وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

الثلاثاء 17 محرّم 1441هـ الموافق لـ 17 سبتمبر 2019
tresor
marche
outils
loupe
loupe
loupe
islamaumaroc

برامج التكوين وإعادة التأهيل

1- برنامج تأهيل أئمة المساجد في إطار خطة ميثاق العلماء

برنامج تأهيل أئمة المساجد في إطار خطة ميثاق العلماء هو برنامج نموذجي متفرد في إصلاح الشأن الديني، تفضل أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، فأعطى انطلاقته بتاريخ 04 جمادى الأولى 1430 هـ (29 أبريل 2009) حيث تسهر على تنفيذه وتعبأة الوسائل البشرية والمادية اللازمة لتنفيذه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى.

يهدف البرنامج إلى تفعيل خطة تروم تأطير وتأهيل أئمة المساجد وتمكينهم من التكوين العلمي الملائم، والرفع من مستواهم المعرفي حتى يقوموا بوظائفهم الدينية على أكمل وجه، وإرشادهم إلى قواعد جامعة وموحدة تتحقق بها الطمأنينة الروحية اللازمة، وتعزز صيانة وظائف المسجد وحرمته، فضلا عن الانتشار في البوادي والمدن لتوعية عامة الناس وتوجيههم.

المنطلقات

خطاب أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، بتطوان، بتاريخ 26 رمضان 1429 هـ موافق 27 شتنبر 2008م، حيث أمر أعزه الله بتدشين مرحلة جديدة من الإصلاح الديني بإطلاق برنامج تأهيل أئمة المساجد ضمن خطة ميثاق العلماء، وذلك وفق برنامج محدد يشرف عليه المجلس العلمي الأعلى بتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وبمناسبة انعقاد الدورة العادية الأولى للمجلس العلمي الأعلى بالرباط برسم سنة 2009، تفضل مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بتوجيه رسالة ملكية، بتاريخ 04 جمادى الأولى 1430 هـ (29 أبريل 2009)، إلى السيدات العالمات والسادة العلماء أعطى فيها حفظه الله الانطلاقة لتطبيق خطة ميثاق العلماء من خلال برنامج تأهيل أئمة المساجد.

وتفعيلا للتعليمات المولوية السامية تضع المجالس العلمية المحلية، بتنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، برنامجا عاما، شاملا ومحكما لتحقيق الأهداف المرسومة، مع ما يقتضيه ذلك من تعزيز القدرات الإدارية وتعبئة الوسائل البشرية والمادية اللازمة للتدخل في هذا الميدان.

أهداف البرنامج

  •  الرفع من المستوى العلمي والعملي لأئمة المساجد؛
  • تأهيلهم تأهيلا يمكنهم من الاضطلاع بمهمتهم الجليلة على أكمل وجه؛
  • تأهيل أئمة المساجد للمساهمة في خطة الارتقاء بالمساجد؛
  • تأهيل أئمة المساجد للمساهمة في إشاعة الأمن الروحي؛
  • ‌ضمان الأمن الروحي للأمة عن طريق توعية الأئمة بالإطار الشرعي لعملهم؛
  • ضمان الأمن الروحي للأمة عن طريق تمكين الأئمة من تحمل مسؤوليتهم في جعل المساجد منبعا للخير والنور بعيدا عن الأهواء والتحيزات؛
  • تعبئة الوازع الديني لدى المواطنين عن طريق تأهيل الخطباء والوعاظ على تنزيل التوجيه القرآني والهدي النبوي تنزيلا يراعي المقاصد ويتخذ التيسير أسلوبا للتبليغ؛
  • دعم رسالة الأئمة بالتواصل مع المجلس العلمي الأعلى بواسطة المؤطرين؛
  • إعادة ربط وشائج التراحم والتناصح بين العلماء والأئمة.

طبيعة البرنامج

  • ورد الأمر الملكي السامي بتنظيم هذا التأهيل في الخطاب الذي ألقاه أمير المؤمنين أعزه الله، بمسجد محمد السادس بتطوان يوم 26 رمضان 1429 بحضور ألفين من العلماء والأئمة؛
  • يتمثل البرنامج في لقاءين في الشهر بين مؤطر ينتدبه المجلس العلمي الأعلى وبين الأئمة في جماعة قروية أو جماعة حضرية، ويشمل جميع أئمة مساجد المملكة؛
  • اللقاء ليس تعليميا بقدر ما هو تواصلي للمذاكرة فيما يخص الأئمة في أداء رسالتهم بما يناسب صيانة الثوابت الدينية ويستجيب لما ينتظره الناس من إمام المسجد من أدوار توجيهية وإصلاحية في عصرنا هذا؛
  • اللقاء علمي وروحي تفاعلي يستفيد فيه كل إمام ويفيد بالرغم من تفاوت المدارك.

الترتيب الزمني لبرنامج تأهيل الأئمة

  • اللقاءان الشهريان: السبت الأول والسبت الثالث من الشهر بالتقويم الشمسي؛
  • الحصة اليومية: من س 10 إلى س 13:30

تقسيم الحصة

 المادة الأولى: التوابث التي تحكم التزام الإمام في مساجد المملكة

45 د

المادة الثانية: ما تصح به الإمامة في مختلف الصلوات وأدلة المذهب المالكي عليها

45 د

الاستراحة

30 د

المادة الثالثة: تعليم القرآن الكريم ومتطلبات الوعظ والإرشاد وخطبة الجمعة

45 د

المادة الرابعة: السلوك المطلوب لإعادة بناء الدور الروحي والتربوي الإصلاحي للإمام في صيانة المجتمع وتنميته

45 د

انطلق برنامج التأهيل بلقاء تمهيدي أول يوم 27 يونيو 2009 ثم لـقاء تمهيدي ثانـي يـوم 11 يـوليوز 2009 وتواترت اللقاءات بعد ذلك.

مضمون البرنامج

‌أ. المادة الأولى: الثوابت التي تحكم التزام الإمام في مساجد المملكة المغربية، وهي:

  • مذهب أهل السنة والجماعة؛
  • العقيدة الأشعرية داخل مذهب أهل السنة والجماعة؛
  • المذهب المالكي داخل مذهب أهل السنة والجماعة؛
  • احترام الحياة الروحية للمغاربة في إطار التصوف السني؛
  • مضمون البيعة وحقوق إمارة المؤمنين والضمانة التي تمثلها في حماية الملة والدين.

‌ب. المادة الثانية: ما تصح به الإمامة في مختلف الصلوات وأدلة المذهب المالكي عليها.

‌ج. المادة الثالثة: تعليم القرآن الكريم ومتطلبات الوعظ والإرشاد وخطبة الجمعة.

‌د. المادة الرابعة: السلوك المطلوب لإعادة بناء الدور الروحي والتربوي الإصلاحي للإمام في صيانة المجتمع وتنميته.

سير البرنامج

تنفيذا للتعليمات المولوية السامية، تواصل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بتنسيق مع المجلس العلمي الأعلى، عملية تأهيل أئمة المساجد في إطار خطة ميثاق العلماء. ويشرف على هذه العملية 1435 عالما مؤطرا من ذوي الكفاءات العلمية العالية والمشهود لهم بالالتزام بثوابت الأمة وخياراتها.

التعويضات عن حضور لقاءات برنامج التأهيل

بناء على قرار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 01 الصادر في 11 جمادى الثانية 1430 الموافق ل 5 يونيو 2009 بتحديد مقادير التعويضات الخاصة ببرنامج تأهيل أئمة المساجد في إطار خطة ميثاق العلماء حددت التعويضات الشهرية للأئمة الذين يحضرون عملية التأهيل التي تحسب على أساس الحصص الشهرية لقاء مصاريف التغذية عن كل حضورولقاء التنقل اعتبارا للمسافة الفاصلة بين مركز التأهيل وسكنى الإمام.

التعويضات عن الحوادث بمناسبة حضور لقاءات برنامج التأهيل

يستفيد الأئمة الخاضعون لبرنامج التأهيل الذين قد يتعرضون لحوادث بمناسبة حضور لقاءات برنامج التأهيل، بموجب قرار وزير الأوقاف رقم 147 الصادر في 11 مايو 2015 الموافق ل 22 رجب 1436، من تعويض مالي جزافي يتم صرفه بعد الادلاء بملف يتضمن الوثائق التي تثبت تعرض الامام المعني للحادث.

المادة العلمية لبرنامج تأهيل الأئمة

تعمل لجنة مكونة من السادة العلماء مكلفة من طرف الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى على توفير المادة العلمية الخاصة بالدروس الملقاة خلال كل حصة من حصص برنامج التأهيل.

وفور التوصل بالمادة العلمية المذكورة يتم طبعها على شكل كتب، وتوزيعها على جميع المراكز الموزعة على صعيد التراب الوطني.

الاعتماد المخصص لبرنامج تأهيل الأئمة      

يبلغ الاعتماد المالي المخصص لتعويضات برنامج تأهيل أئمة المساجد 106.000.000،00 درهم.

مركز التأهيل بمسجد والماس المركزي بالخميسات

2- الكراسي العلمية

إن الكراسي العلمية هو ذلك العمل التعليمي الأصيل الذي يراد منه تيسير سبل تحصيل العلوم المرتبطة بالشريعة الإسلامية وتقريبها من كافة الناس وإشاعتها بينهم حماية لعقيدتهم وفكرهم، وترسيخا للمنهج الوسطي المعتدل في فهم الدين الإسلامي الحنيف، ولقد شكل الخطاب الملكي الذي وجهه المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه خلال ترأسه بمدينة مراكش اجتماع رؤساء المجالس العلمية الإقليمية في بداية الثمانينات مرجعا أساسيا لإعادة إحياء هذه الدروس، بحيث انطلقت كمرحلة أولى يوم الجمعة 9 محرم 1405هـ موافق 5 أكتوبر 1984 بجامع القرويين بمدينة فاس، كما توالى افتتاح الكراسي العلمية ببعض المساجد بمدن أخرى: مسجد ابن يوسف بمراكش سنة 1985، المسجد الأعظم بتطوان سنة 1985، المسجد الأعظم بمكناس سنة 1986، مسجد السنة بتزنيت سنة 1987، مسجد الخرازة بتارودانت سنة 1988، مسجد السنة بالرباط سنة 1992، مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء سنة 1994، ومسجد عمر بن عبد العزيز بوجدة، وتعززت هذه الكراسي العلمية بإنشاء كراسي علمية خاصة بالنساء بدار الفقيهة بوجدة ومسجد محمد السادس بالحسيمة.

وتشرف المجالس العلمية المحلية على الكراسي العلمية التي يؤطرها طاقم إداري وهيئة التدريس، وتقوم نخبة من العلماء المتخصصين بإعطاء دروس في العلوم الشرعية أساسا.

ويتضمن برنامج الدراسة مجموعة من المواد كعلوم القرآن والحديث والتفسير والفقه وأصوله والعقيدة والمنطق وعلوم اللغة العربية بالإضافة إلى علوم أخرى، ولكل مادة من هذه المواد أستاذ كرسي متخصص.

ويستفيد 306 طالب وطالبة من منح شهرية خصصتها الوزارة لهذا البرنامج. والكراسي العلمية مفتوحة للعموم ويتابعها الطلبة والطالبات وعموم رواد المساجد.

وتلقن المواد على الطريقة القديمة وفق منهج سرد وشرح مراجع مقررة من طرف كل عالم.

صور لكراسي علمية خاصة بالنساء

3- برنامج الوعظ والإرشاد بواسطة التلفاز

تفضل مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله فأعطى يوم الإثنين 22 جمادى الأولى 1427 هـ موافق 19 يونيو 2006 بمسجد أهل فاس بالمشور السعيد بمدينة الرباط الانطلاقة لبرنامج الوعظ والإرشاد والتكوين بالمساجد عن طريق أجهزة التلفاز بحضور ستمائة 600 إمام يمثلون جميع جهات وأقاليم المملكة.

وتجدر الإشارة إلى أنه سبق لجلالته حفظه الله أن أعطى موافقته السامية على ربط عدد من المساجد بالأجهزة التلفزية ليتمكن العلماء من القيام بواجباتهم في مجال الوعظ والإرشاد أحسن قيام، حيث صار لزاما الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة للتواصل مع أكبر شريحة من المواطنين بخطاب ديني من مستوى مقبول يؤهل الناس للتعرف على مقومات الدين وقيمه النبيلة، في وقت وجيز وبأقل تكلفة. وتستطيع بذلك تكثيف برامج تكوين وتأهيل القيمين الدينيين، وإرشاد وتوعية الحجاج، والمساهمة في برنامج محو الأمية إلى غير ذلك من المجالات التي ستتيحها هذه الوسيلة.

4- معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات

تفضل صاحب الجلالة أمير المؤمنين أعزه الله فأعطى أمره السامي المطاع بإحداث برنامج لتكوين 150 إماما مرشدا و50 مرشدة كل سنة ابتداء من سنة 2005، وفي سنة 2014 صدر ظهير شريف رقم 1.14.103 بتاريخ 20 رجب 1435 (20 ماي 2014) في شأن إحداث معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات وأعطى جلالته أمره السامي بالرفع من عدد المرشدات المكونات إلى 100 مرشدة ابتداء من الموسم الدراسي 2015.

تفضل مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله، يوم الجمعة 6 جمادى الثانية 1436 هجرية موافق 27 مارس 2015 ميلادية بتدشين هذه المعلمة التي أطلق عليها حفظه الله اسم جنابه الشريف " معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات" ليحتضن تكوين طلبة مغاربة وأجانب من بلدان عربية وافريقية.

كما تفضل صاحب الجلالة أيده الله ونصره، يوم الجمعة 20 أكتوبر 2017 ميلادية بتدشين الشطر الثالث لمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات لاستيعاب الأعداد المتزايدة من طلبة الدول الشقيقة الراغبة في الاستفادة من سلك التكوين الأساسي بالمعهد وتضم هذه التوسعة:

جناح بيداغوجي يحتوي على قاعات للتدريس والمعلوميات ويحتضن 600 مقعدا بيداغوجيا؛

مدرج على مساحة 2500 متر مربع ويسع حوالي 1400 مقعد؛

جناح الإقامة سيحتضن حوالي 334 سرير؛

حيت يعتبر هذا المعهد من بين أدوات المقاربة في مجال سياسة حماية الملة والدين، والمبنية على ضرورة الحفاظ على المرجعية الدينية للمملكة المرتكزة على إمارة المؤمنين والعقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف المستمد من سلوك الإمام الجنيد، وهي ثوابت مشتركة تنتهي أسانيدها إلى المغرب بالنسبة لمجموع أهل بلدان إفريقيا الغربية.

وفي هذا الاتجاه وحفاظا على هويته المتميزة بالوسطية والاعتدال والتسامح، وتحصينا له من نزعات التطرف، اعتمد المغرب، لتأهيل حقله الديني وتجديده، إستراتيجية مندمجة وشمولية ومتعددة الأبعاد يشكل تأهيل القيم الديني أحد أركانها الأساسية.

ويحتضن هذا المعهد، بالإضافة إلى تكوين الأئمة المرشدين والمرشدات المغاربة، تكوين أئمة أجانب من دول إفريقية وأوروبية وغيرها.

وقد سبق لأمير المؤمنين صاحب الجلالة نصره الله أن وافق على طلبات في الموضوع تقدمت بها عدة جهات للاستفادة من نفس البرنامج، وهي مالي، وتونس وغينيا كوناكري وكوت ديفوار وتشاد وجمهورية نيجيريا الاتحادية والسنغالوفرنسا وغامبيا والغابون.

5- تكوين المرشدات في مجال المكتبيات والمنظومة

بعد الجرد الأولي لحاجيات التكوين للمرشدات تبين أن هذه الفئة في حاجة ماسة إلى تكوين في المعارف المتعلقة بالمكتبيات والمنظومة، ولسد هذا الخصاص نظمت مديرية تدبير شؤون القيمين الدينيين وبتأطير من كفاءات داخلية عاملة بالمديرية (مهندسو الدولة في الإعلاميات ومرشدون ومرشدات)، دورات تكوينية لفائدة المرشدات التابعات لمندوبيات الشؤون الإسلامية حيث استفادت منه 673 مرشدة.

هذه الدورة كانت تجربة أولية همت المرشدات العاملات بمجموع المندوبيات التابعة للنفوذ الترابي للمملكة حيث استفدن من تكوين ثلاث حصص على مدى أشهر يوليوز، وشتنبر، وأكتوبر، ونونبر في مجال المكتبيات، Windows، والمنظومة.

إمارة المؤمنين

برامج التكوين وإعادة التأهيل

  • الكراسي العلمية
  • برنامج الوعظ والإرشاد بواسطة التلفاز
  • معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات
  • تكوين المرشدات في مجال المكتبيات والمنظومة

اعلانات

 

مؤشرات واحصائيات

 

نقاط اهتمام
facebook twitter youtube