهرة والنجومية.
وأكد خطيب مسجد محمد الخامس بطنجة، أحمد الحمداني، في كلمة نيابة عن الخطباء المتوجين، أن هذا التكريم، الذي يشكل إحدى ثمرات العناية المولوية السامية بخطباء الجمعة، يؤسس لثقافة الاعتراف بمكانة الخطبة ومنزلة الخطباء في التربية والتوجيه والتسديد، ويمثل تحفيزا للخطباء وتشجيعا لهم على مزيد من العطاء في ظل الثوابت العقدية والوطنية للمملكة المغربية.
وشدد على تقدير الخطباء للأمانة واستشعارهم ثقل المسؤولية وجسامة الرسالة، مؤكدا التزامهم بعدم الخوض في الأمور الخلافية والانسياق وراء الشائعات وتجنيب المنابر الأهواء والنزوات.
وأخذ الخطباء،في هذه الكلمة، على عاتقهم مسؤولية تعميق التعاون مع القائمين على تدبير الشأن الديني محليا ووطنيا، لاسيما في ما يتعلق بتوعية المواطنين وتثقيفهم وتحبيبهم في دينهم ووطنهم وملكهم والعمل على تمسكهم بقيمهم وتماسك صفوفهم تحت قيادة الملك.

للاطلاع أيضا

توزيع جوائز المجلس العلمي الأعلى للخطب المنبرية لعام 2016/1438

جائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية: توزيع الجوائز على الفائزين بجهتي الدار البيضاء سطات وبني ملال اخنيفرة

توزيع الجوائز على الفائزين بجائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية بجهتي الدار البيضاء سطات وبني ملال اخنيفرة: بلاغ صحفي

تعريف بجائزة المجلس العلمي الأعلى للخطبة المنبرية

للمزيد من المقالات