وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية
التعليم العتيق ومحو الامية
المدارس العتيقة
الأربعاء 29 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ 20 سبتمبر 2017
منجزات مديرية التعليم العتيق لسنة 2015

programme de lutte contre analphabetistion 4

prix mohammed vi alphabetisation 4

الصور

صاحبة السمو الملكي الأميرة للاخديجة في الكتاب القرآني

مذكرات

قوانين

لا توجد أي مقالات

المفكرة

لا أحداث

خدمات

islamaumaroc
Print Email

برنامج محو الأمية بالمساجد مخطط الارتقاء بالبرنامج 2017-2020

lcam mhai 070917 13

 أعلن قسم محو الأمية بالمساجد بمديرية التعليم العتيق ومحو الأمية بالمساجدعن مخطط الارتقاء بالبرنامج للسنوات 2017 إلى 2020، وفيما يلي هذا المخطط :

المجال الأول: استثمارالمرجعيات

المرجعيات السامية

  • الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 47 لثورة الملك والشعب في 20 غشت 2000
  • الخطاب الملكي السامي بمناسبة عيد العرش المجيد في 30 يوليوز2013
  • الرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى المؤتمر الوطني للعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية بالرباط في 10 مارس 2000
  • الرسالة الملكية الموجهة إلى الأمة بمناسبة انطلاق مسيرة النور الخاصة بمحاربة الأمية في 13 أكتوبر 2003

مرجعيات وطنية ودولية

وتتلخص أهمها في الآتي:

  • دستور المملكة المغربية الصادر (يوليوز 2011)، الفصل 31
  • الميثاق الوطني للتربية والتكوين-الدعامة الثانية: محو الأمية والتربية غير النظامية؛
  • استراتيجية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في مجال محو الأمية؛
  • التصريحات والبرامج الحكومية؛
  • المرجعية المعتمدة من لدن مؤتمر اليونسكو الخاص بمحو الأمية CONFINTEA VI وعلى رأسها التعلم مدى الحياة؛
  • رأي المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي 03/09 الذي دعا إلى اعتبار العشرية 2010-2020 عشرية للتعبئة المجتمعية الشاملة واليومية من أجل القضاء على الأمية؛
  • نتائج الإحصاء العام للسكان والسكنى بالمملكة سنة 2014؛
  • رؤية استراتيجية للإصلاح 2015ـ2030 "من أجل مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء" للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي؛
  • التقارير الوطنية المرجعية في السياسات العمومية (المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، المندوبية السامية للتخطيط...).

الغايات الكبرى للبرنامج

تم استلهام غايات البرنامج من مجمل هذه الخطب الملكية السامية ومن المراجع الأخرى المشار إليها أعلاه كالآتي:

  • النهوض بالتربية والتكوين لبلوغ التنمية الشاملة؛
  • إحياء دور المساجد وبعث رسالتها في تأطير المواطنات والمواطنين؛
  • اعتماد منظور جديد يرمي إلى دمج محو الأمية والتعلم مدى الحياة ضمن استراتيجيات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتمكين المواطنات والمواطنين من الانفتاح على مجتمع المعرفة والتواصل والإعلام والتنافسية؛
  • تجسيد استراتيجيات ومشاريع التكوين والتعلم مدى الحياة في مخططات وبرامج مضبوطة تواكب التطور والمستجدات وتحيط بالقضايا الأساسية للوطن والأمة ومشكلات الواقع والفكر والحضارة وذلك اعتبارا لكون محو الأمية رافعة أساسية لرقي المجتمع؛
  • استثمار الطاقات البشرية ودعم جهود القوى الحية والمؤسسات الوطنية لتكوين وتأهيل موارد بشرية منخرطة بطواعية في التعلم مدى الحياة وفي التنمية المستدامة وذلك بمواصلة محو أمية المتمكنين من أسس القرائية الأبجدية حتى لا يرتدوا للأمية من جديد وذلك في إطار مرحلة ما بعد الأمية ومشروع التعلم مدى الحياة.

الأهداف الأساسية للبرنامج

  •  إعداد سياسة تعليمية متكاملة لتعليم المستفيدات والمستفيدين في المستويات الأبجدية الأساسية والتعلم الوظيفي والتكوين المهني والتعلم مدى الحياة؛
  •  استثمار جميع الوسائل التعليمية والتكنولوجية الحديثة لتنفيذ طرائق التعلم؛
  • توظيف محو الأمية والتعلم مدى الحياة في بناء وصيانة مرتكزات الهوية منظومة القيم، وجعلهما في صلب مشروع القضاء على الفقر والتهميش؛
  •  القضاء على الأمية النوعية بتمكين المستفيدات والمستفيدين من الكفايات والمهارات اللازمة التي تؤهلهم لاكتساب كل أنواع المعارف المتاحة (وطنية واقتصادية واجتماعية وثقافية وقانونية وسياسية وبيئية وصحية...)؛وتمكينهم من توظيف تلك الكفايات والمهارات في سياق أسري اجتماعي أو مهني بغرض الكسب المتدرج والعمل المنتج سعيا لتحقيق التنمية والانخراط الفاعل في مجتمع المعرفة والتواصل والتكنولوجيا.

المجال الثاني: تعزيز جودة التنظيم التربوي الأندراغوجيواستجابته للانتظارات

المواكبة وتجويد التسيير التربوي

تتبنى الوزارة في هذا المجال مقاربة توظيف المؤهل الأكاديمي والخبرة في اختيار مؤطري البرنامج وتحسين جودة أداء أجهزة التأطير التربوي وتوسيع مجالات اشتغالها بتنفيد برامج دقيقة تعتمد المواكبة الميدانية اليومية والرصد المباشر لسير عملية التعلم لضمان تقويم موضوعي،واتخاذ الإجراءات الملائمة للرقي بأداء هذه الأجهزة والرفع من مصداقية تدخلاتها بما ينمي ويجود مخرجات البرنامج ويساعد على إغناء مضامينه وتوسيع مجالات اشتغاله إلى اعتماد برامج جهوية، وبرامج للشباب وبرامج للمهاجرين، وبرامج الشأن الديني ذات العلاقة المباشرة بالاستثمار في التنمية المستدامة، وبرامج الفئات النشيطة مهنيا واجتماعيا.

نجاعة مقاربات التأطير الأندراغوجي

تعتبر مقاربات التأطير الأندراغوجي بالبرنامج المرتكز الرئيس في تحديد نوعية وجودة التعلمات المستهدفة لدى المستفيدات والمستفيدين.

لذا تستمر الوزارة في تبني المقاربة بالكفايات كإطار منهجي لتدبير وضعيات ومسارات التعلم وفق أساليب أندراغوجية نشيطة. فكلما وظف المستفيدون كفاياتهم المعرفية ومهاراتهم بشكل مندمج للانتفاع بها في حياتهم الاجتماعية والمهنية، كلما أسهموا بطواعية وإيجابية في مسار التنمية الشاملة وانخرطوا في مشروع التعلم مدى الحياة.

الفعالية في تدبير زمن التعلم

مراعاة لحاجات وخصائص المستفيدين وخصوصيات مناطقهم الجغرافية،تستمر الوزارة في دراسة الغلاف الزمني السنوي المخصص للتأطير وتكييفه حسب المصلحة وبما يضمن استثماره بشكل كلي وبطرق منظمة، ويجعله يستوعب الأنشطة اللازمة لتعليم المستفيدين، ويتيح الاستفادة من أنشطة الدعم الموازية.

ملاءمة مضمون العدة الأندراغوجية والتعلم الإلكتروني

تواصل الوزارة جهودها لمراجعة كافة مكونات المنهاج وفق ما تقتضيه مقاربات التأطير الأندراغوجي وتجتهد في تجويد العدة الأندراغوجية(كتب ودلائل ومذكرات...) وتحيينوتبسيط مضامينها بما يجعلها سهلة الفهم وميسرة في التوظيف وملائمة للحاجات الفعلية الملحة الآنية للمستفيدين.

تقدم العدة الأندراغوجية للبرنامج موادا تستهدف تمكين المستفيدين من الكفايات القرائية والمهارات الحياتية والوظيفية مما يعزز انخراطهم في مشروع التعلم الذاتي والتعلم مدى الحياة.

ودعما لهذه العدة، خصوصا ما يتعلق بجهود التأطير في المهارات الحياتية والتعلم الوظيفي،أعدت الوزارة دليلا مرجعياللأنشطة الموازية لفائدة الأطر والمستفيدين من البرنامج.

وسعيا منها لدعم مشروع التعلم الإلكتروني،بادرت الوزارة إلى إطلاق برنامج محو الأمية بواسطة التلفاز والإنترنت.وتواكبه بالمراجعة والتجديد والتقويم والإغناء،وتتوخى إعداد وسائط تربوية جديدة تشمل كراسات وأفلام تسجيلية موضوعاتية وقصص وبطائق وأقراص واستطلاعات وغيرها.

التكوين المهني وآفاق الاندماج في مسلسل التنمية

أعدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية برنامجا للتكوين المهني والاقتصادي والتكنولوجي من أجل المساهمة في تعزيز التكوين لدى الشباب تؤطر به الفئات العمرية النشيطة من مستفيدي برنامج محو الأمية بالمساجد وبواسطة التلفاز والإنترنيت.

وفي هذا السياق أصدرتالوزارةكتاب: "أقرأ وأتعلم ـ برنامج محو الأمية بالمساجد بواسطة التلفاز والإنترنيت ـ المستوى الثاني ـ التكوين المهني"بالموازاةمع 180 حلقة تلفزية في هذا المجال لفائدة الفئات العمرية النشيطة من مستفيدي البرنامج، وينقسم إلىجزءين:

  •  الجزء الأول: التكوين المهني النظري، ويتضمن مواضيع نظرية مختلفة في المجال المهني، والاقتصادي والتنموي، والتكنولوجي.
  •  الجزء الثاني: التكوين المهني التطبيقي، وينقسم إلى ثلاثة محاور:

1ـ التكوين المهني:ويشمل دروسا في الحلويات والمملحات والفصالة والخياطة، تمت صياغتها في أنشطة تكوينية تتضمن التعريف بمكوناتها ومراحل إعدادها، وتتخللها أعمال تطبيقية لتوظيف التعلمات بغية تأهيل المستفيدين وتجويد مهاراتهم وكفاياتهم المهنية في هذه الأنشطة لإقدارهم على الانخراط في سوق الشغل، والإسهام الفعال في الاقتصاد الوطني.

2 ـ التأهيل الاقتصادي: ويتضمن دروسا في تدبير الميزانية، والإنفاق والتوفير، وتحسين الوضع المالي، وإعداد المشروع، وإنشاء التعاونية. ويستهدف هذا المحور تمكين المستفيدين من كفايات في التدبير المعقلن للمداخيل والمصاريف، وتحسين الرصيد العلمي في التربية المالية والاقتصادية، وتقوية قدراتهم ومهاراتهم في إنشاء أنشطتهم الاقتصادية وتطويرها.

3 ـ التكوين التكنولوجي: ويتضمن دروسا في مكونات الحاسوب واستعمالاته، والتعريف بالإنترنيت، وكيفية البحث عن المعلومة والقراءة في الموقع الإلكتروني، ويستهدف تمكين المستفيدين من التقنيات والكفايات التكنولوجية لاستثمارها في حياتهم اليومية.

بنيت أنشطة الكتاب وفق مقاربة تربوية ومنهجية تقنية تتميز بالانسجام والتكامل بين المواضيع والأنشطة التعليمية التعلمية والأعمال التطبيقية، وتقدمللمستفيد التعلمات والتقنيات بطريقة متدرجة تتسم بالإجرائية وبالمتعة والتحفيز، وتستثمر المقاربة الواقعية فيما يتعلق بمضامين التكوين القابلة للتطبيق وقياس آثارها على المستفيدين ومحيطهم.

تطوير طرائق وآليات التقويم التربوي

في مسايرتها للتطور الذي تشهده علوم التربيةومن ضمنها حقل التقويم بشكل خاص،راكمت الوزارة تجربة مهمة في مجال التقويم التربوي المستمر والإشهادي باستثمار المقاربة بالكفايات. وتسعى إلى تطويره بما يجعله يوظف تلك المكتسبات ويساهم في الرفع من وتيرة نجاعة الأداء وتحقق الأهداف، ويضمن الجودة والوظيفية في المخرجات التربوية التعليمية للبرنامج.

ولدعم مسار إنجاز التقويم بالبرنامج،تستعد الوزارة لإنجاز دراسة لتقويم آثار التعلم من جهة والطرائق والوسائط المستعملة في خطة التأطير والتكوين من جهة أخرى، وسيتيح هذا التراكم إرساء بنك التقويم، وتعزيز مضمون الإشهاد ليفتح الآفاق للمستفيدين تعليميا واجتماعيا ومهنيا من أجل تيسير الاستفادة من الممرات إلى مشاريع التكوين الوطنية الأخرى (التكوين المهني...).

وسعيا للتنفيذ الأمثل لمضمون الظهير الشريف رقم 1.14.102 صادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) بإحداث جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد؛

ودعمالجودة التأطير بالبرنامج ومخرجاته، ترتقي الوزارة بنظام التحفيزوالتشجيعلفائدة كل أطر البرنامج إداريا وتربويا ولفائدة المستفيدين، وتنوع طرائق ووسائل التشجيع.

تقويم الإدارة التربوية ضمانة للنهوض بالمسؤولية المهنية

سعيا لتعزيز واستثمار الممارسات التقويمية، وترسيخ حكامة الإدارة التربوية وفق المقاربات الناجعة والفعالة، تنظم الوزارة زيارات ميدانية لتتبع وتقويم سير البرنامج وإدارته التربوية الخارجية تشمل الجانب التنظيمي الذي تنهض به مندوبيات الشؤون الإسلامية والجانب التربوي الذي يدبره مؤطرو البرنامج تحت إشرافها.

وسائط التعليم والتعلم

وظفت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وسائط متعددة في تدبير برنامج محو الأمية بالمساجد، فعلى مستوى التدبير التنظيمي والمعلوماتي وتنفيذ برامج التكوين ومخطط الإشراف التربوي والتقويم، وفرت الوزارة المعدات المعلوماتية والسمعية البصرية لتيسير أداء الأطر الإدارية والتربوية لمهامها بشكل ناجع وفعال.

وعلى مستوى تدبير التعلمات وتنشيط الدروس أعدت الوزارة وسائط مكتوبةوسمعية بصرية لفائدة مؤطري ومستفيدي البرنامج ومجموعة من وسائل التعلم داخل المساجد (أقراص، ملصقات، قصص...).

أبانت هذه الوسائط عن نجاعة وفعالية في تجويد طرائق التأطير وتنشيط التعلمات، ولا زالت عملية التكوينتتطلب المزيد من الاجتهاد لتنويع هذه الوسائط وملاءمتها مع مضمون العدة التنظيمية والبيداغوجية والمستجدات التربوية، إلى جانب إثرائها بمحتويات جديدة بما يسهم في تطوير الأداء التربوي وتجويد التعلمات، وتوفير شروط الحصول عليها بشكل سهل ومركز.

المجال الثالث:الحكامة الإدارية والمالية

العدة التشريعية

تعزز نظام تدبير البرنامج بعدة تشريعية تتلخص في:

  • ظهير شريف رقم 1.14.101 صادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن وضع برنامج لمحو الأمية بالمساجد.
  •  ظهير شريف رقم 1.14.102 صادر في 20 من رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن إحداث جائزة محمد السادس لبرنامج محو الأمية بالمساجد.
  • قرار لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 2761.14 صادر في 3 شوال 1435 (31 يوليوز 2014) بتحديد مدة حصص مهام تأطير الدروس والتنسيق والاستشارة التربويين ببرنامج محو الأمية بالمساجد ومقدار التعويض عن الساعات الإضافية المخصصة للقيام بإحدى هذه المهام.
  • قرار لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 2429.14 صادر في 5 رمضان 1435 (03 يوليوز 2014) في شأن تحديد شروط وكيفيات التسجيل ونظام التدريس والامتحانات الخاص ببرنامج محو الأمية بالمساجد.
  • قرار لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 2430.14 صادر في 5 رمضان 1435 (03 يوليوز 2014) في شأن تحديد كيفيات اختيار مؤطري برنامج محو الأمية بالمساجد.

تعتبر الوثائق التشريعية بالبرنامج إطارا مرجعيا لحكامة وتنظيم البرنامج في مجالات:

  • المرجعية الفلسفية والنظرية والاستراتيجية؛
  • الهيكلة الإدارية والتنظيمية والاختصاصات؛
  • الدراسة والتخطيط؛
  • الطرائق والوسائط التربوية التعليمية؛
  • المبادرات الإعلامية والتواصلية؛
  • تنظيم المتابعة الميدانية والتقويم؛
  • النهوض بنظام التحفيز.

ومن شأن الاجتهاد المتواصل في تنفيذ مضمون الوثائق التشريعية بنجاعة وفعالية أن يرفع من حكامة البرنامج ومؤشرات جودته.

الهيكلة الإدارية وحكامة توظيف اختصاصاتها

تم وضع الهيكلة التنظيمية للبرنامج وفق نظرة شمولية متكاملة المحاور مستوعبة لجميع مجالات التدبير بما يمكن من تنفيذ استراتيجية النهوض به بطرق وآليات فعالة وتحقيق مخرجات قوية تنسجم والأهداف المتوخاة منه.

تتلخص المهام المنظمة لبرنامج محو الأمية بالمساجد في:

  • إعداد استراتيجية محو الأمية بالمساجد ومراجعتها؛
  • إعداد المنهاج والعدة الأندراغوجيةوكل الوثائق التربوية التعليمية؛
  • إعداد المخطط السنوي المتعلق بالعملية التعليمية؛
  • إعداد تصورات عامة وبرامج تنفيذية حول التكوين؛
  • إعداد ومتابعة ملف التواصل والتعاون مع كل المتدخلين في البرنامج الوطني لمحو الأمية؛
  • متابعة الوضعية الإدارية المتعلقة بمؤطري البرنامج؛
  • إعداد وتنفيذ ميزانية البرنامج وإنجاز المحاسبة المالية؛
  • تدبير الإحصائيات بتوظيف النظام المعلوماتي "إقرأ" الخاص بالبرنامج؛
  • دعم برامج للتعلم عن بعد؛
  • إعداد برامج للتكوين المهني والتعلم مدى الحياة؛
  • إعداد برامج لفائدة الشباب المهاجرين.

وتوزع هذه المهام على مصالح قسم محو الأمية بالمساجد كالآتي:

lcam mhai 070917 9

حكامة التدبير المالي

تنهج الوزارة في هذا السياق أساليب:

  • التخطيط القبلي المواكب لوضع الميزانية بناء على معايير ومؤشرات النجاعة والجودة والحكامة والنتائج المحققة؛
  • الدراسة المتكررة لمخطط الميزانية؛
  • الترافع حول تطوير ميزانية البرنامج لتحقيق الأهداف والآثار المنتظرة؛
  • التوزيع الأنجع للميزانية على مجالات البرنامج؛
  • التدبير بالتفويض للميزانية؛
  • اعتماد النظام المحاسباتي في تنفيذ الميزانية؛
  • اعتماد نظام التصفية وتقويم حكامة منهجية تدبير الميزانية.

المجال الرابع: الدراسات التقويمية

الدراسات والأبحاث

تؤدي الدراسات والأبحاث حول البرنامج دورا مهما في تشخيص سيره وتقويم نتائجه وفتح آفاق تطويره بما يستجيب لحاجات مستفيديه ومؤطريه. لذا تجتهد الوزارة في إنجاز دراسات ميدانية تخص البرنامج وفق محددات ومرجعية وأهداف مضبوطة وناجعة حول قضايا وإشكاليات أساسية ( أثر وجودة التعلمات، حاجيات المستفيدات والمستفيدين، تقويم المؤطرين، كلفة التكوين، إكراهات حكامة البرنامج، تقويم عدة وأدوات التأطير....)

التخطيط العلمي

استندت الوزارة في تدبير البرنامج على مرتكز التخطيط في كل مجالات التدبير الإداري والتنظيمي والتربوي وعلى ضوء مرجعياته ومخططاته التنفيذية وعدتهالأندراغوجية.

وسعيا منها لتحقيق المزيد من النجاعة والفعالية والجودة، فإن الوزارة تعمل باستمرار على تجويد وثائقها ومخططاتها التربوية والتشريعية والتنظيمية باتخاذ الإجراءات الآتية:

  • توسيع دائرة الاستشارة والتواصل حول تطوير منهجية إعداد المخططات والوثائق وتعزيز مضمونها بما يجعلها تساير برامج وطرائق التخطيط الاستراتيجي المعاصر؛
  • دعم المخططات التنفيذية السنوية بمخططات دورية وبرامج تعاقدية شهرية لتعزيز مسار التقويم والتحكم في مؤشرات التطوير بانتظام؛
  • تنظيم تكوينات في مجال التخطيط الاستراتيجي؛
  • تأسيس لجان دائمة أو مختبر أو خلية للدراسة والبحث والتخطيط والابتكار؛
  • إنجاز مخططات متنوعة تشتمل كل البرامج التي تؤطر داخل المسجد (برنامج محو الأمية بالمساجد – برنامج التلفاز – برنامج التأهيل المهني – أنشطة المهارات الحياتية والأنشطة الموازية- برنامج التعلم مدى الحياة...)؛
  • إنجاز مخططات تستثمر وتتجاوب مع المرجعية التشريعية الجديدة، ومع معطيات الإحصاء العام لسنة 2014 ومع نظام الجهوية المتقدمة.

النظام المعلوماتي

توظف الوزارة في هذا المجال النظام المعلوماتي”إِقْرَأْ “نظرا لما تكتسيه عملية رصد المعطيات وتحليلها واستثمارها في البرنامج من أهمية تنظيمية وتربوية بالغةلتقديم إحصاءات دقيقة كمية ومؤشرات نوعية حول الطلب على البرنامج بكل مكونانه (الأطر- المستفيدون : النوع- الوسط- السن- المؤهل-الإقامة- النسبة- المهمة المواكبة وكذا فضاءات التأطير)، مما يساعد على معرفة التطور الحاصل على المستوى الكمي والنوعي بالبرنامج والقيام بالتحليل وبالمقارنات اللازمة والتنظيم المطلوب في تدبير مجالات ومحاور تدخله، واستثمار التراكم الرقمي والجودة النوعية وكذا تحديد خصائص التدخل والتقاطع الموجود مع برامج أخرى، ووضع واستثمار معايير قياس الفعالية والجودة والحكامة والآثار التي يحدثها البرنامج في شتى مناحي حياة مستفيديه ومؤطريه وكذا المساعدة على تحديد الكلفة وتوزيع نسب الإنجاز بين كل المساهمين في المشروع الوطني لمحو الأمية، ومعرفة النسبة المئوية لمساهمة البرنامج ضمن الجهود الوطنية، وتقريب الصورة حول مساهمته في جهود التنمية. كما تؤدي هذه العملية دورا هاما في الوقوف على التعثرات ومكامن القوة وتساعد على تجويد الرؤية وتثبت واقعية التصورات وبرامج العمل.

المؤشرات الكمية والنوعية

حققت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية نتائج كمية متميزة خلال السنين الأخيرة.

ومادامت نسبة الأمية بالمغرب حسب الإحصاء العام للسكان والسكنى تبلغفي صفوف البالغين 10سنوات فما فوق حوالي 32%،فإن الوزارة تساهم في خفض هذه النسبة ضمن الجهود الوطنية في أمد منظور.

واستنادا إلى المعطيات أعلاه، فإن عدد الأميين بالمغرب يبلغ حوالي 9 ملايين، لذا فإن الوزارة تعمل على تسجيل300.000 مستفيد من برنامجها سنويا، مع إعطاء الأولوية للشرائح العمرية النشيطة. ويمكنها أن ترفع من عدد المستفيدين إذا توفرت الاعتمادات المالية المطلوبة.

ولتحقيق تدبير أنجع للمعطيات الرقمية والنسب المستهدف تحقيقها لابد من التوسيع المعقلن للخريطة المسجدية بالنسبية المطلوبة في الوسطين الحضري والقروي.

المجال الخامس:التكوين والتعاون والاستشارة التربوية

هندسة نظام التكوين والارتقاء بكفاءات الموارد البشرية

يشكل التكوين حجر الزاوية في تمتين كفاءات والتزام مؤطري برنامج محو الأمية بالمساجد ومساندتهم في أداء وظائفهم بنجاعة وجودة والرفع من مردوديتهم وبالتالي الرفع من حكامة البرنامج. لذا فإن الوزارة تجود مرجعيتها في هندسة التكوين بما يقوي نجاعته ويجود خططه وينوع مجالات تدخله وطرائق ومقاربات تأطيره وينظم تدبيره ويقوي إنتاجاته ومخرجاته ويقوم مساره وآثاره، ويفتح آفاقه للمواكبة والتطور.

ومسايرة للتوسع الذي يعرفه البرنامج على المستويات المضمونية والرقمية تكثف الوزارة من برامج التكوين إداريا وتنظيميا وتربويا وتوسع دائرة الاستفادة منها وتمدد دائرة التفويض في تدبير أنواع التكوين جهويا وإقليميا، وتعتمد التفويج حسب أنواع التكوين (التهييئيالتموضعي - التأهيلي والاحترافي والخبراتي- المناظراتي)

 التعاون وآليات التواصل لاستثمار الالتقائية مع الفاعلين في محو الأمية

يعتبر التعاون والتواصل من مقومات انفتاح البرنامجعلى كافة الفاعلين. كما أنه يعد من بين العوامل المؤثرة في طبيعة تدبير البرنامج وحماية منجزاته وتجاوز تعثراته. ولأهميته في صيانة وفعالية مخططاته. ومن هذا المنطلق فإن الوزارة تجتهد في وضع مرجعية مضبوطة للتعاون التعاقدي والتكافلي للبرنامج، وللتواصل الفعال على جميع المستويات والمجالات والمحاور التدبيرية مع كل الجهات المتدخلة والمهتمة والمحتمل الاستفادة منها لدعم مساره وتجويد نتائجه. كماتسعى إلى جعل التعاون مشروعا لاحتضان موارد بشرية فاعلة في التأطير والتعلم وفتح آفاق استجلاب الدعم العلمي والتربوي، وكذا فتح مجالات متنوعة للتأطير والتكوين، والاستفادة من الخبرة واعتماد نظام إعلامي خاص بالبرنامج يروم التعبئة المجتمعية والتحسيس المتواصل والتعريف بالمنجزات وفتح آفاق الاستهداف المتنوع وإغناء الحقل التربوي والثقافي والفكري بالبرنامج.

 التنسيق والاستشارة التربوية (الإشراف التربوي)

تعتبر أجهزة التنسيق والاستشارة التربوية صمام الأمان للنهوض بالأداء التربوي وتجويد مخرجات البرنامج. ولتطوير الأداء النوعي والكمي لهذين الجهازين والرفع من آثارهما الإيجابية على تأطير الدروس وصقل مضمون العدة التربوية وضمان مصداقية المعطيات المقتبسة من الميدان،تتبنى الوزارة مقاربة متعددة المحاور تستند إلى:

  • اعتماد معايير الحكامة في تدبير التنسيق والاستشارة التربوية
  • القراءة الناقدة لتدبير الاستشارة التربوية في السنوات الماضية طبقا لمعايير الحكامة في هذا المحال؛
  • اعتماد البرنامجلنظام تعاقدي جديد على ضوء برامج عمل مضبوطة؛
  • وضع وتنفيذ مخططات جديدة للتكوين والتتبع والمراقبة في الإشراف التربوي؛
  • تطوير هيكلة الإشراف التربوي وتقوية أدائها بطرائق ووسائط متنوعة وفعالة جهويا وإقليميا؛
  • اعتماد نظام للمواكبة والمحاسبة والتدخل الأنجع في الوقت الملائم

للاطلاع أيضا

برنامج محو الأمية بالمساجد: منجزات وخطة عمل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من الموسم الدراسي 2000-2001 إلى الموسم الدراسي 2019-2020

حصيلة برنامج محو الأمية بالمساجد من سنة 2000 إلى سنة 2017

منجزات برنامج محو الأمية بالمساجد من سنة 2000 إلى سنة 2017 مع مخطط الارتقاء بالبرنامج من سنة 2017 إلى سنة 2020

المصحف المحمدي من نسخ النساء المستفيدات من برنامج محاربة الأمية بالمساجد

محو الأمية سنة 2014

تسلم كتاب محو الأمية

برنامج محو الأمية بواسطة التلفاز والأنترنيت

المرجعية السامية لبرنامج محو الأمية بالمساجد

حصيلة الدراسات والامتحانات والتقويم في برنامج محو الأمية بالمساجد

برنامج محو الأمية بالمساجد: البرنامج الاستشرافي للموسم الدراسي 2011-2012

للمزيد من المقالات